منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الأحد يونيو 01, 2014 5:58 am
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7575
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏


تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏




تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏

السبت 08 ديسمبر 2012
بقلم : قداسة البابا شنودة الثالث



الروحيون‏ ‏يقرأون‏ ‏هذا‏ ‏السفر‏,‏فيزدادون‏ ‏محبة‏ ‏لله‏..‏أما‏ ‏الجسدانيون‏ ‏فيحتاجون‏ ‏في‏ ‏قراءته‏ ‏إلي‏ ‏مرشد‏ ‏يفسر‏ ‏لهم‏ ,‏لئلا‏ ‏يسيئوا‏ ‏فهمه‏,‏ويخرجوا‏ ‏عن‏ ‏معناة‏ ‏السامي‏ ‏إلي‏ ‏معان‏ ‏عالمية‏.‏
من‏ ‏هذه‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البريةنش‏8:5‏نش‏3:5‏
موضوع‏ ‏تأملنا‏ ‏اليوم‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏النشيد‏ ‏هو‏ ‏عبارة‏ ‏قالها‏ ‏الرب‏ ‏عن‏ ‏كنيسته‏,‏وردت‏ ‏مرتين‏ ‏في‏ ‏السفر‏ ‏في‏:‏
‏0‏من‏ ‏هذه‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏ ‏كأعمدة‏ ‏من‏ ‏دخان‏ ‏معطرة‏ ‏بالمر‏ ‏واللبان‏ ‏وكل‏ ‏أذرة‏ ‏التاجرنش‏3:6.‏
‏0‏من‏ ‏هذه‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏ ‏مستندة‏ ‏علي‏ ‏حبيبهانش‏8:5.‏
إنه‏ ‏تأمل‏ ‏في‏ ‏جمال‏ ‏الكنيسة‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏جمال‏ ‏النفس‏ ‏البشرية‏ ‏المحبة‏ ‏لله‏.‏وكيف‏ ‏أنها‏ ‏طالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏ ‏وطالعة‏ ‏في‏ ‏جمال‏ ‏معطرة‏ ‏بالمر‏ ‏واللبان‏ ‏وبكل‏ ‏أذرة‏ ‏التاجر‏ ‏كأعمدة‏ ‏من‏ ‏دخان‏ ‏صاعدة‏ ‏من‏ ‏المجمرة‏.‏
وسوف‏ ‏نتناول‏ ‏هذا‏ ‏الوصف‏:‏كأغنية‏ ‏تنشد‏ ‏لكنيسة‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏أو‏ ‏كأغنية‏ ‏تنشد‏ ‏للكنيسة‏ ‏المنتصرة‏ ‏أو‏ ‏كأغنية‏ ‏تنشد‏ ‏لقديسي‏ ‏البرية‏.‏
‏+++‏
‏1- ‏أغنية‏ ‏تنشد‏ ‏لكنيسة‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏:‏
يمكن‏ ‏أن‏ ‏تؤخذ‏ ‏عبارةالطالعة‏ ‏من‏ ‏البريةعلي‏ ‏كنيسة‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏التي‏ ‏طلعت‏ ‏من‏ ‏برية‏ ‏سيناء‏ ‏واتجهت‏ ‏إلي‏ ‏كنعان‏ ‏مستندة‏ ‏علي‏ ‏ذراع‏ ‏حبيبها‏.‏
مسيرة‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏البرية‏ ‏كانت‏ ‏مسيرة‏ ‏عجيبة‏ ‏حقا‏,‏إذ‏ ‏خرج‏ ‏الشعب‏ ‏بلا‏ ‏طعام‏ ‏ولاشراب‏ ‏ولا‏ ‏ملابس‏ ‏كافية‏ ‏لتلك‏ ‏الرحلة‏ ‏الطويلة‏ ‏ولاباقي‏ ‏في‏ ‏الاحتياجات‏ ‏اللازمة‏. ‏مجرد‏ ‏خروج‏ ‏علي‏ ‏اسم‏ ‏الله‏ ‏بالإيمان‏ ‏وليس‏ ‏أكثر‏ ‏وضعوا‏ ‏أرجلهم‏ ‏في‏ ‏البحر‏ ‏مستندين‏ ‏علي‏ ‏ذراع‏ ‏حبيبهم‏ ‏الذي‏ ‏سندهم‏ ‏في‏ ‏عبورهم‏.‏
سند‏ ‏المياه‏ ‏من‏ ‏هنا‏ ‏وسندها‏ ‏من‏ ‏هناك‏ ‏ومشت‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏البحر‏ ‏مستندة‏ ‏علي‏ ‏حبيبها‏ ‏وعاشت‏ ‏في‏ ‏البرية‏.‏
عاشت‏ ‏بالإيمان‏ ‏الذي‏ ‏يري‏ ‏ما‏ ‏لايري‏.‏
وفي‏ ‏قلب‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏يرن‏ ‏قول‏ ‏الربوتتذكر‏ ‏كل‏ ‏الطريق‏ ‏التي‏ ‏فيها‏ ‏سار‏ ‏بك‏ ‏الرب‏ ‏إلهك‏ ‏هذه‏ ‏الأربعين‏ ‏سنة‏ ‏في‏ ‏القفر‏,‏وأطعمك‏ ‏المن‏ ‏الذي‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏تعرفه‏ ‏ولا‏ ‏عرفه‏ ‏آباؤكثيابك‏ ‏لم‏ ‏تبل‏ ‏عليك‏ ‏ورجلك‏ ‏لم‏ ‏تتورم‏ ‏هذه‏ ‏الأربعين‏ ‏سنةلكي‏ ‏يعلمك‏ ‏أنه‏ ‏ليس‏ ‏بالخبز‏ ‏وحده‏ ‏يحيا‏ ‏الإنسان‏ ‏بل‏ ‏بكل‏ ‏كلمة‏ ‏تخرج‏ ‏من‏ ‏فم‏ ‏اللهتث‏8:2-4.‏
حقا‏ ‏إن‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يحيا‏ ‏في‏ ‏الإيمان‏ ‏مستندا‏ ‏علي‏ ‏الله‏ ‏حبيبه‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يختبر‏ ‏عجائب‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏الله‏ ‏معه‏...‏
يمكن‏ ‏أن‏ ‏يفجر‏ ‏له‏ ‏الله‏ ‏ماء‏ ‏من‏ ‏الصخرةخر‏17:6‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏يحول‏ ‏له‏ ‏الماء‏ ‏المر‏ ‏إلي‏ ‏ماء‏ ‏حلوخر‏15:23-25‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏يشق‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏البحر‏ ‏طريقاخر‏14:22,21‏ويمكن‏ ‏لهذا‏ ‏المؤمن‏ ‏أن‏ ‏يختبر‏ ‏محبة‏ ‏الله‏ ‏له‏:‏يظلله‏ ‏السحاب‏ ‏بالنهار‏ ‏ويضيء‏ ‏له‏ ‏عمود‏ ‏النار‏ ‏بالليلخر‏13:22,21‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏يحميه‏ ‏الرب‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏أعدائه‏.‏
وهذا‏ ‏كله‏ ‏حدث‏ ‏لتلك‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏. ‏وانهزم‏ ‏أمامها‏ ‏سيحون‏ ‏ملك‏ ‏الأموريينعد‏21:23-26‏كما‏ ‏انهزم‏ ‏أمامهم‏ ‏عوج‏ ‏ملك‏ ‏باشان‏ ‏عد‏21:23-35..‏حتي‏ ‏لكأن‏ ‏شعوب‏ ‏الأرض‏ ‏إلي‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏ويقولون‏ ‏في‏ ‏عجب‏:‏من‏ ‏هذه‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏ ‏مستندة‏ ‏علي‏ ‏حبيبها؟‏!‏
أيضا‏ ‏النفس‏ ‏المستندة‏ ‏إلي‏ ‏حبيبها‏ ‏يسقط‏ ‏عن‏ ‏يسارها‏ ‏ألوف‏, ‏وعن‏ ‏يمينها‏ ‏ربوات‏ ‏وبعينيها‏ ‏تنظر‏ ‏وتتأمل‏ ‏مجازاة‏ ‏الأشرارمز‏91:7:8.‏الرب‏ ‏يظلل‏ ‏علي‏ ‏يدها‏ ‏اليمني‏ ‏فلا‏ ‏تضربه‏ ‏الشمس‏ ‏بالنهار‏ ‏ولا‏ ‏القمر‏ ‏بالليلمز‏121:6,5‏
مشكلتنا‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏أننا‏ ‏لانستند‏ ‏علي‏ ‏حبيبنا‏!!‏قد‏ ‏نستند‏ ‏علي‏ ‏مواهبنا‏, ‏علي‏ ‏قوتنا‏ ‏وذكائنا‏, ‏علي‏ ‏غنانا‏!‏أو‏ ‏نستند‏ ‏علي‏ ‏ذراع‏ ‏بشري‏ ‏أو‏ ‏علي‏ ‏حكمة‏ ‏بشرية‏!‏وربما‏ ‏نستند‏ ‏علي‏ ‏الشيطان‏ ‏وكل‏ ‏حيله‏!!‏
وقد‏ ‏ننجح‏ ‏نجاحا‏ ‏مؤقتا‏, ‏الهزيمة‏ ‏أفضل‏ ‏منه‏!‏وقد‏ ‏نفشل‏..‏
أما‏ ‏الذي‏ ‏يستند‏ ‏علي‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏يحبه‏ ‏فيمكنه‏-‏كالثلاثة‏ ‏فتية‏-‏أن‏ ‏يمشي‏ ‏في‏ ‏أتون‏ ‏النار‏ ‏ولايحترق‏..‏كانت‏ ‏النار‏ ‏تحيط‏ ‏بهمولم‏ ‏تكن‏ ‏لها‏ ‏قوة‏ ‏علي‏ ‏أجسامهم‏ ‏وشعرة‏ ‏من‏ ‏رؤوسهم‏ ‏لم‏ ‏تحترق‏ ‏حدث‏ ‏ذلك‏ ‏لأنهم‏ ‏كانوا‏ ‏مستندين‏ ‏علي‏ ‏حبيبهم‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏ماشيا‏ ‏معهم‏ ‏في‏ ‏وسط‏ ‏النار‏,‏وكان‏ ‏شبيها‏ ‏بابن‏ ‏الآلهةدا‏3:27,25.‏
لعل‏ ‏الملائكة‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏كانوا‏ ‏ينظرون‏ ‏إلي‏ ‏نفوس‏ ‏هؤلاء‏ ‏الفتية‏ ‏في‏ ‏النار‏ ‏وهم‏ ‏يغنون‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏ ‏مستندة‏ ‏علي‏ ‏حبيبها؟‏!‏لقد‏ ‏طلعوا‏ ‏من‏ ‏النار‏ ‏وكأنهم‏ ‏خارجون‏ ‏من‏ ‏أحد‏ ‏البساتين‏ ‏أو‏ ‏إحدي‏ ‏الفراديس‏!‏
داود‏ ‏النبي‏ ‏جرب‏ ‏الاستناد‏ ‏علي‏ ‏ذراع‏ ‏حبيبه‏.‏
حينما‏ ‏قالالرب‏ ‏نوري‏ ‏وخلاصي‏ ‏ممن‏ ‏أخاف؟‏!..‏إن‏ ‏يحاربني‏ ‏جيش‏ ‏فلن‏ ‏يخاف‏ ‏قلبي‏,‏وإن‏ ‏قام‏ ‏علي‏ ‏قتال‏ ‏ففي‏ ‏هذا‏ ‏أنا‏ ‏مطمئنمز‏27:3‏وحينما‏ ‏قالالرب‏ ‏يرعاني‏ ‏فلا‏ ‏يعوزني‏ ‏شيء‏ ‏في‏ ‏مراع‏ ‏خضر‏ ‏يربضني‏ ‏وإلي‏ ‏ماء‏ ‏الراحة‏ ‏يوردني‏..‏أيضا‏ ‏إن‏ ‏سرت‏ ‏في‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏ ‏لا‏ ‏أخاف‏ ‏شرامز‏3‏ولماذا‏ ‏لا‏ ‏أخاف؟لأنك‏ ‏أنت‏ ‏معينفسي‏ ‏مستندة‏ ‏علي‏ ‏ذراع‏ ‏حبيبها‏.‏
وهكذا‏ ‏أيضا‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏تعيش‏ ‏مستندة‏ ‏علي‏ ‏ذراع‏ ‏حبيبها‏. ‏
لاحظوا‏ ‏أنه‏ ‏قال‏ ‏مستندة‏ ‏علي‏ ‏حبيبهاولم‏ ‏يقل‏ ‏مستندة‏ ‏علي‏ ‏القوي‏ ‏الجبار‏..‏حقا‏ ‏إن‏ ‏حبيبها‏ ‏قوي‏ ‏جبار‏, ‏ولكن‏ ‏عبارة‏ ‏حبيبها‏ ‏لها‏ ‏عمقها‏ ‏العاطفي‏ ‏ولها‏ ‏قوتها‏ ‏أيضا‏,‏إذ‏ ‏يقال‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏النشيد‏ ‏المحبة‏ ‏قوية‏ ‏كالموت‏,‏مياه‏ ‏كثيرة‏ ‏لاتستطيع‏ ‏أن‏ ‏تطفيء‏ ‏المحبةنش‏8:7,6‏ولأنه‏ ‏يحب‏ ‏هذه‏ ‏النفس‏ ‏ويحب‏ ‏هذه‏ ‏الكنيسة‏ ‏لذلك‏ ‏يفعل‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏لأجلها‏ ‏وبقوة‏.‏
النفس‏ ‏التي‏ ‏تستند‏ ‏علي‏ ‏حبيبها‏ ‏تعيش‏ ‏مطمئنة‏ ‏في‏ ‏سلام‏..‏
تغني‏ ‏قائلة‏:‏وإن‏ ‏قام‏ ‏علي‏ ‏قتال‏ ‏فأنا‏ ‏مطمئنةمز‏27:3‏ولماذا‏ ‏أنت‏ ‏مطمئنة‏ ‏أيتها‏ ‏النفس؟ولماذا‏ ‏كانت‏ ‏الكنيسة‏ ‏كلها‏ ‏مطمئنة؟لأنها‏ ‏مستندة‏ ‏علي‏ ‏حبيبها‏ ‏شماله‏ ‏تحت‏ ‏رأسي‏ ‏ويمينه‏ ‏تعانقنينش‏2:6‏رحمته‏ ‏تحيط‏ ‏بي‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏ناحية‏ ‏إنها‏ ‏مطمئنة‏ ‏لأنها‏ ‏في‏ ‏حضن‏ ‏الله‏ ‏فمهما‏ ‏صادمتها‏ ‏المشاكل‏ ‏والعقبات‏ ‏والحروب‏ ‏لاتهتز‏ ‏ولاتضطرب‏ ‏وإنما‏ ‏تقول‏ ‏في‏ ‏ثقة‏ ‏المستند‏ ‏علي‏ ‏حبيبهإن‏ ‏كان‏ ‏الله‏ ‏معنا‏ ‏فمن‏ ‏علينا‏!..‏
هذا‏ ‏النشيد‏ ‏أيضا‏ ‏هو‏ ‏أغنية‏ ‏الكنيسة‏ ‏المنتصرة‏..‏
‏2- ‏أغنية‏ ‏للكنيسة‏ ‏المنتصرة‏:‏
يمكن‏ ‏أن‏ ‏يقال‏ ‏هذا‏ ‏النشيد‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏في‏ ‏استقبال‏ ‏الكنيسة‏ ‏التي‏ ‏جاهدت‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏. ‏وغلبت‏ ‏الكنيسة‏ ‏التي‏ ‏عاشت‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏ ‏في‏ ‏البرية‏ ‏القفرة‏..‏في‏ ‏تعب‏ ‏وشقاء‏ ‏في‏ ‏الطريق‏ ‏الكرب‏,‏ودخلت‏ ‏إلي‏ ‏الفردوس‏ ‏من‏ ‏الباب‏ ‏الضيقمت‏7:14‏ولذلك‏ ‏تستقبلها‏ ‏الملائكة‏ ‏قائلين‏:‏من‏ ‏هذه‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏..‏؟‏!‏
العالم‏ ‏بالنسبة‏ ‏إليها‏ ‏كان‏ ‏برية‏ ‏أقفرت‏ ‏من‏ ‏تنعمات‏ ‏العالم‏ ‏وملاذه‏ ‏ومن‏ ‏لهوه‏ ‏وعبثه‏ ‏وضجيجه‏ ‏لأنها‏ ‏أطاعت‏ ‏قول‏ ‏الكتاب‏ ‏لاتحبوا‏ ‏العالم‏ ‏ولا‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏إن‏ ‏العالم‏ ‏يمضي‏ ‏وشهوته‏ ‏معه‏1‏يو‏2:17,15‏أما‏ ‏هي‏ ‏فأجابت‏ ‏الرب‏ ‏بقول‏ ‏المزمورلكي‏ ‏يزهو‏ ‏لك‏ ‏جسدي‏ ‏في‏ ‏أرض‏ ‏مقفرة‏ ‏ومكان‏ ‏بلا‏ ‏ماء‏ ‏وموضع‏ ‏غير‏ ‏مسلوكمز‏36:1.‏
هذه‏ ‏الكنيسة‏ ‏طالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏ ‏لكي‏ ‏يختطفها‏ ‏الرب‏ ‏علي‏ ‏السحاب‏ ‏وتكون‏ ‏مع‏ ‏الرب‏ ‏كل‏ ‏حين‏1‏تس‏4:17.‏
نعم‏:‏من‏ ‏هذه‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏ ‏التي‏ ‏لم‏ ‏تعش‏ ‏في‏ ‏فراديس‏ ‏وفي‏ ‏جنات‏ ‏كما‏ ‏عاش‏ ‏سليمان‏ ‏وهو‏ ‏يعزي‏ ‏نفسه‏ ‏بخيرات‏ ‏العالم‏ ‏قائلا‏ ‏بنيت‏ ‏لنفسي‏ ‏بيوتا‏ ‏وغرست‏ ‏لنفسي‏ ‏كروما‏. ‏عملت‏ ‏لنفسي‏ ‏جنات‏ ‏وفراديس‏ ‏وغرست‏ ‏فيها‏ ‏أشجارا‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏نوع‏ ‏ثمر‏,‏عملت‏ ‏لنفسي‏ ‏برك‏ ‏مياه‏ ‏قنيت‏ ‏لنفسي‏ ‏عبيدا‏ ‏وجواري‏..‏جمعت‏ ‏لنفسي‏ ‏فضة‏ ‏وذهبا‏ ‏اتخذت‏ ‏لنفسي‏ ‏مغنين‏ ‏ومغنيات‏ ‏وتنعمات‏ ‏بني‏ ‏البشر‏..‏ومهما‏ ‏اشتهته‏ ‏عيني‏ ‏لم‏ ‏أمسكه‏ ‏عنهماجا‏2:4-.10‏
أما‏ ‏الكنيسة‏ ‏فرفضت‏ ‏أن‏ ‏تستوفي‏ ‏خيراتها‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏لو‏16:25.‏
‏ ‏إنما‏ ‏تعبت‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏لكي‏ ‏تتمتع‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏عاشت‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏في‏ ‏طقس‏ ‏لعازر‏ ‏المسكين‏ ‏عاشت‏ ‏فقيرة‏ ‏ولكن‏ ‏مستندة‏ ‏علي‏ ‏حبيبها‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏بولس‏ ‏الرسولمكتئبين‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏لكن‏ ‏غير‏ ‏متضايقين‏. ‏متحيرين‏ ‏لكن‏ ‏غير‏ ‏يائسين‏. ‏مضطهدين‏ ‏لكن‏ ‏غير‏ ‏متروكين‏..2‏كو‏4:9,8‏كحزاني‏ ‏ونحن‏ ‏دائما‏ ‏فرحون‏ ‏كفقراء‏ ‏ونحن‏ ‏نغني‏ ‏كثيرين‏ ‏كأن‏ ‏لاشيء‏ ‏لنا‏ ‏ونحن‏ ‏نملك‏ ‏كل‏ ‏شيء‏2‏كو‏6:10.‏
هذا‏ ‏النشيد‏ ‏يمكن‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏يصلح‏ ‏لقديسي‏ ‏البرية‏ ‏فهو‏:‏
‏3- ‏أغنية‏ ‏تنشد‏ ‏لقديسي‏ ‏البرية‏:‏
هؤلاء‏ ‏القديسون‏ ‏يسبحون‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏تسبحة‏ ‏جديدة‏ ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏يهمس‏ ‏الملائكة‏ ‏في‏ ‏آذانهم‏ ‏قائلين‏:‏ها‏ ‏باركوا‏ ‏الرب‏ ‏يا‏ ‏عبيد‏ ‏الرب‏, ‏القائمين‏ ‏في‏ ‏بيت‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏ديار‏ ‏بيت‏ ‏إلهنا‏ ‏في‏ ‏الليالي‏ ‏ارفعوا‏ ‏أيديكم‏ ‏أيها‏ ‏القديسون‏ ‏وباركوا‏ ‏الربمز‏134:2,1.‏
يستمع‏ ‏الملائكة‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏الصلوات‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البريةويقولون‏ ‏للرب‏ ‏طوبي‏ ‏لكل‏ ‏السكان‏ ‏في‏ ‏بيتك‏ ‏يباركونك‏ ‏إلي‏ ‏الأبدمز‏84:4.‏
أهل‏ ‏العالم‏-‏حتي‏ ‏إن‏ ‏دخلوا‏ ‏الكنيسة‏-‏قد‏ ‏يسرحون‏ ‏في‏ ‏أمور‏ ‏العالم‏ ‏أثناء‏ ‏الصلاة‏.‏أما‏ ‏هؤلاء‏ ‏القديسون‏-‏فحتي‏ ‏إن‏ ‏شغلوهم‏ ‏بشيء‏ ‏من‏ ‏أمور‏ ‏العالم‏-‏فإنهم‏ ‏أثناءها‏ ‏يسرحون‏ ‏في‏ ‏الله‏.‏
عاشوا‏ ‏في‏ ‏البرية‏ ‏القفرة‏ ‏بدون‏ ‏أية‏ ‏معونة‏ ‏مستندين‏ ‏علي‏ ‏حبيبهم‏ ‏واستطاعوا‏ ‏أن‏ ‏يقدسوا‏ ‏البرية‏ ‏بصلواتهم‏ ‏وبحياتهم‏ ‏حتي‏ ‏تحولت‏ ‏البرية‏ ‏إلي‏ ‏سماء‏ ‏ثانية‏ ‏واجتذبت‏ ‏إليها‏ ‏طالبي‏ ‏الروح‏ ‏من‏ ‏أقصاء‏ ‏الأرض‏ ‏كلها‏.. ‏عاشوا‏ ‏في‏ ‏طقس‏ ‏الصلاة‏ ‏الدائمة‏ ‏ولقبوهم‏ ‏بملائكة‏ ‏أرضيين‏ ‏أو‏ ‏بشر‏ ‏سمائيين‏,‏فعندما‏ ‏تصعد‏ ‏أرواح‏ ‏هؤلاء‏ ‏القديسين‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏فلاشك‏ ‏ستجري‏ ‏الملائكة‏ ‏لاستقبال‏ ‏أرواحهم‏ ‏الطاهرة‏ ‏بهذا‏ ‏الهتاف‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏.‏
سليمان‏ ‏الحكيم‏-‏كاتب‏ ‏سفر‏ ‏النشيد‏-‏أتراه‏ ‏في‏ ‏حلم‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏رؤيا‏-‏أبصر‏ ‏جماعات‏ ‏السواح‏ ‏والمتوحدين‏ ‏والرهبان‏ ‏طالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏ ‏فاستقبلها‏ ‏بهذا‏ ‏النشيدمن‏ ‏هذه‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية؟‏!‏
يوحنا‏ ‏كاسيان‏ ‏حينما‏ ‏زار‏ ‏براري‏ ‏مصر‏ ‏قال‏ ‏إن‏ ‏المسافر‏ ‏من‏ ‏الإسكندرية‏ ‏إلي‏ ‏طبيبةالأقصرلم‏ ‏يكن‏ ‏صوت‏ ‏التسبيح‏ ‏والألحان‏ ‏والصلوات‏ ‏ينقطع‏ ‏من‏ ‏أذنيه‏ ‏طوال‏ ‏الطريق‏..‏وذلك‏ ‏لكثرة‏ ‏الأديرة‏ ‏والقلالي‏ ‏والمغارات‏ ‏المنتشرة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏في‏ ‏البرية‏ ‏يسكنها‏ ‏أولئك‏ ‏القديسون‏ ‏الذين‏ ‏أحبوا‏ ‏فأحبوا‏ ‏الوحدة‏ ‏وعاشوا‏ ‏كملائكة‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏..‏
كل‏ ‏شبر‏ ‏من‏ ‏تلك‏ ‏الأرض‏ ‏المقدسة‏ ‏قد‏ ‏باركه‏ ‏القديسون‏ ‏ودشنوه‏ ‏بصلواتهم‏ ‏ومزاميرهم‏ ‏حبات‏ ‏الرمال‏ ‏تقدست‏ ‏إذ‏ ‏وطأتها‏ ‏أقدامهم‏ ‏الطاهرة‏.‏
هذه‏ ‏الحياة‏ ‏المقدسة‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏ ‏كأعمدة‏ ‏من‏ ‏دخان‏ ‏صاعدة‏ ‏إلي‏ ‏عرش‏ ‏الله‏ ‏يهتف‏ ‏لها‏ ‏سكان‏ ‏السماء‏ ‏قائلين‏:‏من‏ ‏هذه‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية؟‏!‏
إن‏ ‏الحياة‏ ‏التي‏ ‏شهدها‏ ‏العالم‏ ‏في‏ ‏براري‏ ‏مصر‏ ‏في‏ ‏القرنين‏ ‏الرابع‏ ‏والخامس‏ ‏كانت‏ ‏كأنها‏ ‏الحلم‏!‏نسمع‏ ‏عنها‏ ‏الآن‏ ‏وكأنها‏ ‏قصة‏ ..!‏كيف‏ ‏عملت‏ ‏النعمة‏ ‏في‏ ‏نفوس‏ ‏القديسين‏ ‏بكل‏ ‏تلك‏ ‏القوة‏ ‏وبكل‏ ‏ذلك‏ ‏العمق؟‏!‏وكيف‏ ‏كانت‏ ‏أرواحهم‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏كأنها‏ ‏علي‏ ‏سلم‏ ‏يعقوب‏ ‏صاعدة‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏ونازلة‏ ‏منها‏..‏وفي‏ ‏كل‏ ‏درجة‏ ‏تصعدها‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏السلم‏ ‏الروحاني‏ ‏يصرخ‏ ‏السمائيون‏ ‏في‏ ‏عجب‏ ‏وإعجاب‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية؟‏!..‏
إنه‏ ‏منظر‏ ‏عجيب‏ ‏حقا‏ ‏حينما‏ ‏نري‏ ‏ملائكة‏ ‏نازلة‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏إلي‏ ‏الأرض‏ ‏ولكن‏ ‏الأعجب‏ ‏منه‏ ‏أن‏ ‏نري‏ ‏بشرا‏ ‏لهم‏ ‏صورة‏ ‏الملائكة‏ ‏صاعدين‏ ‏من‏ ‏الأرض‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏..!‏
وليس‏ ‏فقط‏ ‏فرادي‏ ‏قلائل‏ ‏وإنما‏ ‏جماعات‏ ‏عديدة‏ ‏لها‏ ‏نفس‏ ‏الصورة‏ ‏نفس‏ ‏القداسة‏ ‏والبر‏ ‏والشفافية‏ ‏نفس‏ ‏الزهد‏ ‏والعفة‏ ‏فيصرخ‏ ‏الجميع‏ ‏لمرآها‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية؟‏!.‏
ووجه‏ ‏العجب‏ ‏الكبير‏ ‏أن‏ ‏هؤلاء‏ ‏الصاعدين‏ ‏كالملائكة‏ ‏لهم‏ ‏أجساد‏ ‏مادية‏ ‏وقد‏ ‏سكنوا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏ ‏في‏ ‏وسط‏ ‏شهواته‏ ‏هم‏ ‏بشر‏ ‏تحت‏ ‏الآلام‏ ‏مثلنا‏ ‏يع‏5:17‏ولكنهم‏ ‏عاشوا‏ ‏صورة‏ ‏لله‏ ‏ومثاله‏.‏
دخلوا‏ ‏النار‏ ‏كالثلاثة‏ ‏فتية‏ ‏ولم‏ ‏يحترقوا‏ ‏وإنما‏ ‏صعدوا‏ ‏من‏ ‏النار‏ ‏كأعمدة‏ ‏من‏ ‏دخان‏ ‏معطرة‏ ‏بالمر‏ ‏واللبان‏.‏
هذه‏ ‏هي‏ ‏الكنيسة‏ ‏طالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏ ‏الأشرار‏ ‏يهبطون‏ ‏إلي‏ ‏أسفل‏ ‏أما‏ ‏الأبرار‏ ‏فيطلعون‏ ‏إلي‏ ‏فوق‏,‏دائما‏ ‏الكنيسة‏ ‏طالعة‏ ‏إلي‏ ‏فوق‏.‏
من‏ ‏هذه‏ ‏الطالعة‏ ‏من‏ ‏البرية‏. ‏كأعمدة‏ ‏من‏ ‏دخان‏ ‏معطرة‏ ‏بالمر‏ ‏واللبان‏,‏وكل‏ ‏أذرة‏ ‏التاجرنش‏3:6.‏





الموضوع الأصلي : تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأحد يونيو 01, 2014 9:08 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2560
نقاط : 6255
السٌّمعَة : 35
تاريخ التسجيل : 28/06/2012
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏


تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏


ربنا يباركك جدا




الموضوع الأصلي : تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: جوليا بنت الملك


توقيع : جوليا بنت الملك









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأحد يونيو 01, 2014 10:28 am
المشاركة رقم:
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1276
نقاط : 3951
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏


تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏


موضوع رائع جدا منك




الموضوع الأصلي : تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا كيرلس


توقيع : بنت البابا كيرلس





الخميس يونيو 19, 2014 6:24 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 18191
نقاط : 24875
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏


تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏


تسلم ايدك مجهود رائع جدااااااااااااااااااااااا




الموضوع الأصلي : تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: علا المصرى


توقيع : علا المصرى









المصدر: منتديات النور والظلمة







ان مرت الأيام ولم ترونـي
فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي


الخميس يونيو 19, 2014 10:43 pm
المشاركة رقم:
عضو مميز
عضو مميز


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 10884
نقاط : 15329
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/03/2014
العمر : 17
مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏


تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏


نعم انتى من يسطر كل ابداعه كل يوم في المنتدى والغايه منـه انك تفيدنا
نعم انتى من تستاهل كل الشكر والعرفان علي ما تنقش وتنثر من ابدع وتميز

نعم انتى من يسعدنا دائما ويفيدنا بكل جديد

نعم انتى من سطرت كلماتك وعباراتك في الوجدان

نعم انتى من رسمت غلاك في كل قلوب اعظاء المنتدى

دمنا جميعاّ للمنتدى ودام المنتدى لنا جميعاّ





الموضوع الأصلي : تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد ‏9‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: عصام بكار


توقيع : عصام بكار









المصدر: منتديات النور والظلمة













الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة