منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: الاخبار العامة - General News

شاطر

الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 5:38 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9933
نقاط : 23656
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: «مرسى» رفض طلب «السيسى» بالقضاء على الإرهاب بسيناء


«مرسى» رفض طلب «السيسى» بالقضاء على الإرهاب بسيناء


أعمدة الدخان تتصاعد من إحدى البؤر الإرهابية بعد قذفها بـ«الأباتشى»
فى إطار اهتمامه بمجريات الأمور فى مصر، قدم معهد الشرق الأوسط للدراسات بواشنطن، دراسة تحليلية عن ملف سيناء، الذى اعتبره نقطة فاصلة فى الإطاحة بالرئيس المعزول محمد «مرسى»، حمل عنوانا مثيرا، وهو «سيناء.. نقطة تحول أم ذريعة للطرد»، جاء فيه أن كثيرا من التحليلات خرجت حول 30 يونيو، بينما لم ينتبه أحد إلى ملف سيناء والدور الذى يمكن أن يكون لعبه فى تحفيز الجيش على الدخول فى صراع سياسى مدنى بين الإخوان والليبراليين.
وقالت الدراسة، التى أعدتها سحر عزيز، الباحثة بالمعهد، ضمن برنامج التحول الديمقراطى فى العالم العربى، إن «مرسى» ارتكب كثيرا من الأخطاء كانت كافية لإثارة الشعب وإحباطه، خاصة شريحة الفقراء، ولكن الوضع الأمنى المتدهور بسرعة فى سيناء كان بمثابة قوة دفع كبيرة للإطاحة المبكرة به، بعد عام واحد من توليه منصبه، حيث رفض «مرسى» وقف التدفق المتزايد للأسلحة والمسلحين فى سيناء، والانتقام من مقتل الجنود، ما وسع من دائرة معارضيه لتشمل الجيش المصرى.
وتقول الدراسة إن «مرسى» كلف نظامه بعقد لقاءات مع شيوخ القبائل للاستماع إلى شكاواهم وأفكارهم لإنهاء إراقة الدماء فى سيناء ورفح، وبدلا من الرد بالقوة على المبررات الدينية لاستخدام العنف، أرسل المسئولين لسيناء لتشجيع المراجعات الفكرية والفقهية للمتطرفين، الذين يفتون بقتل الأبرياء، وفى نوفمبر 2012 رفض «مرسى» طلبا صريحا من الفريق أول عبدالفتاح السيسى بالقضاء على الإرهابيين المشتبه بهم بسيناء، وقال له: «لا أريد للمسلم أن يريق دماء أخيه المسلم»، كما رفض «السيسى» طلب «مرسى» بالاستماع لخالد مشعل، القيادى بحركة حماس، بعد حادث مقتل الجنود المصريين، وتعمق الصدع مبكرا بين الرجلين، لدرجة أصابت «مرسى» بالإحباط وجعلته يردد كثيراً أنه القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولكن فشلت استراتيجيته فى سيناء، ونجح فقط فى استعداء الجيش، الذى أطاح به من السلطة. وأضافت: «جلبت الفوضى إلى سيناء، وزادت بشكل كبير بعد ثورة يناير 2011 تحت حكم المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وتفاقمت فى عهد «مرسى»، بعدما عزز العلاقات مع حماس، وزاد تهريب السلع والأسلحة من سيناء إلى غزة بشكل كثيف، بجانب قدوم متشددين من الخارج لهم أهداف سياسية مختلفة، بداية من شن هجمات على إسرائيل، إلى مهاجمة القوات المسلحة المصرية كجزء من جهود المتشددين الرامية إلى إقامة دولة إسلامية فى سيناء، وكذلك إعادة تجميع الجهاديين وتكوين ميليشيات مسلحة بأسلحة ليبية وسودانية، وهو ما قابله «مرسى» بـ«ليونة»، خاصة فى التعامل مع عمليات خطف وقتل الجنود المصريين بسيناء، عن طريق الوساطة مع زعماء القبائل بدلا من الرد العسكرى، وهو منهج جعله غير صالح للحكم من وجهة نظر جيشه».
وتشير الدراسة إلى أن سياسات «مرسى» فى سيناء أتاحت الفرصة لمعارضته السياسية للحصول على دعم الجيش، بمباركة من الجيش الأمريكى، وتابعت: «ما زال علينا أن نرى ما إذا كانت سيناء مجرد ذريعة للثورة المضادة التى تدعمها الدولة العميقة فى مصر، التى تعارضت مصالحها مع ثورة 25 يناير، أم دفعة لإعادة وضع البلاد على المسار الصحيح، وفق الأهداف التى نادت بها ثورة 25 يناير». ووفقا للدراسة، فإن الوضع بسيناء بدأ يتدهور قبل ثورة يناير، حيث خففت مصر قبضتها المشددة على سيناء، مع زيادة تمرير البضائع الاستهلاكية من خلال أنفاق تحت الأرض للسكان الفلسطينيين الفقراء فى قطاع غزة، بسبب ممارسات إسرائيل التقييدية، التى تحد بشدة من استيراد المواد الاستهلاكية والمواد الغذائية من إسرائيل، وسمح هذا النشاط بكثير من الأرباح للمهربين، كما فتح الباب لإفساد مسئولين مصريين، مقابل غض الطرف عن عمليات التهريب، وبعد ثورة يناير تدفقت أسلحة نوعية عسكرية، بما فى ذلك صواريخ مضادة للطائرات وصواريخ مضادة للدبابات، وبدأ ذلك فى عهد المجلس العسكرى، واستمر طوال رئاسة «مرسى».
وأوضحت الدراسة أن معظم الأسلحة مهربة من ليبيا إلى سيناء، والبعض الآخر عن طريق السودان، وبعضها وجد طريقه إلى غزة عبر الأنفاق، بينما ظل السلاح المتبقى فى سيناء تحت سيطرة الجماعات المتطرفة، لافتة إلى أن عنف الجماعات الجهادية ضد الشرطة استمر فى سيناء بعد صعود «مرسى» للسلطة، واختطف أفراد الجيش لاستخدامهم كفدية مقابل خروج الإرهابيين المدانين من السجون المصرية.




الموضوع الأصلي : «مرسى» رفض طلب «السيسى» بالقضاء على الإرهاب بسيناء // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: وردة المنتدى


توقيع : وردة المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة







الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 8:10 pm
المشاركة رقم:
عضو نشط
عضو نشط


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 20
نقاط : 1194
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/09/2013
مُساهمةموضوع: رد: «مرسى» رفض طلب «السيسى» بالقضاء على الإرهاب بسيناء


«مرسى» رفض طلب «السيسى» بالقضاء على الإرهاب بسيناء


ربنا موجود




الموضوع الأصلي : «مرسى» رفض طلب «السيسى» بالقضاء على الإرهاب بسيناء // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: قوة الصليب على الشيطان


توقيع : قوة الصليب على الشيطان





الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 8:18 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2954
نقاط : 6314
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 14/12/2012
مُساهمةموضوع: رد: «مرسى» رفض طلب «السيسى» بالقضاء على الإرهاب بسيناء


«مرسى» رفض طلب «السيسى» بالقضاء على الإرهاب بسيناء


ربنا يباركك




الموضوع الأصلي : «مرسى» رفض طلب «السيسى» بالقضاء على الإرهاب بسيناء // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت المسيح ملك الملوك


توقيع : بنت المسيح ملك الملوك









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة