منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الأحد يونيو 01, 2014 6:39 am
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7575
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44


أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44


السبت 06 اكتوبر 2012
بقلم قداسة البابا شنودة الثالث
قال‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏عظته‏ ‏علي‏ ‏الجبل‏:‏


سمعتم‏ ‏أنه‏ ‏قيل‏:‏تحب‏ ‏قريبك‏ ‏وتبغض‏ ‏عدوك‏ ‏وأما‏ ‏أنا‏ ‏فأقول‏ ‏لكم‏:‏أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏باركوا‏ ‏لاعنيكم‏ ‏أحسنوا‏ ‏إلي‏ ‏مبغضيكم‏ ,‏وصلوا‏ ‏لأجل‏ ‏الذين‏ ‏يسيئون‏ ‏إليكم‏ ‏ويطردونكم‏ ‏لكي‏ ‏تكونوا‏ ‏أبناء‏ ‏أبيكم‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏السموات‏ ‏فإنه‏ ‏يشرق‏ ‏شمسه‏ ‏علي‏ ‏الأشرار‏ ‏والصالحين‏ ‏ويمطر‏ ‏علي‏ ‏الأبرار‏ ‏والظالمين‏ ‏لأنه‏ ‏إن‏ ‏أحببتم‏ ‏الذين‏ ‏يحبونكم‏ ‏فأي‏ ‏أجر‏ ‏لكم‏ ‏أليس‏ ‏العشارون‏ ‏أيضا‏ ‏يفعلون‏ ‏ذلك؟وإنم‏ ‏سلمتم‏ ‏علي‏ ‏إخوتكم‏ ‏فقط‏ ‏فأي‏ ‏فضل‏ ‏تصنعون؟‏!‏أليس‏ ‏العشارون‏ ‏يفعلون‏ ‏هكذا؟مت‏5:44-47‏تحب‏ ‏قريبكعبارة‏ ‏وردت‏ ‏في‏ ‏الشريعةتحب‏ ‏قريبك‏ ‏كنفسكلا‏19:18‏لكن‏ ‏عبارةتبغض‏ ‏عدوكلم‏ ‏ترد‏ ‏في‏ ‏الشريعة‏ ‏إنها‏ ‏مفهوم‏ ‏بشري‏ ‏خاطيء‏ ‏قد‏ ‏علم‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏بعكسه‏ ‏وذلك‏ ‏لسببين‏:‏
أولهما‏: ‏إن‏ ‏الرب‏ ‏لا‏ ‏يأمر‏ ‏بالبغضة‏ ‏في‏ ‏شريعته‏ ‏بل‏ ‏بالحب‏.‏
ثانيهما‏:‏لأن‏ ‏الحب‏ ‏والبغضة‏ ‏لايجتمعان‏ ‏في‏ ‏قلب‏ ‏واحد‏.‏
كما‏ ‏يقول‏ ‏الرسول‏ ‏لاشركة‏ ‏للنور‏ ‏مع‏ ‏الظلمة‏2‏كو‏6:14.‏
فالسيد‏ ‏الرب‏ ‏يدعو‏ ‏إلي‏ ‏الحب‏ ‏حتي‏ ‏للأعداء‏ ‏فعدوك‏ ‏لايكفي‏ ‏أن‏ ‏تحتمله‏, ‏بل‏ ‏بالأكثر‏ ‏أن‏ ‏تحبه‏.. ‏هذه‏ ‏درجة‏ ‏سامية‏.‏
نلاحظ‏ ‏في‏ ‏قول‏ ‏الرب‏:‏أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏باركوا‏ ‏لاعنيكم‏....‏إلخ
إنه‏ ‏يوجد‏ ‏أعداء‏ ‏ولاعنون‏ ‏ومبغضون‏ ‏ومسيئون‏ ‏وطاردون‏.‏
‏ ‏ويوجد‏ ‏أيضا‏ ‏الذين‏ ‏لايسلمون‏ ‏علينا‏ ‏إذن‏ ‏الطريق‏ ‏ليس‏ ‏مفروشا‏ ‏كله‏ ‏بالورود‏,‏بل‏ ‏يوجد‏ ‏مقاومون‏ ‏بل‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏موضع‏ ‏آخر‏:‏وتكونون‏ ‏مبغضين‏ ‏من‏ ‏الجميع‏ ‏لأجل‏ ‏اسميمت‏10:22.‏
فما‏ ‏موقفنا‏ ‏نحن‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏هؤلاء؟وكيف‏ ‏نتعامل‏ ‏معهم؟
وكيف‏ ‏يمكننا‏ ‏عمليا‏ ‏أن‏ ‏نطبق‏ ‏عبارةأحبوا‏ ‏أعداءكم؟
التطبيق‏ ‏العملي‏:‏
‏1- ‏يجب‏ ‏أولا‏ ‏أن‏ ‏ننقي‏ ‏القلب‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏مشاعر‏ ‏البغضة‏ ‏نحوهم‏.‏
أنهم‏-‏في‏ ‏كل‏ ‏عداوتهم‏ ‏لنا‏-‏مجرد‏ ‏ضحايا‏ ‏للشيطان‏ ‏عدونا‏ ‏وعدوهم‏ ‏وعلينا‏ ‏بقدر‏ ‏الإمكان‏ ‏أن‏ ‏ننقذهم‏ ‏من‏ ‏العداوة‏ ‏التي‏ ‏يعاملوننا‏ ‏بها‏,‏لا‏ ‏أن‏ ‏نزيدها‏ ‏بتبادل‏ ‏العداء‏ ‏وعلي‏ ‏قول‏ ‏الرسولإن‏ ‏كان‏ ‏ممكنا‏ ‏فحسب‏ ‏طاقتكم‏ ‏سالموا‏ ‏جميع‏ ‏الناس‏ ‏لا‏ ‏تنتقموا‏ ‏لأنفسكم‏ ‏أيها‏ ‏الأحباءرو‏12:19,18‏
‏2- ‏لاتتكلم‏ ‏بالسوء‏ ‏عمن‏ ‏قد‏ ‏أساء‏ ‏إليك‏.‏
لأنه‏ ‏يحدث‏ ‏كثيرا‏ ‏أن‏ ‏المساء‏ ‏إليه‏ ‏لايتكلم‏ ‏حسنا‏ ‏عن‏ ‏الذي‏ ‏أساء‏ ‏إليه‏ ‏بل‏ ‏قد‏ ‏يخوض‏ ‏في‏ ‏سمعته‏ ‏ويدينه‏ ‏ولو‏ ‏من‏ ‏باب‏ ‏تبريره‏ ‏لنفسه‏ ‏وأنه‏ ‏كان‏ ‏ضحية‏ ‏لذلك‏ ‏المسيء‏ ..‏وقد‏ ‏يصل‏ ‏عداوته‏ ‏لك‏ ‏وتكون‏ ‏قد‏ ‏خسرته‏ ‏بالأكثر‏ ‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏قد‏ ‏خسرت‏ ‏نفسك‏.‏
‏3- ‏إن‏ ‏أتعبتك‏ ‏خطايا‏ ‏المسيء‏ ‏إليك‏ ‏فقل‏ ‏لنفسكوأنا‏ ‏أيضا‏ ‏خاطيءفشعورك‏ ‏بأنك‏ ‏خاطيء‏ ‏لايجعلك‏ ‏تبغض‏ ‏غيرك‏ ‏وهكذا‏ ‏فعل‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏مع‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏ ‏يريدون‏ ‏رجم‏ ‏المرأة‏ ‏الخاطئة‏ ‏المضبوطة‏ ‏في‏ ‏ذات‏ ‏الفعل‏,‏إذ‏ ‏قال‏ ‏لهم‏:‏من‏ ‏كان‏ ‏منكم‏ ‏بلاخطية‏ ‏فليرمها‏ ‏بأول‏ ‏حجريو‏8:7.‏
وفي‏ ‏شعورك‏ ‏بأنك‏ ‏أيضا‏ ‏خاطيء‏ :‏قل‏ ‏لنفسك‏ ‏لا‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏تتسبب‏ ‏أساءة‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏في‏ ‏إدخال‏ ‏البغضة‏ ‏إلي‏ ‏قلبي‏ ‏كما‏ ‏لا‏ ‏أريد‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏تتسبب‏ ‏خطاياي‏ ‏في‏ ‏إدخال‏ ‏البغضة‏ ‏في‏ ‏قلوب‏ ‏الناس‏ ‏من‏ ‏جهتي‏.‏
‏4- ‏أيضا‏ ‏لاتضر‏ ‏عدوك‏ ‏ولاتعامله‏ ‏بالمثل‏,‏بل‏ ‏احتمله‏ .‏
علي‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏لايقول‏ ‏فقطاحتماله‏ ‏بل‏ ‏أحسن‏ ‏إليه‏.‏
أحسنوا‏ ‏إلي‏ ‏مبغضيكموالإحسان‏ ‏إلي‏ ‏المبغضين‏ ‏هو‏ ‏عمل‏ ‏إيجابي‏ ‏أقوي‏ ‏بكثير‏ ‏من‏ ‏مجرد‏ ‏الاحتمال‏ ‏وبالإحساس‏ ‏إليهم‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏نكسبهم‏ ‏وأن‏ ‏نغير‏ ‏قلوبهم‏ ‏من‏ ‏جهتنا‏ ‏وهكذا‏ ‏ينطبق‏ ‏قول‏ ‏الرسوللايغلبنك‏ ‏الشر‏,‏بل‏ ‏أغلب‏ ‏الشر‏ ‏بالخيرإن‏ ‏جاع‏ ‏عدوك‏ ‏فأطعمه‏ ‏وإن‏ ‏عطش‏ ‏فاسقه‏ ‏لأنك‏ ‏إن‏ ‏فعلت‏ ‏هذا‏ ‏تجمع‏ ‏جمر‏ ‏نار‏ ‏علي‏ ‏رأسهرو‏12:20,21‏لأنه‏ ‏سوف‏ ‏لايستطيع‏ ‏أن‏ ‏يحتمل‏ ‏إحسانك‏ ‏إليه‏ ‏ويجد‏ ‏أنه‏ ‏مثقل‏ ‏بالخير‏ ‏الذي‏ ‏فعلته‏ ‏معه‏...‏
لذلك‏ ‏إن‏ ‏وجدت‏ ‏مبغضك‏ ‏في‏ ‏ضيقة‏ ‏حاول‏ ‏أن‏ ‏تساهم‏ ‏في‏ ‏فك‏ ‏ضيقته‏ ‏إن‏ ‏وجدته‏ ‏مريضا‏ ‏يمكنك‏ ‏أن‏ ‏تزوره‏ ‏وتطلب‏ ‏له‏ ‏الشفاء‏ ‏بل‏ ‏وتقدم‏ ‏له‏ ‏هدية‏ ‏أيضا‏ ‏وثق‏ ‏إن‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏سيترك‏ ‏في‏ ‏نفسه‏ ‏أثرا‏ ‏ويغير‏ ‏شعوره‏ ‏من‏ ‏نحوك‏ ‏فلايستمر‏ ‏في‏ ‏عداوته‏ ‏لك‏.‏
‏5- ‏كذلك‏ ‏تحسن‏ ‏إلي‏ ‏مبغضك‏ ‏بالصلاة‏ ‏من‏ ‏أجله‏.‏
وصلاتك‏ ‏من‏ ‏أجله‏ ‏ستجعله‏ ‏لايخطيء‏ ‏إليك‏ ‏في‏ ‏المستقبل‏ ‏ويتدخل‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏فيغيره‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏هذه‏ ‏الصلاة‏ ‏مخلصة‏ ‏من‏ ‏قلبك‏ ‏تكون‏ ‏بها‏ ‏قد‏ ‏نفذت‏ ‏وصية‏ ‏الرب‏ ‏القائلةصلوا‏ ‏لأجل‏ ‏الذين‏ ‏يسيئون‏ ‏إليكم‏ ‏ويطردونكممت‏5:44‏سواء‏ ‏كانت‏ ‏هذه‏ ‏الصلاة‏ ‏بينك‏ ‏وبين‏ ‏الله‏ ‏أو‏ ‏كانت‏ ‏كلمة‏ ‏دعاء‏ ‏من‏ ‏قلبك‏ ‏ترجو‏ ‏بها‏ ‏له‏ ‏الخير‏ .‏
‏6- ‏ومن‏ ‏أفضل‏ ‏الوسائل‏ ‏أن‏ ‏تنسي‏ ‏إساءة‏ ‏مبغضك‏ ‏إليك‏.‏
إن‏ ‏استمرار‏ ‏تذكرك‏ ‏للإساءة‏ ‏يقسي‏ ‏قلبك‏ ‏من‏ ‏نحوه‏ ‏ويجعلها‏ ‏لاصقة‏ ‏بفكرك‏ ‏علي‏ ‏الدوام‏..‏أما‏ ‏محاولة‏ ‏نسيان‏ ‏إساءته‏ ‏فإنها‏ ‏تصفي‏ ‏القلب‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏وتصفي‏ ‏الفكر‏ ‏أيضا‏ ‏وتساعد‏ ‏بمرور‏ ‏الوقت‏ ‏علي‏ ‏عودة‏ ‏المحبة‏.‏
‏7-‏مهما‏ ‏أصابك‏ ‏من‏ ‏أعدائك‏ ‏قل‏ ‏في‏ ‏إيمانكله‏ ‏للخير
وهكذا‏ ‏قال‏ ‏يوسف‏ ‏الصديق‏ ‏لإخوته‏ ‏الذين‏ ‏عادوا‏ ‏وباعوهأنتم‏ ‏قصدتم‏ ‏لي‏ ‏شرا‏ ‏أما‏ ‏الله‏ ‏فقصد‏ ‏به‏ ‏خيرا‏..‏ليحيي‏ ‏شعبا‏ ‏كثيراتك‏50:20‏وليكن‏ ‏عندك‏ ‏هذا‏ ‏الإيمان‏:‏أن‏ ‏الله‏ ‏يمكنه‏ ‏أن‏ ‏يحول‏ ‏الشر‏ ‏إلي‏ ‏خير‏ ‏وأنيخرج‏ ‏من‏ ‏الجافي‏ ‏حلاوةقض‏14:14‏وبهذا‏ ‏الشعور‏ ‏يزول‏ ‏التأزم‏ ‏من‏ ‏قلبك‏ ‏بسبب‏ ‏الإساءة‏ ‏ولاتكون‏ ‏مصدرا‏ ‏لبغضه‏ ‏في‏ ‏القلب‏.‏
‏8- ‏قاوم‏ ‏كل‏ ‏شعور‏ ‏رديء‏ ‏في‏ ‏قلبك‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏المسيء‏.‏
قل‏ ‏لنفسك‏ ‏باستمرار‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏أحتفظ‏ ‏بنقاوة‏ ‏قلبي‏ ‏وبالسلام‏ ‏والهدوء‏ ‏داخل‏ ‏قلبي‏ ‏ولا‏ ‏أجعل‏ ‏مشاعر‏ ‏البغضة‏ ‏تعكر‏ ‏صفاء‏ ‏ذهني‏ ‏وطهارة‏ ‏قلبي‏..‏وإن‏ ‏كانت‏ ‏إساءات‏ ‏الناس‏ ‏تحاربني‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏فإن‏ ‏مقابلتها‏ ‏بالبغضة‏ ‏وبالضيق‏ ‏والتأزم‏ ‏إنما‏ ‏تفقدني‏ ‏سلامي‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏بل‏ ‏وتفقدني‏ ‏أيضا‏ ‏علاقتي‏ ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏وسلامي‏ ‏مع‏ ‏الله‏.‏
فالأفضل‏ ‏لي‏ ‏أن‏ ‏أطلب‏ ‏الخير‏ ‏لهذا‏ ‏المسيء‏ ‏وبهذا‏ ‏أهدأ‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏ومن‏ ‏الخارج‏ ‏تتحسن‏ ‏علاقتي‏ ‏معه‏ ‏وبالوقت‏ ‏يتحول‏ ‏هدوئي‏ ‏إلي‏ ‏محبة‏.‏
نلاحظ‏ ‏أن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏الذي‏ ‏أعطانا‏ ‏هذه‏ ‏الوصية‏ ‏في‏ ‏محبة‏ ‏الأعداء‏ ‏قد‏ ‏نفذها‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏بمغفرته‏ ‏لصالبيه‏.‏
بقوله‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏عمق‏ ‏الألم‏ ‏علي‏ ‏الصليبيا‏ ‏أبتاه‏ ‏اغفر‏ ‏لهم‏ ‏لأنهم‏ ‏لايعلمون‏ ‏ماذا‏ ‏يفعلون‏.‏لو‏23:34‏ولم‏ ‏يطلب‏ ‏لهم‏ ‏المغفرة‏ ‏فقط‏ ‏بل‏ ‏أيضا‏ ‏أوجد‏ ‏لهم‏ ‏عذرا‏ ‏وبنفس‏ ‏المشاعر‏ ‏الطيبة‏ ‏قال‏ ‏للص‏ ‏المصلوب‏ ‏معهالحق‏ ‏أقول‏ ‏لك‏ ‏أنك‏ ‏اليوم‏ ‏تكون‏ ‏معي‏ ‏في‏ ‏الفردوسلو‏23:43.‏
وأظهر‏ ‏لليهود‏ ‏محبة‏ ‏الأعداء‏ ‏في‏ ‏مثل‏ ‏السامري‏ ‏الصالح‏.‏
وكيف‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏السامري‏ ‏قد‏ ‏فعل‏ ‏خيرا‏ ‏مع‏ ‏رجل‏ ‏يهودي‏ ‏جريح‏ ‏ملقي‏ ‏بين‏ ‏حي‏ ‏وميت‏ ‏وأحسن‏ ‏إليه‏ ‏واهتم‏ ‏به‏ ‏وتحنن‏ ‏وضمد‏ ‏جراحاته‏..‏لو‏10:34,33‏بينما‏ ‏كان‏ ‏اليهود‏ ‏لايعاملون‏ ‏السامريينيو‏4:9.‏
وكذلك‏ ‏انتهر‏ ‏تلميذيه‏ ‏اللذين‏ ‏طلبا‏ ‏منه‏ ‏أن‏ ‏ينزل‏ ‏نارا‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏لتفني‏ ‏قرية‏ ‏من‏ ‏السامريين‏ ‏رفضت‏ ‏أن‏ ‏تقبله‏ ‏وقال‏ ‏لهمالستما‏ ‏تعلمان‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏روح‏ ‏أنتما‏ ‏لأن‏ ‏ابن‏ ‏الإنسان‏ ‏لم‏ ‏يأت‏ ‏ليهلك‏ ‏أنفس‏ ‏الناس‏ ‏بل‏ ‏ليخلصلو‏9:54-56‏وعمل‏ ‏الرب‏ ‏علي‏ ‏خلاص‏ ‏السامرة‏ ‏وإيمانهايو‏4:39-42.‏
نلاحظ‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏السماء‏ ‏سوف‏ ‏تشهد‏ ‏محبة‏ ‏الأعداء‏.‏
أو‏ ‏ستشهد‏ ‏محبة‏ ‏الأبرار‏ ‏لمن‏ ‏كانوا‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏أعداء‏ ‏لهم‏.‏
إن‏ ‏شاول‏ ‏الطرسوسي‏ ‏كان‏ ‏راضيا‏ ‏بقتل‏ ‏القديس‏ ‏أسطفانوس‏ ‏أول‏ ‏الشمامسةأع‏8:1‏ولاشك‏ ‏أنهما‏ ‏تلاقيا‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏بكل‏ ‏محبة‏.‏
وكذلك‏ ‏كان‏ ‏شعور‏ ‏الشهداء‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏مضطهديهم‏ ‏الذين‏ ‏عادوا‏ ‏وآمنوا‏ ‏ثم‏ ‏شعور‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الشهداء‏ ‏الذين‏ ‏تعذبوا‏ ‏علي‏ ‏يد‏ ‏أريانوس‏ ‏والي‏ ‏أنصنا‏ ‏وبأمره‏ ‏قطعت‏ ‏رؤوسهم‏ ‏ثم‏ ‏آمن‏ ‏أريانوس‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏واستشهد‏ ‏وقابله‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏بكل‏ ‏حب‏ ‏الشهداء‏ ‏الذين‏ ‏قتلهم‏.‏
كذلك‏ ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نحب‏ ‏مضطهدينا‏ ‏كما‏ ‏أحب‏ ‏أولئك‏ ‏الشهداء‏ ‏مضطهديهم‏ ‏الذين‏ ‏تقابلوا‏ ‏معهم‏ ‏بعد‏ ‏حين‏ ‏في‏ ‏السماء‏.‏
‏9- ‏ويجب‏ ‏أن‏ ‏نتمني‏ ‏الخير‏ ‏لأعدائنا‏ ‏ولانفرح‏ ‏بشر‏ ‏يصيبهم‏,‏وإن‏ ‏رأينا‏ ‏شيئا‏ ‏حسنا‏ ‏في‏ ‏حياتهم‏ ‏نمتدحهم‏ ‏عليه‏.‏
ونفعل‏ ‏هذا‏ ‏بكل‏ ‏صدق‏ ‏متأكدين‏ ‏إن‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏مهما‏ ‏كان‏ ‏خاطئا‏ ‏قد‏ ‏توجد‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏بعض‏ ‏نقاط‏ ‏بيضاء‏ ‏يستحق‏ ‏عليها‏ ‏المديح‏.‏
مثال‏ ‏ذلك‏ ‏مثلا‏ ‏وكيل‏ ‏الظلم‏ ‏فلاشك‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏ظلم‏ ‏سيده‏ ‏حينما‏ ‏جعل‏ ‏المدينين‏ ‏له‏ ‏يخفضون‏ ‏استحقاقاته‏ ‏عليهم‏ ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏يقول‏ ‏الكتاب‏ ‏فمدح‏ ‏السيد‏ ‏وكيل‏ ‏الظلم‏ ‏لأنه‏ ‏بحكمة‏ ‏فعلولأنه‏ ‏صنع‏ ‏له‏ ‏أصدقاء‏ ‏من‏ ‏مال‏ ‏الظلملو‏16:9,8‏وهكذا‏ ‏اهتم‏ ‏بمستقبل‏ ‏حياته‏.‏
وضرب‏ ‏الرب‏ ‏قصة‏ ‏وكيل‏ ‏الظلم‏ ‏كمثال‏ ‏يقتدي‏ ‏به‏.‏
كذلك‏ ‏فإن‏ ‏المرأة‏ ‏السامرية‏ ‏الخاطئة‏ ‏التي‏ ‏عاشت‏ ‏مع‏ ‏خمسة‏ ‏رجال‏ ‏وجد‏ ‏لها‏ ‏الله‏ ‏فضيلة‏ ‏يمتدحها‏ ‏عليها‏ ‏فقال‏ ‏لهاحسنا‏ ‏قلت‏ ‏ليس‏ ‏لي‏ ‏زوج‏ ‏هذا‏ ‏قلت‏ ‏بالصدقيو‏4:18,17‏لهذا‏ ‏إن‏ ‏وجدت‏ ‏في‏ ‏عدوك‏ ‏فضيلة‏ ‏امتدحها‏ ‏لا‏ ‏عن‏ ‏ملق‏ ‏ولانفاق‏ ‏بل‏ ‏بصدق‏ ‏وثق‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏سيترك‏ ‏أثرا‏ ‏طيبا‏ ‏في‏ ‏قلبه‏.‏
ملاحظة‏ ‏هامة‏:‏
علي‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏نقطة‏ ‏هامة‏ ‏في‏ ‏محبة‏ ‏الأعداء‏ ‏نقولها‏ ‏وهي‏:‏
قال‏ ‏الرب‏ ‏أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏ولم‏ ‏يقلأحبوا‏ ‏أعداء‏ ‏الله‏.‏
فإن‏ ‏عدوك‏ ‏إذ‏ ‏تحبه‏ ‏وتغفر‏ ‏لههذه‏ ‏مسألة‏ ‏شخصية‏ ‏معك‏ ‏أما‏ ‏أعداء‏ ‏الله‏ ‏فيجب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏لك‏ ‏موقف‏ ‏حاسم‏ ‏معهم‏ ‏وأولهم‏ ‏الشيطان‏ ‏الذي‏ ‏يقول‏ ‏عنه‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏:‏إبليس‏ ‏خصمكم‏ ‏كأسد‏ ‏يزأر‏ ‏يجول‏ ‏ملتمسا‏ ‏من‏ ‏يبتلعه‏ ‏هو‏ ‏فقاوموه‏ ‏راسخين‏ ‏في‏ ‏الإيمان‏1‏بط‏5:9,8‏
ويقول‏ ‏القديس‏ ‏يعقوب‏ ‏الرسولقاوموا‏ ‏إبليس‏ ‏فيهرب‏ ‏منكميع‏4:7‏ولاتفعل‏ ‏مثلما‏ ‏فكر‏ ‏أحد‏ ‏الهراطقة‏ ‏الذي‏ ‏قال‏ ‏بخلاص‏ ‏الشيطان‏ ‏بعكس‏ ‏تعليم‏ ‏الكتاب‏ ‏إذ‏ ‏يقول‏ ‏إبليس‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يضلهم‏ ‏طرح‏ ‏في‏ ‏بحيرة‏ ‏النار‏ ‏والكبريت‏ ‏حيث‏ ‏الوحش‏ ‏والنبي‏ ‏الكذاب‏ ‏وسيعذبون‏ ‏نهارا‏ ‏وليلا‏ ‏إلي‏ ‏أبد‏ ‏الآبدينرؤ‏20:10.‏
وكذلك‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏للذين‏ ‏يقفون‏ ‏علي‏ ‏اليسار‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الدينونة‏ ‏اذهبوا‏ ‏عني‏ ‏يا‏ ‏ملاعين‏ ‏إلي‏ ‏النار‏ ‏الأبدية‏ ‏المعدة‏ ‏لإبليس‏ ‏وملائكتهمت‏25:41‏فيمضي‏ ‏هؤلاء‏ ‏إلي‏ ‏عذاب‏ ‏أبديمت‏25:46.‏
كذلك‏ -‏في‏ ‏محبة‏ ‏الأعداء‏-‏لانقول‏ ‏نحب‏ ‏الهراطقة‏ ‏والمبتدعين‏ ‏محبة‏ ‏هؤلاء‏ ‏تكون‏ ‏بإنقاذهم‏ ‏من‏ ‏هرطقاتهم‏ ‏وليس‏ ‏مع‏ ‏بقائهم‏ ‏فيها‏.‏
كل‏ ‏محبة‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏داخل‏ ‏محبة‏ ‏الله‏.‏
ولايمكن‏ ‏أن‏ ‏نحب‏ ‏الأعداء‏ ‏وهم‏ ‏يحاربون‏ ‏الله‏ ‏أو‏ ‏الإيمان‏ ‏أو‏ ‏الكنيسة‏.‏ونحن‏ ‏في‏ ‏أوشية‏ ‏الاجتماعات‏ ‏نقول‏ ‏أعداءبيعتك‏ ‏المقدسة‏ ‏مثل‏ ‏كل‏ ‏زمان‏ ‏حل‏ ‏تعاظمهم‏ ‏وعرفهم‏ ‏ضعفهم‏ ‏سريعا‏ ‏أبطل‏ ‏حسدهم‏ ‏وسعايتهم‏ ‏ونميمتهم‏ ‏التي‏ ‏يصنعونها‏ ‏فينا‏ ‏بدد‏ ‏مشورتهم‏ ‏يا‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏بدد‏ ‏مشورة‏ ‏أخيتوفلنحن‏ ‏لانطلب‏ ‏الشر‏ ‏لهم‏ ‏بل‏ ‏أن‏ ‏ينجينا‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏شرهم‏.‏
أو‏ ‏بمعني‏ ‏آخر‏ ‏نطلب‏ ‏أن‏ ‏ينجيهم‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏شرهم‏ ‏فننجو‏ ‏نحن‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الشر‏ ‏إذ‏ ‏تستقيم‏ ‏تصرفاتهم‏.‏
إن‏ ‏عبارة‏ ‏أحبوا‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الوصية‏ ‏ليست‏ ‏عبارة‏ ‏مطلقة‏.‏
‏ ‏فكل‏ ‏محبة‏ ‏تبعدنا‏ ‏عن‏ ‏الله‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نبتعد‏ ‏عنها‏..‏
سواء‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏محبة‏ ‏القريب‏ ‏أو‏ ‏محبة‏ ‏العدو
كل‏ ‏محبة‏ ‏ضد‏ ‏محبة‏ ‏الله‏,‏ليست‏ ‏محبة‏ ‏حقيقية‏ ‏وكل‏ ‏محبة‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏محبة‏ ‏الله‏ ‏هي‏ ‏محبة‏ ‏مرفوضة‏ ‏وزائفة‏ ‏فهو‏ ‏الذي‏ ‏قالمن‏ ‏أحب‏ ‏أبا‏ ‏أو‏ ‏أما‏ ‏أكثر‏ ‏مني‏ ‏فلا‏ ‏يستحقني‏ ‏ومن‏ ‏أحب‏ ‏ابنا‏ ‏أو‏ ‏ابنة‏ ‏أكثر‏ ‏مني‏ ‏فلا‏ ‏يستحقني‏ ‏مت‏10:27‏فكم‏ ‏بالحري‏ ‏إذن‏ ‏من‏ ‏أحب‏ ‏عدوا‏!!‏
بل‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الله‏-‏يكون‏ ‏أعداء‏ ‏الإنسان‏ ‏أهل‏ ‏بيتهمت‏10:36.‏
ينقسم‏ ‏الأب‏ ‏علي‏ ‏الابن‏ ‏والابن‏ ‏علي‏ ‏الأب‏ ‏والأم‏ ‏علي‏ ‏الابنة‏ ‏والابنة‏ ‏علي‏ ‏الأم‏..‏لو‏12:53‏ولايستطيع‏ ‏الرقيب‏ ‏أن‏ ‏يحب‏ ‏قريبه‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏ذلك‏ ‏ضد‏ ‏الإيمان‏ ‏وإن‏ ‏كانت‏ ‏فيه‏ ‏عداوة‏ ‏لله‏.‏
إذن‏ ‏فلنفهم‏ ‏عبارةأحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏في‏ ‏حدودها‏ ‏التي‏ ‏لاتتعداها‏ ‏بحيث‏ ‏لاتتعارض‏ ‏مع‏ ‏محبة‏ ‏الله‏ ‏وعموما‏ ‏فإن‏ ‏المحبة‏ ‏نحو‏ ‏الإنسان‏ ‏الخاطيء‏ ‏تكون‏ ‏في‏ ‏افتقاده‏ ‏روحيا‏ ‏وإنقاذه‏ ‏مما‏ ‏يعوق‏ ‏أبديته‏.‏
أمور‏ ‏لاتعارض‏ ‏المحبة‏:‏
إن‏ ‏المحبة‏ ‏لاتتعارض‏ ‏مع‏ ‏التوبيخ‏ ‏أو‏ ‏العقوبة‏ ‏أو‏ ‏التأديب‏.‏
يمكن‏ ‏أن‏ ‏توبخ‏ ‏غيرك‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تصبح‏ ‏عدوا‏ ‏له‏ ‏بل‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الله‏ ‏تفعل‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏محبة‏ ‏ونلاحظ‏ ‏أن‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏قد‏ ‏وبخ‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏وقال‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏قاومته‏ ‏مواجهة‏ ‏لأنه‏ ‏كان‏ ‏ملوماغل‏ 2:11‏إذ‏ ‏كان‏ ‏والبعض‏ ‏معه‏ ‏لايسلكون‏ ‏باستقامة‏ ‏حسب‏ ‏حق‏ ‏الإنجيلغل‏2:14‏
نلاحظ‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏القديسة‏ ‏دميانة‏ ‏وبخت‏ ‏أباها‏ ‏حينما‏ ‏ضعف‏ ‏وأنكر‏ ‏الإيمان‏.‏
ومن‏ ‏جهة‏ ‏التأديب‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏الرسالة‏ ‏إلي‏ ‏العبرانيين‏ ‏لأن‏ ‏الذي‏ ‏يحبة‏ ‏الرب‏ ‏يؤدبه‏ ‏ويجلد‏ ‏كل‏ ‏ابن‏ ‏يقبله‏ ‏إن‏ ‏كنتم‏ ‏تحتملون‏ ‏التأديب‏ ‏يعاملكم‏ ‏الله‏ ‏كالبنين‏ ‏فأي‏ ‏ابن‏ ‏لايؤدبه‏ ‏أبوه؟‏!‏ولكن‏ ‏إن‏ ‏كنتم‏ ‏بلا‏ ‏تأديب‏ ‏قد‏ ‏صار‏ ‏الجميع‏ ‏شركاء‏ ‏فيه‏ ‏فأنتم‏ ‏نغول‏ ‏لابنونعب‏12:6-8.‏
وواضح‏ ‏أن‏ ‏التأديب‏ ‏لايتعارض‏ ‏مع‏ ‏المحبة‏ ‏حتي‏ ‏إن‏ ‏وصل‏ ‏إلي‏ ‏العقوبة‏ ‏فالله‏ ‏يحبنا‏ ‏فيما‏ ‏يعاقبنا‏ ‏ويؤدبنا‏ ‏وبهذا‏ ‏التأديب‏ ‏يكون‏ ‏قد‏ ‏أحسن‏ ‏إلينا‏ ‏فيما‏ ‏نحن‏ ‏نسيء‏ ‏إليه‏ ‏بكسرنا‏ ‏لوصاياه‏.‏
واعتزال‏ ‏الشر‏ ‏ليس‏ ‏ضد‏ ‏المحبة‏ ‏فقد‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏الأولطوبي‏ ‏للإنسان‏ ‏الذي‏ ‏لم‏ ‏يسلك‏ ‏في‏ ‏مشورة‏ ‏الأشرار‏ ‏وفي‏ ‏طريق‏ ‏الخطاة‏ ‏لم‏ ‏يقف‏ ‏وفي‏ ‏مجلس‏ ‏المستهزئين‏ ‏لم‏ ‏يجلسمز‏1:1.‏
كذلك‏ ‏البعد‏ ‏لأجل‏ ‏التفرغ‏ ‏لله‏,‏كما‏ ‏يفعل‏ ‏المتوحدون‏ ‏والسواح‏ ‏وقد‏ ‏قيل‏ ‏إن‏ ‏إنسانا‏ ‏جري‏ ‏وراء‏ ‏متوحد‏ ‏ليتحدث‏ ‏معه‏ ‏فهرب‏ ‏منه‏ ‏المتوحد‏ ‏فقال‏ ‏له‏ ‏ذلك‏ ‏الشخص‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الله‏ ‏قف‏ ‏لي‏ ‏لأتحدث‏ ‏معكفرد‏ ‏المتوحد‏ ‏عليه‏ ‏قائلا‏ ‏وأنا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الله‏ ‏أهرب‏ ‏منك‏.‏
مستوي‏ ‏رفيع‏ ‏يشابه‏ ‏الآب‏.‏
إن‏ ‏وصايا‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏محبة‏ ‏الأعداء‏ ‏والإحسان‏ ‏إلي‏ ‏المسيئين‏ ‏إنما‏ ‏ترفعنا‏ ‏إلي‏ ‏مستوي‏ ‏عال‏ ‏فوق‏ ‏العادي‏ ‏بأن‏ ‏نحب‏ ‏الذين‏ ‏لايحبوننا‏ ‏ونسلم‏ ‏علي‏ ‏الذين‏ ‏لايسلمون‏ ‏علينا‏ ‏ويقول‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏ذلك‏.‏
لكي‏ ‏تكونوا‏ ‏أبناء‏ ‏أبيكم‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏السموات‏.‏
فالمفروض‏ ‏في‏ ‏الابن‏ ‏أن‏ ‏يشبه‏ ‏أباه‏ ‏والآب‏ ‏السماوي‏ ‏يشرق‏ ‏شمسه‏ ‏علي‏ ‏الأشرار‏ ‏والصالحين‏ ‏ويمطر‏ ‏علي‏ ‏الأبرار‏ ‏والظالمينمت‏5:45‏فكونوا‏ ‏أنتم‏ ‏هكذا‏ ‏لكي‏ ‏تشبهوا‏ ‏الآب‏ ‏السماوي‏ ‏في‏ ‏صلاحه‏ ‏وكما‏ ‏يقول‏ ‏الرسولنظير‏ ‏القدوس‏ ‏الذي‏ ‏دعاكم‏ ‏كونوا‏ ‏أنتم‏ ‏أيضا‏ ‏قديسين‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏سيرة‏ ‏لأنه‏ ‏مكتوب‏ ‏كونوا‏ ‏قديسين‏ ‏لأني‏ ‏أنا‏ ‏قدوس‏ 1‏بط‏:16,15‏لا‏11:45,44‏
وهكذا‏ ‏تكونون‏ ‏أبناء‏ ‏أبيكم‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏السموات‏ ‏إن‏ ‏كانت‏ ‏لكم‏ ‏صورته‏ ‏ومثاله‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏يقول‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الرسولبهذا‏ ‏أولاد‏ ‏الله‏ ‏ظاهرون‏1‏يو‏3:10‏ولأن‏ ‏البنوة‏ ‏لله‏ ‏ليست‏ ‏مجرد‏ ‏لقب‏ ‏بلكل‏ ‏من‏ ‏ولد‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏لايخطيء‏ ‏بل‏ ‏المولود‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏يحفظ‏ ‏نفسه‏,‏والشرير‏ ‏لايمسه‏1‏يو‏5:18 ‏ويقول‏ ‏الرسول‏ ‏أيضا‏ ‏إن‏ ‏علمتم‏ ‏أنه‏ ‏بار‏ ‏هو‏ ‏فاعلموا‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يصنع‏ ‏البر‏ ‏مولود‏ ‏منه‏1‏يو‏2:29‏
فإن‏ ‏كنت‏ ‏تفعل‏ ‏مشيئة‏ ‏الآب‏, ‏تدل‏ ‏علي‏ ‏أنك‏ ‏ابن‏ ‏له‏.‏
فالسيد‏ ‏المسيح‏ ‏يقول‏ ‏من‏ ‏هي‏ ‏أمي؟ومن‏ ‏هم‏ ‏إخوتي؟من‏ ‏يصنع‏ ‏مشيئة‏ ‏أبي‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏السموات‏ ‏هو‏ ‏أخي‏ ‏وأختي‏ ‏وأميمت‏12:48-50.‏
نحن‏ ‏نصلي‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏ونقول‏ ‏أبانا‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏السمواتولكن‏ ‏هل‏ ‏بالحقيقة‏ ‏نسلك‏ ‏كأبنا‏ ‏للآب‏ ‏السماوي؟هل‏ ‏نحن‏ ‏مثله‏ ‏نحب‏ ‏الأعداء‏ ‏ونحسن‏ ‏إلي‏ ‏المسيئين‏ ‏ونغفر‏ ‏للصالبين؟لقد‏ ‏ترك‏ ‏لنا‏ ‏مثلا‏ ‏لكي‏ ‏نتبعه‏ ‏وحقا‏ ‏هو‏ ‏علي‏ ‏مستوي‏ ‏عال‏, ‏مستوي‏ ‏الكمال‏ ‏وقد‏ ‏قال‏ ‏لنا‏ ‏فيه‏:‏
كونوا‏ ‏أنتم‏ ‏أيضا‏ ‏كاملين‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏أباكم‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏السموات‏ ‏هو‏ ‏كامل‏ ‏مت‏5:48.‏




الموضوع الأصلي : أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44 // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأحد يونيو 01, 2014 8:55 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2560
نقاط : 6255
السٌّمعَة : 35
تاريخ التسجيل : 28/06/2012
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44


أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44


ربنا يباركك جدا




الموضوع الأصلي : أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44 // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: جوليا بنت الملك


توقيع : جوليا بنت الملك









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأحد يونيو 01, 2014 10:42 am
المشاركة رقم:
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1276
نقاط : 3951
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
مُساهمةموضوع: رد: أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44


أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44


موضوع رائع جدا منك




الموضوع الأصلي : أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44 // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا كيرلس


توقيع : بنت البابا كيرلس





الخميس يونيو 19, 2014 6:17 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 18191
نقاط : 24875
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44


أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44


تسلم ايدك مجهود رائع جدااااااااااااااااااااااا




الموضوع الأصلي : أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44 // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: علا المصرى


توقيع : علا المصرى









المصدر: منتديات النور والظلمة







ان مرت الأيام ولم ترونـي
فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي


الخميس يونيو 19, 2014 10:38 pm
المشاركة رقم:
عضو مميز
عضو مميز


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 10884
نقاط : 15329
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/03/2014
العمر : 17
مُساهمةموضوع: رد: أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44


أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44


نعم انتى من يسطر كل ابداعه كل يوم في المنتدى والغايه منـه انك تفيدنا
نعم انتى من تستاهل كل الشكر والعرفان علي ما تنقش وتنثر من ابدع وتميز

نعم انتى من يسعدنا دائما ويفيدنا بكل جديد

نعم انتى من سطرت كلماتك وعباراتك في الوجدان

نعم انتى من رسمت غلاك في كل قلوب اعظاء المنتدى

دمنا جميعاّ للمنتدى ودام المنتدى لنا جميعاّ





الموضوع الأصلي : أحبوا‏ ‏أعداءكم‏ ‏مت‏ 5 : 44 // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: عصام بكار


توقيع : عصام بكار









المصدر: منتديات النور والظلمة













الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة