منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عظة ناظرين‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏لايري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8860
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة ناظرين‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏لايري   الثلاثاء يونيو 24, 2014 12:27 pm

بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

قال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسوللأن‏ ‏خفة‏ ‏ضيقتنا‏ ‏الوقتية‏ ‏تنشيء‏ ‏لنا‏ ‏أكثر‏ ‏فأكثر‏ ‏ثقل‏ ‏مجد‏ ‏أبديا‏, ‏ونحن‏ ‏غير‏ ‏ناظرين‏ ‏إلي‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تري‏, ‏بل‏ ‏إلي‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏, ‏لأن‏ ‏التي‏ ‏تري‏ ‏وقتية‏, ‏وأما‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏ ‏فأبدية‏2‏كو‏4:18,17‏
فلنتأمل‏ ‏قليلا‏ ‏في‏ ‏هاتين‏ ‏الآيتين‏:‏


قال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسوللأن‏ ‏خفة‏ ‏ضيقتنا‏ ‏الوقتية‏ ‏تنشيء‏ ‏لنا‏ ‏أكثر‏ ‏فأكثر‏ ‏ثقل‏ ‏مجد‏ ‏أبديا‏, ‏ونحن‏ ‏غير‏ ‏ناظرين‏ ‏إلي‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تري‏, ‏بل‏ ‏إلي‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏, ‏لأن‏ ‏التي‏ ‏تري‏ ‏وقتية‏, ‏وأما‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏ ‏فأبدية‏2‏كو‏4:18,17‏
فلنتأمل‏ ‏قليلا‏ ‏في‏ ‏هاتين‏ ‏الآيتين‏:‏
الضيقة‏ ‏الوقتية‏ ‏الأرضية‏ ‏هي‏ ‏من‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تري‏ ‏أما‏ ‏مكافأتها‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏أي‏ ‏المجد‏ ‏الأبدي‏ ‏فهو‏ ‏من‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏.‏
وحينما‏ ‏تحل‏ ‏بك‏ ‏الضيقة‏:‏إلي‏ ‏من‏ ‏تلجأ؟إلي‏ ‏المعونة‏ ‏الأرضية‏ ‏التي‏ ‏تري‏ ‏أم‏ ‏إلي‏ ‏المعونة‏ ‏الإلهية‏ ‏التي‏ ‏لاتري؟ويقينا‏ ‏أن‏ ‏نتائجها‏ ‏لابد‏ ‏ستري‏...‏
حينما‏ ‏أخذ‏ ‏أبونا‏ ‏إبراهيم‏ ‏ابنه‏ ‏الحبيب‏ ‏إسحق‏ ‏ليقدمه‏ ‏محرقة‏ ‏لله‏.‏كانت‏ ‏أمامه‏ ‏أشياء‏ ‏تري‏:‏هي‏ ‏المذبح‏ ‏والحطب‏ ‏والنار‏ ‏والسكين‏ ‏ولكنه‏ ‏كان‏ ‏ناظرا‏ ‏إلي‏ ‏مالايري‏ ‏إلي‏ ‏وعود‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏يمكنه‏ ‏أن‏ ‏يقيم‏ ‏من‏ ‏الأمواتعب‏11:19‏
وتحقق‏ ‏مالم‏ ‏يكن‏ ‏يراه‏ ‏وانقذ‏ ‏الله‏ ‏ابنه‏ ‏من‏ ‏الموت‏,‏
إن‏ ‏الإيمان‏ ‏هو‏ ‏الإيقان‏ ‏بأمور‏ ‏لاتريعب‏11:1.‏
هو‏ ‏الثقة‏ ‏بيد‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏تعمل‏ ‏حتي‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏عمله‏ ‏حاليا‏ ‏غير‏ ‏مرئي‏, ‏هو‏ ‏الثقة‏ ‏بأن‏ ‏معونة‏ ‏الله‏ ‏قادمة‏ ‏حتي‏ ‏لو‏ ‏كانت‏ ‏هذه‏ ‏المعونة‏ ‏الإلهية‏ ‏حاليا‏ ‏من‏ ‏الأمور‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏.‏
يوسف‏ ‏الصديق‏-‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏فعله‏ ‏من‏ ‏خير‏-‏كان‏ ‏ملقي‏ ‏في‏ ‏السجن‏ ‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏أمامه‏ ‏أمل‏ ‏يري‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏أمامه‏ ‏من‏ ‏أمور‏ ‏أرضية‏. ‏ولكن‏ ‏يد‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏ ‏كانت‏ ‏تعمل‏ ‏من‏ ‏أجله‏ ‏بطريقة‏ ‏لاتري‏ ‏وأمكنها‏ ‏إنقاذه‏ ‏بأسلوب‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏يخطر‏ ‏علي‏ ‏بال‏ ,‏وأخيرا‏ ‏قال‏ ‏لإخوته‏ ‏الذين‏ ‏أساءوا‏ ‏إليه‏:‏أنتم‏ ‏قصدتم‏ ‏لي‏ ‏شرا‏ ‏أما‏ ‏الله‏ ‏فقصد‏ ‏به‏ ‏خيراتك‏50:20.‏
وبالفعل‏ ‏حول‏ ‏الله‏ ‏الشر‏ ‏إلي‏ ‏خير‏ ‏وكان‏ ‏ذلك‏ ‏الخير‏ ‏من‏ ‏الأمور‏ ‏التي‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏تري‏ ‏وقتذاك‏ ‏ولكنها‏ ‏في‏ ‏مشيئة‏ ‏الله‏ ‏الصالحة‏.‏
في‏ ‏قصة‏ ‏إليشع‏ ‏النبي‏ ‏وتلميذه‏ ‏جيحزي‏ ‏والأعداء‏ ‏المحيطين‏ ‏بالمدينة‏.‏
‏ ‏رأي‏ ‏جيحزي‏ ‏أولئك‏ ‏الأعداء‏ ‏فخاف‏ ‏أما‏ ‏إليشع‏ ‏النبي‏ ‏فكان‏ ‏ناظرا‏ ‏إلي‏ ‏مالا‏ ‏يري‏ ‏فرأي‏ ‏قوات‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏تدافع‏ ‏عنهم‏ ‏فطمأن‏ ‏تلميذه‏ ‏قائلا‏ ‏لهلاتخف‏ ‏لأن‏ ‏الذين‏ ‏معنا‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الذين‏ ‏معهموصلي‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏غلامه‏ ‏وقالافتح‏ ‏يارب‏ ‏عينيه‏ ‏فيبصر‏2‏مل‏6:17,16‏
حقا‏ ‏إن‏ ‏فتح‏ ‏الله‏ ‏أعيننا‏ ‏ورأينا‏ ‏ما‏ ‏لايري‏ ‏لاطمأنت‏ ‏قلوبنا‏ ‏بعمل‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏أجلنا‏ ‏وإن‏ ‏كنا‏ ‏لانراه‏ ‏لكن‏ ‏نؤمن‏ ‏به‏.‏
تقدم‏ ‏داود‏-‏وهو‏ ‏فتي‏ ‏صغير‏-‏لمحاربة‏ ‏جليات‏ ‏الجبار‏.. ‏الأمور‏ ‏التي‏ ‏تري‏ ‏كانت‏ ‏ذلك‏ ‏الجبار‏ ‏في‏ ‏جسمه‏ ‏الضخم‏ ‏وسلاحه‏ ‏المخيف‏ ‏وتهديداته‏ ‏المرعبة‏ ‏أما‏ ‏داود‏ ‏فكان‏ ‏ناظرا‏ ‏إلي‏ ‏مالايري‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏سيدفع‏ ‏إلي‏ ‏يده‏ ‏هذا‏ ‏الجبار‏ ‏فقال‏ ‏لهالحرب‏ ‏للرب‏ ‏وهو‏ ‏يدفعكم‏ ‏إلي‏ ‏يدنافي‏ ‏هذا‏ ‏اليوم‏ ‏يحبسك‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏يديأنت‏ ‏تأتيني‏ ‏بسيف‏ ‏ورمح‏ ‏وترس‏ ‏وأنا‏ ‏آتي‏ ‏إليك‏ ‏باسم‏ ‏رب‏ ‏الجنود‏1‏صم‏17:45-47.‏
لم‏ ‏يكن‏ ‏داود‏ ‏ناظرا‏ ‏إلي‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تري‏ ‏كالسيف‏ ‏والرمح‏ ‏والترس‏ ‏ولكنه‏ ‏كان‏ ‏ناظرا‏ ‏إلي‏ ‏رب‏ ‏الجنود‏ ‏الذي‏ ‏لايري‏..‏
وبهذا‏ ‏انتصر‏ ‏علي‏ ‏الجبار‏ ‏لإيمانه‏ ‏بالعمل‏ ‏الإلهي‏ ‏الذي‏ ‏لايري‏ ‏وتري‏ ‏نتائجه‏.‏
ولو‏ ‏تأملنا‏ ‏تاريخ‏ ‏المسيحية‏ ‏لوجدناه‏ ‏تكرارا‏ ‏لهذه‏ ‏الصورة‏.‏
‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏تلاميذ‏ ‏المسيح‏ ‏ناظرين‏ ‏إلي‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تري‏ ‏فقد‏ ‏كانت‏ ‏كلها‏ ‏صعبة‏ ‏ومخيفة‏ ‏كان‏ ‏أمامهم‏ ‏كل‏ ‏القيادات‏ ‏اليهودية‏ ‏من‏ ‏رؤساء‏ ‏الكهنة‏ ‏والشيوخ‏ ‏والكتبة‏ ‏والفريسيين‏ ‏والصدوقيين‏, ‏بكل‏ ‏مؤمراتهم‏ ‏وحقدهم‏ ‏والدولة‏ ‏الرومانية‏ ‏بكل‏ ‏سلطاتها‏,‏والعالم‏ ‏الوثني‏ ‏بكل‏ ‏آلهته‏ ‏وأصنامه‏ ‏ولكن‏ ‏تلاميذ‏ ‏المسيح‏ ‏لم‏ ‏ينظروا‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تري‏,‏بل‏ ‏كانوا‏ ‏ناظرين‏ ‏إلي‏ ‏مالا‏ ‏يري‏:‏إلي‏ ‏الوعد‏ ‏الإلهي‏ ‏القائل‏ ‏ستنالون‏ ‏قوة‏ ‏متي‏ ‏حل‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏عليكم‏...‏أع‏1:8‏وأيضا‏ ‏وعده‏ ‏الخاص‏ ‏بالكنيسة‏:‏إن‏ ‏أبواب‏ ‏الجحيم‏ ‏لن‏ ‏تقوي‏ ‏عليهامت‏16:18‏وبهذا‏ ‏أمكنهم‏ ‏أن‏ ‏يكرزوا‏ ‏ويعلموا‏ ‏ويقولوا‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يطاع‏ ‏الله‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الناسأع‏5:29‏
وما‏ ‏حدث‏ ‏لتلاميذ‏ ‏المسيح‏,‏حدث‏ ‏لمارمرقس‏ ‏في‏ ‏مصر‏.‏
عندما‏ ‏دخل‏ ‏مصر‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏ناظرا‏ ‏إلي‏ ‏مايري‏, ‏فالأشياء‏ ‏التي‏ ‏تري‏ ‏كانت‏ ‏العبادات‏ ‏الفرعونية‏ ‏بكثير‏ ‏من‏ ‏الألهة‏ ‏تحت‏ ‏قيادة‏ ‏رع‏,‏ومثلها‏ ‏آلهة‏ ‏رومانية‏ ‏عديدة‏ ‏تحت‏ ‏قيادة‏ ‏جوبتر‏ ‏وآلهة‏ ‏يونانية‏ ‏تحت‏ ‏قيادة‏ ‏زيوس‏ ‏وعبادات‏ ‏أخري‏ ‏من‏ ‏الشرق‏, ‏وسلطة‏ ‏الدولة‏ ‏الرومانية‏ ‏وكان‏ ‏مارمرقس‏ ‏لايملك‏ ‏شيئا‏...‏بل‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏له‏ ‏وقتذاك‏ ‏شعب‏ ‏ولا‏ ‏كنيسة‏ ‏ولا‏ ‏مكان‏ ‏إقامة‏ ‏ولا‏ ‏مورد‏ ‏مالي‏...‏ولكنه‏ ‏كان‏ ‏ناظرا‏ ‏إلي‏ ‏مالا‏ ‏يري‏ ‏وبه‏ ‏كون‏ ‏الشعب‏ ‏والكنيسة‏.‏
مثال‏ ‏آخر‏ ‏للنظر‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏لايري‏ ‏هو‏ ‏الشهداء‏ ‏القديسون‏.‏
ماذا‏ ‏كان‏ ‏أمامهم‏ ‏من‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تري؟كانت‏ ‏أمامهم‏ ‏السجون‏ ‏والسلاسل‏ ‏والجلد‏ ‏وأدوات‏ ‏التعذيب‏ ‏الكثيرة‏ ‏والتهديدات‏ ‏والإغراءات‏ ‏وانتظار‏ ‏الموت‏...‏ولكنهم‏ ‏لم‏ ‏ينظروا‏ ‏إلي‏ ‏شيء‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏التي‏ ‏تري‏ ‏بل‏ ‏كانوا‏ ‏ناظرين‏ ‏إلي‏ ‏مالايري‏:‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏بكل‏ ‏أمجادها‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏ينتظرهم‏ ‏هناك‏ ‏مع‏ ‏ملائكته‏ ‏وقديسيه‏...‏وبهذا‏ ‏احتملوا‏ ‏الآلام‏ ‏في‏ ‏فرح‏ ‏شاكرين‏...‏
القديس‏ ‏أسطفانوس‏ ‏أول‏ ‏الشمامسة‏ ‏في‏ ‏أثناء‏ ‏رجمه‏:‏ما‏ ‏كان‏ ‏ناظرا‏ ‏إلي‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تري‏:‏إلي‏ ‏الحجارة‏ ‏التي‏ ‏تنهال‏ ‏عليه‏ ‏وإلي‏ ‏راجميه‏ ‏الحاقدين‏ ‏عليه‏ ‏بل‏ ‏كان‏ ‏ناظرا‏ ‏إلي‏ ‏مالايري‏ ‏وهكذاشخص‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏وهو‏ ‏ممتليء‏ ‏من‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏...‏وقال‏:‏ها‏ ‏أنا‏ ‏أنظر‏ ‏السموات‏ ‏مفتوحة‏ ‏وابن‏ ‏الإنسان‏ ‏قائما‏ ‏عن‏ ‏يمين‏ ‏اللهأع‏7:56,55‏وغادر‏ ‏هذه‏ ‏الحياة‏ ‏وقد‏ ‏رأي‏ ‏مجد‏ ‏الله‏...‏
النساك‏ ‏أيضا‏ ‏والسواح‏ ‏والمتوحدون‏ ‏كانوا‏ ‏ناظرين‏ ‏إلي‏ ‏مالايري‏.‏
لم‏ ‏يهتموا‏ ‏بملاذ‏ ‏العالم‏ ‏المرئية‏ ‏ولم‏ ‏يشتهوا‏ ‏شيئا‏ ‏من‏ ‏أمور‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏ ‏الذييبيد‏ ‏وشهوته‏ ‏معه‏1‏يو‏2:1‏لم‏ ‏ينظروا‏ ‏إلي‏ ‏الماديات‏ ‏التي‏ ‏تري‏.. ‏بل‏ ‏إلي‏ ‏أمور‏ ‏الروح‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏...‏
لم‏ ‏يغرهم‏ ‏شيء‏ ‏مما‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الأرض‏ ‏لأن‏ ‏الأرضيات‏ ‏من‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تري‏ ‏بل‏ ‏علقوا‏ ‏أنظارهم‏ ‏في‏ ‏السماويات‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏ ‏كانوا‏ ‏ناظرين‏ ‏إليمالم‏ ‏تره‏ ‏عين‏ ‏ولم‏ ‏تسمع‏ ‏به‏ ‏إذن‏ ‏ولم‏ ‏يخطر‏ ‏علي‏ ‏بال‏ ‏إنسان‏1‏كو‏2:9‏
وهذا‏ ‏هو‏ ‏الفرق‏ ‏بين‏ ‏الإنسان‏ ‏الروحاني‏ ‏والإنسان‏ ‏الجسداني‏.‏
الإنسان‏ ‏الجسداني‏ ‏يهتم‏ ‏بالجسد‏ ‏وبالأشياء‏ ‏التي‏ ‏تتعلق‏ ‏بالجسد‏,‏وكلها‏ ‏من‏ ‏الأمور‏ ‏المادية‏ ‏التي‏ ‏تري‏ ‏وكلها‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏الأمور‏ ‏الزمنية‏ ‏التي‏ ‏لها‏ ‏زمن‏ ‏تنتهي‏ ‏فيه‏.. ‏أما‏ ‏الإنسان‏ ‏الروحاني‏ ‏فيهتم‏ ‏بما‏ ‏للروح‏ ‏والروح‏ ‏لاتري‏ ‏والأمور‏ ‏المتعلقة‏ ‏بها‏ ‏لاتري‏ ‏أيضا‏...‏
الإنسان‏ ‏الروحاني‏-‏لأنه‏ ‏لايشتهي‏ ‏شيئا‏ ‏من‏ ‏أمور‏ ‏العالم‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏-‏لذلك‏ ‏صار‏ ‏أقوي‏ ‏من‏ ‏العالم‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏أوغسطينوس‏:‏
جلست‏ ‏علي‏ ‏قمة‏ ‏العالم‏ ‏حينما‏ ‏أحسست‏ ‏في‏ ‏نفسي‏ ‏أني‏ ‏لا‏ ‏أشتهي‏ ‏شيئا‏ ‏ولا‏ ‏أخاف‏ ‏شيئا‏.‏
الذي‏ ‏يشتهي‏ ‏الماديات‏ ‏تقيده‏ ‏الماديات‏ ‏إليها‏.‏
أما‏ ‏الذي‏ ‏لاينظر‏ ‏إليها‏ ‏فإنه‏ ‏ينطلق‏ ‏من‏ ‏قيودها‏.‏
ولذلك‏ ‏فهو‏ ‏لايخاف‏ ‏شيئا‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏داود‏ ‏النبي‏ ‏للربإن‏ ‏سرت‏ ‏في‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏ ‏لا‏ ‏أخاف‏ ‏شرا‏ ‏لأنك‏ ‏أنت‏ ‏معيمز‏23‏ولأنه‏ ‏ناظر‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏لايري‏ ‏وشاعر‏ ‏بالإيمان‏ ‏أنه‏ ‏معه‏ ‏لذلك‏ ‏فهو‏ ‏لايخاف‏ ‏من‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏ ‏الذي‏ ‏يري‏.‏
وهكذا‏ ‏فإن‏ ‏الإنسان‏ ‏الروحاني‏ ‏يثق‏ ‏أن‏ ‏معه‏ ‏قوة‏ ‏لاتري‏.‏
‏ ‏وبهذه‏ ‏القوة‏ ‏يستطيع‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏وكما‏ ‏قال‏ ‏الربكل‏ ‏شيء‏ ‏مستطاع‏ ‏للمؤمنمر‏10:23‏مستطاع‏ ‏بالقوة‏ ‏العاملة‏ ‏فيه‏ ‏بالنعمة‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏ ‏بالمسيح‏ ‏الذي‏ ‏يقويه‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسولأستطيع‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏الذي‏ ‏يقوينيفي‏4:13‏هو‏ ‏ناظر‏ ‏إلي‏ ‏مالايري‏ ‏إلي‏ ‏المسيح‏ ‏الذي‏ ‏فيه‏ ‏ويقويه‏ ‏كما‏ ‏قالأحيا‏-‏لا‏ ‏أنا‏-‏بل‏ ‏المسيح‏ ‏يحيا‏ ‏فيغل‏2:20‏وكيف‏ ‏تثق‏ ‏أنه‏ ‏يحيا‏ ‏فيك؟هذا‏ ‏بلاشك‏ ‏من‏ ‏الأمور‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏.. ‏ولكني‏ ‏أري‏ ‏نتيجته‏ ‏في‏ ‏حياتي‏.‏
والإنسان‏ ‏الروحي‏ ‏ينظر‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏إلي‏ ‏شيء‏ ‏آخر‏ ‏لايري‏ ‏وهو‏ ‏البركة‏.‏
منذ‏ ‏أن‏ ‏خلق‏ ‏الله‏ ‏الإنسان‏ ‏علي‏ ‏صورته‏ ‏منحه‏ ‏البركةتك‏1:28‏وماهي‏ ‏البركة؟إنها‏ ‏من‏ ‏الأمور‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏ ‏ولكننا‏ ‏نري‏ ‏نتيجتها‏ ‏في‏ ‏حياتنا‏ ‏وأضرب‏ ‏لذلك‏ ‏مثالا‏ ‏بمعجزة‏ ‏الخمس‏ ‏الخبزات‏ ‏والسمكتين‏.‏
بالنظر‏ ‏إلي‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تري‏ ‏يبدو‏ ‏هذا‏ ‏القدر‏ ‏الضئيل‏ ‏من‏ ‏الطعام‏ ‏لاشيء‏ ‏في‏ ‏إطعام‏ ‏خمسة‏ ‏آلاف‏ ‏رجل‏ ‏ماعدا‏ ‏النساء‏ ‏والأطفال‏!‏مت‏14:21‏ولكن‏ ‏حيننا‏ ‏ننظر‏ ‏إلي‏ ‏مالايري‏:‏إلي‏ ‏بركة‏ ‏اللهع‏ ‏وقدرته‏ ‏فإن‏ ‏هذه‏ ‏الخبزات‏ ‏تكفي‏ ‏وتفيض‏...‏
فلنؤمن‏ ‏إذن‏ ‏ببركة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏.. ‏وللنظر‏ ‏علي‏ ‏الدوام‏ ‏إلي‏ ‏قوته‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏,‏وسنري‏ ‏بكل‏ ‏يقين‏ ‏فاعلية‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏حياتنا‏. ‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مارينا رشدى
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 817
نقاط : 3498
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 24/05/2013
الدولة : مصر

مُساهمةموضوع: رد: عظة ناظرين‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏لايري   الثلاثاء يونيو 24, 2014 2:05 pm

ربنا يبارك تعبك عظة جميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25333
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة ناظرين‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏لايري   الإثنين يونيو 30, 2014 2:02 pm

يدوم عطائك وتالقك وابداعك
تحياتى لشخصك الكريم
دمت بكل الخير
فيض ودى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة ناظرين‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏لايري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: