منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 كيف نتعامل مع المراهق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيسى اللى كايدهم
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 2473
نقاط : 7835
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/09/2013

مُساهمةموضوع: كيف نتعامل مع المراهق   الأحد يونيو 08, 2014 8:17 pm

مفهوم المراهقة:


ترجع كلمة "المراهقة" إلى الفعل العربي "راهق" الذي يعني الاقتراب من الشيء، فراهق الغلام فهو مراهق، أي: قارب الاحتلام، ورهقت الشيء رهقاً، أي: قربت منه. والمعنى هنا يشير إلى الاقتراب من النضج والرشد.
أما المراهقة في علم النفس فتعني: "الاقتراب من النضج الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي"، ولكنه ليس النضج نفسه؛ لأن الفرد في هذه المرحلة يبدأ بالنضج العقلي والجسمي والنفسي والاجتماعي، ولكنه لا يصل إلى اكتمال النضج إلا بعد سنوات عديدة قد تصل إلى 10 سنوات

* مشاكل المراهقة:

فقد دلت التجارب على أن النظم الاجتماعية الحديثة التي يعيش فيها  المراهق  هي المسؤولة عن حدوث أزمة المراهقة، فمشاكل المراهقة في المجتمعات الغربية أكثر بكثير من نظيرتها في المجتمعات العربية والإسلامية، وهناك أشكال مختلفة للمراهقة، منها:
1- مراهقة سوية خالية من المشكلات والصعوبات.
2- مراهقة انسحابية، حيث ينسحب  المراهق  من مجتمع الأسرة، ومن مجتمع الأقران، ويفضل الانعزال والانفراد بنفسه، حيث يتأمل ذاته ومشكلاته.
3- مراهقة عدوانية، حيث يتسم سلوك المراهق  فيها بالعدوان على نفسه وعلى غيره من الناس والأشي

الانطواء والعصبية عند المراهق  وعلاجها

(( الانطواء ))

شعور  المراهق  بالخجل والانطواء، الأمر الذي يعيقه عن تحقيق تفاعله الاجتماعي، وتظهر عليه هاتين الصفتين من خلال احمرار الوجه عند التحدث، والتلعثم في الكلام وعدم الطلاقة، وجفاف الحلق.

الحل المقترح:

إن أسباب الخجل والانطواء عند  المراهق  متعددة، وأهمها:

عجزه عن مواجهة مشكلات المرحلة، وأسلوب التنشئة الاجتماعية الذي ينشأ عليه،
فالتدليل الزائد والقسوة الزائدة يؤديان إلى شعوره بالاعتماد على الآخرين في حل مشكلاته،
لكن طبيعة المرحلة تتطلب منه أن يستقل عن الأسرة ويعتمد على نفسه، فيحدث صراع لديه
ويلجأ إلى الانسحاب من العالم الاجتماعي، والانطواء والخجل عندالتحدث مع الآخرين.

ولعلاج هذه المشكلة ينصح بـتوجيه المراهق  بصورة دائمة وغير مباشرة، وإعطاء مساحة كبيرة للنقاش والحوار معه، والتسامح معه في بعض المواقف الاجتماعية، وتشجيعه على التحدث والحوار بطلاقة مع الآخرين، وتعزيز ثقته بنفسه.


(( العصبية ))

عصبية  المراهق  واندفاعه، وحدة طباعه، وعناده، ورغبته في تحقيق مطالبه بالقوة والعنف الزائد، وتوتره الدائم بشكل يسبب إزعاجاً كبيراً للمحيطين به.

الحل المقترح:

لعصبية المراهق  أسباباً كثيرة، منها:

- أسباب مرتبطة بالتكوين الموروث في الشخصية، وفي هذه الحالة يكون أحد الوالدين عصبياً فعلاً

- أسباب بيئية، مثل: نشأة المراهق  في جو تربوي مشحون بالعصبية والسلوك المشاكس الغضوب.

كما أن الحديث مع المراهقين بفظاظة وعدوانية، والتصرف معهم بعنف، يؤدي بهم إلى أن يتصرفوا ويتكلموا بالطريقة نفسها، بل قد يتمادوا للأشد منها تأثيراً،

فالمراهقون يتعلمون العصبية في معظم الحالات من الوالدين أو المحيطين بهم

كما أن تشدد الأهل معهم بشكل مفرط، ومطالبتهم بما يفوق طاقاتهم وقدراتهم من التصرفات والسلوكيات، يجعلهم عاجزين عن الاستجابة لتلك الطلبات،

والنتيجة إحساس هؤلاء المراهقين بأن عدواناً يمارس عليهم، يؤدي إلى توترهم وعصبيتهم، ويدفعهم ذلك إلى عدوانية السلوك الذي يعبرون عنه في صورته الأولية بالعصبية، فالتشدد المفرط هذا يحولهم إلى عصبيين، ومتمردين.

وهناك أسباب أخرى لعصبية المراهقين كضيق المنزل، وعدم توافر أماكن للهو، وممارسة أنشطة ذهنية أو جسدية، وإهمال حاجتهم الحقيقية للاسترخاء والراحة لبعض الوقت.

وعلاج عصبية المراهق

يكون من خلال الشعوربالأمان، والحب، والعدل، والاستقلالية، والحزم، فلا بد للمراهق من الشعور بالأمان في المنزل.. الأمان من مخاوف التفكك الأسري، والأمان من الفشل في الدراسة،

والأمر الآخر هو الحب فكلما زاد الحب للأبناء زادت فرصة التفاهم معهم، فيجب ألا نركز في حديثنا معهم على التهديد والعقاب،
والعدل في التعامل مع الأبناء ضروري؛ لأن السلوك التفاضلي نحوهم يوجد أرضاً خصبة للعصبية، فالعصبية ردة فعل لأمر آخر وليست المشكلة نفسها،

والاستقلالية مهمة، فلا بد من تخفيف السلطة الأبوية عن الأبناء وإعطائهم الثقة بأنفسهم بدرجة أكبر مع المراقبة والمتابعة عن بعد،

فالاستقلالية شعور محبب لدى الأبناء خصوصاً في هذه السن، ولابد من الحزم مع المراهق،

فيجب ألا يترك لفعل ما يريد بالطريقة التي يريدها وفي الوقت الذي يريده ومع من يريد، وإنما يجب أن يعي أن مثل ما له من حقوق، فإن عليه واجبات يجب أن يؤديها، وأن مثل ما له من حرية فللآخرين حريات






فن التعامل مع المراهق



إن التعامل مع المراهقين فن ومهارة لا يجيدها جميعنا ، ولهذا الفن ستة أركان هي :

1. الإعداد
2. الفهم
[size=32]3. المحبة[/size]
[size=32]4. المرونة[/size]
[size=32]5. الصحبة[/size]
[size=32]6. الدعاء[/size]

[size=32]- المراهقة إمتداد للطفولة وبذلك فإن التعامل مع المراهقين ينطلق من فنون تعامل الأطفال[/size]

[size=32]- فهم  المراهق  فهمآ جيدآ من حيث تكوينه الجسمي وقدراته العقلية و التحولات الوجدانية و الاجتماعية ، واشعاره بأنه مفهوم لدى والديه ومعلميه واخوته[/size]

[size=32]- إرواء الحاجة للمحبة ، فمحبة الابناء فطرة فطر الله الناس عليها لكننا أحيانآ ننسى أن نخبرهم عن حبنا لهم[/size]

[size=32]- المرونة ضرورة من ضرورات التعامل مع المراهقين ، فهذه مرحلة بحث عن الذات والاستقلالية مع اندفاعية وتشدد في الرأي ، فلا ينبغي التشدد عليه فكل ما هو مقترح من الآباء مرفوض . ك[/size]

[size=32]لما كانت العلاقة متوسطة بحيث يتاح للمراهق فرصة التعبير عما يجول بنفسه وإبداء آرائه دون فرض، لكن هذا لا يعني ترك الحبل على الغارب ، فهناك ضوابط دينية و أخلاقية و إجتماعية لا بد من مراعاتها لكن المرونة مطلوبة[/size]

[size=32]- غرس التدين والضوابط الاخلاقية منذ الصغر ( خاصة خلال السنوات الخمس الأولى ) مع تقوية الجانب الديني خلال فترات التدين و التأمل في المراهقة[/size]

[size=32]- المصاحبة و الكاشفة و المصارحة، و[/size][size=32]من ثمار الصحبة :[/size]


[size=32]أ‌- تقوية العلاقة بينهم وبين والديهم[/size]
[size=32]ب‌- تحسين المهارات[/size]
[size=32]ت‌- تعديل السلوك[/size]
[size=32]ث‌- إعدادهم للحياة المستقبلية[/size]

[size=32]- تدريب  المراهق  على الحوار والمناقشة وتبادل الآراء معه وتعوديه على عرض وجهات نظرهم ، وتعريضه للمواقف المختلفة التي تعوده المشاركة والمبادرة بما لا يتعارض مع الآداب العامة[/size]

[size=32]- التوقف عن الانتقاد و السخرية للمراهق حتى ولو على سبيل المزاح[/size]

[size=32]- تقدير المراهق  حسب ما تقتضيه مرحلته، فهو لا يريد أن يعامل كطفل[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصام بكار
عضو مميز
عضو مميز
avatar


عدد المساهمات : 10884
نقاط : 15827
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/03/2014
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: كيف نتعامل مع المراهق   الأحد يونيو 08, 2014 9:22 pm

شكرا لك على تعبك وجهودك المبذوله ومساهماتك الرائعه للمنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سومية احمد
عضو ذهبى
عضو  ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 337
نقاط : 2007
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/09/2013

مُساهمةموضوع: رد: كيف نتعامل مع المراهق   الإثنين يونيو 09, 2014 12:58 pm

موضوع قيم ومفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nour lmghribia
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف
avatar

عدد المساهمات : 1202
نقاط : 3721
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/07/2013
العمر : 19
الدولة : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: كيف نتعامل مع المراهق   الجمعة يونيو 13, 2014 12:54 pm

مشكووووووورين على هذا الطرح القيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف نتعامل مع المراهق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: عالم الأسرة والمجتمع - Family and community world :: الحياة الزوجية - للمتزوجين فقط-
انتقل الى: