منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: الاخبار العامة - General News

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع
شاطر

الأحد مارس 30, 2014 2:40 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9926
نقاط : 23634
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: «شهيدة الصحافة»


«شهيدة الصحافة»


والدة الشهيدة ميادة تبكي علي فراقها
شيع فجر أمس، السبت، أهالى قرية إسطنها مركز الباجور محافظة المنوفية، جثمان الصحفية ميادة أشرف التى استشهدت بطلق نارى بالرأس أثناء تأدية عملها فى تغطية اشتباكات عين شمس، أمس الأول، من مسجد الصمد عقب صلاة الفجر لمثواها الأخير بمقابر العائلة. وشارك ف الجنازة العشرات من زملائها وسط حالة من الحزن والأسى، واكتفى والدها بترديد عبارة «حسبى الله ونعم الوكيل»، فيما قالت والدتها «كان نفسى الناس دى كلها تيجى فرحها مش تيجى تعزينى فيها»، مطالبة بالقصاص لدم ابنتها قائلة: «منهم لله الإخوان هما السبب فى اللى إحنا فيه ده»، فيما طالب أيمن رشاد عم الشهيدة بالقصاص لدم ابنة أخيه متهماً جماعة الإخوان بقتلها، مطالباً بإعدام القتلة بلا شفقة ولا هوادة مطلبنا الوحيد.
وفى منزل بسيط مكون من طابقين يلفه الحزن، جمع من النسوة المتشحات بالسواد يجلسن فى صمت كئيب يقطعه صوت الشيخ عبدالباسط عبدالصمد يتلو آيات من الذكر الحكيم، فيما جلست والدة الشهيدة ميادة أشرف، الصحفية بموقع الدستور الإلكترونى، تتلقى العزاء، من أهالى قريتها إسطنها مركز الباجور بمحافظة المنوفية، مكتفية بترديد عبارة «حسبى الله ونعم الوكيل.. الحمد لله بنتى عروسة فى الجنة».
تخرجت ميادة عام 2013 فى كلية الإعلام جامعة القاهرة، لكن فرحتها بالتخرج لم تدم طويلاً، إذ لقيت مصرعها برصاصة غادرة على يد الإرهاب. اخترقت الطلقة رأسها وخرجت من خدها، لم يعرف الخوف طريقه إليها عندما كانت تمارس عملها الذى دأبت عليه فى تغطية الاشتباكات المتكررة. أخبرت موقعها الإلكترونى قبل مقتلها بـ 4 دقائق أن جماعة الإخوان يطلقون الرصاص بطريقة عشوائية على أهالى منطقة عين شمس، لم يمر وقت طويل حتى أصابتها رصاصة فى مؤخرة رأسها، نطقت الشهادة قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة أثناء حملها على يد زملائها فى محاولة يائسة لإسعافها.
نقلت ميادة على الفور إلى مسجد فى منطقة عزبة النخل، وهناك قالت جماعة الإخوان إن الشرطة قتلتها وإنها تنتمى لجماعة الإخوان، فيما اتهمت زميلات القتيلة جماعة الإخوان بالمتاجرة بدم الشهيدة، فيما أوضحن أن أفراداً من الجماعة سبق أن احتجزوا ميادة من قبل وسرقوا كاميرتها. انتشر خبر الشهيدة على المواقع الإلكترونية عبر وسائل الإعلام وعرف شقيقها محمد الخبر من خلال المواقع الإلكترونية، قائلا لـ«الوطن» إنه انطلق إلى أسرته وأخبر والدته عزة رمضان أحمد، بالخبر فى هدوء قائلاً لها إن «ميادة كانت هتكون صحفية شاطرة، وكل صاحباتها بيحبوها، ميادة كانت بتغطى مظاهرات الإخوان فى عين شمس زى كل يوم جمعة، بس المرة دى كانت مختلفة شوية، ميادة أصيبت بطلق نارى فى مؤخرة الرأس، ميادة ربنا بيحبها.. ميادة ماتت.. ميادة دلوقتى فى مكان أفضل، مكان مفيش فيه إخوان ولا مرسى، ميادة عند ربنا»، فيما انطلقت صرخات الأم حتى سقطت فى حالة إغماء لمدة نصف ساعة.
وأضاف شقيق الصحفية الشهيدة: «ميادة كانت مثلى الأعلى ودائماً متفوقة وتعمل فى الصحافة منذ الدراسة بالفرقة الثانية بالكلية حتى تخرجت فى كلية الإعلام السنة الماضية».
كما قال: «أنا ماليش غيرها. إحنا الاتنين بس، وكان نفسى أدخل كلية الإعلام وأبقى صحفى زيها لكن أنا مش هكمل تعليمى، أتعلم ليه؟ عشان أرجع جثة لبيتى».
وأكد شقيق الشهيدة أن أخته ليست تابعة لجماعة الإخوان، قائلاً: «أختى مش تبع حد وبتنزل تعمل شغلها وبس»، مشيراً إلى أن يوم الجمعة كان يمثل له «كابوساً» لما يحدث فيه من قتل وتخريب، خوفاً على أخته، مضيفاً «أنا عمرى ما سمعت أن فى ناس بتقتل فى بعض إلا فى دول أفريقيا وغيرها إحنا ليه بيحصل فينا كده».
والدة الشهيدة قالت لـ«الوطن» إنها لم تر ابنتها منذ 10 أيام بسبب ظروف عملها الصحفى، وأنه كان من المفترض أن تحصل على إجازة اليوم الأحد بعد انتهائها من تغطية مسيرات يوم الجمعة، موضحة أن ميادة كانت متفوقة وتعمل فى الصحافة منذ الدراسة بالفرقة الثانية بالكلية حتى تخرجت فى كلية الإعلام السنة الماضية.
وأضافت: كانت من أوائل الثانوية العامة وحصلت على مجموع أهّلها لدخول كلية الإعلام وكانت مجتهدة فى عملها التى راحت ضحيته، وإن والدها طالبها بالجلوس فى المنزل أكثر من مرة ولكنها أبت إلا أن تحقق حلمها بأن تصبح «أشطر صحفية فى مصر كلها».
وتابعت والدة الضحية والدموع تنسال من عينيها: كان نفسى الناس دى كلها تيجى فرحها مش تيجى تعزينى فيها، مطالبة بالقصاص لدم ابنتها، قائلة: «منهم لله الإخوان هما السبب فى اللى إحنا فيه». وتنهى الأم كلامها قائلة: «الحمد لله بنتى عروسة فى الجنة».
أما والد الشهيدة فلم يوجه أى اتهام لأحد واكتفى بترديد عبارة «حسبى الله ونعم الوكيل»، مطالباً بتحقيق عادل فى الواقعة. أما عم الشهيدة، أيمن رشاد، فطالب بالقصاص لدم ابنة شقيقه من جماعة الإخوان وسرعة القبض على مرتكبى الجريمة، مطالباً رئيس الجمهورية عدلى منصور، بالقبض على المتورطين فى الحادث وإعدامهم فى ميدان عام.
وفى أروقة صحيفة الدستور غطى الحزن كل جدران المكان، فيما بدا مقعد ميادة شاغراً، وقال عبدالقادر إسماعيل، مدير تحرير جريدة الدستور إن آخر خبر أرسلته ميادة أشرف، هو إطلاق رصاص حى على الأهالى من قبل عناصر الإخوان وأن الأمن تعامل معهم بالغاز، مضيفاً أن ميادة مارست الصحافة منذ أن كانت طالبة واختارت المناطق الساخنة لصقل موهبتها.
وأوضح إسماعيل أن الشهيدة الشابة من أكثر الناس أدباً وخلقاً وعلماً وتعرضت للرصاص أكثر من مرة أثناء تغطيتها لمظاهرات جماعة الإخوان الإرهابية.
قال اللواء هانى عبداللطيف، المتحدث الرسمى باسم وزارة الداخلية، إن أجهزة الأمن تمكنت من تحديد هوية قتلة الصحفية ميادة أشرف، وهم 4 ملثمين أطلقوا الرصاص بطريقة عشوائية على الأهالى، ما أسفر عن إصابة «ميادة» بطلق نارى فى الرأس ووفاتها. وأضاف لـ«الوطن» أن الوزارة تمكنت من تحديد الجناة عن طريق مقطع فيديو أظهر المتهمين وهم يستقلون دراجة نارية ويطلقون الرصاص أثناء الاشتباكات. وحمّل «عبداللطيف» جماعة الإخوان الإرهابية المسئولية عن اغتيال «ميادة»، أثناء تغطيتها اشتباكات منطقة عين شمس أمس الأول، وقال إن الإخوان يتاجرون بالدماء. وشدد على ضرورة انتظار جهود الأجهزة الأمنية فى البحث عن الجناة.
وتابع: «هناك عدد من الحقائق فى حادث مقتل صحفية (الدستور) هى أنه تمت محاصرتها من قِبل عناصر من جماعة الإخوان، وأن قوات الأمن هى التى تدخلت للإفراج عنها، بالإضافة إلى أنها نشرت خبراً قبل وفاتها بإطلاق الإخوان النار بشكل عشوائى فى اتجاه الأهالى بمنطقة عين شمس».
وأشار «عبداللطيف» إلى أن عناصر «الجماعة الإرهابية» تحاول قتل المصريين لاتهام «الداخلية»، مؤكداً أن «الداخلية هدفها حماية المواطنين وليس قتلهم»، متهما قناة «الجزيرة» القطرية بالمتاجرة بدماء الصحفية ميادة أشرف والقول بأنها تنتمى لجماعة الإخوان الإرهابية، معلقاً: «الداخلية تؤدى مهامها باحترافية وحذر شديدين رغم استفزازات الإخوان وسعيهم المستمر لإسقاط قتلى للمتاجرة بدمائهم».




الموضوع الأصلي : «شهيدة الصحافة» // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: وردة المنتدى


توقيع : وردة المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة







الأحد مارس 30, 2014 2:41 pm
المشاركة رقم:
عضو مميز
عضو مميز


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 10884
نقاط : 15330
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/03/2014
العمر : 17
مُساهمةموضوع: رد: «شهيدة الصحافة»


«شهيدة الصحافة»


ربنا ينتفم منهم







الموضوع الأصلي : «شهيدة الصحافة» // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: عصام بكار


توقيع : عصام بكار









المصدر: منتديات النور والظلمة










إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة