منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: الاخبار العامة - General News

شاطر

الأربعاء مارس 26, 2014 1:49 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9914
نقاط : 23594
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: «الشيطان المقيم» لعبة فيديو «دنماركية»


«الشيطان المقيم» لعبة فيديو «دنماركية»



جانب من لعبة "الشيطان المقيم"
تحقيق : جهاد الدينارى

نقلا عن اليومى..

قد يقول قائل: هى محض لعبة، فلماذا تقيمون الدنيا ولا تقعدونها على توافه الأمور؟
وربما يتحذلق متحذلق، ويتشدق متشدق فيقول: هذا شأنكم أيها المسلمون، تركزون فى لعبة أطفال وتتركون عظائم الأمور.

لكن.. بغض النظر عما يقوله هذا ويدعيه ذاك، فإن الأمر حقًا خطير، فاللعبة التى قد يراها البعض تافهة، تشكل وجدان أبنائنا، وترسخ فى أعماقهم لا شعوريًا أفكارا قد تعصف بهويتهم الدينية والثقافية والحضارية، ومن ثم فهى حرب يشنها كارهو الإسلام عليه، وهدفها عقول أطفالنا.. أو بالأحرى هدفها المستقبل.

فى حلقة من مسلسل الهجوم على الإسلام، والعبث بعقول النشء، وغرس مشاعر كراهية التدين فى نفوسهم، صمم دنماركيون لعبة فيديو باسم «رزيدنت إيفل» أى الشيطان المقيم، وأنتجوها فى شركة ألعاب يابانية، تقضى مراحلها بالاستهزاء برموز الدين الإسلامى، وعلى رأسها المصحف الشريف والكعبة والمسجد النبوى.
اللعبة التى أثارت غضب واستياء الأسر المصرية مؤخرًا، تعتمد على الفنون القتالية، كالكثير من الألعاب التى يحذر خبراء علم النفس من مخاطرها من ناحية خلق الشخصية العدوانية، تسىء إلى الإسلام عبر اشتراطها «إلقاء المصحف الشريف على الأرض» وتوجيه الطلقات النارية إليه والمرور من فوقه، وذلك للانتقال من مرحلة إلى أخرى.

«اليوم السابع» بحثت عن اللعبة المتاحة للتحميل مجانا على الإنترنت، وتوصلت إلى أن معظم إصدارتها قائمة فى الأساس على تشويه صورة الإسلام، وبث الكراهية ودس المعلومات الخاطئة فى عقول أطفالنا، من خلال أحداث اللعبة التى تنتمى لألعاب الرعب والإثارة.

اللعبة من إنتاج الشركة اليابانية «كابكوم» وينتمى القائمون على تنفيذها إلى الدنمارك، وقد وزعت أكثر من 30 مليون نسخة، نصفها تقريبا داخل المنطقة العربية سواء «بلاى ستيشن، وإكس بوكس، وويندوز»، ولها عدة إصدارات الرابع منها يشترط أن تكون نقطة الانطلاق بتفجير أحد المساجد، ليدفع الطفل بشكل لا إرادى لأن يقوم بهذه المهمة ليواصل التحدى والإثارة.

كما تضمنت الرسوم الجرافيكية باللعبة مبنى مماثلا للكعبة وعلى «كريس ريدفيلد» الشخصية الرئيسية بها أن يقتحمه ويقتل من بداخله من شياطين فى تصوير للكعبة على أنها ملجأ ومسكن للشر، الذى تحث اللعبة الطفل على التخلص منه.



ولم يكتفِ مصممو اللعبة بهذا الحد، وإنما تم تحديثها فى إصدار «5» عام 2009 ليكون شرط المرور من مرحلة لأخرى هو إلقاء المصحف الشريف على الأرض والمرور عليه، بعد اقتحام مسجد يحاكى شكله تمامًا المسجد النبوى، ولكنهم حذفوا اسم الرسول الكريم من على باب المسجد ووضعوا مكانه علامة للشيطان، فى أبشع صور لإهانة الإسلام والتشويش على عقول الأطفال والعبث فى هويتهم.

وأثارت اللعبة جدلاً واسعًا أيضًا على شبكة الإنترنت، فعجت المنتديات وصفحات مواقع التواصل الاجتماعى بتساؤلات وشكاوى من أولياء الأمور من مثل هذه النوعيات من الألعاب التى لم يعد باستطاعتهم حجبها عن أبنائهم.

تقول «دعاء محمد» والدة الطفلين «رنا، ومحمد»: «فوجئت بأولادى فى الإجازة الماضية مشغولين فى لعبة «ريزدينت إيفل» يجلسون قدامها ساعات طويلة، بما يشبه الإدمان، وفى مرة بالصدفة ركزت فى أحداث اللعبة، وصدمت لما وجدتهم يدوسون على المصحف ويرمونه فى الأرض حتى ينتقلوا للمستوى التالى، وطبعا منعتهم من اللعبة بعدما شرحت لهم الأسباب، غير أن هذا الأمر لا يكفى، والمحزن حقًا أنى اكتشفت هذه اللعبة بالصدفة المحضة فماذا عن أولياء الأمور الذين لم ينتبهوا للأمر؟ وكيف تبلغ الاستهانة بديننا إلى هذا الحد؟».

كما يقول «أحمد جاد» والد الطفلتين «رغدة، ورحمة»: «تعتبر نوعيات الألعاب من ضمن أساليب الحرب الرخيصة ضد الإسلام، لأنها موجهة بشكل مباشر للأطفال وغير البالغين الذين يعتبرون عماد مستقبل وطننا العربى والإسلامى، فى محاولة لتسريب بعض المعلومات الخاطئة عن الإسلام زى الكعبة اللى صوروها كمكان يجمع الشياطين مما يدفع الطفل بشكل غير إرادى لتفجيرها والتخلص من الشر الذى يسكنها».



ويتابع الأب: «للأسف هناك مستهترون بمثل هذه الأساليب للحرب على العقيدة، وهناك أولياء أمور يعتبرون الأمر مجرد لعبة، لكنها فى الحقيقة خطر كبير لازم نعمل حسابه ونسيطر عليه من الأول نراقب كل الألعاب والطرق التى يمكن أن تزرع فى نفوس أبنائنا سلوكيات الاستهزاء بالمقدسات».

ويعلق الدكتور سعد الدين الهلالى، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، على هذه اللعبة وإهانة الرموز الإسلامية قائلا: «أعداء الإسلام ليسوا بجدد وكل عصر وله شكل معين، ففى عهد الرسول «صلى الله عليه وسلم» اعتدى «الوليد بن المغيرة» على المصحف الشريف وألقاه بالأرض بعد أن قطعه إلى أجزاء صغيرة وقد أهلكه الله وعاقبه بموت أولاده الأحد عشر الذين كان دائم التفاخر بهم، ويجب أن نعتبر بهذه القصة ونتعظ ونترك الانتقام من هؤلاء لله وحده لأنه الوحيد القادر على رد أى معتد على الدين الإسلامى وكتابه الحنيف، لذلك كل ما علينا فعله هو توعية أبنائنا بهذه الخدع الغربية ولفت انتباههم إلى هذه السموم المدسوسة فى هذه الألعاب وننهاهم عنها تماما، أما من يمارس هذه الألعاب على اعتبارها مجرد وسائل ترفيهية، فعقابه عقاب من ابتدعها لأنه بذلك يشارك فى إهانة المصحف الذى كرمه الله.

بينما تقول المبرمجة ساندى يسرى: إن «ريزيدنت إيفل» ليست اللعبة الوحيدة التى يتم من خلالها تقديم مفاهيم خاطئة من أجل تشويه الإسلام، حيث أصدرت مجموعة من الشركات المختلفة مجموعة من الألعاب التى تهين الإسلام بشكل أو بآخر، وللأسف لا يوجد أى طريق لإيقافها أو حتى حجبها، والحل الوحيد يكمن فى إصدار ألعاب مقابلة تنهض بالدين الإسلامى وتوعى الأطفال وتوصل المفاهيم الصحيحة لهم، وهذا ما نقوم به الآن من خلال إقامة بعض الورش لإنتاج ألعاب عربية المنشأ تواجه هذا الإرهاب الإلكترونى».



وتعليقًا على اللعبة تقول الدكتورة نبيلة السعدى، الخبيرة التربوية وإخصائية اضطرابات التواصل بالمركز المصرى للاستشارات الأسرية: «يفضل التعامل مع مثل هذه الحالات من قبل أولياء الأمور بحكمة وتدبر والابتعاد تماما عن فكرة المنع والإجبار لأنه غالبا ما يأتى مع الأطفال بنتائج عكسية، وربما يؤكد على الأفكار العنيفة التى يحاولون إلصاقها بديننا الحنيف».

وتنصح الخبيرة التربوية الوالدين باتباع أسلوب منطقى ومتعقل والتعامل مع الطفل باعتباره فردا عاقلا رشيدا مع محاولة جذبه إلى النقاش والمقارنة بين المعلومات الخاطئة المقدمة له من خلال اللعبة وبين الواقع، ولن يأتى النقاش بنتائج مثمرة إلا من خلال خوض الأطفال لتجارب تقربهم من دينهم وتعرفهم على جمالياته.

وتوجه نبيلة السعدى رسالة إلى أولياء الأمور بأن يصطحبوا معهم أبناءهم إذا ما قاموا برحلات حج أو عمرة أو جذبهم لمشاهدة طقوس الحج المنقولة على شاشات التليفزيون إذا لم يكن بمقدورنا القيام بهذا الركن، لأننا بذلك نعرض الطفل بشكل مباشر لمثل هذه الطقوس المنافية تماما للصورة المغلوطة المقدمة باللعبة، كما يمكننا إرسالهم لبعض الأماكن القائمة على تفسير القرآن الكريم وتحفيظ آياته بشكل أكثر سلاسة ويسر على الأطفال فمثلما نحرص دائما على اشتراكهم فى الأنشطة الفنية والرياضية يمكننا إشراكهم فى مثل هذه النشاطات التى تجعلهم قادرين على الحكم على هذه الأكاذيب دون تدخل منا، وتقديم الألعاب الإلكترونية البديلة التى تقدم نفس أجواء الإثارة والمتعة للطفل دون أن تكون محملة بهذه السموم، مع المراقبة الجيدة على المواد المقدمة للطفل سواء كانت ألعابا أو مواد تربوية أو إعلامية دون أن نلفت انتباه الطفل إلى أننا نراقبه.




الموضوع الأصلي : «الشيطان المقيم» لعبة فيديو «دنماركية» // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: وردة المنتدى


توقيع : وردة المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة







الأربعاء مارس 26, 2014 3:12 pm
المشاركة رقم:
عضو نشط
عضو نشط


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 13
نقاط : 1146
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 31/10/2013
مُساهمةموضوع: رد: «الشيطان المقيم» لعبة فيديو «دنماركية»


«الشيطان المقيم» لعبة فيديو «دنماركية»


شكرا لك




الموضوع الأصلي : «الشيطان المقيم» لعبة فيديو «دنماركية» // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: AmEr-Dz


توقيع : AmEr-Dz








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة