منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات تشات ومواضيع عامه - Chat Forums and general topics :: مواضيع الاعضاء - Topics members

شاطر

السبت مارس 09, 2013 8:56 pm
المشاركة رقم:
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 684
نقاط : 3431
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 03/03/2013
العمر : 37
مُساهمةموضوع: نبض قلبي الجزينه


نبض قلبي الجزينه


اه يا نبض قلبي تهت معي في هذا العالم فلم اعد اسمع لك صوت .. صوتك ضاع تلاشى .. حاولت ان اناديك استوقفك ..لم اعثر لك على مكان .. لم اعد اعرف اين انت .. اه يانبض قلبي .. لم اجد لك برا للامان ,, لم اجد لك مرسى حتى تستريح فيه .. او هدوءا يخف من سرعة نبضك .. سرعة نبضك التي تزابد يوما بعد يوم .. خوفا والما وترقبا لما هو ات

عشت في بيت كبير مع عائله كبيره .. ابوي راشد الي حبيته اغليته على نفسي وحياتي .. كنت اعيش لاجله .. اضحك لضحكه احزن لحزنه .. كانت لمحة الحزن كبيره في عينه عمري ما شفتها خفت او تلاشت كان دايم يحسني بالمسؤوليه الكبيره الي عليه .. امي مريم .. عمري ما عرفتها كانت غامضه على طول من توفت اختي سماح وهي بدنيا ثانيه بعالم ثاني.. عمري ماشفتها جلست معانا عمري ماسمعتها تسال عنا وعن حالنا .. حالنا الي ما اعرف لسا يهمها او لا .. ارجع واقول هذي امي تعمل الي تبيه حنا عيالها وعلينا انا نستحمل تصرفتنا .. بس هذا ما يمنع من اني اقول انها بعيده .. ابعد ما يتخيله العقل .. سامي اخوي الكبير 32 سنه هو اكبرنا .. وعيونه علينا دايم احبه حب ما حد يعرف قدره انا وسامي عمرنا ما افترقنا دايم مع بعض .. كلمتنا عمرها ما اختلفت حتى لو تعارضنا لازم واحد فينا يمشي كلمة الثاني .. الخلافات بينا نادر ماكانت تصير لاني احبه وما احب اني اكسر كلمته قدام خوانه ..سامي له هيبه ميزه قوته ميزه عقله حكيم كثير.. طول عمره رجال بمعنى الكلمه حامل المسؤوليه مع ابوي عمره ما اشتكى ولا تذمر .. حتى امي الي كانت ترمي الكلمات الجارحه عليه .. عمره ما علق عليها ولا تضايق منها .. انا عارفه انه كاتم كل شي بقلبه بس في حياته ماتكلم .. عقب سامي نجي انا وسماح توائم سماح توفت وهي عندها 9سنين .. حادث وفاتها اثر على الجميع لحد الان وانا عمري 28 سنه موضوع موتها مثار للناقش الدايم بيني وبين سامي وخالد وفهد وسالم .. بعدنا على طول يجي خالد 27 سنه .. خالد ذكي جدا مشا الله عليه دماغ تجاري ورث هالشي من ابوي احبه واحب رجولته يحسني انه الظهر الي استند عليه واشتكي له .. صحيح اني مبعدته عن موضوع الشكوى والجأ لسامي كثير بس غلاة خالد عندي كبيره .. بعديه يجي فهد 26 سنه.. فهودي هذا قطعه من روحي اموت عليه .. حبه بقلبي غير.. يمكن اني ادله عن الباقي لانه يعرف كيف يدخل علي .. انا عارفه هالشي زين عارفه لما يتدلع ايش يبي عارفه لما يمدح ويتغزل ايش يبي حافظني وعارف كيف ياخذ الي يبيه مني بسهوله بعديه يجي سالم 24 سنه .. اسمه سالم وهو مسالم بعادته هادىء بطبعه طويل عريض يحمل من الوسامه القدر الي يخليه يثق بعمره كثير سالم احسه اكثر اخواني قوه جسديه محد يقدر عليه منهم .. ولا حد يفكر انه يمزح معاه بخشونه حتى .. يشتغل مع ابوي بعد .. الميزه الحلوه في سالم انه روحه في اخوانه صحيح انه هادىء وهدوئه يثير اعصابي .. بس اذا صار وقت الجد تلقاه انسان ثاني .... بعديه يجي فيصل 17 سنه .. فيصل هذا قمه في الهدوء يفوق سالم بهدوئه وسكوته .. اطلق عليه المتفرج .. بعكس محمد .. محمد 12 سنة .. محمد هذا ماخذ قلبي وعقلي برجولته وقوته وحركته وشقاوته .. ذكائه حاد عنده سرعة البديهه قوي في قراراته.. صحيح هو الصغير بس احساسي فيه غير محمد ولدي الي ربيته .. صحيح اني فرضت سيطرتي على الكل حاولت اغرس فيهم حب بعضهم البعض والحمدله .. الله وفقني لهالشي وطبعا هذا بتعليم من ابوي الي كان دايم يحرص انه يرد علي هالكلام .. اخوانك قطعه منك اذا حبيتهم من قلبك حبوكي وعزوكي .. بعزتهم انتي عزيزه وبقوتهم انتي قويه .. بحبك لهم بيتعلمو كيف يحبو بعض .. بخوفك عليهم بيتعلمو كيف يخافو على بعض .. اذا عرفتي كيف تنجحي بهالشي ضمنتي الامان ..




خالد
كنت ابغي اصحيها من نومها لكني مترد ... ما احمل اخبار تسر ابدا احس انها بتعرض لانتكاسه كبيره ... عيني عليك يا سما كيف اصحيك وكيف اخبرك ... اخليكي نايمه احسن بعد مانخلص اكلمك بشويش؟.. حرام علي
ياربي ساعدني ايش اعمل
خالد: سما .. حبيبتي اصحي ياروحي صرنا الظهر
سما: ..................
خالد: قومي ابيك بموضوع اصحي لي شوي
سما: .................
خالد: حبيبتي ... ماعرف اشلون ابي..............
سما: ابوي؟!!!!!!!
تلاقت عيني بعينها ياله ماعرفت اتكلم ولا انطق بحرف عيونها ...اه من عيونها ... دائما تقرا يلي ابي اقوله من غير ما انطق.
قامت من فراشها وبأمر منها من غير ما تلتفت لي
سما: خالد ابي اشوفه قبل مايندفن انت سامع
خالد: ......................
غسلت والبست وقامت تصلي ... لباسها مثل ماهو ماتغير من خمس شهور ... فضلت بدل ماتبكي او تصرخ اكتفت بلبس الاسود ... هدوئها مثل ماهو ماتغير تعبير وجهها مثل ماهو ماتغير ... قوتها عصبيتها حنانها نظراتها وعيونها ... اه من عيونها يا روحي انتي ياسما لو بيدي سعادتك متأخرت
وصلنا للمستشفى.. كانت ساكته طول الطريق ما فتحت فمها باي كلمه وانا ظليت ساكت بعد.. ما لقيت الي يواسيها ويواسيني معاها ... اصرت البارح انها تنام معاه كانت تحس باحساسها الي عمره ما خاب انه اخر يوم له معاها.. معاها وحدها.. طلب منا البارح نطلع برا عرفته في المستشفى .. كان يبغي يتكلم معاها لوحدهم طبعا طلعنا.. تركناهم ظلو كثير.. كثير ..كثير
بعدها نادتنا ندخل ودخلنا, شفناه وهو قاعد كان صاحي مافيه شي.. يضحك ولو ان الكلام كان يتعبه بس ظل يتابعنا بنظراته اكيد كان يبي يشبع منا كلنا وهي بالذات عيونه عليها في كل شي تقوله او تسويه وابتسامته تلاحقها وين ماراحت يسرح في شكلها شوي ويرجع لنا شوي.. وهي عشان تقاوم شعور فراقه تمت تناظره كثير بس انا متاكد انها ماشبعت منه.. ولا راح تشبع.
وصلنا لغرفته.. وقفت شوي .. شافت الكل ناظرت الكل ماتوقعت الي قالته ابد .. وقتها محمد كان يبكي بحرقه بس من غير صوت.. حبس صوته في داخله .. عارف ان الصوت مهما ارتفع ماراح يرجعه لنا... خلاص راح
سما: محمد اغسل وجهك وتعال احنا بخير.. ابي اسلم على ابوي وارجع ولا قيكم تضحكون... ظهرنا لحد الان مانكسر.. وابونا بخير.
فتحنا عيونا عليها.. افتحت الباب وقفت شوي.. ابتسمت وراحت له.. دخلت معاها وقفتني.. امنعتني بنظرتها
سما: خليني معاه شوي.. انا بخير دامه بخير
سكرت الباب وجلسنا ناظر بعض.. دامه بخير؟!! .. فهد كان قلق عليها كثير
فهد: غلط نتركها معاه
خالد: ايش يبي يصير بياكلها يعني خلها تسلم عليه.. اختك ماهي بضعيفه
محمد: بس تخزن في عقلها وخاطرها مكسور من مات امي وهي على هالحال
سالم: كانت سما تقول على قد ما ابوي يعشق امي على قد منا خايفه يلحقها وصدقت خمس شهور ماقدر يستحمل فراقها.. لحقها.. واله ماني مصدق
خالد: استغفر ربك يارجال.. ايش الي تقوله
سالم: عمري مانسيت هذاك اليوم بعد صلات العيد.. صار لها يمكن شهرين وكم يوم من توفت .. وقتها ابتدينا نستوعب فكرت موتها .. الا هو
خالد: ايوا صح .. ماتوقعته ابد .. كان هو الي يقوينا ويصبرنا.. اتضح انه هو من كان يحتاج ان حد يصبره
سالم: ما انسى منظره يوم نداها "مريم يا حبيبة روحي انتي وين..عيدك مبارك.. يا مريم .. وين القهوه يا مريم.. وينك وين صباحك" .. دنيت منه وقلتله يبا .. قالي يابوك امك اكيد فيها شي ماترد.. ياعيال شوفو امكم وين.. قلتله يبا امي عند ربها.. ناظرني وطى راسه وقالي ايوه نسيت.
سكت سالم.. والكل يبكي.. كان منظر ابوي هذاك اليوم يقطع القلب ما استوعبت انه نسى .. هذا يعني ان امي عايشه معاه في خياله وروحه .. صحيح اختفت من قدام عينه . بس هي ساكنه في قلبه , عقله ، كل كيانه
صدقت بكلمتك يبا .. الي يسكن القلب ويملكه مايقدر احد يبعده حتى الموت.. رحمت الله عليك يالغالي ويسكنك فسيح جناته مع من اسكنت قلبك.
محمد: سما طولت.. قعدت ساعتين يكفيها خلاص.. خالد تصرف
دخلت عليها.. وشفتها وهي تبتسم له .. ماسكه ايده وتناظره .. قلبي وقف حينها كيف تركتها مع ميت ..حتى لو كان ابوي.. كان المفروض نحاسب عليها على قد ماهي قويه على قد ماهي رقيقه وحنينه حتى وهي تناظره وهي قاعده وشكلها خايف مو منه اكيد .. من باكر
انتبهت لي اني واقف على الباب
سما: سلمتو عليه
خالد: أي نعم .. نبي نتظر س..
سما: لا..خلونا نعجل اكرامه سرعة دفنه.. اذا انتظرناه بيتم ابونا كذا لحد بكره
بعد صلات العصر انتهينا من كل شي.. كل شي.. ودعنها وخليناه .. وقلوبنا تقطع على فراقه .. بدري يابوي الي مثلك ماينشبع منه.. قلت هالجمله وانا واقف على قبره.. مانع دموعي تنزل حزن عليه الي مثله ماينحزن عليه ينحزن على فراقه بس.. دخلنا المجلس واستقبلنا عزاه وكل واحد ساكت ولاهو قادر يتكلم .. يهمس بالاشاره بس.. كلامنا كله بالاشاره بس.. حنا هنا وسما هناك وحدها.. صحيح مع الحريم وبنات العمومه بس بعد لوحدها من غيرنا.. قلبي عليكي ياروحي انتي .. كان ودي احضنها بس اعرفها بتكابر ومابتسمح لاحد يقترب منها على الاقل اليومين هذول.
صلينا العشا وقعدنا والناس بدت تزيد والرجال في كل مكان ومن كل مكان الي نعرفه والي مانعرفه.. منظرهم يوجع القلب .. متلثمين وعينهم تجري بالدموع .. هالمنظر وقفت عنده كثير .. خفت على اخواني منه كثير .. اكيد بيزيد الحزن بقلوبهم على ابوي .. وقف عمي ناصر جنبي وقالي هايبا انت بخير؟.. ما اذكر اني رديت .. مره وحده السكوت حل.. بدا همس بين المعزين ماسمعت شي الصوت بدا يهدى اكثر واكثر من ذا منو جا .. مين ذا الي الناس سكت بوصوله؟
فيصل: خالد.. سامي وصل
خالد: سامي؟ وينه فيه
فيصل: عند الحريم
اه المفروض اني ما اسأل .. كان لازم اعرف انه عند سما .. سالم ينادي علي تعال بسرعه؟؟ خير ايش صار
سالم: تخيل
خالد: ايش
سالم: عمي ناصر يسالني متى بتوزعون الورثه؟
خالد: نعم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وايش رديت عليه؟
سالم: مشيت عنه
خالد:هذا مايعرف له غير سامي .. اذا كلمك قوله سامي بيرد عليك.. وصدقني بيخاف
مادري كيف ابتسمنا انا وهو.. واله غصب عنا






سما
حبيبي انت هنا سامعني شايفني.. هههه .. ادري انك هنا .. واكيد تضحك علينا الان .. حنا حزانا وانت سعيد .. يابختك .. اكيد انت معاهم الان وشكلهم هم معاك بعد وماسكين ايدين بعض.. وتضحكو علينا.. اضحك ياحبيبي وافرح هذا يومك.. ياربي يجعل دربك سلاما سلام .. ويثبت بك .. ويقويك.. عساك الجنه يا نور عيني.. نزلت راسي وبدا الحزن يملكني .. وليه احزن وهو معي .. الي مثله ماينحزن عليه.
يارب لو كان هذا الرجل ضيفي لاحسنت ضيافته .. وهو الان ضيفك وانت الله اكرم الاكرمين .. ياربي اجمعني بهم على خير وافرحني بمنازلهم في الجنه.. هو ابي وانت اكرمتني به .. وهو اكرم علي بتربيته فاصبحت على ما انا عليه بفضل منك فاجعلني الوالد الصالح الذي تقبل دعوته واجعل من دعائي له اجرا
رفعت راسي اعدل من هيبتي مابي انكسر قدام اهلي .. بانكساري اخواني بينكسرو معاي .. رفعت راسي ولقيته قدامي واقف بشموخه بهيبته ونظرته .. كان ودي ارتمي بحضنه اصرخ اقوله ابوي راح وخلانا .. تركنا خلاص ودعناه ..مين ياترا بيودعنا .. قامو الحريم له يعزونه ويبكون عماتي وخالاتي الي بعد مافتحو عينهم من بعد وفاة امي حريم اعمامي والبنات تدافعو عليه
وكيف مايتدافعون وهم يتقاتلون عليه غصب عني ابتسمت.. منظرهم كان يضحك .. وهو نظراته ثابته علي دنا مني نزل لما تلاقت عيني بعينه باسني على راسي ومشى.. انتبهت لمرام نظراتها بتقتلني غضب وحقد وكره.. قالت مرام لبنت عمتي هدى الي جالسه جنبها
مرام: حشا كانهم عشاق مو اخت واخته
انتبهت لها وجلست اناظرها بغضب .. تقريبا كل الي حولنا اسمعو مرام ايش قالت.. حاولت امسك نفسي عنها ماقدرت.. حاول اشيل عيني من عليها ماقدرت.. كان ودي ارمي بكل غضبي وغصتي عليها... ما قدرت اسكت همست لساره وفزت لي
سما: نادي الكلبه مرام
قامت ساره وهي خايفه ايش مكن اني اسوي لمرام اكيد بذبحها
ساره: ايش سويتي هذا كلام ينقال.. ناويه على نفسك انتي قومي تراها تبغيك

مرام: خير سما بغيتيني
مسكت ايدها وظليت اناظرها بغضب.. كنت شوي وبذبحها .. ولو ما امها جات ولحقت عليها كنت بهدلتها على الي قالته
ام احمد: مرام ايش هذا ال قلتيه انجنيتي انتي .. يما سما اتركيها لي وانا بكلمها
سما: خالتي بنتك مو محتاجه حد يكلمها الا محتاجه حد يربيها
جذبتها حولي بقوه.. طاحت قدامي وهي توجع
سما: ادبي نفسك يامرام ترا واله ان لمستك ايدي مره ثانيه مراح تكون هينه عليك.. ابتعدي
كان نفسي ادوسها برجولي.. كان القهر مالي قلبي عليها .. قليلة حيا.. شبت النار بقلبي .. الله يشيلك يا مرام.. راحت اجلست مكان ماكانت .. وبحركه لا اراديه .. اشرت لها على الباب
سما: مكانك هناك.. لا تجلسين قدامي




فهد
طلع سامي من الحريم وعيونه بارده حزينه, وقف يسلم علينا ويعزينا وقبل لا يعزينا كنا نعزيه، كان يدور على محمد .. سواله عن محمد.. ماعرفنا محمد وين.. تلفتنا حولنا ومالقيناه.. زاد القلق كيف مانتبهنا له.. وين راح .. دقيت على جواله ومارد تابع سامي سلام المعزين واحنا انشغلنا ندور عليه.. وين راح .. وين اختفى .. ما اذكر حتى متى اخر مره شفته فيها.. ياربي عقلي توقف واله إذا صار شي انه بنروح فيها .. دقيت مره ثانيه ومحد يرد
سالم بخوف: بشر
فهد: واله ياخوي مايرد
سالم: كيف يعني
فهد: هو رد مع مين لما كملنا في المقبره
سالم: انا شفته مع خالد
فهد: الحمدله .. واله ظنيته ليلحين هناك
سالم: لا .. اكيد لا ..
فهد: شفت السيارت
سالم: ايوا كلهم هنا.. لا يكون الله يعزك بالحمام
فهد: محمد غايب من قتره كلها بالحمام الله يعزك؟ .. لا ما ظن ..
سالم:الا فيصل وينه
فهد: فيصل؟ واله مادري
سالم: هذا وابوي ماصار له يوم من مات .. حنا من الان ماندري عن اخوانا
اثرت فيني كلمته كثير.. محمد مختفي وفيصل من الصبح ماسمعت صوته واظن اني ماشفته بعد.. سامي عينه علي بين كل لحظه والثانيه.. وانا ماعندي جواب .. خالد يدخل ويطلع وسالم معاه وانا واقف اباشر الناس وكل شوي ادق على واحد منهم ومافي جواب.. دنا سامي مني
سامي: بشر
فهد: ولا شي ياخوي فيصل تراه غايب بعد
سامي: ايش؟.. فيصل لسا من شوي شايفه اول من سلمت عليه فيصل
فهد: بشرك الله بالخير ياشيخ.. واله قلبي بيوقف .. اظن انهم مع بعض
سامي: ماظن فيصل انا شفته مع ربعه .. واكيد محمد ماهو معه
فهد: ياربي سترك
سامي: اكتم بس لا حد يتكلم وسما تعرف
فهد: حاضر
اتصلت في خالد وسالم وقلتلهم لا يبلغون احد حتى سما لاتعرف.. الخوف داخلي يزيد وهالولد ماندري هو وين ..دنا عمي ناصر مني .. يناظرني .. ايش شفيه يناظرني كذا عسا بس موحاس بشي ويفضحنا
ناصر: الا اقول يافهد
فهد: سم
ناصر: انتو بتجتمعون اليوم؟
فهد: حنا مجتمعين كل يوم ياعمي.. تحسب انه وفاة ابوي بتفرقنا؟
ناصر: الا اقول يافهد
ماقدرت استحمله مارديت عليه بعدت عنه.. رحت بعيد.. عيوني في عيون سامي والتلفون بيدي وادق على محمد
سامي: هو مادخل البيت؟ .. ولا دخلتو هنا على طول
فهد: سامي .. مادري .. واله مادري انا دخلت هنا على طول.. ماشفته .. اقولك على شي
سامي: خير
فهد: محمد مايخطي خطوه الا ويقول لسما عليها اكيد هي عندها علم
سامي: بيني وبينك.. خايف.. اخاف عليها
فهد: سامي هي جنبنا حتى لو صار لها شي هذاك ماندري عنه هو وين
سامي: اتصل فيها؟
قهد: لا يا خي نادي على وحده من الشغالات تندها لك
راح مسرع للباب الي بين المجلس والمطبخ.. اتبعه عمي ناصر.. وقف وراه يتسمعه.. ايش بلاه عمي اليوم ايش قاعد يسوي
رحت انده على سامي حتى يلتفت وينتبه على عمي الي واقف وراه.. انتبه له .. شافه بنظره كلها غضب
سامي بحده: خير!!!
ناصر: واله ياولد اخوي ابغي اسولف معاك
سامي هنا؟!!
ناصر: الا اقول يا سامي
سامي وبنبره حاده: عمي هذا موقته اجل ال تبي تقوله مو الان.. ياريت تباشر المغزين تراك اخو المتوفي
ابتعد عمي عنه بسرعه ياربي غصب عني ابتسمت.. شفت سامي واقف على الباب شوي ودخل اكيد سما جاته تأخر نص ساعه داخل ياربي كل ذا عشان يسالها؟ اكيد في شي.. زاد قلقي.. مشيت صوبهم كنت ابي اتطمن وصلت لباب المطبخ الا وسامي طالع مبتسم
فهد: بشر ياخوي
سامي: رد من المقبره ونام بفراش ابوك
فهد: الحمد لله ياخي خلني اطمن اخوانك واشوف فيصل ماشفته اليوم
سامي: طيب انده اخوانك معاك خلهم يجلسو هنا
فهد: حاضر
شفت اخواني وبلغتهم وضحكو .. غصب عليهم اضحكو.. رحت ادور على فيصل احس اني مشتاق اشوفه..مابي احس اني اهملت اخواني بعد وفاة الغالي.. لقيته بالحديقه مع ربعه قاعدين وساكتين والحزن ماليه هو فرض على الكل هالحزن.. قربت منه
وابتسمت.. لما شافني استغرب ابتسامتي.. احس انه عاتبني بنظرته.. لكني ماتراجعت زادت ابتسامتي له
فهد: انت وين ياخوي اقلقتني عليك.. كذا تنسى اخوك
فيصل: انا؟
فهد: ايوا انت.. تركتني لحالي اباشر الناس وانت قاعد هنا
فيصل: افا ياخوي سامحني واله مانبهت ..هذاني معاك .. يلا
فهد: اقعد مكانك انا جيت اتطمن عليك بس.. من الصبح ماشفتك.. لا تباعد خلك قدام انظري
فيصل: تامر ياخوي








سامي
افكر اني اروح له الان.. مابي انتظر لبكره ابي اجلس عندك الان.. ياليتني اقدر اترك الناس واجيك .. نفسي اقف عند قبرك شوي اتكلم معاك شوي .. يبا فراقك صعب .. البيت موحش من غيرك من دخلته وشفت الحريم فيه قلبي انقبض.. وسما نور عيونك حزنها ملى البيت بغيابك .. موجوده بجسدها يابو سامي والروح معاك.. ارواحنا معاك يابوي .. كنت سرحان ماني حاس بالي حولي ولا بالناس الموجوده .. ياله ياكثرهم كلهم معارفك يابوسامي كلهم اعرفوك وحبوك .. ومن مايحبك.. يا اغلى من روحي انت
ياربي ترحمه.. ياربي ترحمه.. ياربي ترحمه.. حسيت بايدين تمسك كتفي رفعت راسي
سامي: عمي بومشعل سامحني عمي ماكنت منتبه
بومشعل: عيب ياولدي .. انتو الي اعذروني انا لسا واصل حجزت على اول رحلة وجيت بسرعه .. عضم الله اجركم
سامي: اجرنا واجرك .. وانا بعد من شوي واصل
بومشعل: كيف حالكم انشا الله بخير
خالد: عمي بومشعل يا مراحب واله
بومشعل : هلا بولدي, عضم الله اجركم
خالد: اجرنا واجرك.. كيف حالك .. بشرني عنك
بومشعل: الحمدله
سامي: انشا الله دوم عمي
خالد: وينك ياعمي تأخرت علينا
بومشعل: اعذرني ياولدي انا...................
سامي: ماله داعي تبر ياعمي عارفين انك مشغول
خالد: اعذرني للسؤال عمي
بومشعل: لاتقول كذا ياخالد وفاة ابوك زلزلتني انت عارف هو ايش بالنسبه لي .. الله يرحمه
خالد: انت احسن الان
بومشعل: الحمدله .. هذاك ناصر الي هناك
سامي: ايوا هو..شكله لحد الان منتبه انك هنا
خالد: الله يجيرنا
بومشعل: بس ياعيال هذا عمكم مهما صار
سامي: ماقلنا شي الله يطولي بعمرك عمنا وتاج راسنا بعد.. الحين يجيك واشوفك كيف بتستحمله
بومشعل: ياعيال ادري موقته بس لازم تفتح هالموضع
سامي: عمي نعرف الموضع ذا زين .. موقته الان ابد .. وغلاة ابوي عندك .. ابي تكتم عليه ولا كانك تدري عنه وحنا لاهدت عندنا الاوضاع انشا الله نبي نجيك كلنا
بومشعل: واولكم سما
خالد: واولنا سما
ناصر: بومشعل ياهلا بالرجال اشرف الشاعر




الموضوع الأصلي : نبض قلبي الجزينه // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: اشرف الشاعر


توقيع : اشرف الشاعر





الأحد مارس 10, 2013 12:09 am
المشاركة رقم:
عضو ماسى
عضو ماسى


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 461
نقاط : 1988
السٌّمعَة : 125
تاريخ التسجيل : 04/03/2013
العمر : 43
مُساهمةموضوع: رد: نبض قلبي الجزينه


نبض قلبي الجزينه


@اشرف الشاعر كتب:
اه يا نبض قلبي تهت معي في هذا العالم فلم اعد اسمع لك صوت .. صوتك ضاع تلاشى .. حاولت ان اناديك استوقفك ..لم اعثر لك على مكان .. لم اعد اعرف اين انت .. اه يانبض قلبي .. لم اجد لك برا للامان ,, لم اجد لك مرسى حتى تستريح فيه .. او هدوءا يخف من سرعة نبضك .. سرعة نبضك التي تزابد يوما بعد يوم .. خوفا والما وترقبا لما هو ات

عشت في بيت كبير مع عائله كبيره .. ابوي راشد الي حبيته اغليته على نفسي وحياتي .. كنت اعيش لاجله .. اضحك لضحكه احزن لحزنه .. كانت لمحة الحزن كبيره في عينه عمري ما شفتها خفت او تلاشت كان دايم يحسني بالمسؤوليه الكبيره الي عليه .. امي مريم .. عمري ما عرفتها كانت غامضه على طول من توفت اختي سماح وهي بدنيا ثانيه بعالم ثاني.. عمري ماشفتها جلست معانا عمري ماسمعتها تسال عنا وعن حالنا .. حالنا الي ما اعرف لسا يهمها او لا .. ارجع واقول هذي امي تعمل الي تبيه حنا عيالها وعلينا انا نستحمل تصرفتنا .. بس هذا ما يمنع من اني اقول انها بعيده .. ابعد ما يتخيله العقل .. سامي اخوي الكبير 32 سنه هو اكبرنا .. وعيونه علينا دايم احبه حب ما حد يعرف قدره انا وسامي عمرنا ما افترقنا دايم مع بعض .. كلمتنا عمرها ما اختلفت حتى لو تعارضنا لازم واحد فينا يمشي كلمة الثاني .. الخلافات بينا نادر ماكانت تصير لاني احبه وما احب اني اكسر كلمته قدام خوانه ..سامي له هيبه ميزه قوته ميزه عقله حكيم كثير.. طول عمره رجال بمعنى الكلمه حامل المسؤوليه مع ابوي عمره ما اشتكى ولا تذمر .. حتى امي الي كانت ترمي الكلمات الجارحه عليه .. عمره ما علق عليها ولا تضايق منها .. انا عارفه انه كاتم كل شي بقلبه بس في حياته ماتكلم .. عقب سامي نجي انا وسماح توائم سماح توفت وهي عندها 9سنين .. حادث وفاتها اثر على الجميع لحد الان وانا عمري 28 سنه موضوع موتها مثار للناقش الدايم بيني وبين سامي وخالد وفهد وسالم .. بعدنا على طول يجي خالد 27 سنه .. خالد ذكي جدا مشا الله عليه دماغ تجاري ورث هالشي من ابوي احبه واحب رجولته يحسني انه الظهر الي استند عليه واشتكي له .. صحيح اني مبعدته عن موضوع الشكوى والجأ لسامي كثير بس غلاة خالد عندي كبيره .. بعديه يجي فهد 26 سنه.. فهودي هذا قطعه من روحي اموت عليه .. حبه بقلبي غير.. يمكن اني ادله عن الباقي لانه يعرف كيف يدخل علي .. انا عارفه هالشي زين عارفه لما يتدلع ايش يبي عارفه لما يمدح ويتغزل ايش يبي حافظني وعارف كيف ياخذ الي يبيه مني بسهوله بعديه يجي سالم 24 سنه .. اسمه سالم وهو مسالم بعادته هادىء بطبعه طويل عريض يحمل من الوسامه القدر الي يخليه يثق بعمره كثير سالم احسه اكثر اخواني قوه جسديه محد يقدر عليه منهم .. ولا حد يفكر انه يمزح معاه بخشونه حتى .. يشتغل مع ابوي بعد .. الميزه الحلوه في سالم انه روحه في اخوانه صحيح انه هادىء وهدوئه يثير اعصابي .. بس اذا صار وقت الجد تلقاه انسان ثاني .... بعديه يجي فيصل 17 سنه .. فيصل هذا قمه في الهدوء يفوق سالم بهدوئه وسكوته .. اطلق عليه المتفرج .. بعكس محمد .. محمد 12 سنة .. محمد هذا ماخذ قلبي وعقلي برجولته وقوته وحركته وشقاوته .. ذكائه حاد عنده سرعة البديهه قوي في قراراته.. صحيح هو الصغير بس احساسي فيه غير محمد ولدي الي ربيته .. صحيح اني فرضت سيطرتي على الكل حاولت اغرس فيهم حب بعضهم البعض والحمدله .. الله وفقني لهالشي وطبعا هذا بتعليم من ابوي الي كان دايم يحرص انه يرد علي هالكلام .. اخوانك قطعه منك اذا حبيتهم من قلبك حبوكي وعزوكي .. بعزتهم انتي عزيزه وبقوتهم انتي قويه .. بحبك لهم بيتعلمو كيف يحبو بعض .. بخوفك عليهم بيتعلمو كيف يخافو على بعض .. اذا عرفتي كيف تنجحي بهالشي ضمنتي الامان ..




خالد
كنت ابغي اصحيها من نومها لكني مترد ... ما احمل اخبار تسر ابدا احس انها بتعرض لانتكاسه كبيره ... عيني عليك يا سما كيف اصحيك وكيف اخبرك ... اخليكي نايمه احسن بعد مانخلص اكلمك بشويش؟.. حرام علي
ياربي ساعدني ايش اعمل
خالد: سما .. حبيبتي اصحي ياروحي صرنا الظهر
سما: ..................
خالد: قومي ابيك بموضوع اصحي لي شوي
سما: .................
خالد: حبيبتي ... ماعرف اشلون ابي..............
سما: ابوي؟!!!!!!!
تلاقت عيني بعينها ياله ماعرفت اتكلم ولا انطق بحرف عيونها ...اه من عيونها ... دائما تقرا يلي ابي اقوله من غير ما انطق.
قامت من فراشها وبأمر منها من غير ما تلتفت لي
سما: خالد ابي اشوفه قبل مايندفن انت سامع
خالد: ......................
غسلت والبست وقامت تصلي ... لباسها مثل ماهو ماتغير من خمس شهور ... فضلت بدل ماتبكي او تصرخ اكتفت بلبس الاسود ... هدوئها مثل ماهو ماتغير تعبير وجهها مثل ماهو ماتغير ... قوتها عصبيتها حنانها نظراتها وعيونها ... اه من عيونها يا روحي انتي ياسما لو بيدي سعادتك متأخرت
وصلنا للمستشفى.. كانت ساكته طول الطريق ما فتحت فمها باي كلمه وانا ظليت ساكت بعد.. ما لقيت الي يواسيها ويواسيني معاها ... اصرت البارح انها تنام معاه كانت تحس باحساسها الي عمره ما خاب انه اخر يوم له معاها.. معاها وحدها.. طلب منا البارح نطلع برا عرفته في المستشفى .. كان يبغي يتكلم معاها لوحدهم طبعا طلعنا.. تركناهم ظلو كثير.. كثير ..كثير
بعدها نادتنا ندخل ودخلنا, شفناه وهو قاعد كان صاحي مافيه شي.. يضحك ولو ان الكلام كان يتعبه بس ظل يتابعنا بنظراته اكيد كان يبي يشبع منا كلنا وهي بالذات عيونه عليها في كل شي تقوله او تسويه وابتسامته تلاحقها وين ماراحت يسرح في شكلها شوي ويرجع لنا شوي.. وهي عشان تقاوم شعور فراقه تمت تناظره كثير بس انا متاكد انها ماشبعت منه.. ولا راح تشبع.
وصلنا لغرفته.. وقفت شوي .. شافت الكل ناظرت الكل ماتوقعت الي قالته ابد .. وقتها محمد كان يبكي بحرقه بس من غير صوت.. حبس صوته في داخله .. عارف ان الصوت مهما ارتفع ماراح يرجعه لنا... خلاص راح
سما: محمد اغسل وجهك وتعال احنا بخير.. ابي اسلم على ابوي وارجع ولا قيكم تضحكون... ظهرنا لحد الان مانكسر.. وابونا بخير.
فتحنا عيونا عليها.. افتحت الباب وقفت شوي.. ابتسمت وراحت له.. دخلت معاها وقفتني.. امنعتني بنظرتها
سما: خليني معاه شوي.. انا بخير دامه بخير
سكرت الباب وجلسنا ناظر بعض.. دامه بخير؟!! .. فهد كان قلق عليها كثير
فهد: غلط نتركها معاه
خالد: ايش يبي يصير بياكلها يعني خلها تسلم عليه.. اختك ماهي بضعيفه
محمد: بس تخزن في عقلها وخاطرها مكسور من مات امي وهي على هالحال
سالم: كانت سما تقول على قد ما ابوي يعشق امي على قد منا خايفه يلحقها وصدقت خمس شهور ماقدر يستحمل فراقها.. لحقها.. واله ماني مصدق
خالد: استغفر ربك يارجال.. ايش الي تقوله
سالم: عمري مانسيت هذاك اليوم بعد صلات العيد.. صار لها يمكن شهرين وكم يوم من توفت .. وقتها ابتدينا نستوعب فكرت موتها .. الا هو
خالد: ايوا صح .. ماتوقعته ابد .. كان هو الي يقوينا ويصبرنا.. اتضح انه هو من كان يحتاج ان حد يصبره
سالم: ما انسى منظره يوم نداها "مريم يا حبيبة روحي انتي وين..عيدك مبارك.. يا مريم .. وين القهوه يا مريم.. وينك وين صباحك" .. دنيت منه وقلتله يبا .. قالي يابوك امك اكيد فيها شي ماترد.. ياعيال شوفو امكم وين.. قلتله يبا امي عند ربها.. ناظرني وطى راسه وقالي ايوه نسيت.
سكت سالم.. والكل يبكي.. كان منظر ابوي هذاك اليوم يقطع القلب ما استوعبت انه نسى .. هذا يعني ان امي عايشه معاه في خياله وروحه .. صحيح اختفت من قدام عينه . بس هي ساكنه في قلبه , عقله ، كل كيانه
صدقت بكلمتك يبا .. الي يسكن القلب ويملكه مايقدر احد يبعده حتى الموت.. رحمت الله عليك يالغالي ويسكنك فسيح جناته مع من اسكنت قلبك.
محمد: سما طولت.. قعدت ساعتين يكفيها خلاص.. خالد تصرف
دخلت عليها.. وشفتها وهي تبتسم له .. ماسكه ايده وتناظره .. قلبي وقف حينها كيف تركتها مع ميت ..حتى لو كان ابوي.. كان المفروض نحاسب عليها على قد ماهي قويه على قد ماهي رقيقه وحنينه حتى وهي تناظره وهي قاعده وشكلها خايف مو منه اكيد .. من باكر
انتبهت لي اني واقف على الباب
سما: سلمتو عليه
خالد: أي نعم .. نبي نتظر س..
سما: لا..خلونا نعجل اكرامه سرعة دفنه.. اذا انتظرناه بيتم ابونا كذا لحد بكره
بعد صلات العصر انتهينا من كل شي.. كل شي.. ودعنها وخليناه .. وقلوبنا تقطع على فراقه .. بدري يابوي الي مثلك ماينشبع منه.. قلت هالجمله وانا واقف على قبره.. مانع دموعي تنزل حزن عليه الي مثله ماينحزن عليه ينحزن على فراقه بس.. دخلنا المجلس واستقبلنا عزاه وكل واحد ساكت ولاهو قادر يتكلم .. يهمس بالاشاره بس.. كلامنا كله بالاشاره بس.. حنا هنا وسما هناك وحدها.. صحيح مع الحريم وبنات العمومه بس بعد لوحدها من غيرنا.. قلبي عليكي ياروحي انتي .. كان ودي احضنها بس اعرفها بتكابر ومابتسمح لاحد يقترب منها على الاقل اليومين هذول.
صلينا العشا وقعدنا والناس بدت تزيد والرجال في كل مكان ومن كل مكان الي نعرفه والي مانعرفه.. منظرهم يوجع القلب .. متلثمين وعينهم تجري بالدموع .. هالمنظر وقفت عنده كثير .. خفت على اخواني منه كثير .. اكيد بيزيد الحزن بقلوبهم على ابوي .. وقف عمي ناصر جنبي وقالي هايبا انت بخير؟.. ما اذكر اني رديت .. مره وحده السكوت حل.. بدا همس بين المعزين ماسمعت شي الصوت بدا يهدى اكثر واكثر من ذا منو جا .. مين ذا الي الناس سكت بوصوله؟
فيصل: خالد.. سامي وصل
خالد: سامي؟ وينه فيه
فيصل: عند الحريم
اه المفروض اني ما اسأل .. كان لازم اعرف انه عند سما .. سالم ينادي علي تعال بسرعه؟؟ خير ايش صار
سالم: تخيل
خالد: ايش
سالم: عمي ناصر يسالني متى بتوزعون الورثه؟
خالد: نعم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وايش رديت عليه؟
سالم: مشيت عنه
خالد:هذا مايعرف له غير سامي .. اذا كلمك قوله سامي بيرد عليك.. وصدقني بيخاف
مادري كيف ابتسمنا انا وهو.. واله غصب عنا






سما
حبيبي انت هنا سامعني شايفني.. هههه .. ادري انك هنا .. واكيد تضحك علينا الان .. حنا حزانا وانت سعيد .. يابختك .. اكيد انت معاهم الان وشكلهم هم معاك بعد وماسكين ايدين بعض.. وتضحكو علينا.. اضحك ياحبيبي وافرح هذا يومك.. ياربي يجعل دربك سلاما سلام .. ويثبت بك .. ويقويك.. عساك الجنه يا نور عيني.. نزلت راسي وبدا الحزن يملكني .. وليه احزن وهو معي .. الي مثله ماينحزن عليه.
يارب لو كان هذا الرجل ضيفي لاحسنت ضيافته .. وهو الان ضيفك وانت الله اكرم الاكرمين .. ياربي اجمعني بهم على خير وافرحني بمنازلهم في الجنه.. هو ابي وانت اكرمتني به .. وهو اكرم علي بتربيته فاصبحت على ما انا عليه بفضل منك فاجعلني الوالد الصالح الذي تقبل دعوته واجعل من دعائي له اجرا
رفعت راسي اعدل من هيبتي مابي انكسر قدام اهلي .. بانكساري اخواني بينكسرو معاي .. رفعت راسي ولقيته قدامي واقف بشموخه بهيبته ونظرته .. كان ودي ارتمي بحضنه اصرخ اقوله ابوي راح وخلانا .. تركنا خلاص ودعناه ..مين ياترا بيودعنا .. قامو الحريم له يعزونه ويبكون عماتي وخالاتي الي بعد مافتحو عينهم من بعد وفاة امي حريم اعمامي والبنات تدافعو عليه
وكيف مايتدافعون وهم يتقاتلون عليه غصب عني ابتسمت.. منظرهم كان يضحك .. وهو نظراته ثابته علي دنا مني نزل لما تلاقت عيني بعينه باسني على راسي ومشى.. انتبهت لمرام نظراتها بتقتلني غضب وحقد وكره.. قالت مرام لبنت عمتي هدى الي جالسه جنبها
مرام: حشا كانهم عشاق مو اخت واخته
انتبهت لها وجلست اناظرها بغضب .. تقريبا كل الي حولنا اسمعو مرام ايش قالت.. حاولت امسك نفسي عنها ماقدرت.. حاول اشيل عيني من عليها ماقدرت.. كان ودي ارمي بكل غضبي وغصتي عليها... ما قدرت اسكت همست لساره وفزت لي
سما: نادي الكلبه مرام
قامت ساره وهي خايفه ايش مكن اني اسوي لمرام اكيد بذبحها
ساره: ايش سويتي هذا كلام ينقال.. ناويه على نفسك انتي قومي تراها تبغيك

مرام: خير سما بغيتيني
مسكت ايدها وظليت اناظرها بغضب.. كنت شوي وبذبحها .. ولو ما امها جات ولحقت عليها كنت بهدلتها على الي قالته
ام احمد: مرام ايش هذا ال قلتيه انجنيتي انتي .. يما سما اتركيها لي وانا بكلمها
سما: خالتي بنتك مو محتاجه حد يكلمها الا محتاجه حد يربيها
جذبتها حولي بقوه.. طاحت قدامي وهي توجع
سما: ادبي نفسك يامرام ترا واله ان لمستك ايدي مره ثانيه مراح تكون هينه عليك.. ابتعدي
كان نفسي ادوسها برجولي.. كان القهر مالي قلبي عليها .. قليلة حيا.. شبت النار بقلبي .. الله يشيلك يا مرام.. راحت اجلست مكان ماكانت .. وبحركه لا اراديه .. اشرت لها على الباب
سما: مكانك هناك.. لا تجلسين قدامي




فهد
طلع سامي من الحريم وعيونه بارده حزينه, وقف يسلم علينا ويعزينا وقبل لا يعزينا كنا نعزيه، كان يدور على محمد .. سواله عن محمد.. ماعرفنا محمد وين.. تلفتنا حولنا ومالقيناه.. زاد القلق كيف مانتبهنا له.. وين راح .. دقيت على جواله ومارد تابع سامي سلام المعزين واحنا انشغلنا ندور عليه.. وين راح .. وين اختفى .. ما اذكر حتى متى اخر مره شفته فيها.. ياربي عقلي توقف واله إذا صار شي انه بنروح فيها .. دقيت مره ثانيه ومحد يرد
سالم بخوف: بشر
فهد: واله ياخوي مايرد
سالم: كيف يعني
فهد: هو رد مع مين لما كملنا في المقبره
سالم: انا شفته مع خالد
فهد: الحمدله .. واله ظنيته ليلحين هناك
سالم: لا .. اكيد لا ..
فهد: شفت السيارت
سالم: ايوا كلهم هنا.. لا يكون الله يعزك بالحمام
فهد: محمد غايب من قتره كلها بالحمام الله يعزك؟ .. لا ما ظن ..
سالم:الا فيصل وينه
فهد: فيصل؟ واله مادري
سالم: هذا وابوي ماصار له يوم من مات .. حنا من الان ماندري عن اخوانا
اثرت فيني كلمته كثير.. محمد مختفي وفيصل من الصبح ماسمعت صوته واظن اني ماشفته بعد.. سامي عينه علي بين كل لحظه والثانيه.. وانا ماعندي جواب .. خالد يدخل ويطلع وسالم معاه وانا واقف اباشر الناس وكل شوي ادق على واحد منهم ومافي جواب.. دنا سامي مني
سامي: بشر
فهد: ولا شي ياخوي فيصل تراه غايب بعد
سامي: ايش؟.. فيصل لسا من شوي شايفه اول من سلمت عليه فيصل
فهد: بشرك الله بالخير ياشيخ.. واله قلبي بيوقف .. اظن انهم مع بعض
سامي: ماظن فيصل انا شفته مع ربعه .. واكيد محمد ماهو معه
فهد: ياربي سترك
سامي: اكتم بس لا حد يتكلم وسما تعرف
فهد: حاضر
اتصلت في خالد وسالم وقلتلهم لا يبلغون احد حتى سما لاتعرف.. الخوف داخلي يزيد وهالولد ماندري هو وين ..دنا عمي ناصر مني .. يناظرني .. ايش شفيه يناظرني كذا عسا بس موحاس بشي ويفضحنا
ناصر: الا اقول يافهد
فهد: سم
ناصر: انتو بتجتمعون اليوم؟
فهد: حنا مجتمعين كل يوم ياعمي.. تحسب انه وفاة ابوي بتفرقنا؟
ناصر: الا اقول يافهد
ماقدرت استحمله مارديت عليه بعدت عنه.. رحت بعيد.. عيوني في عيون سامي والتلفون بيدي وادق على محمد
سامي: هو مادخل البيت؟ .. ولا دخلتو هنا على طول
فهد: سامي .. مادري .. واله مادري انا دخلت هنا على طول.. ماشفته .. اقولك على شي
سامي: خير
فهد: محمد مايخطي خطوه الا ويقول لسما عليها اكيد هي عندها علم
سامي: بيني وبينك.. خايف.. اخاف عليها
فهد: سامي هي جنبنا حتى لو صار لها شي هذاك ماندري عنه هو وين
سامي: اتصل فيها؟
قهد: لا يا خي نادي على وحده من الشغالات تندها لك
راح مسرع للباب الي بين المجلس والمطبخ.. اتبعه عمي ناصر.. وقف وراه يتسمعه.. ايش بلاه عمي اليوم ايش قاعد يسوي
رحت انده على سامي حتى يلتفت وينتبه على عمي الي واقف وراه.. انتبه له .. شافه بنظره كلها غضب
سامي بحده: خير!!!
ناصر: واله ياولد اخوي ابغي اسولف معاك
سامي هنا؟!!
ناصر: الا اقول يا سامي
سامي وبنبره حاده: عمي هذا موقته اجل ال تبي تقوله مو الان.. ياريت تباشر المغزين تراك اخو المتوفي
ابتعد عمي عنه بسرعه ياربي غصب عني ابتسمت.. شفت سامي واقف على الباب شوي ودخل اكيد سما جاته تأخر نص ساعه داخل ياربي كل ذا عشان يسالها؟ اكيد في شي.. زاد قلقي.. مشيت صوبهم كنت ابي اتطمن وصلت لباب المطبخ الا وسامي طالع مبتسم
فهد: بشر ياخوي
سامي: رد من المقبره ونام بفراش ابوك
فهد: الحمد لله ياخي خلني اطمن اخوانك واشوف فيصل ماشفته اليوم
سامي: طيب انده اخوانك معاك خلهم يجلسو هنا
فهد: حاضر
شفت اخواني وبلغتهم وضحكو .. غصب عليهم اضحكو.. رحت ادور على فيصل احس اني مشتاق اشوفه..مابي احس اني اهملت اخواني بعد وفاة الغالي.. لقيته بالحديقه مع ربعه قاعدين وساكتين والحزن ماليه هو فرض على الكل هالحزن.. قربت منه
وابتسمت.. لما شافني استغرب ابتسامتي.. احس انه عاتبني بنظرته.. لكني ماتراجعت زادت ابتسامتي له
فهد: انت وين ياخوي اقلقتني عليك.. كذا تنسى اخوك
فيصل: انا؟
فهد: ايوا انت.. تركتني لحالي اباشر الناس وانت قاعد هنا
فيصل: افا ياخوي سامحني واله مانبهت ..هذاني معاك .. يلا
فهد: اقعد مكانك انا جيت اتطمن عليك بس.. من الصبح ماشفتك.. لا تباعد خلك قدام انظري
فيصل: تامر ياخوي








سامي
افكر اني اروح له الان.. مابي انتظر لبكره ابي اجلس عندك الان.. ياليتني اقدر اترك الناس واجيك .. نفسي اقف عند قبرك شوي اتكلم معاك شوي .. يبا فراقك صعب .. البيت موحش من غيرك من دخلته وشفت الحريم فيه قلبي انقبض.. وسما نور عيونك حزنها ملى البيت بغيابك .. موجوده بجسدها يابو سامي والروح معاك.. ارواحنا معاك يابوي .. كنت سرحان ماني حاس بالي حولي ولا بالناس الموجوده .. ياله ياكثرهم كلهم معارفك يابوسامي كلهم اعرفوك وحبوك .. ومن مايحبك.. يا اغلى من روحي انت
ياربي ترحمه.. ياربي ترحمه.. ياربي ترحمه.. حسيت بايدين تمسك كتفي رفعت راسي
سامي: عمي بومشعل سامحني عمي ماكنت منتبه
بومشعل: عيب ياولدي .. انتو الي اعذروني انا لسا واصل حجزت على اول رحلة وجيت بسرعه .. عضم الله اجركم
سامي: اجرنا واجرك .. وانا بعد من شوي واصل
بومشعل: كيف حالكم انشا الله بخير
خالد: عمي بومشعل يا مراحب واله
بومشعل : هلا بولدي, عضم الله اجركم
خالد: اجرنا واجرك.. كيف حالك .. بشرني عنك
بومشعل: الحمدله
سامي: انشا الله دوم عمي
خالد: وينك ياعمي تأخرت علينا
بومشعل: اعذرني ياولدي انا...................
سامي: ماله داعي تبر ياعمي عارفين انك مشغول
خالد: اعذرني للسؤال عمي
بومشعل: لاتقول كذا ياخالد وفاة ابوك زلزلتني انت عارف هو ايش بالنسبه لي .. الله يرحمه
خالد: انت احسن الان
بومشعل: الحمدله .. هذاك ناصر الي هناك
سامي: ايوا هو..شكله لحد الان منتبه انك هنا
خالد: الله يجيرنا
بومشعل: بس ياعيال هذا عمكم مهما صار
سامي: ماقلنا شي الله يطولي بعمرك عمنا وتاج راسنا بعد.. الحين يجيك واشوفك كيف بتستحمله
بومشعل: ياعيال ادري موقته بس لازم تفتح هالموضع
سامي: عمي نعرف الموضع ذا زين .. موقته الان ابد .. وغلاة ابوي عندك .. ابي تكتم عليه ولا كانك تدري عنه وحنا لاهدت عندنا الاوضاع انشا الله نبي نجيك كلنا
بومشعل: واولكم سما
خالد: واولنا سما
ناصر: بومشعل ياهلا بالرجال اشرف الشاعر





الموضوع الأصلي : نبض قلبي الجزينه // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: صبرى ابن السيد


توقيع : صبرى ابن السيد





الأربعاء ديسمبر 25, 2013 3:39 pm
المشاركة رقم:
عضو برونزى
عضو برونزى


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 200
نقاط : 1470
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/06/2013
مُساهمةموضوع: رد: نبض قلبي الجزينه


نبض قلبي الجزينه







الموضوع الأصلي : نبض قلبي الجزينه // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مرفت صبحى


توقيع : مرفت صبحى








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة