منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏20‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8855
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏20‏   الإثنين مايو 19, 2014 1:20 pm



[size=32]تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏20‏ [/size]

[size=32]تعال‏ ‏يا‏ ‏حبيبي‏,‏لنخرج‏ ‏إلي‏ ‏الحقلنش‏7:11‏ [/size]
[size=32]السبت 06 ابريل 2013 [/size]

الروحيون‏ ‏يقرأون‏ ‏هذا‏ ‏السفر‏,‏فيزدادون‏ ‏محبة‏ ‏لله‏..‏أما‏ ‏الجسدانيون‏ ‏فيحتاجون‏ ‏في‏ ‏قراءته‏ ‏إلي‏ ‏مرشد‏ ‏يفسر‏ ‏لهم‏ ‏لئلا‏ ‏يسيئوا‏ ‏فهمه‏,‏ويخرجوا‏ ‏عن‏ ‏معناه‏ ‏السامي‏ ‏إلي‏ ‏معان‏ ‏عالمية‏.‏



هكذا‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏النشيد‏:‏أنا‏ ‏لحبيبي‏ ‏وإلي‏ ‏اشتياقه‏...‏تعال‏ ‏يا‏ ‏حبيبي‏ ‏لنخرج‏ ‏إلي‏ ‏الحقل‏,‏ولنبت‏ ‏في‏ ‏القري‏ ‏لنبكرن‏ ‏إلي‏ ‏الكروم‏ ‏لننظر‏ ‏هل‏ ‏أزهر‏ ‏الكرم؟هل‏ ‏تفتح‏ ‏العقال؟هل‏ ‏نور‏ ‏الرمان؟هناك‏ ‏أعطيك‏ ‏حبينش‏7:10-12‏
أنا‏ ‏لحبيبي‏:‏
لست‏ ‏للعالم‏, ‏ولست‏ ‏للمادة‏, ‏ولست‏ ‏لأي‏ ‏شيء‏ ‏آخر‏ ‏بل‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏أنا‏ ‏لست‏ ‏لذاتي‏ ‏أنا‏ ‏لحبيبي‏...‏
إنه‏ ‏لون‏ ‏من‏ ‏تخصيص‏ ‏النفس‏ ‏لله‏,‏تكريسها‏ ‏له‏..‏
وهي‏ ‏عبارة‏ ‏تكررت‏ ‏كثيرا‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏النشيد‏ ‏أنا‏ ‏لحبيبي‏ ‏وحبيبي‏ ‏لي‏ ‏لقد‏ ‏وهبته‏ ‏الحياة‏ ‏كلها‏ ‏لأنه‏ ‏صاحبها‏ ‏قد‏ ‏اشتراها‏ ‏بدمه‏ ‏فلم‏ ‏تعد‏ ‏لي‏,‏وإنما‏ ‏له‏ ‏وقبل‏ ‏شراءها‏ ‏بدمه‏ ‏هو‏ ‏صاحبها‏ ‏لأنه‏ ‏خالفها‏ ‏من‏ ‏العدم‏ ‏فلتكن‏ ‏مكرسة‏ ‏له‏..‏الله‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏أعطاك‏ ‏هذا‏ ‏الوجود‏ ‏والكيان‏ ‏وهذه‏ ‏الحياة‏ ‏فأصبحت‏ ‏له‏ ‏تذكر‏ ‏باستمرار‏ ‏أنك‏ ‏لحبيبك‏ ‏الذي‏ ‏خلقك‏ ‏وافتداك‏ ‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏سيبقي‏ ‏معك‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏,‏أما‏ ‏العالم‏ ‏فسيبيد‏ ‏وشهواته‏ ‏معه‏.‏
وإن‏ ‏لم‏ ‏تستطع‏ ‏أن‏ ‏تكرس‏ ‏حياتك‏ ‏كلها‏ ‏للرب‏ ‏فعلي‏ ‏الأقل‏ ‏يمكنك‏ ‏أن‏ ‏تكرس‏ ‏محبتك‏ ‏وقلبك‏.‏أنا‏ ‏لحبيبي‏ ‏وإلي‏ ‏اشتياقه‏ ‏أنه‏ ‏يشتاق‏ ‏إليك‏ ‏إلي‏ ‏نفسك‏ ‏ينظر‏ ‏إلي‏ ‏قلبك‏ ‏ويقول‏ ‏في‏ ‏شوقها‏ ‏هو‏ ‏موضع‏ ‏راحتي‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏ ‏ههنا‏ ‏أسكن‏ ‏لأني‏ ‏اشتهيتهالله‏ ‏مسرته‏ ‏في‏ ‏بني‏ ‏البشر‏ ‏شوقه‏ ‏أن‏ ‏يسكن‏ ‏وسط‏ ‏شعبه‏.‏
نوعان‏ ‏من‏ ‏الحب‏:‏
الحب‏ ‏لله‏ ‏علي‏ ‏نوعين‏:‏أحدهما‏ ‏مظهره‏ ‏الجلوس‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏حب‏, ‏في‏ ‏عبادة‏, ‏في‏ ‏صلاة‏, ‏في‏ ‏تأمل‏, ‏في‏ ‏شركة‏ ‏جسده‏ ‏ودمه‏.‏
والنوع‏ ‏الثاني‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏تظهر‏ ‏محبتك‏ ‏لله‏ ‏بالخدمة‏:‏تحب‏ ‏ملكوته‏ ‏وكنيسته‏ ‏وأولاده‏ ‏وتظهر‏ ‏محبتك‏ ‏بأن‏ ‏تدعو‏ ‏الناس‏ ‏إلي‏ ‏محبته‏.‏
[size=32]قرأنا‏ ‏في‏ ‏إنجيل‏ ‏يوحنا‏21:....‏أن‏ ‏الرب‏ ‏قال‏ ‏لسمعان‏ ‏بطرسأتحبني؟‏..‏ارع‏ ‏غنميإن‏ ‏كنت‏ ‏تحبني‏ ‏حقا؟اشترك‏ ‏معي‏ ‏في‏ ‏بناء‏ ‏الملكوت‏ ‏وفي‏ ‏جذب‏ ‏الناس‏ ‏إليه‏..‏[/size]
هل‏ ‏يوجد‏ ‏حب‏ ‏أعظم‏ ‏من‏ ‏حب‏ ‏الملائكة‏ ‏لله‏ ‏هؤلاء‏ ‏الملائكة‏ ‏قيل‏ ‏عنهم‏ ‏إنهم‏ ‏أرواح‏ ‏خادمة‏ ‏مرسلة‏ ‏للخدمة‏ ‏لأجل‏ ‏العتيدين‏ ‏أن‏ ‏يرثوا‏ ‏الخلاصعب‏1:14‏وإنها‏ ‏حالة‏ ‏حول‏ ‏خائفيه‏ ‏وتنجيهم‏...‏أنت‏ ‏أيضا‏ ‏ملاك‏ ‏أرسلك‏ ‏الله‏ ‏للخدمة‏ ‏لأجل‏ ‏العتيدين‏ ‏أن‏ ‏يرثوا‏ ‏الخلاص‏.‏
صدقوني‏ ‏أن‏ ‏الدعوة‏ ‏للخدمة‏ ‏هي‏ ‏دليل‏ ‏علي‏ ‏تواضع‏ ‏الله‏...‏
الله‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يقوم‏ ‏ببناء‏ ‏الملكوت‏ ‏وحده‏ ‏ليس‏ ‏هو‏ ‏محتاجا‏ ‏إلي‏ ‏مواهب‏ ‏الإنسان‏ ‏أو‏ ‏إلي‏ ‏مجهوده‏ ‏فمواهب‏ ‏الإنسان‏ ‏ومجهوده‏ ‏هما‏ ‏أيضا‏ ‏عطية‏ ‏من‏ ‏الله‏...‏إن‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏تواضعه‏ ‏يشركنا‏ ‏معه‏ ‏في‏ ‏العمل‏ ‏ويقول‏ ‏تعال‏ ‏يا‏ ‏حبيبي‏ ‏لنخرج‏ ‏إلي‏ ‏الحقل‏.‏
وهو‏ ‏أيضا‏ ‏يرفع‏ ‏معنوياتنا‏ ‏بإشراكنا‏ ‏معه‏ ‏في‏ ‏العمل‏..‏
أنا‏ ‏يا‏ ‏ابني‏ ‏أستطيع‏ ‏أن‏ ‏أعمل‏ ‏العمل‏ ‏كله‏ ‏وحدي‏ ‏ولكني‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أشعرك‏ ‏بأنك‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تعمل‏ ‏شيئا‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أفرحك‏ ‏بعمل‏ ‏النعمة‏ ‏فيك‏, ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏تفرح‏ ‏معي‏ ‏بنجاح‏ ‏إخوتك‏ ‏وخلاصهم‏ ‏وتكون‏ ‏شريكا‏ ‏لي‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏العمل‏ ‏الروحي‏ ‏تعال‏ ‏يا‏ ‏حبيبي‏ ‏لنخرج‏ ‏إلي‏ ‏الحقل‏.‏
والحقل‏ ‏يرمز‏ ‏باستمرار‏ ‏إلي‏ ‏الكنيسة‏ ‏إلي‏ ‏مكان‏ ‏عمل‏ ‏الله‏..‏
يقول‏ ‏الكتاب‏ ‏عن‏ ‏الرب‏ ‏خرج‏ ‏الزارع‏ ‏ليزع‏, ‏خرج‏ ‏إلي‏ ‏الحقل‏ ‏يلقي‏ ‏بذار‏ ‏النعمة‏ ‏فتعال‏ ‏نخرج‏ ‏معا‏ ‏إلي‏ ‏الحقل‏.‏
إنها‏ ‏تعزية‏ ‏كبيرة‏ ‏أن‏ ‏نخرج‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏ولانخرج‏ ‏بمفردنا‏.‏
لو‏ ‏كنا‏ ‏نعمل‏ ‏وحدنا‏ ‏لكان‏ ‏العمل‏ ‏يبدو‏ ‏صعبا‏ ‏علينا‏ ‏ولكننا‏ ‏هنا‏ ‏ندخل‏ ‏في‏ ‏شركة‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏.‏يعجبني‏ ‏أتأمل‏ ‏منظر‏ ‏كل‏ ‏خادم‏ ‏كل‏ ‏واعظ‏ ‏وكل‏ ‏كاهن‏ ‏سائرا‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الخدمة‏ ‏إلي‏ ‏جوار‏ ‏الله‏ ‏يده‏ ‏في‏ ‏يده‏ ‏يعملان‏ ‏معا‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏بولس‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏وعن‏ ‏سيلا‏ ‏نحن‏ ‏عاملان‏ ‏مع‏ ‏الله‏1‏كو‏3:9‏فتعال‏ ‏يا‏ ‏حبيبي‏ ‏لنخرج‏ ‏إلي‏ ‏الحقول‏ ‏ونبيت‏ ‏في‏ ‏القري‏.‏
جميل‏ ‏أن‏ ‏نلحظ‏ ‏اهتمام‏ ‏الرب‏ ‏بالقري‏...‏المدينة‏ ‏مزدحمة‏ ‏بالخدمة‏ ‏وتستهوي‏ ‏الناس‏ ‏بإمكانياتها‏ ‏أما‏ ‏القرية‏ ‏محتاجة‏ ‏إلي‏ ‏الخدمة‏..‏
لذلك‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏إنه‏ ‏كان‏ ‏يطوف‏ ‏المدن‏ ‏والقري‏ ‏يكرز‏ ‏ببشارة‏ ‏الملكوت‏..‏
وعندما‏ ‏أقول‏ ‏القري‏ ‏لا‏ ‏أقصد‏ ‏مجرد‏ ‏الريف‏ ‏ففي‏ ‏مدينة‏ ‏عظيمة‏ ‏كالقاهرة‏ ‏توجد‏ ‏أحياء‏ ‏لها‏ ‏طابع‏ ‏القري‏, ‏فقيرة‏ ‏وأحياء‏ ‏عمال‏ ‏وصناع‏ ‏وأحياء‏ ‏شعبية‏..‏محتاجة‏.‏
يعجبني‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏الخليقة‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏خلق‏ ‏الجنة‏ ‏وضع‏ ‏فيها‏ ‏آدم‏ ‏لكي‏ ‏يعمل‏ ‏فيها‏ ‏ويحفظها‏ ‏تك‏2:15.‏
لم‏ ‏يكن‏ ‏آدم‏ ‏يعمل‏ ‏ليأكل‏ ‏فالرزق‏ ‏كان‏ ‏وفيرا‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏احتياجه‏ ‏ولكنه‏ ‏كان‏ ‏يعمل‏ ‏لأن‏ ‏العمل‏ ‏مفيد‏ ‏له‏ ‏روحيا‏ ‏وجسديا‏.‏
الذي‏ ‏يعمل‏ ‏ربما‏ ‏يحاربه‏ ‏شيطان‏ ‏واحد‏ ‏أما‏ ‏الذي‏ ‏لايعمل‏ ‏فتحاربه‏ ‏شياطين‏ ‏كثيرة‏ ‏لايوجد‏ ‏أصعب‏ ‏من‏ ‏الفراغ‏ ‏ولا‏ ‏أشد‏ ‏من‏ ‏حربه‏. ‏وعقل‏ ‏الكسلان‏ ‏معمل‏ ‏للشيطان‏ ‏كما‏ ‏يقولون‏.‏
الذي‏ ‏لايعمل‏ ‏تتعبه‏ ‏الأفكار‏ ‏وتشغل‏ ‏ذهنه‏ ‏بما‏ ‏لايليق‏ ‏
فمادام‏ ‏العمل‏ ‏لازما‏ ‏تعال‏ ‏اعمل‏ ‏معي‏ ‏ولنخرج‏ ‏معا‏ ‏إلي‏ ‏الحقل‏.‏
في‏ ‏هذا‏ ‏العمل‏ ‏الروحي‏ ‏سيمتليء‏ ‏عقلك‏ ‏بالأفكار‏ ‏الروحانية‏ ‏ويمتليء‏ ‏قلبك‏ ‏بمحبة‏ ‏الله‏ ‏والناس‏ ‏وستحيا‏ ‏في‏ ‏الروحيات‏ ‏في‏ ‏جو‏ ‏نقي‏..‏
تأكد‏ ‏أنك‏ ‏سوف‏ ‏تستفيد‏ ‏من‏ ‏الخدمة‏ ‏أكثر‏ ‏مما‏ ‏تفيد‏ ‏غيرك‏.‏
لذلك‏ ‏نحن‏ ‏نعتبر‏ ‏الخدمة‏ ‏من‏ ‏الوسائط‏ ‏الروحية‏ ‏التي‏ ‏تنمي‏ ‏حياة‏ ‏الإنسان‏ ‏تأكد‏ ‏أنك‏ ‏ستأخذ‏ ‏بركة‏ ‏من‏ ‏الخدمة‏ ‏إنها‏ ‏دعوة‏ ‏لكل‏ ‏إنسان‏ ‏أن‏ ‏يعمل‏ ‏في‏ ‏الملكوت‏ ‏لايوجد‏ ‏أحد‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏عمل‏ ‏في‏ ‏بناء‏ ‏الملكوت‏...‏
الكنيسة‏ ‏هي‏ ‏جسم‏ ‏المسيح‏ ‏وأنت‏ ‏عضو‏ ‏فيه‏ ‏تؤثر‏ ‏وتتأثر‏ ,‏تأكد‏ ‏أنك‏ ‏لو‏ ‏امتلأت‏ ‏بالمحبة‏ ‏لوجدت‏ ‏ذاتك‏ ‏تخدم‏ ‏تلقائيا‏.‏
العجيب‏ ‏في‏ ‏عبارة‏ ‏النشيد‏ ‏أنها‏ ‏دعوة‏ ‏للخدمة‏ ‏علي‏ ‏الجاهز
لنبكرن‏ ‏إلي‏ ‏الكروم‏ ‏لننظر‏ ‏هل‏ ‏أزهر‏ ‏الكرم؟هل‏ ‏نور‏ ‏الرمان؟إذن‏ ‏هناك‏ ‏حقل‏ ‏وكروم‏ ‏ورمان‏ ‏وأنت‏ ‏قد‏ ‏دعيت‏ ‏لتعمل‏ ‏في‏ ‏مالم‏ ‏تتعب‏ ‏فيه‏.‏
في‏ ‏بدء‏ ‏تدريب‏ ‏التلاميذ‏ ‏علي‏ ‏الخدمة‏ ‏قال‏ ‏لهم‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏هداية‏ ‏السامرة‏ ‏الحقول‏ ‏أبيضت‏ ‏للحصاد‏..‏أنتم‏ ‏دخلتم‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏لم‏ ‏تتعبوا‏ ‏فيه‏ ‏وهكذا‏ ‏الدعوة‏ ‏في‏ ‏النشيد‏...‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25328
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏20‏   الإثنين مايو 19, 2014 1:35 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امين
مشرف
مشرف
avatar


عدد المساهمات : 11711
نقاط : 16078
السٌّمعَة : 58
تاريخ التسجيل : 28/12/2012
العمر : 32
الدولة : http://www.ahladalil.net/

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏20‏   الإثنين مايو 19, 2014 3:39 pm

يسلمو على الطرح الرائع والمفيد


ويعطيك الف عافيه


ودي وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏20‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: