منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: المنتديات المسيحية العامة - Christian public forums :: الطقس والعقيده والاهوت

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 37 ... 73  الصفحة التالية
شاطر

الجمعة مارس 14, 2014 7:19 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2803
نقاط : 5705
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: طقوس كنيستنا القبطية


طقوس كنيستنا القبطية


*** صلاة الصلح ***

طقوس كنيستنا القبطية






ياألله العظيم الآبدى :




الجزء الاول من صلاة الصلح عبارة عن تأملات فى خلقة الله للانسان على غير فساد .....
ثم سقوط الانسان بحسد ابليس , الامر الذى جر عليه الموت وأهواله .. ولكن الله خلصنا
بالظهور المحيى لربنا والهنا ومخلصنا يسوع المسيح الذى صالحنا مع الاب بدم صليبه .....

" اى ان الله كان فى المسيح مصالحا العالم لنفسه غير حاسب لهم خطاياهم وواضعا
فينا كلمة المصالحة "2 كو 5 : 18 " .....

لذلك يبدأ قداس المؤمنين بصلاة الصلح , كعلامة لصلحنا مع الله قبل التقدم للتناول من
الاسرار الالهية ....

ويلاحظ انه فى صلاة خميس العهد لاتصلى صلاة الصلح , علامة على ان الصلح الحقيقى
لم يتم حتى يوم الجمعة العظيمة ...




وفى الجزء الثانى من صلاة الصلح


يسأل الكاهن الله ان يملآ قلبه وقلوب شعبه من سلامه السمائى ذلك السلام الذى تركه لنا المسيح كأعظم تركة واحسن ميراث نتمتع
به الى ان يكمل لنا فى السماء ... فهو قد قال حينما اعطى سلامه لتلاميده ولكنيسته
من بعدهم "سلامى اتركه لكم . سلامى اعطيكم . ليس كما يعطى العالم اعطيكم انا
لاتضطرب قلوبكم ولا ترهب"يو 14:27 ...

والسلام الذى يعطينا اياه المسيح , ولايستطيع العالم ان يعطيه لنا , هو السلام الاتى من
الصليب ومن غفران خطايانا والمسامحة والصلح بين الله وبيننا : انه هو سلامنا ...

لذلك تهتم صلوات الصلح فى القداسات الثلاثة المستخدمة فى الكنيسة القبطية بموضوع
السلام :

ففى القداس الباسيلى يطلب الكاهن قائلا
" بمسرتك ياللله املآ قلوبنا من سلامك "

وفى القداس الغريغورى يقول :
" صرت لنا وسيطا مع الاب , والحاجز المتوسط نقضته "

وفى القداس الكيرلس يقول :
" واجعلنا اهلا للسلام السمائى اللائق بلاهوتك والمملوء خلاصا .

وبعد ذلك يطلب الكاهن من الشعب ان يتطهر من الادناس والشرور والمغاضبات
والمخاصمات لكى يستطيعوا ان يقبلوا بعضهم بعضا بقبلة المحبة ويكونوا مستحقين
للتناول من الاسرار المحيية .

اما فى خميس العهد , فلا تقال هذه الصلاة وتلغى القبلة بسبب قبلة يهوذا الغاشة ,
تحريضا من الكنيسة للشعب الا يتشبه احدهم به فى الخيانة والغدر وحب المال .





ملآحظات :


1- فى بعض الخولاجيات القديمة تسمى صلاة الصلح ب صلاة التقبيل لانها فى نهايتها
يقبل الشعب بعضه بعض "الرجال يقبل الرجال , والنساء يقبلن النساء " .

2- اثناء تلاوة الجزء الثانى من صلاة الصلح

يكون الكاهن ممسكا باللفافة التى كانت موضوعة على الابروسفارين ..

وهى اللفافة التى تشير الى ختم القبر الذى كان المخلص
مدفونا فيه ,

ومعنى رفع هذه اللفافة هو حل الاختام عن باب القبر ,

ويمسك بها الكاهن
بين اصابعه مثلثة الشكل وامام وجهه , اى على نفس الوضع الذى كانت عليه فوق
الابروسفارين حتى نهاية الصلح ....

وعندما يصيح الشماس "ابروسفارين , ابروسفارين"

ومعناها " تقدموا تقدموا " يرفع الكاهن بمعاونة الشماس الابروسفارين وهو يرفرفه اى
يهزه , ورفعه يشير الى دحرجة الحجر من على القبر والى عودة روح المخلص الانسانية
الى جسده .....

والرفرفة تشير الى الزلزلة التى حدثت عند نزول الملاك من السماء
ودحرجته الحجر ...

اما المخلص فكان قد قام وخرج فى هدوء تام والحجر لم يزل موضوعا
على القبر ...

وقد خرج يسوع من القبر والاختام موضوعة تماما كما ولد من السيدة
العذراء مريم وبتوليتها مختومة , وكما دخل الى التلاميد فى العلية والابواب مغلقة .

3- من اول صلاة الصلح الى اخر صلاة القسمة يخضع الكاهن برأسه فوق المذبح ساجدا
وضاما يديه الى صدره فى نهاية كل كلمة يقف عندها فى القراءة .

4- عند تبادل الخدمة بين الكهنة المصلين .. لايجوز للكاهن الواقف على المذبح ان يغادره
قبل مجىء الكاهن الاخر والوقوف بجواره .. اذ لايجوز ترك المذبح وعليه الذبيحة المقدسة
لحظة واحدة بعد رفع الابروسفارين ...

5- بعد صلاة الصلح وقبل رفع الابروسفارين تصير رسامة الاناغنوسطيسين والايبودياكونين
والشماسة والقسوس والقمامصة ...

وتتم هذه الرسامات بعد صلاة الصلح بالذات لان
الصلح رفع الحاجز الذى كان فى العهد القديم , اذ كان لايحق دخول قدس الاقداس الذى
بمثله الهيكل الان الا لرئيس الكهنة مرة واحدة فى السنة "لا 16 : 34 " ...

اما الان
فيدخله اى انسان لديه رتبة كهنوتية كبيرة ام صغيرة لاننا فى عهد النعمة والبنوة الدائمة
والدالة على الله .....

كذلك فالرسامة تتم فى هذا الجزء من القداس لسبب اخر هو :

ان تتم قبل بدء القداس الذى يبدأ من اول رشومات " الرب مع جميعكم " حتى يتسنى
للمشتركين حديثا ان يشترك فى القداس من اوله .........

وبعد الانتهاء من صلاة الصلح ينادى الشماس :

"قبلوا بعضكم بعضا " فيهرع الشعب الى
تبادل القبلات بالايادى فى حب وتسامح ...

فتصير الكنيسة كلها قلبا واحدا وفكرا واحدا
استعدادا للاشتراك فى القداس الالهى ... الذى يبدأه الكاهن بعبارة :

" محبة الله الاب مع جميعكم " .

والموضوع له باقية ...





الموضوع الأصلي : طقوس كنيستنا القبطية // المصدر : موقع نورالحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الجمعة مارس 14, 2014 7:20 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2803
نقاط : 5705
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: طقوس كنيستنا القبطية


طقوس كنيستنا القبطية


*** الثلاث تقديسات ***



رتبت الكنيسة منذ القديم قراءة الثلاث تقديسات " التريساجيون " ....

وكان اول من امر بترتليها قبل الانجيل هو القديس بطرس الرسول ....

وجاء فى كتاب البصخة :

" ان يوسف ونيقوديموس لما شرعا فى تحنيط جسد السيد المسيح .. امسك يوسف يد سيده وقال : هذه اليد العظيمة التى كونت المخلوقات ,
وانا اكفنها ؟ ....

ففتح السيد المسيح عينيه وابتسم فى وجهه , فصرخ يوسف قائلا

" قدوس الله ... قدوس القوى .. قدوس الحى الدى لا يموت ... ارحمنا " ..

وقد حاول نسطور فى بدعته ان يحذف نسبة الالام للآهوت , فمنع اطلاق لقب والدة
الاله على السيدة العذراء ..

الا انه وجد ان الثلاث تقديسات تقف حائلا دون بدعته
لانها تعلن صراحة ان العذراء والدة الاله .. فأمر كنائسه ان تقرأها هكذا : " قدوس
الله .. قدوس القوى .. قدوس الحى الذى لا يموت .. ارحمنا " ... ونشرها فى
كنائس سوريا والشرق التى كانت خاضعة له ..

وفى ايام البطريرك بطرس منغوس السكندرى اشار على اخيه بطرس القصار بطريرك
انطاكية ان يعيد للثلاث تقديسات ماحذف منها ... وقد تم ذلك .

والموضوع له باقية ...





الموضوع الأصلي : طقوس كنيستنا القبطية // المصدر : موقع نورالحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الجمعة مارس 14, 2014 7:21 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2803
نقاط : 5705
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: طقوس كنيستنا القبطية


طقوس كنيستنا القبطية


*** الآواشى السبع ***

من طقوس كنيستنا القبطية






مقدمة الآواشى



بعد ان تتم الكاهن الذبيحة غير الدموية , واصبح جسد ودم عمانوئيل الهنا حاضرا على المذبح كأقداس روحية مهيأة لتناول المؤمنين التائبين يصلى الكاهن هذه الطلبة :

" اجعلنا مستحقين كلنا ياسيدنا ان نتاول من قدساتك , طهارة لآنفسنا واجسادنا وأرواحنا , لكى نكون جسدا واحدا وروحا واحدا , ونجد نصيبا وميراثا مع جميع القديسين الذين ارضوك منذ البدء " ...

فيها يطلب الكاهن ان يمنحه الله هو وشعبه الاستحقاق والاستعداد للتناول من هذه القدسات الطاهرة والاسرار الالهية .. حتى اذا تناولوها بأستحقاق تكون بركة وشفاء وطهارة وخلاصا لآنفسهم واجسادهم وارواحهم , ودسما لكل حياتهم ..

وكأن الكاهن هنا يكمل مابدأه فى صلاة التقدمة :
" وليكونا - اى الجسد والدم - لنا جميعا ارتقاء وشفاء وخلاصا لنفوسنا واجسادنا وارواحنا " ...

وبعد هذه المقدمة يصلى الكاهن الآواشى السبع ... وهى :-
" السلامة - الاباء - القسوس - الرحمة - المياه - القرابين "

وتلاوة هذه الآواشى فى هذا الموضع يكون اكثر قوة , واكثر قبولا من اى وقت مضى , بسبب وجود الذبيحة على المذبح , وفى ذلك يقول القديس كيرلس الآورشليمى :

" بعد ان نتمم الذبيحة الروحية غير الدموية , نتضرع الى الله تجاه ذبيحة الاستغفار هذه من اجل سلام الكنائس عموما ومن اجل حسن ثبات العالم , ومن اجل الملوك .. وبالاجمال من اجل المحتاجين الى المساعدة " ....

وبذلك تجد صلاتنا قبولا امام عرش النعمة ....

1- أوشية السلامة
----------------------



يطلب الكاهن فيها من اجل سلام الكنيسة الجامعة الرسولية , وحفظها من مكائد الشيطان وجنوده فى الداخل والخارج , كما قال المرنم " اطلبوا السلام لآورشليم ... ليكن سلام فى ابراجك .. راحة فى قصورك - مز 122 : 6-9 ...

وتمتاز هذه الآوشية عما سبقها من أواشى السلام بأن الكاهن يقول فيها عن الكنيسة " هذه الذى اقتنيتها بالدم الكريم .. " وذلك كما قال الرسول بولس " لترعوا كنيسة الله التى اقتناها بدمه - اع 20 : 28 .... وكما قال بطرس الرسول " عالمين انكم افتديتم لا بأشياء تفنى بفضة او ذهب من سيرتكم الباطلة التى تقلدتموها من الاباء , بل بدم كريم كما من حمل بلا عيب ولا دنس . دم المسيح - 1 بط 1 : 18 - 19 ...
وهذا يعطينا فكرة عن قيمة الكنيسة , وغلاوتها فى عينى المسيح مؤسسها ..


2- اوشية الاباء
-----------------



يطلب الكاهن فيها من اجل البابا البطريرك , وكل الآساقفة الآرثوذكسيين لكى يعطيهم الرب قوة ونعمة وحكمة فى تدبير ورعاية كنيسته التى اقتناها بدمه , ولحفظ الايمان المستقيم ال.... للقديسين ..


3- اوشية القسوس
----------------------



طالبا من اجل الكهنة الذين يساعدون الآسقف فى تفصيل كلمة الحق بأستقامة فى رعاية الشعب , وافتقادهم , والاهتمام بهم من اجل خلاص نفوسهم , ومن اجل الخدام الذين يعملون فى كرم الرب مهما كانت رتبهم .. ثم يطلب الكاهن من اجل طغمة البتوليين رهبانا او راهبات او متبتلين فى العالم .. طالبا لهم الطهارة والحياة الملائكية .. ثم يطلب من اجل طهارة كل الشعب المؤمن لكى يعيشوا حياة روحية طاهرة , لا خيانة فيها ولا انحراف , وان تكون بيوتهم بيوت صلاة وطهارة , وبالتالى تكون بيوت بركة يحل فيها المسيح ...

4- أوشية الرحمة
--------------------




يقول الكاهن : " اذكر يارب ان ترحمنا كلنا معا " طالبا الرحمة له ولشعبه .. كقول داود فى المزمور " عند الرب الرحمة , وعنده فدى كثير " - مز 130 : 7 ...


5- أوشية الموضع
--------------------




فيها يطلب الكاهن من اجل سلام المدينة او الدير الذى فيه الكنيسة , ومن اجل كل موضع ومدينة فى العالم .. لانه بسلام هؤلاء يكون سلام لآولاد الكنيسة ...

يكمل الكاهن الآوشية بقوله " والساكنيين فيها بايمان الله " .. وهو هنا يقصد السكان المؤمنيين المسيحيين فى هذه الآماكن , وبالاكثر رهبان البرارى ...



6- أوشية المياه " او الزروع او الآهوية "
---------------------------------------




ولكل واحد من هذه العناصر الثلاثة وقت معين , تصلى الكنيسة من اجله حيث :

+ ان أوشية المياه تصلى من 12 بؤونة الى 9 بابه " وقت فيضان النيل " ...

+ اوشية الزروع تصلى من 10 بابه الى 10 طوبة " زمان البذر للمحاصيل الرئيسية " ...

+ اوشية الآهوية تصلى من 11 طوبة الى 11 بؤونة " للزوم اعتدال الاهوية كمى ينمو الزرع ...

وفى نهاية اى من هذه الآواشى ينهى الكاهن بقوله " اصعدها كمقدارها كنعمتك " .



7- أوشية القرابين
--------------------




ويقصد بها التقدمات عموما التى يأتى بها المؤمنون الى الكنيسة لسد احتياجاتها من دقيق وعصر العنب , والشموع والستور , وكتب القراءة وكل اوانى المذبح .. ويطلب الكاهن الآجر السمائى , والعوض الالهى لكل الذين قربوا هذه القرابين , وحمولها الى الكنيسة , والذين قدمت عنهم - كالمرضى والمتضايقين - والذين تنيحو ... وكذلك الذين قدمت بواستطهم , كالكهنة والخدام ...

اخوتى



اثناء تلاوة هذه الآوشية .. اطلبوا من اجل صعود هذه الصعيدة الطاهرة غير الدموية صفحا لزلاتنا , واطلبوا من اجل الذين قدمت القرابين بأسمائهم , ومن اجل الذين قدموها , والذين قدمت بواستطهم حتى يعطيهم الرب مالايفسد عوضا عن الفاسدات .. والسمائيات عوض الارضيات .. والابديات عوض الزمنيات ... حيث يقول الرسول ..
" لاتنسوا فعل الخير والتوزيع , لانه بذبائح مثل هذه يسر الله - عب 13 : 16 .

الرب يعطينا نعمة وبركة هذه الاواشى المقدسة .

والموضوع له باقية ...





الموضوع الأصلي : طقوس كنيستنا القبطية // المصدر : موقع نورالحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الجمعة مارس 14, 2014 7:21 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2803
نقاط : 5705
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: طقوس كنيستنا القبطية


طقوس كنيستنا القبطية


من طقوس كنيستنا القبطية


*** المجمع ... صلاة اولئك يارب ***






اولا بعض الملاحظات عن المجمع
----------------------------------





+ لا يقال المجمع والتراحيم فى قداس خميس العهد , لان الكنيسة وهى منشغلة بالام الرب وموته , لا مجال امامها لذكر احد من الراقدين ...

+ لا يقال الترحيم بلحنه الحزين فى ايام الاحاد والاعياد والخماسين , لانها ايام فرح بقيامة الرب ...

وسواء قال الكاهن الترحيم السرى او الجهرى بلحنه الحزين , فلابد ان يصلى بعدها قطعة " اولئك يارب " .. وتسمى " الترحيم الباسيلى " ونصها كالاتى :

" اولئك يارب الذين اخذت نفوسهم , نيحهم فى فردوس النعيم فى كورة الاحياء الى الابد , فى اورشليم السمائية فى ذلك الموضع .. ونحن ايضا الغرباء فى هذا المكان احفظنا فى ايمانك , وانعم علينا بسلامك الى التمام " ...

فى هذه القطعة تتمم الكنيسة واجبها المقدس تجاه بنيها كلهم , الراقدين منهم والاحياء , فتشفع من اجل بنيها الراقدين , ان يسكنهم الله الفردوس محل الفرح والنياحة , وبعد القيامة يهبهم الملكوت الابدى فى اورشليم السمائية حيث مسكن الله مع الناس :

" وهو سيسكن معهم وهم يكونون له شعبا , والله نفسه يكون معهم الها لهم ويمسح الله كل دمعة من عيونهم , والموت لا يكون فيما بعد , ولا يكون حزن ولا صراخ ولا وجع فيما بعد - رؤ 21 :3,4 " ...

وهنا يظهر عظم اهتمام الكنيسة بأولادها , ليس فى حياتهم فقط , بل وبعد انتقالهم ايضا ...

وعقيدة شفاعة الاحياء عن الراقدين هى عقيدة ثابتة فى الكنيسة ...

فيشهد القديس يوحنا ذهبى الفم ان الصلاة على الراقدين هى تسليم رسولى , فيقول " لم يفرض الرسل عبثا اقامة التذكارات عن الراقدين وقت تتميم الاسرار الرهيبة , لانهم يعرفون ان للراقدين ربحا عظيما ونفعا جزيلا من ذلك " ...

+ وكما لا تنسى الكنيسة اولادها الراقدين , طالبة لهم النياح والراحة , فهى لا تنسى الاحياء ايضا , وتطلب الى الله ان يحفظهم فى الايمان المستقيم الى النفس الاخير , وان ينعم عليهم بسلامه الالهى الذى يفوق كل عقل , حتى يحفظ قلوبهم وافكارهم فى المسيح يسوع , فيكملوا جهادهم بسلام ويحصلوا على النصيب المعد لهم فى ملكوت الله مع القديسين المنتصرين .





ونحن ايضا الغرباء فى هذا العالم
---------------------------------




العالم الذى نعيش فيه , هو ارض غربة بالنسبة لنا , وقد كلم الله موسى قائلا : " وايضا اقمت عهدى معهم ان اعطيهم ارض كنعان ارض غربتهم التى تغربوا فيه " خر 6 - 4 ...

ويقول داود النبى " غريب انا فى الارض , فلا تخف عنى وصاياك - مز119 :19" ...
كما يتضرع الى الله قائلا :

" استمع يارب صلاتى , واصغ الى صراخى , ولاتسكت عن دموعى , لانى انا غريب عنك , نزيل مثل جميع ابائى - مز 39 : 12 " ...

والقديس بولس الرسول يقول " نحن واثقون كل حين , وعالمون اننا ونحن مستوطنون فى الجسد , فنحن متغربون عن الرب - 2 كو 5 : 6 " ...

اما موطننا الحقيقى , فهو اورشليم السمائية , حيث نسكن مع الله ابينا الى الابد , وفى هذا يقول القديس بولس الرسول :

" سيرتنا نحن فى السماوات التى منها ننتظر مخلصنا هو الرب يسوع المسيح - فى 3 : 20 " ...

فيا ليتنا نتشبه بأبطال الايمان الذين اقروا بأنهم غرباء ونزلاء على الارض , وكانوا يبتغون وطنا افضل , اى سماويا , لذلك لا يستحى بهم الله ان يقول انه اعد لهم مدينة " عب 11 : 13 - 16 " ...

ومادمنا غرباء فى هذا العالم , فيجب الا نتشبث به , ونضع كل همنا فيه كأنه هو املنا الوحيد او سعادتنا النهائية ..

يجب ان نسلك بالايمان , لا بالعيان , ونؤمن ان الله قد اعد لنا وطنا افضل , اى سماويا , فنهتم بما فوق , لابما على الارض " كو 3 : 2 "... ونصغى الى نصيحة الرسول القائل " سيروا زمان غربتكم بخوف - 1 بط 1 : 17 ...




اخى الحبيب
--------------




اثناء تلاوة هذه الصلاة الرائعة , حاول ان تعيش مع كلماتها بكل جوارحك , واطلب النياح لاقربائك واصدقائك الذين رقدوا , واذكرهم بالاسم , وقدم اقرارك امام الله انك غريب فى هذا العالم , وانك ستنطلق يوما الى وطنك الحقيقى كما انطلق اولئك من قبل ...

+ بعد انتهاء القطعة , يقول الشعب " كما كان , هكذا يكون , من جيل الى جيل , والى دهر الدهور امين " ...

وهنا يشهد الشعب كله بأنهم غرباء زائلون , اما الازلية , والسرمدية , والبقاء , فلله وحده الذى هو امس واليوم والى الابد " عب 13 : 8 " ...

اما نحن فغرباء ونزلاء فى هذا العالم , فيصرخون بما معناه " الله كما كان منذ الازل , هو كائن الان , وهو كذلك يكون الى ابد الابدين , ودهر الداهرين .. امين " ...

هو الله المبارك العزيز الوحيد ملك الملوك , ورب الارباب الذى وحده له عدم الموت , الساكن فى نور لا يدنى منه , الذى لم يره احد من الناس , ولا يقدر ان يراه, الذى له الكرامة والقدرة الابدية امين " ذ تى 6 : 15 , 16 " ..




اخى الحبيب
--------------



صل هذا النشيد مع الشعب بفهم ويقظة , مقدما التمجيد اللائق لله الآزلى السرمدى الذى لا بداية له ولا نهاية حياة ..


والموضوع له باقية ...





الموضوع الأصلي : طقوس كنيستنا القبطية // المصدر : موقع نورالحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الجمعة مارس 14, 2014 7:21 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2803
نقاط : 5705
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: طقوس كنيستنا القبطية


طقوس كنيستنا القبطية


من طقوس كنيستنا القبطية

**** واهدنا الى ملكوتك ****




يطلب الكاهن فى هذه الصلاة قائلا " واهدنا الى ملكوتك .لكى بهذا كما ايضا فى كل شئ , يتمجد , ويتبارك , ويرتفع اسمك القدوس فى كل شئ كريم ومبارك , مع يسوع المسيح ابنك الحبيب والروح القدس " ...

اى يطلب من الله الهداية والارشاد الى الطريق الصالح الذى يؤدى به وبشعبه الى ملكوت السموات , حيث يسكنون مع الله الى الابد فى فرح لا ينطق به ومجيد ..

واذا اهتدى كثيرون الى ملكوت السموات وساروا فى الطريق الصالح , وتزينوا بالفضائل الروحية , كان هذا سببا فى تمجيد الله وتسبيحه , ورفع اسمه حسب قول الرب يسوع : " فليضى نوركم هكذا قدام الناس, لكى يروا اعمالكم الصالحة فيمجدوا اباكم الذى فى السموات " مت 5 : 16 ...

ذلك لان الله هو الذى يفعل فى النفس كل ماهو صالح وجليل , وكل ماهو حسن الصيت من فضائل الاعمال ونافع الاقوال ...والرسول يقول " لان الله هو العامل فيكم ان تريدوا وان تعملوا من اجل المسرة - اى لمسرته وارضائه " فى 2 : 13 ...

يتمجد الله بالآكثر , لانه اعطانا جسده ودمه الاقدسين غذاء وشرابا روحيا لخلاصنا وهاديا لنا لحياتنا الابدية والملكوت الدائم .. ولانه بهذه التقدمة الطاهرة يحل فى وسط شعبه , ويهب الحياة الابدية للذين يتناولونها بأستحقاق ويهب البركة للذين تقدم لاجلهم , وبذلك يتمجد ويتبارك اسمه العظيم القدوس فى كل شئ ..

وكما يتمجد الله فى كثيرين ممن يطيعون وصاياه , ويعملون بحسب اقواله , ويتناولون من اسراره الالهية غير المائتة ... فهو يتمجد ايضا فى هلاك الكثيرين ممن يرفضون وصاياه , ويسدون اذانهم عن صوت نصائحه وارشاداته الالهية الابوية كما حدث بفرعون ايام موسى النبى :

" قال الرب لموسى : مالك تصرخ الى ؟ قل لبنى اسرائيل ان يرحلوا , وارفع انت عصاك ومد يدك على البحر , وشقه فيدخل بنو اسرائيل فى وسط البحر على اليابسة , وهاانا اشدد قلوب المصريين حتى يدخلوا وراءهم , فأتمجد بفرعون ومركباته وفرسانه " خر 14 : 15 - 18 ...

وهكذا .. كما تمجد الرب فى خلاص بنى اسرائيل , وعبورهم فى وسط البحر ونجاتهم من فرعون , تمجد ايضا فى اغراق فرعون المعاند والمقاوم لصوت الله , وتمجد فى كل جيشة وفرسانه .. وهكذا يتمجد الله باليمين واليسار , فى خلاص الناس .. وفى اهلاك الشر الذى فيهم , لانه ضابط الكل وخالق الكل ومدبر الكل بكلمة قدرته ...

وتقول الصلاة التى نحن بصددها :

" لكى بهذا - اى بأهتدائنا وخلاصنا - يتمجد ويتبارك ويرتفع اسمك العظيم القدوس فى كل شئ " ...

حقا .. ان اسم الله قدوس فى كل شئ وبهذا المعنى نصلى فى القداس الغريغورى " قدوس قدوس قدوس انت ايها الرب وقدوس فى كل شئ " ...

وفى تحليل صلاة الغروب نقول :
" لننهض للتسابيح والصلوات فى كل حين وفى كل مكان نمجد اسمك القدوس فى كل شئ " ...

الله قدوس وممجد فى كل حال , وفى كل عمل , وفى كل شئ , وفى ذلك يقول الرسول :
" ان كان يتكلم احد , فكاقوال الله , وان كان يخدم احد , فكأنه من قوة يمنحها الله لكى يتمجد الله فى كل شئ " 1 بط 4 : 11 ...

+ بعد ان يقول الكاهن عن اسم الله الاب انه " العظيم القدوس فى كل شئ "
يكمل ويقول :

" كريم ومبارك مع يسوع المسيح ابنك الحبيب والروح القدس " ...

حقا ان اسم الله مكرم ويستحق كل اكرام من خليقته الناطقة , وغير الناطقة .. ثم انه " المبارك " اى اصل كل بركة ونعمة وفضل , لانه كنز الخيرات , ومعطى الصالحات .. كما ان الكاهن يضم الاقنومين الاخرين " الابن والروح القدس " الى اقنوم الاب فى التمجيد والتسبيح , وسائر الكمالات الالهية ...

فأسم الثالوث هو الاسم العظيم القدوس فى كل شئ , وهو الاسم المبارك , وهو الاسم الذى ينبغى ان يتمجد , ويتبارك ويرتفع , وتقدم له سائر العبادات , والتسابيح ..

+ بعد ان ينتهى الكاهن من تلاوة هذه الصلاة يخضع برأسه قليلا نحو الكهنة والشماسة ويقول :
" ايرينى باسى "

اى السلام للكل , بدون رشم .. واعطاء السلام هنا , يقصد به استقرار النعمة التى طلبناها فى دعوة الروح القدس وتحويل الاسرار , وهذه النعمة تعطى للمتناولين من جسد الرب ودمه الاقدسين , فتحل فيهم وتدوم , ويملك على قلوبهم سلام الله الكامل الذى يفوق كل عقل " فى 4 : 7 " ...

+ نلاحظ هنا ان هذه اول مرة يقول الكاهن فيها " السلام للكل " بدون رشم ...
فما السبب ؟؟؟؟؟؟

السبب هو انه بعد حلول الروح القدس على الاسرار , وتحويلها الى جسد ودم الهنا , لايجوز للكاهن مطلقا ان يرشم اية رشومات بيده , او بالصليب , فى حضرة الكاهن الاعظم الرب يسوع الموجود على المذبح , وتتكرر هذه العبارة عدة مرات وكلها تقال بدون رشم لنفس السبب ..

+ اما الرشومات المسموح بها بعد حلول الروح القدس , فهى رشومات الاسرار بالاسرار , فمثلا :

نرشم الجسد بالدم , والدم بالجسد ....
وهكذا ..

عندما تسمع الاب الكاهن يقول " السلام للكل " اخضع برأسك قليلا , وارشم ذاتك بعلامة الصليب , متأكدا انك تقبل السلام من ملك السلام نفسه , الحاضر فى وسطنا الان على المذبح بمجد ابيه والروح القدس ...

ردد مع الشعب مرد :

" ولروحك ايضا "

طالبا لابيك الكاهن ان يملآه الله بالسلام والطمأنينة , حتى يفيض من هذا السلام الالهى عليك , وعلى كل واحد من اولاده المؤمنين , فتزول المشاكل والخصومات من البيوت ومن بين الافراد , ويقضى الجميع حياة مطمئنة هادئة فى كل تقوى ووقار , لان هذا حسن ومقبول لدى مخلصنا الله الذى :

" يريد ان جميع الناس يخلصون , والى معرفة الحق يقبلون " 1 تى 2 : 2 - 4 .


والموضوع له باقية ..





الموضوع الأصلي : طقوس كنيستنا القبطية // المصدر : موقع نورالحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 37 ... 73  الصفحة التالية



الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة