منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عظة فوائد‏ ‏النسيان‏ ‏هنا‏ ‏وفي‏ ‏الأبدية‏ ‏

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8822
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة فوائد‏ ‏النسيان‏ ‏هنا‏ ‏وفي‏ ‏الأبدية‏ ‏    السبت يوليو 12, 2014 1:58 pm

[size=32]السبت 28 يوليو 2012 [/size]
بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

مأساة‏ ‏النسيان‏:‏
هناك‏ ‏موضوع‏ ‏تأثرت‏ ‏به‏ ‏جدا‏ ‏وهو‏ ‏مرض‏ ‏بعض‏ ‏الأحباء‏ ‏بفقدان‏ ‏الذاكرة‏.. ‏يصاب‏ ‏أحدهم‏ ‏بجلطة‏ ‏في‏ ‏المخ‏ ‏تؤثر‏ ‏علي‏ ‏مركز‏ ‏الذاكرة‏..‏
أو‏ ‏يصاب‏ ‏بتصلب‏ ‏في‏ ‏الشرايين‏ ‏فلا‏ ‏يصل‏ ‏الدم‏ ‏طبيعيا‏ ‏إلي‏ ‏المخ‏.‏فتتأثر‏ ‏بعض‏ ‏مراكزه‏ ‏ومنها‏ ‏الذاكرة‏ ‏وتكون‏ ‏النتيجة‏ ‏أنه‏ ‏ينسي‏ ‏الماضي‏ ‏كله‏ ‏وكأن‏ ‏عقله‏ ‏صفحة‏ ‏بيضاء‏ ‏تماما‏ ‏من‏ ‏جهته‏.‏
وكان‏ ‏أول‏ ‏مثال‏ ‏أمامي‏ ‏جناب‏ ‏الأب‏ ‏الموقر‏ ‏القمص‏ ‏يوسف‏ ‏الديري‏ ‏كاهن‏ ‏كنيسة‏ ‏مارجرجس‏ ‏بشبرا‏ ‏البلد‏ ‏نيح‏ ‏الله‏ ‏نفسه‏.‏
وكان‏ ‏واعظا‏ ‏بليغا‏ ‏ورئيس‏ ‏تحرير‏ ‏لمجلة‏ ‏الحق‏ ‏ورئيس‏ ‏رابطة‏ ‏الكهنة‏ ‏في
‏ ‏إيبارشية‏ ‏الجيزة‏ ‏والقليوبية‏ ‏وكان‏ ‏أب‏ ‏اعترافي‏, ‏من‏ ‏أواخر‏ ‏الأربعينيات‏ ‏جاء‏ ‏وقت‏ ‏حوالي‏ ‏سنة‏1956 ‏فيما‏ ‏أذكر‏ ‏لاحظوا‏ ‏عليه‏ ‏أنه‏ ‏ينسي‏ ‏بعض‏ ‏كلمات‏ ‏ثم‏ ‏بعض‏ ‏جمل‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏ثم‏ ‏ينسي‏ ‏القداس‏ ‏كله‏ ‏وتدرج‏ ‏به‏ ‏النسيان‏ ‏حتي‏ ‏صار‏ ‏ينسي‏ ‏كل‏ ‏أسرته‏ ‏ينسي‏ ‏زوجته‏ ‏وأولاده‏ ‏ثم‏ ‏ينسي‏ ‏اسمه‏ ‏أتوا‏ ‏إليه‏ ‏ذات‏ ‏مرة‏ ‏بصورته‏ ‏وسألوه‏ ‏من‏ ‏هذا؟فأجاب‏:‏دا‏ ‏أبونا‏..‏أبوناولم‏ ‏يعرف‏ ‏من‏ ‏هو‏!!‏
وقلت‏ ‏لنفسي‏ ‏لماذا‏ ‏يسمح‏ ‏الله‏ ‏بالنسيان؟
طبعا‏ ‏هناك‏ ‏نواح‏ ‏من‏ ‏النسيان‏ ‏تعتبر‏ ‏مأساة‏ ‏ولكن‏ ‏لاشك‏ ‏أنه‏ ‏توجد‏ ‏فوائد‏ ‏للنسيان‏ ‏سواء‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏ ‏سواء‏ ‏كان‏ ‏نسيانا‏ ‏جزئيا‏ ‏أو‏ ‏كليا‏ ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أحدثكم‏ ‏عنه‏ ‏اليوم‏..‏
فوائده‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏:‏
يسمح‏ ‏الله‏ ‏بالنسيان‏ ‏في‏ ‏حياتنا‏ ‏الأرضية‏ ‏لأسباب‏ ‏كثيرة‏ ‏نافعة‏ ‏منها‏:‏
‏1- ‏لكي‏ ‏ينسي‏ ‏الإنسان‏ ‏الإ‏ ‏ساءات‏ ‏التي‏ ‏توجه‏ ‏إليه‏.‏
وذلك‏ ‏حتي‏ ‏لايدخل‏ ‏الحقد‏ ‏والكراهية‏ ‏الي‏ ‏قلبه‏ ‏وما‏ ‏قد‏ ‏يتبع‏ ‏ذلك‏ ‏أحيانا‏ ‏من‏ ‏رغبة‏ ‏في‏ ‏رد‏ ‏الإساءة‏ ‏بمثلها‏ ‏فلو‏ ‏كنا‏ ‏لاننسي‏ ‏إساءات‏ ‏الناس‏ ‏إلينا‏ ‏لكانت‏ ‏نفوسنا‏ ‏وقلوبنا‏ ‏تتعقد‏ ‏من‏ ‏ناحيتهم‏ ‏وهكذا‏ ‏لايكفي‏ ‏فقط‏ ‏أن‏ ‏نغفر‏ ‏لهم‏ ‏بل‏ ‏بالأكثر‏ ‏أن‏ ‏ننسي‏ ‏لهم‏ ‏ما‏ ‏قد‏ ‏فعلوه‏ ‏ولذلك‏ ‏في‏ ‏المثل‏ ‏الانجليزي‏:‏
‏Not only to forgive but rather to forget. ‏ولهذا‏ ‏سمح‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏ننسي‏ ‏وأصبحت‏ ‏للنسيان‏ ‏فائدة‏ ‏وماذا‏ ‏أيضا؟
‏2-‏هناك‏ ‏فائدة‏ ‏أخري‏ ‏للنسيان‏ ‏وهي‏ ‏أن‏ ‏ننسي‏ ‏الأعمال‏ ‏الفاضلة‏ ‏التي‏ ‏فعلناها‏ ‏حتي‏ ‏لاندخل‏ ‏في‏ ‏خطية‏ ‏البر‏ ‏الذاتي‏.‏
حتي‏ ‏لايفتخر‏ ‏الإنسان‏ ‏بما‏ ‏فعله‏ ‏ويحب‏ ‏المديح‏ ‏والكرامة‏ ‏وينال‏ ‏مكافأة‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏.‏أو‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏لكي‏ ‏لاتكبر‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏عينيه‏ ‏ويصير‏ ‏بارا‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسه‏ ‏أي‏32:1‏أو‏ ‏يصبح‏ ‏حكيما‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسهأم‏3:7.‏
فياليت‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏ينسي‏ ‏الفضائل‏ ‏التي‏ ‏عملها‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏انشغاله‏ ‏بفضائل‏ ‏أخري‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يعملها‏.‏
ينسي‏ ‏كل‏ ‏الخير‏ ‏الذي‏ ‏عمله‏ ‏مفكرا‏ ‏في‏ ‏خير‏ ‏أعظم‏ ‏يسعي‏ ‏إليه‏ ‏ولعل‏ ‏هذا‏ ‏ماعناه‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏بقولهأنسي‏ ‏ماهو‏ ‏وراء‏ ‏وامتد‏ ‏إلي‏ ‏ماقدام‏ ‏أسعي‏ ‏نحو‏ ‏الغرضفي‏3:14,13.‏
بل‏ ‏ينسي‏ ‏أنه‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏فعل‏ ‏ذلك‏ ‏الخير‏.‏
ولايذكر‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏تمم‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرسول‏ ‏أيضا‏ ‏ولكن‏ ‏لا‏ ‏أنا‏ ‏بل‏ ‏نعمة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏معيبنعمة‏ ‏الله‏:‏أنا‏ ‏ما‏ ‏أنا‏1‏كو‏15:10‏
‏3-‏من‏ ‏فوائد‏ ‏النسيان‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏ينسي‏ ‏الشخص‏ ‏نقائص‏ ‏الآخرين‏ ‏وسقطاتهم‏.‏
وذلك‏ ‏حتي‏ ‏لايدينهم‏ ‏بلسانه‏ ‏أو‏ ‏بفكره‏ ‏أو‏ ‏بقلبه‏ ‏ولايصغر‏ ‏قدرهم‏ ‏في‏ ‏نظره‏ ‏فيحتقرهم‏ ‏أو‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏لايحترمهم‏ ‏وحتي‏ ‏لايفارق‏ ‏بين‏ ‏مستواه‏ ‏العالي‏ !!‏ومستواه‏ ‏السيء‏ ‏كما‏ ‏فعل‏ ‏الفريسي‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏العشارلو‏18:11‏
وإذ‏ ‏ينسي‏ ‏أخطاء‏ ‏الناس‏ ‏ونقائصهم‏ ‏لايلوك‏ ‏سمعتهم‏ ‏بلسانه‏ ‏ولايتخذهم‏ ‏مادة‏ ‏لنقذه‏ ‏وتشهيره‏ ‏ولاتكون‏ ‏أنفسهم‏ ‏رخيصة‏ ‏في‏ ‏عينيه‏.‏
‏4- ‏من‏ ‏فوائد‏ ‏النسيان‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏ينسي‏ ‏الإنسان‏ ‏ذاته‏ ‏كهدف‏.‏
بل‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يفعل‏ ‏يكون‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏هدفه‏ ‏ولايضع‏ ‏أمامه‏ ‏مجد‏ ‏ذاته‏ ‏وسمعته‏ ‏وكرامته‏ ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏أمرنا‏ ‏الله‏ ‏به‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏إنكار‏ ‏الذاتمت‏16:24‏وهذا‏ ‏مافعله‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏المعمدان‏ ‏حينما‏ ‏قال‏ ‏عن‏ ‏الرب‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏ذاك‏ ‏يزيد‏ ‏وأني‏ ‏أنا‏ ‏أنقصيو‏3:30.‏
ولعل‏ ‏هذا‏ ‏أيضا‏ ‏ما‏ ‏قصده‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏بقولهخسرت‏ ‏كل‏ ‏الأشياء‏ ‏وأنا‏ ‏أحسبهما‏ ‏نفاية‏ ‏لكي‏ ‏أربح‏ ‏المسيح‏ ‏وأوجد‏ ‏فيهفي‏3:9,8‏فما‏ ‏كانت‏ ‏نفسه‏ ‏ثمينة‏ ‏عنده‏.‏
‏5- ‏من‏ ‏فوائد‏ ‏النسيان‏ ‏أيضا‏:‏أن‏ ‏ينسي‏ ‏الإنسان‏ ‏التافهات‏ ‏ليشغل‏ ‏نفسه‏ ‏بما‏ ‏هو‏ ‏أهم‏.‏
في‏ ‏مجري‏ ‏حياتنا‏ ‏اليومي‏ ‏تقابلنا‏ ‏أمور‏ ‏كثيرة‏ ‏تافهة‏ ‏لاتستحق‏ ‏منا‏ ‏أن‏ ‏نشغل‏ ‏ذهننا‏ ‏بها‏ ‏ولاتستحق‏ ‏أن‏ ‏ننشغل‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏أحاديثنا‏ ‏ونعطيها‏ ‏اهتمامنا‏ ‏يضيع‏ ‏فيه‏ ‏وقتنا‏ ‏الذي‏ ‏يمكننا‏ ‏أن‏ ‏نستغله‏ ‏فيما‏ ‏هو‏ ‏أهم‏ ‏فيما‏ ‏يبني‏ ‏أنفسنا‏ ‏وأنفس‏ ‏الآخرين‏ ‏أيضا‏.‏
لأن‏ ‏ذهننا‏ ‏له‏ ‏طاقة‏ ‏معينة‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏ذاكرته‏ ‏فلا‏ ‏يجوز‏ ‏أن‏ ‏نشغل‏ ‏ذاكرتنا‏ ‏أو‏ ‏نجهد‏ ‏ذاكرتنا‏ ‏فيما‏ ‏يعود‏ ‏علينا‏ ‏بنفع‏ ‏بل‏ ‏قد‏ ‏يستقر‏ ‏في‏ ‏عقلنا‏ ‏الباطن‏ ‏وقد‏ ‏نسرح‏ ‏به‏ ‏في‏ ‏صلواتنا‏.‏
لذلك‏ ‏من‏ ‏نفعنا‏ ‏أن‏ ‏ننسي‏ ‏تلك‏ ‏الأمور‏ ‏التافهة‏ ‏لكي‏ ‏نستبقي‏ ‏في‏ ‏عقلنا‏ ‏ماهو‏ ‏مفيد‏ ‏مثل‏ ‏إنسان‏ ‏عنده‏ ‏كمبيوتر‏ ‏له‏ ‏طاقة‏ ‏معينة‏ ‏فلا‏ ‏يسجل‏ ‏فيه‏ ‏إلا‏ ‏ماهو‏ ‏مفيد‏ ‏أو‏ ‏معه‏ ‏كاسيت‏ ‏يمحو‏ ‏منه‏ ‏ماسبق‏ ‏أن‏ ‏تسجل‏ ‏فيه‏ ‏من‏ ‏أشياء‏ ‏لكي‏ ‏يسجل‏ ‏بدلها‏ ‏أمورا‏ ‏أكثر‏ ‏أهمية‏.‏
‏6-‏كذلك‏ ‏هناك‏ ‏أمور‏ ‏ضارة‏ ‏يحسن‏ ‏بنا‏ ‏أن‏ ‏ننساها‏ ‏لفائدتنا‏.‏
كأمور‏ ‏سجلتها‏ ‏الحواس‏ ‏من‏ ‏سمع‏ ‏ونظر‏ ‏وقد‏ ‏تكون‏ ‏معثرة‏ ‏أو‏, ‏أمور‏ ‏تسجلت‏ ‏في‏ ‏الذاكرة‏ ‏من‏ ‏قراءات‏ ‏قد‏ ‏تكون‏ ‏ضارة‏ ‏في‏ ‏ذاتها‏ ‏ومصدرا‏ ‏لضرر‏, ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏معارف‏ ‏متعبة‏ ‏كالتي‏ ‏قال‏ ‏عنها‏ ‏الحكيم‏ ‏الذي‏ ‏يزيد‏ ‏علما‏ ‏يزيد‏ ‏حزناجا‏1:18‏أو‏ ‏صور‏ ‏رسخت‏ ‏في‏ ‏العقل‏ ‏الباطن‏ ‏يصلي‏ ‏الإنسان‏ ‏أن‏ ‏تمحي‏ ‏منه‏..‏أو‏ ‏أخبار‏ ‏مزعجة‏ ‏أو‏ ‏مؤلمة‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏يذكرنا‏ ‏بفوائد‏ ‏النسيان‏.‏
هنا‏ ‏أذكر‏ ‏ذلك‏ ‏القديس‏ ‏الذي‏ ‏رآه‏ ‏تلميذه‏ ‏يدور‏ ‏حول‏ ‏قلايته‏ ‏ثلاث‏ ‏دورات‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يدخلها‏ ‏فسأله‏ ‏عن‏ ‏سبب‏ ‏ذلك‏ ‏فأجابه‏:‏سمعت‏ ‏مناقشة‏ ‏وكان‏ ‏صوت‏ ‏المناقشة‏ ‏لايزال‏ ‏في‏ ‏أذني‏.‏
فرأيت‏ ‏أن‏ ‏أصرفها‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏أدخل‏.. ‏ومثال‏ ‏ذلك‏ ‏أيضا‏ ‏ما‏ ‏قاله‏ ‏الأنبا‏ ‏أور‏ ‏لتلميذه‏ ‏أنظر‏ ‏يا‏ ‏ابني‏ ‏لاتدخل‏ ‏هذه‏ ‏القلاية‏ ‏كلمة‏ ‏غريبة
ننتقل‏ ‏إلي‏ ‏فوائد‏ ‏النسيان‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏:‏
النسيان‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏:‏
أمور‏ ‏كثيرة‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏ينساها‏ ‏الأبرار‏ ‏حفاظا‏ ‏علي‏ ‏طهارتهم‏ ‏وحفاظا‏ ‏علي‏ ‏فرحهم‏ ‏في‏ ‏النعيم‏ ‏الأبدي‏ ‏مثال‏ ‏ذلك‏:‏
‏0‏هل‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏سنتذكر‏ ‏كل‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏حدثت‏ ‏علي‏ ‏الأرض؟
سواء‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏حدثت‏ ‏من‏ ‏غيرنا‏ ‏بكل‏ ‏صورها‏ ‏البشعة‏ ‏أو‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏ارتكبناها‏ ‏نحن‏ ‏وتبنا‏ ‏عنها‏ ‏وغفرت‏ ‏لنا؟‏!‏والتي‏ ‏تنطبق‏ ‏عليها‏ ‏عبارة‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏تذكار‏ ‏الشر‏ ‏الملبس‏ ‏الموتوكيف‏ ‏نحتفظ‏ ‏بنقاوة‏ ‏ذهننا‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏ ‏إذا‏ ‏استمرت‏ ‏فيه‏ ‏صور‏ ‏الخطايا‏ ‏الأرضية؟‏!‏
لاشك‏ ‏أننا‏ ‏سننسي‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏ ‏معرفة‏ ‏الخطية‏.‏
لقد‏ ‏دخلت‏ ‏معرفة‏ ‏الخطية‏ ‏إلي‏ ‏عقل‏ ‏البشرية‏ ‏حينما‏ ‏أكل‏ ‏أبوانا‏ ‏الأولان‏ ‏آدم‏ ‏وحواء‏ ‏من‏ ‏شجرة‏ ‏معرفة‏ ‏الخير‏ ‏والشر‏ ‏ففقدا‏ ‏بساطتهما‏ ‏الأولي‏ ‏ونقاوتهما‏ ‏وعرفا‏ ‏أنهما‏ ‏عريانانتك‏3:7‏وبدءا‏ ‏يخجلان‏ ‏من‏ ‏عريهما‏ ‏ويصنعان‏ ‏لأنفسهما‏ ‏مآزر‏.. ‏ولكننا‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏ ‏سننسي‏ ‏معرفة‏ ‏الشر‏ ‏تماما‏, ‏وقبل‏ ‏دخولنا‏ ‏إلي‏ ‏الملكوت‏ ‏سوف‏ ‏نتقيأ‏ ‏ما‏ ‏أكلناه‏ ‏من‏ ‏شجرة‏ ‏معرفة‏ ‏الخير‏ ‏والشر‏,‏الشجرة‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏محرمة‏ ‏علينا‏ ‏لأجل‏ ‏منفعتنا‏..‏
سوف‏ ‏يزول‏ ‏من‏ ‏عقلنا‏ ‏الباطن‏ ‏ومن‏ ‏عقلنا‏ ‏الواعي‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏تسجل‏ ‏فيهما‏ ‏من‏ ‏صور‏ ‏الخطية‏ ‏وأخبارها‏:‏
ليس‏ ‏فقط‏ ‏يزول‏ ‏منا‏ ‏الانفعال‏ ‏بالخطية‏ ‏ولذتها‏ ‏إنما‏ ‏تزول‏ ‏منا‏ ‏معرفة‏ ‏الخطية‏ ‏ونصبح‏ ‏في‏ ‏نسيان‏ ‏كامل‏ ‏من‏ ‏جهتها‏ ‏كالنسيان‏ ‏التي‏ ‏تذكرنا‏ ‏بها‏ ‏أمراض‏ ‏الجلطة‏ ‏في‏ ‏المخ‏ ‏أو‏ ‏تصلب‏ ‏شرايين‏ ‏المخ‏ ‏ونشكر‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏أنسانا‏ ‏كل‏ ‏مايتعلق‏ ‏بالخطية‏.‏
لقد‏ ‏دخلت‏ ‏الخطية‏ ‏إلي‏ ‏العالمرو‏5:12‏ولكن‏ ‏العالم‏ ‏سوف‏ ‏يزول‏ ‏وشهوته‏ ‏معه‏1‏يو‏2:17‏
وفي‏ ‏الأبدية‏-‏حيث‏ ‏يعيش‏ ‏الأبرار‏ ‏في‏ ‏طهر‏ ‏كامل‏-‏سوف‏ ‏لاتوجد‏ ‏خطية‏ ‏لا‏ ‏بالعمل‏ ‏ولا‏ ‏بالفكر‏ ‏ولا‏ ‏بمجرد‏ ‏المعرفة‏ ‏فقد‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏أورشليم‏ ‏السمائية‏ ‏أنهلن‏ ‏يدخلها‏ ‏شيء‏ ‏دنسرؤ‏21:27.‏
إنك‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏التوبة‏-‏تقول‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏الخمسينخطيتي‏ ‏أمامي‏ ‏كل‏ ‏حينأما‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏ ‏السعيدة‏ ‏فلا‏ ‏تكون‏ ‏خطاياك‏ ‏أمامك‏ ‏كل‏ ‏حين‏ ‏هنا‏ ‏نقف‏ ‏أمام‏ ‏قول‏ ‏الرب‏:‏
أنا‏ ‏هو‏ ‏الماحي‏ ‏ذنوبك‏ ..‏وخطاياك‏ ‏لا‏ ‏أذكرهاأش‏43:25.‏
مادامت‏ ‏قد‏ ‏محيت‏ ‏إذن‏ ‏أنت‏ ‏سوف‏ ‏لاتذكرها‏ ‏ولا‏ ‏الله‏ ‏يذكرها‏ ‏لك‏.‏وهذا‏ ‏الذي‏ ‏تصلي‏ ‏من‏ ‏أجله‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏الخمسين‏ ‏وتقول‏ ‏ومثل‏ ‏كثرة‏ ‏رأفاتك‏ ‏تمحو‏ ''‏إثميفيجيب‏ ‏الوحي‏ ‏الإلهي‏ ‏ويقولتوبوا‏ ‏وتراعوا‏ ‏فتمحي‏ ‏كخطاياكمأع‏3:19‏وهكذا‏ ‏يقول‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏أرميا‏ ‏النبيلأني‏ ‏أصفح‏ ‏عن‏ ‏خطاياهم‏ ‏ولا‏ ‏أذكر‏ ‏إثمهم‏ ‏بعدأر‏31:34‏
هذه‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏محيت‏ ‏سوف‏ ‏لاتمحي‏ ‏فقط‏ ‏من‏ ‏سفر‏ ‏أعمالنا‏ ‏إنما‏ ‏ستمحي‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏ذاكرتنا‏ ‏والله‏ ‏نفسه‏ ‏سوف‏ ‏لايذكرها‏.‏
إن‏ ‏الانتقال‏ ‏النهائي‏ ‏من‏ ‏عالم‏ ‏إلي‏ ‏عالم‏ ‏آخر‏ ‏يستدعي‏ ‏نسيان‏ ‏العلم‏ ‏الأول‏ ‏وكل‏ ‏مافيه‏ ‏مثلما‏ ‏يحاول‏ ‏الراهب‏ ‏الجديد‏ ‏أن‏ ‏يعمله‏.‏
إنه‏ ‏يدخل‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏ ‏الرهبنة‏ ‏ويود‏ ‏أن‏ ‏ينسي‏ ‏العالم‏ ‏وكل‏ ‏مافيه‏ ‏وينسي‏ ‏الأمور‏ ‏العلمانية‏ ‏التي‏ ‏عاش‏ ‏فيها‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏ويصلي‏ ‏أن‏ ‏يمحو‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏عقله‏ ‏الباطن‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏ترسب‏ ‏فيه‏ ‏من‏ ‏قصص‏ ‏العالم‏ ‏وأخباره‏ ‏وأحداثه‏ ‏وأفكاره‏ ‏وصوره‏ ‏وعلاقاته‏ ‏وكأنه‏ ‏يقول‏ ‏للرب‏ ‏في‏ ‏صلواته‏ ‏أعطني‏ ‏يارب‏ ‏أن‏ ‏أنسي‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏وأفتكرك‏ ‏وتكون‏ ‏أنت‏ ‏لي‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏أعطني‏ ‏أن‏ ‏أنسي‏ ‏كل‏ ‏أمور‏ ‏العالم‏ ‏لكي‏ ‏أحيا‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الصلاة‏ ‏الدائمة‏ ‏وحياة‏ ‏التسبيح‏ ‏والتأمل‏ ‏فيك‏..‏ولايصير‏ ‏في‏ ‏ذهني‏ ‏إلا‏ ‏أنت‏ ‏وبمرور‏ ‏الوقت‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏الراهب‏ ‏مخلصا‏ ‏لحياته‏ ‏الجديدة‏ ‏سوف‏ ‏ينسي‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏ويقول‏ ‏للرب‏:‏
قد‏ ‏نسيت‏ ‏الأهل‏ ‏والأصحاب‏ ‏بل‏ ‏قد‏ ‏نسيت‏ ‏النفس‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏هواك
قد‏ ‏نسيت‏ ‏الكل‏ ‏في‏ ‏حبك‏ ‏يا‏ ‏متعة‏ ‏القلب‏ ‏فلا‏ ‏تنسي‏ ‏فتاك
هي‏ ‏ذي‏ ‏العين‏ ‏وقد‏ ‏أغمضتها‏ ‏عن‏ ‏رؤي‏ ‏الأشياء‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏أراك
فإن‏ ‏كل‏ ‏الراهب‏ -‏وهو‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏-‏يجاهد‏ ‏أن‏ ‏ينسي‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏لكي‏ ‏لايكون‏ ‏في‏ ‏ذهنه‏ ‏سوي‏ ‏الله‏ ‏وحده‏ ‏فماذا‏ ‏نقول‏ ‏إذن‏ ‏عن‏ ‏الأبرار‏ ‏في‏ ‏السماء‏.‏
هذه‏ ‏هي‏ ‏احدي‏ ‏فوائد‏ ‏النسيان‏ ‏أن‏ ‏يمحو‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏ذاكرتنا‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يتعلق‏ ‏بالعالم‏ ‏الحاضر‏ ‏لكي‏ ‏نكون‏ ‏ناظرين‏ ‏إلي‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏لاتري‏2‏كو‏4:18‏إليمالم‏ ‏تره‏ ‏عين‏ ‏ولم‏ ‏تسمع‏ ‏به‏ ‏إذن‏ ‏ولم‏ ‏يخطر‏ ‏علي‏ ‏بال‏ ‏إنسان‏ ‏ما‏ ‏أعده‏ ‏الله‏ ‏للذين‏ ‏يحبونه‏1‏كو‏2:9.‏
هناك‏ ‏نقطة‏ ‏أخري‏ ‏حساسة‏ ‏جدا‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏النسيان‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏ ‏وهي‏:‏
‏0‏نسيان‏ ‏الأقارب‏ ‏والأحباء‏ ‏الذين‏ ‏لم‏ ‏يدخلوا‏ ‏الملكوت‏.‏
ليست‏ ‏كل‏ ‏أسرة‏ ‏بصفة‏ ‏عامة‏ ‏سيدخل‏ ‏كل‏ ‏أفرادها‏ ‏إلي‏ ‏الملكوت‏ ‏فهل‏ ‏إذا‏ ‏دخل‏ ‏بار‏ ‏إلي‏ ‏هناك‏ ‏ولم‏ ‏يجد‏ ‏بعض‏ ‏أقربائه‏ ‏كأب‏ ‏أو‏ ‏أم‏ ‏أو‏ ‏ابن‏ ‏أو‏ ‏زوجة‏ ‏أو‏ ‏زوج‏ ‏أو‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏هناك‏ ‏بعض‏ ‏أصدقائه‏ ‏أو‏ ‏زملائه‏ ‏ومحبيه‏ ‏هل‏ ‏سيحزن‏ ‏بسبب‏ ‏فقدهم‏ ‏أو‏ ‏بسبب‏ ‏هلاكهم؟‏!‏
كلا‏,‏لن‏ ‏يحزن‏ ‏بسبب‏ ‏فقدهم‏ ‏لأنه‏ ‏في‏ ‏الموضع‏ ‏الذي‏ ‏هرب‏ ‏منه‏ ‏الحزن‏ ‏والكآبة‏ ‏والتنهد‏..‏
ذلك‏ ‏لأن‏ ‏الله‏ ‏سيمحو‏ ‏من‏ ‏ذاكرته‏ ‏تلك‏ ‏القربات‏ ‏والعلاقات‏ ‏الذكريات‏ ‏والأشخاص‏ ‏ينساهم‏ ‏جميعا‏ ‏ولاتبقي‏ ‏في‏ ‏الذاكرة‏ ‏وسوي‏ ‏أسماء‏ ‏محبي‏ ‏الله‏ ‏الذين‏ ‏يعيش‏ ‏معهم‏ ‏في‏ ‏الملكوت‏ ‏وسوي‏ ‏المعارف‏ ‏الجدد‏ ‏الذين‏ ‏سيلقاهم‏ ‏هناك‏ ‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏يعرفهم‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏الأرضية‏.‏
إن‏ ‏داود‏ ‏قد‏ ‏بكي‏ ‏علي‏ ‏أبشالوم‏ ‏حينما‏ ‏كان‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏2‏صم‏18:33‏ولكنه‏ ‏سوف‏ ‏لايبكي‏ ‏عليه‏ ‏في‏ ‏السماء‏, ‏سينساه‏ ‏وينسي‏ ‏بنوته‏ ‏له‏ ‏وينسي‏ ‏أيضا‏ ‏حروب‏ ‏أبشالوم‏ ‏ضده‏ ‏ولايبقي‏ ‏في‏ ‏ذاكرته‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الناحية‏ ‏سوي‏ ‏أسماء‏ ‏بني‏ ‏الملكوت‏ ‏ينسي‏ ‏أسماء‏ ‏أحبائه‏ ‏المفقودة‏ ‏لأن‏ ‏ذهنه‏ ‏سوف‏ ‏لاينشغل‏ ‏إلا‏ ‏بأحباء‏ ‏الله‏ ‏وأحباء‏ ‏الملكوت‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الجديدة‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏.‏
من‏ ‏الجائز‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏الانتظار‏ ‏سيفتكر‏ ‏لأن‏ ‏الملكوت‏ ‏لايكون‏ ‏قد‏ ‏بدأ‏ ‏بعد‏.‏
تماما‏ ‏مثلما‏ ‏فكر‏ ‏غني‏ ‏لعازر‏ ‏في‏ ‏إخوته‏ ‏وطلب‏ ‏تحذيرهم‏ ‏حتي‏ ‏لايأتوا‏ ‏إلي‏ ‏موضع‏ ‏العذابلو‏16:28,27‏أما‏ ‏في‏ ‏الملكوت‏ ‏فلا‏ ‏يحدث‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏أيضا‏ ‏فإن‏ ‏الموتي‏ ‏في‏ ‏مكان‏ ‏الانتظار‏ ‏ستتبعهم‏ ‏أعمالهم‏ ‏وكذلك‏ ‏تكون‏ ‏أعمالهم‏ ‏أمامهم‏ ‏بعد‏ ‏القيامة‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏الدينونة‏ ‏العامة‏ ‏أما‏ ‏في‏ ‏الملكوت‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏السمائية‏ ‏في‏ ‏النعيم‏ ‏الأبدي‏ ‏فسوف‏ ‏يتغير‏ ‏الحال‏.‏
سوف‏ ‏لايقول‏ ‏زوج‏ ‏أين‏ ‏زوجتي؟ولا‏ ‏تقول‏ ‏زوجة‏ ‏أين‏ ‏زوجي؟وهكذا‏ ‏الأبناء‏ ‏والآباء‏ ‏والأصدقاء‏ ‏والمعارف‏ ‏سيدخل‏ ‏الجميع‏ ‏في‏ ‏علاقات‏ ‏جديدة‏ ‏وينسون‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يسبب‏ ‏حزنا‏.‏
في‏ ‏الأبدية‏ ‏سوف‏ ‏ينسي‏ ‏الأبرار‏ ‏أيضا‏ ‏المادة‏ ‏والجنس‏ ‏وكل‏ ‏الشهوات‏ ‏العالمية‏.‏
يقول‏ ‏الرسول‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏شهوة‏ ‏الجسد‏ ‏وشهوة‏ ‏العيون‏ ‏وتعظم‏ ‏المعيشة‏ ‏والعالم‏ ‏يمضي‏ ‏وشهوته‏ ‏معه‏1‏يو‏2:17,16‏ولذلك‏ ‏سوف‏ ‏ينسي‏ ‏سكان‏ ‏السماء‏ ‏كل‏ ‏هذا‏..‏
في‏ ‏الأبدية‏ ‏سيكونون‏ ‏مثل‏ ‏ملائكة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏السماءمت‏22:30‏إن‏ ‏كان‏ ‏آدم‏ ‏وحواء‏-‏قبل‏ ‏الخطية‏- ‏ما‏ ‏كانا‏ ‏يعرفان‏ ‏أي‏ ‏شيء‏ ‏يتعلق‏ ‏بالجنس‏ ‏وكانا‏ ‏عريانين‏ ‏وهما‏ ‏لايخجلان‏ ‏فكم‏ ‏بالأولي‏ ‏في‏ ‏الملكوت‏-‏سوف‏ ‏تنزع‏ ‏من‏ ‏الأذهان‏ ‏كل‏ ‏معرفة‏ ‏بالجنس‏..‏وليست‏ ‏فقط‏ ‏تأثراته‏ ‏وانفعالاته‏ ‏وإنما‏ ‏أيضا‏ ‏معرفته‏ ‏لاشك‏ ‏سوف‏ ‏تنسي‏ ‏كل‏ ‏الخبرات‏ ‏القديمة‏ ‏التي‏ ‏عرفها‏ ‏البشر‏ ‏في‏ ‏العالم‏.‏
وسوف‏ ‏ينسي‏ ‏الناس‏ ‏كل‏ ‏الملاذ‏ ‏العالمية‏.‏
سوف‏ ‏ينسون‏ ‏ملاذ‏ ‏الطعام‏ ‏مثلا‏ ‏لأن‏ ‏طعام‏ ‏العالم‏ ‏المادي‏ ‏سوف‏ ‏لايكون‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏ ‏فمن‏ ‏غير‏ ‏المعقول‏ ‏أن‏ ‏يتذكروا‏ ‏ملاذ‏ ‏أطعمة‏ ‏ويشعروا‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏أنهم‏ ‏محرومون‏ ‏منها‏!!‏
ستكون‏ ‏لهم‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏ ‏أجساد‏ ‏روحانية‏ ‏سماوية‏1‏كو‏15:49,44‏وهذه‏ ‏لا‏ ‏علاقة‏ ‏لها‏ ‏بالمادة‏ ‏إذن‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏ ‏سوف‏ ‏ينسون‏ ‏المادة‏ ‏وكل‏ ‏الشهوات‏ ‏المادية‏.‏
إنسان‏ ‏مثلا‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏يجاهد‏ ‏للتغلب‏ ‏علي‏ ‏شهوات‏ ‏معينة‏ ‏حتي‏ ‏انتصر‏ ‏وتخلص‏ ‏منها‏, ‏هذا‏ ‏في‏ ‏الملكوت‏ ‏سينسي‏ ‏هذه‏ ‏الشهوات‏ ‏تماما‏ ‏فالمدخن‏ ‏الذي‏ ‏انتصر‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏علي‏ ‏التدخين‏ ‏سوف‏ ‏لايذكر‏ ‏لذة‏ ‏التدخين‏ ‏في‏ ‏الرياضة‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏الأفلام‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏فنون‏ ‏معينة‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏دراسة‏ ‏لغات‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏هوايات‏ ‏خاصة‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏دراسة‏ ‏علمية‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏سوف‏ ‏ينسي‏.‏
وعموما‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏سوف‏ ‏لانستعمله‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏ ‏من‏ ‏أمور‏ ‏العالم‏ ‏الحاضر‏ ‏سننساه‏ ‏هناك‏.‏
وسيكون‏ ‏هذا‏ ‏لخيرنا‏ ‏لأنه‏ ‏كيف‏ ‏سنتذكر‏ ‏أمورا‏ ‏كانت‏ ‏هوايتنا‏ ‏ثم‏ ‏زالت‏.‏
الحل‏ ‏هو‏ ‏أنها‏ ‏تزول‏ ‏من‏ ‏ذاكرتنا‏ ‏بنسيانها‏, ‏وهوايتنا‏ ‏سوف‏ ‏تزول‏ ‏بسبب‏ ‏تمتعنا‏ ‏بما‏ ‏هو‏ ‏أعمق‏ ‏وأفضل‏ ‏وبالنسيان‏ ‏لايكون‏ ‏في‏ ‏قلوبنا‏ ‏تعب‏ ‏لفقدها‏...‏نسياننا‏ ‏لها‏ ‏هو‏ ‏إحدي‏ ‏فوائد‏ ‏النسيان‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25295
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة فوائد‏ ‏النسيان‏ ‏هنا‏ ‏وفي‏ ‏الأبدية‏ ‏    السبت يوليو 12, 2014 2:08 pm

يدوم عطائك وتالقك وابداعك
تحياتى لشخصك الكريم
دمت بكل الخير


فيض ودى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امين
مشرف
مشرف
avatar


عدد المساهمات : 11711
نقاط : 16045
السٌّمعَة : 58
تاريخ التسجيل : 28/12/2012
العمر : 32
الدولة : http://www.ahladalil.net/

مُساهمةموضوع: رد: عظة فوائد‏ ‏النسيان‏ ‏هنا‏ ‏وفي‏ ‏الأبدية‏ ‏    السبت يوليو 12, 2014 2:09 pm

موضوع رائع و مميز ، شكــرا على مجهوداتكـ

واصل تميز و تالقكـ و ابداعكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصام بكار
عضو مميز
عضو مميز
avatar


عدد المساهمات : 10884
نقاط : 15826
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/03/2014
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: عظة فوائد‏ ‏النسيان‏ ‏هنا‏ ‏وفي‏ ‏الأبدية‏ ‏    السبت يوليو 12, 2014 4:55 pm

شكرا لكى على تعبك وجهودك المبذوله ومساهماتك الرائعه للمنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وردة المنتدى
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar

عدد المساهمات : 10279
نقاط : 24997
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر

مُساهمةموضوع: رد: عظة فوائد‏ ‏النسيان‏ ‏هنا‏ ‏وفي‏ ‏الأبدية‏ ‏    السبت يوليو 12, 2014 6:13 pm

تسلم ايدك موضوعك اكتر من روووووووووووووووووعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة فوائد‏ ‏النسيان‏ ‏هنا‏ ‏وفي‏ ‏الأبدية‏ ‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: