منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 محمد خان يهدى عمله الإبداعى "فتاة المصنع" إلى روح "السندريلا"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bent el noor
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 2534
نقاط : 7746
السٌّمعَة : 63
تاريخ التسجيل : 11/06/2012

مُساهمةموضوع: محمد خان يهدى عمله الإبداعى "فتاة المصنع" إلى روح "السندريلا"   الخميس مارس 06, 2014 6:46 pm


فيلم فتاة المصنع
علا الشافعى

يستحضر المبدع المخرج المصرى، محمد خان، روح سعاد حسنى فى فيلمه المتميز «فتاة المصنع» الذى يعرض فى دور العرض السينمائية يوم 19 مارس الجارى، حيث يعود خان إلى عالمه المفضل، الذى كثيرا ما برع فى توصيفه وهو عالم النساء، وما تعانين منه فى مجتمع ذكورى، محبط على الدوام.

الفيلم يحمل روح ورائحة أحلام هند وكاميليا، وسوبرماركت، وغيرهما من أعمال خان الأثيرة بالنسبة لى، وقد يكون ذلك بسبب أن الفيلم قصة خان نفسه هو الذى رسم خيوطها بتلك البساطة والعمق، فى آن واحد، فيما حولتها وسام سليمان إلى سيناريو متماسك، ينتمى إلى عالم خان بامتياز، ويكفى أن روح سعاد حسنى حاضرة بقوة فى أجواء الفيلم، من خلال صوتها العذب، واختيارات خان لمقاطع من عدد من أغانيها المتميزة، لتكون بمثابة التعليق الصوتى، على حالة البطلة وتطور قصتها.

وكأن «خان» بهذا الفيلم يهدى السندريلا عمله الإبداعى، أو بمعنى آخر كأنه يريد أن يقول لها: «أنت تستحقين أكثر وتأخرت فى تقديم ما يليق بك وبحجم السعادة التى منحتيها».
وتحضر سعاد حسنى بقوة فى هذا النص، وكأن البطلة ومعاناتها هى انعكاس لما عانته سعاد أيضاً، وتدور الأحداث حول هيام الفتاة الجميلة والفقيرة، التى تعمل فى أحد مصانع الثياب، وتجسدها ياسمين رئيس، فى واحد من أهم أدوارها، تعيش مع أمها التى تجسدها سلوى خطاب، وزوج أمها وأخت شقيقة من الأم، ونرى مشاهد متكررة لشراء العيش والدخول إلى المصنع، والتوقيع فى ساعة الحضور، والإفطار، وساعة الراحة، ومشاهد ذهابها مع خالتها المطلقة تجسدها بتميز «سلوى محمد على» لتنظيف الشقق، وتحمل والدتها بضاعة منوعة من الملابس وتدور بها على الشقق لتبيعها بالتقسيط إلى أن يأتى المهندس الشاب، صلاح، يجسده «هانى عادل» ليعمل فى المصنع، وتبدأ كل الفتيات العاملات فى محاولة للفت نظره، ولكن هيام تقع فى حبه منذ اللحظة الأولى، إلى أن يحل موعد الرحلة السنوية لفتيات المصنع، اللاتى تتراهن معهن هيام، على أنها قادرة على إقناع المهندس بالذهاب معهن، وتذهب إليه، ولكنه يرد عليها بحسم: هشوف، أصلى ما بحبش الرحلات. وتكسب هيام الرهان أخيرا، وعلى البحر تتنافس الفتيات فى إطعام المهندس فكل واحدة منهن ترغب فى أن يتذوق طعامها، الذى أعدته بنفسها، ويأتى مشهد صلاح وهو يجلس فى وسط الفتيات، ويأكل من هنا وهنا ليذكرنا أو يجعلنا نستدعى مشهد النجم الكبير يحيى الفخرانى فى فيلم «خرج ولم يعد» إلى أن يصاب صلاح بانفجار فى الزائدة. ومع جلوسه بالمستشفى وزيارة الفتيات له، تقرر هيام أن تقتحم حياته، فتذهب إليه يوميا تتعرف على والدته وشقيقته، وتمنى هيام نفسها بالكثير، خصوصا بعد أن منحها القبلة الأولى، ولكن الحياة ليست «بمبى» دائماً، ولا تسير هكذا، حيث تجد مشرفة المصنع اختبار حمل ملقى وسط فضلات القماش، وتصبح كل فتاة متهمة من وجهة نظرها، ولكن الجميع يصوب لهيام والمهندس الشكوك، ويبدأ الكل فى إذكاء روح الشائعات، نتذكر هنا فيلم «مالينا»، فهيام هى الخاطئة بالتأكيد وعليها أن تتحمل الوزر، وهى لا ترد ولا تلتفت إلى ما يتردد، ويصادف أن تتأخر دورتها الشهرية، وتخبر شقيقتها الأم بهمس العاملات، وكيف صارت هيام منبوذة، تجن الأم وتضربها، خصوصا بعد أن تجد صورة صلاح وسط ملابسها، ولا تدافع هيام عن نفسها، وكأنها تمنى نفسها بأن يأتيها صلاح راكعا مع كل هذه الضغوط، وتهرب من المنزل مع شقيقتها فى طريقهما إلى خالتيهما، وتروى لها بالتفصيل ما كان بينها وبين المهندس، وتؤكد لخالتها أنها لم ترتكب شيئا خطأ، تحاول خالتها أن تقنعها بأن يذهبا إلى الداية، فى المنطقة الشعبية التى يقطنون بها، فترد عليها: «أهون عليكم يا خالتى»، ذلك هو المجتمع الذكورى المتناقض، فالجميع قرر أن يراها خاطئة.

ذلك الضمير الجمعى الذى لا يرحم، وهيام صامتة منبوذة، وصلاح يطلب أن يلتقيها، ليمارس عليها قهرا آخر، مرددا على مسامعها أنها تحلم، لو فكرت أنه سيرضخ ويتزوجها، مؤكدا لها أن هناك شخصا آخر ضحك عليها، وهى تريد أن «تلبسه» التهمة، وما بين تدخل زوج الأم وأخوال هيام، وقيامهم باصطحاب صلاح وضربه ليصلح خطأه، ومحاولة هيام الانتحار من سور البلكونة الخشبى المتآكل أساساً، وسقوطها مصابة بكسور يتكشف للجميع أنها لم تزل عذراء، أو «بختم ربها» بحسب التعبير الشعبى الدارج.

فيلم خان «فتاة المصنع» يبدو شديد البساطة، ولكنه معقد وعميق جدا، لأنه يرصد تناقضات مجتمعنا، وانهيار الكثير من جمالياته، الفتاة المقهورة، والفتيات اللاتى لا تملكن سوى حلم الزواج، ويجلسن فى انتظار العريس، تلك البيئة القبيحة التى يسكن فيها وتنعكس على قبح الشخصيات، والمطلقة التى تستسلم لتحرشات صاحب العمل، فهى لا تملك خيارا آخر، ذلك هو فيلم خان الذى يحمل حنينا إلى عوالم أخرى، أسرعها بصوت سعاد حسنى، وكعادته فالمكان حاضر بقوة «الحارة» بتفاصيلها شكل البيوت، اللقطات، التى تعكس ضيق هذا العالم، ورحابته أحيانا مع اتساع الأحلام مصاحبة بالموسيقى والاختيارات فى شريط الصوت كانت شديدة التميز، وأيضاً تصميم الملابس، وإدارة خان لممثليه، تكشف غراما خاصا بالممثل، وكيف أنه مع خان يكون له شأن آخر، من أصغر دور فى العمل حتى الأدوار الرئيسية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امين
مشرف
مشرف
avatar


عدد المساهمات : 11711
نقاط : 16048
السٌّمعَة : 58
تاريخ التسجيل : 28/12/2012
العمر : 32
الدولة : http://www.ahladalil.net/

مُساهمةموضوع: رد: محمد خان يهدى عمله الإبداعى "فتاة المصنع" إلى روح "السندريلا"   الخميس مارس 06, 2014 9:50 pm



شكرا جزيلا لك على ما تفضلت بانتقائه و تقديمه لنا

تقبلو مروري
اخوكم ابو المجد
نائب الاخ امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محمد خان يهدى عمله الإبداعى "فتاة المصنع" إلى روح "السندريلا"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: أخبار الفن-
انتقل الى: