منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏31‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8824
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏31‏    الجمعة يوليو 18, 2014 10:45 am





حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏31‏

كيف‏ ‏تقتني‏ ‏الوداعة؟
السبت 14 يناير 2012
بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

ولماذا‏ ‏يفقدها‏ ‏البعض‏ ‏أحيانا
اقتناء‏ ‏الوداعة‏:‏
هناك‏ ‏من‏ ‏ولدوا‏ ‏من‏ ‏بطون‏ ‏أمهاتهم‏ ‏ودعاء‏,‏بطبع‏ ‏هاديء‏ ‏لم‏ ‏يتعبوا‏ ‏في‏ ‏اقتنائه‏ ‏إنما‏ ‏نالوه‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الوراثة‏ ‏أو‏ ‏هبة‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏وهبهم‏ ‏إياها‏ ‏بعكس‏ ‏البعض‏ ‏الذين‏ ‏يولدون‏ ‏بطبع‏ ‏ناري‏ ‏يميل‏ ‏إلي‏ ‏العصبية‏ ‏أو‏ ‏إلي‏ ‏العنف‏.‏

اقتناء‏ ‏الوداعة‏:‏
هناك‏ ‏من‏ ‏ولدوا‏ ‏من‏ ‏بطون‏ ‏أمهاتهم‏ ‏ودعاء‏,‏بطبع‏ ‏هاديء‏ ‏لم‏ ‏يتعبوا‏ ‏في‏ ‏اقتنائه‏ ‏إنما‏ ‏نالوه‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الوراثة‏ ‏أو‏ ‏هبة‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏وهبهم‏ ‏إياها‏ ‏بعكس‏ ‏البعض‏ ‏الذين‏ ‏يولدون‏ ‏بطبع‏ ‏ناري‏ ‏يميل‏ ‏إلي‏ ‏العصبية‏ ‏أو‏ ‏إلي‏ ‏العنف‏.‏
ولسنا‏ ‏عن‏ ‏الودعاء‏ ‏بالطبع‏ ‏أو‏ ‏الميلاد‏ ‏أو‏ ‏الهبة‏ ‏نتكلم‏ ‏هنا‏...‏
إنما‏ ‏نتحدث‏ ‏بصفة‏ ‏عامة‏ ‏عن‏ ‏كيفية‏ ‏اقتناء‏ ‏الوداعة‏ ‏أو‏ ‏تعودها‏ .‏
والإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏الوداعة‏ ‏بجهاد‏ ‏وضبط‏ ‏للنفس‏ ‏ومحاولات‏ ‏للسيطرة‏ ‏علي‏ ‏أعصابه‏ ‏وعلي‏ ‏إرادته‏ ‏هذا‏ ‏يكون‏ ‏أجره‏ ‏عند‏ ‏الله‏ ‏أكبر‏.‏
إنه‏ ‏يجاهد‏-‏ربما‏ ‏بتداريب‏ ‏كثيرة‏-‏لكي‏ ‏يضبط‏ ‏ذاته‏ ‏ويضبط‏ ‏أفكاره‏ ‏ويضبط‏ ‏ألفاظه‏ ‏ويضبط‏ ‏حركاته‏ ‏ويقتني‏ ‏كل‏ ‏أنواع‏ ‏الهدوء‏...‏ويتخلص‏ ‏من‏ ‏الغضب‏ ‏والنرفزة‏ ‏بكل‏ ‏أنواعهما‏ ‏وكل‏ ‏نتائجهما‏...‏
إنها‏ ‏وداعة‏ ‏ليست‏ ‏طبيعية‏ ‏وإنما‏ ‏مكتسبة‏ ‏مثالها‏ ‏القديس‏ ‏موسي‏ ‏الأسود‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏غضوبا‏ ‏وقتالا‏ ‏وحاد‏ ‏الطبع‏,‏بل‏ ‏كان‏ ‏مخيفا‏ ‏أيضا‏ ‏ولكنه‏ ‏بضبط‏ ‏النفس‏ ‏وبالتدريب‏ ‏والصبر‏ ‏وبحكمة‏ ‏المرشد‏ ‏ومعونة‏ ‏الله‏,‏صار‏ ‏وديعا‏ ‏جدا‏ ‏وقد‏ ‏اختبروا‏ ‏وداعته‏ ‏يوم‏ ‏سيامته‏ ‏قسا‏ ‏ونجح‏ ‏في‏ ‏الاختبار‏.‏
ومادام‏ ‏الله‏ ‏يطلب‏ ‏منا‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏ودعاء‏ ‏فلابد‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏وضع‏ ‏في‏ ‏إمكانية‏ ‏طبيعتنا‏ ‏الوصول‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏الفضيلة‏ ‏وتنفيذ‏ ‏وصيته‏ ‏فيها‏ ‏مت‏11:29.‏
‏ ‏تدرب‏ ‏يا‏ ‏أخي‏ ‏إذن‏ ‏علي‏ ‏الهدوء‏ ‏وابدأ‏ ‏مثلا‏ ‏بهدوء‏ ‏الصوت‏:‏
في‏ ‏حديثك‏ ‏العادي‏ ‏ابعد‏ ‏عن‏ ‏الصوت‏ ‏العالي‏,‏وحاول‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏صوتك‏ ‏منخفضا‏ ‏خفيفا‏ ‏ولاشك‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏أمر‏ ‏سهل‏ ‏تدرج‏ ‏منه‏ ‏إلي‏ ‏الصوت‏ ‏الهاديء‏ ‏غير‏ ‏الحاد‏ ‏فلا‏ ‏تتكلم‏ ‏بعنف‏ ‏ولابشدة‏ ‏محتفظا‏ ‏بأعصابك‏ ‏حينما‏ ‏تتكلم‏ ‏متحكما‏ ‏في‏ ‏نبرات‏ ‏صوتك‏.‏
‏فإن‏ ‏تدربت‏ ‏علي‏ ‏هدوء‏ ‏الصوت‏ ‏تدرب‏ ‏أيضا‏ ‏علي‏ ‏هدوء‏ ‏الملامح‏.‏
لأن‏ ‏الشخص‏ ‏الغضوب‏ ‏يظهر‏ ‏غضبه‏ ‏في‏ ‏ملامحه‏ ‏وفي‏ ‏نظرات‏ ‏عينيه‏ ‏وفي‏ ‏تجهمه‏ ‏وتقطيب‏ ‏جبينه‏ ‏فإن‏ ‏وجدت‏ ‏أنك‏ ‏قد‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏كله‏ ‏أو‏ ‏إلي‏ ‏بعض‏ ‏منه‏ ‏قل‏ ‏لنفسك‏ ‏إن‏ ‏شكلي‏ ‏الآن‏ ‏أصبح‏ ‏لايليق‏ ‏بل‏ ‏ربما‏ ‏أصبح‏ ‏منفرا‏ ..‏وحينئذ‏ ‏حاول‏ ‏أن‏ ‏تهديء‏ ‏ملامحك‏ ‏وستجد‏ ‏أنك‏ ‏مضطر‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏أن‏ ‏تهديء‏ ‏انفعالاتك‏ ‏الداخلية‏.‏
‏نقطة‏ ‏ثالثة‏:‏وهي‏ ‏هدوء‏ ‏الحركات‏:‏
الشخص‏ ‏الغضوب‏ ‏قد‏ ‏يظهر‏ ‏غضبه‏ ‏في‏ ‏عدم‏ ‏هدوء‏ ‏حركاته‏ ‏وبخاصة‏ ‏في‏ ‏حركات‏ ‏يديه‏.. ‏في‏ ‏العسكرية‏ ‏لايستطيع‏ ‏جندي‏ ‏أن‏ ‏يحدث‏ ‏أحد‏ ‏رؤسائه‏ ‏وهو‏ ‏يحرك‏ ‏إحدي‏ ‏يديه‏,‏بل‏ ‏يقال‏ ‏لهأثبتكذلك‏; ‏أنت‏, ‏حاول‏ ‏أن‏ ‏تضبط‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏حركات‏ ‏يديك‏ ‏بل‏ ‏كل‏ ‏حركاتك‏ ‏وكن‏ ‏هادئا‏ ‏في‏ ‏جلستك‏ ‏وفي‏ ‏مشيتك‏ ‏لا‏ ‏تتململ‏ ‏ولاتظهر‏ ‏العصبية‏ ‏عليك‏ ‏ولاتبدو‏ ‏أمام‏ ‏الناس‏ ‏منفعلا‏..‏
وفي‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏تدرب‏ ‏علي‏ ‏هدوء‏ ‏ألفاظك
غير‏ ‏الودعاء‏ ‏تصدر‏ ‏عنهم‏ ‏ألفاظ‏ ‏قاسية‏ ‏عنيفة‏ ‏أو‏ ‏ألفاظ‏ ‏متهكمة‏ ‏تثير‏ ‏محدثيهم‏ ‏أو‏ ‏ألفاظ‏ ‏تدخل‏ ‏في‏ ‏نطاق‏ ‏الشتيمة‏ ‏والإهانة‏ ‏أو‏ ‏إنهم‏ ‏في‏ ‏غضبهم‏:‏إذا‏ ‏تكلموا‏ ‏لايراعون‏ ‏دقة‏ ‏الألفاظ‏ ‏فتمسك‏ ‏عليهم‏ ‏الأخطاء‏ ‏وقد‏ ‏يكونون‏ ‏في‏ ‏كلامهم‏ ‏غير‏ ‏مهذبين‏ ‏يستخدمون‏ ‏ألفاظا‏ ‏جارحة‏ ‏أو‏ ‏غير‏ ‏لائقة‏ ‏أو‏ ‏ألفاظا‏ ‏تخرج‏ ‏عن‏ ‏حدود‏ ‏الأدب‏ ‏والوقار‏ ‏والحشمة‏ ‏وكل‏ ‏هذا‏ ‏ضد‏ ‏الوداعة‏.‏
أما‏ ‏أنت‏ ‏فحاول‏ ‏أن‏ ‏تضبط‏ ‏ألفاظك‏ ‏وإن‏ ‏لم‏ ‏تستطع‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏غضبك‏ ‏إذن‏ ‏حاول‏ ‏أن‏ ‏تضبط‏ ‏غضبك‏ ‏أو‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏:‏إن‏ ‏غضبت‏ ‏اصمت‏ ‏وقلضع‏ ‏يارب‏ ‏حافظا‏ ‏لفمي‏ ‏وبابا‏ ‏حصينا‏ ‏لشفتيمز‏141:3.‏
‏علي‏ ‏أن‏ ‏أهم‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏كله‏ ‏هدوء‏ ‏القلب‏ ‏ووداعته‏.‏
فالوداعة‏ ‏في‏ ‏أصلها‏ ‏هي‏ ‏وداعة‏ ‏القلب‏ ‏والقلب‏ ‏الوديع‏ ‏حكون‏ ‏وديعا‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏في‏ ‏صوته‏ ‏في‏ ‏ملامحه‏ ‏في‏ ‏ألفاظه‏ ‏في‏ ‏أعصابه‏ ‏في‏ ‏حركاته‏ ‏لأن‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏مظاهر‏ ‏خارجية‏ ‏تعبر‏ ‏عن‏ ‏حالة‏ ‏القلب‏ ‏من‏ ‏الداخل‏..‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فالتدريب‏ ‏عليها‏ ‏يوصل‏ ‏إلي‏ ‏وداعة‏ ‏القلب‏.. ‏أو‏ ‏ينبه‏ ‏القلب‏ ‏إلي‏ ‏الالتزام‏ ‏بالوداعة‏.‏
علي‏ ‏أن‏ ‏وداعة‏ ‏القلب‏ ‏ترتبط‏ ‏بفضائل‏ ‏أخري‏ ‏كثيرة‏:‏
لعل‏ ‏في‏ ‏مقدمتها‏ ‏التواضع‏ ‏فالإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏يتصرف‏ ‏في‏ ‏وداعة‏ ‏والسيد‏ ‏المسيح‏ ‏جمع‏ ‏الفضيلتين‏ ‏معا‏ ‏في‏ ‏آية‏ ‏واحدة‏ ‏حينما‏ ‏قالتعلموا‏ ‏مني‏ ‏فإني‏ ‏وديع‏ ‏ومتواضع‏ ‏القلبمت‏11:29‏كذلك‏ ‏المحبة‏ ‏أيضا‏ ‏إن‏ ‏عاش‏ ‏الإنسان‏ ‏فيها‏ ‏يحيا‏ ‏بالضرورة‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الوداعة‏.. ‏فالمحبة‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرسول‏:‏تتأني‏ ‏وتترفق‏ ‏ولاتقبح‏ ‏ولاتحتد‏ ‏ولاتظن‏ ‏السوء‏.. ‏وتحتمل‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏وتصبر‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ 1‏كو‏13:4-7‏وكل‏ ‏هذه‏ ‏من‏ ‏صفات‏ ‏وعناصر‏ ‏الوداعة‏ ‏أيضا‏.‏
كذلك‏ ‏الوداعة‏ ‏ترتبط‏ ‏بفضائل‏ ‏اللطف‏ ‏والهدوء‏ ‏وطول‏ ‏الروح‏ ‏وسعة‏ ‏الصدر‏ ‏والتسامح‏ ‏وربح‏ ‏النفوس‏ ‏والحكمة‏ ‏فمن‏ ‏يقتني‏ ‏هذه‏ ‏الفضائل‏ ‏وأمثالها‏ ‏يقتني‏ ‏الوداعة‏ ‏أيضا‏ ‏التي‏ ‏من‏ ‏صفاتها‏ ‏أيضا‏:‏البشاشة‏.‏
والوداعة‏ ‏تعتني‏ ‏أيضا‏ ‏بعمل‏ ‏النعمة‏ ‏في‏ ‏القلب‏.‏
ويحتاج‏ ‏الإنسان‏ ‏أن‏ ‏يطلب‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏صلاته‏ ‏وأن‏ ‏يتجاوب‏ ‏عمليا‏ ‏مع‏ ‏عمل‏ ‏النعمة‏ ‏فيه‏ ‏ويشترك‏ ‏مع‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏الذي‏ ‏يقوده‏ ‏إلي‏ ‏الوداعة‏.‏
فإن‏ ‏اقتنينا‏ ‏الوداعة‏ ‏نحرص‏ ‏ألا‏ ‏نفقدها‏.. ‏فما‏ ‏أسباب‏ ‏فقدها؟‏.‏
أسباب‏ ‏فقد‏ ‏الوداعة‏:‏
هناك‏ ‏أسباب‏ ‏إذا‏ ‏سلك‏ ‏فيها‏ ‏الإنسان‏ ‏بطريق‏ ‏خاطيء‏ ‏فإنها‏ ‏تفقده‏ ‏وداعته‏ ‏أو‏ ‏لاتساعده‏ ‏علي‏ ‏اقتنائها‏ ‏من‏ ‏باديء‏ ‏الأمر‏ ‏نذكر‏ ‏من‏ ‏بينها‏.‏
السلطة‏ ‏والمركز‏ ‏والغني‏ ‏وسائر‏ ‏نواحي‏ ‏العظمة‏.‏
أحيانا‏ ‏يتولي‏ ‏إنسان‏ ‏منصبا‏ ‏رفيعا‏ ‏فيظن‏ ‏أنه‏ ‏من‏ ‏مستلزمات‏ ‏المنصب‏ ‏أن‏ ‏يأمر‏ ‏وينهي‏ ‏ويزجر‏ ‏وينتهر‏ ‏ويتعالي‏ ‏وينظر‏ ‏إلي‏ ‏الآخرين‏ ‏من‏ ‏فوق‏ ‏وهكذا‏ ‏يفقد‏ ‏وداعته‏ ‏وتواضعه‏ ‏أيضا‏ ‏ويدخله‏ ‏روح‏ ‏التسلط‏...‏
ولكن‏ ‏ليست‏ ‏المناصب‏ ‏العليا‏ ‏أمرا‏ ‏مانعا‏ ‏للوداعة‏ ‏فهناك‏ ‏عظماء‏ ‏ودعاء‏ ‏جمعوا‏ ‏بين‏ ‏الرئاسة‏ ‏والوداعة‏ ‏مثل‏ ‏داود‏ ‏النبي‏ ‏وهو‏ ‏قاذد‏ ‏للجيش‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏شاول‏ ‏الملك‏1‏صم‏18:5‏كان‏ ‏وديعا‏ ‏ويختلط‏ ‏بالناس‏ ‏في‏ ‏محبةوكان‏ ‏جميع‏ ‏إسرائيل‏ ‏ويهوذا‏ ‏يحبون‏ ‏داود‏ ‏لأنه‏ ‏كان‏ ‏يخرج‏ ‏ويدخل‏ ‏أمامهم‏1‏صم‏18:16‏
والسيدة‏ ‏العذراء‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏أعلي‏ ‏مركز‏ ‏تصل‏ ‏إليه‏ ‏امرأة‏ ‏إذ‏ ‏أن‏ ‏جميع‏ ‏الأجيال‏ ‏تطوبهالو‏1:48‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏لم‏ ‏تفقد‏ ‏وداعتها
والسيد‏ ‏المسيح‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مجده‏ ‏كان‏ ‏وديعا‏.‏
لكن‏ ‏الذي‏ ‏يستغل‏ ‏المنصب‏ ‏والعظمة‏ ‏استغلالا‏ ‏خاطئا‏ ‏فهذا‏ ‏الذي‏ ‏يفقد‏ ‏الوداعة‏ ‏مثل‏ ‏الكتبة‏ ‏والفريسيينمت‏23‏وهامان‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏أستير‏.‏
ويدخل‏ ‏في‏ ‏نطاق‏ ‏العظمة‏ ‏أيضا‏:‏الغني‏ ‏والمال‏:‏
وفي‏ ‏هذا‏ ‏المعني‏ ‏قال‏ ‏أحد‏ ‏شعراء‏ ‏المهجر‏:‏
لما‏ ‏صديقي‏ ‏صار‏ ‏من‏ ‏أهل‏ ‏الغني‏-‏أيقنت‏ ‏أني‏ ‏قد‏ ‏فقدت‏ ‏صديقي‏.‏
وعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏نقرأ‏ ‏في‏ ‏التاريخ‏ ‏عن‏ ‏أغنياء‏ ‏كانوا‏ ‏ودعاء‏ ‏وكانوا‏ ‏يختلطون‏ ‏بالفقراء‏ ‏والمحتاجين‏ ‏يحلون‏ ‏لهم‏ ‏مشاكلهم‏ ‏مثل‏ ‏المعلم‏ ‏إبراهيم‏ ‏الجوهري‏ ‏وأخيه‏ ‏المعلم‏ ‏جرجس‏ ‏الجوهري‏.‏
‏وقد‏ ‏يفقد‏ ‏البعض‏ ‏وداعتهم‏ ‏إذا‏ ‏ما‏ ‏دخلوا‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏إصلاح‏ ‏الآخرين‏ ‏بطريقة‏ ‏خاطئة‏.‏
ويبظن‏ ‏هؤلاء‏ ‏أن‏ ‏وسيلة‏ ‏الإصلاح‏ ‏لا‏ ‏تأتي‏ ‏إلا‏ ‏بالعنف‏ ‏والشدة‏ ‏أو‏ ‏أن‏ ‏الدفاع‏ ‏عن‏ ‏الحق‏ ‏لايتم‏ ‏إلا‏ ‏بالتشهير‏ ‏وإدانة‏ ‏المخطئين‏ ‏أو‏ ‏من‏ ‏يظنونهم‏ ‏مخطئين‏ ‏بسبهم‏ ‏علنا‏ ‏وتحريض‏ ‏الناس‏ ‏ضدهم‏ ‏ويحسبون‏ ‏أنهم‏ ‏بذلك‏ ‏يخلعون‏ ‏الزوان‏ ‏من‏ ‏الأرض‏ ‏بينما‏ ‏يخلعون‏ ‏الحنطة‏ ‏معهمت‏13:29‏ولايضعون‏ ‏أمامهم‏ ‏قول‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏ ‏أخرج‏ ‏أولا‏ ‏الخشبة‏ ‏من‏ ‏عينك‏ ‏وحينئذ‏ ‏تبصر‏ ‏جيدا‏ ‏أن‏ ‏تخرج‏ ‏القذي‏ ‏من‏ ‏عين‏ ‏أخيكمت‏7:5‏
مشكلة‏ ‏أولئك‏ ‏وأمثالهم‏ ‏أنهم‏ ‏يفقدون‏ ‏وداعتهم‏ ‏ويرتكبون‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الخطايا‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يدركوا‏ ‏ذلك‏ ‏بل‏ ‏علي‏ ‏العكس‏ ‏يفتخرون‏ ‏بما‏ ‏يفعلون‏!!..‏وأكثر‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏يحسبون‏ ‏أنفسهم‏ ‏أبطالا‏ ‏ومصلحين‏..!‏
‏يذكرني‏ ‏هذا‏ ‏بأشخاص‏ ‏يعهد‏ ‏إليهم‏ ‏بتنظيم‏ ‏أحد‏ ‏الاجتماعات‏.‏
وباسم‏ ‏العمل‏ ‏علي‏ ‏حفظ‏ ‏النظام‏ ‏ينتهرون‏ ‏ويصيحون‏ ‏بل‏ ‏ويمنعون‏ ‏ويطردون‏ ‏ويستخدمون‏ ‏كل‏ ‏القسوة‏ ‏في‏ ‏عملهم‏ ‏وأحيانا‏ ‏لانسمع‏ ‏ضوضاء‏ ‏في‏ ‏الاجتماع‏ ‏إلا‏ ‏ما‏ ‏يصدر‏ ‏من‏ ‏أصوات‏ ‏المنظمين‏!!‏
لماذا‏ ‏لايعمل‏ ‏أولئك‏ ‏علي‏ ‏حفظ‏ ‏النظام‏ ‏في‏ ‏هدوء‏ ‏وفي‏ ‏غير‏ ‏عنف‏ ‏مثل‏ ‏عصا‏ ‏الراعي‏ ‏التي‏ ‏ينظم‏ ‏بها‏ ‏مسيرة‏ ‏غنمه‏ ‏بالإشارة‏ ‏واللمس‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يضرب‏ ‏لذلك‏ ‏يقول‏ ‏المرتل‏ ‏في‏ ‏مزمور‏ ‏الراعي‏ ‏عصاك‏ ‏وعكازك‏ ‏هما‏ ‏يعزياننيمز‏23:4.‏
البعض‏ ‏يفقد‏ ‏وداعته‏ ‏باسم‏ ‏الصراحة‏ ‏وقول‏ ‏الحق‏:‏
وباسم‏ ‏الصراحة‏ ‏يجرح‏ ‏شعور‏ ‏الآخرين‏ ‏بطريقة‏ ‏منفرة‏ ‏مؤذية‏ ‏والعجيب‏ ‏أنه‏ ‏يقول‏ ‏في‏ ‏افتخارأنا‏ ‏إنسان‏ ‏صريح‏ ‏أقول‏ ‏للأعور‏ ‏أنت‏ ‏أعور‏ ‏في‏ ‏عينه‏!‏ولماذا‏ ‏يا‏ ‏أخي‏ ‏تجرحه‏ ‏وتؤلمه‏ ‏بصراحتك‏ ‏هذه‏ ‏الخالية‏ ‏من‏ ‏المحبة‏ ‏ومن‏ ‏اللياقة‏ ‏؟‏!‏أما‏ ‏كان‏ ‏ممكنا‏ ‏أن‏ ‏تستخدم‏ ‏أسلوبا‏ ‏آخر؟‏!‏
إن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏كان‏ ‏صريحا‏ ‏مع‏ ‏المرأة‏ ‏السامرية‏ ‏في‏ ‏رفق‏ ‏بأسلوب‏ ‏لم‏ ‏يجرح‏ ‏فيه‏ ‏مشاعرها‏ ‏بل‏ ‏امتدحها‏ ‏فيما‏ ‏تستحق‏ ‏فيه‏ ‏المديحيو‏4:18,17‏وبهذا‏ ‏الأسلوب‏ ‏الرقيق‏ ‏اجتذبها‏ ‏إلي‏ ‏الإيمان‏.‏
‏وقد‏ ‏يدخل‏ ‏في‏ ‏موضوع‏ ‏الصراحة‏ ‏هذه‏, ‏العتاب‏.‏
فقد‏ ‏يوجد‏ ‏إنسان‏-‏بالعتاب‏-‏يربح‏ ‏أخاه‏ ‏بينما‏ ‏آخر‏ ‏بفقده‏ ‏للوداعة‏ ‏في‏ ‏عتابه‏ ‏يفقد‏ ‏صديقه‏ ‏أيضا‏ ‏وقد‏ ‏قال‏ ‏الشاعر‏ ‏في‏ ‏هذا‏:.‏
ودع‏ ‏العتاب‏ ‏فرب‏ ‏شر‏-‏كان‏ ‏أوله‏ ‏العتاب‏.‏
‏إنسان‏ ‏آخر‏ ‏يفقد‏ ‏وداعته‏ ‏بسبب‏ ‏الحزم‏.‏
والحزم‏ ‏ليس‏ ‏معناه‏ ‏بالضرورة‏ ‏العنف‏ ‏فما‏ ‏أسهل‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الإنسان‏ ‏حازما‏ ‏ووديعا‏ ‏يأخذ‏ ‏موقفا‏ ‏حازما‏ ‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏يشرح‏ ‏سبب‏ ‏هذا‏ ‏الحزم‏ ‏بطريقة‏ ‏مقنعة‏ ‏لاتفقده‏ ‏محبة‏ ‏من‏ ‏يستخدم‏ ‏الحزم‏ ‏معهم‏ ‏وهكذا‏ ‏يفعل‏ ‏الأب‏ ‏مع‏ ‏أبنائه‏ ‏يتصرف‏ ‏بحزم‏ ‏ممزوج‏ ‏بالمحبة‏ ‏والإقناع‏ ‏وبمثل‏ ‏هذا‏ ‏الحزم‏ ‏أيضا‏ ‏يتصرف‏ ‏رئيس‏ ‏مع‏ ‏مرؤوسيه‏ ‏ولكن‏ ‏بحزم‏ ‏بعيد‏ ‏عن‏ ‏الغضب‏ ‏والنرفزة‏ ‏بل‏ ‏بحكمة‏ ‏رصينة‏ ‏هادئة‏.‏
‏ ‏بهذا‏ ‏الحزم‏ ‏منع‏ ‏الرب‏ ‏داود‏ ‏النبي‏ ‏من‏ ‏بناء‏ ‏الهيكل‏ ‏شارحا‏ ‏السبب‏ ‏في‏ ‏ذلك‏1‏مل‏28:6,3‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏لم‏ ‏يجرح‏ ‏شعور‏ ‏داود‏ ‏ولم‏ ‏يتعارض‏ ‏ذلك‏ ‏مع‏ ‏محبته‏.‏
البعض‏ ‏يفقد‏ ‏وداعته‏ ‏بسبب‏ ‏الحرص‏ ‏علي‏ ‏كرامته‏ ‏الشخصية‏.‏
وهذا‏ ‏أمر‏ ‏رديء‏ ‏فالكرامة‏ ‏الحقيقية‏ ‏هي‏ ‏أن‏ ‏يحتفظ‏ ‏الإنسان‏ ‏بالصورة‏ ‏الإلهية‏ ‏التي‏ ‏خلق‏ ‏بهاتك‏1:26‏ولكي‏ ‏نكون‏ ‏علي‏ ‏صورة‏ ‏الله‏ ‏وشبهه‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏ودعاء‏ ‏مثله‏.‏
‏والبعض‏ ‏يفقد‏ ‏الوداعة‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏الشجاعة
وليس‏ ‏المجال‏ ‏يتسع‏ ‏الآن‏ ‏لنشرح‏ ‏كيف‏ ‏تجتمع‏ ‏الوداعة‏ ‏والشجاعة‏ ‏معا‏.‏فإلي‏ ‏اللقاء‏ ‏في‏ ‏العدد‏ ‏المقبل‏ ‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏. ‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25297
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏31‏    الجمعة يوليو 18, 2014 11:35 am

يدوم عطائك وتالقك وابداعك
تحياتى لشخصك الكريم
دمت بكل الخير
فيض ودى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مريم بنت العدرا
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

عدد المساهمات : 4598
نقاط : 8714
السٌّمعَة : 65
تاريخ التسجيل : 02/08/2012
العمر : 27
الدولة : مصر

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏31‏    الجمعة يوليو 18, 2014 8:49 pm

ربنا يبارك تعبك ومجهودك المميز للمنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8824
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏31‏    الأربعاء أغسطس 06, 2014 1:32 pm

اشكر مروركم على موضوعى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏31‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: