منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏13‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8827
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏13‏   الأحد يونيو 01, 2014 5:51 am



تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏13‏

اسمك‏ ‏طيب‏ ‏مسكوب‏..‏لذلك‏ ‏أحبتك‏ ‏العذاري
السبت 12 يناير 2013

بقلم : قداسة البابا شنودة الثالث

الروحيون‏ ‏يقرأون‏ ‏هذا‏ ‏السفر‏,‏فيزدادون‏ ‏محبة‏ ‏لله‏..‏أما‏ ‏الجسدانيون‏ ‏فيحتاجون‏ ‏في‏ ‏قراءته‏ ‏إلي‏ ‏مرشد‏ ‏يفسر‏ ‏لهم‏,‏لئلا‏ ‏يسيئوا‏ ‏فهمه‏,‏ويخرجوا‏ ‏عن‏ ‏معناه‏ ‏السامي‏ ‏إلي‏ ‏معان‏ ‏عالمية‏..‏

اجذبني‏ ‏وراءك‏ ‏فنجري‏..‏نش‏5:10‏
اسم‏ ‏الرب‏:‏
من‏ ‏اعجاب‏ ‏الكنيسة‏ ‏بهذه‏ ‏العبارة‏ ‏تذكرها‏ ‏في‏ ‏رفع‏ ‏بخور‏ ‏عشية‏ ‏طيب‏ ‏مسكوب‏ ‏هو‏ ‏اسمك‏ ‏القدوس‏.‏وفي‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏يقدمون‏ ‏بخورا‏ ‏لاسمك‏ ‏القدوس‏ ‏وصعيدة‏ ‏طاهرة‏.‏
اسم‏ ‏الرب‏ ‏له‏ ‏رائحة‏ ‏طيبة‏ ‏تنعش‏ ‏النفوس‏ ‏وتنتشر‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏كما‏ ‏ينتشر‏ ‏الطيب‏ ‏لذلك‏ ‏أحبته‏ ‏العذاري‏.‏
اسم‏ ‏الرب‏ ‏اسم‏ ‏حلو‏,‏يفرح‏ ‏به‏ ‏أولاد‏ ‏الله‏ ‏لذلك‏ ‏نقول‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏الإبصلمودية‏ ‏اسمك‏ ‏حلو‏ ‏ومبارك‏ ‏في‏ ‏أفواه‏ ‏قديسيكويقول‏ ‏له‏ ‏داود‏ ‏النبي‏ ‏في‏ ‏المزمور‏:‏محبوب‏ ‏هو‏ ‏اسمك‏ ‏يارب‏,‏فهو‏ ‏طول‏ ‏النهار‏ ‏تلاوتيمز‏119.‏
أي‏ ‏أنه‏ ‏من‏ ‏محبتي‏ ‏لاسمك‏ ‏أظل‏ ‏أردده‏ ‏طوال‏ ‏اليوم‏..‏
تماما‏ ‏مثلما‏ ‏يحب‏ ‏إنسان‏ ‏شخصا‏ ‏ما‏,‏فيظل‏ ‏يتكلم‏ ‏عنه‏:‏ويردد‏ ‏اسمه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مناسبة‏ ‏ويجد‏ ‏لذة‏ ‏في‏ ‏ترداد‏ ‏اسمه‏...‏
هذا‏ ‏الاسم‏ ‏يملأ‏ ‏عقله‏ ‏وفكره‏ ‏وحواسه‏ ‏ولايفارق‏ ‏شفتيه‏...‏
ومن‏ ‏حلاوة‏ ‏اسم‏ ‏الرب‏ ‏نقول‏ ‏لهاسمك‏ ‏طيب‏ ‏مسكوبويقول‏ ‏المزموراسم‏ ‏الرب‏ ‏برج‏ ‏حصين‏ ‏يركض‏ ‏إليه‏ ‏الصديق‏ ‏ويتمتعيطلبه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ضيقة‏ ‏ويحتمي‏ ‏به‏.‏
اسم‏ ‏الرب‏ ‏يرعب‏ ‏الشياطين‏ ‏ويعطي‏ ‏القديسين‏ ‏طمأنينة‏....‏
وهكذا‏ ‏نري‏ ‏داود‏ ‏النبي‏ ‏حينما‏ ‏وقف‏ ‏أمام‏ ‏جليات‏ ‏الجبار‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏أنت‏ ‏تأتيني‏ ‏بسيف‏ ‏ورمح‏ ‏وأنا‏ ‏آتيك‏ ‏باسم‏ ‏رب‏ ‏الجنود‏ ‏مجرد‏ ‏دخول‏ ‏اسم‏ ‏الرب‏ ‏قادر‏ ‏أن‏ ‏يهزم‏ ‏جليات‏ ..‏وبنفس‏ ‏الوضع‏ ‏قال‏ ‏بطرس‏ ‏للرجل‏ ‏المقعد‏ ‏علي‏ ‏باب‏ ‏الهيكلليس‏ ‏لي‏ ‏ذهب‏ ‏ولا‏ ‏فضة‏ ‏ولكن‏ ‏الذي‏ ‏معي‏ ‏إياك‏ ‏اعطيه‏,‏باسم‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏قم‏ ‏وأمش‏.‏وباسم‏ ‏الرب‏ ‏قام‏ ‏ومشي‏ ‏كما‏ ‏باسمه‏ ‏انتصر‏ ‏داود‏ ‏علي‏ ‏جليات‏.‏
ونحن‏ ‏لذلك‏ ‏نستخدم‏ ‏اسم‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏أعمالنا‏ ‏وحياتنا‏:‏
في‏ ‏الأكل‏,‏في‏ ‏المذاكرة‏,‏في‏ ‏العمل‏,‏في‏ ‏دخولنا‏ ‏وخروجنا‏ ‏نبدأ‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏باسم‏ ‏الله‏.‏
نضع‏ ‏اسم‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏عمل‏ ‏لكي‏ ‏يتبارك‏ ‏هذا‏ ‏العمل‏ ‏باسم‏ ‏الله‏..‏وبهذا‏ ‏تشعر‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏أمامك‏ ‏باستمرار‏.‏
اسم‏ ‏ربنا‏ ‏مخيف‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏الخطاة‏ ‏لأنهمخيف‏ ‏هو‏ ‏الوقوع‏ ‏في‏ ‏يد‏ ‏اللهلكن‏ ‏بالنسبة‏ ‏للقديسين‏ ‏اسم‏ ‏الرب‏ ‏محبوب‏.‏
اسمك‏ ‏يارب‏ ‏موسيقي‏ ‏في‏ ‏أذني‏ ‏حلو‏ ‏في‏ ‏فمي‏..‏هو‏ ‏في‏ ‏صلواتنا‏ ‏في‏ ‏عبادتنا‏ ‏في‏ ‏قراءتنا‏ ,‏في‏ ‏حياتنا‏ ‏اليومية‏...‏
في‏ ‏قصة‏ ‏كبريانوس‏ ‏الساحر‏ ‏مجرد‏ ‏اسم‏ ‏يوستينة‏ ‏جعل‏ ‏الشيطان‏ ‏ينحل‏ ‏ويمشي‏ ‏فكم‏ ‏بالأولي‏ ‏إذن‏ ‏اسم‏ ‏الله‏ ‏وتأثيرة‏ ‏وقوته‏..!‏
اسمك‏ ‏طيب‏ ‏مسكوب‏ ‏لذلك‏ ‏أحبتك‏ ‏العذاري‏.‏
أحبتك‏ ‏العذاري‏:‏
وعبارة‏ ‏احبتك‏ ‏العذاريتدل‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏الحب‏ ‏المذكور‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏النشيد‏,‏هو‏ ‏حب‏ ‏إلهي‏ ‏وليس‏ ‏حبا‏ ‏بشريا‏ ‏أو‏ ‏جنسيا‏ ‏الحب‏ ‏العالمي‏ ‏الحب‏ ‏الجنسي‏,‏الحب‏ ‏الجسدي‏,‏تسوده‏ ‏الأنانية‏ ‏والرغبة‏ ‏والامتلاك‏.‏
لذلك‏ ‏إذا‏ ‏أحبت‏ ‏واحدة‏ ‏شخصا‏ ‏قد‏ ‏تغار‏ ‏عليه‏ ‏جدا‏ ‏فإن‏ ‏رأت‏ ‏فتاة‏ ‏أخري‏ ‏تخبه‏,‏تموت‏ ‏من‏ ‏الغيرة‏..‏لكن‏ ‏هنا‏ ‏في‏ ‏النشيد‏ ‏تقول‏ ‏له‏ ‏أحبتك‏ ‏العذاري‏..‏كلهم‏ ‏يحبونك‏..‏نفرح‏ ‏ونبتهج‏ ‏بك‏..‏بالحق‏ ‏يحبونكأي‏ ‏كل‏ ‏الناس‏ ‏يحبونك‏ ‏وأنا‏ ‏أفرح‏ ‏بهذا‏.‏
حقا‏ ‏إن‏ ‏النفس‏ ‏التي‏ ‏تحب‏ ‏الله‏,‏تود‏ ‏أن‏ ‏يحبه‏ ‏الجميع‏.‏
الإنسان‏ ‏الروحي‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏أحد‏ ‏يحب‏ ‏الله‏ ‏معه‏..‏
المرأة‏ ‏السامرية‏ ‏لما‏ ‏تعرفت‏ ‏علي‏ ‏المسيح‏ ‏ذهبت‏ ‏تدعو‏ ‏الناس‏ ‏تعالوا‏ ‏انظروا‏ ‏إنسانا‏ ‏قال‏ ‏لي‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏فعلتوملأت‏ ‏المدينة‏ ‏حديثا‏ ‏عنه‏ ‏وأحضرت‏ ‏الناس‏ ‏إليه‏..‏وهكذا‏ ‏الرسل‏ ‏لما‏ ‏أحبوا‏ ‏المسيح‏ ‏ملأوا‏ ‏الدنيا‏ ‏كرازة‏ ‏باسمه‏.‏
وبولس‏ ‏الرسول‏ ‏لما‏ ‏عرف‏ ‏الرب‏ ‏حاول‏ ‏بأسفار‏ ‏كثيرة‏ ‏وبتعب‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الجميع‏ ‏إن‏ ‏يخلص‏ ‏علي‏ ‏حال‏ ‏قوما‏...‏
وهكذا‏ ‏كل‏ ‏العذاري‏ ‏اللاتي‏ ‏أحببن‏ ‏الرب‏ ‏فمن‏ ‏هن‏ ‏العذاري؟
العذراء‏ ‏هي‏ ‏النفس‏ ‏التي‏ ‏أحبت‏ ‏الرب‏ ‏وليس‏ ‏في‏ ‏قلبها‏ ‏آخر‏ ‏يشغلها‏ ‏اقترنت‏ ‏بالله‏ ‏وحده‏ ‏وليس‏ ‏بآخر‏ ‏يشغلها‏...‏
وهكذا‏ ‏قال‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏عن‏ ‏الكنيسة‏ ‏خطبتكم‏ ‏لأقدم‏ ‏عذراء‏ ‏عفيفة‏ ‏للمسيحفأصبحت‏ ‏كلمةعذراءلقبا‏ ‏للكنيسة‏ ‏ولهذا‏ ‏أيضا‏ ‏نري‏ ‏أن‏ ‏جميع‏ ‏الذين‏ ‏ينالون‏ ‏الخلاص‏ ‏قد‏ ‏شبههم‏ ‏الرب‏ ‏بخمس‏ ‏عذاري‏ ‏حكيمات‏.‏
هولاء‏ ‏الخمس‏ ‏العذاري‏ ‏رمزا‏ ‏لجميع‏ ‏المختارين‏ ‏رجالا‏ ‏ونساء‏ ‏بتوليين‏ ‏ومتزوجين‏.‏
في‏ ‏الكنيسة‏ ‏العذراء‏ ‏يوجد‏ ‏إبراهيم‏ ‏وإسحق‏ ‏ويعقوب‏ ‏المتزوجون‏ ‏كانوا‏ ‏متزوجين‏ ‏ولكن‏ ‏نفوسهم‏ ‏كانت‏ ‏عذراء‏..‏لأنها‏ ‏لم‏ ‏تعط‏ ‏ذاتها‏ ‏لآخر‏ ‏لاتحب‏ ‏شيئا‏ ‏إلي‏ ‏جوار‏ ‏الله‏.‏
النفس‏ ‏العذراء‏ ‏تحب‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏القلب‏ ‏ومن‏ ‏كل‏ ‏الفكر‏...‏
لايوجد‏ ‏أحد‏ ‏إلي‏ ‏جوار‏ ‏الله‏ ‏ينافسه‏ ‏في‏ ‏قلبها‏ ‏ولاتوجد‏ ‏في‏ ‏داخلها‏ ‏محبة‏ ‏أخري‏ ‏تتعارض‏ ‏مع‏ ‏محبة‏ ‏الله‏.‏
لذلك‏ ‏فإن‏ ‏كلمةعذراءاستخدمت‏ ‏مجازا‏ ‏في‏ ‏الشعر‏ ‏أيضا‏ ‏فقال‏ ‏أحدهم‏ ‏عن‏ ‏أمانية‏ ‏التي‏ ‏لم‏ ‏تخطر‏ ‏بقلب‏ ‏أحد‏ ‏آخر‏:‏
أمان‏ ‏عذاري‏ ‏لم‏ ‏يجلن‏ ‏بخاطر‏ ‏
وبعض‏ ‏أماني‏ ‏القوم‏ ‏شمطاءثيب
القلوب‏ ‏العذاري‏ ‏هي‏ ‏التي‏ ‏تفرغت‏ ‏لمحبة‏ ‏الله‏ ‏وحده‏..‏
وقد‏ ‏يسأل‏ ‏البعض‏:‏أليس‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏يحب‏ ‏أباه‏ ‏وأمه‏ ‏وأولاده‏ ‏وأصدقاءه‏ ‏وتلاميذه؟‏! ‏نقول‏ ‏إنها‏ ‏محبة‏ ‏داخل‏ ‏محبة‏ ‏الله‏ ‏لاتتعارض‏ ‏معها‏ ‏لاتنافسها‏ ‏ولاتنقصها‏...‏أحبك‏ ‏العذاري‏ ‏لأنها‏ ‏أشتمت‏ ‏من‏ ‏اسمك‏ ‏رائحة‏ ‏الطيب‏...‏
كذلك‏ ‏نري‏ ‏أن‏ ‏أرواح‏ ‏القديسين‏ ‏رائحتها‏ ‏طيبة‏ ‏قد‏ ‏تصعد‏ ‏روح‏ ‏إنسان‏ ‏فيمتليء‏ ‏المكان‏ ‏برائحة‏ ‏بخور‏ ‏فيشعر‏ ‏الناس‏ ‏أنها‏ ‏روح‏ ‏طاهرة‏...‏كذلك‏ ‏صلوات‏ ‏القديسين‏ ‏تصعد‏ ‏كرائحة‏ ‏بخور‏ ‏إلي‏ ‏الرب‏ ‏والمحرقات‏ ‏أيضا‏ ‏كانت‏ ‏رائحة‏ ‏سرور‏ ‏فكم‏ ‏يكون‏ ‏الله‏ ‏نفسه‏...‏
إن‏ ‏العروس‏ ‏عندما‏ ‏تزف‏ ‏إلي‏ ‏عريسها‏ ‏يضمخونها‏ ‏بالعطور‏ ‏كعروس‏ ‏مهيئة‏ ‏لعريسها‏ ‏وفي‏ ‏سفر‏ ‏أستير‏ ‏نسمع‏ ‏أن‏ ‏الملكة‏ ‏كانت‏ ‏تضمخ‏ ‏بالطيب‏ ‏والعطور‏ ‏مدة‏ ‏سنة‏ ‏كاملة‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يقدموها‏ ‏للملك‏.‏
إن‏ ‏الجسد‏ ‏يعطر‏ ‏بالطيب‏ ‏أما‏ ‏النفس‏ ‏فتتعطر‏ ‏بالفضائل‏ .‏
أما‏ ‏اسم‏ ‏الله‏ ‏فإنه‏ ‏لايتعطر‏ ‏وإنما‏ ‏هو‏ ‏العطر‏ ‏ذاته‏.‏لايسكب‏ ‏عليه‏ ‏طيب‏ ‏وإنما‏ ‏هو‏ ‏ذاته‏ ‏طيب‏ ‏مسكوب‏.‏
كل‏ ‏من‏ ‏يدعي‏ ‏عليه‏ ‏هذا‏ ‏الاسم‏ ‏يتعطر‏ ‏وتنتشر‏ ‏رائحته‏ ...‏لذلك‏ ‏أحبتك‏ ‏العذاري‏..‏فما‏ ‏معني‏ ‏هذه‏ ‏العبارة؟
إن‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏بكل‏ ‏تفاصيلها‏ ‏تتركز‏ ‏في‏ ‏عبارة‏ ‏أحبتك‏ ‏العذاري‏..‏والملكوت‏ ‏هو‏ ‏نفوس‏ ‏عذاري‏ ‏تحب‏ ‏الله‏ ‏وحده‏...‏
لايوجد‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏سوي‏ ‏الحب‏..‏البعض‏ ‏يظن‏ ‏أن‏ ‏التدين‏ ‏هو‏ ‏العبادة‏.‏
والبعض‏ ‏يظن‏ ‏أن‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏هي‏ ‏الإيمان‏ ‏أو‏ ‏هي‏ ‏أعمال‏ ‏الرحمة‏ ‏أو‏ ‏هي‏ ‏نقاوة‏ ‏القلب‏..‏
أما‏ ‏أنا‏.. ‏فأقول‏ ‏إن‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏هي‏ ‏الحب‏ ‏وليس‏ ‏غير‏..‏الله‏ ‏محبة‏:‏من‏ ‏يثبت‏ ‏في‏ ‏المحبة‏ ‏يثبت‏ ‏في‏ ‏الله‏,‏والله‏ ‏فيه‏.‏
إن‏ ‏كنت‏ ‏لم‏ ‏تحب‏ ‏الله‏ ‏فأنت‏ ‏لاتعيش‏ ‏في‏ ‏الروح‏ ‏بعد‏..‏
إن‏ ‏شغلت‏ ‏يومك‏ ‏وليلك‏ ‏بالصلاة‏,‏وأنت‏ ‏لاتحب‏ ‏الله‏ ‏فصلاتك‏ ‏ليس‏ ‏شيئا‏ ‏وإن‏ ‏ملأت‏ ‏الدنيا‏ ‏كرازة‏ ‏وخدمة‏ ‏وتعليما‏ ‏وأنت‏ ‏لاتحب‏ ‏الله‏ ‏فقد‏ ‏صرت‏ ‏نحاسا‏ ‏يطن‏ ‏وصنجا‏ ‏يرن‏..‏وإن‏ ‏عشت‏ ‏في‏ ‏النسك‏ ‏وأسلمت‏ ‏جسدك‏ ‏حتي‏ ‏يحترق‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تذوق‏ ‏محبة‏ ‏الله‏ ‏فأنت‏ ‏لست‏ ‏شيئا‏ ‏الله‏ ‏لايريد‏ ‏غير‏ ‏الحب‏ ‏فقط‏ ‏من‏ ‏نفوس‏ ‏عذاري‏...‏
تقول‏ ‏له‏ ‏أحبك‏ ‏يارب‏,‏وأحب‏ ‏العالم‏ ‏معك‏,‏يقول‏ ‏لك‏:‏نفسك‏ ‏ليست‏ ‏عذراء‏ ‏لأن‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يحب‏ ‏العالم‏ ‏ليست‏ ‏فيه‏ ‏محبة‏ ‏الآب‏.‏
أما‏ ‏النفس‏ ‏التي‏ ‏تحب‏ ‏العالم‏ ‏والجسد‏ ‏والمادة‏ ‏والشيطان‏ ‏والذات‏ ‏فإنها‏ ‏ليست‏ ‏عذراء‏,‏بل‏ ‏مقترنة‏ ‏بخمسة‏ ‏أزواج‏ ..‏ومحبة‏ ‏العالم‏ ‏تلد‏ ‏أولادا‏ ‏كثيرين‏ ‏من‏ ‏شهوات‏ ‏متنوعة‏..‏
أمامك‏ ‏إذن‏ ‏سؤالان‏:‏هل‏ ‏تحب‏ ‏الله؟‏ ‏وهل‏ ‏نفسك‏ ‏عذراء؟
فإن‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏نفسك‏ ‏عذراء‏ ‏فكيف‏ ‏تصير‏ ‏كذلك؟تصير‏ ‏بقولك‏:‏
اجذبني‏ ‏وراءك‏ ‏فنجري‏:‏
اجذبني‏ ‏وراءك‏ ‏فنجري‏..‏اجذبني‏ ‏فأجري‏ ‏ويجري‏ ‏الكل‏ ‏معي‏.‏
سوف‏ ‏لا‏ ‏امشي‏ ‏وراءك‏ ‏بل‏ ‏سأجري‏ ‏بكل‏ ‏قوتي‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏رسولك‏ ‏بولساركضوا‏ ‏لكي‏ ‏تنالوا‏:‏وسوف‏ ‏لا‏ ‏أجري‏ ‏وحدي‏ ‏وإنما‏ ‏سأحضر‏ ‏معي‏ ‏لك‏ ‏ثلاثين‏ ‏وستين‏ ‏ومائة‏.‏
إنما‏ ‏المهم‏ ‏يارب‏ ‏أن‏ ‏تجذبني‏ ‏وراءك‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يجذبني‏ ‏هذا‏ ‏التراب‏ ‏الذي‏ ‏أخذت‏ ‏منه‏ ‏لأنني‏ ‏تراب‏ ‏وربما‏ ‏إلي‏ ‏التراب‏ ‏أعود‏..‏فإجذبنيإلي‏ ‏محبتك‏ ‏وإلي‏ ‏خدمتك‏ ‏قل‏ ‏ليهلم‏ ‏ورائيكما‏ ‏قلت‏ ‏لبطرس‏ ‏وأندراوس‏..‏ولاشك‏ ‏أن‏ ‏كلمتك‏ ‏ستكون‏ ‏لها‏ ‏قوة‏ ‏عجيبة‏ ‏لايستطيع‏ ‏أن‏ ‏يقاومها‏ ‏قلبي‏...‏
عندما‏ ‏قال‏ ‏الله‏ ‏لمتياتبعنيلم‏ ‏يكن‏ ‏ذلك‏ ‏مجرد‏ ‏أمر‏ ‏أو‏ ‏دعوة‏ ‏إنما‏ ‏كانت‏ ‏قوة‏ ‏جاذبية‏ ‏عجيبة‏ ‏شدته‏ ‏من‏ ‏مكان‏ ‏الجباية‏.‏
فقام‏ ‏وراءه‏ ‏يجري‏ ‏كما‏ ‏جري‏ ‏وراءه‏ ‏كل‏ ‏التلاميذ‏.‏
كلمة‏ ‏الرب‏ ‏قوية‏ ‏وفعالة‏ ‏ومثل‏ ‏سيف‏ ‏ذو‏ ‏حدين‏ ‏استطاعت‏ ‏أن‏ ‏تقطع‏ ‏كل‏ ‏الروابط‏ ‏التي‏ ‏تربطه‏ ‏بالعالم‏ ‏فوجد‏ ‏نفسه‏ ‏قد‏ ‏ترك‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏حتي‏ ‏مسئولياته‏ ‏في‏ ‏مكان‏ ‏الجباية‏.‏
اجذبني‏ ‏يارب‏ ‏وراءك‏ ‏بنعمتك‏ ‏بروحك‏ ‏القدوس‏,‏بقوتك‏,‏بملائكتك‏,‏بكل‏ ‏ما‏ ‏عندك‏ ‏من‏ ‏وسائط‏ ‏روحية‏...‏
وأنا‏ ‏سأجري‏ ‏كما‏ ‏جري‏ ‏أوغسطنوس‏ ‏الذي‏ ‏تحول‏ ‏من‏ ‏ملحد‏ ‏إلي‏ ‏أسقف‏ ‏قديس‏ ‏ومثل‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الخاطئات‏ ‏اللائي‏ ‏تحولن‏ ‏مرة‏ ‏واحدة‏ ‏لا‏ ‏إلي‏ ‏تائبات‏ ‏وإنما‏ ‏إلي‏ ‏قديسات‏...‏
لما‏ ‏جذب‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏إليه‏ ‏التلاميذ‏ ‏الاثني‏ ‏عشر‏ ‏جروا‏ ‏وراءه‏ ‏ومعهم‏ ‏في‏ ‏أول‏ ‏يوم‏ ‏ثلاثة‏ ‏آلاف‏,‏ثم‏ ‏بعد‏ ‏معجزة‏ ‏شفاء‏ ‏الأعرج‏ ‏جذبوا‏ ‏خمسة‏ ‏آلاف‏ ‏ثم‏ ‏انضمت‏ ‏للرب‏ ‏جماهير‏ ‏من‏ ‏رجال‏ ‏ونساء‏ ‏ثم‏ ‏انضمت‏ ‏إلي‏ ‏الإيمان‏ ‏مدن‏ ‏وقري‏.‏وكان‏ ‏عدد‏ ‏الكنائس‏ ‏ينمو‏ ‏ويزداد‏ ‏والرب‏ ‏يضم‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏للكنيسة‏ ‏الذين‏ ‏يخلصون‏..‏
كانت‏ ‏الكنيسة‏ ‏الأولي‏ ‏تجري‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الملكوت‏,‏لأن‏ ‏الرب‏ ‏كان‏ ‏قد‏ ‏قال‏:‏وأنا‏ ‏إن‏ ‏ارتفعت‏ ‏أجذب‏ ‏إلي‏ ‏الجميع‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امين
مشرف
مشرف
avatar


عدد المساهمات : 11711
نقاط : 16050
السٌّمعَة : 58
تاريخ التسجيل : 28/12/2012
العمر : 32
الدولة : http://www.ahladalil.net/

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏13‏   الأحد يونيو 01, 2014 11:48 am

طرح جميل وهادف
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لولو السعوديه
عضو ذهبى
عضو  ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 322
نقاط : 2428
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/07/2012
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏13‏   الأحد يونيو 01, 2014 2:09 pm

طرح قيم منكم

يعطيكم العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت المسيح ملك الملوك
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar

عدد المساهمات : 3117
نقاط : 7009
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 14/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏13‏   الأحد يونيو 01, 2014 3:22 pm

غاية فى  الجمال والروعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏13‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: