منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: المنتديات المسيحية العامة - Christian public forums :: الطقس والعقيده والاهوت - Weather and belief and Alahot

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1 ... 5, 6, 7 ... 39 ... 73  الصفحة التالية
شاطر

الجمعة مارس 14, 2014 7:15 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: طقوس كنيستنا القبطية


طقوس كنيستنا القبطية


تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :




اولا : طقس القداس الالهى
--------------------------------


1


- المسيح فى القداس الالهى " 1 "
--------------------------------------


القداس الالهى - سواء الباسيلى او الغريغورى او الكيرلسى ....

يبدأ بتقدمة الحمل الذى يختاره الكاهن من بين عدة قربانات




تكون اما :


1- ثلاثة اشارة الى الثالوث القدوس ..

2- او خمسة اشارة الى ذبائح العهد القديم " ذبيحة الخطية - ذبيحة المحرقة - ذبيحة الاثم - ذبيحة السلامة - تقدمة القربان " ..

3- او سبعة هى الخمس السابقة + عصفورى تطهير الابرص ..

وقد سمى هذا القربان " حمل " لانه من بينه تختار القربانة التى ستتحول الى جسد المسيح " حمل الله " الذى بلا عيب ..

لذلك فقبل ان يختار الاب الكاهن الذى سيقوم بهذه الخدمة الحمل فأنه .... يغسل يديه ثلاث مرات لان كل شئ بالثالوث يكمل :

ويقول فى المرة الاولى : تنضج على بزوفاك فأطهر - مز 50 : 8 ..

وفى المرة الثانية : تسمعنى سرورا وفرحا فتبتهج عظامى المتواضعة - مز 50 : 8 ..

وفى المرة الثالثة : اغسل يدى بالنقاوة واطوف بمذبحك يارب لكى اسمع صوت تسبيحك - مز 25 : 6 - 7 ..




والمشتركون فى تقديم الحمل هم ثلاثة :


الكاهن الخديم .... مقدم الحمل ..... الشماس حامل القارورة ....

وذلك ليتم قول الكتاب " لكى تقوم كل كلمة على فم شاهدين او ثلاثة - تث 17 : 6 ..


بعد ذلك يختار الكاهن احسن قربانة من حيث الشكل وجودة الخبيز " اى بلا عيب " ويمسحها بعناية باللفافة التى معه , ويدقق فى فحص الاباركة فلا تكون لاذعة او ميالة الى طعم الخل , ويغمس ابهام يده اليمنى من فوهه القارورة ويرشم الحمل اشارة الى مسح الرب يسوع بالروح القدس عندما نزل على هيئة حمامة عند عماده فى نهر الاردن - مت 3 : 16 ...


ثم يأخذ الكاهن قليلا من الماء ويمسح الحمل من كل ناحية كاشارة الى معمودية الرب بالتغطيس وغمره بالماء غمرا كاملا فى نهر الاردن على يد يوحنا المعمدان , وهذا ايضا اتماما للنبوة " دسم لب الحنطة ودم العنب شربته خمرا - تث 32 : 14 ..

واتماما للطقس الذى قام به السيد حينما اخذ خبزا وباركه قائلا " انا هو خبز الحياة - يو 6 : 1 .. واخذ خمرا ومزجه بالماء وقال " انا هو الكرمة الحقيقية - يو 15 : 1 ... والمزج بالماء ايضا لان الرب عندما طعن بالحربة وهو على الصليب خرج من جنبه دم وماء - يو 19 : 34 ...


يلف الكاهن الحمل باللفافة التى تشير الى الاكفان , ويضع الصليب فوقها مائلا كما حمل المسيح صليبه على كتفه فى طريق الجلجثة ...


بعد ذلك يرفع الكاهن الحمل على رأسه بكلتا يديه , ويرفع الشماس يده اليمنى ممسكا بالقارورة ويده اليسرى ممسكا بشمعة اشارة الى ان المسيح هو نور العالم ... ويقف ناظرا الى الغرب ويصلى معلنا محاور الايمان المسيحى وهو : الاب والابن والروح القدس , والكنيسة الواحدة , والحياة الاخرى فى السماء ...


ثم يدور الكاهن دورة واحدة حول المذبح وافعا الحمل على رأسه , وهو ماعمله شمعان الشيخ عندما دخلت العذراء ويوسف النجار الى الهيكل ليصنعا عنه كما يجب فى الناموس - لو 2 : 25 - 32 ..

كذلك تشير الدورة الواحدة الى مجئ المسيح الى العالم مرة واحدة للفداء , اما رفع الكاهن الصليب خلال هذه الدورة فيشير الى حمل المسيح لصليبه فى طريق الجلجثة ...


ويرشم الكاهن الحمل والقارورة ويمزج الخمر بالماء " الثلث فقط ماءا " ويضع الحمل فى الصينية وسط اللفائف اشارة الى وضع الطفل يسوع فى المذود وسط الاقمطة , ووضعه بعد الصلب فى القبر وسط الاكفان ...

وبعد ان يتلو الكاهن صلاة الشكر يصلى اوشية التقدمة سرا , ويرشم الخبز والخمر ثلاث رشومات قائلا " باركهما - قدسهما - وحولهما " ...

ثم يغطى الصينية باللفافة الخاصة بها , والكأس باللفافة الخاصة بها ... اشارة الى الاكفان , ثم يغطيهما معا بالابروسفارين اشارة الى وضع الحجر الكبير على قبر المخلص بعد دفنه ...



2- المسيح فى القداس الالهى " 2 "
----------------------------------------




بدء القداس :
------------ ------


بعد صلاة الصلح والقبلة المقدسة ,

يرفع الكاهن الآبروسفارين والشماس مقابله اشارة الى دحرجة الحجر من على قبر المخلص ...

ويكون هذا اعلانا بأنه بقيامة المخلص من بين الاموات يصير لنا حق الدخول الى الامجاد السماوية ...




* ينقسم القداس الى ثلاثة اقسام " الباسيلى " هى :
----------------------------------------------------------------


1- رشومات اوكيريوس وصلوات تمجيد وتسابيح " ثلاث قطع "

ويبدأ الكاهن برشم الشعب قائلا : الرب مع جميعكم ..

وهذا اعلان بحضور الرب وسط شعبه حسب وعده " حيثما اجتمع اثنان او ثلاثة بأسمى فهناك اكون فى وسطهم - مت 18 : 20 " ...

ثم يقول الكاهن : " ارفعوا قلوبكم ..

اى يطلب من الشعب ان يرتفع الى الله كما تنازل اليهم فيتحدوا به ...




ويصلى الكاهن بعد ذلك ثلاث قطع عبارة عن تسابيح :


+ الاولى يسبح الله الكائن قبل الدهور , خالق السموات والارض , المسجود له من جميع القوات السمائية المقدسة ...

+ الثانية يسبح الله الذى تسجد له الملائكة ورؤساء الملائكة والرؤساء والسلاطين والعروش والربوبيات والقوات ...

+ الثالثة يسبح الله الذى يقف حوله الشاروبيم والسيرافيم يسبحونه على الدوام بغير فتور ...




ونلاحظ :
------ --


ان عدد الطغمات المذكورة فى التسبحتين الثانية والثالثة " 9 طغمات " وتكمل ال " 10 " بأرواح القديسين المنتقلين وهو عدد الكمال " اى تسبيحا كاملا مقبولا امام العرش المهوب " ...




2- رشومات أجيوس :
--------------------


يرشم الكاهن 3 رشومات وهو يقول اجييوس :

واحدة على ذاته ...

الثانية على الخدام ..

الثالثة على الشعب ..



ويصلى 3 قطع :


فى الاولى يسبح الله الذى خلقنا ووضعنا فى فردوس النعيم , ولما سقطنا وطردنا لم يتركنا بل تعهدنا بالانبياء الى ان جاء ملء الزمان فأتى بنفسه ليخلصنا ...

فى الثانية يسبح الله الذى علمنا سبل الخلاص وصيرنا اطهارا بروحه القدوس والمعمودية وبقية الاسرار متوجا هذا الخلاص ببذل دمه على الصليب ...

فى الثالثة يسبح الله الذى بعدما اتم الفداء قام من بين الاموات فى اليوم الثالث وصعد الى السموات وجلس عن يمين الاب وسيأتى فى اليوم الاخير فى مجده ليجازى كل واحد كأعماله ...




3- صلوات التقديس وحلول الروح القدس :
-----------------------------------------


يبخر الكاهن يديه استعدادا لمسك القربانة والكأس , ويمسك القربانة بيده اليمنى ويضعها على راحة يده اليسرى ويقول مع رشمها " وشكر .. وباركه ... وقدسه " ثم يقسمها الى ثلث وثلثين دون فصل , وينفخ فيها نفخة الروح القدس ... ويرشم الكأس ثلاث مرات بأصبعه ويقول يقول " وشكر .. وباركها .. وقدسها .." وينفخ فيها نفخة الروح القدس ...

ويستعرض الكاهن حياة الرب يسوع الامه وموته وقيامته وصعوده ومجيئه الثانى للدينونة العامة , فيصرخ الشماس منذرا الشعب بالسجود بخوف وخشوع امام الله لانها لحظة حلول الروح القدس ...

ويسجد الكاهن ويصلى سرا صلاة استدعاء الروح القدس وهو باسط يديه على المذبح ويقوم بسرعة راشما القربانة 3 رشومات , ثم يسجد , ويقوم ثانيا سريعا لرشم الكأس 3 رشومات طالبا من الله ان يجعل الخبز جسدا مقدسا له , والكأس دما كريما للعهد الجديد ....

ثم يسجد مرة ثالثة ويقول سرا : ربنا والهنا ومخلصنا يسوع المسيح , ثم يقوم ويقول جهرا : يعطى عنا خلاصا وغفرانا للخطايا وحياة ابدية لمن يتناول منه .. فيقوم الشعب من السجود ....

وبهذا يتحول الخبز الى جسد المسيح والمزيح الى دم المسيح ...

وبهذا يبنتهى القسم الخاص بالتقديس , والذى يعتبر اهم جزء فى القداس الالهى كله ...

والموضوع له باقية ...








الموضوع الأصلي : طقوس كنيستنا القبطية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الجمعة مارس 14, 2014 7:30 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: طقوس كنيستنا القبطية


طقوس كنيستنا القبطية


من اقسام الكنيسة : الهيكل " قدس الاقداس "




تنقسم الكنيسة الى اربعة اقسام
:



القسم الاول : هو قدس الاقداس او الهيكل وفى وسطه المذبح

القسم الثانى : خاص بالشمامسة والمرتلين

القسم الثالث : خاص بالشعب

القسم الرابع : وفيه المرشحون للقبول اى الموعوظون .



ويفصل كل قسم عن الاخر حاجز خشبى ويسمى كل حاجز ""خورس "" وجمعها خوارس كلمة يونانية معناها حاجز وهو الذى يفصل بين صفوف المصلين ... وتجد هذه الاقسام واضحة فى كنيسة ابى سيفين بمصر القديمة بالفسطاط , ولازالت هذه الاقسام موجودة حتى الان ...




القسم الاول : الهيكل " قدس الاقداس "
------------------------------------------------


ويكون الهيكل مرتفعا نوعا عن صحن الكنيسة ذلك لانه اعظم مكان فى الكنيسة وحتى تستطيع الابصار ان تشخص اليه ويسمى الهيكل قدس الاقداس والقبة العظيمة .. وقبة الحق , وبيت الله , وهيكل قدسه , ومستقر الراحة , والسماء الثالثة , والقبة المحتجبة التى تصنعها الايدى .. قال اقليموس تلميذ بطرس الرسول فى قداسه " الهم يامن لايرى ولايدرك ولايوصف ولايحد . ايها الساكن فى قدس الاقداس فى القبة المحتجبة التى لم تصنعها الايدى فوق جميع السموات وسما السموات " ...

اما باب الهيكل فيكتبون عليه احيانا " افتحوا لى ابواب البر لكى ادخل فيها واشكر اسم الرب واقول هذا هو باب الرب والصديقون يدخلون فيه " مز 117 : 19 , 20 ...

واسفل الباب يكتبون ارتفعى ايتها الابواب الدهرية ليدخل ملك المجد . من هو ملك المجد . رب القوات هو ملك المجد " مز 23 : 1 , 10 " او السلام لهيكل الله الاب .. وايضا سبحو الرب ياجميع الامم ومجدوه ياجميع الشعوب فان رحمة الرب سابقة علينا ومجد الرب يدوم الى الابد هلليلويا " مز 116 " او سبحى الرب يااورشليم ومجدى الهك ياصهيون فأنه شدد عمد ابوابك وبارك بنيك فيك " مز 147 : 9 " ... او من ذا الذى يصعد الى هيكل الرب الا الطاهر اليدين النقى القلب " مز 23 : 3 , 4 " ...



ابواب الهيكل
-------------


ونلاحظ ان للهيكل ثلاثة ابواب منها يسمى الباب الملكى .. لانه منه يتقدم الحمل السماوى ليعطى للناس جسده ودمه الاقدسين طعاما للحياة ...

وان فتح وغلق هذا الباب المقدس له معان كثيرة , ففتحه يشير الى فتح باب الفردوس , ويشير الى ان الله ابان طريق الاطهار الذى كان محجوبا حسب الناموس " عب 9 " .. اما غلقه فيشير الى عظمة وسمو سر التناول المقدس وسر الكهنوت العظيم ...



الستور
-------
وفوق ابواب الهيكل استار تفتح وتغلق حسب المناسبات .. وقد ذكر اوسابيوس ان الملك قسطنطين الكبير عمل سترا كبيرا يغلق ابواب الحجاب فى الكنيسة التى بناها فى القسطنطية ...




الموضوع الأصلي : طقوس كنيستنا القبطية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الجمعة مارس 14, 2014 7:31 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: طقوس كنيستنا القبطية


طقوس كنيستنا القبطية


*** اجراس الكنيسة ***


يرجع استخدام الاجراس فى الخدمة الالهية الى العهد القديم فقد كانت الاجراس تعلق بين الحلية التى تثبت على افود رئيس الكهنة حتى يسمع اصواتها اينما دخل الهيكل او خرج منة

بجانب هذة الاجراس الصغيرة توجد ايضا اجراس كبيرة تسمى " ميجرفيتا " رنينها عال جدا حتى انة لا يسمع صوت لاى انسان يتكلم فى اورشليم كلها



وكانت هذة الاجراس تدق لاغراض ثلاث




1- تنبية الكهنة للخدمة

2- حث اللاويين على التسبيح

3- دعوة الناس ان يخرجوا ما هو نجس الى باب الكنيسة





ترتيب دق اجراس الكنيسة


1- تدق اثناء التقدمة " لتعلن ان المسيح الملك يملك على نفوسنا خلال ذبيحتة كما تدق اثناء التناول لتعلن فرح الكنيسة بهذا العيد السماوى

2- دق الاجراس فرايحى فى الاعياد

3- تدق حزاينى عند انتقال احد المؤمنين كمشاركة الكنيسة فى الحزن على احد اعضائها

4- تدق الاجراس عند بدء الصلاة فى كل ساعة من ساعات الجمعة الكبيرة

5- لا تدق الاجراس بنغمات الحزن قط فى الاعياد السيدية وايام الاحاد وفى فترة الخماسين





الموضوع الأصلي : طقوس كنيستنا القبطية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الجمعة مارس 14, 2014 7:31 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: طقوس كنيستنا القبطية


طقوس كنيستنا القبطية


*** أوانى الخدمة ***

من طقوس كنيستنا القبطية



اوانى الخدمة

التى من متعلقات المذبح توضع عليه اثناء الخدمة ثم ترفع بعد ذلك ... وهذا بخلاف كنائس الغرب فأنهم يبقونها فوق المذبح ...

والعادة ان تكرس اوانى الخدمة مع تكريس المذبح والبيعة ... ومعنى هذا التكريس هو التقديس والتخصيص بحيث لايجوز استعمال هذه الاوانى خارجا عما كرست له .. بل ولايجوز حتى مجرد نقلها الى البيوت ...



ولقد جاء فى كتاب مصابح الظلمة تحت عنوان تكريس البيعة :


وليقدس الاسقف الهياكل ويكون معه سبعة قسوس ويرشمها بالميرون الذى هو دهن الفرح فأنه خاتم الرب ..

وان انكسر المذبح او نقل فليقدس ثانيا وليعمل للهيكل لوح مكرس ينقل من موضع الى موضع كحجر بنى اسرائيل الذى كان بالبرية منقولا من موضع الى موضع ...

وكل ماكان للكنيسة من متاع مقدس واوان فلا يحل لانسان ان يستعملها فى بيته , ومن فعل ذلك فلينف من الكنيسة بعد ان يعاقب ...

والعادة انه اذا قدمت انية الخدمة واريد صياغتها من جديد جاز ذلك .. فيصنعون من الكأس كأسا ومن الصينية صينية وهكذا ...

ويذكر قرياقس بطريرك اليعاقبة " + 817 " فى كتاب الهدايا 40 : 4 انه اذا عتقت الصوانى والكؤوس التى تستخدم فى القداس وكانت من ذهب او فضة او قصدير جاز ان تصهر وتستأنف صياغتها للخدمة عينها ....





الموضوع الأصلي : طقوس كنيستنا القبطية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الجمعة مارس 14, 2014 7:32 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: طقوس كنيستنا القبطية


طقوس كنيستنا القبطية


*** من اوانى الخدمة .. الصينية ***

من طقوس كنيستنا القبطية




الصينية فى العادة تكون مستديرة الشكل ومسطحة ولها حافة قائمة , وليس لها قاعدة ولا حوامل كما وجد احيانا عند الكنيسة الاسقفية ...

والصينية ليس عليها أى نقش ولا أى شكل محفور فيها بل تكون ملساء مستوية .. وذكر ان شكل الصينية قديما كان مجوفا ...

والصينية تشير الى قبر مخلصنا الصالح , وتذكرنا بقسط المن ... وتشير الى المذود الذى ولد فيه السيد المسيح ... وهى فى استدارتها تشير الى الشمس التى جعل فيها الرب مسكنا له " مز 18 : 9 " ...

وقد ورد فى كتاب مجموعة الآحبار ان الملك قسطنطين أهدى كنيسة اللاتران التى بناها اهداها صينية من الذهب وزنها 30 لبرة " اكثر من 4300 درهم " وكأسا من الذهب ايضا وزنها 10 لبرات " 1400 درهم " وكأسا اخرى من الذهب ايضا وزنها 20 لبرة ...

ومن الملاحظ ان الصينية لم تذكر فيما دونه الانجيليون عن ليلة الفصح انما ذكر ان السيد المسيح اخذ الخبز على يديه الطاهرتين , ولكن الكنيسة أستنسبت استعمال الصينية وذلك لطول مدة القداس .. ولان الكاهن لايمكنه استبقاء الجسد المقدس فوق يديه بأستمرار ....





الموضوع الأصلي : طقوس كنيستنا القبطية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الجمعة مارس 14, 2014 7:32 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: طقوس كنيستنا القبطية


طقوس كنيستنا القبطية


*** المذبح ***



ان المذبح هو قدس الاقداس , وفيه يجتمع الله مع الناس ويقف الملائكة مغطين وجوههم من بهاء عظمة مجد الله ويرفعون اصواتهم بالتقديس قائلين قدوس قدوس قدوس رب الصباؤوت مجده ملئ كل الارض ...





موقع المذبح
--------------




اما موقع المذبح فيكون بين درج الكهنوت وباب الهيكل اى بين كرسى الاسقف وبين الشعب .. وحيث ان الكرسى يشير الى عرش الاب والمذبح يشير الى عرش الابن .. ففى موقع المذبح هنا معنى الوساطة بين الله والناس ...

ويكون المذبح قائما فى وسط الهيكل دون ان يلتصق بالحائط ويظهر هذا من قول الرائى " فسمعت صوتا واحدا من اربعة قرون مذبح الذهب الذى امام الله " رؤ 9 : 13 .. وقال ايضا وجاء ملاك اخر ووقف عند المذبح ومعه مبخرة من ذهب واعطى بخورا كثيرا لكى يقدمه مع صلوات القديسين جميعهم على مذبح الذهب الذى امام العرش " رؤ 8 : 3 ...

ومالمذبح سوى رسم لقبر السيد المسيح او هو الجلجثة حيث صلب , لذلك وجب ان يكون قائما بنفسه كما ذكرنا ...





تاريخه
-------




المذبح كما يفهم من لفظه هو مكان الذبح لان العادة كانت قديما ان تربط الذبيحة فوقه وتذبح ثم تحرق بالنار او تأتى نار من السماء فتتقبلها ويشتمها الله رائحة رضى ... ثم تطورت الحالة فى ايام موسى النبى فلم يذبحوا فوق المذبح بل الى جواره حيث يصبون دم الذبيحة فى قناة ويحملون اللحم بعد تنظيفه ويضعونه على المذبح لحرقه بخورا للرب ...
واول ذكر للمذبح ... هو ... الذى ابتناه نوح ثم المذبح الذى بناه ابراهيم وبعده اسحق ويعقوب وموسى وسليمان ...





نبوات عن المذبح فى المسيحية
-------------------------------------




ولقد تنبأ الانبياء قديما عن المذبح فى المسيحية فقال اشعياء النبى عن مصر : فى ذلك اليوم يكون مذبح للرب فى وسط ارض مصر وعمود للرب عند تخمها "اش 19 : 19 " وقال ملاخى النبى " لانه من مشرق الشمس الى مغربها اسمى عظيم بين الامم وفى كل مكان يقرب لاسمى بخور وتقدمة طاهرة لان اسمى عظيم بين الامم قال رب الجنود " ملا 1 : 11 ...

ويتضح من هاتين النبوتين ومن غيرهما ان المقصود هو مذبح المسيحية .. اذ لايمكن ان يكون المقصود به مذبح الوثنين فى مصر , لان مثل هذا يكون مذبحا للشيطان .. ولا يمكن ان يكون مذبح اليهود لانه من مجرى الحديث يتضح رفض الله لمذابح اليهود .. ولان الذبيحة حسب الناموس لا يمكن تقديمها خارج اورشليم كما يتضح من رسالة القديس اكليمنضس "41 " اذ يقول فليست فى كل مكان كانت تقدم ايها الاخوة القرابين اليومية او ذبائح السلامة او ذبائح الخطية والتعدى بل فى اورشليم فقط وحتى فى اورشليم لم تكن تقدم فى كل مكان بل فى المذبح امام الهيكل فقط وكل ماكان يقدم كان يفحصه اولا بتدقيق رئيس الكهنة ...

اذا لابد ان يكون المقصود هو مذبح المسيحية , وعلى مذبح المسيحية لاتسفك الدماء بل تقدم الذبيحة الحية الناطقة غير الدموية اعنى بها ذبيحة السيد المسيح على مثال الجلجثة .. ولكنها بلا الم .. فلا غرابة اذا تسمى المذبح عندنا المائدة المقدسة او مائدة الرب ...




تسمية المذبح
-----------------




ويسمى المذبح ايضا منبرا . ومضجعا .. وخدرا .. وكرسيا .. وقبة .. ومذبح الغفران ...

وكما يسمى المذبح عندنا " مائدة " كذلك يسمى عند اليونان مائدة الرب .. وترد هذه التسمية فى ليترجياتهم ونقرأ هذه اللفظة ايضا فى 1كو 10 : 21 ويسمونه ايضا المائدة المقدسة ونجد فى كتاب القديس اغناطيوس فى رسالته الرابعة الى اهل فيلادلفيا كلمة " محل الذبيحة " ويقصد بها مذبح سر الشكر ونجد هذه الكلمات بالذات فى عب 12 : 10 ...وبهذه الكلمة يذكر اوسابيوس فى كتاب تاريخ الكنيسة 10 - 4 و 44 المذبح العظيم الذى فى Tyre ويفسر القديس اثناسيوس الرسولى فى كتابه كلمة ترابيزة بكلمة المذبح ... وذكر ايضا بولس الرسول فى حديثه الى الاثينيين فى اريوس باغوس اذ قال " لاننى بينما كنت اجتاز وانظر الى معبوداتكم وجدت ايضا مذبحا مكتوبا عليه الاله المجهول أع 11 : 23 ...





مادة المذبح
--------------

1-





المذابح الخشبية
------------------




وقديما كان يصنع المذبح من الخشب اشارة الى صليب المخلص ودلالة على شجرة الحياة التى كانت فى سط الفردوس وخوفا من الاضطهاد اذ كانوا يضطرون الى نقله من مكان الى مكان , ومن المعروف ايضا ان السيد المسيح عمل فحصه المبارك على مائدة من الخشب لذلك سارت الكنيسة الاولى على هذا المنوال , ويؤكد اباء الكنيسة القبطية واليونانية امثال اثناسيوس الرسولى وابتاتيوس واغسطينوس ان المذابح كانت من الخشب ...

ويضع القديس اثناسيوس امامنا الدليل القاطع على انه فى افريقيا بقى استعمال المذابح الخشبية حتى اواسط القرن الرابع اذ يتحدث عن انتهاك الاريوسين حرم الكنيسة القبطية فى الاسكندرية وحرقهم المائدة المقدسة مع اشياء اخرى فى الكنيسة ...

ويذكر القديس اغسطينوس فى مقاله ال 185 ان الاسقف الارثوذكسى مكسيميانوس قد تهشم مع المذبح الخشبى الذى التجأ تحته .. كما انه يذكر فى موعظته 159 - 1 ان المذبح فى ايامه كان متحركا اى انه كان من الخشب ...

وقد وجد فى الهيكل الاعلى فى كنيسة اللآتران فى روما مذبح من الخشب على شكل القبر .. ويؤكد الباحثون ان القديس بطرس احتفل بالعشاء الربانى على هذا المذبح .. وهذا كله مما يؤكد لنا اقدم المذابح كانت خشبية ...





2- المذابح الحجرية
----------------------



وكما صنع المذبح من الخشب كذلك صنع او بنى من الحجر ليكون مثال القبر الذى دفن فيه المخلص .. والمذبح فى حقيقة امره قبر , ولكنه يختلف عن سائر القبور فتلك تحوى عظاما نخرة اما هذه فتحوى خبز الحياة ...

ومن الامور التى لا ريبة فيها ان المذابح الحجرية قديمة العهد سواء كان فى مصر ام فى بلاد الغرب .. وقل من يشك فى وجود علاقة بين المذابح الحجرية وقبور الشهداء , ففى الوقت الذى كان يقدس فيه على موائد خشبية فى بيوت الرسل كان اخرون يقدسون فى الكنائس التى بنيت فى اماكن الشهداء فوق الحجر المقدس الموضوع فوق قبورهم ...

انه فى ابتداء المسيحية وفى ايام الاضطهادات كان المسيحيون يقدسون فوق المقابر ايام دفن الشهداء او فى ايام تذكارتهم ولكن حينما حل السلام على الكنيسة بنيت كنائس فى اماكن الاستشهاد او نقلت عظامهم الى هذه الكنائس التى سميت بأسمائهم .. ويذكر القديس اغسطينوس مذبحا قد اقيم فى مكان استشهاد القديس كبريانوس ...

بقيت المذابح الحجرية مستعملة فى الكنائس الغربية والشرقية فى الوقت الذى كانت فيه المذابح الخشبية موجودة .. ونلاحظ ان المؤمنين انهم استعملوا القبور كمذابح فى ايام فقر الكنيسة المادى والاضطهادات ...





3- المذابح المعدنية
-----------------------



وكما صنع المذبح من الخشب ليدل على صليب المسيح وعلى شجرة الحياة ... ومن الحجر اشارة الى قبر المخلص ... كذلك صنع من المعدن الثمين كالفضة والذهب مبالغة فى اكرام مائدة الرب ... ويذكر لنا التاريخ ان احد الناس قدم مائدة فضية لكنيسة الرها وزنها 720 رطلا ...

ويخبرنا سوزمان وهو اول من ذكر هذا النوع من المذابح عن بلخاريا ابنة الملك اردكايوس انها قدمت مذبحا ذهبيا الى كنيسة اجيا صوفيا فى سنة 414م ...

وجاء عن قسطنطين الملك الظافر انه اهدى كنيسة ماربطرس برومية مذبحا من ذهب مرصعا بالجواهر .. وذكر عنه انه شيد فوق مذبح كنيسة اللاتران قبه من الذهب الابريز تتدلى منها قناديل ذهبية وتعلق حولها استار من جهاتها الاربعة ...

ونجد فى كنائس الغرب مذابح من معادن ثمينة ومنها مذبح القديس امبروسيوس فى ميلان والذى اقيم قبل سنة 735م فصدر هذا المذبح من الذهب واما عجزه فمن الفضة وهو مزين ببروايز فى داخلها رسوم بالميناء وهى جميلة جدا ...





شكل المذبح
---------------




ومهما كانت مادة المذبح فحسب الطقس القبطى يجب ان يكون المذبح على شكل اطول مما من الشرق الى الغرب كنظام صحن الكنيسة , وجاز ان يكون مكعبا ...

وقد كانت الكنيسة القبطية هى اسبق الكنائس فى جعل المذبح كشكل القبر .. اما فى بلاد الغرب فقد تشكلت المذابح عندهم فوجدت مذابح عبارة عن لوحة مقامة على اربعة اعمدة واحيانا خمسة اعمدة واحياد على عمود واحد .. ثم اقتدت كنائس الغرب بكنيسة مصر فأصبح الغالب عندهم للمذابح هو شكل متوازى مستطيلات ...

ويجب ان يكون المذبح فارغا حيث توضع فيه عظام القديسين ... والمعروف عن المذابح القبطية الا ينحت فيها رسوم ايا كانت وحتى الصلبان فلا نجدها على مذابحنا انما يكتفى برسم ثلاثة صلبان بالميرون المقدس .. وهذا يوافق امر الله لموسى الا يستعمل الازميل فى عمل المذابح لئلا يتدنس خر 20 : 25 ...

اما فى كنائس الغرب فجرت العادة ان ينقشوا فوق كل مذبح خمسة صلبان واحد فى الوسط واربعة فى الاركان , اما فى اليونان اذ يكتفون بثلاثة صلبان فوق المذبح فيجعلون واحدا فى الوسط واثنين على الجانبين .. كذلك نقشوا على كل عمود من اعمدة المذبح ثلاثة صلبان فيكون مجموعها 15 صليبا .. هذا وثلاثة صلبان بالميرون المقدس فوق المذبح على اسم الثالوث الاقدس ..

ويمنع قطعيا ان يقوم المذبح على درج يصعد عليه الكاهن , وهذا المنع بأمر الهى حتى لاتنكشف عورة الكاهن , وحتى لايدخله الغرور والكبرياء " خر 20 : 26 ...





نقل المذبح
------------




ونلاحظ انه ابتداء من القرن 13 قد طرأت تغييرات على المذبح فى بلاد الغرب فالغيت القبة التى تظلل المذبح كما تزحزح المذبح من مكانه واتجه الى الشرث حتى التصق بالحائط الشرقى ....

وهذا يخالف التقليد القديم والوضع الذى رأه القديس يوحنا رؤ 8 : 3 ...





الموضوع الأصلي : طقوس كنيستنا القبطية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1 ... 5, 6, 7 ... 39 ... 73  الصفحة التالية



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة