منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الإثنين مايو 19, 2014 12:36 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7576
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي )


تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي )




[size=32]السبت 19 اكتوبر 2013 [/size]
بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

رأي‏ ‏فيها‏ ‏يوحنا‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏منظر‏ ‏مهيب‏ ‏جدا

ولأن‏ ‏الرؤيا‏ ‏عظيمة‏ ‏كهذا‏ ‏مهد‏ ‏لها‏ ‏الرب‏ ‏تمهيدا‏ ‏لازما‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الحالة‏ ‏ومن‏ ‏جهة‏ ‏الوقت‏ ‏ومن‏ ‏جهة‏ ‏التدرج‏..‏
[size=32]فمن‏ ‏جهة‏ ‏الحالة‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏كنت‏ ‏في‏ ‏الروحرؤ‏1:10‏[/size]
أي‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏روحية‏ ‏فائقة‏ ‏للطبيعةكما‏ ‏أظنكما‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏لايشعر‏ ‏بوجوده‏ ‏في‏ ‏الجسد‏.. ‏كما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏مرة‏ ‏في‏ ‏الجسد‏ ‏أم‏ ‏خارج‏ ‏الجسد‏ ‏لست‏ ‏أعلم‏ ‏الله‏ ‏يعلم‏2‏كو‏12:3‏
كان‏ ‏يلزم‏ ‏للقديس‏ ‏يوحنا‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏في‏ ‏الروح‏ ‏لكي‏ ‏يحتمل‏ ‏ويستوعب‏ ‏ذلك‏ ‏المنظر‏ ‏الروحي‏ ‏وماذا‏ ‏أيضا؟
‏+++‏
[size=32]يقول‏ ‏إن‏ ‏كانفي‏ ‏يوم‏ ‏الربرؤ‏1:10‏أي‏ ‏باليونانية‏ ‏كيرياكيأي‏ ‏يوم‏ ‏الأحد‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏مقدس‏.. ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الأحد‏ ‏الذي‏ ‏قدسه‏ ‏الرب‏ ‏بقيامته‏ ‏فيه‏ ‏وبظهوره‏ ‏فيه‏ ‏للتلاميذ‏ ‏إذ‏ ‏نفخ‏ ‏في‏ ‏وجوههم‏ ‏وقال‏ ‏لهم‏ ‏اقبلوا‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏من‏ ‏غفرتم‏ ‏خطاياهم‏ ‏غفرت‏ ‏لهم‏ ‏ومن‏ ‏أمسكتموها‏ ‏عليهم‏ ‏أمسكتيو‏20:23,22‏[/size]
وفي‏ ‏نفس‏ ‏يوم‏ ‏الأحد‏ ‏الذي‏ ‏حل‏ ‏فيه‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏علي‏ ‏التلاميذيوم‏ ‏البنطقستيوكان‏ ‏يوم‏ ‏مولد‏ ‏الكنيسة‏ ‏وتأسيسها‏ ‏وبدء‏ ‏المواهب‏ ‏الروحية‏ ‏التي‏ ‏ساعدت‏ ‏علي‏ ‏نشر‏ ‏الإيمان‏.‏
نعم‏ ‏في‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏اليوم‏ ‏المقدس‏ ‏تراءي‏ ‏الرب‏ ‏ليوحنا‏ ‏لأنه‏ ‏ليست‏ ‏كل‏ ‏الأيام‏ ‏في‏ ‏درجة‏ ‏واحدة‏ ‏بل‏ ‏إن‏ ‏يوما‏ ‏يفوق‏ ‏يوما‏ ‏في‏ ‏القدسية‏ ‏وفي‏ ‏مدي‏ ‏صلاحيته‏ ‏للرؤيا‏ ‏الإلهية‏.‏
‏+++‏
ومع‏ ‏ذلك‏ ‏ظهر‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏تدرج‏ ‏لكي‏ ‏يحتمل‏..‏
‏+ ‏لم‏ ‏يظهر‏ ‏له‏ ‏مرة‏ ‏واحدة‏ ‏ووجهه‏ ‏يضيء‏ ‏كالشمس‏ ‏في‏ ‏قوتهارؤ‏1:16‏فهذا‏ ‏صعب‏ ‏عليه‏ ‏إذ‏ ‏لم‏ ‏يتعود‏ ‏أن‏ ‏يري‏ ‏المسيح‏ ‏هكذا‏...‏
[size=32]‏+‏إن‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏,‏لما‏ ‏رأي‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏دمشقأع‏9‏لم‏ ‏يحتمل‏ ‏النور‏ ‏وسقط‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏ولم‏ ‏يستطع‏ ‏أن‏ ‏يبصر‏ ‏واحتاج‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏القديس‏ ‏حنانيا‏ ‏وضع‏ ‏يديه‏ ‏عليه‏...‏فللوقت‏ ‏وقع‏ ‏من‏ ‏عينيه‏ ‏شيء‏ ‏كأنه‏ ‏قشور‏ ‏فأبصر‏...‏أع‏9:18,17‏[/size]
‏+‏ودانيال‏ ‏النبي‏ ‏قال‏ ‏عن‏ ‏رؤياه‏ ‏فيما‏ ‏كان‏ ‏الملاك‏ ‏جبرائيل‏ ‏يشرح‏ ‏له‏:‏وإذ‏ ‏كان‏ ‏يتكلم‏ ‏معي‏ ‏كنت‏ ‏مسبخا‏ ‏علي‏ ‏وجهي‏ ‏إلي‏ ‏الأرض‏ ‏فلمسني‏ ‏وأوقفني‏ ‏علي‏ ‏مقاميدا‏8:18...‏وأنا‏ ‏دانيال‏ ‏ضعفت‏ ‏ونحلت‏ ‏أياما‏ ‏ثم‏ ‏قمت‏..‏وكنت‏ ‏متحيرا‏ ‏من‏ ‏الرؤيا‏ ‏ولافاهمدا‏8:27.‏
‏+ ‏ومويسي‏ ‏النبي‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏الرب‏:‏لاتقدر‏ ‏أن‏ ‏تري‏ ‏وجهي‏ ‏لأن‏ ‏الإنسان‏ ‏لايراني‏ ‏ويعيشخر‏33:20‏وجعله‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏نقرة‏ ‏من‏ ‏الصخرة‏ ‏وستر‏ ‏بيده‏ ‏عليه‏ ‏حتي‏ ‏اجتاز‏ ‏مجدهخر‏33:22.‏
‏+++‏
لذلك‏ ‏كان‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏التدرج‏ ‏مع‏ ‏يوحنا‏ ‏فكيف‏ ‏كان‏ ‏ذلك؟
ابتدأ‏ ‏الأمر‏ ‏بصوت‏ ‏من‏ ‏ورائه‏ ‏ثم‏ ‏حديث‏ ‏ثم‏ ‏منظرشبه‏ ‏ابن‏ ‏إنسان‏ ‏ثم‏ ‏المنظر‏ ‏الإلهي‏ ‏وفي‏ ‏هذا‏ ‏يقول‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏:‏
سمعت‏ ‏ورائي‏ ‏صوتا‏ ‏عظيما‏ ‏كصوت‏ ‏بوق‏ ‏قائلا‏ ‏أنا‏ ‏هو‏ ‏الألف‏ ‏والياء‏ ‏الأول‏ ‏والآخر‏ ‏والذي‏ ‏تراه‏ ‏اكتب‏ ‏في‏ ‏كتاب‏ ‏وأرسل‏ ‏إلي‏ ‏السبع‏ ‏الكنائس‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏آسيا‏ ‏إلي‏ ..‏وإلي‏..‏فالتفت‏ ‏لأنظر‏ ‏الصوت‏ ‏الذي‏ ‏تكلم‏ ‏معي‏ ‏فلما‏ ‏التفت‏ ‏رأيت‏ ‏سبع‏ ‏منابر‏ ‏من‏ ‏ذهب‏ ‏وفي‏ ‏وسط‏ ‏السبع‏ ‏منائر‏ ‏شبه‏ ‏ابن‏ ‏إنسان‏...‏رؤ‏1:10-13.‏
حقا‏ ‏إن‏ ‏التدرج‏ ‏لازم‏ ‏ومناسب‏ ‏لطبيعتنا‏ ‏البشرية‏ ‏الضعيفة‏ ‏
‏+‏بشيء‏ ‏من‏ ‏التدرج‏ ‏ظهر‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏قيامته‏ ‏لمريم‏ ‏المجدلية‏ ‏بشخص‏ ‏ظنته‏ ‏البستاني‏..‏إلي‏ ‏أن‏ ‏ناداها‏ ‏باسمها‏ ‏فعرفتهيو‏20‏
‏+ ‏وبالتدرج‏ ‏ظهر‏ ‏للأحد‏ ‏عشر‏ ‏ليس‏ ‏أولا‏ ‏بجسد‏ ‏ممجد‏ ‏كجسد‏ ‏الصعود‏ ‏بل‏ ‏بجسد‏ ‏له‏ ‏لحم‏ ‏وعظام‏ ‏يمكنهم‏ ‏أن‏ ‏يروه‏ ‏ويجسوه‏..‏بجسد‏ ‏يمكنهم‏ ‏أن‏ ‏يقدموا‏ ‏له‏ ‏سمكا‏ ‏مشويا‏ ‏وشيئا‏ ‏من‏ ‏شهد‏ ‏فأخذ‏ ‏وأكل‏ ‏قدامهم‏ ‏لو‏24:39-43‏
[size=32]وأخيرا‏ ‏رأوا‏ ‏لاهوته‏ ‏في‏ ‏صعودهأع‏1‏لو‏24:51‏[/size]
‏+ ‏وبالتدرج‏ ‏أيضا‏ ‏ظهر‏ ‏للقديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الرائي‏ ‏فكيف‏ ‏؟
‏+++‏
لم‏ ‏تظهر‏ ‏له‏ ‏الرؤيا‏ ‏مواجهة‏ ‏وجها‏ ‏لوجه‏ ‏فجأة‏ ‏فلا‏ ‏يحتمل‏...‏
‏+ ‏إنما‏ ‏سمع‏ ‏وراءه‏ ‏صوتا‏ ‏صوت‏ ‏بوق‏ ‏يشعره‏ ‏بأن‏ ‏هناك‏ ‏شيئا‏ ‏هاما‏ ‏وعظيما‏ ‏سيحدث‏ ‏حتي‏ ‏إذا‏ ‏التفت‏ ‏إلي‏ ‏ورائه‏ ‏ليدرك‏ ‏ما‏ ‏الذي‏ ‏يحدث‏ ‏كانت‏ ‏الخطوة‏ ‏التالية‏ ‏أنه‏ ‏سمع‏ ‏عبارةأنا‏ ‏هو‏ ‏الألف‏ ‏والياء‏ ‏الأول‏ ‏والآخر‏...‏وهذا‏ ‏لقب‏ ‏من‏ ‏ألقاب‏ ‏الله‏ ‏وحده‏ ‏كما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏إشعياء‏ ‏النبيأنا‏ ‏الأول‏,‏وأنا‏ ‏الآخر‏ ‏ولا‏ ‏إله‏ ‏غيريأش‏44:6‏أنا‏ ‏هو‏ ‏أنا‏ ‏الأول‏ ‏وأنا‏ ‏الآخر‏ ‏ويدي‏ ‏أسست‏ ‏الأرض‏ ‏ويميني‏ ‏نشرت‏ ‏السمواتأش‏48:13,12‏
‏+ ‏وبهذا‏ ‏فإن‏ ‏الذي‏ ‏يكلمه‏ ‏يعلن‏ ‏له‏ ‏لاهوته‏ ‏لأن‏ ‏الله‏ ‏وحده‏ ‏هو‏ ‏الأول‏ ‏كما‏ ‏قالأنا‏ ‏هو‏.. ‏قبلي‏ ‏لم‏ ‏يصور‏ ‏إله‏ ‏وبعدي‏ ‏لايكون‏ ‏أنا‏ ‏أنا‏ ‏الرب‏ ‏وليس‏ ‏غيري‏..1‏ش‏43:10.‏
والمخلوق‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الأول‏ ‏فلابد‏ ‏من‏ ‏خالق‏ ‏قبله‏ ‏قد‏ ‏خلقه‏,‏والخالق‏ ‏هو‏ ‏الأول‏.‏
‏+++‏
إذن‏ ‏بدأ‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏يشعر‏ ‏أنه‏ ‏أمام‏ ‏الله‏, ‏والله‏ ‏يكلمه‏.‏
يذكرنا‏ ‏هذا‏ ‏بكلام‏ ‏الرب‏ ‏مع‏ ‏موسي‏ ‏من‏ ‏العليقة‏ ‏حيث‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏معلنا‏ ‏ذاته‏ ‏أنا‏ ‏إله‏ ‏أبيك‏:‏إله‏ ‏إبراهيم‏ ‏وإله‏ ‏إسحق‏ ‏وإله‏ ‏يعقوبخر‏3:6‏إنه‏ ‏تمهيدي‏ ‏أن‏ ‏يعلن‏ ‏الله‏ ‏ذاته‏ ‏أولا‏.‏
‏+ ‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏أعلن‏ ‏الرب‏ ‏ذاته‏ ‏ليوحنا‏ ‏منحه‏ ‏فترة‏ ‏زمنية‏ ‏ولم‏ ‏يجعله‏ ‏يراه‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏مباشرة‏ ‏إنما‏ ‏قال‏ ‏لهوالذي‏ ‏تراه‏ ‏اكتب‏ ‏في‏ ‏كتاب‏ ‏وأرسل‏ ‏إلي‏ ‏السبع‏ ‏الكنائس‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏آسيا‏...‏
‏+ ‏إذن‏ ‏انس‏ ‏أنك‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏وانس‏ ‏جزيرة‏ ‏بطمس‏ ‏وتذكر‏ ‏أنك‏ ‏رسول‏ ‏وأنك‏ ‏أمام‏ ‏الرب‏ ‏يكلفك‏ ‏برسالة‏..‏
‏+‏يقول‏ ‏يوحنا‏ ‏فالتفت‏ ‏لأنظر‏ ‏الصوت‏ ‏الذي‏ ‏تكلم‏ ‏معيومع‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏التمهيد‏ ‏لم‏ ‏ير‏ ‏الرب‏ ‏مباشرة‏ ‏إنما‏ ‏رأي‏ ‏تمهيدا‏ ‏آخر‏.‏
‏+++‏
يقول‏ ‏فرأيت‏ ‏سبع‏ ‏منائر‏ ‏من‏ ‏ذهب‏ ‏وفي‏ ‏وسط‏ ‏السبع‏ ‏المنائر‏ ‏شبه‏ ‏ابن‏ ‏إنسان‏ ‏متسربلا‏ ‏بثوب‏ ‏إلي‏ ‏الرجلين‏ ‏ومتمنطقا‏ ‏عند‏ ‏ثدييه‏ ‏بمنطقة‏ ‏من‏ ‏ذهب‏..‏رؤ‏1:13,12.‏
وفيما‏ ‏بعد‏ ‏قيل‏ ‏لهإن‏ ‏المنائر‏ ‏السبع‏ ‏التي‏ ‏رأيتها‏ ‏هي‏ ‏السبع‏ ‏الكنائسرؤ‏1:20.‏
وكونها‏ ‏من‏ ‏ذهب‏ ‏لأنها‏ ‏غالية‏ ‏وثمينة‏ ‏عند‏ ‏الله
[size=32]وهكذا‏ ‏نري‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏مذبح‏ ‏الذهبخر‏39:38‏ومبخرة‏ ‏من‏ ‏ذهب‏ ‏عب‏9:4‏إشارة‏ ‏إلي‏ ‏أهمية‏ ‏العبادة‏ ‏والذبائح‏ ‏ونري‏ ‏رداء‏ ‏هارون‏ ‏يبرز‏ ‏فيه‏ ‏عنصر‏ ‏الذهبخر‏39:2‏إشارة‏ ‏إلي‏ ‏القيمة‏ ‏العالية‏ ‏لسر‏ ‏الكهنوت‏ ‏ونري‏ ‏قسطا‏ ‏من‏ ‏ذهب‏ ‏فيه‏ ‏المن‏ ‏إشارة‏ ‏إلي‏ ‏عظمة‏ ‏الطعام‏ ‏النازل‏ ‏من‏ ‏فوق‏ ‏بل‏ ‏نري‏ ‏أن‏ ‏الذهب‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏تقدمات‏ ‏المجوس‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏طفولتهمت‏2:12‏إشارة‏ ‏إلي‏ ‏عظمة‏ ‏ملكة‏.‏[/size]
بنفس‏ ‏المعني‏ ‏كانت‏ ‏المنائر‏ ‏السبع‏ ‏من‏ ‏ذهب‏ ‏رمزا‏ ‏عظمة‏ ‏الكنائس‏ ‏حقا‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏لبعض‏ ‏رعاتها‏ ‏أخطاء‏ ‏ولكن‏ ‏هذا‏ ‏لايمنع‏ ‏إطلاقا‏ ‏من‏ ‏عظمة‏ ‏الكنيسة‏.‏
‏+++‏
وفي‏ ‏وسط‏ ‏هذه‏ ‏المنائرالكنائسرأي‏ ‏شبه‏ ‏ابن‏ ‏إنسان‏ .‏
وعبارةابن‏ ‏الإنسانهي‏ ‏لقب‏ ‏معروف‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏ ‏تكرر‏ ‏مرارا‏ ‏عديدة‏ ‏في‏ ‏الأناجيل‏ ‏المقدسة‏ ‏ليذكرنا‏ ‏بأهمية‏ ‏التجسد‏ ‏الإلهي‏ ‏لخلاص‏ ‏البشر‏ ‏كما‏ ‏ذكر‏ ‏هذا‏ ‏اللقب‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏نبوءة‏ ‏دانيال‏ ‏النبيدا‏7:13.‏
لكنه‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الرؤيا‏ ‏ذكر‏ ‏عبارةشبه‏ ‏ابن‏ ‏إنسانلأنه‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏ناسوته‏ ‏كانت‏ ‏له‏ ‏صفات‏ ‏من‏ ‏الرهبة‏ ‏والمخافة‏ ‏والعظمة‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏يتصف‏ ‏بها‏ ‏إنسان‏ ‏عدي‏...‏حتي‏ ‏أن‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏يقول‏ ‏فلما‏ ‏رأيته‏ ‏سقطت‏ ‏عند‏ ‏رجليه‏ ‏كميترؤ‏1:17.‏
أنه‏ ‏هو‏ ‏نفسه‏ ‏ابن‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏يوحنا‏ ‏يتكيء‏ ‏علي‏ ‏صدره‏ ‏ولكنه‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏التجلي‏ ‏الرهيب‏.‏
لعلها‏ ‏مجرد‏ ‏لمحة‏ ‏عن‏ ‏لاهوته‏ ‏الذي‏ ‏عبر‏ ‏عنه‏ ‏بقوله‏:‏أنا‏ ‏هو‏ ‏الألف‏ ‏والياء‏ ‏الأول‏ ‏والآخررؤ‏1:11.‏
‏+++‏
يقول‏ ‏عنه‏ ‏القديس‏ ‏الرائي‏ ‏أيضا‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏متسربلا‏ ‏بثوب‏ ‏إلي‏ ‏الرجلين‏ ‏ومتمنطقا‏ ‏بمنطقة‏ ‏من‏ ‏ذهبرؤ‏1:13‏
‏+ ‏الثوب‏ ‏إلي‏ ‏الرجلينيالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏البشر‏ ‏دليل‏ ‏علي‏ ‏الحشمة‏ ‏أما‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏الرب‏ ‏والملائكة‏ ‏وأرواح‏ ‏القديسين‏ ‏فدليل‏ ‏علي‏ ‏الوقار‏ ‏والمهابة‏ ‏أنه‏ ‏درس‏ ‏لنا‏ ‏أن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏يظهر‏ ‏متسربلا‏ ‏بثوب‏ ‏إلي‏ ‏الرجلين‏.‏
نلاحظ‏ ‏أيضا‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏الشاروبيم‏ ‏والسارافيم‏ ‏أنهم‏ ‏كانوا‏ ‏يظهرون‏ ‏وبجناحين‏ ‏يغطون‏ ‏أرجلهممع‏ ‏أنهم‏ ‏ملائكة‏ ‏نلمح‏ ‏هذا‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏منظر‏ ‏ملائكة‏ ‏القيامة‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏الملاك‏ ‏الذي‏ ‏ظهر‏ ‏للمكريمتين‏ ‏أنلباسه‏ ‏أبيض‏ ‏كالثلجمت‏28:3.‏وإنهما‏ ‏رأيا‏ ‏ملاكا‏ ‏لابسا‏ ‏حلة‏ ‏بيضاءمر‏16:5‏
[size=32]أيضا‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏بولا‏ ‏السائح‏ ‏الذي‏ ‏قضي‏ 80 ‏سنة‏ ‏وحده‏ ‏لايري‏ ‏وجه‏ ‏إنسان‏ ‏كان‏ ‏قد‏ ‏ضفر‏ ‏له‏ ‏ثوبا‏ ‏من‏ ‏خوص‏ ‏النخيل‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏وحده‏ ‏لا‏ ‏أحد‏ ‏يراه‏ ‏ولكنها‏ ‏الحشمة‏.‏[/size]
كذلك‏ ‏هرون‏ ‏رئيس‏ ‏الكهنة‏ ‏كان‏ ‏ثوبه‏ ‏إلي‏ ‏الرجلين‏ ‏مغطي‏ ‏كله‏ ‏لايري‏ ‏أحد‏ ‏شيئا‏ ‏من‏ ‏جسده‏ ‏هكذا‏ ‏ظهر‏ ‏المسيح‏ ‏رئيس‏ ‏الكهنة‏ ‏الأعظم
‏+++‏
وكان‏ ‏أيضا‏ ‏متمنطقا‏ ‏بمنطقة‏ ‏من‏ ‏ذهب‏.‏
والمنطقة‏ ‏تدل‏ ‏علي‏ ‏اليقظة‏ ‏والاستعداد‏ ‏للعمل‏ ‏وهي‏ ‏علامة‏ ‏المجاهدين‏ ‏كيوحنا‏ ‏المعمدان‏ ‏كانت‏ ‏سمنطقة‏ ‏من‏ ‏جلد‏ ‏علي‏ ‏حقويةمر‏1:6‏وهكذا‏ ‏إيليا‏ ‏النبي‏ ‏شد‏ ‏علي‏ ‏حقوية‏ ‏وركض‏1‏مل‏18:46‏
من‏ ‏جهة‏ ‏الاستعداد‏ ‏أمرنا‏ ‏الرب‏ ‏قائلا‏ ‏لتكن‏ ‏أحقاؤكم‏ ‏ممنطقة‏ ‏وسرجكم‏ ‏موقدةلو‏12:35‏استعداد‏ ‏لمجيء‏ ‏الرب‏ ‏وبنفس‏ ‏الوضع‏ ‏كانم‏ ‏الشعب‏ ‏يأكلون‏ ‏خروف‏ ‏الفصح‏ ‏وأحقاؤكم‏ ‏مشدودةخر‏12:11‏
وكون‏ ‏منطقة‏ ‏المسيح‏ ‏كانت‏ ‏من‏ ‏ذهب‏ ‏فذلك‏ ‏إشارة‏ ‏إلي‏ ‏أهميتها‏ ‏وقد‏ ‏ظهر‏ ‏بها‏ ‏إشارة‏ ‏إلي‏ ‏العمل‏ ‏الذي‏ ‏يقوم‏ ‏به‏ ‏وسط‏ ‏الكنائس‏.‏
‏+++‏
كل‏ ‏ما‏ ‏سبق‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏مرحلة‏ ‏التمهيد‏ ‏والتدرج‏ ‏السبع‏ ‏منائر‏ ‏وشبه‏ ‏ابن‏ ‏إنسان‏ ‏والثوب‏ ‏شرلي‏ ‏الرجلين‏ ‏والمنطقة‏ ‏من‏ ‏ذهب‏.‏
أما‏ ‏المنظر‏ ‏المخيف‏ ‏فلم‏ ‏يكن‏ ‏يوحنا‏ ‏قد‏ ‏رآه‏ ‏بعد‏ ‏فماذا‏ ‏كان؟
يقول‏ ‏يوحنا‏ ‏الرائي‏ ‏عن‏ ‏المسيحوأما‏ ‏رأسه‏ ‏وشعره‏ ‏فأبيضان‏ ‏كالصوف‏ ‏الأبيض‏ ‏كالثلج‏ ‏وعيناه‏ ‏كلهيب‏ ‏نار‏ ‏ورجلاه‏ ‏شبه‏ ‏النحاس‏ ‏النقي‏ ‏كأنهما‏ ‏محميتان‏ ‏في‏ ‏أتون‏ ‏وصوته‏ ‏كصوت‏ ‏مياه‏ ‏كثيرة‏ ‏ومعه‏ ‏في‏ ‏يده‏ ‏اليمني‏ ‏سبعة‏ ‏كواكب‏ ‏وسيف‏ ‏ماض‏ ‏ذو‏ ‏حدين‏ ‏يخرج‏ ‏من‏ ‏فمه‏ ‏ووجهه‏ ‏كالشمس‏ ‏وهي‏ ‏تضيء‏ ‏في‏ ‏قوتها‏ ‏رؤ‏1:14-16‏
حقا‏ ‏إن‏ ‏وداعة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏تجسده‏ ‏لاتحجب‏ ‏قوته‏ ‏في‏ ‏لاهوته‏.‏
هنا‏ ‏ناسوته‏ ‏ولاهوته‏ ‏معا‏ ‏متحدان‏ ‏في‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏في‏ ‏منظر‏ ‏واحد‏ ‏فيه‏ ‏تواضع‏ ‏التجسد‏ ‏وعظمة‏ ‏الطبعة‏ ‏اللاهوتية‏ ‏وما‏ ‏أصدق‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏حينما‏ ‏قالهوذا‏ ‏لطف‏ ‏الله‏ ‏وصرامته‏ ‏رو‏11:22‏ش‏.‏
‏+++‏
نلاحظ‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المنظر‏ ‏عنصر‏ ‏النار‏ ‏قفي‏ ‏تفاتصيل‏ ‏متعددة‏ ‏سعيناه‏ ‏كلهيب‏ ‏ناررجلاه‏ ‏كأنهما‏ ‏محميتان‏ ‏في‏ ‏أتونوجهه‏ ‏كالشمس‏ ‏وهي‏ ‏تضيء‏ ‏في‏ ‏قوتها‏...‏ألا‏ ‏يذكرنا‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏بقول‏ ‏الرسول‏.‏
[size=32]لأن‏ ‏الهنا‏ ‏نار‏ ‏آكلهعب‏12:29‏[/size]
ألا‏ ‏يذكرنا‏ ‏بالنار‏ ‏المقدسة‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تآكل‏ ‏الذبائح‏ ‏وبالنار‏ ‏التي‏ ‏نزلت‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏حينما‏ ‏تحدي‏ ‏إيليا‏ ‏النبي‏ ‏أنبياء‏ ‏البعل‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏محرقته‏ ‏فسقطت‏ ‏نار‏ ‏الرب‏ ‏وأكلت‏ ‏المحرقة‏ ‏والحطب‏ ‏والحجارة‏ ‏والتراب‏ ‏ولحست‏ ‏المياه‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏القناة‏1‏مل‏18:38‏؟
ألا‏ ‏تذكرنا‏ ‏بالنار‏ ‏في‏ ‏المجمرة‏ ‏ورموزها‏ ‏وبالنار‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تشتعل‏ ‏في‏ ‏العليقة‏ ‏كما‏ ‏رآها‏ ‏موسي‏ ‏النبي؟خر‏3:2.‏
إن‏ ‏النار‏ ‏ما‏ ‏كانت‏ ‏تخلو‏ ‏منها‏ ‏خيمة‏ ‏الاجتماع‏ ‏ولا‏ ‏الهيكل‏ ‏ولا‏ ‏أية‏ ‏كنيسة‏ ‏في‏ ‏قداساتها‏ ‏وكانت‏ ‏تشير‏ ‏إليها‏ ‏أيضا‏:‏السرج‏.‏
‏+++‏
ماذا‏ ‏إذن‏ ‏عن‏ ‏قوله‏ ‏وأما‏ ‏رأسه‏ ‏وشعره‏ ‏فأبيضان‏..!‏
مع‏ ‏إن‏ ‏يوحنا‏ ‏الرسول‏ ‏لم‏ ‏ير‏ ‏المسيح‏ ‏أبدا‏ ‏بشعر‏ ‏أبيض‏ ‏كالصوف‏ ‏الأبيض‏ ‏كالثلج‏ ‏بل‏ ‏رآه‏ ‏في‏ ‏سن‏ ‏الثلاثين‏ ‏وما‏ ‏بعدها‏!!‏
هنا‏ ‏الشعر‏ ‏الأبيض‏ ‏يرمز‏ ‏إلي‏ ‏أزليته‏ ‏إلي‏ ‏أنه‏ ‏القديم‏ ‏الأيام‏ ‏مع‏ ‏أنه‏ ‏ظهر‏ ‏في‏ ‏تجسده‏ ‏في‏ ‏ملء‏ ‏الزمان‏ ‏مولودا‏ ‏من‏ ‏إمرأةغل‏4:4.‏
وعبارة‏ ‏سيف‏ ‏ماض‏ ‏ذو‏ ‏حدين‏ ‏يخرج‏ ‏من‏ ‏فمه‏.‏
دليل‏ ‏علي‏ ‏قوة‏ ‏كلامه‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرسوللأن‏ ‏كلمة‏ ‏الله‏ ‏حية‏ ‏وفعالة‏ ‏وأمضي‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏سيف‏ ‏ذي‏ ‏حدين‏ ‏وخارقة‏ ‏إلي‏ ‏مفرق‏ ‏النفس‏ ‏والروحعب‏4:12.‏
‏+++‏
أمام‏ ‏هذا‏ ‏وقع‏ ‏يوحنا‏ ‏عند‏ ‏قدميالرب‏ ‏كميت‏ ‏فوضع‏ ‏يده‏ ‏اليمني‏ ‏عليه‏ ‏وقال‏ ‏له‏:‏لاتخف‏ ‏أنا‏ ‏هو‏ ‏الأول‏ ‏والآخر‏ ‏والحي‏ ‏وكنت‏ ‏ميتا‏ ‏وها‏ ‏أنا‏ ‏حي‏ ‏إلي‏ ‏إلي‏ ‏أبد‏ ‏الأبد‏ ‏ولي‏ ‏مفاتيح‏ ‏الهاوية‏ ‏والموترؤ‏1:18,17‏
نلاحظ‏ ‏أن‏ ‏عبارةالحي‏ ‏وكنت‏ ‏ميتا‏ ‏تدل‏ ‏علي‏ ‏المتكلم‏ ‏هو‏ ‏أقنوم‏ ‏الابن‏ ‏الذي‏ ‏يقول‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏أيضاأنا‏ ‏الأول‏ ‏والآخر‏ ‏وقد‏ ‏كرر‏ ‏هذا‏ ‏اللقب‏ ‏ثلاث‏ ‏مرات‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الإصحاحرؤ‏1:17,11,8.‏
وهذا‏ ‏دليل‏ ‏علي‏ ‏لاهوته‏ ‏لعل‏ ‏شهود‏ ‏يهوه‏ ‏يخجلون‏ ‏أمامه‏.





الموضوع الأصلي : تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي ) // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الإثنين مايو 19, 2014 2:24 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 18191
نقاط : 24876
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي )


تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي )







الموضوع الأصلي : تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي ) // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: علا المصرى


توقيع : علا المصرى









المصدر: منتديات النور والظلمة







ان مرت الأيام ولم ترونـي
فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي


الإثنين مايو 19, 2014 2:27 pm
المشاركة رقم:
مشرف عام
مشرف عام


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2333
نقاط : 5480
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 24/12/2012
العمر : 36
مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي )


تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي )


ربنا يباركك

موضوع قيم




الموضوع الأصلي : تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي ) // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: ابن المسيح المخلص


توقيع : ابن المسيح المخلص









المصدر: منتديات النور والظلمة








الإثنين مايو 19, 2014 4:39 pm
المشاركة رقم:
عضو مميز
عضو مميز


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 10884
نقاط : 15330
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/03/2014
العمر : 17
مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي )


تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي )


مشكورعلى مواضيعك الاكثر من رائعه والمميزة..
وسلمت الانامل الذهبيه
دمتم متالقين مبدعين متميزين
بانتظار جديدكِم المميز
ودي واحترامي
لشخصكِم الرائع
تحياتي





توقيع : عصام بكار









المصدر: منتديات النور والظلمة










الإثنين مايو 19, 2014 4:51 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو



عدد المساهمات : 13781
نقاط : 22685
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي )


تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي )


كل الشكر والتقدير

لمجهودك المميز وموضوع الرائع




الموضوع الأصلي : تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا ‏4‏ ( الرؤيا‏ ‏الأولي ) // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مارينا قمر المنتدى


توقيع : مارينا قمر المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة