منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: المنتديات المسيحية العامة - Christian public forums :: الطقس والعقيده والاهوت - Weather and belief and Alahot

شاطر

السبت أكتوبر 05, 2013 6:50 pm
المشاركة رقم:
عضو نشط
عضو نشط


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 25
نقاط : 1436
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/03/2013
مُساهمةموضوع: لاهوت عقائدي - الدرس السادس عشر


لاهوت عقائدي - الدرس السادس عشر


الجحيم
 
المقدمة:
لا يوجد اي موضوع او تعليم آخر يجعلنا متيقظين ذهنياً ويدفعنا للأسى او حتى للبكاء مثل موضوع "الجحيم" إنه المكان الذي سيقضي فيه الأبدية كل الذين رفضوا الإيمان ورفضوا المسيح, يتعذبون ويتألمون الى الأبد. بكل تأكيد هذا الحق المهيب هو جدير بأن نمعن التفكير فيه. لا يمكن ان نقدم التعليم بخصوص هذا الأمر بإستخفاف او على سبيل مجرد تقديم الحقائق, لكن هذا الحق نقدمه بأقصى درجات الجدية وبقلب حار مشفق على النفوس الغالية التي مات المسيح لأجلها. غرض هذه الدراسة هو تقديم ما قاله الكتاب المقدس بخصوص هذا الحق. فليعطنا الله الإدراك لنعي أهمية هذا الأمر .
أهمية هذا الدرس:
اليوم نسمع رسالة محبة الله يُبشر بها بكثرة في كل مكان, لكن نادراً ما نسمع رسالة عن قضاء الله العادل وعقابه وغضبه وعن نار الجحيم الأبدي. اهمية هذا الدرس هي ان نوجه النظر للإهتمام الكبير الذي يُعطيه الكتاب المقدس لهذا الموضوع, حتى ان الرب يسوع نفسه تحدث عن الجحيم ضعف ما تحدث عن السماء. واهمية هذا الموضوع تكمن في إدراكنا ان كل البشر الذين يموتون بدون الإيمان بالمسيح سيقضوا ابديتهم في بحيرة النار .
العتق من الجحيم هو جزء اساسي من الخلاص الذي لنا في المسيح. ويل للمبشر الذي يفشل في ان يحذر سامعيه "ليهربوا من الغضب الآتي" .
الدرس:
1- كلمات وردت في الكتاب المقدس معناها "الجحيم":
أ- كلمة SHEOL
هذه الكلمة نجدها في العهد القديم فقط وهي تقابل كلمة HADES في العهد الجديد .
امثلة:
(مزمور 5:18) (حِبالُ الهاويَةِ (SHEOL) حاقَتْ بي. أشراكُ الموتِ انتَشَبَتْ بي) .
 (مزمور 3:116) (اكتَنَفَتني حِبالُ الموتِ. أصابَتني شَدائدُ الهاويَةِ. SHEOL) )  كابَدتُ ضيقًا وحُزنًا) .
كلمة الهاوية (SHEOL) هنا كما في معظم المواضع في العهد القديم تعني: الموت او القبر, حيث الفكر في ذلك الوقت كان ان الهاوية هي مكان ارواح الذين ماتوا .. الأتقياء والأشرار .
ب- كلمة  HADES
هذه كلمة يونانية تجدها في العهد الجديد وهي تقابل كلمة SHEOL في العهد القديم:
امثلة:
(متى 23:11) (وأنتِ يا كفرَناحومَ المُرتَفِعَةَ إلى السَّماءِ! ستُهبَطينَ إلى الهاويَةِ. (HADES) لأنَّهُ لو صُنِعَتْ في سدومَ القوّاتُ المَصنوعَةُ فيكِ لَبَقيَتْ إلى اليومِ) .
(رؤيا 18:1) (والحَيُّ. وكُنتُ مَيتًا، وها أنا حَيٌّ إلى أبدِ الآبِدينَ! آمينَ. ولي مَفاتيحُ الهاويَةِ (HADES) والموتِ) .
ج- كلمة TARTAROS
نجدها مرة واحدة في العهد الجديد في:
(2بطرس 4:2) (لأنَّهُ إنْ كانَ اللهُ لم يُشفِقْ على مَلائكَةٍ قد أخطأوا، بل في
سلاسِلِ الظَّلامِ طَرَحَهُمْ في جَهَنَّمَ، (TARTAROS) وسلَّمَهُمْ مَحروسينَ للقَضاءِ) .
الملائكة الذين تمردوا على الله, ذهبوا الى TARTAROS وهي مكان غير  SHEOLاو HADES, لكنه مكاناً خاصاً وُضعوا فيه مُقيدين في الظلام منتظرين الدينونة .
د- كلمة GEHENNA
وهو مكاناً في وادي "ابن هنوم" حيث كانت تُقدم ذبائح بشرية:
(2أخبار الايام 6:33) (وعَبَّرَ بَنيهِ في النّارِ في وادي ابْنِ هِنّومَ، وعافَ وتفاءَلَ وسَحَرَ، واسْتَخْدَمَ جانًّا وتابِعَةً، وأكْثَرَ عَمَلَ الشَّرِّ في عَيْنَيِ الربِّ لإغاظَتِهِ) .
وحيث كان حريق النفايات الذي لا يتوقف هناك يُذكر اليهود بقضاء الله الذي لن ينتهي على الأشرار .
امثلة:
 (متى 28:10) (ولا تخافوا مِنَ الَّذينَ يَقتُلونَ الجَسَدَ ولكنَّ النَّفسَ لا يَقدِرونَ أنْ يَقتُلوها، بل خافوا بالحَريّ مِنَ الَّذي يَقدِرُ أنْ يُهلِكَ النَّفسَ والجَسَدَ كِلَيهِما في جَهَنَّمَ (GEHENNA)) .
(لوقا 5:12) (بل أُريكُمْ مِمَّنْ تخافونَ: خافوا مِنَ الَّذي بَعدَما يَقتُلُ، لهُ سُلطانٌ أنْ يُلقيَ في جَهَنَّمَ. GEHENNA)) نَعَمْ، أقولُ لكُم: مِنْ هذا خافوا!) .
2- استخدام كلمتي SHEOL و HADES في العهدين القديم والجديد:
أ- :SHEOL
كما سبق القول, كلمة SHEOL في العهد القديم, غالباً ما تستخدم للتعبير عن الموت والقبر بصفة خاصة, اي المكان الذي يذهب إليه الأموات .. ابرار و اشرار, وهذه ايضاً بعض المعاني لنفس الكلمة في العهد القديم:
* الجحيم:
(أمثال 27:7) (طُرُقُ الهاويَةِ بَيتُها، هابِطَةٌ إلَى خُدورِ الموتِ) .
* القبر:
(تكوين 35:37) (فقامَ جميعُ بَنيهِ وجميعُ بَناتِهِ ليُعَزّوهُ، فأبَى أنْ يتعَزَّى وقالَ: "إنِّي أنزِلُ إلَى ابني نائحًا إلَى الهاويَةِ". وبَكَى علَيهِ أبوهُ) .
* الحفرة:
(عدد 33:16) (فنَزَلوا هُم وكُلُّ ما كانَ لهُم أحياءً إلَى الهاويَةِ، وانطَبَقَتْ علَيهِمِ الأرضُ، فبادوا مِنْ بَينِ الجَماعَةِ) .
وايضاً العهد القديم يتكلم بوضوح عن SHEOL بأنه مكاناً حقيقياً:
* فيه مآل الأشرار:
(مزمور 17:9) (الأشرارُ يَرجِعونَ إلَى الهاويَةِ، كُلُّ الأُمَمِ الناسينَ اللهَ) .
* فيه الحزن والضيق:
(مزمور 5:18) (حِبالُ الهاويَةِ حاقَتْ بي. أشراكُ الموتِ انتَشَبَتْ بي) .
(2صاموئيل 6:22) (حِبالُ الهاويَةِ أحاطَتْ بي. شُرُكُ الموتِ أصابَتني) .
* فيه الألم:
(مزمور 3:116) (اكتَنَفَتني حِبالُ الموتِ. أصابَتني شَدائدُ الهاويَةِ. كابَدتُ ضيقًا وحُزنًا) .
* إليه يتم طرد الشيطان والأشرار:
(أشعياء 14: 9-17) (الهاويَةُ مِنْ أسفَلُ مُهتَزَّةٌ لكَ، لاستِقبالِ قُدومِكَ، مُنهِضَةٌ لكَ الأخيِلَةَ، جميعَ عُظَماءِ الأرضِ. أقامَتْ كُلَّ مُلوكِ الأُمَمِ عن كراسيِّهِمْ. كُلُّهُمْ يُجيبونَ ويقولونَ لكَ: أأنتَ أيضًا قد ضَعُفتَ نَظيرَنا وصِرتَ مِثلَــنا؟ أُهبِطَ إلَى الهاويَةِ فخرُكَ، رَنَّةُ أعوادِكَ. تحتَكَ تُفرَشُ الرِّمَّةُ، وغِطاؤُكَ الدّودُ. كَيفَ سقَطتِ مِنَ السماءِ يا زُهَرَةُ، بنتَ الصُّبحِ؟ كيفَ قُطِعتَ إلَى الأرضِ يا قاهِرَ الأُمَمِ؟ وأنتَ قُلتَ في قَلبِكَ: أصعَدُ إلَى السماواتِ. أرفَعُ كُرسيِّي فوقَ كواكِبِ اللهِ، وأجلِسُ علَى جَبَلِ الِاجتِماعِ في أقاصي الشَّمالِ. أصعَدُ فوقَ مُرتَفَعاتِ السَّحابِ. أصيرُ مِثلَ العَليِّ. لكنَّكَ انحَدَرتَ إلَى الهاويَةِ، إلَى أسافِلِ الجُبِّ. الذينَ يَرَونَكَ يتَطَلَّعونَ إلَيكَ، يتأمَّلونَ فيكَ. أهذا هو الرَّجُلُ الذي زَلزَلَ الأرضَ وزَعزَعَ المَمالِكَ، الذي جَعَلَ العالَمَ كقَفرٍ، وهَدَمَ مُدُنَهُ، الذي لم يُطلِقْ أسراهُ إلَى بُيوتِهِمْ؟) .
تذكر ان يونان النبي عندما كان في بطن الحوت قال:
(يونان 2: 2,1) (فصَلَّى يونانُ إلَى الربِّ إلَهِهِ مِنْ جَوفِ الحوتِ، وقالَ: دَعَوتُ مِنْ ضيقي الربَّ، فاستَجابَني. صَرَختُ مِنْ جَوفِ الهاويَةِ، (SHEOL) فسَمِعتَ صوتي) .
لقد كان حياً في ذلك الوقت .
ب- HADES
HADES تقابل كلمة SHEOL في العهد القديم, فعلى الرغم من ان كثير من الترجمات تورد هذه الكلمة HELL اي الجحيم إلا انها لا تعني فقط الجحيم او القبر او الحفرة بل تعني ايضاً مكان تذهب إليه كل الأرواح سواء مُخلصة او غير مُخلصة وذلك قبل قيامة المسيح .
كتب بهذا الصدد Scofield قائلاً:
HADES الهاوية قبل قيامة المسيح:
(لوقا 16: 19-25) (كانَ إنسانٌ غَنيٌّ وكانَ يَلبَسُ الأرجوانَ والبَزَّ وهو يتنَعَّمُ كُلَّ يومٍ مُتَرَفّهًا. وكانَ مِسكينٌ اسمُهُ لعازَرُ، الَّذي طُرِحَ عِندَ بابِهِ مَضروبًا بالقُروحِ، ويَشتَهي أنْ يَشبَعَ مِنَ الفُتاتِ السّاقِطِ مِنْ مائدَةِ الغَنيّ، بل كانَتِ الكِلابُ تأتي وتلحَسُ قُروحَهُ. فماتَ المِسكينُ وحَمَلَتهُ الملائكَةُ إلى حِضنِ إبراهيمَ. وماتَ الغَنيُّ أيضًا ودُفِنَ، فرَفَعَ عَينَيهِ في الجَحيمِ وهو في العَذابِ، ورأَى إبراهيمَ مِنْ بَعيدٍ ولعازَرَ في حِضنِهِ، فنادَى وقالَ: يا أبي إبراهيمَ، ارحَمني، وأرسِلْ لعازَرَ ليَبُلَّ طَرَفَ إصبَِعِهِ بماءٍ ويُبَرّدَ لساني، لأنّي مُعَذَّبٌ في هذا اللَّهيبِ. فقالَ إبراهيمُ: يا ابني، اذكُرْ أنَّكَ استَوفَيتَ خَيراتِكَ في حَياتِكَ، وكذلكَ لعازَرُ البلايا. والآنَ هو يتعَزَّى وأنتَ تتعَذَّبُ) .
هذه الفقرة الكتابية تُظهر بوضوح انها كانت قبلاً مقسمة الى قسمين:
1- قسم للمخلصين الأتقياء ويُسمى "الفردوس" او "حضن إبراهيم" .
2- وقسم الهالكين .
وهذا ما نفهمه من كلمات الرب يسوع المسيح في:
(لوقا 25:16) (فقالَ إبراهيمُ: يا ابني، اذكُرْ أنَّكَ استَوفَيتَ خَيراتِكَ في حَياتِكَ، وكذلكَ لعازَرُ البلايا. والآنَ هو يتعَزَّى وأنتَ تتعَذَّبُ) .
ويقول الرب على فم إبراهيم ان هناك "هوة عظيمة قد اثبتت" بين هذين القسمين:
(لوقا 26:16) (وفَوقَ هذا كُلّهِ، بَينَنا وبَينَكُمْ هوَّةٌ عظيمَةٌ قد أُثبِتَتْ، حتَّى إنَّ الَّذينَ يُريدونَ العُبورَ مِنْ ههنا إلَيكُمْ لا يَقدِرونَ، ولا الَّذينَ مِنْ هناكَ يَجتازونَ إلَينا) .
قال الرب يسوع للص التائب على الصليب "انك اليوم تكون معي في الفردوس ايضاً ذهب إليه "لعازر" اما الرجل الغني فقد ذهب الى قسم الهالكين في الهاوية, كان واعياً وبكل قواه العقلية وكان يتعذب .
HADES الهاوية بعد قيامة المسيح:
لم يطرأ تغيير على الخطاة غير المخلصين منذ قيامة المسيح – من حيث مكانهم - الى ان يأتي يوم دينونة الأشرار امام العرش العظيم الأبيض:
(رؤيا 20: 14,13) (وسلَّمَ البحرُ الأمواتَ الَّذينَ فيهِ، وسلَّمَ الموتُ والهاويَةُ الأمواتَ الَّذينَ فيهِما. ودينوا كُلُّ واحِدٍ بحَسَبِ أعمالِهِ. وطُرِحَ الموتُ والهاويَةُ في بُحَيرَةِ النّارِ. هذا هو الموتُ الثّاني) .
حين تُسلم الهاوية الأموات الذين فيها ليدانوا وسيطرحوا في البحيرة المتقدة بالنار والكبريت .
لكن هناك تغييراً قد طرأ على "الفردوس" بعد قيامة المسيح, إذ ان بولس "أختطف .. الى السماء الثالثة ... أختطف الى الفردوس:
(2كورنثوس 12: 1-4) (إنَّهُ لا يوافِقُني أنْ أفتَخِرَ. فإنّي آتي إلى مَناظِرِ الرَّبّ وإعلاناتِهِ. أعرِفُ إنسانًا في المَسيحِ قَبلَ أربَعَ عَشرَةَ سنَةً. أفي الجَسَدِ؟ لَستُ أعلَمُ، أمْ خارِجَ الجَسَدِ؟ لَستُ أعلَمُ. اللهُ يَعلَمُ. اختُطِفَ هذا إلى السَّماءِ الثّالِثَةِ. وأعرِفُ هذا الإنسانَ أفي الجَسَدِ أمْ خارِجَ الجَسَدِ؟ لَستُ أعلَمُ. اللهُ يَعلَمُ أنَّهُ اختُطِفَ إلى الفِردَوسِ، وسمِعَ كلِماتٍ لا يُنطَقُ بها، ولا يَسوغُ لإنسانٍ أنْ يتكَلَّمَ بها) .
إذن الفردوس الآن اصبح في محضر الله مباشرة. وهناك اعتقاد بأن بأن:
(افسس 4: 8-10) (لذلك يقولُ: "إذ صَعِدَ إلى العَلاءِ، سبَى سبيًا، وأعطَى النَّاسَ عَطايا". وأمّا أنَّهُ "صَعِدَ"، فما هو إلاَّ إنَّهُ نَزَلَ أيضًا أوَّلاً إلى أقسامِ الأرضِ السُّفلَى. الَّذي نَزَلَ هو الَّذي صَعِدَ أيضًا فوقَ جميعِ السَّماواتِ، لكَيْ يَملأ الكُلَّ) .
تشير الى الوقت الذي حدث فيه هذا التغيير "إذ صعد الى العلاء سبى سبياً  وأعطى الناس عطايا واما انه صعد فما ألا انه نزل ايضاً اولاً الى أقسام الأرض السفلى" والمقصود انه ذهب الى الهاوية الى قسم المخلصين الأتقياء او "الفردوس" او "حضن إبراهيم" وأخذهم .
والآن في عهد الكنيسة الحالي, نحن المؤمنون المخلصون عندما نرقد "نتغرب عن الجسد ونستوطن عند الرب" .
(2كورنثوس 8:5) (فنَثِقُ ونُسَرُّ بالأولَى أنْ نَتَغَرَّبَ عن الجَسَدِ ونَستَوطِنَ عِندَ الرَّبّ) .
اما الأموات الأشرار فيذهبون الى الهاوية محفوظين الى يوم الدينونة .
الهاوية اليوم تصف الحالة المرعبة الرهيبة التي يوجد فيها الخطاة فيما بين موتهم وقبل المثول امام العرش العظيم الأبيض .
3- استخدام كلمة GEHENNA جهنم في الكتاب المقدس:
هذه هي الكلمة التي تشير الى الجحيم فعلاً, الهلاك الأبدي, مكان الألم والعذاب والدينونة والقضاء الإلهي .
وردت هذه الكلمة (12) مرة في العهد الجديد, (11) مرة منها, نطق بها الرب يسوع المسيح ومرة قالها الرسول يعقوب .
* (متى 5: 30,29,22) (وأمّا أنا فأقولُ لكُم: إنَّ كُلَّ مَنْ يَغضَبُ على أخيهِ باطِلاً يكونُ مُستَوجِبَ الحُكمِ، ومَنْ قالَ لأخيهِ: رَقا، يكونُ مُستَوجِبَ المَجمَعِ، ومَنْ قالَ: يا أحمَقُ، يكونُ مُستَوجِبَ نارِ جَهَنَّمَ) (فإنْ كانَتْ عَينُكَ اليُمنَى تُعثِرُكَ فاقلَعها وألقِها عنكَ، لأنَّهُ خَيرٌ لكَ أنْ يَهلِكَ أحَدُ أعضائِكَ ولا يُلقَى جَسَدُكَ كُلُّهُ في جَهَنَّمَ. وإنْ كانَتْ يَدُكَ اليُمنَى تُعثِرُكَ فاقطَعها وألقِها عَنْكَ، لأنَّهُ خَيرٌ لكَ أنْ يَهلِكَ أحَدُ أعضائِكَ ولا يُلقَى جَسَدُكَ كُلُّهُ في جَهَنَّمَ) .
(متى 28:10) (ولا تخافوا مِنَ الَّذينَ يَقتُلونَ الجَسَدَ ولكنَّ النَّفسَ لا يَقدِرونَ أنْ يَقتُلوها، بل خافوا بالحَريّ مِنَ الَّذي يَقدِرُ أنْ يُهلِكَ النَّفسَ والجَسَدَ كِلَيهِما في جَهَنَّمَ) .
(متى 9:18) (وإنْ أعثَرَتكَ عَينُكَ فاقلَعها وألقِها عنكَ. خَيرٌ لكَ أنْ تدخُلَ الحياةَ أعوَرَ مِنْ أنْ تُلقَى في جَهَنَّمِ النّارِ ولكَ عَينانِ) .
(متى 23: 33,15) (ويلٌ لكُم أيُّها الكتبةُ والفَرّيسيّونَ المُراؤونَ! لأنَّكُمْ تطوفونَ البحرَ والبَرَّ لتَكسَبوا دَخيلاً واحِدًا، ومَتَى حَصَلَ تصنَعونَهُ ابنًا لجَهَنَّمَ أكثَرَ مِنكُمْ مُضاعَفًا) (أيُّها الحَيّاتُ أولادَ الأفاعي! كيفَ تهرُبونَ مِنْ دَينونَةِ جَهَنَّمَ؟) .
(مرقس 9: 47,45,43) (وإنْ أعثَرَتكَ يَدُكَ فاقطَعها. خَيرٌ لكَ أنْ تدخُلَ الحياةَ أقطَعَ مِنْ أنْ تكونَ لكَ يَدانِ وتمضيَ إلى جَهَنَّمَ، إلى النّارِ الَّتي لا تُطفأُ) (وإنْ أعثَرَتكَ رِجلُكَ فاقطَعها. خَيرٌ لكَ أنْ تدخُلَ الحياةَ أعرَجَ مِنْ أنْ تكونَ لكَ رِجلانِ وتُطرَحَ في جَهَنَّمَ في النّارِ الَّتي لا تُطفأُ) (وإنْ أعثَرَتكَ عَينُكَ فاقلَعها. خَيرٌ لكَ أنْ تدخُلَ ملكوتَ اللهِ أعوَرَ مِنْ أنْ تكونَ لكَ عَينانِ وتُطرَحَ في جَهَنَّمِ النّارِ) .
(لوقا 5:12) (بل أُريكُمْ مِمَّنْ تخافونَ: خافوا مِنَ الَّذي بَعدَما يَقتُلُ، لهُ سُلطانٌ أنْ يُلقيَ في جَهَنَّمَ. نَعَمْ، أقولُ لكُم: مِنْ هذا خافوا!) .
* (يعقوب 6:3) (فاللّسانُ نارٌ! عالَمُ الإثمِ. هكذا جُعِلَ في أعضائنا اللّسانُ، الَّذي يُدَنّسُ الجِسمَ كُلَّهُ، ويُضرِمُ دائرَةَ الكَونِ، ويُضرَمُ مِنْ جَهَنَّمَ) .
الكلمة اليونانية Gevenna تُنطق "جهنم" المشتقة من الكلمة العبرية "هنوم" نسبة الى وادي إبن هنوم حيث كانت تُقدم في القديم ذبائح بشرية:
(ارميا 31:7) (وبَنَوا مُرتَفَعاتِ توفَةَ التي في وادي ابنِ هِنّومَ ليُحرِقوا بَنيهِمْ وبَناتِهِمْ بالنّارِ، الذي لم آمُرْ بهِ ولا صَعِدَ علَى قَلبي) .
(2أخبار الايام 6:33) (وعَبَّرَ بَنيهِ في النّارِ في وادي ابْنِ هِنّومَ، وعافَ وتفاءَلَ وسَحَرَ، واسْتَخْدَمَ جانًّا وتابِعَةً، وأكْثَرَ عَمَلَ الشَّرِّ في عَيْنَيِ الربِّ لإغاظَتِهِ) .
وحيث كان حريق النفايات الذي لا يتوقف هناك وهو صورة تُذكر اليهود بقضاء الله الذي لن ينتهي على الأشرار .
وبحسب تعليم الرب يسوع نفهم ان Gehenna  جهنم:
- هي المكان الذي تذهب إليه أرواح وأجساد الخطاة:
(متى 28:10) (ولا تخافوا مِنَ الَّذينَ يَقتُلونَ الجَسَدَ ولكنَّ النَّفسَ لا يَقدِرونَ أنْ يَقتُلوها، بل خافوا بالحَريّ مِنَ الَّذي يَقدِرُ أنْ يُهلِكَ النَّفسَ والجَسَدَ كِلَيهِما في جَهَنَّمَ) .
(لوقا 5:12) (بل أُريكُمْ مِمَّنْ تخافونَ: خافوا مِنَ الَّذي بَعدَما يَقتُلُ، لهُ سُلطانٌ أنْ يُلقيَ في جَهَنَّمَ. نَعَمْ، أقولُ لكُم: مِنْ هذا خافوا!) .
- هي مكان الدينونة والقضاء الإلهي:
(متى 33:23) (أيُّها الحَيّاتُ أولادَ الأفاعي! كيفَ تهرُبونَ مِنْ دَينونَةِ جَهَنَّمَ؟) .
- هناك " النار لا تطفأ":
(مرقس 44:9) (حَيثُ دودُهُمْ لا يَموتُ والنّارُ لا تُطفأُ) .
وهذا التعبير يُطابق ما ورد في:
(رؤيا 20:19) (فقُبِضَ على الوَحشِ والنَّبيّ الكَذّابِ معهُ، الصّانِعِ قُدّامَهُ الآياتِ الَّتي بها أضَلَّ الَّذينَ قَبِلوا سِمَةَ الوَحشِ والَّذينَ سجَدوا لصورَتِهِ. وطُرِحَ الِاثنانِ حَيَّينِ إلى بُحَيرَةِ النّارِ المُتَّقِدَةِ بالكِبريتِ) .
(رؤيا 20: 15,14.10) (وإبليسُ الَّذي كانَ يُضِلُّهُمْ طُرِحَ في بُحَيرَةِ النّارِ والكِبريتِ، حَيثُ الوَحشُ والنَّبيُّ الكَذّابُ. وسيُعَذَّبونَ نهارًا وليلاً إلى أبدِ الآبِدينَ) (وطُرِحَ الموتُ والهاويَةُ في بُحَيرَةِ النّارِ. هذا هو الموتُ الثّاني. وكُلُّ مَنْ لم يوجَدْ مَكتوبًا في سِفرِ الحياةِ طُرِحَ في بُحَيرَةِ النّارِ) .
"بحيرة النار المتقدة بالكبريت" .
4- العلاقة بين جهنم Gehenna وبحيرة النار:
بما ان ما قاله الرب يسوع عن جهنم  حيث "النار لا تطفأ":
(مرقس 44:9) (حَيثُ دودُهُمْ لا يَموتُ والنّارُ لا تُطفأُ) .
ينطبق على ما ورد في:
(رؤيا 20:19) (فقُبِضَ على الوَحشِ والنَّبيّ الكَذّابِ معهُ، الصّانِعِ قُدّامَهُ الآياتِ الَّتي بها أضَلَّ الَّذينَ قَبِلوا سِمَةَ الوَحشِ والَّذينَ سجَدوا لصورَتِهِ. وطُرِحَ الِاثنانِ حَيَّينِ إلى بُحَيرَةِ النّارِ المُتَّقِدَةِ بالكِبريتِ) .
 "بحيرة النار المتقدة بالكبريت" فنحن نفهم من هذا ان جهنم وبحيرة النار مكاناً واحداً .
جهنم وبحيرة النار:
* المستقر الأبدي الأخير لغير المؤمنين:
بعد نهاية الملك الألفي  للمسيح على الأرض , ستلقي الهاوية بمن فيها للقضاء امام العرش العظيم الأبيض:
(رؤيا 20: 11-15) (ثُمَّ رأيتُ عَرشًا عظيمًا أبيَضَ، والجالِسَ علَيهِ، الَّذي مِنْ وجهِهِ هَرَبَتِ الأرضُ والسَّماءُ، ولم يوجَدْ لهُما مَوضِعٌ! ورأيتُ الأمواتَ صِغارًا وكِبارًا واقِفينَ أمامَ اللهِ، وانفَتَحَتْ أسفارٌ، وانفَتَحَ سِفرٌ آخَرُ هو سِفرُ الحياةِ، ودينَ الأمواتُ مِمّا هو مَكتوبٌ في الأسفارِ بحَسَبِ أعمالِهِمْ. وسلَّمَ البحرُ الأمواتَ الَّذينَ فيهِ، وسلَّمَ الموتُ والهاويَةُ الأمواتَ الَّذينَ فيهِما. ودينوا كُلُّ واحِدٍ بحَسَبِ أعمالِهِ. وطُرِحَ الموتُ والهاويَةُ في بُحَيرَةِ النّارِ. هذا هو الموتُ الثّاني. وكُلُّ مَنْ لم يوجَدْ مَكتوبًا في سِفرِ الحياةِ طُرِحَ في بُحَيرَةِ النّارِ) .
مكتوب عن بحيرة النار انها "الى ابد الآبدين":
(رؤيا 11:14) (ويَصعَدُ دُخانُ عَذابِهِمْ إلى أبدِ الآبِدينَ. ولا تكونُ راحَةٌ نهارًا وليلاً للَّذينَ يَسجُدونَ للوَحشِ ولصورَتِهِ ولكُلّ مَنْ يَقبَلُ سِمَةَ اسمِهِ).
(رؤيا 10:20) (وإبليسُ الَّذي كانَ يُضِلُّهُمْ طُرِحَ في بُحَيرَةِ النّارِ والكِبريتِ، حَيثُ الوَحشُ والنَّبيُّ الكَذّابُ. وسيُعَذَّبونَ نهارًا وليلاً إلى أبدِ الآبِدينَ) .
ورد في:                                                                       (2تسالونيكي 9:1) (الَّذينَ سيُعاقَبـونَ بهَـلاكٍ أبـديّ مِـنْ وجـهِ الرَّبّ ومِـنْ
مَجدِ قوَّتِهِ) .
نقرأ ان الغير مؤمنين "سيعاقبون بهلاك ابدي" .
ورد أيضا في:
(2بطرس 2: 17,13) (آخِذينَ أُجرَةَ الإثمِ. الَّذينَ يَحسِبونَ تنَعُّمَ يومٍ لَذَّةً. أدناسٌ وعُيوبٌ، يتنَعَّمونَ في غُرورِهِمْ صانِعينَ ولائمَ معكُمْ) (هؤلاءِ هُم آبارٌ بلا ماءٍ، غُيومٌ يَسوقُها النَّوءُ. الَّذينَ قد حُفِظَ لهُم قَتامُ الظَّلامِ إلى الأبدِ) .
يتكلم بوضوح ان دينونة المعلمين الكذبة هي "الى الأبد" وكل هذا الرب يُخرس المنادين بأن الأرواح ينتهي وجودها وتباد بعد الموت والمنادين بأن الروح تنام بعد الموت, والرب يُخرس اولئك المنادين بما يُسمى "المطهر":
* الموت الثاني:
(رؤيا 11:20) (ثُمَّ رأيتُ عَرشًا عظيمًا أبيَضَ، والجالِسَ علَيهِ، الَّذي مِنْ وجهِهِ هَرَبَتِ الأرضُ والسَّماءُ، ولم يوجَدْ لهُما مَوضِعٌ!) .
(رؤيا 20: 6-14) (مُبارَكٌ ومُقَدَّسٌ مَنْ لهُ نَصيبٌ في القيامَةِ الأولَى. هؤلاءِ ليس للموتِ الثّاني سُلطانٌ علَيهِمْ، بل سيكونونَ كهَنَةً للهِ والمَسيحِ، وسيَملِكونَ معهُ ألفَ سنَةٍ. ثُمَّ مَتَى تمَّتِ الألفُ السَّنَةِ يُحَلُّ الشَّيطانُ مِنْ سِجنِهِ، ويَخرُجُ ليُضِلَّ الأُمَمَ الَّذينَ في أربَعِ زَوايا الأرضِ: جوجَ وماجوجَ، ليَجمَعَهُمْ للحَربِ، الَّذينَ عَدَدُهُمْ مِثلُ رَملِ البحرِ. فصَعِدوا على عَرضِ الأرضِ، وأحاطوا بمُعَسكَرِ القِدّيسينَ وبالمدينةِ المَحبوبَةِ، فنَزَلَتْ نارٌ مِنْ عِندِ اللهِ مِنَ السَّماءِ وأكَلَتهُمْ. وإبليسُ الَّذي كانَ يُضِلُّهُمْ طُرِحَ في بُحَيرَةِ النّارِ والكِبريتِ، حَيثُ الوَحشُ والنَّبيُّ الكَذّابُ. وسيُعَذَّبونَ نهارًا وليلاً إلى أبدِ الآبِدينَ. ثُمَّ رأيتُ عَرشًا عظيمًا أبيَضَ، والجالِسَ علَيهِ، الَّذي مِنْ وجهِهِ هَرَبَتِ الأرضُ والسَّماءُ، ولم يوجَدْ لهُما مَوضِعٌ! ورأيتُ الأمواتَ صِغارًا وكِبارًا واقِفينَ أمامَ اللهِ، وانفَتَحَتْ أسفارٌ، وانفَتَحَ سِفرٌ آخَرُ هو سِفرُ الحياةِ، ودينَ الأمواتُ مِمّا هو مَكتوبٌ في الأسفارِ بحَسَبِ أعمالِهِمْ. وسلَّمَ البحرُ الأمواتَ الَّذينَ فيهِ، وسلَّمَ الموتُ والهاويَةُ الأمواتَ الَّذينَ فيهِما. ودينوا كُلُّ واحِدٍ بحَسَبِ أعمالِهِ. وطُرِحَ الموتُ والهاويَةُ في بُحَيرَةِ النّارِ. هذا هو الموتُ الثّاني) .
(رؤيا 8:21) (وأمّا الخائفونَ وغَيرُ المؤمِنينَ والرَّجِسونَ والقاتِلونَ والزُّناةُ والسَّحَرَةُ وعَبَدَةُ الأوثانِ وجميعُ الكَذَبَةِ، فنَصيبُهُمْ في البُحَيرَةِ المُتَّقِدَةِ بنارٍ وكِبريتٍ، الَّذي هو الموتُ الثّاني) .
- يُسمى بالموت الثاني لأن الموت الأول للخطاة هو موت أجسادهم وذهابهم للهاوية في إنتظار يوم الدينونة امام العرش العظيم الأبيض:
(رؤيا 13:20) (وسلَّمَ البحرُ الأمواتَ الَّذينَ فيهِ، وسلَّمَ الموتُ والهاويَةُ الأمواتَ الَّذينَ فيهِما. ودينوا كُلُّ واحِدٍ بحَسَبِ أعمالِهِ) .
- الموت الثاني هو إنفصال الأبدي للخطاة عن الله .. الذين يموتون في خطاياهم:
(يوحنا 8: 21-24) (قالَ لهُم يَسوعُ أيضًا: "أنا أمضي وستَطلُبونَني، وتموتونَ في خَطيَّتِكُمْ. حَيثُ أمضي أنا لا تقدِرونَ أنتُم أنْ تأتوا". فقالَ اليَهودُ: "ألَعَلَّهُ يَقتُلُ نَفسَهُ حتَّى يقولُ: حَيثُ أمضي أنا لا تقدِرونَ أنتُم أنْ تأتوا؟". فقالَ لهُم: "أنتُمْ مِنْ أسفَلُ، أمّا أنا فمِنْ فوقُ. أنتُم مِنْ هذا العالَمِ، أمّا أنا فلَستُ مِنْ هذا العالَمِ. فقُلتُ لكُم: إنَّكُمْ تموتونَ في خطاياكُمْ، لأنَّكُمْ إنْ لم تؤمِنوا أنّي أنا هو تموتونَ في خطاياكُمْ") .
- بعد نهاية الملك الألفي:
(رؤيا 10:20) (وإبليسُ الَّذي كانَ يُضِلُّهُمْ طُرِحَ في بُحَيرَةِ النّارِ والكِبريتِ، حَيثُ الوَحشُ والنَّبيُّ الكَذّابُ. وسيُعَذَّبونَ نهارًا وليلاً إلى أبدِ الآبِدينَ) .
وهذه الآية ايضاً إثبات آخر ان الجحيم او جهنم ليس مكاناً لنوم الأرواح او إنتهاء وجودها .
5- ما الذي علمنا اياه الرب يسوع عن الجحيم ؟
* هو مُعدَ اصلاً لإبليس وملائكته:
(متى 41:25) (ثُمَّ يقولُ أيضًا للذينَ عن اليَسارِ: اذهَبوا عَنّي يا مَلاعينُ إلى النّارِ الأبديَّةِ المُعَدَّةِ لإبليسَ ومَلائكَتِهِ) .
الجحيم ليس فقط مكاناً, لكنه مكان خاص مُعد يسكنه أشخاص حقيقيون .
* هو مكان النار التي لا تُطفأ:
(مرقس 43:9) (وإنْ أعثَرَتكَ يَدُكَ فاقطَعها. خَيرٌ لكَ أنْ تدخُلَ الحياةَ أقطَعَ مِنْ أنْ تكونَ لكَ يَدانِ وتمضيَ إلى جَهَنَّمَ، إلى النّارِ الَّتي لا تُطفأُ) .
(متى 22:5) (وأمّا أنا فأقولُ لكُم: إنَّ كُلَّ مَنْ يَغضَبُ على أخيهِ باطِلاً يكونُ مُستَوجِبَ الحُكمِ، ومَنْ قالَ لأخيهِ: رَقا، يكونُ مُستَوجِبَ المَجمَعِ، ومَنْ قالَ: يا أحمَقُ، يكونُ مُستَوجِبَ نارِ جَهَنَّمَ) .
(متى 42:13) (ويَطرَحونَهُمْ في أتونِ النّارِ. هناكَ يكونُ البُكاءُ وصَريرُ الأسنانِ) .
* في ذلك المكان سيبكي وينوح الخطاة ويصرون على اسنانهم:
(متى 42:13) (ويَطرَحونَهُمْ في أتونِ النّارِ. هناكَ يكونُ البُكاءُ وصَريرُ الأسنانِ) .
(متى 12:Cool (وأمّا بَنو الملكوتِ فيُطرَحونَ إلى الظُّلمَةِ الخارِجيَّةِ. هناكَ يكونُ البُكاءُ وصَريرُ الأسنانِ) .
(متى 13:22) (حينَئذٍ قالَ المَلِكُ للخُدّامِ: اربُطوا رِجلَيهِ ويَدَيهِ، وخُذوهُ واطرَحوهُ في الظُّلمَةِ الخارِجيَّةِ. هناكَ يكونُ البُكاءُ وصَريرُ الأسنانِ) .
(متى 51:24) (فيُقَطّعُهُ ويَجعَلُ نَصيبَهُ مع المُرائينَ. هناكَ يكونُ البُكاءُ وصَريرُ الأسنانِ) .
(متى 30:25) (والعَبدُ البَطّالُ اطرَحوهُ إلـى الظُّلمَةِ الخارِجيَّةِ، هناكَ يكونُ
البُكاءُ وصَريرُ الأسنانِ) .
* هو مكان "الظلمة الخارجية":
(متى 30:25) (والعَبدُ البَطّالُ اطرَحوهُ إلى الظُّلمَةِ الخارِجيَّةِ، هناكَ يكونُ البُكاءُ وصَريرُ الأسنانِ) .
(متى 12:Cool (وأمّا بَنو الملكوتِ فيُطرَحونَ إلى الظُّلمَةِ الخارِجيَّةِ. هناكَ يكونُ البُكاءُ وصَريرُ الأسنانِ) .
الخطاة الآن يعيشون في الظلمة:
(افسس 8:5) (لأنَّكُمْ كنتُم قَبلاً ظُلمَةً، وأمّا الآنَ فنورٌ في الرَّبّ. اسلُكوا كأولادِ نورٍ) .
(اع الرسل 18:26) (لتفتَحَ عُيونَهُمْ كيْ يَرجِعوا مِنْ ظُلُماتٍ إلى نورٍ، ومِنْ سُلطانِ الشَّيطانِ إلى اللهِ، حتَّى يَنالوا بالإيمانِ بي غُفرانَ الخطايا ونَصيبًا مع المُقَدَّسينَ) .
وهم ايضاً جزء من مملكة الظلمة:
(كولوسي 13:1) (الَّذي أنقَذَنا مِنْ سُلطانِ الظُّلمَةِ، ونَقَلَنا إلى ملكوتِ ابنِ مَحَبَّتِهِ) .
الظلمة الخارجية هي ما يُميز الموت الثاني لأنه إنفصال أبدي عن النور الحقيقي, نور المسيح, نور الإنجيل, النور الإلهي لذلك لا يوجد نهار هناك!!!
* هو مكان الدينونة والقضاء الإلهي:
(متى 33:23) (أيُّها الحَيّاتُ أولادَ الأفاعي! كيفَ تهرُبونَ مِنْ دَينونَةِ جَهَنَّمَ؟) .
الجحيم هو العادل على كل من رفض إنجيل المسيح ولم يتب .
* هـو المكـان الـذي لا مهـرب فيـه او تغيير بـل يبقـى فيـه الوضـع
المرعب المخيف الى الأبد:
(متى 25: 41-46) (ثُمَّ يقولُ أيضًا للذينَ عن اليَسارِ: اذهَبوا عَنّي يا مَلاعينُ إلى النّارِ الأبديَّةِ المُعَدَّةِ لإبليسَ ومَلائكَتِهِ، لأنّي جُعتُ فلم تُطعِموني. عَطِشتُ فلم تسقوني. كُنتُ غَريبًا فلم تأووني. عُريانًا فلم تكسوني. مَريضًا ومَحبوسًا فلم تزوروني. حينَئذٍ يُجيبونَهُ هُم أيضًا قائلينَ: يا رَبُّ، مَتَى رأيناكَ جائعًا أو عَطشانًا أو غَريبًا أو عُريانًا أو مَريضًا أو مَحبوسًا ولم نَخدِمكَ؟ فيُجيبُهُمْ قائلاً: الحَقَّ أقولُ لكُم: بما أنَّكُمْ لم تفعَلوهُ بأحَدِ هؤُلاءِ الأصاغِرِ، فبي لم تفعَلوا. فيَمضي هؤُلاءِ إلى عَذابٍ أبديّ والأبرارُ إلى حياةٍ أبديَّةٍ) .
(لوقا 26:16) (وفَوقَ هذا كُلّهِ، بَينَنا وبَينَكُمْ هوَّةٌ عظيمَةٌ قد أُثبِتَتْ، حتَّى إنَّ الَّذينَ يُريدونَ العُبورَ مِنْ ههنا إلَيكُمْ لا يَقدِرونَ، ولا الَّذينَ مِنْ هناكَ يَجتازونَ إلَينا) .
(متى 33:23) (أيُّها الحَيّاتُ أولادَ الأفاعي! كيفَ تهرُبونَ مِنْ دَينونَةِ جَهَنَّمَ؟) .
* هومكان لا يجد فيه شركة او علاقات محبة او حرية او نسيان او سعادة او إيمان او غفرانك:
(لوقا 16: 19-31) (كانَ إنسانٌ غَنيٌّ وكانَ يَلبَسُ الأرجوانَ والبَزَّ وهو يتنَعَّمُ كُلَّ يومٍ مُتَرَفّهًا. وكانَ مِسكينٌ اسمُهُ لعازَرُ، الَّذي طُرِحَ عِندَ بابِهِ مَضروبًا بالقُروحِ، ويَشتَهي أنْ يَشبَعَ مِنَ الفُتاتِ السّاقِطِ مِنْ مائدَةِ الغَنيّ، بل كانَتِ الكِلابُ تأتي وتلحَسُ قُروحَهُ. فماتَ المِسكينُ وحَمَلَتهُ الملائكَةُ إلى حِضنِ إبراهيمَ. وماتَ الغَنيُّ أيضًا ودُفِنَ، فرَفَعَ عَينَيهِ في الجَحيمِ وهو في العَذابِ، ورأَى




الموضوع الأصلي : لاهوت عقائدي - الدرس السادس عشر // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: moayad mansuor maroky


توقيع : moayad mansuor maroky





السبت أكتوبر 05, 2013 8:23 pm
المشاركة رقم:
مدير الموقع
مدير الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 11715
نقاط : 15556
السٌّمعَة : 58
تاريخ التسجيل : 28/12/2012
العمر : 31
الدولة : http://www.ahladalil.net/
مُساهمةموضوع: رد: لاهوت عقائدي - الدرس السادس عشر


لاهوت عقائدي - الدرس السادس عشر


شكراً لك

على هـذا الموضــوع الجميـل

والمساهمــة الرائعــة والطــرح المميــز
تحياتي





الموضوع الأصلي : لاهوت عقائدي - الدرس السادس عشر // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: امين


توقيع : امين









المصدر: منتديات النور والظلمة








الخميس أكتوبر 10, 2013 8:45 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو



عدد المساهمات : 13705
نقاط : 22454
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: لاهوت عقائدي - الدرس السادس عشر


لاهوت عقائدي - الدرس السادس عشر


موضوع رائع




الموضوع الأصلي : لاهوت عقائدي - الدرس السادس عشر // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مارينا قمر المنتدى


توقيع : مارينا قمر المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة