منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: المنتديات المسيحية العامة - Christian public forums :: الطقس والعقيده والاهوت - Weather and belief and Alahot

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
شاطر

الثلاثاء يوليو 02, 2013 9:28 pm
المشاركة رقم:
عضو نشط
عضو نشط


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 25
نقاط : 1442
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/03/2013
مُساهمةموضوع: لاهوت عقائدي - الدرس السادس


لاهوت عقائدي - الدرس السادس


[b style="line-height: 115%; text-align: center;"]الروح القدس[/b]
(الجزء الأول)
شخصه, ألوهيته, القابه, ورموزه
 
 
مقدمة:
نحن نعيش بعصر الروح القدس. هناك إهتماماً كبيراً في كل ارجاء العالم بخدمته. وبسبب التعليم الخاطىء هناك الكثير من التشوش. في هذه الدراسة المكونة من ثلاثة اجزاء نقدم لك تعليماً كتابياً عن شخص الروح القدس وعمله .
 
اهمية هذا الدرس:
بما ان الروح القدس هو مانح الحياة:
(يوحنا 5:3) (أجابَ يَسوعُ: الحَقَّ الحَقَّ أقولُ لكَ: إنْ كانَ أحَدٌ لا يولَدُ مِنَ الماءِ والرُّوحِ لا يَقدِرُ أنْ يَدخُلَ ملكوتَ اللهِ) .
ومُعطي القوة:
(اع الرسل 8:1) (لكنَّكُمْ ستنالونَ قوَّةً مَتَى حَلَّ الرّوحُ القُدُسُ علَيكُمْ، وتكونونَ لي شُهودًا في أورُشَليمَ وفي كُلّ اليَهوديَّةِ والسّامِرَةِ وإلى أقصَى الأرضِ) .
وهو الذي يُعلن لنا من هو المسيح:
(يوحنا 14:16) (ذاكَ يُمَجّدُني، لأنَّهُ يأخُذُ مِمّا لي ويُخبِرُكُمْ) .
لذلك هناك اهمية بالغة أن نعرف من هو الروح القدس وما هو عمله. وبما ان الروح القدس هو الله ... احد اقانيم الثالوث .. فمن الضروري ان نعرفه حتى نعطيه العبادة والمحبة والخدمة اللائقة وليرشدنا الروح نفسه في معرفة الحق .
 
الدرس:
1- شخص الروح القدس:
يتبنى الناس احد الفكرتين عن الروح القدس:
• إما انه مجرد قوة يستطيع الإنسان الضعيف ان يمتلكها. وهذه الفكرة تولد الكبرياء .
• او ان الروح القدس هو شخص لا محدود .. لا محدود في حكمته وقداسته ومحبته وقوته وهو يُريد ان يمتلك حياتنا. وهذه الفكرة تدحض الكبرياء وتولد في النفس الإنسكاب امام الله وإنكار الذات .
هناك اهمية قصوى ان ندرك ان الروح القدس هو شخص. لو لم يكن الروح القدس شخصاً إلهياً بل مجرد تأثير او قوة من الله, لفشلنا في ان نعطيه العبادة والإيمان والمحبة اللائقة. كذلك النظرة المحدودة للروح على انه قوة او تأثير تحرم الإنسان من التمتع بمعية وحضور شخص الروح المُعزي الذي جاء ليعيش معنا:
(يوحنا 14: 17,16) (وأنا أطلُبُ مِنَ الآبِ فيُعطيكُمْ مُعَزّيًا آخَرَ ليَمكُثَ معكُمْ إلى الأبدِ، روحُ الحَقّ الَّذي لا يستطيعُ العالَمُ أنْ يَقبَلهُ، لأنَّهُ لا يَراهُ ولا يَعرِفُهُ، وأمّا أنتُم فتعرِفونَهُ لأنَّهُ ماكِثٌ معكُمْ ويكونُ فيكُم) .
 
أ- لماذا يعتقد البعض ان الروح القدس مجرد تأثير من الله؟
1- لأن التحيات الرسولية في افتتاحيات رسائل بولس لا تتضمن الروح القدس, كما هو الحال في خاتمة رسالة كورنثوس الثانية:
(2كونثوس 13: 14,13) (يُسَلّـمُ علَيكُـمْ جـميـعُ القـِدّيسيـنَ. نِـعمَـةُ رَبّنـا
يَسوعَ المَسيحِ، ومَحَبَّةُ اللهِ، وشَرِكَةُ الرّوحِ القُدُسِ مع جميعِكُمْ. آمينَ) .
 
2- لأن الروح غالباً ما يُرمز له او يرتبط ذكره  بـ "الريح" و "النار" و "الحمامة" و "دهن المسحة" مما جعل الكثيرين يتصورون ان الروح القدس هو تأثير مبارك من الله لشعبه .
3- ورد في:
(رومية 8: 16-26) (سلّموا بَعضُكُمْ على بَعضٍ بقُبلَةٍ مُقَدَّسَةٍ. كنائسُ المَسيحِ تُسَلّمُ علَيكُمْ. وأطلُبُ إلَيكُمْ أيُّها الإخوَةُ أنْ تُلاحِظوا الَّذينَ يَصنَعونَ الشّقاقاتِ والعَثَراتِ، خِلافًا للتَّعليمِ الَّذي تعَلَّمتُموهُ، وأعرِضوا عنهُمْ. لأنَّ مِثلَ هؤلاءِ لا يَخدِمونَ رَبَّنا يَسوعَ المَسيحَ بل بُطونَهُمْ. وبالكَلامِ الطَّيّبِ والأقوالِ الحَسَنَةِ يَخدَعونَ قُلوبَ السُّلَماءِ. لأنَّ طاعَتَكُمْ ذاعَتْ إلى الجميعِ، فأفرَحُ أنا بكُمْ، وأُريدُ أنْ تكونوا حُكَماءَ للخَيرِ وبُسَطاءَ للشَّرّ. وإلهُ السَّلامِ سيَسحَقُ الشَّيطانَ تحتَ أرجُلِكُمْ سريعًا. نِعمَةُ رَبّنا يَسوعَ المَسيحِ معكُمْ. آمينَ. يُسَلّمُ علَيكُمْ تيموثاوُسُ العامِلُ مَعي، ولوكيوسُ وياسونُ وسوسيباترُسُ أنسِبائي. أنا ترتيوسُ كاتِبُ هذِهِ الرّسالَةِ، أُسَلّمُ علَيكُمْ في الرَّبّ. يُسَلّمُ علَيكُمْ غايُسُ مُضَيّفي ومُضَيّفُ الكَنيسَةِ كُلّها. يُسَلّمُ علَيكُمْ أراستُسُ خازِنُ المدينةِ، وكوارتُسُ الأخُ. نِعمَةُ رَبّنا يَسوعَ المَسيحِ مع جميعِكُمْ. آمينَ. وللقادِرِ أنْ يُثَبّتَكُمْ، حَسَبَ إنجيلي والكِرازَةِ بيَسوعَ المَسيحِ، حَسَبَ إعلانِ السّرّ الَّذي كانَ مَكتومًا في الأزمِنَةِ الأزَليَّةِ، ولكن ظَهَرَ الآنَ، وأُعلِمَ بهِ جميعُ الأُمَمِ بالكُتُبِ النَّبَويَّةِ حَسَبَ أمرِ الإلهِ الأزَليّ، لإطاعَةِ الإيمانِ) .
ترد في الترجمات الإنكليزية القديمة كلمة "نفسه" العائدة على "الروح": "itself" لكن الترجمات التالية الأحدث قد صححت هذا الخطأ فأصبحت الكلمة "Himself " .
 
أ- دلائل تثبت ان الروح القدس هو شخص :
1- يستخدم الضمير المذكر للإشارة للروح القدس او لعمله:
(يوحنا 14: 16- 17- 26) (وأنا أطلُبُ مِنَ الآبِ فيُعطيكُمْ مُعَزّيًا آخَرَ ليَمكُثَ معكُمْ إلى الأبدِ، روحُ الحَقّ الَّذي لا يستطيعُ العالَمُ أنْ يَقبَلهُ، لأنَّهُ لا يَراهُ ولا يَعرِفُهُ، وأمّا أنتُم فتعرِفونَهُ لأنَّهُ ماكِثٌ معكُمْ ويكونُ فيكُم) (وأمّا المُعَزّي، الرُّوحُ القُدُسُ، الَّذي سيُرسِلُهُ الآبُ باسمي، فهو يُعَلّمُكُمْ كُلَّ شَيءٍ، ويُذَكّرُكُمْ بكُلّ ما قُلتُهُ لكُم) .
(يوحنا 16: 8,7) (لكني أقولُ لكُمُ الحَقَّ: إنَّهُ خَيرٌ لكُم أنْ أنطَلِقَ، لأنَّهُ إنْ لم أنطَلِقْ لا يأتيكُمُ المُعَزّي، ولكن إنْ ذَهَبتُ أُرسِلُهُ إلَيكُمْ. ومَتَى جاءَ ذاكَ يُبَكّتُ العالَمَ على خَطيَّةٍ وعلى برّ وعلى دَينونَةٍ) .
(يوحنا 15: 26) (ومَتَى جاءَ المُعَزّي الَّذي سأُرسِلُهُ أنا إلَيكُمْ مِنَ الآبِ، روحُ الحَقّ، الَّذي مِنْ عِندِ الآبِ يَنبَثِقُ، فهو يَشهَدُ لي) .
الرب يسوع استخدم الضمير المذكر للإشارة للروح القدس على الأقل "12" مرَة ليؤكد لنا على شخص الروح .
2- الصفات التي تميز الروح القدس لا يمكن ان يوصف بها تأثيراً بل شخص .
أ- له مشيئة محددة:    
(1كو11:12) (ولكنَّ هذِهِ كُلَّها يَعمَلُها الرّوحُ الواحِدُ بعَينِهِ، قاسِمًا لكُلّ واحِدٍ بمُفرَدِهِ، كما يَشاءُ) .
ب- له فكر:
(رومية 27:Cool (ولكنَّ الَّذي يَفحَصُ القُلوبَ يَعلَمُ ما هو اهتِمامُ الرّوحِ، لأنَّهُ بحَسَبِ مَشيئَةِ اللهِ يَشفَعُ في القِدّيسينَ) .   
جـ - ومعرفة:     
(1كونثوس 2: 9-11) (بل كما هو مَكتوبٌ: "ما لم ترَ عَينٌ، ولَمْ تسمَعْ أُذُنٌ، ولَمْ يَخطُرْ على بالِ إنسانٍ: ما أعَدَّهُ اللهُ للَّذينَ يُحِبّونَهُ". فأعلَنَهُ اللهُ لنا نَحنُ بروحِهِ. لأنَّ الرّوحَ يَفحَصُ كُلَّ شَيءٍ حتَّى أعماقَ اللهِ. لأنْ مَنْ مِنَ النَّاسِ يَعرِفُ أُمورَ الإنسانِ إلاَّ روحُ الإنسانِ الَّذي فيهِ؟ هكذا أيضًا أُمورُ اللهِ لا يَعرِفُها أحَدٌ إلاَّ روحُ اللهِ) . 
3- فاعلنه الله لنا نحن بروحه. لان الروح يفحص كل شيء حتى اعماق    الله .
4- لان من من الناس يعرف امور الانسان الا روح الانسان الذي فيه. هكذا ايضا امور الله لا يعرفها احد الا روح الله .
د- تأمل في ثمار الروح التسعة الواردة في:
(غلاطية 5: 23,22) (وأمّا ثَمَرُ الرّوحِ فهو: مَحَبَّةٌ، فرَحٌ، سلامٌ، طولُ أناةٍ، لُطفٌ، صَلاحٌ، إيمانٌ، وداعَةٌ، تعَفُّفٌ. ضِدَّ أمثالِ هذِهِ لَيسَ ناموسٌ) .
ايمانك لها تستلزم ان يقوم بها شخص .
 
1- كل اعمال الروح القدس تستلزم ان يقوم بها شخص:
* يُقوي:  
(اع الرسل 8:1) (لكنَّكُمْ ستنالونَ قوَّةً مَتَى حَلَّ الرّوحُ القُدُسُ علَيكُمْ، وتكونونَ لي شُهودًا في أورُشَليمَ وفي كُلّ اليَهوديَّةِ والسّامِرَةِ وإلى أقصَى الأرضِ) .
* يقود:
(رومية 14:Cool (لأنَّ كُلَّ الَّذينَ يَنقادونَ بروحِ اللهِ، فأولئكَ هُم أبناءُ اللهِ) .
(اع الرسل 16: 14,7,6) (وبَعدَ ما اجتازوا في فِريجيَّةَ وكورَةِ غَلاطيَّةَ، مَنَعَهُمُ الرّوحُ القُدُسُ أنْ يتكَلَّموا بالكَلِمَةِ في أسيّا. فلَمّا أتَوْا إلى ميسيّا حاوَلوا أنْ يَذهَبوا إلى بثينيَّةَ، فلم يَدَعهُمُ الرّوحُ) (فكانَتْ تسمَعُ امرأةٌ اسمُها ليديَّةُ، بَيّاعَةُ أُرجوانٍ مِنْ مدينةِ ثَياتيرا، مُتَعَبّدَةٌ للهِ، ففتحَ الرَّبُّ قَلبَها لتُصغيَ إلى ما كانَ يقولُهُ بولُسُ) .   
* يُعزي:
(اع الرسل 31:9) (وأمّا الكَنائسُ في جميعِ اليَهوديَّةِ والجليلِ والسّامِرَةِ فكانَ لها سلامٌ، وكانَتْ تُبنَى وتسيرُ في خَوفِ الرَّبّ، وبتعزيَةِ الرّوحِ القُدُسِ كانَتْ تتكاثَرُ) .
(يوحنا 16:14) (وأنا أطلُبُ مِنَ الآبِ فيُعطيكُمْ مُعَزّيًا آخَرَ ليَمكُثَ معكُمْ إلى الأبدِ) .
* يشفع:
(رومية 26:Cool (وكَذلك الرّوحُ أيضًا يُعينُ ضَعَفاتِنا، لأنَّنا لَسنا نَعلَمُ ما نُصَلّي لأجلِهِ كما يَنبَغي. ولكنَّ الرّوحَ نَفسَهُ يَشفَعُ فينا بأنّاتٍ لا يُنطَقُ بها) .
* يشهد للمسيح:
(يوحنا 26:15) (ومَتَى جاءَ المُعَزّي الَّذي سأُرسِلُهُ أنا إلَيكُمْ مِنَ الآبِ، روحُ الحَقّ، الَّذي مِنْ عِندِ الآبِ يَنبَثِقُ، فهو يَشهَدُ لي) .
* يشهد لأرواحنا اننا ابناء الله:
(رومية 16:Cool (اَلرّوحُ نَفسُهُ أيضًا يَشهَدُ لأرواحِنا أنَّنا أولادُ اللهِ) .
(غلاطية 6:4) (ثُمَّ بما أنَّكُمْ أبناءٌ، أرسَلَ اللهُ روحَ ابنِهِ إلى قُلوبكُمْ صارِخًا:"يا أبا الآبُ") .
* يتكلم:
(رؤيا 7:2) (مَنْ لهُ أُذُنٌ فليَسمَعْ ما يقولُهُ الرّوحُ للكَنائسِ. مَنْ يَغلِبُ فسأُعطيهِ أنْ يأكُلَ مِنْ شَجَرَةِ الحياةِ الَّتي في وسطِ فِردَوسِ اللهِ) .    
* يُعلم ويرشد الى جميع الحق:
(يوحنا 26:14) (وأمّا المُعَزّي، الرُّوحُ القُدُسُ، الَّذي سيُرسِلُهُ الآبُ باسمي، فهو يُعَلّمُكُمْ كُلَّ شَيءٍ، ويُذَكّرُكُمْ بكُلّ ما قُلتُهُ لكُم) .
(يوحنا 16: 12-26) (إنَّ لي أُمورًا كثيرَةً أيضًا لأقولَ لكُم، ولكن لا تستَطيعونَ أنْ تحتَمِلوا الآنَ. وأمّا مَتَى جاءَ ذاكَ، روحُ الحَقّ، فهو يُرشِدُكُمْ إلى جميعِ الحَقّ، لأنَّهُ لا يتكَلَّمُ مِنْ نَفسِهِ، بل كُلُّ ما يَسمَعُ يتكَلَّمُ بهِ، ويُخبِرُكُمْ بأُمورٍ آتيَةٍ. ذاكَ يُمَجّدُني، لأنَّهُ يأخُذُ مِمّا لي ويُخبِرُكُمْ. كُلُّ ما للآبِ هو لي. لهذا قُلتُ: إنَّهُ يأخُذُ مِمّا لي ويُخبِرُكُمْ. بَعدَ قَليل لا تُبصِرونَني، ثُمَّ بَعدَ قَليلٍ أيضًا ترَوْنَني، لأنّي ذاهِبٌ إلى الآبِ. فقالَ قَومٌ مِنْ تلاميذِهِ، بَعضُهُمْ لبَعضٍ: "ما هو هذا الَّذي يقولُهُ لنا: بَعدَ قَليلٍ لا تُبصِرونَني، ثُمَّ بَعدَ قَليلٍ أيضًا ترَوْنَني، ولأنّي ذاهِبٌ إلى الآبِ؟". فقالوا: "ما هو هذا القَليلُ الَّذي يقولُ عنهُ؟ لَسنا نَعلَمُ بماذا يتكَلَّمُ!". فعَلِمَ يَسوعُ أنهُم كانوا يُريدونَ أنْ يَسألوهُ، فقالَ لهُم: أعَنْ هذا تتساءَلونَ فيما بَينَكُمْ، لأنّي قُلتُ: بَعدَ قَليلٍ لا تُبصِرونَني، ثُمَّ بَعدَ قَليلٍ أيضًا ترَوْنَني الحَقَّ الحَقَّ أقولُ لكُم: إنَّكُمْ ستَبكونَ وتنوحونَ والعالَمُ يَفرَحُ. أنتُم ستَحزَنونَ، ولكنَّ حُزنَكُمْ يتحَوَّلُ إلى فرَحٍ. المَرأةُ وهي تلِدُ تحزَنُ لأنَّ ساعَتَها قد جاءتْ، ولكن مَتَى ولَدَتِ الطّفلَ لا تعودُ تذكُرُ الشّدَّةَ لسَبَبِ الفَرَحِ، لأنَّهُ قد وُلِدَ إنسانٌ في العالَمِ. فأنتُمْ كذلك، عِندَكُمُ الآنَ حُزنٌ. ولكني سأراكُمْ أيضًا فتفرَحُ قُلوبُكُمْ، ولا يَنزِعُ أحَدٌ فرَحَكُمْ مِنكُمْ وفي ذلك اليومِ لا تسألونَني شَيئًا. الحَقَّ الحَقَّ أقولُ لكُم: إنَّ كُلَّ ما طَلَبتُمْ مِنَ الآبِ باسمي يُعطيكُمْ. إلى الآنَ لم تطلُبوا شَيئًا باسمي. اُطلُبوا تأخُذوا، ليكونَ فرَحُكُمْ كامِلاً. قد كلَّمتُكُمْ بهذا بأمثالٍ، ولكن تأتي ساعَةٌ حينَ لا أُكَلّمُكُمْ أيضًا بأمثالٍ، بل أُخبِرُكُمْ عن الآبِ عَلانيَةً.  في ذلك اليومِ تطلُبونَ باسمي. ولَستُ أقولُ لكُم إنّي أنا أسألُ الآبَ مِنْ أجلِكُمْ) .  
* يُوجه العمل الروحي في الكنيسة:
(اع الرسل 26:13) (أيُّها الرّجالُ الإخوَةُ بَني جِنسِ إبراهيمَ، والَّذينَ بَينَكُمْ يتَّقونَ اللهَ، إلَيكُمْ أُرسِلَتْ كلِمَةُ هذا الخَلاصِ) .
(اع الرسل 16: 7,6) (وبَعدَ ما اجتازوا في فِريجيَّةَ وكورَةِ غَلاطيَّةَ، مَنَعَهُمُ الرّوحُ القُدُسُ أنْ يتكَلَّموا بالكَلِمَةِ في أسيّا. فلَمّا أتَوْا إلى ميسيّا حاوَلوا أنْ يَذهَبوا إلى بثينيَّةَ، فلم يَدَعهُمُ الرّوحُ) .
(اع الرسل 28:20) (اِحتَرِزوا إذًا لأنفُسِكُمْ ولجميعِ الرَّعيَّةِ الَّتي أقامَكُمُ الرّوحُ القُدُسُ فيها أساقِفَةً، لتَرعَوْا كنيسَةَ اللهِ الَّتي اقتَناها بدَمِهِ) .   
 
1- الكتاب المقدس يذكر خطايا عديدة على انها ترتكب في حق الروح القدس (لا يمكن ان تخطىء في حق تأثير لكن في خق شخص):
أ- ان تُحزن الروح:
(افسس 30:4) (ولا تُحزِنوا روحَ اللهِ القُدّوسَ الَّذي بهِ خُتِمتُمْ ليومِ الفِداءِ). 
ب- ان تطفىء الروح:
(1تسالونيكي 19:5) (لا تُطفِئوا الرّوحَ) . 
جـ - ان تكذب على الروح:
(اع الرسل 3:5) (فقالَ بُطرُسُ: يا حَنانيّا، لماذا مَلأ الشَّيطانُ قَلبَكَ لتَكذِبَ على الرّوحِ القُدُسِ وتختَلِسَ مِنْ ثَمَنِ الحَقلِ؟) .
د- إهانة الروح والإستخفاف به:
(عبرانيين 29:10) (فكمْ عِقابًا أشَرَّ تظُنّونَ أنَّهُ يُحسَبُ مُستَحِقًّا مَنْ داسَ ابنَ اللهِ، وحَسِبَ دَمَ العَهدِ الَّذي قُدّسَ بهِ دَنِسًا، وازدَرَى بروحِ النّعمَةِ؟) . 
هـ - التجديف على الروح:
(متى 12: 32,31) (لذلكَ أقولُ لكُم: كُلُّ خَطيَّةٍ وتجديفٍ يُغفَرُ للنّاسِ، وأمّا التَّجديفُ على الرّوحِ فلن يُغفَرَ للنّاسِ. ومَنْ قالَ كلِمَةً على ابنِ الإنسانِ يُغفَرُ لهُ، وأمّا مَنْ قالَ على الرّوحِ القُدُسِ فلن يُغفَرَ لهُ، لا في هذا العالَمِ ولا في الآتي) .  
و - مُقاومة الروح:
(اع الرسل 51:7) (يـا قُساةَ الرّقـابِ، وغَيرَ المَختونينَ بالقُلـوبِ والآذانِ!
أنتُم دائمًا تُقاوِمونَ الرّوحَ القُدُسَ. كما كانَ آباؤُكُمْ كذلك أنتُمْ!) .
 
ج- وحيث ان الروح القدس شخص: ما هي علاقتك به؟ هل تدرك حضوره في حياتك؟ هل تعتمد عليه كلياً ليقودك ويمنحك قوته؟ هل تعمل معه وهل تعيش بشركة معه؟ هل تعطيه المحبة والعبادة اللائقة ؟
 
2- الألوهية المطلقة للروح القدس:
لاحظ: بما ان الروح القدس هو واحد من الأقانيم الثلاثة, فلا بد ان يكون شخصاً .
وان لم يكن الروح القدس هو الله فمن الخطأ ان نقدم له المحبة والعبادة والخدمة .
 
دلائل على ألوهية الروح القدس:
1- هو مساو لله الآب والله الإبن:
أ- راجع البركة الرسولية المدونة في:
(2كورنثوس 14:13) (نِعمَةُ رَبّنا يَسوعَ المَسيحِ، ومَحَبَّةُ اللهِ، وشَرِكَةُ الرّوحِ القُدُسِ مع جميعِكُمْ. آمينَ) .
ب- راجع المأمورية العظمى لمعمودية كل الأمم في:
(متى 19:28) (فاذهَبوا وتلمِذوا جميعَ الأُمَمِ وعَمّدوهُمْ باسمِ الآبِ والِابنِ والرّوحِ القُدُسِ) .
    جـ - توزيع مواهب الروح:
(1كورنثوس 12: 8-11) (فإنَّهُ لواحِدٍ يُعطَى بالرّوحِ كلامُ حِكمَةٍ، ولآخَرَ كلامُ عِلمٍ بحَسَبِ الرّوحِ الواحِدِ، ولآخَرَ إيمانٌ بالرّوحِ الواحِدِ، ولآخَرَ مَواهِبُ شِفاءٍ بالرّوحِ الواحِدِ. ولآخَرَ عَمَلُ قوّاتٍ، ولآخَرَ نُبوَّةٌ، ولآخَرَ تمييزُ الأرواحِ، ولآخَرَ أنواعُ ألسِنَةٍ، ولآخَرَ ترجَمَةُ ألسِنَةٍ. ولكنَّ هذِهِ كُلَّها يَعمَلُها الرّوحُ الواحِدُ بعَينِهِ، قاسِمًا لكُلّ واحِدٍ بمُفرَدِهِ، كما يَشاءُ) . 
د - الروح القدس يُدعى بالفعل الله:
(اع الرسل 5: 4,3) (فقالَ بُطرُسُ: "يا حَنانيّا، لماذا مَلأ الشَّيطانُ قَلبَكَ لتَكذِبَ على الرّوحِ القُدُسِ وتختَلِسَ مِنْ ثَمَنِ الحَقلِ؟ أليس وهو باقٍ كانَ يَبقَى لكَ؟ ولَمّا بيعَ، ألَمْ يَكُنْ في سُلطانِكَ؟ فما بالُكَ وضَعتَ في قَلبِكَ هذا الأمرَ؟ أنتَ لم تكذِبْ على النَّاسِ بل على اللهِ) .
 
2- كل اعماله هي اعمال الله :
أ- يخلق:
(مزمور 30:104) (تُرسِلُ روحَكَ فتُخلَقُ، وتُجَدِّدُ وجهَ الأرضِ.31يكونُ مَجدُ الربِّ إلَى الدَّهرِ. يَفرَحُ الربُّ بأعمالهِ) .
(تكوين 2:1) (وكانتِ الأرضُ خَرِبَةً وخاليَةً، وعلَى وجهِ الغَمرِ ظُلمَةٌ، وروحُ اللهِ يَرِفُّ علَى وجهِ المياهِ) .
   ب- يلد ثانيةً:
(يوحنا 5:3) (أجابَ يَسوعُ: الحَقَّ الحَقَّ أقولُ لكَ: إنْ كانَ أحَدٌ لا يولَدُ مِنَ الماءِ والرُّوحِ لا يَقدِرُ أنْ يَدخُلَ ملكوتَ اللهِ) .
(تيطس 5:3) (لا بأعمالٍ في برّ عَمِلناها نَحنُ، بل بمُقتَضَى رَحمَتِهِ - خَلَّصَنا بغُسلِ الميلادِ الثّاني وتجديدِ الرّوحِ القُدُسِ) .
جـ - يُعطي الحياة:
(يوحنا 63:6) (اَلرّوحُ هو الَّذي يُحيي. أمّا الجَسَدُ فلا يُفيدُ شَيئًا. الكَلامُ الَّذي أُكَلّمُكُمْ بهِ هو روحٌ وحياةٌ) .
د- يُقيم من الأموات:
(رومية 4:1) (وتعَيَّنَ ابنَ اللهِ بقوَّةٍ مِنْ جِهَةِ روحِ القَداسَةِ، بالقيامَةِ مِنَ الأمواتِ: يَسوعَ المَسيحِ رَبّنا) .
(رومية 11:Cool (وإنْ كانَ روحُ الَّذي أقامَ يَسوعَ مِنَ الأمواتِ ساكِنًا فيكُم، فالَّذي أقامَ المَسيحَ مِنَ الأمواتِ سيُحيي أجسادَكُمُ المائتَةَ أيضًا بروحِهِ السّاكِنِ فيكُم) .
   ع - يُنبىء بأمور آتية:
(2بطرس 21:1) (لأنَّهُ لم تأتِ نُبوَّةٌ قَطُّ بمَشيئَةِ إنسانٍ، بل تكَلَّمَ أُناسُ اللهِ القِدّيسونَ مَسوقينَ مِنَ الرّوحِ القُدُسِ) .
س- هو السيد المتحكم في منح المواهب للإنسان:
(1كورنثوس 12: 8-11) (فإنَّهُ لواحِدٍ يُعطَى بالرّوحِ كلامُ حِكمَةٍ، ولآخَرَ كلامُ عِلمٍ بحَسَبِ الرّوحِ الواحِدِ، ولآخَرَ إيمانٌ بالرّوحِ الواحِدِ، ولآخَرَ مَواهِبُ شِفاءٍ بالرّوحِ الواحِدِ. ولآخَرَ عَمَلُ قوّاتٍ، ولآخَرَ نُبوَّةٌ، ولآخَرَ تمييزُ الأرواحِ، ولآخَرَ أنواعُ ألسِنَةٍ، ولآخَرَ ترجَمَةُ ألسِنَةٍ. ولكنَّ هذِهِ كُلَّها يَعمَلُها الرّوحُ الواحِدُ بعَينِهِ، قاسِمًا لكُلّ واحِدٍ بمُفرَدِهِ، كما يَشاءُ) . 
د- هو يحمل كل صفات الله المحبة .
 
ما هي صفات الله ؟
صفات الله: هي تلك الملامح والخصائص الغير المتغيرة التي يتفرد بها الله .
تنقسم هذه الصفات الى قسمين:
- صفات طبيعية: وهي تلك التي تتعلق بكينونة الله .
- صفات أدبية:   وهي تلك التي تصف ملامح شخصيته .
 
1- امثلة توضيحية على صفات الروح القدس الطبيعية:
* مصدر الحياة:
(رومية 2:Cool (لأنَّ ناموس روحِ الحياةِ في المَسيحِ يَسوعَ قد أعتَقَني مِنْ ناموسِ الخَطيَّةِ والموتِ) .
* كونه روح:
(يوحنا 24:4) (اَللهُ روحٌ. والَّذينَ يَسجُدونَ لهُ فبالرُّوحِ والحَقّ يَنبَغي أنْ يَسجُدو) .
* روح ازلي:
(عبرانيين 14:9) (فكمْ بالحَريّ يكونُ دَمُ المَسيحِ، الَّذي بروحٍ أزَليّ قَدَّمَ نَفسَهُ للهِ بلا عَيبٍ، يُطَهّرُ ضَمائرَكُمْ مِنْ أعمالٍ مَيّتَةٍ لتَخدِموا اللهَ الحَيَّ!) .
* ثابت لا يتغير:
(حجي 5:2) (حَسَبَ الكَلامِ الذي عاهَدتُكُمْ بهِ عِندَ خُروجِكُمْ مِنْ مِصرَ، وروحي قائمٌ في وسطِكُمْ. لا تخافوا) .
* كلي المعرفة:
(1كورنثوس 2: 9-14) (بل كما هو مَكتوبٌ: "ما لم ترَ عَينٌ، ولَمْ تسمَعْ أُذُنٌ، ولَمْ يَخطُرْ على بالِ إنسانٍ: ما أعَدَّهُ اللهُ للَّذينَ يُحِبّونَهُ". فأعلَنَهُ اللهُ لنا نَحنُ بروحِهِ. لأنَّ الرّوحَ يَفحَصُ كُلَّ شَيءٍ حتَّى أعماقَ اللهِ. لأنْ مَنْ مِنَ النَّاسِ يَعرِفُ أُمورَ الإنسانِ إلاَّ روحُ الإنسانِ الَّذي فيهِ؟ هكذا أيضًا أُمورُ اللهِ لا يَعرِفُها أحَدٌ إلاَّ روحُ اللهِ. ونَحنُ لم نأخُذْ روحَ العالَمِ، بل الرّوحَ الَّذي مِنَ اللهِ، لنَعرِفَ الأشياءَ المَوهوبَةَ لنا مِنَ اللهِ، الَّتي نتكَلَّمُ بها أيضًا، لا بأقوالٍ تُعَلّمُها حِكمَةٌ إنسانيَّةٌ، بل بما يُعَلّمُهُ الرّوحُ القُدُسُ، قارِنينَ الرّوحيّاتِ بالرّوحيّاتِ. ولكنَّ الإنسانَ الطَّبيعيَّ لا يَقبَلُ ما لروحِ اللهِ لأنَّهُ عِندَهُ جَهالَةٌ، ولا يَقدِرُ أنْ يَعرِفَهُ لأنَّهُ إنَّما يُحكَمُ فيهِ روحيًّا) .
* كلي القدرة:
(تكوين 2:1) (وكانتِ الأرضُ خَرِبَةً وخاليَةً، وعلَى وجهِ الغَمرِ ظُلمَةٌ، وروحُ اللهِ يَرِفُّ علَى وجهِ المياهِ) .
(رومية 19:15) (بقوَّةِ آياتٍ وعَجائبَ، بقوَّةِ روحِ اللهِ. حتَّى إنّي مِنْ أورُشَليمَ وما حَولها إلى إللّيريكونَ، قد أكمَلتُ التَّبشيرَ بإنجيلِ المَسيحِ) .
* موجود في كل مكان:
(مزمور 139: 7-10) (أينَ أذهَبُ مِنْ روحِكَ؟ ومِنْ وجهِكَ أين أهرُبُ؟ إنْ صَعِدتُ إلَى السماواتِ فأنتَ هناكَ، وإنْ فرَشتُ في الهاويَةِ فها أنتَ. إنْ أخَذتُ جَناحَيِ الصُّبحِ، وسكَنتُ في أقاصي البحرِ، فهناكَ أيضًا تهديني يَدُكَ وتُمسِكُني يَمينُكَ) .
 
2- امثلة توضيحية على صفات الروح القدس الأدبية:
* محبة:
(غلاطية 5: 23,22) (وأمّا ثَمَرُ الرّوحِ فهو: مَحَبَّةٌ، فرَحٌ، سلامٌ، طولُ أناةٍ، لُطفٌ، صَلاحٌ، إيمانٌ، وداعَةٌ، تعَفُّفٌ. ضِدَّ أمثالِ هذِهِ لَيسَ ناموسٌ) .
(رومية 4:5) (والصَّبرُ تزكيَةً، والتَّزكيَةُ رَجاءً) .
* نعمة:
(عبرانيين 29:10) (فكمْ عِقابًا أشَرَّ تظُنّونَ أنَّهُ يُحسَبُ مُستَحِقًّا مَنْ داسَ ابنَ اللهِ، وحَسِبَ دَمَ العَهدِ الَّذي قُدّسَ بهِ دَنِسًا، وازدَرَى بروحِ النّعمَةِ؟) .
* لطف:
(غلاطية 5: 23,22) (وأمّا ثَمَرُ الرّوحِ فهو: مَحَبَّةٌ، فرَحٌ، سلامٌ، طولُ أناةٍ، لُطفٌ، صَلاحٌ، إيمانٌ، وداعَةٌ، تعَفُّفٌ. ضِدَّ أمثالِ هذِهِ لَيسَ ناموسٌ) .
* قداسة:
(رومية 4:1) (وتعَيَّنَ ابنَ اللهِ بقوَّةٍ مِنْ جِهَةِ روحِ القَداسَةِ، بالقيامَةِ مِنَ الأمواتِ: يَسوعَ المَسيحِ رَبّنا) .
* بر:
(يوحنا 16: 7-10) (لكني أقولُ لكُمُ الحَقَّ: إنَّهُ خَيرٌ لكُم أنْ أنطَلِقَ، لأنَّهُ إنْ لم أنطَلِقْ لا يأتيكُمُ المُعَزّي، ولكن إنْ ذَهَبتُ أُرسِلُهُ إلَيكُمْ. ومَتَى جاءَ ذاكَ يُبَكّتُ العالَمَ على خَطيَّةٍ وعلى برّ وعلى دَينونَةٍ: أمّا على خَطيَّةٍ فلأنَّهُمْ لا يؤمِنونَ بي، وأمّا على برّ فلأنّي ذاهِبٌ إلى أبي ولا ترَوْنَني أيضًا،) .
* حكمة:
(1كورنثوس 8:12) (فإنَّهُ لواحِدٍ يُعطَى بالرّوحِ كلامُ حِكمَةٍ، ولآخَرَ كلامُ عِلمٍ بحَسَبِ الرّوحِ الواحِدِ) .
(1كورنثوس 2: 9-11) (بل كما هو مَكتوبٌ: "ما لم ترَ عَينٌ، ولَمْ تسمَعْ أُذُنٌ، ولَمْ يَخطُرْ على بالِ إنسانٍ: ما أعَدَّهُ اللهُ للَّذينَ يُحِبّونَهُ". فأعلَنَهُ اللهُ لنا نَحنُ بروحِهِ. لأنَّ الرّوحَ يَفحَصُ كُلَّ شَيءٍ حتَّى أعماقَ اللهِ. لأنْ مَنْ مِنَ النَّاسِ يَعرِفُ أُمورَ الإنسانِ إلاَّ روحُ الإنسانِ الَّذي فيهِ؟ هكذا أيضًا أُمورُ اللهِ لا يَعرِفُها أحَدٌ إلاَّ روحُ اللهِ) .
* حق:
(يوحنا 17:14) (روحُ الحَقّ الَّذي لا يستطيعُ العالَمُ أنْ يَقبَلهُ، لأنَّهُ لا يَراهُ ولا يَعرِفُهُ، وأمّا أنتُم فتعرِفونَهُ لأنَّهُ ماكِثٌ معكُمْ ويكونُ فيكُم) .
* سيادة:
(2بطرس 21:1) (لأنَّهُ لم تأتِ نُبوَّةٌ قَطُّ بمَشيئَةِ إنسانٍ، بل تكَلَّمَ أُناسُ اللهِ القِدّيسونَ مَسوقينَ مِنَ الرّوحِ القُدُسِ) .
ستمتلـىء بغنـى حياتك عندمـا تختبر الـروح القدس لا كشعـور او قوة بـل
كشخص الله المرافق لك, الشخص الذي تحبه وتتكل عليه وتستمتع معه في شركة مُفرحة دائمة .
 
3- القاب الروح القدس :
من خلال القاب الروح القدس المدونة في كلمة الله يمكننا ان ندرك ملامحه وعمله كأقنوم إلهي من الثالوث الأقدس .
1- روح الله:
(1كورنثوس 16:3) (أما تعلَمونَ أنَّكُمْ هَيكَلُ اللهِ، وروحُ اللهِ يَسكُنُ فيكُم؟) .
2- روح المسيح:
(رومية 9:Cool (وأمّا أنتُم فلَستُمْ في الجَسَدِ بل في الرّوحِ، إنْ كانَ روحُ اللهِ ساكِنًا فيكُم. ولكن إنْ كانَ أحَدٌ ليس لهُ روحُ المَسيحِ، فذلك ليس لهُ) .
انه الروح المرسل من الآب والإبن ليكون ممثلاً لله. 
3- الروح القدس:
(لوقا 13:11) (فإنْ كنتُم وأنتُم أشرارٌ تعرِفونَ أنْ تُعطوا أولادَكُمْ عَطايا جَيّدَةً، فكمْ بالحَريّ الآبُ الَّذي مِنَ السَّماءِ، يُعطي الرُّوحَ القُدُسَ للَّذينَ يَسألونَهُ؟) .
4- روح القداسة:
(رومية 4:1) (وتعَيَّنَ ابنَ اللهِ بقوَّةٍ مِنْ جِهَةِ روحِ القَداسَةِ، بالقيامَةِ مِنَ الأمواتِ: يَسوعَ المَسيحِ رَبّنا) .
وهنا نرى ان هذين اللقبين يوضحا ان الروح قدوس في ذاته وايضاً هو يمنح القداسة .
5- روح الموعد القدوس:
(افسس 13:1) (الَّذي فيهِ أيضًا أنتُمْ، إذ سمِعتُمْ كلِمَةَ الحَقّ، إنجيلَ خَلاصِكُمُ، الَّذي فيهِ أيضًا إذ آمَنتُمْ خُتِمتُمْ بروحِ المَوعِدِ القُدّوسِ) .
وهنا نرى انه قد جاء الينا بموعد:
(يوحنا 14: 16-18) (وأنا أطلُبُ مِنَ الآبِ فيُعطيكُمْ مُعَزّيًا آخَرَ ليَمكُثَ معكُمْ إلى الأبدِ، روحُ الحَقّ الَّذي لا يستطيعُ العالَمُ أنْ يَقبَلهُ، لأنَّهُ لا يَراهُ ولا يَعرِفُهُ، وأمّا أنتُم فتعرِفونَهُ لأنَّهُ ماكِثٌ معكُمْ ويكونُ فيكُم. لا أترُكُكُمْ يتامَى. إنّي آتي إلَيكُمْ) .
وهو ختم لقلب كل مؤمن ضماناً للفداء وعربون الميراث الأبدي .
6- روح النعمة:
(عبرانيين 29:10) (فكمْ عِقابًا أشَرَّ تظُنّونَ أنَّهُ يُحسَبُ مُستَحِقًّا مَنْ داسَ ابنَ اللهِ، وحَسِبَ دَمَ العَهدِ الَّذي قُدّسَ بهِ دَنِسًا، وازدَرَى بروحِ النّعمَةِ؟) .
هو الموصل لنعمة الله العاملة فينا .
7- روح الحياة:
(رومية 2:Cool (لأنَّ ناموس روحِ الحياةِ في المَسيحِ يَسوعَ قد أعتَقَني مِنْ ناموسِ الخَطيَّةِ والموتِ) .
هو مانح الحياة, والذي يجعل من حياة المسيح امر واقع وحقيقي في حياتنا .
8- روح الحق:
(يوحنا 17:14) (روحُ الحَقّ الَّذي لا يستطيعُ العالَمُ أنْ يَقبَلهُ، لأنَّهُ لا يَراهُ ولا يَعرِفُهُ، وأمّا أنتُم فتعرِفونَهُ لأنَّهُ ماكِثٌ معكُمْ ويكونُ فيكُم) .
(يوحنا 26:15) (ومَتَى جاءَ المُعَزّي الَّذي سأُرسِلُهُ أنا إلَيكُمْ مِنَ الآبِ، روحُ الحَقّ، الَّذي مِنْ عِندِ الآبِ يَنبَثِقُ، فهو يَشهَدُ لي) .
(يوحنا 13:16) (وأمّـا مَتَى جاءَ ذاكَ، روحُ الحَقّ، فهو يُرشِدُكُمْ إلــــــــى
جميعِ الحَقّ، لأنَّهُ لا يتكَلَّمُ مِنْ نَفسِهِ، بل كُلُّ ما يَسمَعُ يتكَلَّمُ بهِ، ويُخبِرُكُمْ بأُمورٍ آتيَةٍ) .
هو يوصل ويؤكد ويشهد للحق ويقودنا له ويدافع عنه: 
(1يوحنا 6:4) (نَحنُ مِنَ اللهِ، فمَنْ يَعرِفُ اللهَ يَسمَعُ لنا، ومَنْ ليس مِنَ اللهِ لا يَسمَعُ لنا. مِنْ هذا نَعرِفُ روحَ الحَقّ وروحَ الضَّلالِ) .
9- روح المجد:
(1بطرس 14:4) (إنْ عُيّرتُمْ باسمِ المَسيحِ، فطوبَى لكُم، لأنَّ روحَ المَجدِ واللهِ يَحِلُّ علَيكُمْ. أمّا مِنْ جِهَتِهِمْ فيُجَدَّفُ علَيهِ، وأمّا مِنْ جِهَتِكُمْ فيُمَجَّدُ) .
هو مجيد بذاته ويسكب مجد الله ايضاً علينا لنكون مشابهين صورته:
(2كورنثوس 18:3) (ونَحنُ جميعًا ناظِرينَ مَجدَ الرَّبّ بوَجهٍ مَكشوفٍ، كما في مِرآةٍ، نَتَغَيَّرُ إلى تِلكَ الصّورَةِ عَينِها، مِنْ مَجدٍ إلى مَجدٍ، كما مِنَ الرَّبّ الرّوحِ) .
10- روح أزلي:
(عبرانيين 14:9) (فكمْ بالحَريّ يكونُ دَمُ المَسيحِ، الَّذي بروحٍ أزَليّ قَدَّمَ نَفسَهُ للهِ بلا عَيبٍ، يُطَهّرُ ضَمائرَكُمْ مِنْ أعمالٍ مَيّتَةٍ لتَخدِموا اللهَ الحَيَّ!) .
وهذا يثبت انه هو الله الوحيد الموجود منذ الأزل .
 
4- رموز للروح القدس في كلمة الله :
الرموز الكتابية للروح القدس تُشير الى ملامحه وعمله وخدمته .
1- حمامة:
(متى 16:3) (فلَمّا اعتَمَدَ يَسوعُ صَعِدَ للوقتِ مِنَ الماءِ، وإذا السَّماواتُ قد انفَتَحَتْ لهُ، فرأَى روحَ اللهِ نازِلاً مِثلَ حَمامَةٍ وآتِيًا علَيهِ) .
(مرقس 10:1) (وللوقتِ وهو صاعِدٌ مِنَ الماءِ رأَى السَّماواتِ قد انشَقَّتْ،




الموضوع الأصلي : لاهوت عقائدي - الدرس السادس // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: moayad mansuor maroky


توقيع : moayad mansuor maroky





الأربعاء يوليو 03, 2013 1:08 am
المشاركة رقم:
مدير الموقع
مدير الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 11715
نقاط : 15562
السٌّمعَة : 58
تاريخ التسجيل : 28/12/2012
العمر : 31
الدولة : http://www.ahladalil.net/
مُساهمةموضوع: رد: لاهوت عقائدي - الدرس السادس


لاهوت عقائدي - الدرس السادس


طرح رائع وجميل وقيم جداااااااااا

شكرى وتقديرى





الموضوع الأصلي : لاهوت عقائدي - الدرس السادس // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: امين


توقيع : امين









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأربعاء يوليو 03, 2013 11:05 am
المشاركة رقم:
عضو فعال
عضو فعال


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 66
نقاط : 1670
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/07/2012
مُساهمةموضوع: رد: لاهوت عقائدي - الدرس السادس


لاهوت عقائدي - الدرس السادس


مشكوووووووووووووووووووور




الموضوع الأصلي : لاهوت عقائدي - الدرس السادس // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: ossama_adel


توقيع : ossama_adel









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأربعاء يوليو 03, 2013 1:35 pm
المشاركة رقم:
عضو نشط
عضو نشط


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 10
نقاط : 1279
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2013
مُساهمةموضوع: رد: لاهوت عقائدي - الدرس السادس


لاهوت عقائدي - الدرس السادس


سلمت يداك




الموضوع الأصلي : لاهوت عقائدي - الدرس السادس // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: رواد الحعيد


توقيع : رواد الحعيد





الجمعة يوليو 12, 2013 7:21 am
المشاركة رقم:
عضو نشط
عضو نشط


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 32
نقاط : 1281
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/07/2013
مُساهمةموضوع: رد: لاهوت عقائدي - الدرس السادس


لاهوت عقائدي - الدرس السادس


مواضيعكم ممتازة




الموضوع الأصلي : لاهوت عقائدي - الدرس السادس // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: شارلى وهبه بركات شارلي


توقيع : شارلى وهبه بركات شارلي





صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة