منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: المنتديات المسيحية العامة - Christian public forums :: الطقس والعقيده والاهوت - Weather and belief and Alahot

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
شاطر

السبت مارس 29, 2014 7:05 am
المشاركة رقم:
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1470
نقاط : 3990
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 10/04/2013
العمر : 23
مُساهمةموضوع: عيد الختان


عيد الختان


عيد الختان هو عيد سيدي صغير يخص ختان السيد المسيح بالجسد في لحم الغرلة حسب وصية الله المقدسة التي جاءت في (تك 17: 9 – 14) إذ يقول الله: "هذا هو عهدي الذي تحفظونة بيني وبينكم وبين نسلك من بعدك، يختن منكم كل ذكر، فتختنون في لحم غرلتكم فيكون علامة عهد بيني وبينكم إبن ثمانية أيام يختن كل ذكر في أجيالكم.. فيكون عهدي في لحمكم عهداً أبدياً.. وأما الذكر الاغلف الذي لا يختن في لحم غرلته فتقطع تلك النفس من شعبها إنه قد نكث عهدي".
من هذه الوصية التي أعطاها الله لأبينا إبراهيم يتضح أهمية
الختان كطقس يميز أولاد الله عن بقية الناس الذين في العالم.. ويتضح أيضاً خطورة عدم الختان لأن الاغلف الذي لا يختن يقطع من الشعب أي يحرم من حق البنوة لله التي ينالها المختتن.. لأنه نكث عهد الرب..

ورغم أن السيد يسوع المسيح لم يكن محتاجها للختان لأن إبن الله الحقيقي والوحيد الذي من طبيعة الاب السماوي ومولود منه قبل كل الدهور أي من الأزل.. إلا أنه أختتن لأسباب كثيرة سندرسها في هذا الموضوع بنعمة الرب..
لقد ذكر في الوصية التي سبق الاشارة اليها في (تك 17) أن الختان طقس خاص بالذكور فقط دون الاناث.. لذلك لا توجد في الوصايا ما يخص ختان المرأة.. بل ممنوع ختانها حتي علي مستوى القانون المدني ونريد أن يعي الجميع أن ختان المرأة خطية روحياً "لأنه يفرض العفة علي المرأة بدون إرادتها. ولا توجد في العلاقة مع الله ما يفعله من خير بإرادته وبدون إرغام من أحد.. حتي الله نفسه لا يرغم أحد على الحياه معه أو علي اقتناء أيه فضيلة.. أما من الجهة الطبية فختان البنت ممنوع لأنه أحياناً يعرضها للخطر والنزيف لذلك أوصت وزارة الصحة بمنع ختان الاناث تماماً.. بل يعتبر جريمة قانوناً". لأنه يعرض حياتهن للموت والضياع.. تماماً كالاجهاض الذي هو قتل للجنين وخطر علي الام.. ولكن ختان الرجل شئ صحي لا يضر.. إذ بقطع جزء الغرلة من عضو الذكورة في الرجل يتحاشى متاعب صحية كثيرة..
ولقد أوصى الله بالختان حتي للعبيد المبتاعين بفضه: "إبن ثمانية أيام يختن كل ذكر في أجيالكم، وليد البيت والمبتاع بفضه من كل إبن غريب ليس من نسلك" (تك 17: 12) وهكذا الله لا يفرق في العهد الذي يقيمه مع البشر بين الغني والفقير فهو يحب الجميع ويريد أن يخلصهم من الخطية ومن الموت الابدي ويمنحهم الحياه الابدية..؟
لذلك كان من سمات التوبة في العهد القديم ثلاثة أمور: ختان كل ذكر لم يسبق له الختان وقراءة الشريعة لأن كلام الله ينقي الفكر والنفس، وأيضاً حفظ السبت إشارة للراحة الابدية









8- عيد الختان: ب) المعنى الروحي للختان
اقتباس :

الختان كطقس ديني لا يقتصر علي الختان الجسدي بل يمتد روحياً إلي القلب والضمير والفكر.. ألخ فيقول موسى النبي: " ويختن الرب إلهك قلبك وقلب نسلك لكي تحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك فتحيا" (تث 30: 6). ويؤكد هذا المعني القديس بولس في العهد الجديد فيقول: "وختان القلب بالروح هو الختان، الذي مدحه ليس من الناس بل من الله" (رو 2: 29) وفي حديث القديس إسطفانوس لليهود وصفهم بالكلمات الاتية: (يا قساه الرقاب وغير المختونين بالقلوب والآذان، أنتم دائماً تقاومون الروح القدس كما كان آباؤكم كذلك أنتم) (أع 7: 51).

والمعني الروحي لقطع جزء الغرلة من عضو الذكورة في الرجل هو قطع شهوة النجاسة ليس من العضو المختون فقط بل ومن القلب والاذان والفم ومن أعضاء الجسد كلها ليكون الانسان طاهراً من خارج ومن داخل ويصبح بالايمان بفعل هذا الطقس علي عهد قداسة مع الله...
والطاعة معني آخر للختان.. فطاعة الله ووصاياه لها المعني الروحي للختان.. كما يقول معلمنا بولس الرسول: "إن كنت متعدياً الناموس فقد صار ختانك غرلة".. (رو 2: 25) أما في (غلا 5: 3) فيقول: "أشهد أيضاً لكل إنسان مختتن أنه ملتزم أن يعمل بكل الوصايا".. لذلك فاسحق هو أول من إختتن في اليوم الثامن في عهده.. لهذا فهو رمز للطاعة الكاملة إذ رضي أن يقدم ذبيحه عن طريق والده وأطاع بدون أي مقاومة موافق أن يربط كذبيحة ووضع في قلبه ان يقبل الموت طاعة لابيه وتنفيذ لامر الرب.. من هنا كان رمزاً للسيد المسيح الذي أطاع الاب وضع نفسه وأطاع حتي الموت موت الصليب..










الموضوع الأصلي : عيد الختان // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: الهام بنت المسيحية


توقيع : الهام بنت المسيحية





السبت مارس 29, 2014 7:06 am
المشاركة رقم:
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1470
نقاط : 3990
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 10/04/2013
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: عيد الختان


عيد الختان


9- عيد الختان: جـ) لماذا الختان في اليوم الثامن؟
اقتباس :

وهذا يتبع المعني الروحي أيضاً للختان الذي هو عهد مع الله كما ذكرنا وينال حياه أبدية إذ هو ختان أبدي..
مع أن عملية الختان الجسدي في حد ذاته زمني ولكن لأنه عهد لذلك يعطي حياه أبدية.. وهذا ما يعنيه اليوم الثامن إذ رقم (Cool رقم يشير إلي الحياة الجديدة.. لذلك قام الرب في اليوم الثامن للخلقة (الاحد) وحل الروح القدس في اليوم الخمسين في بداية الاسبوع الثامن للقيامة.. ورمز هذا نجده في خلاص نوح وأرسته وكانوا ثمانية أنفس.. ونوح نفسه هو الثامن (من آدم)..…… إلخ.
ومن هنا كان إختيار رقم (Cool في الايام من الولادة يشير إلي الحياة الجديدة أو البداية الجديدة وهذا معني روحي رائع للختان أنه مرتبط بالروح وليس بمجرد قطع غرلة الجسد.. ومرتبط بالعبور من الحياة الزمنية التي يرمز لها بالغرلة إلى الحياة الابدية التي يرمز لها بالختان.. مما يقودنا إلي خلع محبة الزمنيات والعبور إلى محبة ربنا يسوع المسيح لنعبر به للأبدية السعيده..
لذلك يقول القديس مكاريوس الكبير: "ينال شعب الله علامة الختان في قلبهم من الداخل لأن السيف السماوي يقطع غلف الخطية النجسة من العقل والقلب"..
لهذا فالختان يعني خضوع النفس لعمل الروح القدس.. فكما تموت الغرلة المقطوعة من الجسد هكذا تموت الشهوة في النفس.. وكان موت الغرلة يمثل قطع ما يخص الشهوة من الجسد حتي يصير جسداً مقدساً ويشير إلي الحياة النقية الطاهرة.. لذلك يقول العلامة ترتيلتان في خطة إله الناموس أن يكون ختان للقلب لا للجسد فقط وكذلك ختان بالروح لا بالحروف (رو 2: 3).. حتي قال موسى (فاختنوا غرلة الله بختان القلب حتي لا يتحول.. علي اعتبار أنه ختان يوصل الإنسان إلي الله..
ويقول أحد الاباء:" تختن الاذن إن كانت لا تسمع الشتائم وكلمات المجدفين والنمامين وقد أغلقت أمام الوشاية الخاطئة والكذب والغضب كما لا تنفتح لسماع الاغاني الفاسدة وأهواء المسارح.. ولا تطلب الامور السفلية بل تبتعد عن كل تجربة زائلة.. هذا هو ختان الاذن الذي تقدمة الكنيسة لأولادها.. لعل هذه الاذن هي التي قال عنها الرب يسوع "من له آذنان للسمع فليسمع" (مت 13: 9).. إذ لا يستطيع أحد أن يسمع كلام الرب النقي.. كلام الحكمة والحق.. بإذن غير مختونة وغير طاهرة..

ويؤكد ذلك أب آخر بقولة: إننا إعترفنا بالمسيح يسوع بشفاهنا ولم نظهر عهده في لحمنا خلال حياتنا اليومية العملية نكون في ذلك كاليهود الذي يفتخرون بختان الجسد بينما ينكرونه بأعمالهم.. فيتحول الامر إلي طقس عقيم أو عمل جسدي لا قيمة له..
بينما يقول ثالث عن ختان القلب: عندما نشتعل بشهوات جسدانية نكون زناه في القلب وبالتالي نكون غير مختوني القلب.. وعندما نرحب في داخلنا بأفكار الهراطقة تهيج في داخلنا أفكار التجديف وفي قلوبنا ضد معرفة ربنا يسوع المسيح فنكون أيضاً غير مختوني القلب.. أما عندما نحتفظ بنقاوة الايمان في إستقامة الضمير فنكون مختوني القلب ونستحق سماع ذلك الصوت القائل "طوبى لانقياء القلب لأنهم يعاينون الله" (مت 5: Cool.
من خلال هذه الاقوال نري أن الجسد ليس شراً في ذاته ولكنة من الممكن أن يقع تحت تأثير الشهوات. ونجد في التعبيرات اليونانية ما يؤكد ذلك.. كيف؟!
كلمة سوما: تعني الجسد الذي ينعم بمفاعيل الحياة الروحية وخاضع خضوعاً كاملاً لعمل الروح القدس، ويصل في ذروته إلي جسد القيامة.. لذلك حينما يحمل لكاهن جسد الرب علي يديه يقول: بي سوما إثؤاب أي الجسد المقدس الذي بتناوله ننال حياه أبدية.. .
ولكن كلمة ساركس: تعني الجسد القابل للتأثر بالحرب ومن الممكن أن يخضع التيار الاثم.. فيفرق بين العقل النقي والعقل الخاضع للشر هكذا.. لذلك يقول الكاهن عن تجسد إبن الله "تجسد وتأنس و علمنا طرق الخلاص" لأنه أخذ جسداً قابلاً للموت مثلنا لأنه مكتوب شابهنا في كل شئ ما خلا الخطيئة وحدها لأنه قدوس بلا شر.. وهذه نقله كبيرة بارك بها الرب طبيعتنا إذأعطانا نعمة التحول من الساركس إلي السوما.. لذلك نري القديسين وقد إرتفعوا إلي الدرجات الروحية بعمل الروح القدس فيهم وشركته معهم في حياتهم.
أن السيد المسيح أول من تمم الختان في العهد الجديد علماً بأنه ليس بحاجة إلي الختان لكن شابهنا في كل شئ ما خلا الخطية وحدها.. في إتضاع تام تمم ذلك ليكون لنا مثالاً حياً نفتقي آثاره إذ أنه:
1- أطاع الشريعة التي تأمر بالختان (لا 12: 3) ليعلمنا حفظ الوصايا.
2- ليتمم كل بر ولولا أنه إختتن لما قبله اليهود أو سمعوا كلامة كمعلم.
3- ليتشبه بإخوته في كل شئ (عب 2: 17)
4- سيراً علي عادته في تواضعه إذ بولادته أخذ صورة إنسان أما بختانه أخذ صورة الخاطئ هو وحده الذي بلا خطية.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى).لقد قدموا عن السيد عند ختانه ذبيحة متضعه حسب الرشيعة فرخي حمام إذ كان أبواه فقيرين: أما ذبائحنا التي نقدمها لله فهي ذبائح روحية نلتزم بها ما دمنا في غربة هذا العالم وأهمها:
- ذبيحة الشكر: (اللهم علي نذورك أوفي ذبائح شكر لك) (مز 56: 12)
- ذبيحة الحمد: (فلك أذبح ذبيحة حمد وباسم الرب وأدعوا) (مز 116: 17)
- ذبيحة التسبيح: (فلنقدم به في كل حين لله ذبيحة التسبيح أي ثمر شفاه معترفة باسمه) (عب 13: 15)
- ذبيحة الصلاه: (فأطلب اليكم أيها الاخوة برأفة الله أن تقدموا أجسادكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله عبادتكم العقلية) (رو 12: 1)
- ذبيحة رفع الايدي في الصلاه: (لتستقم صلاتي كالبخور قدامك ليكن رفع يدي كذبيحة مسائية) (مز 141: 2)
- ذبيحة المحبة: (وإسلكوا في المحبة كما أحبنا المسيح أيضاً وأسلم نفسه لأجلنا قرباناً وذبيحة لله رائحة طيبة) (أف 5: 2)
- ذبيحة الصدقة: (صلواتك وصدقاتك صعدت تذكاراً أمام الله (أع 10: 4) (لا تنسوا فعل الخير والتوزيع لأنه بذبائح مثل هذه يسر الله).
- ذبيحة الانسحاق: (ذبائح الله هي روح منكسرة القلب المنكسر والمنسحق يا الله لا تحتقره) (مز 51: 17)
- ذبيحة الطاعة: (وإذ وجد في الهيئة كانسان وضع نفسه وأطاع حتي الموت موت الصليب (في 2: Cool ليعطنا الرب وحواسنا لتكون جديده في المسيح يسوع إلهنا الذي له المجد الدائم إلي الابد آمين





الموضوع الأصلي : عيد الختان // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: الهام بنت المسيحية


توقيع : الهام بنت المسيحية





السبت مارس 29, 2014 7:06 am
المشاركة رقم:
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1470
نقاط : 3990
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 10/04/2013
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: عيد الختان


عيد الختان


10- عيد الختان: د) لماذا اختتن السيد المسيح؟
اقتباس :

س) لماذا أختتن السيد المسيح؟
1- الختان يعطى البنوة وهو الابن الحقيقي.
2- الختان عهد مع الله والابن ثابت في عهد أبيه. فلماذا الختان إذاً؟
3- الختان فيه سفك دم والرب سيسفك دمه.
إذاً فلماذا الختان؟؟
1- أن الختان لم يضف شيئاً للسيد المسيح ولكنه كان لأجل البشر، فختان ابن الله الوحيد هو اعتماد لبنوة كل من أختتن في العهد القديم، بمعنى أن العطية قديماً كانت مستمدة من هذا الحدث لأن "عطايا الله فوق الزمن". إذاً البنوة عطية متجدده عبر الأجيال لكل جيل بما يناسبه من طقس، سواء الختان قديماً أو المعمودية جديداً.
2- الختان الجسدى هو طاعة للشريعة لذلك أُختيرت البشرية المطيعة لتنفيذ هذا من ابراهيم الذى أطاع حتى تسليم ابنه. والسيد المسيح يمثل البشرية الكاملة في طاعتها، لذلك ألتقى ابراهيم مع المسيح من خلال تقديم ابنه اسحق ذبيحة. "ابراهيم تهلل أن يرى يومى فرأى وفرح".

3- الختان الجسدى كان يدل على الختان الروحى، ختان القلب.(تث 30: 6) "ويختن الرب الهك قلبك وقلب نسلك لكى تحب الرب الهك من كل قلبك ومن كل نفسك فتحيا ".
(روميا 2: 9 –20) "وختان القلب بالروح هو الختان الذى مدحه ليس من الناس بل من الله" (أع 7: 51) القديس إسطفانوس وبخ اليهود وقال لهم "يا قساة الرقاب وغير المختونين بالقلوب والآذان أنتم دائماً تقاومون الروح القدس كما كان أبائكم كذلك أنتم". مقاومة الروح القدس هنا يتكلم عن ختان القلب وفي رومية عن ختان الروح ويتكلم عن قساوة القلب برفض الختان.
س) لماذا الختان في اليوم الثامن؟
(رقم Cool يشير إلى الحياة الجديدة لأن الزمن يقف عند رقم 7 فالأسبوع 7 أيام ولكن الثامن هو في الأبدية ويرمز لها، لذلك رقم 8 يشير للولادة الجديدة. القديس مقار الكبير يقول " ينال شعب الله علامة الختان في قلبهم من الداخل لأن السيف السماوى يقطع غلف الخطية النجسة من العقل والقلب".
الخلاصة:
إن ختان السيد المسيح لم يكن لأحتياجه الشخصى ولكن لمآزرة البشر في تحقيق معانى الختان الروحى القلبى الجديد للحياة الجديدة، لأنه هو رأس الكنيسة التى سيسلمها للآب السماوى في الأبدية. لذلك يقول (أفسس) "ويخضع للذى خضع له الكل".

هذا يجعلنا نفكر في الجملة الفرق بين كلمتى (سوما وساركس):
سوما: أى جسد
ساركس: أى جسد
الفرق:
كلمة (سوما) تعنى:
جسد ينعم بكل مفاعيل الحياة الروحية وخاضع تماماً اعمل الروح القدس. ويصل في ذروته إلى جسد القيامة. أما كلمة (ساركس) تعنى:
جسد قد يتأثر بتيار الأثم ويخضع له. لذلك نستخدمها في القداس بمعنى أخذ جسد مثلنا وممكن أن يخضع للشر لكن طبعاً اللاهوت عصمه لأن اللاهوت والناسوت معاً في نفس الأتجاه.
التحول من الساركس إلى السوما هذا هو عمل الله فى الانسان والخلاص الممنوح لنا.

فوائد الختان (ختان السيد المسيح):
1- أطاع الشريعة: (لا 12: 3) لكى يعلمنا حفظ الوصية
2- ليتمم كل بر: رغم أنه أختتن لم يقبله اليهود
3- ليتشبه بأخوته في كل شيئ:
4- ليمنح للبشرية الاستعداد للطبيعة الجديدة غير الفاسدة:
5- ليعتمد بنوة من أختتن ويجعل الختان رمزاً للمعمودية إذ جمع الاثنين في شخصه.
(القديس كيرلس الكبير) قال تشبيه "أن الختان يخرج الإنسان من دائرة الفساد بقطع لحم الغرلة والمعمودية تمنح القيامة مع المسيح فنخرج من دائرة فساد الطبيعة".
موت الجزء في الختان يشير إلى موت الكل في المعمودية والجزء لحم الغرلة (العضو الذكرى في الرجل) الذى يشير إلى النجاسة فهذا دليل قطع النجاسة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى).لكن لم يذكر إطلاقاً عن ختان الإناث إطلاقاً لا قديماً ولا جديداً. (فختان الإناث ممنوع تماماً لأنه لا يوجد لحم غرله، فيكون قطع جزء من الجهاز التناسلى وهذه جريمة). يا ليتنا في الخدمة نقاوم هذه الفكرة بكل قوة.
البعد الرعوى لختان المسيح:
لختانه كتب في سفر البشر ليكتب البشر في سفر الحياة.
البعد الروحى لختان المسيح:
هو التبنى من خلال السيد المسيح + منحة ختان القلب والروح.
البعد الطقسى:
تُصلى مزامير الثالثة والسادسة قبل الحمل، ويُصلى باللحن الفريحى مع الابصاليات الواطس والآدام في التسبحة. والمزمور باللحن السنجارى أى لحن الفرح مع الأسباسموس وتصلى قسمة الأعياد السيدية مذكورة فى الخولاجى.





الموضوع الأصلي : عيد الختان // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: الهام بنت المسيحية


توقيع : الهام بنت المسيحية





السبت مارس 29, 2014 7:07 am
المشاركة رقم:
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1470
نقاط : 3990
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 10/04/2013
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: عيد الختان


عيد الختان


11- عيد الختان: هـ) الختان و المعمودية
اقتباس :

الختان كان رمزاً للمعمودية: كيف ذلك؟
وفي هذا يقول القديس كيرلس الكبير عمود الدين: إن الختان الروحي يتم الان في المعمودية وهذا ما أكده القديس بولس الرسول بقول: " وبه أيضاً ختنتم ختاناً غير مصنوع بيد بخلع جسم خطايا البشرية بختان المسيح مدفونين معه في المعمودية " (كو 2: 11، 12)
وهذا ربط بين الختان والمعمودية إذ بنزولنا في المعمودية نقبل ختاناً روحياً عمل الروح القدس في المعمودية.. وبعد خروجنا من المعمودية نجاهد لكي نحفظ أنفسنا مختونين في كل أعضائنا الداخلية حتي ننعم بالوعد الالهي ونكون في عهد أبدي مع الله..
ومن هنا كانت أوجه الشبه بين الختان والمعمودية في الامور التالية:
1- كما أن الختان كان يمنح البنوة لله في العهد القديم هكذا بالمعمودية ننال البنوة لله.. لذلك يجمع الكل أن الختان رمز المعمودية لأن كلاهما منح البنوة لله بطريقة تناسب العهد.

2- كلاهما دخول في عهد مع الله.. فكما أن الختان عهد هكذا المعمودية أيضاً "لذلك نجحد الشيطان قبل المعمودية ونعلن إيماننا بالسيد المسيح.. هذا عهد وتعهد أمام الله.
3- كلاهما إماته للقديم ليخرج بالجديد الذي بحسب صورة خالقة في البر والقداسة فموت الجزء (غرلة عضو الذكورة في الرجل) إشارة إلى الموت الكلي عن عن العالم في المعمودية مع المسيح.. "أما تجهلون أننا كل من إعتمد ليسوع المسيح إعتمدنا لموته، فدمنتا معه بالمعمودية للموت حتي كما أقيم المسيح من الاموات بمجد الاب هكذا نسلك نحن أيضاً في جده الحياه، لأنه إن كنا قد صرنا متحدين معه بشبه موته نصير أيضاً بقيامته، عالمين هذا أن إنساناً العتيق قد صلب معه ليبطل جسد الخطية كي لا نعود نستبعد أيضاً للخطية" (رو 6: 3 – 6).
ونتيجة هذا الموت مع المسيح والقيامة معه يفعل البر فينا فلا تملك الخطية في أجسادنا فلا نطيع شهواتنا، ولا نقدم أعضاءنا آلات إثم للخطية بل نقدم ذواتنا لله أحياء من الاموات وأعضاءنا نقدمها أعضاء بر الله..
ويؤكد أحد الاباء تأثير الختان الروحي فينا بقوله: عندما نمتنع عن كلام النميمة ونمسك لساننا ونقمعه يكون لنا الفم المختون ختاناً روحياً..
ويمكننا القول أيضاً بأن أيدينا وأرجلنا ونظراتنا وحواسنا تحتاج أيضاً لهذا الختان الروحي لكي نكون أناس اللة الكاملين بنعمتة فلا نخدمة الخطية بل البر والقداسة.
تشبية مهم نعرف من خلالة فعل الموت الذي يخرج الحياة.. وهو مثلاً لبيضة.. لان البيضة جسم ميت لكنة يحوي حياة (الكتكوت الذي بداخلها)..
ففي خارج البيضة تجد القشرة السميكة التي تفصل الكتكوت الذي بداخل البيضة عن كل الجو المحيط فلا يسمع احد صوت الكتكوت وهو لا يسمع احد خارج البيضة وهي تشير إلى اطار الخطية والخضوع للشر فيرمز إلى الانسان العتيق.
(+) القشرة وتشير إلى اطار الخطية ويمثل (الخضوع للشيطان)
(+) في الدخل خليقة جديدة (الكتكوت)
وهذا الإطار السميك يمثل تسلط الشيطان علي الانسان بالخطية فيميتة ويحجبة عن اللة فلا يسمع كلامة ولا يستطيع ان يصلي الية.. لذلك فحقا الخطية هي انفصال عن الله.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى).فحينما تنكسر القشرة ويكتمل نمو الكتكوت يخرج إلى الحياة بدون معونة من احد.. لان قلة الحياة تؤثر علية وتبتلع الموت الذي يخيم علية..
ويخرج الكتكوت حياً خليقة جديدة غير الجسم المصمط الذي هو البيضة كخليقة مختلفة تماما من الكتكوت. لذلك فجحد الشيطان في المعمودية يعني الرغبة في تحطيم هذا الحاجز السميك ليخرج ما بداخلة انسانا جديدا وخليقة جديدة بدلا من الانسان العتيق الذي يموت بالمعمودية.





الموضوع الأصلي : عيد الختان // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: الهام بنت المسيحية


توقيع : الهام بنت المسيحية





السبت مارس 29, 2014 7:08 am
المشاركة رقم:
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1470
نقاط : 3990
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 10/04/2013
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: عيد الختان


عيد الختان


11- عيد الختان: هـ) الختان و المعمودية
اقتباس :

الختان كان رمزاً للمعمودية: كيف ذلك؟
وفي هذا يقول القديس كيرلس الكبير عمود الدين: إن الختان الروحي يتم الان في المعمودية وهذا ما أكده القديس بولس الرسول بقول: " وبه أيضاً ختنتم ختاناً غير مصنوع بيد بخلع جسم خطايا البشرية بختان المسيح مدفونين معه في المعمودية " (كو 2: 11، 12)
وهذا ربط بين الختان والمعمودية إذ بنزولنا في المعمودية نقبل ختاناً روحياً عمل الروح القدس في المعمودية.. وبعد خروجنا من المعمودية نجاهد لكي نحفظ أنفسنا مختونين في كل أعضائنا الداخلية حتي ننعم بالوعد الالهي ونكون في عهد أبدي مع الله..
ومن هنا كانت أوجه الشبه بين الختان والمعمودية في الامور التالية:
1- كما أن الختان كان يمنح البنوة لله في العهد القديم هكذا بالمعمودية ننال البنوة لله.. لذلك يجمع الكل أن الختان رمز المعمودية لأن كلاهما منح البنوة لله بطريقة تناسب العهد.

2- كلاهما دخول في عهد مع الله.. فكما أن الختان عهد هكذا المعمودية أيضاً "لذلك نجحد الشيطان قبل المعمودية ونعلن إيماننا بالسيد المسيح.. هذا عهد وتعهد أمام الله.
3- كلاهما إماته للقديم ليخرج بالجديد الذي بحسب صورة خالقة في البر والقداسة فموت الجزء (غرلة عضو الذكورة في الرجل) إشارة إلى الموت الكلي عن عن العالم في المعمودية مع المسيح.. "أما تجهلون أننا كل من إعتمد ليسوع المسيح إعتمدنا لموته، فدمنتا معه بالمعمودية للموت حتي كما أقيم المسيح من الاموات بمجد الاب هكذا نسلك نحن أيضاً في جده الحياه، لأنه إن كنا قد صرنا متحدين معه بشبه موته نصير أيضاً بقيامته، عالمين هذا أن إنساناً العتيق قد صلب معه ليبطل جسد الخطية كي لا نعود نستبعد أيضاً للخطية" (رو 6: 3 – 6).
ونتيجة هذا الموت مع المسيح والقيامة معه يفعل البر فينا فلا تملك الخطية في أجسادنا فلا نطيع شهواتنا، ولا نقدم أعضاءنا آلات إثم للخطية بل نقدم ذواتنا لله أحياء من الاموات وأعضاءنا نقدمها أعضاء بر الله..
ويؤكد أحد الاباء تأثير الختان الروحي فينا بقوله: عندما نمتنع عن كلام النميمة ونمسك لساننا ونقمعه يكون لنا الفم المختون ختاناً روحياً..
ويمكننا القول أيضاً بأن أيدينا وأرجلنا ونظراتنا وحواسنا تحتاج أيضاً لهذا الختان الروحي لكي نكون أناس اللة الكاملين بنعمتة فلا نخدمة الخطية بل البر والقداسة.
تشبية مهم نعرف من خلالة فعل الموت الذي يخرج الحياة.. وهو مثلاً لبيضة.. لان البيضة جسم ميت لكنة يحوي حياة (الكتكوت الذي بداخلها)..
ففي خارج البيضة تجد القشرة السميكة التي تفصل الكتكوت الذي بداخل البيضة عن كل الجو المحيط فلا يسمع احد صوت الكتكوت وهو لا يسمع احد خارج البيضة وهي تشير إلى اطار الخطية والخضوع للشر فيرمز إلى الانسان العتيق.
(+) القشرة وتشير إلى اطار الخطية ويمثل (الخضوع للشيطان)
(+) في الدخل خليقة جديدة (الكتكوت)
وهذا الإطار السميك يمثل تسلط الشيطان علي الانسان بالخطية فيميتة ويحجبة عن اللة فلا يسمع كلامة ولا يستطيع ان يصلي الية.. لذلك فحقا الخطية هي انفصال عن الله.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى).فحينما تنكسر القشرة ويكتمل نمو الكتكوت يخرج إلى الحياة بدون معونة من احد.. لان قلة الحياة تؤثر علية وتبتلع الموت الذي يخيم علية..
ويخرج الكتكوت حياً خليقة جديدة غير الجسم المصمط الذي هو البيضة كخليقة مختلفة تماما من الكتكوت. لذلك فجحد الشيطان في المعمودية يعني الرغبة في تحطيم هذا الحاجز السميك ليخرج ما بداخلة انسانا جديدا وخليقة جديدة بدلا من الانسان العتيق الذي يموت بالمعمودية.





الموضوع الأصلي : عيد الختان // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: الهام بنت المسيحية


توقيع : الهام بنت المسيحية





صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة