منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏ (26)‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8822
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏ (26)‏    الإثنين مايو 19, 2014 1:02 pm

إني‏ ‏أقوم‏ ‏وأطوف‏ ‏في‏ ‏المدينة‏.. (2) ‏نش‏3:2‏



[size=32]السبت 06 يوليو 2013 [/size]

بقلم‏ ‏المتنيح‏: ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث


الروحيون‏ ‏يقرأون‏ ‏هذا‏ ‏السفر‏, ‏فيزدادون‏ ‏محبة‏ ‏الله‏. ‏أما‏ ‏الجسدانيون‏, ‏فيحتاجون‏ ‏في‏ ‏قراءته‏ ‏إلي‏ ‏مرشد‏ ‏يفسر‏ ‏لهم‏, ‏لئلا‏ ‏يسيئوا‏ ‏فهمه‏, ‏ويخرجوا‏ ‏عن‏ ‏معناه‏ ‏السامي‏ ‏إلي‏ ‏معان‏ ‏عالمية‏..‏
[size=32]إني‏ ‏أقوم‏ ‏وأطوف‏ ‏في‏ ‏المدينة‏.. (2) ‏نش‏3:2‏[/size]
البحث‏ ‏عن‏ ‏الله‏:‏
أحيانا‏ ‏يخفي‏ ‏الله‏ ‏ذاته‏ ‏عنك‏, ‏لكي‏ ‏تبحث‏ ‏عنه‏.. ‏لا‏ ‏يسمح‏ ‏لك‏ ‏أن‏ ‏تراه‏, ‏لكي‏ ‏تشتاق‏ ‏إلي‏ ‏رؤيته‏, ‏يظهر‏ ‏حينا‏, ‏ويختفي‏ ‏حينا‏ ‏آخر‏ (‏مت‏2:9) ‏مثل‏ ‏النجم‏ ‏الذي‏ ‏ظهر‏ ‏للمجوس‏.. ‏لكي‏ ‏يتحرك‏ ‏القلب‏ ‏فيبحث‏ ‏ويسأل‏.‏
الله‏ ‏لا‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏المحبة‏ ‏من‏ ‏طرف‏ ‏واحد‏: ‏هو‏ ‏يحبك‏, ‏وأنت‏ ‏راقد‏ ‏علي‏ ‏فراشك‏, ‏يريدك‏ ‏أن‏ ‏تحبه‏ ‏كما‏ ‏يحبك‏, ‏فتبحث‏ ‏عنه‏..‏
لهذا‏ ‏تجد‏ ‏أن‏ ‏العروس‏ ‏لما‏ ‏طلبته‏ ‏فلم‏ ‏تجده‏, ‏قالت‏ ‏للتو‏: '‏إني‏ ‏أقوم‏ ‏وأطوف‏ ‏في‏ ‏المدينة‏, ‏في‏ ‏الشوارع‏ ‏وفي‏ ‏الأسواق‏, ‏أطلب‏ ‏من‏ ‏تحبه‏ ‏نفسي‏'. ‏ولاحظوا‏ ‏أنها‏ ‏لم‏ ‏تقل‏ ‏أقوم‏, ‏بل‏ ‏إني‏ ‏أقوم‏, ‏كنوع‏ ‏من‏ ‏التأكيد‏ ‏والإصرار‏ ‏علي‏ ‏البحث‏. ‏وهكذا‏ ‏زال‏ ‏تكاسل‏ ‏النفس‏, ‏إذ‏ ‏شعرت‏ ‏بالتخلي‏, ‏ولو‏ ‏كان‏ ‏شكليا‏..‏
ياليت‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏منكم‏ ‏يخرج‏ ‏من‏ ‏اجتماعنا‏ ‏هذا‏ ‏أو‏ ‏من‏ ‏قراءة‏ ‏هذا‏ ‏المقال‏ ‏وهو‏ ‏يقوم‏ ‏ويطوف‏ ‏يبحث‏ ‏عمن‏ ‏تحبه‏ ‏نفسه‏, ‏أعني‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏يحبه‏, ‏كما‏ ‏قالت‏ ‏عذراء‏ ‏النشيد‏..‏
في‏ ‏الأسواق‏:‏
[size=32]اذهب‏ ‏واشتر‏ ‏لك‏ ‏زيتا‏, ‏لكي‏ ‏لا‏ ‏ينطفئ‏ ‏مصباحك‏ (‏مت‏25:9). ‏أو‏ ‏كما‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏: '‏أشير‏ ‏عليك‏ ‏أن‏ ‏تشتري‏ ‏ذهبا‏ ‏مصفي‏ ‏بالنار‏, ‏وثيابا‏ ‏بيضا‏ ‏لكي‏ ‏تلبس‏, ‏فلا‏ ‏يظهر‏ ‏خزي‏ ‏عريتك‏' (‏رؤ‏3:18). ‏أو‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرب‏: '‏ومن‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏سيف‏, ‏فليبع‏ ‏ثوبه‏ ‏ويشتر‏ ‏سيفا‏' (‏لو‏22:36).. ‏اذهب‏ ‏إلي‏ ‏الأسواق‏, ‏وادفع‏ ‏ثمن‏ ‏ما‏ ‏تشتريه‏ ‏وابحث‏ ‏عن‏ ‏الرب‏ ‏هناك‏.‏[/size]
طف‏ ‏وابحث‏ ‏أين‏ ‏تجد‏ ‏الله‏.. ‏هل‏ ‏في‏ ‏الكنائس‏ ‏في‏ ‏الأديرة‏, ‏في‏ ‏بيوت‏ ‏الخلوة‏, ‏أو‏ ‏في‏ ‏أماكن‏ ‏الخدمة‏.. ‏أم‏ ‏حيث‏ ‏تراه‏..‏
المهم‏ ‏أن‏ ‏تنشط‏ ‏وتبحث‏, ‏ولا‏ ‏تستمر‏ ‏راقدا‏ ‏علي‏ ‏فراشك‏..‏
انظر‏ ‏أي‏ ‏طريق‏ ‏يوصلك‏ ‏إلي‏ ‏الله‏, ‏وسرف‏ ‏فيه‏: ‏طريق‏ ‏التوبة‏, ‏طريق‏ ‏الصلاة‏ ‏والتأمل‏, ‏طريق‏ ‏الخدمة‏, ‏طريق‏ ‏القراءة‏ ‏والاجتماعات‏..‏
الطرق‏ ‏المؤدية‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏كثيرة‏. ‏اختر‏ ‏ما‏ ‏يناسبك‏ ‏منها‏.‏
كلمة‏ '‏أقوم‏' ‏تعطينا‏ ‏معني‏ ‏طيبا‏. ‏فعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏الخلاص‏ ‏يقوم‏ ‏به‏ ‏الله‏ ‏وحده‏, ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏لابد‏ ‏لك‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تشترك‏ ‏معه‏, ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الاستجابة‏ ‏لعمله‏ ‏فيك‏: ‏أن‏ ‏تشترك‏ ‏معه‏, ‏أن‏ ‏تطلبه‏ ‏وتبحث‏ ‏معه‏.. '‏أقوم‏ ‏وأذهب‏ ‏معه‏ ‏إلي‏ ‏أبي‏' (‏لو‏15:18). ‏هكذا‏ ‏قال‏ ‏الابن‏ ‏الضال‏.. ‏أقوم‏ ‏وأرد‏ ‏أربعة‏ ‏أضعاف‏ ‏لكل‏ ‏من‏ ‏ظلمته‏, ‏كما‏ ‏قال‏ ‏زكا‏ ‏العشار‏ (‏لو‏19:Cool.‏
حقا‏, ‏إننا‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏أوقات‏ ‏نقول‏: '‏قم‏ ‏أيها‏ ‏الرب‏ ‏الإله‏, ‏وليتبدد‏ ‏جميع‏ ‏أعدائك‏' (‏عد‏10:35). ‏والرب‏ ‏نفسه‏ ‏يقول‏: '‏من‏ ‏أجل‏ ‏شقاء‏ ‏المساكين‏ ‏وتنهد‏ ‏البائسين‏, ‏الآن‏ ‏أقوم‏, ‏يقول‏ ‏الرب‏, ‏أصنع‏ ‏الخلاص‏ ‏علانية‏' (‏مز‏12:5).‏
ولكن‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏, ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تقوم‏ ‏مع‏ ‏المسيح‏, ‏تعمل‏ ‏مع‏ ‏الرب‏.. ‏ترفع‏ ‏الحجر‏, ‏لكي‏ ‏يقيم‏ ‏الرب‏ ‏لعازر‏ (‏يو‏11:41).‏
أنت‏ ‏تقدم‏ ‏الخمس‏ ‏خبزات‏, ‏والرب‏ ‏يباركها‏ ‏ويشبع‏ ‏بها‏ ‏الألوف‏ (‏يو‏6:9-12). ‏أنت‏ ‏ترمي‏ ‏الشبكة‏, ‏الرب‏ ‏يأتي‏ ‏بالسمك‏, ‏أنت‏ ‏تغرس‏ ‏وتسقي‏, ‏والله‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏ينمي‏ (1‏كو‏3:6).‏
المهم‏ ‏أن‏ ‏تقوم‏ ‏وتعمل‏ ‏مع‏ ‏الرب‏.‏
إنني‏ ‏حينما‏ ‏أعمل‏ ‏عملا‏, ‏إنما‏ ‏أبرهن‏ ‏علي‏ ‏محبتي‏ ‏للرب‏ ‏ورغبتي‏ ‏في‏ ‏الخير‏, ‏فالله‏ ‏لا‏ ‏يرغمني‏ ‏إرغاما‏ ‏علي‏ ‏عمل‏ ‏الخير‏, ‏ولكني‏ ‏أقوم‏ ‏من‏ ‏نفسي‏.‏
علي‏ ‏فراشي‏ ‏قد‏ ‏أحلم‏ ‏بالرب‏, ‏ولكني‏ ‏لا‏ ‏أجده‏ ‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏قمت‏.‏
تأكدوا‏ ‏أن‏ ‏الملائكة‏ ‏يفرحون‏ ‏في‏ ‏السماء‏, ‏وهم‏ ‏يرون‏ ‏هذه‏ ‏النفس‏ ‏تقوم‏ ‏وتطوف‏ ‏في‏ ‏المدينة‏ ‏وفي‏ ‏الشوارع‏ ‏بحثا‏ ‏عن‏ ‏الرب‏ (‏لو‏15:7).‏
هناك‏ ‏أشخاص‏ ‏يبدلون‏ ‏عبارة‏ '‏وعلمنا‏ ‏طرق‏ ‏الخلاص‏' ‏في‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏بعبارة‏ '‏طريق‏ ‏الخلاص‏' ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏أن‏ ‏الكلمة‏ ‏القبطية‏ ‏تعني‏ ‏حرفيا‏ (‏طرق‏), ‏مفسرين‏ ‏ذلك‏ ‏بأن‏ ‏للخلاص‏ ‏طريقا‏ ‏واحدا‏ ‏هو‏ ‏الفداء‏.‏
هذا‏ ‏حق‏ ‏أنه‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الله‏ ‏هناك‏ ‏طريق‏ ‏واحد‏, ‏هو‏ ‏الصليب‏ ‏وقد‏ ‏تم‏, ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏جهتنا‏ ‏لا‏ ‏ننال‏ ‏بركات‏ ‏الفداء‏ ‏إلا‏ ‏بطرق‏ ‏هي‏ ‏الإيمان‏ ‏والمعمودية‏ ‏والتوبة‏.‏
كما‏ ‏أن‏ ‏حياتنا‏ ‏الروحية‏ ‏اللازمة‏ ‏للخلاص‏ ‏لها‏ ‏طرق‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏الله‏: ‏منها‏ ‏الخدمة‏ ‏أو‏ ‏الوحدة‏, ‏الزواج‏ ‏أو‏ ‏البتولية‏, ‏الحزم‏ ‏أو‏ ‏الطيبة‏.. ‏والمهم‏ ‏أن‏ ‏يتخذ‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏نوع‏ ‏الطريق‏ ‏الذي‏ ‏يناسبه‏ ‏وكما‏ ‏قال‏ ‏مارإسحق‏:‏
‏'‏لمعرفة‏ ‏الله‏ ‏باختلاف‏ ‏الطبائع‏ ‏البشرية‏, ‏لم‏ ‏يجعل‏ ‏طريقا‏ ‏واحدا‏ ‏مؤديا‏ ‏إلي‏ ‏الخلاص‏, ‏لئلا‏ ‏يفشل‏ ‏من‏ ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏السير‏ ‏فيه‏, ‏وإنما‏ ‏جعل‏ ‏أمام‏ ‏الإنسان‏ ‏طرقا‏ ‏عديدة‏. ‏حتي‏ ‏أن‏ ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏يناسبه‏ ‏طريق‏ ‏لصعوبته‏, ‏يسير‏ ‏في‏ ‏الآخر‏ ‏لسهولته‏'.‏
وما‏ ‏دامت‏ ‏هناك‏ ‏طرق‏ ‏عديدة‏ ‏فلا‏ ‏تيأس‏. ‏إن‏ ‏لم‏ ‏تجد‏ ‏في‏ ‏نفسك‏ ‏قابلية‏ ‏للصلاة‏, ‏الجأ‏ ‏إلي‏ ‏القراءة‏ ‏والتأمل‏. ‏وإن‏ ‏لم‏ ‏تجد‏ ‏قابلية‏ ‏للقراءة‏ ‏رتل‏. ‏وإن‏ ‏لم‏ ‏تستطع‏ ‏شيئا‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏كله‏ ‏اخرج‏ ‏وافتقد‏ ‏واخدم‏.‏
ولكن‏ ‏لا‏ ‏تيأس‏ ‏أبدا‏. ‏ابحث‏ ‏في‏ ‏الطرقات‏ ‏والشوارع‏ ‏والأسواق‏..‏
ولهذا‏ ‏لا‏ ‏يجوز‏ ‏لأب‏ ‏الاعتراف‏ ‏أن‏ ‏يجعل‏ ‏أبناءه‏ ‏صورة‏ ‏منه‏!‏
ولا‏ ‏يجوز‏ ‏أن‏ ‏يجعلهم‏ ‏كلهم‏ ‏صورة‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏بعضهم‏ ‏البعض‏!‏
فربما‏ ‏ما‏ ‏يناسب‏ ‏واحدا‏ ‏منهم‏, ‏لا‏ ‏يناسب‏ ‏غيره‏.. ‏لاختلاف‏ ‏نفسياتهم‏.. ‏كذلك‏ ‏أنت‏: ‏إن‏ ‏أعجبك‏ ‏طريق‏ ‏في‏ ‏الحياة‏, ‏لا‏ ‏تشجع‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏علي‏ ‏السلوك‏ ‏فيه‏! ‏ربما‏ ‏ما‏ ‏يناسبك‏, ‏لا‏ ‏يناسبه‏.‏
عروس‏ ‏النشيد‏ ‏طافت‏ ‏في‏ ‏الطرقات‏, ‏ولم‏ ‏تجد‏ ‏الرب‏. ‏فلم‏ ‏تعتذر‏ ‏وتكف‏ ‏عن‏ ‏البحث‏. ‏وإنما‏ ‏قابلت‏ ‏الحرس‏ ‏الطائف‏ ‏وسألتهم‏ (‏نش‏3:3).‏
هؤلاء‏ ‏الحرس‏, ‏هم‏ ‏حراس‏ ‏المبادئ‏ ‏والقيم‏. ‏أقامهم‏ ‏الرب‏ ‏علي‏ ‏شريعته‏ ‏وعلي‏ ‏رعيته‏, ‏يرشدون‏ ‏الناس‏ ‏إلي‏ ‏الطريق‏..‏
وما‏ ‏أن‏ ‏جاوزتهم‏ ‏قليلا‏, ‏حتي‏ ‏وجدت‏ ‏من‏ ‏تحبه‏ ‏نفسها‏.. ‏لم‏ ‏تقل‏ ‏شيئا‏ ‏مما‏ ‏قالته‏ ‏للحرس‏, ‏ولا‏ ‏ما‏ ‏قد‏ ‏قالوه‏ ‏لها‏, ‏وإنما‏ ‏ركزت‏ ‏علي‏ ‏هدفها‏, ‏وهو‏ ‏الوصول‏ ‏إلي‏ ‏حبيبها‏..‏
يوجد‏ ‏أشخاص‏ ‏يكفي‏ ‏أن‏ ‏تقول‏ ‏لهم‏ ‏المشكلة‏. ‏فتنحل‏..‏
حتي‏ ‏بدون‏ ‏إرشادات‏ ‏أو‏ ‏حلول‏ ‏تسمعها‏ ‏منهم‏, ‏تكفي‏ ‏بركتهم‏ ‏وصلواتهم‏.‏
الملاحظة‏ ‏الأخيرة‏, ‏هي‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏العروس‏ ‏تعبت‏ ‏كثيرا‏ ‏حتي‏ ‏وجدت‏ ‏من‏ ‏تحبه‏ ‏نفسها‏, ‏ولم‏ ‏تجده‏ ‏من‏ ‏أول‏ ‏طلب‏, ‏ولا‏ ‏من‏ ‏أول‏ ‏بحث‏, ‏وكانت‏ ‏وراء‏ ‏ذلك‏ ‏حكمة‏ ‏إلهية‏, ‏لكي‏ ‏تتمسك‏ ‏بمن‏ ‏تعبت‏ ‏لأجله‏.‏
قال‏ ‏القديس‏ ‏باسيليوس‏ ‏الكبير‏: '‏إن‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تحصل‏ ‏عليها‏ ‏بسهولة‏, ‏قد‏ ‏تفقدها‏ ‏أيضا‏ ‏بسهولة‏, ‏لهذا‏ ‏أحيانا‏ ‏لا‏ ‏يستجيب‏ ‏الله‏ ‏بسرعة‏'.‏
ولأن‏ ‏هذه‏ ‏العروس‏ ‏تعبت‏ ‏حتي‏ ‏وجدت‏ ‏من‏ ‏تحبه‏ ‏نفسها‏, ‏لذلك‏ ‏عندما‏ ‏وجدته‏ ‏قالت‏ : '‏أمسكته‏ ‏ولم‏ ‏أرخه‏' (‏نش‏3:4)‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25295
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏ (26)‏    الإثنين مايو 19, 2014 1:59 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امين
مشرف
مشرف
avatar


عدد المساهمات : 11711
نقاط : 16045
السٌّمعَة : 58
تاريخ التسجيل : 28/12/2012
العمر : 32
الدولة : http://www.ahladalil.net/

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏ (26)‏    الإثنين مايو 19, 2014 3:34 pm

يسلمو على الطرح الرائع والمفيد


ويعطيك الف عافيه


ودي وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصام بكار
عضو مميز
عضو مميز
avatar


عدد المساهمات : 10884
نقاط : 15826
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/03/2014
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏ (26)‏    الإثنين مايو 19, 2014 4:57 pm

مشكورعلى مواضيعك الاكثر من رائعه والمميزة..
وسلمت الانامل الذهبيه
دمتم متالقين مبدعين متميزين
بانتظار جديدكِم المميز
ودي واحترامي
لشخصكِم الرائع
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏ (26)‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: