منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: الاخبار العامة - General News

شاطر

الخميس فبراير 06, 2014 10:10 am
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9919
نقاط : 23612
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: «الشاطر» كلَّف بـ«مذبحة رفح الأولى» لإقالة المشير والسيطرة على الجيش


«الشاطر» كلَّف بـ«مذبحة رفح الأولى» لإقالة المشير والسيطرة على الجيش


محمد توفيق
فى شهادة خطيرة، كشف محمد توفيق القيادى المستقيل من حزب «البناء والتنمية»، أسرار تحركات التيار الإسلامى وعلاقته بتنظيم الإخوان خلال العامين الماضيين، وأكد توفيق أن «خيرت الشاطر» نائب المرشد العام لتنظيم الإخوان، هو من طلب تنفيذ مذبحة رفح الأولى لإقالة المشير طنطاوى والسيطرة على الجيش.
وقال «توفيق» فى حوار لـ«الوطن»: إن خيرت الشاطر نائب المرشد العام للتنظيم الإخوانى وأسامة ياسين وزير الشباب السابق، أمرا بفض اعتصام الاتحادية بأى وسيلة، فيما قاد أحمد عبدالعاطى المعركة الميدانية، وقد كافأ «الإخوان» الجماعة الإسلامية على المشاركة معهم فى فض اعتصام الاتحادية بتعيين «3» منهم بمجلس الشورى.
محمد توفيق يتحدث لـ«الوطن»
وكشف أن الرئيس السودانى عمر البشير، طلب «حلايب وشلاتين» مقابل دخول السلاح فرد عليه «الرئيس محمد مرسى»: «خدها»، وفضح «توفيق» تحركات خيرت الشاطر للسيطرة على التيارات الإسلامية، بتدبير انشقاقات داخل الأحزاب الإسلامية، ومحاولة التجسس عليها بوسائل متطورة، ومكافأة الإخوان لحماس والسودان وقطر نظير مساندتهم للجماعة.. وإلى نص الحوار:

■ لماذا تقدمت باستقالتك من حزب البناء والتنمية؟
- علاقتى بالتيار الإسلامى بدأت بعد 2002 وبالتحديد بعد احتراق قطار الصعيد، وعلاقتى بدأت بالسياسة بعد الثورة مع حزب النور ثم انضممت لحزب البناء والتنمية ظناً منى أنهم صادقون فى المراجعات ونبذ العنف، واعترافهم بالجرم العظيم فى قتل الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، لكن تصريحات الشيخ عاصم عبدالماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، والدكتور طارق الزمر القيادى بحزب البناء والتنمية وهروب القيادات، كل ذلك أكد لنا أن تصريحاتهم وشعاراتهم عن الشهادة والجنة هو كلام فى الهواء ليس له وجود على أرض الواقع، بل ترك القيادات أبناءهم فى رابعة العدوية للقتل وهربوا خارج البلاد، وأرى أن الإخوان أضاعوا كل الفرص لإنقاذ التيار الإسلامى والوجود بتحالف دعم «الشوارعية» وليس الشرعية شبهة للجماعة الإسلامية، وعليها التبرؤ منه والانضمام للصف الوطنى.
■ من المسئول عن الاتصالات المباشرة معكم؟
- الشيخ علاء أبوالنصر الأمين العام لحزب البناء والتنمية، وكان هناك تواصل مع الشيخ جمال سمك الأمين المساعد، وعلاقتى بالدكتور صفوت عبدالغنى وطارق الزمر كانت على فترات، فكنت المسئول عن تنسيق التحالف الانتخابى بين حزبى الوطن والبناء والتنمية.
■ وما مصادر تمويل الجماعة الإسلامية؟
- المهندس محمد شوقى الإسلامبولى شقيق خالد الإسلامبولى، وهو رئيس مجلس إدارة إحدى المؤسسات الخيرية، كان مسئولا عن التمويل، وكان فى أيام اعتصامى رابعة العدوية والنهضة يجهز «شنط» السحور والإفطار، وكان هناك بعض الأفراد بالجماعة يتم تمويلهم من الخارج.
■ كيف كانت العلاقة بين الإخوان والجماعة الإسلامية؟
- الإخوان كانت تستغل الجماعة الإسلامية والبناء والتنمية لتحقيق أهدافها، وأتذكر أن الدكتور محمد مرسى عرض على الدكتور صفوت عبدالغنى اختيار «10» أشخاص من الجماعة الإسلامية لتعيينهم فى مجلس الشورى، لكنه لم يعين سوى «3»، كذلك تعيين عادل الخياط القيادى بالجماعة الإسلامية محافظا للأقصر، نظير أن يكون هناك تأييد دائم من الجماعة لقرارات «مرسى» وتنظيم الإخوان، ومكافأة لهم على جهودهم فى أحداث العنف التى شاركت فيها الجماعة الإسلامية خاصة فض اعتصام الاتحادية.
■ وماذا حدث فى فض اعتصام قصر الاتحادية؟
- الإخوان هى من أصدرت الدعوة وانضم لها أعضاء من الجماعة الإسلامية، لكن تنظيم الإخوان هو المسئول عن فض الاعتصام بالقوة، وكانت التعليمات الموجهة للقواعد من قبل المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام والدكتور أسامة ياسين وزير الشباب السابق هو فض الاعتصام بأى طريقة، وكانت التعليمات تصدر من داخل قصر الاتحادية من خلال أحمد عبدالعاطى مدير مكتب الدكتور محمد مرسى، وأتذكر أن التعليمات صدرت للحرس الجمهورى باستخدام القوة ضد المتظاهرين أمام القصر، وهو ما رفضه قائد الحرس الجمهورى.
■ ولماذا أصر الإخوان على تعيين عادل الخياط القيادى بالجماعة الإسلامية محافظا للأقصر؟
- هى حركة مقصودة من الإخوان لإحراج الجماعة الإسلامية، فتعيين «الخياط» كان الهدف منه تهييج الرأى العام ضد الجماعة فيتم سحب المحافظ وألا تطلب من الإخوان تعيينات أخرى.
■ هل كان للإخوان علاقة بمذبحة رفح الأولى؟
- نعم.. ما حدث أن خيرت الشاطر تواصل مع محمد رفاعة الطهطاوى، رئيس ديوان رئاسة الجمهورية السابق، وهو مندوب تنظيم القاعدة بالرئاسة، للاتصال بمحمد الظواهرى قائد السلفية الجهادية لتنفيذ عملية إرهابية واغتيال جنود الجيش على الحدود، واللواء مراد موافى رئيس المخابرات العامة فى ذلك الوقت أبلغ الدكتور محمد مرسى بمعلومات حول التحركات بالمنطقة، لكن الأخير لم يتحرك، والهدف من العملية هو السيطرة على المؤسسة العسكرية بإقالة المشير محمد حسين طنطاوى بعد رفضه الضغوط التى مارسها عليه الفريق سامى عنان رئيس الأركان السابق للقوات المسلحة لمساندة الإخوان، وإقالة عنان بهدف تجميل القرار وأنهم «شايلينه لوقت عوزة».
■ لكن سامى عنان هاجم «مرسى» قبل 30 يونيو وقدم استقالته من الرئاسة؟
- أجريت اتصالا بعصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط لمعرفة حقيقة تصريحات سامى عنان بعد تقديم استقالته، فقال لى «ما تقلقش.. ده معانا»، فقلت له «مش فاهم» فقال لى «أنا منتظر مكالمة من الخارج لكن لا تقلق فعنان معنا».
■ نعود لحادث رفح الأول.. ماذا حدث بعد الإقالة؟
- كان للمشير طنطاوى دور مهم فى اختيار الفريق أول عبدالفتاح السيسى، فالمشير أدرك أن إقالته كانت وشيكة، وكان يجهز «السيسى» بطريقة غير مباشرة لخلافته، فالإخوان اعتقدوا فى البداية أن الفريق السيسى خلية نائمة وأنه تابع لهم.
■ وماذا عن حادث اختطاف الجنود السبعة فى سيناء؟
- تلك العملية كانت فى أواخر عهد مرسى وهو تصرف فردى من الجماعات التكفيرية، ومن قامت به هى حركة حماس بهدف ابتزاز الإخوان لاستعجال محمد مرسى فى إصدار قرار بإقامة قنصلية لغزة، ومعلوماتى أن الفريق السيسى غضب بشدة وطلب من مرسى السماح له بإخراج الجنود سالمين والقبض على الإرهابيين لحفظ ماء الوجه، لكنه فوجئ بموقف محمد مرسى بالإعفاء عن الإرهابيين، وبعد الاجتماع أبلغ «مرسى»، «الطهطاوى» بإبلاغ الظواهرى وجماعته بالإفراج عن الجنود مقابل عدم القبض على الخاطفين وفتح القنصلية الحمساوية بمصر.
■ وكيف كان شكل العلاقة بين الإخوان وبقية أعضاء التيار الإسلامى؟
- تنظيم الإخوان كان يحاول بشتى الطرق السيطرة على الإسلاميين، فأنشأ جهاز أمن الدعوة من أجل السيطرة على نشاط الدعوة للتيارات السلفية ومشايخهم كالشيخ أبوإسحاق الحوينى، ومحمد حسان، ومحمد حسين يعقوب، أعضاء مجلس شورى العلماء، بالإضافة للنشاط الحزبى، حيث يتم تكليف شباب من المريدين بإبلاغهم معلومات الشيوخ وحديثهم الخاص واستغلالهم لتقسيم الجماعات، وأبلغنى بذلك الدكتور هشام أبوالنصر، عضو الهيئة العليا السابق بحزب النور، وينتمى لإحدى الخلايا الإخوانية بالنور، بل هو رجل خيرت الشاطر بالتيار السلفى، فكان له دور فى شق الصف والحشد لحازم صلاح أبوإسماعيل، فى مقابل جماعة الدكتور ياسر برهامى، كذلك ساهم فى انقسام «حزب الوطن»، فتم التغرير بالدكتور عماد عبدالغفور، رئيس الحزب والقيادات الأخرى كالدكتور يسرى حماد، ومحمد نور، وكمال عبدالجواد، الذين تم خداعهم من هشام أبوالنصر، بالإضافة إلى وعود خيرت الشاطر بالوقوف معهم ضد حزب النور.
■ وماذا عن الساعة التى أعطاها لك الإخوان للتجسس على الجماعة الإسلامية؟
- أحد القيادات الإخوانية بالجيزة أهدانى ساعة تجسس لتصوير اجتماعات حزب «البناء والتنمية»، لكنى رفضت ذلك.
■ وما دور حازم أبوإسماعيل؟
- السيطرة على الشباب السلفى واستقطابهم لصالح محمد مرسى.
■ وما نصيب «حماس» من مساعدة الإخوان؟
- حماس صناعة إسرائيلية، وتنظيم القاعدة والجماعات التكفيرية يتم تمويلها من الموساد الإسرائيلى لضرب الجيش المصرى، ونصيب حماس هو إقامة الدولة الحمساوية فى سيناء بنسبة 40% من مساحة سيناء لإقامة دولة حماس الكبرى، وحصلت الجماعة على 8 مليارات دولار من النظام الأمريكى مقابل ذلك.
■ وماذا عن حلايب وشلاتين؟
- رئيس السودان، عمر البشير، طلب من الدكتور محمد مرسى أثناء سفرية السودان للإفراج عن صحفية «الوطن»، الحصول على «حلايب وشلاتين»، وكذلك نظير حماية الحدود المصرية من الجنوب، وتأمين دخول السلاح للجماعات الإسلامية، وكان الطلب أثناء مقرأة عُقدت بمسجد بالخرطوم بعد صلاة الفجر، فرد عليه مرسى «خذها».
■ وماذا عن مكافأة تنظيم القاعدة ومحمد الظواهرى؟
- باقى مساحة سيناء ستكون إمارة تنظيم القاعدة والسلفية الجهادية، وهو وعد قطعه خيرت الشاطر لأيمن الظواهرى بالحصول على باقى سيناء، ويقدر بـ60%، كما دعمهم بمبلغ مالى يُقدر بـ15 مليون دولار.
■ وما كواليس لقاء محمد مرسى بأيمن الظواهرى؟
- أيمن الظواهرى، هو من طلب لقاء «مرسى» لتوثيق العقد المبرم بين الشاطر ومحمد الظواهرى والمُشرف على اللقاء محمود عزت نائب المرشد العام بمساعدة محمد رفاعة الطهطاوى، وتم الاجتماع فى منطقة حدودية بين أفغانستان وباكستان، وتم الحديث فيه حول الإمارة الإسلامية الكبرى فى العالم العربى والإمارة الصغرى فى سيناء، والظواهرى لم يكن لديه نية للعودة لمصر، لكنه طالب مرسى بضرورة السعى لإنشاء الإمارة الإسلامية فى سيناء بقيادة محمد الظواهرى لجلب المجاهدين والاستعداد للانتشار.
■ ماذا عن تمويل قطر؟
- قطر تمول «حماس» كلياً، وتمويلها للإخوان كان للحصول على قناة السويس.
■ وماذا عن اجتماعات الإسلاميين للبدء فى اعتصامى «رابعة والنهضة»؟
- كانت الاجتماعات بقيادة عصام العريان، ومحمد البلتاجى، وأسامة ياسين، وكان عاصم عبدالماجد من القيادات الإسلامية الأخرى، ولم يحضر خيرت الشاطر تلك الاجتماعات، وكانت الفكرة هى الضغط السلمى وإظهار شوكة الإسلاميين والوجود بقرب قصر الاتحادية حال حدوث أى تحركات ضد الدكتور محمد مرسى، وبالفعل وجد شباب الجماعات فى رابعة العدوية والنهضة، وكانت هناك تعليمات لفرق معينة بالوجود بالسلاح فى الاعتصام وكان مسئولاً عن السلاح فى رابعة العدوية حركة «95 إخوان» التى تضم عدداً كبيراً من أبناء حركة حماس، وكان تخزين السلاح فى خيم محددة عليها حراسات، و«حازمون» والسلفية الجهادية فى ميدان النهضة تولت تسليح اعتصام النهضة بإشراف عزب مصطفى وخالد الأزهرى.
■ وماذا عن علاقة الفريق صدقى صبحى بالرئيس محمد مرسى؟
- الفريق صدقى صبحى كان عنيفاً فى تعامله مع الدكتور محمد مرسى وبدأت تلك المواجهات بتصريحه فى دولة الإمارات بأنه لو الشعب أراد نزول الجيش، فسنكون فى الشوارع خلال 5 دقائق، وبعدها أبدى قيادات الإخوان انزعاجاً تاماً من تلك التصريحات، و«مرسى» أبلغ «السيسى» غضبهم من تلك التصريحات، فرد «السيسى» بأن التصريحات مع الشرعية، لكن الإخوان غيرت تفكيرها بإقالة الفريق السيسى بعد بيان الأخير فى 23 -6، لكن «السيسى» احتواهم بأن حديثه للدفاع عن الشرعية، وحدث يوم الأربعاء 26 يونيو تحرك الجيش أمام مدينة الإنتاج الإعلامى، وكانت الأوامر صادرة من الفريق صدقى صبحى، وهو أمر أغضب الإخوان، فطلب «السيسى» من «صبحى» تأجيل التحرك لمدة 48 ساعة وبعدها تمت الأحداث.
■ وماذا عن اللقاءات الأخيرة بين «مرسى والسيسى»؟
- كان هناك اجتماع بين الفريق عبدالفتاح السيسى، ومحمد مرسى، وهشام قنديل، وتم الاتفاق على استقالة رئيس الوزراء وإجراء استفتاء على وجود الرئيس مرسى، وأن الفريق سيتعهد بالضغط على القوى السياسية لقبول تلك الأمور، لكن مرسى قال: سيتم إجراء انتخابات برلمانية مبكرة، ثم استفتاء على وجودى، وعندما عرض الفريق ذلك على القوى السياسية رفضت.
■ وماذا عن خطاب الرئيس محمد مرسى يوم 2-7؟
- محمد مرسى كان موجوداً داخل الحرس الجمهورى لحمايته نظراً لوجود خطة لاغتياله، لأنه الصندوق الأسود للإخوان وعدد من الدول، والتقى مع أسرته يوم 2-7 وخرجوا إلى مكان ما، ثم عادوا للتجمع الخامس، وتم التحفظ على أحمد عبدالعاطى، ومحمد رفاعة الطهطاوى، وأسعد شيخة فى ذلك اليوم، وفى هذا اليوم طلب محمد مرسى الكلمة، فوافق الفريق السيسى، لكن بعد الخطاب غضب الفريق صدقى صبحى، وقال لمحمد مرسى: «إنت هتدمر الدولة» وكانت ستحدث كارثة لولا تدخل الفريق السيسى.
■ وماذا حدث يوم 3-7؟
- دعا الفريق السيسى، محمد سعد الكتاتنى لحضور لقاء القوى السياسية، لكنه رفض الحضور، وحضر بالنيابة عن الإخوان محمد البرادعى، رجل أمريكا الأول فى مصر.
■ وما التعليمات التى وصلت لاعتصامى «رابعة والنهضة» بعد عزل مرسى؟
- زيادة الحشد فى «رابعة والنهضة»، وتشكيل تجمعات صغيرة فى عدد من المناطق الإخوانية مثل «الألف مسكن».
■ ومن أين حصل الإخوان على السلاح؟
- من السودان وليبيا.
■ وماذا عن التواصل مع تنظيم القاعدة؟
- «الشاطر» طالبهم من داخل محبسه بزيادة الحملات المسلحة ضد الجيش والشعب والطواغيت من السلطة، ومنها محاولة اغتيال وزير الداخلية، ومجزرة كرداسة.
■ وماذا عن علاقة الفريق «سامى عنان» بالتنظيم الدولى للإخوان؟
- «الإخوان» تعتقد أن الفريق عنان له شعبية بالشارع والجيش وهو شىء غير صحيح، وكان هناك تواصل بين التنظيم الدولى وعنان عن طريق محمد على بشر، وعمرو دراج قبل اختفائهما بتأييده ليكون قائد الفترة المقبلة.
■ هل كان هناك تعاون مسبق بين عنان والإخوان؟
- بالفعل.. حدث ذلك فى موقعة الجمل، فهو من يصدر القرار بالتحرك الميدانى، و«عنان» سمح بإبعاد الجنود والسماح للخيول والجمال التابعة للإخوان لتشويه مبارك.
■ هل هناك خطة لاغتيال الدكتور محمد مرسى؟
- نعم، لهدفين: تشويه الدولة، وأنها غير قادرة على حمايته، وإخفاء المعلومات، لأنه كنز معلومات ضد الإخوان ودول أخرى.




توقيع : وردة المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة







الخميس فبراير 06, 2014 12:45 pm
المشاركة رقم:
مدير الموقع
مدير الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 11715
نقاط : 15560
السٌّمعَة : 58
تاريخ التسجيل : 28/12/2012
العمر : 31
الدولة : http://www.ahladalil.net/
مُساهمةموضوع: رد: «الشاطر» كلَّف بـ«مذبحة رفح الأولى» لإقالة المشير والسيطرة على الجيش


«الشاطر» كلَّف بـ«مذبحة رفح الأولى» لإقالة المشير والسيطرة على الجيش


طرح اكثر من رائع
سلمت يمناك





توقيع : امين









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة