منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏23‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8859
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏23‏    الإثنين مايو 19, 2014 1:10 pm



[size=32]السبت 25 مايو 2013[/size]
بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

الروحيون‏ ‏يقرأون‏ ‏هذا‏ ‏السفر‏,‏فيزدادون‏ ‏محبة‏ ‏الله‏.‏أما‏ ‏الجسدانيون‏,‏فيحتاجون‏ ‏في‏ ‏قراءته‏ ‏إلي‏ ‏مرشد‏ ‏يفسر‏ ‏لهم‏,‏لئلا‏ ‏يسيئوا‏ ‏فهمه‏ ‏ويخرجوا‏ ‏عن‏ ‏معناه‏ ‏السامي‏ ‏إلي‏ ‏معان‏ ‏عالمية‏..‏


[size=32]في‏ ‏الليل‏ ‏علي‏ ‏فراشينش‏3:1‏[/size]
نود‏ ‏أن‏ ‏نتأمل‏ ‏في‏ ‏قول‏ ‏عذراء‏ ‏النشيد‏:‏
في‏ ‏الليل‏ ‏علي‏ ‏فراشيطلبت‏ ‏من‏ ‏تحبه‏ ‏نفسي‏ ‏طلبته‏ ‏فما‏ ‏وجدته‏...‏إني‏ ‏أقوم‏ ‏وأطوف‏ ‏في‏ ‏المدينة‏ ‏في‏ ‏الأسواق‏ ‏وفي‏ ‏الشوارع‏ ‏أطلب‏ ‏من‏ ‏تحبه‏ ‏نفسي‏,‏طلبته‏ ‏فما‏ ‏وجدتهنش‏3:2,1‏
عبارةفي‏ ‏الليللها‏ ‏معنيان‏:‏إما‏ ‏الليل‏ ‏بمعناه‏ ‏الحرفي‏,‏وإما‏ ‏الليل‏ ‏بمعناه‏ ‏الرمزي‏,‏أي‏ ‏في‏ ‏الظلمة‏ ‏في‏ ‏الحيرة‏ ‏والقلق‏ ‏في‏ ‏التعب‏ ‏الروحي‏ ‏الذي‏ ‏أنا‏ ‏فيه‏..‏
وعلي‏ ‏فراشيتعني‏:‏في‏ ‏كسلي‏,‏في‏ ‏تهاوني‏ ‏في‏ ‏رقادي‏,‏في‏ ‏بعدي‏ ‏عن‏ ‏الله‏..‏في‏ ‏كل‏ ‏هذاطلبته‏ ‏فما‏ ‏وجدته‏..‏أو‏ ‏يقصد‏ ‏بها‏ ‏معناها‏ ‏الحرفي‏.‏
والتي‏ ‏تقول‏ ‏هذا‏,‏إما‏ ‏أنها‏ ‏إنسانة‏ ‏أممية‏ ‏وسوداء‏,‏ليست‏ ‏من‏ ‏شعب‏ ‏الله‏ ‏أو‏ ‏هي‏ ‏نفس‏ ‏خاطئة‏ ‏كسلانة‏ ‏راقدة‏ ‏علي‏ ‏فراشها‏ ‏لم‏ ‏تفتح‏ ‏بعد‏ ‏قلبها‏ ‏للرب‏ ‏فتحول‏ ‏عنها‏ ‏وعبرنش‏5:6.‏
وهي‏ ‏نفس‏ ‏تعيش‏ ‏في‏ ‏مرحلة‏ ‏التخلي‏ ‏لقد‏ ‏تخلي‏ ‏عنها‏ ‏الرب‏-‏ولو‏ ‏جزئيا‏-‏لذلك‏ ‏هي‏ ‏تصرخ‏ ‏وتقول‏ ‏طلبته‏ ‏فما‏ ‏وجدته‏.‏
مرحلة‏ ‏التخلي‏ ‏وأسبابها‏:‏
عجيب‏ ‏أن‏ ‏إنسانا‏ ‏يطلب‏ ‏الله‏ ‏فلا‏ ‏يجده‏.‏بينما‏ ‏قال‏ ‏الرباطلبوا‏ ‏تجدوامت‏7:7‏وهو‏ ‏الواقف‏ ‏علي‏ ‏الباب‏ ‏يقرع‏ ‏لنفتح‏ ‏له‏!‏رؤ‏3:20‏وأيضا‏ ‏هو‏ ‏القائل‏:‏من‏ ‏يقبل‏ ‏إلي‏,‏لا‏ ‏أخرجه‏ ‏خارجايو‏6:37.‏إذن‏ ‏لماذا‏ ‏هذا‏ ‏التخلي‏ ‏منه‏ ‏تجاه‏ ‏نفس‏ ‏تطلبه؟‏!‏
إن‏ ‏التخلي‏ ‏يأتي‏ ‏إما‏ ‏بسبب‏ ‏الإنسان‏ ‏أو‏ ‏لحكمة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏التدبير‏.‏
قد‏ ‏يأتي‏ ‏بسبب‏ ‏قسوة‏ ‏قلب‏ ‏الإنسان‏ ‏وعناده‏ ‏وإصراره‏ ‏علي‏ ‏الخطيئة‏ ‏ورفضه‏ ‏إنذارات‏ ‏الله‏ ‏المتكررة‏,‏أو‏ ‏رفضه‏ ‏عمل‏ ‏النعمة‏,‏كما‏ ‏عمل‏ ‏فرعون‏..‏أو‏ ‏بسبب‏ ‏عدم‏ ‏استسلامه‏ ‏للروح‏ ‏القدس‏ ‏وعدم‏ ‏استجابته‏ ‏لنداء‏ ‏الله‏ ‏ونداء‏ ‏الضمير‏..‏فيصل‏ ‏إلي‏ ‏مرحلة‏ ‏التخلي‏ ‏التي‏ ‏قد‏ ‏تتطور‏ ‏إلي‏ ‏حالة‏ ‏الرفض‏ ‏الكامل‏..‏
وربما‏ ‏يتخلي‏ ‏الرب‏ ‏جزئيا‏ ‏ومؤقتا‏ ‏عن‏ ‏إنسان‏ ‏حتي‏ ‏لايرتفع‏ ‏قلبه‏ ‏في‏ ‏بره‏..‏فيقوده‏ ‏هذا‏ ‏التخلي‏ ‏إلي‏ ‏الاتضاع‏.‏
إنسان‏ ‏سالك‏ ‏في‏ ‏البر‏ ‏وربما‏ ‏يظن‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏وصل‏!‏فيرتفع‏ ‏قلبه‏..‏أو‏ ‏يحارب‏ ‏بهذا‏ ‏فيتخلي‏ ‏الرب‏ ‏عنه‏-‏ولو‏ ‏قليلا‏-‏لكي‏ ‏يعرف‏ ‏ضعفه‏.‏
أو‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏بارا‏.‏وفي‏ ‏عدم‏ ‏سقوطه‏ ‏لايشفق‏ ‏علي‏ ‏الساقطين‏ ‏فيتخلي‏ ‏عنه‏ ‏الرب‏ ‏فيسقط‏,‏وحينئذ‏ ‏يحنو‏ ‏علي‏ ‏الخطاة‏ ‏إذ‏ ‏قد‏ ‏جرب‏ ‏حروب‏ ‏العدو‏ ‏وشدتها‏ ‏ويعرف‏ ‏حكمة‏ ‏الرسول‏ ‏في‏ ‏قولهاذكروا‏ ‏المقيدين‏ ‏كأنكم‏ ‏مقيدون‏ ‏معهمواذكرواالمذلين‏ ‏كأنكم‏ ‏أنتم‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏الجسدعب‏13:3.‏
إذن‏ ‏ليس‏ ‏كل‏ ‏الذين‏ ‏يتخلي‏ ‏عنهم‏ ‏الرب‏ ‏أحيانا‏ ‏كانوا‏ ‏أشرارا‏ ‏وساقطين‏!‏
من‏ ‏تحبه‏ ‏نفسي‏:‏
في‏ ‏الليل‏ ‏علي‏ ‏فراشي‏,‏طلبت‏ ‏من‏ ‏تحبه‏ ‏نفسي‏.‏طلبته‏ ‏فما‏ ‏وجدته
إن‏ ‏عبارة‏ ‏من‏ ‏تحبه‏ ‏نفسيقد‏ ‏تكررت‏ ‏هنا‏ ‏كثيرا‏...‏
وعجيب‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏العروس‏-‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏كسلها‏ ‏وسوادها‏ ‏وتهاونها‏-‏لاتزال‏ ‏تكرر‏ ‏القول‏ ‏بأنها‏ ‏تحب‏ ‏الرب‏!!‏وكأنها‏ ‏تقول‏ ‏له‏:‏
إنني‏ ‏أخطيء‏ ‏ولكنني‏ ‏أحبك‏.‏
[size=32]المحبة‏ ‏موجودةلم‏ ‏تسقط‏ ‏أبدا‏1‏كو‏13:8‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏الضعف‏ ‏البشري‏,‏الذي‏ ‏بسببه‏ ‏قد‏ ‏أسقط‏ ‏أحيانا‏.‏مثلما‏ ‏حدث‏ ‏للقديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏الذي‏ ‏أنكر‏ ‏الرب‏ ‏ثلاث‏ ‏مراتمت‏26:75‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏بعد‏ ‏القيامة‏:‏أنت‏ ‏تعلم‏ ‏يارب‏ ‏كل‏ ‏شيء‏. ‏أنت‏ ‏تعلم‏ ‏أني‏ ‏أحبكيو‏21:17.‏ومثلما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسولالإرادة‏ ‏حاضرة‏ ‏عندي‏.‏وأما‏ ‏أنا‏ ‏أفعل‏ ‏الحسني‏ ‏فلست‏ ‏أجد‏ ‏لأني‏ ‏لست‏ ‏أفعل‏ ‏الصالح‏ ‏الذي‏ ‏أريد‏ ‏بل‏ ‏الشر‏ ‏الذي‏ ‏أريده‏ ‏فإياه‏ ‏أفعلرو‏7:19,8‏أنا‏ ‏يارب‏ ‏نائمة‏ ‏حقا‏,‏ولكني‏ ‏أحبك‏ ‏إنني‏ ‏أخطيء‏ ‏حقا‏,‏ولكني‏ ‏أحبك‏ ‏أنا‏ ‏أحبك‏ ‏من‏ ‏أعماقي‏ ‏ولست‏ ‏أفعل‏ ‏الخطية‏ ‏عن‏ ‏نقص‏ ‏في‏ ‏محبتي‏ ‏بل‏ ‏عن‏ ‏ضعف‏ ‏أو‏ ‏تعود‏ ‏أو‏ ‏عثرة‏ ‏أو‏ ‏لشدة‏ ‏الحرب‏ ‏أو‏ ‏لدوافع‏ ‏خارجة‏ ‏عني‏...‏[/size]
حقا‏ ‏إنني‏ ‏لا‏ ‏اعمل‏ ‏أعمالا‏ ‏تليق‏ ‏بمحبتي‏ ‏لك‏ ‏ولكني‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏أحبك‏ ‏إن‏ ‏حبي‏ ‏لك‏ ‏يشبه‏ ‏بذرة‏ ‏حية‏ ‏فيها‏ ‏كل‏ ‏عناصر‏ ‏الحياة‏ ‏ولكنها‏ ‏حياة‏ ‏كامنة‏ ‏لم‏ ‏تظهر‏ ‏بعد‏..‏ربما‏ ‏لو‏ ‏توفرت‏ ‏لها‏ ‏التربة‏ ‏الخصبة‏ ‏والماء‏ ‏والري‏ ‏وكل‏ ‏ظروف‏ ‏الإنبات‏ ‏لظهرت‏ ‏هذه‏ ‏الحياة‏ ‏في‏ ‏جذر‏ ‏وساق‏ ‏وفروع‏ ‏وأزهار‏ ‏وثمار‏..‏هكذا‏ ‏أنا‏.‏
ولكن‏ ‏عدم‏ ‏ظهور‏ ‏حياة‏ ‏الحب‏ ‏في‏,‏لايمنع‏ ‏أنها‏ ‏موجودة‏..!‏
في‏ ‏الليل‏ ‏علي‏ ‏فراشي‏:‏
‏+‏زكا‏ ‏العشار‏ ‏طلب‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏الليل‏ ‏وهو‏ ‏علي‏ ‏فراشه‏ ‏في‏ ‏ظلمة‏ ‏الظلم‏ ‏لو‏19.‏لم‏ ‏يترك‏ ‏أعمال‏ ‏العشارين‏ ‏ويطلب‏ ‏الرب‏.‏بل‏ ‏طلبه‏ ‏وهو‏ ‏رئيس‏ ‏العشارين‏ ‏حتي‏ ‏أن‏ ‏اليهود‏ ‏تذمروا‏ ‏علي‏ ‏السيد‏ ‏كيف‏ ‏يدخل‏ ‏بيت‏ ‏رجل‏ ‏خاطيء‏!‏لو‏19:7.‏
[size=32]‏+‏واللص‏ ‏اليمين‏ ‏طلب‏ ‏الرب‏ ‏بالليل‏ ‏علي‏ ‏فراشه‏ ‏علي‏ ‏الصليبلو‏23:42.‏[/size]
‏+‏وأوغسطينوس‏ ‏طلب‏ ‏الله‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏عمق‏ ‏الليل‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏الخطية‏ ‏والشك‏!‏
‏+‏مريم‏ ‏القبطية‏ ‏بيلاجية‏ ‏موسي‏ ‏الأسود‏...‏كل‏ ‏أولئك‏ ‏طلبوا‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏الليل‏!‏
المهم‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏هؤلاء‏ ‏طلبوا‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏الليل‏ ‏وعلي‏ ‏فراشهم‏ ‏فوجدوه‏ ‏أما‏ ‏هذه‏ ‏العذراء‏ ‏فقد‏ ‏طلبته‏ ‏ولم‏ ‏تجده‏!‏
[size=32]وعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏ظلت‏ ‏تسعي‏ ‏وراءه‏ ‏حتي‏ ‏وجدتهنش‏3:4,3.‏[/size]
‏+++‏
هناك‏ ‏نوعان‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏في‏ ‏طلب‏ ‏الله‏ ‏وهم‏ ‏خطاة‏...‏
خاطيء‏ ‏يجاهد‏ ‏وينتظر‏ ‏حتي‏ ‏يتطهر‏ ‏ويتقدس‏ ‏فيجرؤ‏ ‏أن‏ ‏يتصل‏ ‏بالله‏,‏وخاطيء‏ ‏آخر‏ ‏لاينتظر‏ ‏ذلك‏ ‏بل‏ ‏في‏ ‏خطيئته‏ ‏وسقوطه‏-‏يطلب‏ ‏الله‏ ‏لكي‏ ‏يطهره‏ ‏الله‏ ‏ويقدسه‏ ‏وكأنه‏ ‏يقول‏ ‏للرب‏:‏
لست‏ ‏أنتظر‏ ‏حتي‏ ‏أتطهر‏ ‏فأطلبك‏ ‏إنما‏ ‏أطلبك‏ ‏لكي‏ ‏تطهرني‏.‏
لست‏ ‏أنتظر‏ ‏حتي‏ ‏أصير‏ ‏مجتهدا‏ ‏وقويا‏ ‏في‏ ‏الروح‏ ‏ثم‏ ‏أطلبك‏ ‏إنما‏ ‏وأنا‏ ‏كسلان‏ ‏سأطلبك‏ ‏الآن‏ ‏لكي‏ ‏تنجيني‏ ‏من‏ ‏كسلي‏ ‏وتقويني‏.‏
[size=32]هل‏ ‏أتوب‏ ‏أولا‏ ‏ثم‏ ‏أطلبك؟‏!‏أم‏ ‏أطلبك‏ ‏وأقولتوبني‏ ‏فأتوبأر‏31:18.‏[/size]
نعم‏,‏سأطلبك‏ ‏وأنا‏ ‏بعيد‏ ‏عنك‏ ‏لكي‏ ‏تقربني‏ ‏أنت‏ ‏إليك‏.‏
سأطلبك‏ ‏وأنا‏ ‏علي‏ ‏فراشي‏ ‏لكي‏ ‏توقظني‏ ‏من‏ ‏نومي‏ ‏أطلبك‏ ‏وأنا‏ ‏في‏ ‏الخطية‏ ‏لكي‏ ‏تنجيني‏ ‏منها‏..‏النية‏ ‏موجودة‏ ‏عندي‏.‏ولكني‏ ‏لم‏ ‏أسر‏ ‏بعد‏ ‏في‏ ‏الطريق‏ ‏بل‏ ‏أطلب‏ ‏نعمتك‏ ‏لكي‏ ‏تقودني‏ ‏إن‏ ‏الابن‏ ‏الضال‏ ‏لم‏ ‏يلبس‏ ‏الحلة‏ ‏الأولي‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏كورة‏ ‏الخنازير‏ ‏إنما‏ ‏ألبسه‏ ‏إياها‏ ‏أبوهلو‏15:22‏وقد‏ ‏رجع‏ ‏هو‏ ‏إليه‏ ‏بثيابه‏ ‏المتسخة‏.‏
إن‏ ‏الله‏ ‏يريدك‏ ‏أن‏ ‏تأتي‏ ‏إليه‏ ‏كما‏ ‏أنت‏ ‏فلا‏ ‏تنتظر‏.‏
لاتنتظر‏ ‏حتي‏ ‏تصل‏ ‏إلي‏ ‏الصلاة‏ ‏الطاهرة‏ ‏ثم‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏تصلي‏ ‏اكلا‏.. ‏بل‏ ‏صل‏ ‏حتي‏ ‏وأنت‏ ‏في‏ ‏طياشة‏ ‏الفكر‏ ‏وعدم‏ ‏الفهم‏ ‏وعدم‏ ‏القابلية‏!‏حينئذ‏ ‏يمنحك‏ ‏الله‏ ‏الصلاة‏ ‏الطاهرة‏ ‏مكافأة‏ ‏علي‏ ‏ثباتك‏ ‏وأنت‏ ‏في‏ ‏ضعفك‏.‏
‏+‏في‏ ‏الليل‏ ‏علي‏ ‏فراشي‏ ‏طلبت‏ ‏من‏ ‏تحبه‏ ‏نفسي‏.‏
لو‏ ‏كان‏ ‏الذين‏ ‏يطلبونك‏ ‏يارب‏ ‏هم‏ ‏القديسون‏ ‏وحدهم‏ ‏لضعنا‏ ‏جميعا‏ ‏ولكن‏ ‏الخطاة‏ ‏أيضا‏ ‏يطلبونك‏ ‏وهذا‏ ‏يعطينا‏ ‏رجاء‏.‏
جميل‏ ‏جدا‏ ‏ومعز‏ ‏للغاية‏ ‏أن‏ ‏يشعر‏ ‏الواحد‏ ‏منا‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏وسط‏ ‏الليل‏ ‏أوجد‏ ‏نجوما‏ ‏وكواكب‏ ‏تنير‏ ‏ظلمة‏ ‏الليل‏..‏
كذلك‏ ‏وأنت‏ ‏في‏ ‏ظلمة‏ ‏الخطية‏ ‏هناك‏ ‏أضواء‏ ‏تحيط‏ ‏بك‏ ‏يكفي‏ ‏أنك‏ ‏مازلت‏ ‏تحب‏ ‏الله‏ ‏وتطلبه‏.‏
أنا‏ ‏يارب‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏معك‏ ‏حتي‏ ‏وأنا‏ ‏في‏ ‏الخطية‏!!‏إن‏ ‏الخطية‏ ‏تحطم‏ ‏النقاوة‏ ‏في‏ ‏حياتي‏ ‏ولكنها‏ ‏لاتحطم‏ ‏عواطفي‏ ‏نحوك‏ ‏مثل‏ ‏ابن‏ ‏يخالف‏ ‏أباه‏ ‏لتحقيق‏ ‏شهوة‏ ‏ما‏,‏ولكنه‏ ‏لايزال‏ ‏يحب‏ ‏أباهفي‏ ‏الليل‏ ‏علي‏ ‏فراشي‏ ‏طلبت‏ ‏من‏ ‏تحبه‏ ‏نفسيطلبته‏ ‏وأنا‏ ‏علي‏ ‏فراشي‏ ‏ليس‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏ولا‏ ‏في‏ ‏أماكن‏ ‏العبادة‏ ‏ولا‏ ‏في‏ ‏اجتماع‏ ‏روحي‏...‏لذلك‏ ‏لاتحتقروا‏ ‏الذين‏ ‏لايحضرون‏ ‏الكنيسة‏..‏ربما‏ ‏يطلبون‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏فراشهم‏.‏
‏+++‏
ربما‏ ‏كلمةالليلتعني‏ ‏الليل‏ ‏بمعناه‏ ‏الحرفي‏.‏
فقد‏ ‏لا‏ ‏أجد‏ ‏فرصة‏ ‏ألتقي‏ ‏فيها‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏خلال‏ ‏ضوضاء‏ ‏النهار‏ ‏وزحمة‏ ‏الناس‏ ‏وكثرة‏ ‏اللقاءات‏ ‏وكثرة‏ ‏المشغوليات‏ ‏وما‏ ‏يقدمه‏ ‏النهار‏ ‏من‏ ‏مشاكل‏ ‏وأحداث‏ ‏وأخبار‏,‏أكون‏ ‏في‏ ‏وسطها‏ ‏مثل‏ ‏التائه‏..‏
ولكنني‏ ‏في‏ ‏الليل‏ ‏في‏ ‏هدوئه‏ ‏وسكونه‏ ‏أجد‏ ‏فرصة‏ ‏للانفراد‏ ‏بك‏ ‏وهكذافي‏ ‏الليل‏ ‏علي‏ ‏فراشي‏ ‏طلبت‏ ‏من‏ ‏تحبه‏ ‏نفسيحسب‏ ‏قول‏ ‏المزمور‏:‏
[size=32]في‏ ‏الليالي‏ ‏ارفعوا‏ ‏أيديكم‏ ‏أيها‏ ‏القديسون‏ ‏وباركوا‏ ‏الربمز‏134.‏[/size]
نعم‏ ‏في‏ ‏الليل‏ ‏علي‏ ‏فراشي‏ ‏ولذلك‏ ‏حسنا‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏عن‏ ‏الصلاة‏:‏ادخل‏ ‏إلي‏ ‏مخدعكمت‏6:6‏كذلك‏ ‏قول‏ ‏المرتل‏ ‏في‏ ‏المزمورالذي‏ ‏تقولونه‏ ‏في‏ ‏قلوبكم‏ ‏اندموا‏ ‏عليه‏ ‏في‏ ‏مضاجعكممز‏4 .‏
إذن‏ ‏ما‏ ‏معني‏:‏طلبته‏ ‏في‏ ‏الليل‏ ‏فما‏ ‏وجدته؟
أنا‏ ‏أتيت‏ ‏في‏ ‏الليل‏ ‏وفكري‏ ‏مشغول‏ ‏بأحاديث‏ ‏وأحداث‏ ‏النهار‏ ‏فلما‏ ‏طلبتك‏ ‏لم‏ ‏أطلبك‏ ‏بفكر‏ ‏مركز‏ ‏فيك‏,‏بل‏ ‏وأنا‏ ‏مهتم‏ ‏ومضطرب‏ ‏لأجل‏ ‏أمور‏ ‏كثيرة‏ ‏بينما‏ ‏الحاجة‏ ‏إلي‏ ‏واحدلو‏10-42,41‏لهذا‏ ‏ما‏ ‏وجدتك‏!‏
أو‏ ‏ربما‏ ‏أجدك‏ ‏لأن‏ ‏هناك‏ ‏حواجز‏ ‏بيني‏ ‏وبينك‏.‏
لهذا‏ ‏أنا‏ ‏أدعو‏ ‏وأنت‏ ‏لاتستجيب‏ ‏وأشعر‏ ‏أنه‏ ‏تقف‏ ‏أمامي‏ ‏عبارتك‏ ‏التي‏ ‏تقول‏ ‏فيها‏:‏حين‏ ‏تبسطون‏ ‏أيديكم‏ ‏أستر‏ ‏وجهي‏ ‏عنكم‏ ‏وإن‏ ‏أكثرتم‏ ‏الصلاة‏ ‏لا‏ ‏أسمع‏ ‏أيديكم‏ ‏ملآنة‏ ‏دماأش‏1:15.‏
توجد‏ ‏حواجز‏ ‏بيني‏ ‏وبينك‏ ‏لأنني‏ ‏تركت‏ ‏محبتي‏ ‏الأولي‏ ‏وفقدت‏ ‏الدالة‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تربطني‏ ‏بك‏ ‏وخنت‏ ‏عشرتك‏ ..‏وأشعر‏ ‏في‏ ‏مذلة‏ ‏نفسي‏ ‏أن‏ ‏كلماتي‏ ‏لاتدخل‏ ‏إليك‏ ‏وكأنني‏ ‏لست‏ ‏ابنك‏!!‏
أريد‏ ‏أن‏ ‏أصطلح‏ ‏معك‏ ‏وأسترجع‏ ‏المحبة‏ ‏القديمة‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏بيننا‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أعتذر‏ ‏إليك‏ ‏وأطيب‏ ‏قلبك‏ ‏من‏ ‏جهتي‏ ‏نعم‏ ‏أريد‏.‏
عذراء‏ ‏النشيد‏,‏كانت‏ ‏أحكم‏ ‏من‏ ‏أبينا‏ ‏آدم‏ ‏حينما‏ ‏أخطأ‏.‏
[size=32]أبونا‏ ‏آدم‏ ‏أخطأ‏ ‏فهرب‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏واختبأ‏ ‏خلف‏ ‏الشجرةتك‏3:8.‏أما‏ ‏عروس‏ ‏النشيد‏ ‏فإنها‏ ‏تسعي‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏لكي‏ ‏تجده‏,‏حتي‏ ‏لو‏ ‏كانت‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏سيئة‏!‏لكي‏ ‏يوجد‏ ‏حديث‏ ‏وسعي‏ ‏وبحث‏ ‏في‏ ‏الشوارع‏ ‏والأسواق‏ ‏عنه‏.‏[/size]
حقا‏ ‏يارب‏ ‏إنني‏ ‏في‏ ‏مرحلة‏ ‏تخلي‏ ‏ولكني‏ ‏سأسعي‏ ‏وراءك‏ ‏بكل‏ ‏قوة‏ ‏لكي‏ ‏أرجع‏ ‏علاقتي‏ ‏بك‏.‏سأبحث‏ ‏عنك‏ ‏وأسأل‏ ‏الناس‏ ‏عنك‏ ‏حتي‏ ‏أجدك‏..‏
احترس‏ ‏يا‏ ‏أخي‏ ‏إذن‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏علاقتك‏ ‏بالله‏ ‏لاتقل‏ ‏قد‏ ‏تخلي‏ ‏الرب‏ ‏عني‏ ‏سأتخلي‏ ‏أنا‏ ‏أيضا‏!!‏لاصلاة‏ ‏ولا‏ ‏كنيسة‏ ‏ولا‏ ‏اعتراف‏..‏
قل‏ ‏له‏:‏أنت‏ ‏لو‏ ‏تخليت‏ ‏عني‏ ‏فلن‏ ‏تخسر‏ ‏شيئا‏,‏أما‏ ‏أنا‏ ‏فسوف‏ ‏أفقد‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏إن‏ ‏تخليت‏ ‏عني‏ ‏سأضيع‏.‏لأن‏ ‏فيك‏ ‏وجودي‏ ‏وحياتي‏ ‏ومصيري‏.‏
لو‏ ‏تخليت‏ ‏عني‏ ‏سأجري‏ ‏وراءك‏ ‏في‏ ‏الشوارع‏ ‏والأسواق‏,‏وأقوم‏ ‏وأطوف‏ ‏في‏ ‏المدينة‏ ‏أطلب‏ ‏من‏ ‏تحبه‏ ‏نفسينش‏3:2‏سأفتش‏ ‏عليك‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏موضع‏ ‏لأنني‏ ‏بدونك‏ ‏لا‏ ‏أستطيع‏ ‏شيئايو‏15:5‏وإن‏ ‏كنت‏ ‏غاضبا‏ ‏مني‏,‏أو‏ ‏غاضبا‏,‏علي‏ ‏سأحاول‏ ‏أن‏ ‏أصالحك‏ ‏وأعتذر‏ ‏إليك‏.‏لن‏ ‏أهرب‏ ‏منك‏ ‏كما‏ ‏فعل‏ ‏جدي‏ ‏آدم‏,‏إذ‏ ‏بك‏ ‏نحيا‏ ‏ونوجد‏ ‏ونتحركأع‏17:28.‏
[size=32]وكما‏ ‏قال‏ ‏عبدك‏ ‏الرسول‏ ‏بولس‏ ‏لي‏ ‏الحياة‏ ‏هي‏ ‏المسيحفي‏1:21.‏[/size]
‏+ ‏نفسي‏ ‏علي‏ ‏فراشها‏ ‏ولكنها‏ ‏فترة‏ ‏مؤقتة‏,‏ستزول‏ ‏بعد‏ ‏حين‏.‏
مجرد‏ ‏كسل‏ ‏عارض‏ ‏فلا‏ ‏تحسبه‏ ‏صفة‏ ‏العمر‏ ‏كله‏.. ‏حقا‏ ‏إنني‏ ‏تركتك‏ ‏يارب‏ ‏بعض‏ ‏الوقت‏ ‏وجريت‏ ‏وراء‏ ‏شهوات‏ ‏العالم‏ ‏ولكنها‏ ‏مجرد‏ ‏شهوات‏ ‏وليست‏ ‏حبا‏ ‏فالحب‏ ‏بحقيقته‏ ‏هو‏ ‏لك‏ ‏وحدك‏ ‏والحب‏ ‏كله‏ ‏في‏ ‏عمقه‏.‏
أما‏ ‏ما‏ ‏يربطني‏ ‏بالعالم‏ ‏فهو‏ ‏مشاعر‏ ‏طارئة‏ ‏زائلة‏,‏مجرد‏ ‏ملاذ‏ ‏وقتية‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏ترتقي‏ ‏إلي‏ ‏مستوي‏ ‏الحب‏ ‏لأن‏ ‏الحب‏ ‏هو‏ ‏عاطفة‏ ‏عميقة‏ ‏عميقة‏ ‏في‏ ‏عمق‏ ‏أعماق‏ ‏القلب‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏لك‏ ‏وأنت‏ ‏لي‏.‏
العالم‏ ‏بالنسبة‏ ‏لي‏ ‏كان‏ ‏عرضا‏ ‏لا‏ ‏جوهرا‏ ‏أما‏ ‏الحب‏ ‏فهو‏ ‏لك‏ ‏والقلب‏ ‏هو‏ ‏لك‏ ‏أنت‏ ‏الذي‏ ‏تحبه‏ ‏نفسي‏ ‏حتي‏ ‏إن‏ ‏اشتهيت‏ ‏غيرك‏ ‏أحيانا‏.‏
‏+++‏
تقول‏ ‏عروس‏ ‏النشيد‏:‏طلبته‏ ‏فما‏ ‏وجدته‏ ‏ولكن‏ ‏ليس‏ ‏معني‏ ‏هذا‏ ‏أنني‏ ‏سوف‏ ‏لا‏ ‏أجده‏ ‏طول‏ ‏العمر‏!‏فإن‏ ‏لم‏ ‏أجده‏ ‏اليوم‏ ‏سأجده‏ ‏غدا‏!‏
ذلك‏ ‏لأن‏ ‏نفسي‏ ‏لاتستطيع‏ ‏أن‏ ‏تحيا‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏تجده‏ ‏فهي‏ ‏لاتحيا‏ ‏بدونه‏ ‏كما‏ ‏أنها‏-‏فيما‏ ‏أبحث‏ ‏عنه‏-‏هو‏ ‏يبحث‏ ‏أيضا‏ ‏عني‏ ‏حتي‏ ‏يجدني‏ ‏ومتي‏ ‏وجدني‏ ‏سوف‏ ‏يضعني‏ ‏علي‏ ‏منكبيه‏ ‏فرحا‏ ,‏كما‏ ‏فعل‏ ‏مع‏ ‏خروفه‏ ‏الضال‏ ‏حينما‏ ‏وجده‏ ‏لو‏15:5,4.‏
إن‏ ‏هذه‏ ‏العروس‏ ‏تعطينا‏ ‏مثالا‏ ‏للنفس‏ ‏التي‏ ‏لاتيأس‏ ‏مهما‏ ‏فقدت‏ ‏الرب‏!‏
[size=32]وكما‏ ‏يقول‏ ‏الرببصبركم‏ ‏تقتنون‏ ‏أنفسكملو‏21:19‏[/size]
‏+++‏
هذا‏ ‏التخلي‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏كانت‏ ‏له‏ ‏فائدته‏ ‏لأن‏ ‏النائمة‏ ‏قامت‏.‏
[size=32]تركت‏ ‏فراشها‏ ‏وظلت‏ ‏تبحث‏ ‏عنه‏ ‏تحركت‏ ‏وتقدمت‏ ‏وطلبت‏ ‏نش‏3:2‏وهكذا‏ ‏بتخلي‏ ‏الله‏ ‏الجزئي‏ ‏يجعلنا‏ ‏نتحرك‏ ‏إذ‏ ‏لايصح‏ ‏أن‏ ‏نستلقي‏ ‏علي‏ ‏ظهورنا‏ ‏وننام‏ ‏ونطلب‏ ‏من‏ ‏النعمة‏ ‏أن‏ ‏تعمل‏ ‏كل‏ ‏شيء‏!!‏[/size]
إن‏ ‏كان‏ ‏روح‏ ‏الله‏ ‏يعمل‏ ‏فيها‏ ‏فيجب‏ ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نشترك‏ ‏مع‏ ‏روحه‏ ‏في‏ ‏العمل‏ ‏فهذه‏ ‏هيشركة‏ ‏الروح‏ ‏القدسكما‏ ‏يذكرها‏ ‏الكتاب‏ 2‏كو‏13:14.‏
إنك‏ ‏قد‏ ‏قلت‏ ‏ياربمن‏ ‏يحبني‏ ‏يحفظ‏ ‏وصاياي‏ ..‏وأنا‏ ‏أحبك‏ ‏ولكنني‏ ‏لم‏ ‏أحفظ‏ ‏وصاياك‏ ‏بعد‏!!‏إذ‏ ‏لم‏ ‏أصل‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏الدرجة‏ ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فإنني‏ ‏أطلبك‏ ‏لكي‏ ‏تعطيني‏ ‏القوة‏ ‏التي‏ ‏أحفظ‏ ‏بها‏ ‏وصاياك‏ ‏فأحبك‏ ‏حينئذ‏ ‏بالعمل‏ ‏وليس‏ ‏بمشاعر‏ ‏القلب‏ ‏فقط‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25332
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏23‏    الإثنين مايو 19, 2014 1:51 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصام بكار
عضو مميز
عضو مميز
avatar


عدد المساهمات : 10884
نقاط : 15863
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/03/2014
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏23‏    الإثنين مايو 19, 2014 4:31 pm

مشكورعلى مواضيعك الاكثر من رائعه والمميزة..
وسلمت الانامل الذهبيه
دمتم متالقين مبدعين متميزين
بانتظار جديدكِم المميز
ودي واحترامي
لشخصكِم الرائع
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏23‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: