منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: الاخبار العامة - General News

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية
شاطر

الإثنين مايو 05, 2014 9:29 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9939
نقاط : 23672
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية


ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية


تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

أسرار اغتيال «محمد مبروك»



«عبدالعاطى» قرأ اسمه فى «تقرير التحريات» أثناء التحقيق.. فأبلغ عناصر «الإخوان» من داخل السجن





كشفت وقائع التحقيقات فى قضيتى «التخابر» و«الهروب من سجن وادى النطرون»، المتهم فيهما الرئيس السابق محمد مرسى وعدد كبير من قيادات جماعة الإخوان وعناصر من حماس وحزب الله، عن مفاجأة مذهلة فى جريمة اغتيال ضابط الأمن الوطنى المقدم محمد مبروك. شهدت التحقيقات، التى باشرها قاضى التحقيق، عن قيام أحد المتهمين فى القضية بإبلاغ عناصر جماعة الإخوان من داخل السجن باسم «الضابط محمد مبروك» وأنه هو الذى أعد تقرير التحريات الأمنية فى قضية الهروب من سجن وادى النطرون، حيث خضع «أحمد عبدالعاطى» مساعد «محمد مرسى» فى الرئاسة لجلسات تحقيق فى القضية، عقب تسلم أجهزة التحقيق تقرير «مبروك» الأمنى، والاستماع لأقواله فى 4 جلسات متتالية حول تقرير التحريات وملابسات الهروب. أثناء التحقيق مع «عبدالعاطى» نفى المتهم علمه أو قيامه بالاتصال بعناصر من حماس وحزب الله لتهريب قيادات «الإخوان» من السجن أثناء ثورة يناير 2011 وعندما أصر على الإنكار فى التحقيقات، تمت مواجهته بتقرير «الأمن الوطنى» الذى أعده محمد مبروك، واطلع «عبدالعاطى» على التقرير، فالتقط اسم «مبروك» أعلى الصفحة الأولى للتقرير، وفى اليوم التالى تمكن «المتهم» من تسريب رسالة من داخل السجن لعناصر «الجماعة» باسم الضابط الذى أعد التقرير، وأدلى بشهادته فى 4 جلسات أمام أجهزة التحقيق، ولم تمر عدة أيام حتى تم اغتيال «مبروك» أمام منزله فى مدينة نصر، أثناء توجهه لعمله بمقر جهاز «الأمن الوطنى» بمدينة نصر.




الموضوع الأصلي : ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: وردة المنتدى


توقيع : وردة المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة







الإثنين مايو 05, 2014 10:43 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9939
نقاط : 23672
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية


ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية


في تسريبات قضية "التخابر".. «الشاطر» شكل جهاز تخابر للإخوان للتجسس على المعارضين

تقرير للمنظومة: «التيار العلماني» يسيطر على «الإعلام» ويقود حملة شرسة أثرت على شعبية الإخوان وتهدد مشروعنا كتب : أحمد الخطيب منذ 22 دقيقة
طباعة






مكتب الإرشاد.. المبنى الذى كان يدير مؤسسة الرئاسة فى عهد "المعزول"
تكشف «الوطن» في الحلقة السابعة من انفرادها بنشر تحقيقات قضيتى التخابر والهروب لقيادات تنظيم الإخوان الإرهابى، عن تأسيس المهندس خيرت الشاطر، نائب مرشد الإخوان، منظومة تسمى «الرصد الشعبى» للتجسس على رجال الأعمال وإطلاق شائعات ضدهم، وإنشاء منظومة إعلامية تخص الإخوان، لرصد وسائل الإعلام التى يراها التنظيم معادية لهم، وجمع معلومات خاصة بهم، وتأسيس لجنة إعلامية برئاسة «الشاطر» وتوضح التحقيقات، قيام الإخوان بإعداد تقارير عن رجال الإعمال وإطلاق شائعات ضدهم فى مواقع التواصل الاجتماعى، بأنهم يموّلون «بلطجية»، وهى الأسماء التى تتطابق مع خطاب الرئيس المعزول محمد مرسى، عندما هاجم عدداً من رجال الأعمال، من بينهم المهندس محمد الأمين، رئيس مجلس إدارة قنوات «سى بى سى» وجريدة «الوطن»، وأحمد بهجت، ومحمد أبوالعينين، ونجيب ساويرس.

وتضم التحقيقات اعترافات من عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، بدعم الإخوان حركة حماس سياسياً، فيما يتبرّأ أسعد شيخة، نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية، من انتمائه إلى الإخوان خلال التحقيقات.

«المنظومة الإعلامية والمركز الإعلامى»
ملخص الوضع الحالى:
- سيطرة التيار العلمانى وفلول النظام السابق على وسائل الإعلام والصحافة وقيادة حملة شرسة أثرت سلباً على شعبية الإخوان وتهدد المشروع الإسلامى برمته.
- نقص الخبرات الإعلامية لدى الإخوان.
- حالة انعدام الثقة المتبادلة بين الإخوان والإعلام.
- غياب البعد الإعلامى والتسويقى عن كثير من القرارات الاستراتيجية.
- سيادة ثقافة الانغلاق والتكتم لدى الغالبية من الإخوان على جميع المستويات.
- الأداء المتوسط وضعف الإدارة لوسائل الإخوان الإعلامية (موقع - جريدة - قناة) لأسباب متعددة.
- نقص التمويل المالى.

تشكيل لجنة إعلامية يترأسها «الشاطر» وتضم «مراد على وغراب والحداد وزلط ورشدى والطاهر»
الأهداف:
المدى القصير (6 أشهر إلى سنة):
- اكتساب شعبية تؤهل لخوض انتخابات.
- بناء علاقات مع مجموعة من الإعلاميين ليساندوا المشروع الإسلامى.
- تحييد كثير من وسائل الإعلام والصحافة.
- رد الهجمات الإعلامية عن طريق متحدثين وحملات إعلامية منظمة.
المدى المتوسط (3 سنوات):
- بناء منظومة إعلامية رسمية محترفة تمثل الحزب والجماعة.
- تأهيل مجموعة من الكوادر الإعلامية والصحفية.
- تأسيس وسائل إعلام قريبة الصلة مع المشروع الإسلامى.
المدى الطويل (من 5 إلى 7 سنوات):
- المساهمة الفعّالة فى بناء إعلام مصرى متميز يبرز الوجه الحضارى للأمة.
- الوصول بوسائل الإعلام القريبة الصلة إلى الريادة.
المهام والشكل:
الأمانة العامة:
- وضع الاستراتيجيات والمساهمة فى إخراج القرارات الاستراتيجية.
الرصد والتحليل:
- رصد الأحداث وما ينشر فى وسائل الإعلام المختلفة وتوصى بالرد المباشر على الإشاعات.
الإعلام الرسمى:
- تدير مجموعة الوسائل الرسمية (جريدة - موقع - قناة) وتضع سياستها التحريرية.
العلاقات العامة والتأثير:
- بناء شبكة علاقات مميزة مع الإعلاميين وأصحاب الفكر.
التواصل والمتحدثون الإعلاميون:
- التواصل مع وسائل الإعلام واختيار المتحدثين الإعلاميين ثم توزيع أدوارهم وتطوير أدائهم.
الإعلام قريب الصلة:
- المساهمة الفعالة فى تأسيس إعلام وطنى مستقل على قاعدة اقتصادية سليمة.
المركز الإعلامى
المشرف العام (غير متفرغ)
مدير المركز الإعلامى (متفرغ)
الأمانة العامة:
عضو مكتب الإرشاد
ممثل الحزب
المشرف العام
مدير المركز
مستشارون إعلاميون
الإعلام قريب الصلة
السكرتير العام
وحدة الرصد والتحليل
وحدة الإعلام الرسمى
وحدة العلاقات العامة والتأثير
التواصل والمتحدثون الإعلاميون
مهام وتشكيل المركز الإعلامى
الأمانة العامة:
- مهمتها وضع الاستراتيجيات والمساهمة فى إخراج القرارات الاستراتيجية.
- إعداد السياسة الإعلامية للجماعة والحزب وخطابه العام، تحقيقاً لتوعية المجتمع برؤيتنا وبمواقفنا السياسية وبناء قرارات داعمة لها.
- إعداد خطط وبرامج إعلامية تفصيلية ومضامين خطاب وفقاً للسياسات المجازة من مكتب الإرشاد والمكتب التنفيذى للحزب.
- متابعة تنفيذ السياسة الإعلامية والتنسيق مع اللجان التنظيمية والمركزية المختصة.
- تتشكل الأمانة العامة من عضو مكتب إرشاد مع عضو مكتب تنفيذى للحزب، بالإضافة إلى المشرف العام على الملف الإعلامى ومدير المركز الإعلامى مع مجموعة من الاستشاريين ويساعدهم سكرتير عام.
- يتم إنشاء مقر للمركز الإعلامى ويفضل أن يكون فى المقطم ليكون قريباً من مركز الأحداث.
- يتم تجميع كل الوحدات فى مقر المركز الإعلامى.
وحدة التواصل والمتحدثون الإعلاميون
- الوحدة هى نقطة الاتصال مع وسائل الإعلام وتنسق الظهور الإعلامى للمتحدثين (وكذلك القيادات التى يتم دعوتها) وتوزيعهم على وسائل الإعلام المختلفة.
- انتقاء المتحدثين بالمشاركة مع الأمانة العامة وباعتماد الجماعة والحزب.
- تدريب المتحدثين تدريباً مستمراً ومتابعة أدائهم فى وسائل الإعلام وتغذيتهم بالنصائح والتقييم.
- الاتفاق على التفاصيل مع معدى البرامج ومراسلى الصحف.
- بناء شبكة تواصل متميزة مع وسائل الإعلام المختلفة وبناء القدرة على التدخل السريع والتأثير.
- التواصل مع وسائل الإعلام والرد على تساؤلاتهم، وكذلك التصدى الفورى لأى شائعة أو توضيح موقف قد يُساء فهمه.
وحدة التواصل والمتحدثون الإعلاميون
- تجهيز المتحدثين والقيادات للظهور الإعلامى وتحديث معلوماتهم وجمع المعلومات عن الموضوع، والمحاور، والضيوف، بالإضافة إلى نشر الرسائل والمضامين الإعلامية المتفق عليها.
- إعداد مجموعة من الخبراء والمتخصصين من الجماعة والحزب فى المجالات المختلفة (اقتصادية - سياسية - قانونية - صحية - زراعية.. إلخ) ليتصدروا المشهد الإعلامى فى الحوارات المتخصصة.
- إصدار البيان اليومى والأسبوعى عن أنشطة الجماعة والحزب وقياداتهما.
- التجهيز وإدارة المؤتمرات الصحفية.
وحدة الرصد والتحليل
- مهمة الوحدة هى رصد الأحداث وما يُنشر فى وسائل الإعلام المختلفة، سواء على المواقع الإلكترونية والصحف والفضائيات وكذلك مواقع التواصل الاجتماعى.
- تقوم الوحدة بجمع المعلومات الخاصة بالإشاعات، وتتواصل مع الجماعة والحزب لتكوين رؤية واضحة ثم تقوم بالتوصية بالرد الذى يتم اعتماده من الأمانة العامة للمركز الإعلامى.
- تقوم بالاتصال المباشر مع وحدة الاتصال والمتحدثين الإعلاميين ومدهم بالمعلومات والأخبار.
وحدة العلاقات العامة والتأثير
- مهمة الوحدة هى زرع الثقة بين الجماعة والحزب من ناحية، وبين قادة الفكر والأفراد المؤثرين من ناحية أخرى، وذلك من خلال مد جسور التواصل والتعريف برؤية مؤسساتنا ومجهوداتها وتوضيح مواقفها.
- بناء علاقات مميزة مع قادة الفكر وكسب تعاطفهم مع المشروع الإسلامى.
- التفاعل الإيجابى مع الأحداث ومسايرة اهتمامات الناس ورغباتهم.
- التأثير فى الرأى العام والعمل على المحافظة على وجود رأى عام مرغوب فيه تجاه المؤسسة.
- جمع المعلومات والاستفادة من البيانات بعد تحليلها فى ترشيد القرارات.
- المساهمة فى إدارة الأزمات والتدخل السريع للاستفادة من مساندة قادة الرأى.
وحدة العلاقات العامة والتأثير
- يتم تحديد دقيق لقادة الفكر والأفراد المؤثرين فى توجيه الرأى العام.
- يتم رسم خريطة واضحة للعلاقات المتشابكة وتحديد كيفية التأثير فى قادة الرأى.
- تقوم الوحدة على جهود مجموعة أساسية من الإعلاميين والصحفيين ذوى الخبرة والعلاقات المميزة.

التمكين والتفويض التام للجنة فى الأمور الفنية.. وتوفير الاعتمادات المالية لها والتفرغ لمسئوليها
- تستفيد الوحدة من جهود قادة الجماعة والحزب وتستخدمهم لبناء وتوطيد العلاقات.
- تنسق الوحدة جهود العلاقات العامة وتستخدم الوسائل المعتادة مثل الصالونات الفكرية، والزيارات وطرق الأبواب، والتواصل الفردى، والمعايدات.
- يتم تعيين منسق عام للعلاقات العامة متفرغ ليدير ويتابع الخطة وليقوم بالأعمال التنفيذية مثل تنظيم اللقاءات وترتيب الفعاليات.
وحدة الإعلام الرسمى
- مهمة الوحدة هى إدارة مجموعة الوسائل الرسمية (جريدة - موقع - قناة) ووضع سياستها التحريرية.
- مجلس الأمناء يختص بتحديد السياسة التحريرية ويراقب الأداء ويعين ويعزل المسئولين.
- مجلس الأمناء يعتمد الميزانيات ويكون هو الوحيد المفوض بتوفير الاعتمادات المالية دون الحاجة إلى الرجوع لمؤسسات الحزب والجماعة.
- يتم إدارة الموارد البشرية والمادية باحترافية وتركيزها فى الوسائل الأكثر تأثيراً وفاعلية.
- نوصى بتقليص دور المواقع الإلكترونية والتركيز فقط على التعبير عن المواقف الرسمية للحزب والجماعة ونقل ما ينشر عنهما فى الصحف والمجلات.
- يتم اعتماد قناة «مصر 25» قناة رسمية للجماعة مع تطوير أدائها وتقديم خدمات وبرامج تستهدف الشرائح المختلفة.
- نوصى بمركزية الإدارة للوسائل الرسمية لتعظيم الاستفادة وتقليل النفقات.
- يجب إعطاء اهتمام خاص بالإدارة الاقتصادية للوسائل وجذب الإعلانات لضمان الاستمرارية.
- الاهتمام بالكيف وليس الكم فى المنتجات والمحتوى.
- يتم تشجيع رجال الأعمال الإخوان بمشاركة مجموعة من رجال الأعمال الوطنيين ورجال الإعلام والصحافة المحترمين بتأسيس مؤسسات إعلامية وصحفية مستقلة ذات جدوى اقتصادية.
- تؤسس هذه الشركات قنوات فضائية وجرائد ومحطات إذاعية وبوابات إلكترونية.
- تلتزم الأمانة العامة للإعلام بمتابعة خطوات تأسيس هذه المؤسسات لتذليل العقبات ولضمان توفير التمويل اللازم.
- تشجع الجماعة أفرادها على الانضمام إلى هذه المؤسسات كما توصيهم بإعطاء أولوية لها، سواء فى المشاهدة أو الشراء أو الإعلان.
متطلبات ضرورية
- التمكين والتفويض التام فى الأمور الفنية للمركز الإعلامى.
- توفير الاعتمادات المالية بناءً على خطة واضحة.
- صبر القيادة على أخطاء تجربة المرحلة الأولى.
- التفرغ التام للمسئولين عن المشروع.
- المرونة من جانب القيادات لبناء جسور الثقة مع الإعلام ونسيان الماضى.
- الالتزام بالشفافية مع المركز الإعلامى ومده بالمعلومات.
- توحيد الخطاب مع تطبيق وسائل محددة للتواصل بين القيادات.
مرفق رقم /1 «مظروف أ/30»
بناء منظومة إعلامية تعبر عن الجماعة
يمثل ضعف الأداء الإعلامى تحدياً للمشروع الإسلامى وترجع أسبابه إلى نقص الموارد البشرية والمادية وإلى سيطرة التيار العلمانى وفلول النظام السابق على وسائل الإعلام كما تمثل نقص الخبرة داخل الجماعة تحدياً آخر مما تسبّب فى توتر العلاقة مع الإعلام، بينما يشن التيار العلمانى وفلول النظام السابق من خلال وسائل الإعلام والصحافة حملة شرسة أثرت سلباً على شعبية الإخوان وعلى شعبية التيار الإسلامى برمته.
وتم التعرف على تجارب كثيرة فى الدول المحيطة والمشابهة لنا فى بعض الجوانب ودراستها والاستفادة منها، وفى ضوء واقعنا وظروفنا تم وضع استراتيجية مبدئية وهيكل مقترح للعمل الإعلامى مع مراعاة أنه فى الشهور الماضية تغيرت الظروف بشكل كبير، فلم يعد التفكير فى منظومة إعلام خاصة بالجماعة، ولكن شملت بعد ذلك الحزب ثم الدولة.
كما تم تشكيل اللجنة الإعلامية تشكيلاً مؤقتاً بحيث يشمل مسئولى وسائل الإعلام المختلفة، بالإضافة إلى بعض المتخصصين فى المجال الإعلامى، وتلتقى اللجنة أسبوعياً للاتفاق على الاستراتيجيات الإعلامية ولمتابعة الأعمال الدورية، وقد ضم التشكيل الإخوة الآتى أسماؤهم:
- المهندس خيرت الشاطر، مشرف اللجنة بصفة مؤقتة.
- الأستاذ حازم غراب، عن قناة «مصر 25».
- الأستاذ عادل الأنصارى، عن جريدة «الحرية والعدالة».
- المهندس خالد حمزة، عن «إخوان ويب».
- الدكتور أحمد رشدى، عن مواقع التواصل الاجتماعى.
- الأستاذ أحمد عبدالحافظ، عن الإنتاج الفنى.
- المهندس جهاد الحداد، عن ملف تجهيز وسائل إعلام قريبة الصلة.
- الأخ على زلط، صحفى ومعد برامج.
- الدكتور مراد محمد على، خبير تسويق استراتيجى وإدارى.
كما تم تعيين الأخ إبراهيم الطاهر سكرتيراً دائماً للجنة متفرغاً لأعمالها ولإدارة الموقع الرسمى تحت الإنشاء، وتقترح اللجنة إنشاء مركز إعلامى متخصص يقوم بخدمة العمل الإعلامى لكل من الجماعة والحزب ويتم تشكيله كالآتى:
- الأمانة العامة: «مهمتها وضع الاستراتيجيات والمساهمة فى إخراج القرارات السياسية الاستراتيجية».













الموضوع الأصلي : ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: وردة المنتدى


توقيع : وردة المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة







الإثنين مايو 05, 2014 10:45 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9939
نقاط : 23672
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية


ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية


بالوثائق| «البر» يطالب «شيخة» بتكليف «الجزيرة» ببث مظاهرات الإخوان فقط.. والقبض على «توفيق عكاشة»

رسائل «شيخة» تكشف: «مخابرات الإخوان» كانت تراقب تحركات «عمرو موسى».. وتطالب بتعيين «جنينة» نائباً عاماً كتب : أحمد الخطيب الثلاثاء 04-02-2014 00:08
طباعة






أسعد شيخة
تكشف «الوطن»، فى الحلقة الثامنة من انفرادها بنشر تحقيقات قضيتى التخابر والهروب لقيادات تنظيم الإخوان الإرهابى، عن نصوص الرسائل التليفونية التى أرسلها وتلقاها أسعد شيخة، نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية فى عهد الرئيس المعزول محمد مرسى، قبيل وبعد 30 يونيو، فضائح الرسائل التليفونية، كاشفة لفترة رئاسة الإخوان للدولة الكبيرة «مصر»، وتؤكد حقيقة ما نشرته «الوطن» فى عددها أمس حول إنشاء الإخوان جهاز تخابر للتجسس على السياسيين والمعارضين لهم، وأن هناك أشخاصا متعاطفين مع الإخوان فى القضاة ومنهم المستشار هشام جنينة، الذى كان يسعى الإخوان لتعيينه نائبا عاما، واللواء عبدالحميد عمران، الذى رشح لتعيينه مستشارا للرئيس المعزول، واللواء رشاد بيرم، الذى يسرب معلومات عن وزارة الداخلية للإخوان.
تكشف الأحراز المضبوطة فى القضية عن أهم دليل على توجيه مكتب الإرشاد والإخوان لمؤسسة الرئاسة، ونقل التكليف عن طريق هاتف أسعد الشيخة، حيث تكشف الرسائل عن كم هائل من التكليفات الخارجية والداخلية فيها.
ويبدأ عرض الرسائل حسب الأوراق برسالة تلقاها شيخة على هاتفه المحمول من أحد قيادات التنظيم، يشير له فيها إلى أن لقاءات العقيد حسين كمال، مدير مكتب اللواء عمر سليمان، مع أحد اللواءات بجهاز المخابرات «مرصودة»، ونصها كالآتى: «أحمد جمال، لواء مخابرات اسمه الطبجى، والعقيد حسين كمال، رجل عمر سليمان، ودكتور اسمه صموئيل. المكان: العمارة اللى جنب هيلتون رمسيس، الدور الثالث كل يوم الساعة السابعة. المعلومة من المهندس أحمد صالح من الفلول وأنا اللى مجنده من غير علمه».

رسالة من قيادة إخوانية لـ«شيخة» بعد مهلة الـ«48»: «لازم نتغدى بالجيش قبل ما يتعشى بينا»
وهناك رسالة أخرى من شخص يدعى «عز» لـ«شيخة» يحذره فيها من المهندس أحمد إمام، وزير الكهرباء الحالى، ويطالبه فيها بإقالة «إمام» وتعيين شخص يدعى سمير محمد حسن، وجاء نص الرسالة كالتالى: «سمير محمد حسن وزيرا للكهرباء، كان رئيس قطاع الطاقة المتجددة وعلى المعاش من 3 سنوات، أفضل من يقود الوزارة الآن، يجب إيقاف خطة التطوير التى يقوم بها أحمد إمام الآن، التى بدأت بإضافة محطة غازية من أسوأ الأنواع الموجودة فى العالم، ولا يمكن تحسين أدائها فى المستقبل وهى من نفس نوع الوحدات المركبة الآن ولا يمكن تحسين أدائها. رجاء مناقشة الوزير فوراً وإيقاف التعاقد».
وأرسل الدكتور خالد بدوى، الذى عينه هشام قنديل أميناً عاماً للمجلس القومى لرعاية مصابى وأسر شهداء الثورة، رسالة إلى شيخة جاء فيها: «أنباء عن شخصية تدعى الفريق عبدالوهاب سيد أحمد، فى المخابرات ويمارس فسادا ضد النظام. مطلوب أخذ الحذر».
وفى رسالة من أحمد درويش، أحد قيادات الإخوان عضو مجلس نقابة المحامين بالفيوم، لـ«شيخة» يحذره من شخص يدعى حاتم قناوى؛ لأنه كان يعمل سكرتيراً لزكريا عزمى، وفقاً لـ«درويش»، وجاء نص الرسالة: «يوجد واحد فى الرئاسة كان سكرتير زكريا عزمى، اسمه حاتم قناوى، بيسرب معلومات عن الرئيس وتحركاته لجهات مشبوهة».
وعقب إعطاء المشير السيسى مهلة الـ48 ساعة الشهيرة، وصلت «شيخة» رسالة من شخص يدعى خالد عويس، قال له فيها: «لا بد من تحريك الناس فى كل مكان. اللى بيحصل ده انقلاب، لازم نتغدى بيهم قبل ما يتعشوا بينا»، ويواصل «عويس» فى رسالة أخرى: «عاجل: الرجاء تأمين مداخل القاهرة، هناك نية للاشتباك مع أتوبيسات الإخوان القادمة من المحافظات».
وتلقى «شيخة» رسالة من أحمد رشدى، أحد قيادات الإخوان لـ«شيخة» يقول له فيها: «ربنا وفقنى لحلة مشكلة السياحة الإيرانية: إحنا نسمح بدخول الستات ونمنع دخول الرجالة علشان المد الشيعى».
ويتابع نفس الشخص: «لا بد من غلق بعض القنوات لبعض الوقت بسبب ما يبثونه عن أمن الوطن، ونرجو من الرئيس ألا يتحدث عن المؤامرات إلا إذا كان ينوى القيام بعمل إجراءات ضد هؤلاء».
وفى رسالة من رقم مجهول الاسم لـ«شيخة» عقب بيان المشير السيسى بعزل «مرسى»، يطالبه فيها بضرورة الحشد عند قصر القبة والاعتصام هناك، وجاء نص الرسالة كالتالى: «مطلوب حشد عاجل عند قصر القبة، استباقاً لحشد المعارضين، ولتمكين الرئيس من مواصلة عمله على الرغم من البيان الذى أصدره السيسى».
وتحذر رسالة مجهولة الاسم لـ«شيخة» من أن «الصورة فى الخارج بقت سيئة جداً لازم نتحرك»، ورد عليه «شيخة»: «الكلام ده غير صحيح، الرئيس عمل اجتماع جاب فيه السيسى وهشام قنديل، والسيسى قال مفيش حاجة». وكانت هذه الرسالة بعد الاجتماع الذى عقد بين المشير السيسى وهشام قنديل و«مرسى»، عقب بيان القوات المسلحة خلال 48 ساعة.
وفى رسالة من شخص يدعى «مرسى» يحذر فيها «شيخة» من شيخ الأزهر، قال له فيها: «شيخ الأزهر هيغلق مركز مؤتمرات الأزهر ويقصره على مؤتمرات مجمع البحوث، الهدف الرئيسى هو ألا نوجد هناك».
وتشير الرسائل إلى أن التنظيم كان يراقب بعض السياسيين، من بينهم عمرو موسى، وجاء نص الرسالة كالتالى: «106 شارع النيل يمين نفق شيراتون الدقى عمارة شرش تحتها البنك الأهلى ومحل السلام للمجوهرات بجوار بنك عودة الدور الثالث، 2 ميكروباص رحلات 14 راكب من البدو وسيارة جيب دفع رباعى جاءوا لمقابلة عمرو موسى واللقاء استمر 4 ساعات».
ويواصل المرسل لـ«شيخة»: «اللقاء كان قبل خطف الجنود بيوم، وعمرو لا يذهب هناك إلا نادرا ولمقابلات من تلك النوعية، وحارس العقار محمد عبدالقوى هو مصدر المعلومة».
وخلال الاعتصام فى محيط الاتحادية الذى راح ضحيته ما يقرب من 10 أشخاص، وصلت لـ«شيخة» رسالة من شخص يدعى «مرسى»، نصها: «فجر الخميس هنشطب المكتوب على سور القصر ونكتب اللى احنا عاوزينه، ولكن يجب إلقاء القبض على بعض ممولى البلطجية لإيقاف حدتهم».
وأرسل باسم عودة، وزير التموين فى حكومة المعزول، لـ«شيخة» رسالة يحذره فيها من عدم تحويل وزارة المالية مبالغ مالية للبترول لإدخال سفن السولار، وجاء نص الرسالة كالتالى: «المالية لم تحول أى مبالغ للبترول لإدخال السفن، وإن تأخرت لا قدر الله الأمور ستصبح قاسية».
وفى أزمة محافظ الأقصر عادل الخياط، القيادى بالجماعة الإسلامية، الذى حدثت حوله ضجة كبيرة، اقترح باسم عودة على «شيخة» نقل محافظ قنا والأقصر كلٍّ بدل الآخر، فى رسالة منه جاء نصها: «ولحل الأزمة أقترح نقل كلٍّ من محافظ الأقصر وقنا كلٍّ بدل الآخر».
وفى رسالة أخرى من «عودة» لـ«شيخة»، جاء نصها: «تغيير رئيس شركة الأنابيب ومدير عام العمليات بالإضافة لبقية القيادات المطلوب تغييرها اليوم. وكلفنى عبدالمجيد مشالى بالظهور غداً فى التليفزيون للحديث حول ملف الوقود، وأنتظر موافقة حضرتك»، فرد عليه «شيخة»: «أوكيه».
ويتابع «عودة» فى رسائله: «أعتقد أن الرئيس مرسى فى حاجة لرجل بثقل وخبرة اللواء عبدالحميد عمران، ليكون مستشاراً إلى جواره»، وتشير الرسائل إلى عرض «عودة» خطة تطوير الوزارة على «شيخة» قبل إرسالها لـ«مرسى».
كما أرسل حاتم عزام، القيادى الإخوانى الهارب فى قطر، رسالة للشيخة، عقب إعلان السيسى، قال له فيها «اليوم بعد المشاورات وحسب المتغيرات، وللحفاظ على شرعية المسار الديمقراطى، والدستور والرئيس والحزب فى المشاركة المستقبلية فى العمل السياسى نرى أن يدعو الرئيس بنفسه إلى انتخابات رئاسية مبكرة، بعد 60 يوما ويمارس الرئيس مهامه حتى ذلك اليوم».
وفى إطار الأزمة بين حزب النور، والإخوان، وصلت للشيخة رسالة من رقم دون اسم، قاله له فيها «بفضل الله وقليل من المجهود مع برهامى، صرح النور اليوم بأن شرعية الرئيس خط أحمر، وتبين لى أن كل ما قيل عن النور غير صحيح، وقد يكون وقيعة لإضعاف الرئيس. وبرهامى طلب من نادر بكار الذهاب لأداء العمرة، بعدما طالبتهم بالهدوء ونقلت له أن أى مكروه سيصيب الرئيس سيصيب النور معه».
ووصلت رسالة للشيخة من الناشط الإخوانى أسامة أبوالعينين، قال له فيها «اللواء رشاد محمد عبدالرحيم محمد بيرم، مستقيل من 2010، بسبب رفضه تزوير الانتخابات، وعنده معلومات مهمة عن الداخلية وهو محب لنا، نرجو منكم الاهتمام بالأمر».
وفى رسالة مجهولة الاسم للشيخة، تطالبه بتعيين المستشار هشام جنينة نائبا عاما، نصها «أرسل لى القاضى أيمن يحيى الرفاعى عن طريق خالد عبدالله، أن القاضى هشام جنينة عليه إجماع من القضاة، ويمكن تعيينه نائبا عاما، وهو نظيف اليد، ويرى التهدئة مع القضاة ثم وجود آلية للتعامل معهم بشكل أو بآخر لتطهيرهم».
وفى رسالة من محيى البر، أحد قيادات الإخوان للشيخة، فى ظل أزمة احتجاز الدكتور ياسر برهامى، نائب رئيس «الدعوة السلفية»، قال له «أرجو أن تخرج الرئاسة بيان يطيّب خاطر الدكتور برهامى، لأن أمثال أحمد عارف يقولون إن الأمر طبيعى، وهناك حالة غضب بين شباب السلفيين من الأمر».
ووصلت للشيخة رسالة من نفس الشخص، يطالبه فيها بأن تبث «الجزيرة» طوال الوقت مظاهرات مؤيدة للرئيس المعزول مرسى، وأن يلقى القبض على الإعلامى توفيق عكاشة وعدد من البلطجية الذين قدم بهم كشفا للرئاسة.
وفى رسالة من رقم خاص للشيخة، جاء نصها كالتالى «أسعد، الناس اللى واقفة فى طوابير البنزين تكفى لقلب نظام الحكم. هل الرئيس يعرف أن البلد بدون بنزين؟ اتصرفوا هذا سؤال قيادى إخوانى لا مسئول».
وفى رسالة من رقم مجهول الاسم أيضاً يهنئ المرسل شيخة بمرور عام على ترشح المهندس خيرت الشاطر للرئاسة، جاء نصها «السلام عليكم.. كل سنة وأنت طيب.. اليوم مرت سنة على ترشح المهندس خيرت للرئاسة».































































جانب من الرسائل المتبادلة بين شيخة وقيادات الإخوان





الموضوع الأصلي : ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: وردة المنتدى


توقيع : وردة المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة







الإثنين مايو 05, 2014 10:48 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9939
نقاط : 23672
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية


ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية


انفراد بالوثائق: ننشر تحقيقات النيابة مع شبكة التجسس لصالح إسرائيل.. المتهم الأول يعترف بالحصول على أموال من جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلي مقابل معلومات عسكرية وبيانات عن الأنفاق وتجارة أسلحة


الأحد 02/فبراير/2014 - 07:05 م

محمد عبد الفتاح

حددت محكمة استئناف الإسماعيلية جلسة الأربعاءالمقبل، لبدء أولى جلسات محاكمة 9 متهمين، من بينهم 3 مصريين وإسرائيليين اثنين، و4 ضباط من جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلي (أمان) أمام محكمة جنايات الإسماعيلية، في قضية اتهامهم بالتخابر لصالح إسرائيل،.

وهي القضية التي باشر التحقيق وإحالة المتهمين فيها، فريق عمل من نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المستشار شادي البرقوقي.
والمتهمون في القضية هم كل من عودة طلب إبراهيم ( 31 سنة – حداد – محبوس) وسلامة حامد فرحان أبو جراد ( 40 سنة – حداد – محبوس) ومحمد أحمد عيادة أبو جراد ( 23 سنة – هارب ) وعبد الله سليم إبراهيم الرقيبة (إسرائيلي الجنسية - هارب) وعمر حرب أبو جراد العوايشة (إسرائيلي الجنسية – هارب) وداني عوفاديا (المسمى حركيا "أبو أكرم" – عضو بجهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلي) وأهارون دانون (المسمى حركيا "أبو منير" - عضو بجهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلي) ودايفيد يعقوب (المسمى حركيا "أبو رائد" - عضو بجهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلي) وشالومو سوفير (المسمى حركيا "أبو سالم" - عضو بجهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلي).

وكشفت التحقيقات التي باشرتها النيابة العامة، أن وقائع القضية جرت خلال الفترة من ديسمبر 2006 وحتى مايو 2013، بداخل مصر وخارجها.

حيث قام المتهمون من الأول إلى الثالث، بالتخابر مع من يعملون لمصلحة دولة أجنبية "إسرائيل" بقصد الاضرار بالمصالح القومية للبلاد، بأن اتفقوا مع المتهمين من السادس إلى التاسع، على العمل لصالح جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية، وامدوهم بمعلومات عن أماكن انتشار القوات المسلحة ومقارات الأجهزة والاكمنة الأمنية، والقائمين على الانفاق والمتسللين والعناصر الجهادية وكافة الأوضاع والتحركات بمنطقة رفح بشمال سيناء بقصد الاضرار بالمصالح القومية للبلاد.

وأشارت التحقيقات إلى أن المتهمين الأول والثاني.. طلبا وحصلا على نقود ومنافع مادية، وقبلا وعدا بعطية ممن يعملون لمصلحة دولة أجنبية "إسرائيل" بأن طلبا وأخذا من المتهمين من السادس إلى الثامن مبلغ 40 ألفا و200 دولار امريكي و30 ألف جنيه وهاتفي محمول وساعتي يد وخطوط هواتف إسرائيلية.

كما قبلا وعدا بتأسيس محلين تجاريين لهما، مقابل العمل مع المخابرات العسكرية الإسرائيلية وامدادها بالمعلومات محل التهمة أولا.
وأضافت التحقيقات أن المتهمين من الرابع حتى التاسع، اشتركوا بطريقي الاتفاق والمساعدة مع المتهمين من الأول إلى الثالث، في ارتكاب جريمة التخابر موضوع التهمة أولا. بأن اتفقوا معهم على ارتكابها وساعدوهم بان تعارف المتهمان الرابع والخامس بعناصر المخابرات العسكرية الإسرائيلية.. وحدد لهم المتهمون من السادس إلى التاسع أوجه المعلومات المطلوب التخابر بشأنها، وأمدوهم بوسيلة التواصل، ورتبوا وتحملوا نفقات تسلل المتهمين الأول والثاني إلى إسرائيل، ودبروا إقامتهما، وتحملوا نفقات تنفيذ التكليفات الصادرة اليهما فوقعت الجريمة بناء على ذلك الاتفاق.

وقالت التحقيقات إن المتهمين من السادس إلى الثامن أعطوا للمتهمين الأول والثاني المبالغ المادية والوعد بالعطية موضوع التهمة الثانية، بقصد ارتكاب عمل ضار بالمصالح القومية للبلاد.. كما توسط المتهم الرابع في تقديم جانب من المبالغ النقدية موضوع التهمة ثانيا بقصد ارتكاب عمل ضار بالمصالح القومية للبلاد.

وأكدت التحقيقات أن المتهمين جميعا اشتركوا في اتفاق جنائي فيما بينهم لارتكاب الجرائم موضوع الاتهام.. وتضمن أمر الإحالة تكليف أجهزة الأمن بسرعة القبض على المتهمين من الثالث إلى التاسع.

وكشفت التحقيقات النقاب عن اعتراف المتهم الأول عودة طلب إبراهيم بسعيه وتخابره لصالح عناصر استخبارتية إسرائيلية، وتلقيه مبالغ مالية وعطايا عينية مقابل ذلك.. حيث قرر بالتحقيقات أنه في غضون عام 2006 تزوج من نجلة المتهم الرابع والمعلوم لدى أهالي رفح بأنه يقيم بصفة دائمة في إسرائيل لهروبه من الملاحقة الأمنية منذ عام 1988 على خلفية اتهامه في قضية تخابر لصالح المخابرات الإسرائيلية.. وانه مازال يعمل لصالحها حتى حينه.

وأضاف المتهم – في اعترافاته بالتحقيقات – أنه في مطلع عام 2009 حاز على هاتف محمول مربوط على شبكة اتصالات داخل إسرائيل "اورانج" نظرا لتغطيتها الجيدة لمنطقة رفح، فضلا عن استخدامها في التواصل مع العناصر الفلسطينية المتعاملين معه في تجارة وتهريب السلع الغذائية عبر الانفاق إلى الجانب الفلسطيني.. وانه في اواخر 2009 دار اتصال هاتفي بينه وبين المتهم الرابع عبر الخط الإسرائيلي المشار اليه، تضمن طلبه من الأخير ايجاد عمل له في مجال تهريب البضائع لإسرائيل، فوعده بترتيب ذلك مع أحد العناصر الإسرائيلية.

وأشار المتهم إلى أنه وبعد مرور اسبوعين، اتصل المتهم الرابع به ومكنه من التواصل مع شخص إسرائيلي وهو المتهم السادس داني عوفاديا، الذي استهل الحوار بالسؤال عن اخبار الحكومة المصرية، فتفهم المتهم الأول أن طبيعة العمل ستكون في مجال التجسس.. كما تضمن الحوار بينهما تعريف محدثه بنفسه أنه يدعى أبو اكرم، وانه يعمل بجهة أمنية إسرائيلية، وطلب موافاته بمعلومات بشأن الأوضاع بمنطقة رفح، وأماكن الانفاق الواصلة بين رفح المصرية ورفح الفلسطينية واسماء وبيانات القائمين على تلك الانفاق والمشتغلين في أعمال تهريب السلاح واسماء وبيانات العناصر الفلسطينية المتواجدة بالشريط الحدودي بين مصر وإسرائيل.

وأوضح المتهم أنه في اعقاب ذلك مرت فترة انقطاع فيما بينه وبين كلا من العنصر الإسرائيلي حتى أول عام 2012..حيث اتصل المتهم الرابع به على هاتفه المربوط على شبكة اورانج الإسرائيلية، ومكنه من التواصل مع عنصر إسرائيلي آخر يدعى أبو منير ويعمل بجهة استخباراتية إسرائيلية وهو المتهم السابع اهارون دانون، ودار بينهما حديثا اتفقا خلاله على قيام المتهم الأول بامداده بمعلومات في مقابل مبالغ مالية.

وأضاف أنه نفاذا لذلك الاتفاق ابلغ المتهم الإسرائيلي بمعلومات بشأن الأوضاع والتحركات بمنطقة رفح المصرية، وأماكن الانفاق وبيانات القائمين عليها وبيانات وأماكن تجمع العناصر الجهادية بسيناء، وذلك بصفة دورية عن طريق الاتصال الهاتفي باستخدام خط الهاتف المربوط على شبكة اورانج.. حيث يتولى العنصر الإسرائيلي شحن الرصيد له تباعا.. كما ارسل للمتهم الأول بمعرفة المتهم الرابع مبلغ 800 دولارا.

وأكد المتهم الأول أنه في غضون شهر ابريل 2012 كلف العنصر الإسرائيلي المتهم السابع، بالتسلل للاراضي الإسرائيلية لمقابلته لاعطائه مبالغ مالية كبيرة مقابل ما قدمه من معلومات.. فاستأذنه المتهم في احضار شخص مرافق له، متعللا بعدم سابقة تسلله لإسرائيل.. فوافقه المتهم الإسرائيلي وفوضه في اختيار شخص مناسب وإبلاغه به، وبناء على ذلك وقع اختيار المتهم على صديقه المتهم الثاني سلامة حامد أبو جراد لعلمه بسابقة تسلل الأخير إلى إسرائيل وعمله بها لمدة 8 اشهر.

وأضاف أن العنصر الإسرائيلي باسم المتهم الثاني، فوافق بما يشير إلى وجود تعامل فيما بين الأخير وبين الجهات الأمنية الإسرائيلية.. وعلى اثر ذلك تقابل مع المتهم الثاني وحدثه في هذا الشأن، فوافقه وصارحه بضلوعه أيضا في التخابر لصالح إسرائيل، متواصلا مع عنصر استخباراتي يدعى حركيا أبو سالم وهو المتهم التاسع ويدعى شالومو سوفير.

وذكر أنه عقب ذلك اتصل المتهم بالعنصر الإسرائيلي "أبو منير" وتم التعارف فيما بينه وبين المتهم الثاني.. وتولى العنصر الإسرائيلي ترتيب تسللهما عن طريق أحد المهربين المتواجدين بالجانب الإسرائيلي يدعو أبو عبد الله.. وبتاريخ 10 مايو 2012 ليلا تقابل المتهمان الأول والثاني مع دليل يدعى (أبو أحمد) بمنطقة ام قطاف.

واستقلا معه سيارة حتى منطقة "الجيفة" ثم ترجلوا بإرشاد الدليل في منطقة جبلية على الحدود، حتى بلغوا جبل الخروف حيث فارقهما الدليل، واتصل بهما العنصر الإسرائيلي أبو منير، وافادهما باستمرار الترجل حتى التقابل مع أفراد الجيش الإسرائيلي.

وأشار إلى أنهما (المتهمان) امتثلا لذلك حيث تم اصطحابهما بسيارة عسكرية إلى إحدى النقاط العسكرية، وتقابلا مع المتهم السابع الذي ابلغهما انهما سيمكثان للمبيت حتى صباح اليوم التالي، حيث حضر اليهما وبرفقته عنصرين اسرائيلين الأول يدعى أبو فادي والثاني يدعى أبو شوكت.. حيث دار حديث تضمن استفسار العناصر الإسرائيلية عن الأوضاع في سيناء والمهربين والعناصر الجهادية وأماكن الانفاق.

وأكد المتهم أنه والمتهم الثاني تلقيا تعليمات بضرورة توخي الحذر حتى لا ينكشف أمرهما لدى السلطات المصرية.. وانهما تسلما مبلغ 6 آلاف دولار بواقع ألف دولار لكل منهما مقابل التعاون وتقديم المعلومات، والفي دولار تسلم ليد الدليل (أبو أحمد) أثناء التسلل للعودة.

كما تسلما هاتفين محمولين ماركة "نوكيا" بداخلهما شريحتي خط هاتف شركة اورانج الإسرائيلية كهدية ووعدهما العنصر الإسرائيلي أبو منير بفتح محل تجاري خاص لكل منهما.. وأنه بعد انتهاء اللقاء استقلا سيارة عسكرية حتى المنطقة الحدودية الجبلية حيث تقابلا مع ذات الدليل عائدين إلى رفح، وعقب ذلك استمر تواصلهما مع العنصر الإسرائيلي وادلائهما بالمعلومات.

وذكر المتهم الأول أنه في غضون شهر أغسطس 2012 انقطع تواصله مع العنصر الإسرائيلي (المتهم السابع) بسبب حدوث مشادة فيما بينهما، بسبب رفض الأخير إرسال مبالغ مالية وعدم تنفيذ وعده الخاص بتأسيس المحل التجاري، مع استمرار تواصل المتهم الثاني معه.. لافتا إلى أنه في غضون شهر نوفمبر 2012 ابلغه الأخير أنه تم تغيير العنصر الإسرائيلي (أبو منير) باخر يدعى حركيا (أبو رائد) وهو المتهم الثامن دايفيد يعقوب.. فتواصل مع الأخير الذي كلفهما بشراء سيارة نصف نقل لاستخدامها في أمر هام، وارسل لهما مبلغ 2200 دولار وتسلماه من أحد الاشخاص بمدينة العريش كمقدم لثمن السيارة.

واستطرد المتهم الأول قائلا أنه في اعقاب ذلك وحال تواجده مع المتهم الثاني برفقة أحد الاشخاص يدعى خميس عويمر بمنطقة الصالحية الجديدة بالإسماعيلية.. وأن ثمة اشخاص يحوزون مجموعة من الصواريخ، ويرغبون في بيعها، طالبا منه التوسط في بيعها للعناصر الفلسطينية الموجود في رفح.. فوعده المتهم بذلك، وبادر والمتهم الثاني بإبلاغ العنصر الإسرائيلي (المتهم الثامن) الذي اهتم بالأمر وكلفهما بتصوير أحد تلك الصواريخ.. وأرسل لهما مبلغ 2500 دولار كمصاريف انتقال.

وأضاف أنه والمتهم الثاني تقابلا مع المدعو خميس عويمر الذي اصطحبهما إلى منطقة عزبة الشيخ سليم بالإسماعيلية، وتقابلا مع مجموعة من الاشخاص غير المعلومين لديهما، وعرضوا عليهما صاروخ طوله نحو 120سم قاما بتصويره باستخدام الهاتف المحمول، وابلغا العنصر الإسرائيلي أبو رائد بتمام تنفيذ ذلك فكلفهما بالتسلل لمقابلته بالاراضي الإسرائيلية لاستلام كارت الذاكرة المسجل عليه صورة الصاروخ.

وبتاريخ 23 أكتوبر 2012 تمكنا من التسلل لإسرائيل بذات الكيفية السابقة، وتقابلا مع المتهم أبو رائد والعنصرين الإسرائيليين أبو منير وابو فادي.. وبعد أن سلموا كارت الذاكرة وتم عرض صورة الصاروخ، فقرر المتهم الأول أن المتاح اربعة صواريخ بإجمالي مبلغ 20 ألف دولار، وبناء على ذلك تسلم والمتهم الثاني ذلك المبلغ، فضلا عن مبلغ 30 ألف جنيه مناصفة فيما بينهما مقابل تعاونهما، فضلا عن ساعتي يد ماركة "كاسيو".

كما تضمن اللقاء سؤال المتهمين الأول والثاني عن بعض العناصر الجهادية بسيناء، وعرض خريطة لرفح ومدينة العريش على جهاز الحاسب الالي، وتحديدهما لبعض الأماكن والمقرات، وبعد انتهاء اللقاء عادا إلى رفح بذات الطريقة السابقة.

وأضاف المتهم الأول أنه عقب عودته استاثر لنفسه بمبلغ 20 ألف دولار ولم يمتثل لتنفيذ تكليف شراء الصواريخ، وقطع التواصل مع العناصر الإسرائيلية إلى أن تم ضبطه، بأحد الاكمنة بتاريخ 11 ابريل 2013 حال استقلاله السيارة المشار اليها.

وأقر المتهم الثاني سلامة حامد محمد فرحان، بسعيه وتخابره لصالح إسرائيل وتلقيه من العناصر الاستخباراتية مبالغ وعطايا عينية مقابل ذلك، مشيرا إلى أنه في غضون عام 2006 تحدث مع صديقه المتهم الثالث محمد أحمد عيادة، بشان رغبته في العمل في مجال تهريب البضائع إلى إسرائيل، طالبا منه مساعدته في ذلك الأمر عن طريق اقاربه.

فافاده المتهم الثالث بأنه على صلة بالمتهم الخامس عمر حرب أبو جراد، لكونه أحد ابناء عمومته المقيمين في إسرائيل والحاملين لجنسيتها، وفي هذا الإطار دارت محادثة تليفونية عبر خط محمول تابع لشركة اورانج، مع المتهمين الثالث والخامس وتضمنت اقناع الأخير للمتهم الثالث بالعمل في مجال تقديم المعلومات لصالح الجهات الاستخباراتية الاسرئيلية، مقابل عائد مادي كبير يفوق العمل في مجال التهريب ونفاذا لذلك مكنه من التواصل مع عنصر استخباراتي إسرائيلي يدعى حركيا أبو سالم وهم المتهم التاسع عبر ذات خط الهاتف على مسمع وعلم من المتهم الثاني.

وأضاف أن المتهم الثالث أدلى على مدى شهر ونصف تقريبا بمعلومات بشان الأوضاع والتحركات بمنطقة رفح المصرية وأماكن الانفاق الواصلة بين رفح المصرية ورفح الفلسطينية وبيانات القائمين على تلك الانفاق والمشتغلين في أعمال تهريب السلاح، واسماء وبيانات العناصر الفلسطينية المتواجدة بالشريط الحدودي بين مصر وإسرائيل وكذلك أماكن تجمع الجماعات الجهادية.. وعلى اثر عدم تنفيذ العنصر الإسرائيلي لوعده، بشان تقديم المبالغ المالية للمتهم الثالث فقد قطع الأخير امداده بالمعلومات.

وأضاف أنه في اعقاب ذلك اتصل المتهم الثاني هاتفيا بالمتهم الخامس، مبديا رغبته في التعاون مع العنصر الإسرائيلي المتهم التاسع في تقديم المعلومات مقابل مبالغ مالية، وطالبا منه التوسط في إجراء تواصله مع العنصر الإسرائيلي سالف الذكر.

ونفاذا لذلك تلقى اتصالات هاتفية من العنصر الإسرائيلي تضمن تقديمه معلومات بشان الأوضاع والتحركات بمنطقة رفح المصرية وأماكن الانفاق الواصلة بين رفح المصرية والفلسطينية ومعلومات أخرى، واستمر في تقديم المعلومات قرابة شهرين.

وقال المتهم الثاني إنه عقب ذلك كلفه العنصر الاسرئيلي بالتسلل بمعرفته إلى إسرائيل لمقابلته، حتى يتقاضى مبالغ مالية كبيرة مقابل ما ادلى به من معلومات.

ونفاذا لذلك حاول التسلل بمساعدة المتهم الخامس، إلا أن تلك المحاولة باءت بالفشل واعقب ذلك انقطاع التواصل مع العنصر الإسرائيلي سالف الذكر حتى مطلع عام 2012. حيث تقابل مع المتهم الأول الذي طلب منه مرافقته في التسلل إلى إسرائيل لمقابلة أحد العناصر الاستخباراتية الإسرائيلية ويدعى حركيا (أبو منير).

وكشفت تحريات الأمن القومي أن المتهمين من الأول إلى الثالث تعاملوا مع عناصر من المخابرات العسكرية الإسرائيلية (أمان) وامدوهم بمعلومات من شانها الاضرار بالأمن القومي المصري والمصالح العليا للبلاد، تتعلق بالأوضاع الأمنية في سيناء، ومقرات الأجهزة الأمنية المصرية برفح، وأماكن الكمائن الأمنية والقوات المسلحة المصرية، وانتشارها في شمال سيناء، وأماكن الانفاق وبيانات القائمين عليها وتجميع الراي العام عن الاحداث والأوضاع والتحركات بشمال سيناء مقابل مبالغ مالية وعطايا عينية.

وأضافت التحريات أن وسيلة الاتصال بين المتهمين كانت تتم باستخدام الخطوط الهاتفية التابعة لشركة اورانج الإسرائيلية.. فضلا عن التسلل إلى الاراضي الإسرائيلية بترتيب من قبل عناصر المخابرات العسكرية الإسرائيلية لمقابلتهم وتقديم المعلومات وتلقي التكلفيات وان تلك المقابلات تمت باحد المقار التابعة لتلك الجهة الإسرائيلية بمنطقة بئر سبع.

وأضافت التحريات أن المتهم الرابع عبد الله سليم إبراهيم الهارب من البلاد منذ عام 1987 والمقيم بمنطقة افاكيم ببئر سبع بإسرائيل والمحكوم عليه غيابيا بالسجن لمدة 10 سنوات بتهمة التخابر لصالح إسرائيل - هو القائم بفرز المتهم الأول وتقديمه وتعريفه بعناصر المخابرات العسكرية الإسرائيلية للتعاون معهم.

وان المتهم الأول استمر في التعاون معهم منذ 2009 إلى أن القي القبض عليه في 2013..وان المتهم الخامس الإسرائيلي عمر حرب أبو جراد المقيم بذات المنطقة، هو القائم بفرز المتهمين الثاني والثالث وتقديمهما للمخابرات العسكرية الإسرائيلية، وان المتهم الثاني استمر في نشاطه منذ ديسمبر 2006 حتى إلقاء القبض عليه في مايو 2013..وان المتهم الثالث استمر في نشاط التخابر من ديسمبر 2006 حتى منتصف 2007.

وأوضحت التحريات تسلل المتهمين الأول والثاني إلى الجانب الإسرائيلي لمقابلة العناصر الاستخباراتية مرتين الأولى بتاريخ 8 مايو 2012 والعودة في 10 مايو 2012 والثانية بتاريخ 21 أكتوبر 2012 والعودة بتاريخ 23 أكتوبر 2012 بمساعدة تلك العناصر الاستخباراتية.

كما أكدت التحقيقات أن المتهم الأول تقدم بتاريخ 30 سبتمبر 2009 ببلاغ منقوص إلى المخابرات الحربية المصرية بدافع تامين نفسه، حيث تنبه عليه حينها من قبل مكتب المخابرات الحربية برفح، بقطع العلاقة مع العناصر المخابرات الإسرائيلية والمتعاونين معها.

غير أنه لم يمتثل لذلك، وادلى هو والمتهم الثاني بمعلومات من شانها الاضرار بالأمن القومي المصري للمتهم السادس داني عوفاديا.. كما ثبت من الفحص الفني للهاتف المحمول الخاص بالمتهم الأول وجود ارقام مسجلة لهواتف ارضية تابعة لجهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية (آمان) وارقام مسجلة لهواتف خاصة بالمتهمين الثاني والرابع.. وبالفحص الفني لهاتف المتهم الثاني تبين وجود ارقام مسلجة لجهاز (آمان) وبالمتهمين الأول والثالث والخامس.

كما ثبت أيضا من كتاب إدارة المخابرا ت الحربية والاستطلاع بوزارة الدفاع، أن المتهم الأول حررت ضده القضية رقم 2 لسنة 2013 جنح عسكرية بتهمة التواجد في منطقة عسكرية بدون ترخيص، والتسلل إلى الاراضي الإسرائيلية ذهابا وإيابا.. وصدر القرار بإخلاء سبيله وتسليمه ومضبوطاته بتاريخ 28 ابريل 2013 إلى مديرية أمن شمال سيناء، وان المتهم الثاني تم ضبطه بمعرفة مكتب مخابرات العريش وتسليمه ومضبوطاته بتاريخ 11 مايو 2013 لمديرية أمن شمال سيناء.

















































































الموضوع الأصلي : ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: وردة المنتدى


توقيع : وردة المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة







الإثنين مايو 05, 2014 10:50 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9939
نقاط : 23672
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية


ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية


«الوطن» تواصل انفراد بـ «وثائق الخيانة»: تفاصيل اقتحام «المرج» وتهريب «نوفل» وأعضاء «خلية حزب الله»

المخابرات الإيرانية ساعدت فى تهريب «شهاب» واستعانت بمصدر من الأقصر يدعى «طارق السنوسى» لتنفيذ المهمة كتب : أحمد الخطيب منذ 2 دقيقة
طباعة



خالد مشعل
تكشف «الوطن» فى «الحلقة التاسعة» من انفرادها بتحقيقات قضيتى «التخابر والهروب» لقيادات تنظيم الإخوان الإرهابى، عن نصوص رسائل تليفونية جديدة أرسلها وتلقاها أسعد شيخة، نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية فى عهد «المعزول» محمد مرسى، قبيل وبعد «30 يونيو»، والتى تؤكد حقيقة ما نشرته «الوطن»، حول إنشاء الإخوان جهاز تخابر للتجسس على السياسيين والمعارضين لهم، من بينهم ياسر برهامى، نائب رئيس «الدعوة السلفية»، وعلاقة الدكتور محمد بديع، مرشد الإخوان، بطلعت عبدالله النائب العام، والعلاقة بين الإخوان وعدد من العناصر السورية، وتواصُل «شيخة» مع قيادات إخوانية بالخارج من بينهم أحمد عصمت، مسئول إخوان أمريكا. وتشير أوراق القضية عن تحريات الأجهزة السيادية إلى دخول مجموعة الفلسطينى أيمن نوفل، وبصحبتها عناصر من «كتائب القسام»، فى 29 يناير 2011 لاقتحام السجن الذى به «نوفل» بالمشاركة مع «حزب الله» اللبنانى للإفراج عن خلية الحزب المحبوسة، وضلوع الاستخبارات الإيرانية فى تهريب سامى شهاب، وقيامهما فى اليوم التالى باقتحام سجن المرج، واستخدام «نوفل» هاتف «الثريا» أثناء عودته إلى قطاع غزة.
وتكشف التحريات عن مشاركة 51 عنصراً أجنبياً من «حماس» و«كتائب القسام» بمراحلها الثلاث التمهيدية والتسلل والاقتحام، من بينهم مرافق لسامى أبوزهرى، المتحدث باسم حركة «حماس».
«وحدة خاصة» من كتائب القسام اقتحمت السور.. وأيمن نوفل استخدم هاتفاً مهرباً للسجن فى الاتصال بقياداته لتنفيذ عملية الهروب
ترصد أوراق القضية فى عملية اقتحام السجون أثناء ثورة يناير، عن دخول مجموعة الفلسطينى أيمن نوفل، وبصحبتها مجموعة من كتائب القسام، فى 29 يناير 2011 لاقتحام السجن المحبوس به «نوفل» وأفراد من خلية من «حزب الله» اللبنانى، وقيامها فى اليوم التالى باقتحام سجن المرج، واستخدام «نوفل» هاتف «الثريا» أثناء عودته إلى قطاع غزة، ومشاركة الاستخبارات الإيرانية فى تهريب سامى شهاب، أحد أعضاء «خلية حزب الله».
وتتابعت أحداث عمليات الهروب التى قادتها حركة حماس بمشاركة الاستخبارات الإيرانية و«حزب الله»، بحسب الأوراق المُقدمة للنيابة والمحكمة كالتالى:
1- دخلت الأراضى المصرية بتاريخ 29/1/2011 مجموعة الفلسطينى أيمن نوفل، وبصحبتها مجموعة من الوحدة الخاصة لكتائب القسام، عبر الأنفاق الحدودية وعبرت مدينة العريش فى اتجاه القاهرة.
2- توجهت المجموعات إلى سجن المرج، المحبوس فيه القيادى أيمن نوفل وأعضاء «خلية حزب الله» اللبنانى.
3- بتاريخ 30/1/2011 قامت مجموعات من المدججين بالأسلحة الآلية، كل مجموعة يصل عددها لحوالى 20 فرداً، بتطويق السور الخارجى لسجن المرج وإطلاق النيران على حراسة أبراج السجن وإشعال إطارات السيارات وقش الأرز، لتكوين سحب دخانية سوداء تحيط بالسجن.
4- انضمت إلى المذكورين مجموعة تستقل دراجات نارية وتقدر بحوالى 15 فرداً، وطافت حول السجن وأطلقت النيران عليه، بهدف إرباك حراس السجن وإجبارهم على الرد بإطلاق النيران لحين نفاد ذخيرتهم.
5- تزامن مع ذلك التوقيت وصول مجموعة ملثمة من كتائب القسام تستقل ثلاث سيارات «جيب» حديثة ومدججين بأسلحة آلية حديثة.
6- تزامن مع ذلك وصول أهالى بعض السجناء بهدف الإفراج عن ذويهم المسجونين، وكذا مجموعة من البدو بهدف النهب والاستيلاء على ما بداخل السجن «أسلحة - مواشٍ - عجول تسمين».
7- حوالى الساعة 1600 بنفس التاريخ عاليه بدأت مجموعة الوحدة الخاصة لكتائب القسام عملية اقتحام أسوار السجن، وذلك بعد هروب وانسحاب حراسة السجن وصولاً إلى زنزانة الفلسطينيين «أيمن نوفل» وزميله «محمد هشام»، وتحريرهما، من العنبر الجنائى بالسجن الذى كانا محتجزين به وخرجا فى حراستهم من باب السجن الرئيسى، حيث استقلا سيارة إسعاف كانت بانتظارهما واختفت مجموعة «القسام» عن الأنظار.
8- استخدم المدعو أيمن نوفل هاتف «ثريا» أثناء رحلة عودته إلى قطاع غزة.
9- تكونت المجموعة التابعة لـ«حماس» من مجموعة كتائب القسام، ويدعمهم عناصر من بدو سيناء، وكان أغلبهم دون الثلاثين عاماً، ويضعون الشال الفلسطينى على أكتافهم.
10- بدأ التخطيط لتهريب «أيمن نوفل» بتاريخ 29/1/2011، بعد أن اتصل بالحركة من خلال تليفون محمول مهرب كان بحوزته داخل السجن.

التحريات: مجموعات تحمل أسلحة حديثة طوقت السجن وأشعلت النيران فى قش الأرز لتكوين سحابة سوداء
11- قامت الحركة بعد الاتصال التليفونى بدفع بعض البدو من المتعاونين معها لبدء التعامل مع حراس السجن لحين وصول مجموعة «القسام» المكلفة بتهريب المذكور.
12- قام بتأمين المذكور وزميله وتهريبهما إلى قطاع غزة عبر الأنفاق، مجموعة مكونة من 6 أفراد من بدو سيناء متعاونة مع حركة حماس.
13- تم رصد قيام الحركة المذكورة بتهريب أسلحة نارية إلى مدينة العريش لصالح عناصرها الموجودين بالبلاد للقيام بعمليات إرهابية ضد قوات الأمن وذلك بتواريخ 30/1/2011، 6/2/2011، و25/2/2011.
تهريب «خلية حزب الله»
فيما يخص عملية تهريب أفراد من «خلية حزب الله» وهروب محمد يوسف الشهير بـ«سامى شهاب»
1- أجرى اللبنانى محمد يوسف أحمد منصور اتصالاً بأحد عناصر «حزب الله» اللبنانى عقب هروبه من السجن يوم 30/1/2011.
2- تقدم «حزب الله» اللبنانى بطلب إلى وزارة الأمن والاستخبارات الإيرانية بالمساعدة فى إعادة «سامى شهاب» إلى لبنان.
3- طلبت وزارة الأمن والاستخبارات الإيرانية من رئيس محطتها بالقاهرة اتخاذ اللازم نحو تهريب «شهاب» ومرافقه اللبنانى الذى يدعى «مروان».
4- توجه «سامى شهاب» ومرافقه إلى مكتب رعاية المصالح الإيرانية بالبلاد بعد هروبهما وتم استخراج جوازى سفر إيرانيين لهما.
5- غادر رئيس محطة الاستخبارات الإيرانية القاهرة بتاريخ 5/2/2011، يرافق المذكورين وكذا زوجة القائم بالأعمال-زوجة رئيس محطة الاستخبارات الإيرانية كانت موجودة بإيران لقضاء إجازة، وذلك لإضفاء الصفة السياحية على توجههم إلى مدينة الأقصر.
6- استعان رئيس محطة الاستخبارات الإيرانية بمصدر له بمدينة الأقصر يدعى «طارق أحمد السنوسى» والشهير بـ«طارق السنوسى»، من مواليد 9/10/1972، ويعمل مدرس وإمام وخطيب مسجد بوزارة الأوقاف، مديرية أوقاف الأقصر، وحاصل على ليسانس الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، وعنوانه «الأقصر - شارع الكعبة متفرع من شارع مدرسة أبوالحجاج»، ويحمل بطاقة رقم «44377»، ورقم هاتفه «0020103667870». وتم تهريب المذكورين إلى الأراضى السودانية بتاريخ 6/2/2011 وقد حصل المصرى المشار إليه على مبالغ مالية من رئيس محطة الاستخبارات الإيرانية.





الموضوع الأصلي : ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: وردة المنتدى


توقيع : وردة المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة







الإثنين مايو 05, 2014 10:52 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9939
نقاط : 23672
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية


ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية


انفراد «وثائق الخيانة»| قيادى إخوانى يسأل «شيخة»: هل نسرب خبر أن الجهاديين سيقاتلون المعارضة لكى يخافوا؟

تورط نجل فريد عبدالخالق فى الرسائل.. ورسالة لرئيس ديوان «المعزول»: هل بيان «السيسى» مطمئن؟.. و«أسعد» يرد: لا كتب : أحمد الخطيب منذ 13 دقيقة
طباعة





عصام سلطان
تواصل «الوطن» نشر الرسائل المتبادلة بين أسعد شيخة، نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية، وقيادات الإخوان فى الداخل والخارج، والتى تثبت تأسيس الإخوان جهازاً للمخابرات للتجسس على معارضيها، وإفشاء «شيخة» أسراراً تتعلق بالرئاسة لقيادات الإخوان.
وفى رسالة من شخص يدعى «ر.ر.مرسى» لـ«شيخة» يطلب فيها تغيير شخص يدعى مصطفى محمد فوراً لموافقته على تنظيم مؤتمر لأعضاء إحدى النقابات المستقلة، هاجموا فيه الإخوان والرئيس المعزول بشكل علنى، واقترح أن يكون البديل له شخصاً يدعى إيهاب عاصم، مدير عام بشركة «بتروسيف».
وفى نفس الرسالة، يطالب بتغيير العقيد هشام العيسوى، بسكرتارية الحرس الجمهورى، وقال: «بينقل أخبار الرئاسة وضد الرئيس وحبيب سوزان جداً». كما أرسل عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط رسالة إلى شيخة قال فيها للأسف تراجع أحمد فهمى عن ما اتفقنا عليه بشأنه وللأسف أكثر سيتقدم جميع نواب الوسط باستقالتهم من الشورى إذا لم تبدأ مناقشة القانون الآن.. نرجو التدخل لتحرير أحمد فهمى من الثلاثى حاتم بجاتو وفرج الدرى وأحمد سليمان الذى يلعبون معه لعبة الوقت لتمرير ما يريدون.

عصام سلطان يطالبه بتحرير «فهمى» من الثلاثى «بجاتو والدرى وسليمان».. والنائب العام شوهد مع «المرشد»
وفى رسالة من شخص يدعى «عز» يسأل «شيخة»: «فيه حد عندك من الحرس اسمه وليد؟»، فيرد «شيخة»: «وليد إيه؟» ويقول «عز»: «سمعت حكاية عنه ماتطمنش».
وفى رسالة من مستشار يدعى علاء رفعت من مجلس الدولة إلى «شيخة» يهاجم فيها الإعلامى وائل الإبراشى، ويقول له: «الإبراشى كان فاتح أتيليه ملابس حريمى فى روكسى وعامل نفسه مناضل ضد النظام، فهل هذا يجوز؟ أخوكم المستشار علاء رفعت، مجلس الدولة، تتذكرنى؟».
وفى رسالة تثبت علاقة «شيخة» بالرئيس المعزول، أرسل المهندس رضا الصاوى، من قرية العدوة بالشرقية رسالة لـ«شيخة» نصها: «أسأل الله لكم التوفيق والسداد، ولينصرن الله من ينصره، سلامى لحضرتك ويا ريت توصل سلامى لخالى الرئيس».
وفى رسالة أخرى من شخص يدعى المهندس حمدى لـ«شيخة» يقول فيها: «لواء طيار سابق خالد محمد إسماعيل من طرفنا ومرشح لمنصب رئيس سلطة الطيران المدنى ولديه إحساس أن الموضوع يرتب لشخص آخر، مع العلم أنه الأول فى كل الاختبارات التى تُجرى منذ أكتوبر. أرجو السؤال».
وفى رسالة من المهندس جابر، لـ«شيخة» يقول فيها: «أنا موجود فى التجمع الخامس اليوم أريد أن ألقاك، ولو فى صلاة الفجر رسالة من حسن مالك ضرورية، السودان يريدون التوكيل ضرورى باسم المحامى عمر».
وفى رسالة من شخص يدعى المهندس محيى البر، يقول لـ«شيخة»: «الدكتور مرسى وافق على مقابلة ياسر برهامى وقال أبلغوا محيى إبراهيم أن يأخذ ميعاداً عن طريق المهندس أسعد. هذه الرسالة جاءت من عصام حشيش وممدوح الحسينى اليوم، والحمد لله ياسر برهامى قال فى قناة الناس أمس، إنهم لا يقبلون بانتخابات مبكرة رئاسية، وإن الريس رجل صالح وإنه سيقابله فور دعوته، وتحالفه مع الإسلاميين فقط، وخلافه مع الإخوان سياسى، وبالنسبة لأمريكا لم يأخذ التأشيرة حتى الآن، وبالنسبة للمرسيدس بذكاء لم يحدث، وسقفه أن يشركه الرئيس فى الأمور الجسام، وطلبت منه أن يهدئ بكار، والأمور ستكون أحسن وعندما يعود الريس من روسيا سأكلمك للجلوس مع ياسر وستكون دعماً للريس، ولا تنسى: واعتصموا جميعاً».
وفى رسالة أخرى يقول نفس الشخص: «على صبرى كوزير للإنتاج الحربى ومستشاره سراً مشعل، على أن يعدوا جيلا لرفع الإنتاج الحربى، لأن الحالى لا يعرف شيئاً لأنه ليس مهندس وأنا أتكلم بخبرة لأن الحمل ثقيل، والله وأعلم».
وفى رسالة ثالثة يقول نفس الشخص: «شوهد طلعت عبدالله النائب العام مع المرشد العام»، وفى رسالة رابعة: «ترشيحات وزير البترول م.محمد شعيب، م.شريف هدارة، م.محمد مرجان، وم.محمد مجدى توفيق، تم إرسالها من أخ يعمل مديراً بالبترول، وهل تحب أن أكلم ياسر برهامى فى شىء».
وفى رسالة خامسة لنفس الشخص، تثبت تعاون سوريين مع الإخوان، يقول لـ«شيخة»: «هناك أخ سورى تم منعه من دخول المطار وهو ضيف على علماء المسلمين ومعه الجنسية الكندية، وهو الآن فى حجز المطار فهل تستطيع أن تفرج كربه واسمه منير محمود زهرة، وقادم من قطر، والآن هو فى الحجز وأخبروه أنه سيتم ترحيله إلى قطر».
وفى رسالة من شخص لم يظهر اسمه، يقول لـ«شيخة»: «أنا الآن فى مكان ما لدعم رابعة، والسؤال بيان السيسى بعد قليل صحيح وهل مطمئن؟»، فيرد «شيخة» بـ«لا»، ويقول الشخص: «بم تنصحونا أن نفعل الآن ونحن جنود، هل نسرب خبر أن الجهاديين يزحفون للاتحادية لو تم اقتحامه؟». وفى رسالة لنفس الشخص يقول: «هناك إشاعة أن الريس يدرس تكليف البرادعى برئاسة الوزراء لأن السيسى رفض..فهل هذا صحيح».
وفى رسالة من «أسامة» نجل فريد عبدالخالق، أحد الرعيل الأول للإخوان يقول لـ«شيخة»: «اتصل السفير الفرنسى وقد جاءه تهديد للسفارة الفرنسية والأهم المدرسة الفرنسية بالمعادى، وهو يطلب إرسال سيارة أمن مركزى للمدرسة للتهدئة، أشكرك لاهتمامك». وفى رسالة من الدكتور علاء عيد بنقابة العلميين لـ«شيخة» يقول فيها: «من مصادر موثوقة اجتمع وزير الداخلية مع خالد يوسف و3 آخرين لمدة ساعتين سراً بنادى تجديف الشرطة يوم الاثنين 17 يونيو كما اجتمع عبدالحليم قنديل وآخرون يوم السبت بنفس المكان، فى استراحة العادلى بالنادى، ونفس المدة، هذا للعلم واتخاذ ما يلزم». ويكشف هاتف «شيخة» عن تواصله مع قيادات إخوانية بالخارج، من بينهم أحمد عصمت، مسئول إخوان أمريكا، وعبدالله الإدريسى.














صور ضوئية من الوثائق





الموضوع الأصلي : ملف شامل لخيانة الاخوان الارهابية للدولة المصرية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: وردة المنتدى


توقيع : وردة المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة







صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة