منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: الاخبار العامة - General News

شاطر

السبت فبراير 15, 2014 11:12 am
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو



عدد المساهمات : 13755
نقاط : 22605
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 23
مُساهمةموضوع: أحلام شاب مصرى فى الميدان


أحلام شاب مصرى فى الميدان



صورة أرشيفية

فتحت ثورة 25 يناير فى موجاتها الأولى التى انكسرت فى مثل هذا اليوم منذ ثلاث سنوات، أبواب الأمل الفسيح لهذا الشاب المصرى، الذى خرج لميدان التحرير يزيح أسوار الباطل والزيف الذى لف حياتنا لعقود، يومها تحررت نفسه من اليأس وانتظار الموت المراوغ، واستشرف مع رفاق الميدان مستقبلا واعدا لهذا البلد الذى طالت أوجاعه، جلس فى خيمته مع الرفاق قبل أن يتنحى مبارك، يفكر فى اليوم التالى لمصر بعد أن تتحرر من الاستبداد والفساد

كان فيهم الطبيب والمهندس والمعلم والعامل، كل فئات المجتمع المصرى تقريبا انتظمها ميدان التحرير، كل من كانوا يحلمون بالمستقبل، توارى الماضى فى هذه الأيام المشرقة حتى ظننا أنه رحل، حلمنا بدولة الرعاية، الدولة العادلة.

حلم هذا الشاب الذى ظل يحكى عن مصر التى يعاد تخطيطها من جديد، فلا تضم عشوائيات، مصر التى ودعت الفقر والقهر والمرض والجهل.

قال لن يكون هناك بعد اليوم مهمشون فى هذا الوطن، لا فى الصعيد ولا فى ريف مصر، ستكون كل المحافظات عواصم، وسيكون لكل محافظة طابع لا تضاهيه محافظة أخرى، إلا فى النظافة والنظام والجمال.

ستعود دمياط ورشة عمل كبيرة، تقدم للعالم الحلوى مع الأثاث، ستتحول المحافظات الساحلية إلى أكبر موانئ صيد وصيانة للسفن وتصنيع الأسماك ومنتجاتها، وسنمتلك أكبر أساطيل الصيد فى العالم، ستعود أراضى مصر خضراء يانعة بأكبر استثمار زراعى تستحيل فيه الرمال الصفراء واحات وحدائق ومزارع.
ستعود مصر الدولة الصناعية التى تصنع المحركات والمعدات الثقيلة

ستعود قلاع مصر الصناعية للعمل، غزل المحلة، الحديد والصلب وغيرها، ستنطلق خطة جبارة للتصنيع الثقيل، سنستأنف مسيرة التحديث التى تأخرت لأربعة عقود.

سنبنى نظاما تعليميا تزول فيه الفوارق التى يصنعها التعليم المزدوج الذى ينتج لنا من يفكر بعقل ووجدان أمريكى أو أوروبى، سيعود للعقل والوجدان المصرى وحدته، سنتكلم من جديد لغة واحدة سيكون التعليم الحكومى هو الأرقى والأقدر على صنع المواطن الصالح.

ستعود المستشفى الحكومى قبلة العرب والأجانب للعلاج، سيكون هناك كود موحد لمستوى الرعاية الصحية لا تقبل الدولة بالنزول عنه، سيغطى التأمين الصحى كل أفراد الشعب دون تفرقة.

سيعود الشارع نظيفا بلا مطبات، له حارتان، مضاء بالليل، سيعود قانون المرور صارما دون تجاوز أو ظلم، سيعود لنا الرصيف بعد أن احتله الباعة الجائلون الذين أضافوا لجنايتهم على الشارع جنايات أخرى كل يعلمها، لن يكون هناك أكشاك على الرصيف، بل ستكون هناك أسواق شعبية تفرد لها كل محافظة مساحة أرض تكفى لإقامة سوق شعبى بدورات مياه نظيفة، ونقطة شرطة تحفظ الأمن.
سيعود للنقل الجماعى دوره الأساسى كعمود فقرى لنقل المواطنين، سيفضل الناس ركوب وسائل الانتقال العامة أتوبيس كان أم مترو أما السكك الحديدية، فستعود منضبطة وسينتقل إليها عبر شبكات سريعة ومنضبطة عبء نقل البضائع، فتخف تماما حركة سيارات النقل على الطرق، مما سينعكس بالطبع على سيولة المرور.
ستنشأ هيئة الغذاء والدواء المصرية، التى ستحلل كل غذاء ودواء يتناوله المصريون، لتقرر الصالح وتحمى صحة الإنسان المصرى من سموم ابتلعتها معدته على مدى عقود.
لن تسمح الموانئ المصرية والمطارات بدخول أى بضائع مخالفة للمواصفات المصرية، التى ستكون أفضل من المواصفات الأوروبية واليابانية.
ستتغيير منظومة الاستهلاك لدينا فى الغذاء والكساء، سنفخر بالطعام المصرى الصحى النظيف، وبالزى المصرى من القطن والكتان، وسيعود لنا الزى الوطنى، اعتزازا بحضارة مازالت قادرة على إلهام الدنيا.
ستراقب منظومة الجودة فى مطاعمنا وفنادقنا، ولن يتسامح القانون مع المخالف الذى يستحل صحة الإنسان المصرى، سيكون هناك جهاز حقيقى لحماية المستهلك، يضمن حصوله على الخدمة والسلعة بأفضل المواصفات والشروط.
سنبنى منظومة للبحث العلمى والتدريب تجعل الخريج المصرى مؤهلا ومنافسا فى أسواق العمل.
ستنهض وزارة الثقافة ببرنامج تنويرى ضخم، وستنشر المراكز وقصور الثقافة فى كل أنحاء القطر مكتبة فى كل قرية وحى، تكون مركز إشعاع ثقافى وفكرى مجمعات ثقافية تضم السينما والمسرح والمكتبة، تحفل طوال العام بنجوم الفكر والفن والثقافة، وستطلق الوزارة مشروع المليون كتاب استمرارا لمشروع الألف كتاب الذى تأخر لعقود.
سترعى الوزارة كل النابهين والموهوبين فى كل الفنون فى مسابقة سنوية تقدم للعالم الموهوبين والنجوم فى كل الفنون والآداب، الذين صنعوا قوة مصر الناعمة التى ستعود إن شاء الله.
سيكون الإعلام الحكومى فى خدمة المواطن وليس فى خدمة النظام، يتسع لتوصيل أصوات كل المصريين ليكون بالحقيقة وليس الادعاء إعلام المواطن، الذى يقدم له التنوير والمتعة ويصيغ وجدانا مصريا ينتصر لكل مكونات الهوية المصرية الراسخة.
سيعود الصناع من الأستانة، وسيعود شهبندر كل مهنة عميدا لمهنته يتابع مستواها ويجيز من يستحق الإجازة، ويدرب من هو بحاجة للتدريب، سنطلق أكبر حملة تدريب للعمالة فى مصر فى كل المهن والصنائع، وسيعود الفنى والعامل المصرى المدرب كأرقى ما يكون التدريب، سنودع الفهلوة والفوضى، لحساب الإتقان والكفاءة.
سنجعل الحقوق والحريات مقدسة مصونة، لن نسمح بالمساس بكرامة الإنسان الذى ثار وانتزع حريته أبدا.
سينتظم المجتمع فى كيانات منظمة، تفرز أفضل القيادات، سيكون لدينا اتحاد عمال منحاز للعمال وليس للدولة، ومنظمات مجتمع مدنى تنظم طاقة المجتمع وتضمها لطاقة البناء.
ستتحول طاقة الشباب فى الميادين إلى كيانات حزبية تنشغل بإنضاج برامج تتنافس على نيل ثقة الناخب، وستبنى الأحزاب وتنضج رجال الدولة فى المجالس الشعبية المحلية، التى سيكون الغالبية فيها من الشباب.
سنبنى مؤسساتنا السياسية لتكون فى خدمة الشعب، لن نسمح بتحالف السلطة مع رأس المال أبدا، سيكون لدينا برلمان يراقب الحكومة وينشغل بالمهمتين التشريعية والرقابية، تاركا المهمة الخدمية للمجالس الشعبية المحلية التى تجددت حيويتها بأغلبية شبابية.
سيكون لدينا حكومة تشكلها الأغلبية البرلمانية، تعرض برنامجا واضحا قابلا للتحقق على البرلمان.
سيكون لدينا مؤسسات رقابية تراقب السلطة التنفيذية وأعمال الوزارات، تخضع لسلطة البرلمان التى هى سلطة الشعب.
سيكون لنا سياسة خارجية تراعى مصالح مصر العليا، لن نكون جزءا من خطة أحد، بل سنكون نحن من يصنع سياساتنا وتوجهاتنا، واستقلالنا الوطنى، لن نعدل به شيئا، سنسعى لوحدة عربية شاملة فى زمن الكيانات على قاعدة المصالح المشتركة ووحدة المصير.
سنبنى نظاما يحقق العدل والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية.. هذه كلها كانت أحلام شاب فى خيمة عاش فيها فى ميدان التحرير طوال ثمانية عشر يوما، جسدت حلما جميلا استيقظ منه على كوابيس طوال ثلاث سنوات حتى كاد يكفر بمعنى الوطن، فهل يرى مرشح الرئاسة القادم أو مرشحو البرلمان من القوى والأحزاب، أو حتى الشباب الذى مازال يراهن على الاحتجاج والتظاهر هذه الأحلام، فيحولونها جميعا إلى برامج عمل تفسر لهذا الشاب تلك الأحلام المشروعة.




الموضوع الأصلي : أحلام شاب مصرى فى الميدان // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مارينا قمر المنتدى


توقيع : مارينا قمر المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة








الثلاثاء فبراير 18, 2014 1:52 pm
المشاركة رقم:
عضو نشط
عضو نشط


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 31
نقاط : 1054
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/02/2014
العمر : 29
مُساهمةموضوع: رد: أحلام شاب مصرى فى الميدان


أحلام شاب مصرى فى الميدان


مشكووووووووووووووووووورين على هذا الطرح




الموضوع الأصلي : أحلام شاب مصرى فى الميدان // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: فهد الاردنى


توقيع : فهد الاردنى








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة