منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: الاخبار العامة - General News

شاطر

الخميس يونيو 26, 2014 4:44 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9894
نقاط : 23531
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: أحلام السلطة وكوابيس التنحى"


أحلام السلطة وكوابيس التنحى"


مبارك


عندما يستعيد مبارك حياته، ما بعد السلطة، لن يجد أمامه سوى أسرته التى تبقت له، زوجته وولداه علاء وجمال، وكل من هؤلاء لعب دورا فى حياته أكبر من العلاقة الأسرية، قطعت هذه الأسرة أكثر من نصف القرن، واستمتعت بالسلطة والقوة، ربما أكثر من مبارك نفسه، الذى يرى نفسه وحده هو الذى يدفع الثمن، فقد كانت السياسة تحيط بمبارك من كل اتجاه، لكنه ظل بعيدا عن بحورها المتلاطمة، وبعيدا عن عالم التحالفات، هذا الضابط الصارم و«العسكرى المنضبط»، الذى استفاد من بعده عن السياسة، وكان يتعامل مع الفرص كما كان دائما بطريقة وظيفية، لا تشير إلى أنه كان يمتلك طموحا سياسيا مثلما كان سابقوه أو جيله من الضباط، وربما تساءل البعض عما إذا كانت البدايات المبكرة تحدد شكل النهايات للناس وأقدارهم؟




وها هو ينظر إلى زوجته سوزان التى تغير وجهها، وبدت عليها آثار الزمن، ليس فقط بحكم السن، لكن أيضا بحكم السلطة الغاربة عنها، وقد كانت حتى شهور ملء البصر والسمع، ولم تعد هى تلك الفتاة الشقراء التى تعرف عليها يوما من أيام منتصف الخمسينيات، عندما كان مدربا فى كلية الطيران، وكسر روتينه العسكرى، وتعرف على شقيقها منير وارتبط معه، وارتبط مصيره بشقيقته، ضمن لحظات التحول، كما أن علاء وجمال ابنيه، هما أيضا لم يعد الطفلان اللذان يلعبان ببراءة فى شقتهما الصغيرة بمصر الجديدة، لم تكن السلطة قد عرفت طريقها إلى حسنى مبارك الأب، لكن كانت عائلة مستورة إلى حد كبير، الأب حسنى مبارك ضابط ملتزم بعمله، يرتقى فيه بشكل جيد، وبالطبع كانت حظوظ الابنين أفضل من حظ والدهما.

كان حسنى مبارك رجلا يتحاشى السياسة طوال حياته، لكنه يستفيد من صراعاتها، لتقع نتائجها فى صالحه، وتسعى إليه من غير أن يبدى لها طلبا، ثم إن هذا الرجل يجد نفسه على قمة المناصب السياسية، من غير أن يكون صاحب مشروع أو طريقة، على عكس سابقيه، وربما لهذا لم يتوقع مراقبو مسيرته أن يستمر بعد الوصول إلى القمة، لكنه يكسر القواعد مرة أخرى ليستمر ويواصل الحكم، بل ويعبر الكثير من الأحداث، ويستمر فى السلطة التى يبدو وكأنه يتحاشاها عقودا تتجاوز كل ما كان مقدرا له، حتى يسقط حكمه بالزمن أكثر مما يسقط بالفعل المباشر.



وربما لم يكن حسنى مبارك ولا غيره يعرف أن كل خطوة فى بداياته سوف تؤثر فى مسيرته ومستقبله، فقد دخل مبارك الكلية الحربية عام 1947، وبعد عامين تخرج، وعندما طلبت الكلية الجوية دفعة جديدة، انضم مع 11 آخرين، وتخرج فى الكلية الجوية، حيث حصل على بكالوريوس علوم الطيران من الكلية الجوية فى 12 مارس 1950، وفى عام 1952 أصبح مبارك خبيرا فى قيادة الطائرات «سبيتفايرز الإنجليزية» وبعد الثورة تم إرساله للاتحاد السوفيتى، للحصول على تدريب إضافى فى قيادة قاذفات القنابل، وعاد من هناك وهو يحمل صفة مدرب للطيران.



ويسترجع مبارك مسيرته المهنية، وذلك أثناء العدوان الثلاثى على مصر بعد قرار الرئيس جمال عبدالناصر بتأميم قناة السويس، كان مبارك لا يزال معلما فى الكلية الجوية فى بلبيس، وبالرغم من أن مبارك لم يعتد أن يعلن رأيه فيما جرى، فإنه بعد سنوات بعيدة تحدث عن حرب 1956 قائلا: «كنت أدرس فى الكلية الجوية‏،‏ وانضربت الكلية الجوية فى ذلك الوقت وأنا موجود فيها، وكان لدينا دفعة جديدة تخرجت‏، ‏ستعمل على نقل الطائرات إلى المنيا لإنقاذها‏، ‏ولكن الهجوم بدأ‏، ودمرت أغلب الطائرات فى ‏56‏ فى بلبيس، وكان واقع ما حدث سيئا على النفس‏.. كانت هناك دول كبيرة تضرب مع إسرائيل، وكان الوضع غاية فى السوء‏، وأصابنى بإحباط كبير جدا، وأصاب الطيارين الآخرين أيضا، لأن الضرب كان قاسيا جدا‏، وكنت دائما أقول‏:‏ لو كنا مستعدين‏،‏ أو هناك نوع من الندية لما تجرأوا‏، ‏لكننا لم نكن مستعدين‏،‏ كانت هناك أخطاء كثيرة فى عام ‏56» وينتقد دور القيادة ممثلة فى المشير عبدالحكيم عامر.



لكن مبارك يعترف بأنه خلال كل هذه الأحداث، كان يضع كل همه فى التدريب والتقدم، كان مدرسا فى الكلية الجوية فى بلبيس، وكان يتصف بالحزم مع طلبته، ويوصف بأنه حاد و«غلس»، وكان طلابه يهابونه لصرامته، كان ملتزما بالبقاء فى الكلية لا يغادرها حتى فى أيام الإجازات، لكن أحد طلابه هو من كسر عزلة المعلم، هو الطالب منير ثابت، الذى كان قد تعرف على مبارك، الذى كان قد انتقل للسكن بحى مصر الجديدة، وكان منير ثابت الذى يسكن فى مصر الجديدة يدعوه للخروج من عالم الكلية الجوية الخشن إلى المجتمع المحيط، حيث كانت مصر الجديدة فى منتصف الخمسينيات مجتمعا يضم الأجانب من يونانيين، وطلاينة، والمصريون من الطبقة العليا، ممن يمارسون حياتهم بانفتاح أكبر وفيها مضامير الخيل ونوادى اجتماعية، وبارات ومطاعم.

كانت العلاقة بين حسنى مبارك والطالب منير ثابت قد توطدت مع الوقت، ونمت بينهما صداقة، وتجرأ الشاب فى الحديث معه، وقال له: أنت تسكن بالقرب منا فى مصر الجديدة، ونحن نخرج مع الأصدقاء فى يوم الخميس، ندخل سينما أو نروح النادى، تعال نخرج معا، كان الضابط الشاب بلا معارف ولا أصدقاء كثيرين وهو ما شجعه على قبول دعوة منير ثابت.



تعرف محمد حسنى مبارك على عالم اجتماعى مختلف عن هذا الذى غادره فى كفر المصيلحة، أو حتى فى مجتمعه المحيط، وتعرف على هذا العالم، فيما بدا أنه تغيير فى شخصية الشاب الذى لم يتنازل عن جديته، لكنه صنع له ما يشبه الصدمة، كان منير ثابت ابن أسرة ميسورة والده «صالح ثابت» يعمل طبيبا، ينتمى لمدينة «مطاى» فى المنيا، وهناك ولدت سوزان، بينما كانت أمها «ليلى ماى بالمر» ممرضة فى معسكرات الجيش البريطانى، تنتمى لمقاطعة ويلز غرب بريطانيا، ولم يتعرف والدا سوزان على بعضهما بمصر، ولكن فى إنجلترا، عندما كان صالح ثابت يدرس الطب فى بريطانيا، تشجع على إتمام الزواج بينهما فى الفترة التى قضتها والدة سوزان فى مصر، وقد أثمر زواجهما «سوزان» و«منير»، وعاشت العائلة فى حى مصر الجديدة والتحقت سوزان بمدرسة «سانت كيلو مصر» الإنجليزية الراقية.



كان تعرف حسنى مبارك على منير ثابت هو الطريق للتعرف على شقيقة تلميذه وصديقه، الفتاة التى تعرف عليها وأصبحت زوجته، عندما كان مبارك يتردد على منزل منير ويصاحبه إلى النوادى والمطاعم، تعرف على الآنسة سوزان، وهى مثل شقيقها منير، نصف مصرية ونصف ويلزية، وكان تعرفه عليها عام 1957 تقريبا، وتقدم لخطبة سوزان، وقوبل طلبه بالرفض أكثر من مرة، كان السبب المعلن للرفض هو فارق العمر البالغ 13 سنة بين حسنى مبارك الذى كان وقتها فى الثلاثين من عمره، وهو عمر متأخر جداً للزواج وقتها بالنسبة للشباب، وسوزان ثابت وهى من مواليد 1941 وكان عمرها 17 عاما فقط، يضاف إلى ذلك ما ذكر على ألسنة بعض أفراد عائلة مبارك: إن رفض خطبته لسوزان كان فى جزء منه أن مبارك ابن لعائلة من الفلاحين، وكانت والدة سوزان هى الأكثر تطرفا فى رفض مبارك، بينما كان والدها صالح ثابت، الطبيب المصرى الأصل، كان مع قبول مبارك زوجا لابنته، لأنه رأى أن الكثير من الضباط المصريين تزوجوا من بنات الطبقات العليا وقتها، كما كان والد سوزان يرى أن مبارك وإن كان قد تقدم به السن، فقد كان يبنى مستقبله، وفى النهاية فإن مؤهلاته ومركزه المرموق فى الكلية الجوية شجع عائلة سوزان على قبوله زوجا لابنتهم، وتزوجا عام 1958.



قالت سوزان: إنها عاشت مع مبارك بشقة متواضعة فى مصر الجديدة من حجرتين وصالة، ولم يتمكنا من شراء سيارة قبل 4 سنوات على الزواج، فى عام 1960 أنجبت ابنهما الأكبر وكانت سوزان هى التى اختارت اسم الابن الأول وأطلقت عليه علاء، وكان حسنى مبارك يريد إطلاق اسم جمال عليه، تيمنا بالرئيس جمال عبدالناصر، وبعد عامين ونصف العام، أنجبت الابن الثانى عام 1963، وتم تسميته جمال تلبية لرغبة حسنى مبارك الذى كثيرا ما كان يعلن: «أنا سميت ابنى على اسم الرئيس جمال عبدالناصر»، وكان ذلك مثل كثير من الضباط وحتى المواطنين فى هذه الفترة، حيث كانت شعبية جمال عبدالناصر كاسحة، وقد أطلق الرئيس أنور السادات اسم جمال أيضا على ابنه الذكر الوحيد، وكان مبارك يقول دائما: إن الرئيس جمال عبدالناصر شخصية عظيمة، وكان يؤكد دائما أن عبدالناصر كان يثق فيه، وظهر ذلك فى لقاءاته معه فى كل مرة، بعد أن اختاره مديرا للكلية الجوية فى حرب الاستنزاف.



بعد أن تزوج حسنى مبارك من سوزان، كانت وقتها تعمل مدرسة فى مدرسة ابتدائية بمرتب 11 جنيها، واستمرت تمارس عملها لفترة، ولم تتوقف إلا بعد أن ترقى مبارك وتضاعف راتبه من الجيش.

وقتها أصبح مبارك مسؤولا عن الطائرات قاذفات القنابل سوفيتية الصنع، بعد ازدياد الاعتماد على التسليح السوفيتى، وخلال تلك الفترة زار الاتحاد السوفيتى مرات فى أعوام 1959 و1960 و1961 ليتلقى التدريب على طائرات «إليوشن» و«توبلوف 16» السوفيتية.



كانت علاقة حسنى مبارك بقريته قد ضعفت أو انقطعت منذ دخوله الكلية الحربية، كان يذهب لزيارة أمه مرة كل شهر، وأحيانا كل ثلاثة شهور ولا يمكث طويلا، وتردد كثيرا أن تعرف مبارك على سوزان وزواجه منها كان نقطة تحول فى حياته وأحد عوامل ابتعاده عن أهله ووالدته.. وأن سوزان هى التى غذت داخله الطموح، لأنها هى نفسها كانت ذات طموح واسع أكثر من مبارك نفسه، وهذا ما يردده بعض أفراد الأسرة، لكن فى المقابل هناك ما يشير إلى أن مبارك استأجر لأمه شقة فى مصر الجديدة لتعيش فيها وأشقاؤه بعد سنوات من وفاة والده عام 1961، وظلت فيها حتى وفاتها، وكانت شقيقته سامية هى أقرب أشقائه إليه، وكان يقول عنها، إنها صاحبة فضل عليه، واستمر على صلة بها حتى وفاتها عام 1981، وهو فى الرئاسة ونظم لها عزاء متواضعا، سامية تزوجت وعاشت فى القليوبية وكان مرتبطا بها.

توفيت نعيمة والدة حسنى مبارك عام 1978.. وكان نائبا لرئيس الجمهورية، شارك الرئيس السادات فى تشييع جنازتها، وأقام ليلة عزاء واحدة لوالدته، ونشر أنه يتلقى العزاء تلغرافيا على قصر عابدين، وحرص فى نعيه لها بالأهرام أن يؤكد أنه لا عزاء للسيدات، وهو أمر فسره البعض بأن زوجته سوزان لم تكن على علاقة وفاق مع والدته، وأنها لم ترغب فى تلقى العزاء فيها، لكن أغلب هذه التفسيرات كانت قد ترددت على ألسنة وأقلام البعض بعد تنحى مبارك، وكانت ضمن محاولة انتزاع أى ميزة إنسانية عن مبارك، بينما كانت الشواهد تشير إلى أن مبارك كان مثل كثيرين ممن ينشغلون بالمنصب أو ينتقلون للقاهرة فلا يجدون وقتا لبناء علاقات اجتماعية أو التردد الدائم على أقاربهم ومحال إقامتهم.



عاد مبارك من الاتحاد السوفيتى عام 1961 وفى أوائل 1962، وكانت حرب اليمن قد بدأت، حيث كانت اليمن تحت حكم الإمام أحمد بن يحيى حميد الدين المتوكل إمام اليمن، توفى فى 19 سبتمبر 1962، وتولى ابنه محمد البدر واندلعت ثورة جديدة فى 26 سبتمبر 1962 بقيادة المشير عبدالله السلال ضد الإمام محمد البدر حميد الدين، وتم إعلان قيام الجمهورية بعد أسبوع، وهرب الإمام إلى السعودية وبدأ بالثورة المضادة من هناك، حيث تلقى الإمام البدر وأنصاره الدعم من السعودية والأردن وبريطانيا وأمريكا، وتلقى الجمهوريون الدعم من الرئيس جمال عبدالناصر، وجرت معارك الحرب الضارية فى المدن والأماكن الريفية والجبلية، وشارك فيها ضد قوات الجمهورية مرتزقة أجانب.

أرسل جمال عبدالناصر ما يقارب 70.000 جندى، وعلى الرغم من الجهود العسكرية والدبلوماسية، وصلت الحرب إلى طريق مسدودة، وكان إرسال الجيش المصرى لليمن مثار جدل كبير، وأدرك جمال صعوبة إبقاء الجيش المصرى فى اليمن، واستمرت الحرب 8 سنوات حتى تم إعلان الجمهورية العربية اليمنية رسميا عام 1970.

وكانت حرب اليمن جزءا من الحرب الباردة، تدخل عبدالناصر بقوات مصرية لمساعدة ثوار اليمن فى مواجهة قوات الإمام البدر ودخلت المملكة العربية السعودية على الخط، ولعبت الولايات المتحدة الأمريكية دورا، عندما رأت تمدد عبدالناصر المحسوب ضمن الحلف السوفيتى.



وسافر حسنى مبارك لقيادة وحدات القوات الجوية فى حرب اليمن، وبالتالى فقد كان مجاورا للسياسة دون أن يخوض فيها، وبقى على مسافة من السياسة، مكتفيا بمناصبه العسكرية.

فى 1964 ترأس حسنى مبارك الوفد العسكرى المصرى الذى ذهب للاتحاد السوفيتى مرة أخرى للحصول على تدريب متقدم فى كلية «فرونز» العسكرية بموسكو، وحسبما يتذكر أحد رفقاء مبارك: عندما تم اختيارنا لتلك الرحلة استدعانا عبدالناصر وقال لنا: «أريد منكم ألا تلتفتوا إلى أى كلام عن الشيوعيين، سيحاول السوفييت أن يلقوه عليكم» ويقول مبارك نفسه: «فى هذه الرحلة خضعنا لرقابة لصيقة من السوفيت، وحاولوا إجبارنا على أخذ دورة فى تاريخ الحزب الشيوعى»، مبارك بالفعل لم يبد أى ميل نحو الاتحاد السوفيتى، ولكنه كان يؤيد اتجاه الرئيس السادات فى الاتجاه نحو أمريكا، و كانت اتجاهاته فى الحياة أقرب للغرب، وبالرغم من أنه سافر كثيرا، فقد احتفظ بقليل من الذكريات عن الدول التى زارها أو درس فيها، وكانت ميوله أكثر نحو الولايات المتحدة.



بل إن مؤلفا كتاب «كبار زعماء العالم» سوزان موادى دراج، وآرثر ميير سشليسنجر، الصادر عن دار نشر «تشيسى هاوس»، أكدا أن حسنى مبارك منذ بداية حياته المهنية حتى اختيار السادات له نائباً، كان بعيداً تماماً عن السياسة، وقالا: إن السبب الأكبر فى اختيار السادات لمبارك نائبا، أن مبارك كان متزوجا من امرأة مصرية إنجليزية ميولها غربية مثلما كان السادات نفسه متزوجا من السيدة جيهان وهى مصرية إنجليزية، التى لعبت دوراً كبيراً فى ميوله الغربية للإنجليز والأمريكان، كما أن المخابرات الأمريكية كان لها وجودها القوى فى مصر منذ عام 1975 الذى شهد أول زيارة للسادات لأمريكا ضمن عملية تحول كاملة فى السياسة الخارجية المصرية نقلت التحالف مع الاتحاد السوفيتى إلى تحالف مع أمريكا، وأن البرقيات والمخاطبات التى تعلقت بمصر والرئيس السادات ونيته فى تعيين نائب وإحداث تغييرات فى الحكم، شملت معلومات عن حسنى مبارك واتجاهاته وتفاصيل رحلته وتدريبه فى الاتحاد السوفيتى، لكن أغلب التقارير قالت إنه ليس له ميول للشيوعية، وأنه يركز فقط على عمله ويحرص على تغذية طموحاته العسكرية ليحظى برضا قادته.


وهذا يتماشى مع ما ذكره بوب وود وارد الصحفى الأمريكى المعروف فى كتاب «الحجاب» الذى ذكر أن المخابرات الأمريكية كانت تحتفظ بشريط فيديو عن مبارك وقريته التى ولد فيها، وعن زوجته سوزان ذات الأصول الإنجليزية، وربما لعبت أمريكا دورا فى اختيار السادات لـ«مبارك» نائبا له، ويتماشى هذا مع تقارير ذكرتها الصحافة الأمريكية عن مبارك قبل تعيينه نائبا للسادات، وأنه بعيد عن السياسة وهو أحد العوامل التى ساعدته فى صعوده المهنى، وكان مبارك يفخر بصورته وهو يحصل على تكريم من الرئيس جمال عبدالناصر، لكنه لم يبد ميلا لسياسات عبدالناصر، ولا ميلا لمعارضته، ولم يبد أى رأى فى سياسات عبدالناصر، وكان كرجل عسكرى يرى أنه ملتزم بخطط وسياسات القيادة الأعلى، يؤمن بالاحتراف، ويرى أن سبيله لضمان البقاء فى منصبه، والترقى من خلاله، وربما فكر أن الانجراف إلى عالم السياسة يمكن أن يكون مكلفا، خاصة أنه رأى كيف يمكن للسياسة أن تكون ضارة مثلما تكون مفيدة، وأنها مثلما ترفع البعض، فإنها تطيح بالبعض الآخر.



عاد مبارك بعد فرقته التدريبية فى الاتحاد السوفيتى وتولى قيادة قاعدة جوية غرب القاهرة، وعندما دمر الإسرائيليون المطارات المصرية صباح 5 يونيو 1967 كان مبارك قائدا لقاعدة بنى سويف، ولم يكن من المطارات التى طالها التدمير الإسرائيلى، ونجح مبارك فى الهروب بسرية إلى مطار الأقصر بسرعة، وكان هذا أحد أسباب ثقة الرئيس عبدالناصر به وتكريمه.


أطاحت هزيمة 1967 بالكثيرين إلا أن مبارك كان من القليلين الذين استفادوا منها، ربما لابتعاده عن السياسة وعدم انخراطه فى أى من المحاولات التى جرت لشق الجيش فى الخلاف بين عبدالناصر والمشير عبدالحكيم عامر، فقد تولى الفريق محمد فوزى وزارة الحربية، ورشح مبارك لرئاسة الكلية الجوية، وقبلها وصلت عبدالناصر بعد عمليات تطهير الجيش ومحاكمات الطيران قصة هروب مبارك بسرية الطائرات من قاعدة بنى سويف وإنقاذ السرب، ولهذا وافق عبدالناصر على تعيين مبارك مديراً لكلية القوات الجوية فى نوفمبر 1967، وعندما رشحه الفريق فوزى سأل عبدالناصر: مش دا اللى أنقذ سرب بنى سويف.

توفى عبدالناصر وجاء السادات فى أكتوبر 1970، ولم يواجه مشكلة فى انتقال السلطة طبقا للدستور، وكان على معرفة بحسنى مبارك، وهكذا جاءت السياسة لصالح مبارك مرة أخرى فى 1972، كان السادات قد تخلص من خصومه الناصريين ومن الخبراء الروس، وحرص فى انتقاء قيادات الجيش على أن يضم من هو متأكد من ولائه، أو من يعلم أنه ليس له اتجاهات سياسية، كان حسنى مبارك اختيارا جيدا للسادات، الذى كان يجرى تغييرات فى بنية النظام السياسى والعسكرى، ويعيد ترتيب حلفائه ضمن محاولة ضمان استقرار نظام حكمه وقوة السلطة فى يديه.







الموضوع الأصلي : أحلام السلطة وكوابيس التنحى" // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: وردة المنتدى


توقيع : وردة المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة







الخميس يونيو 26, 2014 5:09 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 18191
نقاط : 24869
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: أحلام السلطة وكوابيس التنحى"


أحلام السلطة وكوابيس التنحى"


يدوم عطائك وتالقك وابداعك
تحياتى لشخصك الكريم
دمت بكل الخير
فيض ودى





الموضوع الأصلي : أحلام السلطة وكوابيس التنحى" // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: علا المصرى


توقيع : علا المصرى









المصدر: منتديات النور والظلمة







ان مرت الأيام ولم ترونـي
فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي


الخميس يونيو 26, 2014 11:37 pm
المشاركة رقم:
عضو مميز
عضو مميز


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 10884
نقاط : 15323
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/03/2014
العمر : 17
مُساهمةموضوع: رد: أحلام السلطة وكوابيس التنحى"


أحلام السلطة وكوابيس التنحى"


مشكورعلى مواضيعك الاكثر من رائعه والمميزة..
وسلمت الانامل الذهبيه
دمتم متالقين مبدعين متميزين
بانتظار جديدكِم المميز
ودي واحترامي
لشخصكِم الرائع
تحياتي





الموضوع الأصلي : أحلام السلطة وكوابيس التنحى" // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: عصام بكار


توقيع : عصام بكار









المصدر: منتديات النور والظلمة













الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة