منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: الاخبار العامة - General News

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع
شاطر

السبت مارس 01, 2014 11:17 am
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9919
نقاط : 23610
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: «مصر مش تونس»


«مصر مش تونس»



جانب من الوقفه

نقلا عن اليومى :

7 أيام فى تونس، بدأتها بالشِعر، وانتهت بمظاهرات تهتف ضد الإخوان ووزارة داخلية تطوق نفسها بالأسلاك الشائكة، وطرق تغلق أمام العابرين، وكأن دول الربيع العربى تعيش فيلمًا روائيًا طويلًا تتكرر مشاهده مع اختلاف البلدان.

البداية كانت عندما تلقيت دعوة من وزارة الثقافة التونسية للمشاركة فى ملتقى الشعراء العرب، بمدينة «نابل» الساحلية التى تطل على البحر المتوسط، وبحضور الشاعر والمفكر العربى السورى «أدونيس» الذى حل ضيفًا للشرف على الملتقى.

الملتقى الذى اختتم فعالياته منذ أيام، استضاف 70 شاعرًا، كنت واحدة منهم، مثلت مصر مع الشاعرين على عمران، وسيد يوسف، وكانت عناية القائمين على الملتقى كبيرة بالشعراء، ونظموا لنا برنامجًا نطوف من خلاله القرى القريبة من مدينة «نابل»، مقر الملتقى، لنلقى الشعر فى دور الثقافة هناك.

كانت دار الثقافة بـ«تاكلسة» من نصيبى، وهى قرية تبعد ما يقرب من 50 كيلو عن «نابل»، واستقبلتنا دار الثقافة بالطبول والرقصات التونسية التراثية، حيث ارتدى أطفال دار الثقافة «القشابية» التونسية التقليدية، وغطاء الرأس الأحمر، إحدى العلامات البارزة للزى التونسى الشعبى، وعزفوا مقطوعات قديمة على الطبول، ونفخ أحدهم بالمزمار، وسط تصفيق الشعراء الذين أسعدهم الاستقبال.

عند العودة من «تاكلسة» كان الشعراء الزملاء قد عادوا من القرى المجاورة التى نظموا الشعر فيها، وتبادلنا طوال المساء أحاديث عن إلقاء الشعر فى دور الثقافة الريفية الصغيرة، بينما استضافنا الشاعر الكبير «أدونيس» على مائدته فى العشاء، واستمع لنصوص شباب الشعراء.

قرأت له من ديوانى «دون أثر لقبلة»، ووقّع لى بخط يده تذكارًا وإهداء كتب فيه «تغار منك جرأة الشعر»، بعدها غادر «أدونيس» إلى مدينة «جربة» فى الجنوب التونسى حيث كانت بانتظاره أمسيات هناك، غادر إليها بعد أن سلمنا شهادات التقدير والدروع.

تلا ذلك أمسيات شعرية استضافها المركب الثقافى بـ«نابل»، تبادل فيها الشعراء المشاركون إلقاء قصائدهم وسط حضور من الجمهور التونسى والنقاد والأدباء.

بعد انتهاء الملتقى غادرت إلى تونس العاصمة بصحبة ثلاث من رفيقات الشعر العرب، لنكتشف معًا العاصمة التى كانت مهد الثورة والمفتتح.

فى تونس العاصمة، تعتذر صديقة تونسية عن عدم نظافة الشوارع التى كانت أنظف فى عصر «بن على»، فأضحك سخرية على شوارع القاهرة التى تفوقها تونس جمالاً ونظافة عشرات المرات. تقول الصديقة إن تونس لم تكسب من ثورتها حتى الآن إلا مزيدًا من الحريات مقابل ارتخاء قبضة الدولة، وزيادة معدلات الجريمة عن ذى قبل، وانتشار عصابات السرقة والنهب، متحسرة على أيام «بن على» التى كانت الحريات فيها أقل مقابل أمن أكثر، وكأن دول الربيع العربى تواجه القدر نفسه والخيارات ذاتها.

نتجول فى الشوارع أكثر، نمشى إلى ميدان ابن خلدون الذى اندلعت منه الثورة، وزارة الداخلية على اليمين والمقاهى بامتداد الشارع، الداخلية تطوق نفسها بأسلاك شائكة، والمواطنون يمارسون حياتهم الطبيعية على المقاهى بينما مظاهرة على الرصيف المقابل تهتف: «سحقًا سحقًا للإخوان من تونس لأفغانستان»، و«الأكيد الأكيد غنوشى قتل بالعيد»، و«أوفياء أوفياء لدماء الشهداء».. المتظاهرون يحملون صور المناضل الشهيد شكرى بالعيد، ويطالبون الحكومة الحالية بمحاكمة رئيس الوزراء الإسلامى المستقيل على العريض.

الشرطة تقف على الرصيف الموازى تراقب الموقف، بينما يحتسى الجالسون على المقهى المواجه قهوتهم، وكأن شيئًا لا يحدث أمامهم، كمشهد مقتطع من وسط البلد التى تحوط فيها وزارة الداخلية نفسها بأسوار أسمنتية وتغلق الطرق، بينما تندلع مظاهرات حولها لا تشغل بال من يدخنون الشيشة على مقهى البورصة القريب. يعلق سامى الذيبى، الشاعر والأكاديمى التونسى الشاب، على المشهد فى بلاده بعد الثورة، بقوله: عقب ثورة الياسمين التى اندلعت فى 17 ديسمبر، شهدت تونس فوضى عارمة، يصفها بالحالة الصحية الناتجة عن سنوات طويلة من القمع، حتى أسفرت الانتخابات عن ثلاثى الحكم بقيادة حركة النهضة الإسلامية، فشهدت البلاد ارتفاعًا فى الأسعار، وفوضى، وانعدام أمن، دفعت الناس لكراهية الثورة.




الموضوع الأصلي : «مصر مش تونس» // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: وردة المنتدى


توقيع : وردة المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة







السبت مارس 01, 2014 11:47 am
المشاركة رقم:
عضو نشط
عضو نشط


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 10
نقاط : 1042
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2014
العمر : 29
مُساهمةموضوع: رد: «مصر مش تونس»


«مصر مش تونس»


طرح رائع منك ننتظر المزيد




الموضوع الأصلي : «مصر مش تونس» // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: تسلم الايادى


توقيع : تسلم الايادى





إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة