منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏8‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8825
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏8‏    الإثنين مايو 19, 2014 12:19 pm


إن‏ ‏الرب‏ ‏يطمئن‏ ‏هذا‏ ‏الملاكالراعيبأنه‏ ‏يعرف‏ ‏ضيقته‏ ‏فيقول‏ ‏له‏:
‏السبت 21 ديسمبر 2013
بقلم‏ ‏المتنيح‏ ‏قداسة‏:‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث

أنا‏ ‏عارف‏ ‏أعمالك‏ ‏وضيقتك‏ ‏وفقرك‏-‏مع‏ ‏أنك‏ ‏غني‏-‏وتجديف‏ ‏القائلين‏ ‏إنهم‏ ‏يهود‏..‏أع‏2:9‏وكأن‏ ‏ملاك‏ ‏هذه‏ ‏الكنيسة‏ ‏يقول‏ ‏في‏ ‏قلبه‏:‏يكفي‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏يعرف‏ ‏ما‏ ‏أنا‏ ‏فيه‏ ‏من‏ ‏ضيق‏ ‏ولاشك‏ ‏أن‏ ‏سيتصرف‏ ‏حسب‏ ‏كثرة‏ ‏تحننه‏ ‏وعمق‏ ‏رعايته‏ ‏ولا‏ ‏حاجة‏ ‏لي‏ ‏أن‏ ‏أشكو‏ ‏أو‏ ‏أطلب‏ ‏أو‏ ‏أن‏ ‏أصرخ‏ ‏مع‏ ‏داود‏ ‏النبي‏ ‏يارب‏ ‏لماذا‏ ‏كثر‏ ‏الذين‏ ‏يحزنونا؟كثيرون‏ ‏قاموا‏ ‏عليمز‏3:1‏يكفي‏ ‏أنه‏ ‏يعرف‏ ‏فلأكن‏ ‏أنا‏ ‏مطمئنا‏...‏



إن‏ ‏الرب‏ ‏يعرف‏ ‏عمله‏ ‏ويعرف‏ ‏ضيقته‏ ‏ويعرف‏ ‏فقره‏ ‏مع‏ ‏أنه‏ ‏غني‏...‏وكأنه‏ ‏يقول‏ ‏مع‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏خسرت‏ ‏كل‏ ‏الأشياء‏,‏وأنا‏ ‏أحسبها‏ ‏نفاية‏ ‏لكي‏ ‏أربح‏ ‏المسيح‏ ‏وأوجد‏ ‏فيه‏..‏في‏3:8..‏



ومع‏ ‏أنه‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الرب‏ ‏صار‏ ‏فقيرا‏ ‏لعله‏ ‏أيضا‏ ‏يرتل‏ ‏مع‏ ‏نفس‏ ‏الرسول‏ ‏وجماعتهكفقراء‏ ‏ونحن‏ ‏نغني‏ ‏كثيرين‏ ‏كأن‏ ‏لاشيء‏ ‏لنا‏ ‏ونحن‏ ‏نملك‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ 2‏كو‏6:10‏



‏+++‏



الرب‏ ‏يطمئنه‏ ‏بأنه‏ ‏يعرف‏ ‏ضيقته‏ ‏ثم‏ ‏يقول‏ ‏له‏:‏



[size=32]لاتخف‏ ‏البتة‏ ‏مما‏ ‏أنت‏ ‏عتيد‏ ‏أن‏ ‏تتألم‏ ‏به‏..‏رؤ‏2:10‏[/size]



الله‏ ‏لايمنع‏ ‏الألم‏ ‏عن‏ ‏أولاده‏ ‏ولايمنع‏ ‏التجارب‏ ‏ولا‏ ‏الضيقات‏ ‏ولا‏ ‏المؤامرات‏...‏ولكنه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏يقول‏ ‏عبارةلاتخف‏...‏سوف‏ ‏تأتي‏ ‏الضيقة‏ ‏ولكن‏ ‏أنا‏ ‏سأكون‏ ‏معكم‏ ‏كما‏ ‏كنت‏ ‏مع‏ ‏الثلاثة‏ ‏فتية‏ ‏في‏ ‏أتون‏ ‏النار‏.‏



لذلك‏ ‏تشدد‏ ‏وتشجع‏ ‏ولاتخف‏ ‏سيحاربونك‏ ‏ولايقدرون‏ ‏عليك‏ ‏لأني‏ ‏أنا‏ ‏معك‏,‏يقول‏ ‏الرب‏-‏لأنقذكأر‏1‏يسقط‏ ‏عن‏ ‏يسارك‏ ‏ألوف‏ ‏وعن‏ ‏يمينك‏ ‏ربوات‏ ‏أما‏ ‏أنت‏ ‏فلا‏ ‏يقتربون‏ ‏إليك‏,‏بل‏ ‏بعينيك‏ ‏تتأمل‏ ‏ومجازاة‏ ‏الخطاة‏ ‏تبصرمز‏91.‏



إن‏ ‏المسيحية‏ ‏ديانة‏ ‏شجاعة‏ ‏وجرأة‏ ‏وأيضا‏ ‏ديانة‏ ‏رجاء‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏الله‏ ‏معك‏ ‏وفي‏ ‏وعده‏ ‏المشجع‏ ‏لاتخف‏..‏



ليتكم‏ ‏تتبعون‏ ‏عبارة‏ ‏لاتخف‏ ‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏...‏



ما‏ ‏أجمل‏ ‏قول‏ ‏داود‏ ‏النبي‏ ‏في‏ ‏المزمورإن‏ ‏يحاربني‏ ‏جيش‏ ‏فلن‏ ‏يخاف‏ ‏قلبي‏ ‏وإن‏ ‏قام‏ ‏علي‏ ‏قتال‏ ‏ففي‏ ‏ذلك‏ ‏أنا‏ ‏مطمئنمز‏27‏



‏+++‏



لاتخف‏ ‏مما‏ ‏أنت‏ ‏عتيد‏ ‏أن‏ ‏تتألم‏ ‏به‏ ‏ومثال‏ ‏ذلك‏:‏



هوذا‏ ‏إبليس‏ ‏مزمع‏ ‏أن‏ ‏يلقي‏ ‏بعضا‏ ‏منكم‏ ‏في‏ ‏السجن‏ ‏لكي‏ ‏تجربوا‏ ‏ويكون‏ ‏لكم‏ ‏ضيق‏ ‏عشرة‏ ‏أيامرؤ‏2:10‏لم‏ ‏يقل‏:‏هوذا‏ ‏الامبراطور‏ ‏أو‏ ‏الأمير‏ ‏أو‏ ‏الوالي‏ ‏سيلقي‏ ‏بعضا‏ ‏منكم‏ ‏في‏ ‏السجن‏ ‏بل‏ ‏قالهوذا‏ ‏إبليس‏..‏إبليس‏ ‏هو‏ ‏المحرض‏ ‏وحربنا‏ ‏معه‏ ‏وليس‏ ‏مع‏ ‏البشر‏,‏كما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسولإن‏ ‏مصارعتنا‏ ‏ليست‏ ‏مع‏ ‏لحم‏ ‏ودم‏ ‏بك‏ ‏مع‏ ‏أجناد‏ ‏الشر‏ ‏الروحية‏ ‏في‏ ‏السماويات‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏ذلك‏ ‏احملوا‏ ‏سلاح‏ ‏الله‏ ‏الكامل‏ ‏لكي‏ ‏تقدروا‏ ‏أن‏ ‏تقاوموا‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الشريرأف‏6:13,12‏وكما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسولإبليس‏ ‏خصمكم‏ ‏يجول‏ ‏كأسد‏ ‏يزأر‏ ‏ملتمسا‏ ‏من‏ ‏يبتلعه‏ ‏هو‏ ‏فقاوموه‏ ‏راسخين‏ ‏في‏ ‏الإيمان‏1‏بط‏5:9,8‏



‏+++‏



الرسالة‏ ‏إلي‏ ‏سميرنا‏ ‏هي‏ ‏رسالة‏ ‏إلي‏ ‏الذين‏ ‏يضطهدهم‏ ‏إبليس‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏الناحية‏ ‏الإيمانية‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏حياتهم‏ ‏السلوكية‏ ‏الشخصية‏.‏



هؤلاء‏ ‏يشجعهم‏ ‏الرب‏ ‏حتي‏ ‏لاييأسوا‏ ‏وإنما‏ ‏يكونون‏ ‏أمناء‏ ‏حتي‏ ‏الموت‏ ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏رغمعشرة‏ ‏أيامهنا‏ ‏يشير‏ ‏إلي‏ ‏عهود‏ ‏الأباطرة‏ ‏العشر‏ ‏الذين‏ ‏قاموا‏ ‏باضطهاد‏ ‏المسيحية‏ ‏قبل‏ ‏قسطنطين‏ ‏فمن‏ ‏الناحية‏ ‏الرمزية‏ ‏يشير‏ ‏هنا‏ ‏إلي‏ ‏كمال‏ ‏الأيام‏ ‏أي‏ ‏إلي‏ ‏أي‏ ‏مدي‏ ‏زمني‏ ‏مهما‏ ‏طال‏..‏



فعلي‏ ‏الإنسان‏ ‏أن‏ ‏يقوم‏ ‏حروب‏ ‏بليس‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرب‏:‏



[size=32]كن‏ ‏أمينا‏ ‏إلي‏ ‏الموت‏ ‏فسأعطيك‏ ‏إكليل‏ ‏الحياةرؤ‏2:10‏[/size]



من‏ ‏جهة‏ ‏الإيمان‏ ‏عبارةإلي‏ ‏الموتتعني‏ ‏الأمانة‏ ‏إلي‏ ‏حد‏ ‏الاستشهاد‏ ‏ومن‏ ‏جهة‏ ‏الأمانة‏ ‏في‏ ‏السلوك‏ ‏الروحي‏ ‏فقد‏ ‏وبخ‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏الخطاة‏ ‏من‏ ‏العبرانيين‏ ‏قائلا‏ ‏لم‏ ‏تقاوموا‏ ‏بعد‏ ‏حتي‏ ‏الدم‏ ‏مجاهدين‏ ‏ضد‏ ‏الخطيةعب‏12:4 ‏هنا‏ ‏تظهر‏ ‏الأمانة‏ ‏الكاملة‏.‏



ومن‏ ‏الناحية‏ ‏العكسية‏ ‏يكون‏ ‏الاستسلام‏ ‏للخطية‏ ‏وعدم‏ ‏مقاومة‏ ‏ابليس‏ ‏هو‏ ‏لون‏ ‏من‏ ‏خيانتنا‏ ‏لله‏ ‏الذي‏ ‏ائتمننا‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏هياكل‏ ‏لروحه‏ ‏القدوسكو‏3:16.‏



‏+++‏



نكون‏ ‏أمناء‏ ‏لله‏ ‏إلي‏ ‏آخر‏ ‏رمق‏ ‏من‏ ‏إرادتنا‏ ‏وعزيمتنا‏ ‏وإلي‏ ‏آخر‏ ‏رمق‏ ‏من‏ ‏جهادنا‏ ‏الروحي‏...‏



وفي‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏نكون‏ ‏معتمدين‏ ‏علي‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏يعمل‏ ‏فينا‏ ‏ويعمل‏ ‏معنا‏ ‏من‏ ‏أجلنا‏ ‏ولاتكون‏ ‏أمانتنا‏ ‏حتي‏ ‏الموت‏ ‏مجرد‏ ‏عمل‏ ‏بشري‏ ‏وإنما‏ ‏شركة‏ ‏مع‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏2‏كو‏13:14‏واستجابة‏ ‏لعمله‏ ‏الإلهي‏ ‏فينا‏.‏



مرتلين‏ ‏مع‏ ‏المزمورلولا‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏كان‏ ‏معنا‏-‏حين‏ ‏قام‏ ‏الناس‏ ‏علينا‏ ‏لابتلعونا‏ ‏ونحن‏ ‏أحياءنجت‏ ‏أنفسنا‏ ‏مثل‏ ‏العصفور‏ ‏من‏ ‏فخ‏ ‏الصيادين‏,‏الفخ‏ ‏انكسر‏ ‏ونحن‏ ‏نجونا‏. ‏عوننا‏ ‏من‏ ‏عند‏ ‏الرب‏ ‏الذي‏ ‏صنع‏ ‏السماء‏ ‏والأرضمز‏124‏



‏+++‏



وفي‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏لا‏ ‏نيأس‏ ‏مهما‏ ‏جرحنا‏ ‏في‏ ‏حرب‏ ‏ومهما‏ ‏سقطنا‏ ‏في‏ ‏خطية‏.. ‏ففي‏ ‏الحروب‏ ‏الروحية‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏نوع‏ ‏نقول‏ ‏الحرب‏ ‏للرب‏ ‏وفي‏ ‏حالة‏ ‏السقوط‏ ‏لا‏ ‏نيأس‏ ‏بل‏ ‏نقول‏ ‏مع‏ ‏النبي‏ ‏لاتشمتي‏ ‏بي‏ ‏يا‏ ‏عدوتي‏ ‏فإني‏ ‏إن‏ ‏سقطت‏ ‏أقوموالصديق‏ ‏يسقط‏ ‏سبع‏ ‏مرت‏ ‏ويقوم‏.‏



وبالإيمان‏ ‏نحيا‏ ‏في‏ ‏الرجاء‏ ‏ويذكرني‏ ‏هذا‏ ‏بقصة‏ ‏ذلك‏ ‏الفنان‏ ‏الذي‏ ‏تقطعت‏ ‏كل‏ ‏أوتار‏ ‏قيثارته‏ ‏ولم‏ ‏يبق‏ ‏فيها‏ ‏سوي‏ ‏وتر‏ ‏واحد‏ ‏فأكمل‏ ‏عزفه‏ ‏بهذا‏ ‏الوتر‏ ‏الواحد‏ ‏في‏ ‏لوحة‏ ‏فنية‏ ‏ترمز‏ ‏إلي‏ ‏الرجاء‏.‏



كن‏ ‏أمينا‏ ‏إلي‏ ‏الموت‏ ‏فسأعطيك‏ ‏إكليل‏ ‏الحياة



ففي‏ ‏ساعة‏ ‏التجربة‏ ‏تذكر‏ ‏هذا‏ ‏الإكليل‏ ‏الذي‏ ‏ينتظرك‏ ‏وتمسك‏ ‏به‏ ‏واحرص‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏تناله‏ ‏واكليل‏ ‏الحياة‏ ‏يعني‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏التي‏ ‏تحيا‏ ‏فيها‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏وقديسيه‏ ‏في‏ ‏النعيم‏ ‏الأبدي‏.‏



‏+++‏



يختم‏ ‏الرب‏ ‏رسالته‏ ‏بقولهمن‏ ‏له‏ ‏أذن‏ ‏فليسمع‏ ‏ما‏ ‏يقوله‏ ‏الروح‏ ‏للكنائسإنه‏ ‏يقول‏:‏من‏ ‏يغلب‏ ‏فلا‏ ‏يؤذيه‏ ‏الموت‏ ‏الثاني‏.‏



الموت‏ ‏الأول‏ ‏هو‏ ‏موت‏ ‏الجسد‏ ‏بانفصال‏ ‏الروح‏ ‏عن‏ ‏الجسد‏.‏



أما‏ ‏الموت‏ ‏الثاني‏ ‏فهو‏ ‏الموت‏ ‏الأبدي‏ ‏بانفصال‏ ‏الروح‏ ‏عن‏ ‏الله‏ ‏وبه‏ ‏يلقي‏ ‏الإنسان‏ ‏في‏ ‏البحيرة‏ ‏المتقدة‏ ‏بالنار‏ ‏والكبريترؤ‏21:8‏أما‏ ‏الذي‏ ‏يغلب‏ ‏فلا‏ ‏قدرة‏ ‏لهذا‏ ‏الموت‏ ‏الثاني‏ ‏عليه‏.‏



الموت‏ ‏الأول‏ ‏يقوم‏ ‏منه‏ ‏الإنسان‏ ‏بالقيامة‏ ‏الثانية‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأخير‏ ‏أما‏ ‏الموت‏ ‏الثاني‏ ‏فهو‏ ‏المرعب‏ ‏ولاينجو‏ ‏منه‏ ‏إلا‏ ‏الغالبون‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن المسيح المخلص
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 2362
نقاط : 6010
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 24/12/2012
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏8‏    الإثنين مايو 19, 2014 2:34 pm

ربنا يباركك

موضوع قيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصام بكار
عضو مميز
عضو مميز
avatar


عدد المساهمات : 10884
نقاط : 15829
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/03/2014
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏8‏    الإثنين مايو 19, 2014 4:43 pm

مشكورعلى مواضيعك الاكثر من رائعه والمميزة..
وسلمت الانامل الذهبيه
دمتم متالقين مبدعين متميزين
بانتظار جديدكِم المميز
ودي واحترامي
لشخصكِم الرائع
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مارينا قمر المنتدى
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar




عدد المساهمات : 15109
نقاط : 27114
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏8‏    الإثنين مايو 19, 2014 4:49 pm

كل الشكر والتقدير

لمجهودك المميز وموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏8‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: