منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏33‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8861
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏33‏    الجمعة يوليو 18, 2014 10:51 am






حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏33‏

الوداعة‏ ‏لاتتعارض‏ ‏مع‏ ‏الشجاعة‏ ‏والشهامة ب
السبت 28 يناير 2012
بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

نتابع‏ ‏كلامنا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏,‏فنذكر‏ ‏النقاط‏ ‏الآتية‏:‏
الغضب‏ ‏المقدس‏:‏
ومثال‏ ‏لذلك‏ ‏موسي‏ ‏النبي‏ ‏الوديع‏ ‏الذي‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏وداعته‏ ‏وكان‏ ‏الرجل‏ ‏موسي‏ ‏حليما‏ ‏جدا‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏الناس‏ ‏الذين‏ ‏علي‏ ‏وجه‏ ‏الأرض عد‏12:3. ‏مامه‏ ‏هارون‏ ‏وخاف‏ ‏وقال‏ ‏لهلايحم‏ ‏غضب‏ ‏سيدي‏ ‏أنت‏ ‏تعلم‏ ‏الشعب‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏شروقال‏ ‏في‏ ‏خوفه‏ ‏وارتباكه‏ ‏عن‏ ‏الذهب‏ ‏الذي‏ ‏جمعه‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏طرحته‏ ‏في‏ ‏النار‏,‏فخرج‏ ‏هذا‏ ‏العجل خر‏32:24,22‏وعاقب‏ ‏موسي‏ ‏الشعب‏,‏فمات‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏ ‏نحو‏ ‏ثلاثة‏ ‏آلاف‏.‏


نتابع‏ ‏كلامنا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏,‏فنذكر‏ ‏النقاط‏ ‏الآتية‏:‏
الغضب‏ ‏المقدس‏:‏
ومثال‏ ‏لذلك‏ ‏موسي‏ ‏النبي‏ ‏الوديع‏ ‏الذي‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏وداعته‏ ‏وكان‏ ‏الرجل‏ ‏موسي‏ ‏حليما‏ ‏جدا‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏الناس‏ ‏الذين‏ ‏علي‏ ‏وجه‏ ‏الأرض عد‏12:3. ‏مامه‏ ‏هارون‏ ‏وخاف‏ ‏وقال‏ ‏لهلايحم‏ ‏غضب‏ ‏سيدي‏ ‏أنت‏ ‏تعلم‏ ‏الشعب‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏شروقال‏ ‏في‏ ‏خوفه‏ ‏وارتباكه‏ ‏عن‏ ‏الذهب‏ ‏الذي‏ ‏جمعه‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏طرحته‏ ‏في‏ ‏النار‏,‏فخرج‏ ‏هذا‏ ‏العجل خر‏32:24,22‏وعاقب‏ ‏موسي‏ ‏الشعب‏,‏فمات‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏ ‏نحو‏ ‏ثلاثة‏ ‏آلاف‏.‏
موسي‏ ‏الوديع‏ ‏غضب‏ ‏غضبة‏ ‏مقدسة‏ ‏للرب‏ ‏ووبخ‏ ‏وعاقب‏ ‏وما‏ ‏كان‏ ‏يستطيع‏ ‏في‏ ‏وداعته‏ ‏أن‏ ‏يسكت‏ ‏علي‏ ‏الذي‏ ‏حدث‏.. ‏إن‏ ‏الوداعة‏ ‏لاتمنع‏ ‏الغضب‏ ‏المقدس‏.‏
الوداعة‏ ‏أيضا‏ ‏لاتمنع‏ ‏قوة‏ ‏الشخصية‏ ‏ولاقوة‏ ‏التأثير‏.‏
قوة‏ ‏الشخصية‏:‏
كان‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏وديعا‏ ‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏كان‏ ‏قوي‏ ‏الشخصية‏ ‏وكان‏ ‏قويا‏ ‏في‏ ‏تأثيره‏ ‏علي‏ ‏غيره‏ ‏ولكنني‏ ‏أريد‏ ‏هنا‏ ‏أن‏ ‏أقدم‏ ‏مثالا‏ ‏في‏ ‏مستوي‏ ‏البشر‏ ‏الذي‏ ‏شرحنا‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏شيئا‏ ‏عن‏ ‏وداعته‏ ‏وهو‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏.‏
يقول‏ ‏سفر‏ ‏الأعمال‏ ‏عن‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏وهو‏ ‏أسير‏ ‏وبينما‏ ‏كان‏ ‏ماذا‏ ‏فعل‏ ‏هذا‏ ‏الوديع‏,‏حينما‏ ‏نزل‏ ‏من‏ ‏علي‏ ‏الجبل‏,‏ووجد‏ ‏الشعب‏ ‏في‏ ‏رقص‏ ‏وغناء‏ ‏حول‏ ‏العجل‏ ‏الذهبي‏ ‏الذي‏ ‏صنعوه‏ ‏وعبدوه؟يقول‏ ‏الكتابفحمي‏ ‏غضب‏ ‏موسي‏ ‏وطرح‏ ‏اللوحينلوحي‏ ‏الشريعةمن‏ ‏يديه‏ ‏وكسرهما‏ ‏في‏ ‏أسفل‏ ‏الجبل‏.‏ثم‏ ‏أخذ‏ ‏العجل‏ ‏الذي‏ ‏صنعوه‏ ‏وأحرقه‏ ‏بالنار‏ ‏وطحنه‏ ‏حتي‏ ‏صار‏ ‏ناعما‏ ‏وذراه‏ ‏علي‏ ‏وجه‏ ‏الماء خر‏32:20,19‏ووبخ‏ ‏موسي‏ ‏أخاه‏ ‏هارون‏ ‏رئيس‏ ‏الكهنة‏ ‏حتي‏ ‏ارتبك‏ ‏أتكلم‏ ‏عن‏ ‏البر‏ ‏والتعفف‏ ‏والدينونة‏ ‏العتيدة‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏ارتعب‏ ‏فيلكسالواليوأجاب‏:‏أما‏ ‏الآن‏ ‏فأذهب‏ ‏ومتي‏ ‏حصلت‏ ‏علي‏ ‏وقت‏ ‏أستدعيك أع‏24:25,24.‏
ولما‏ ‏وقف‏ ‏بولس‏-‏وهو‏ ‏أسير‏ ‏أيضا‏-‏أمام‏ ‏أغريباس‏ ‏الملك‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏ترافع‏ ‏أمامهأتؤمن‏ ‏أيها‏ ‏الملك‏ ‏أغريباس‏ ‏بالأنبياء؟أنا‏ ‏أعلم‏ ‏أنك‏ ‏تؤمنفقال‏ ‏أغريباس‏ ‏لبولسبقليل‏ ‏تقنعني‏ ‏أن‏ ‏أصير‏ ‏مسيحيا أع‏26:28,27...‏وحينئذ‏ ‏في‏ ‏قوة‏ ‏وعزة‏ ‏أجابه‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏:‏كنت‏ ‏أصلي‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏أنه‏ ‏بقليل‏ ‏وكثير‏ ‏ليس‏ ‏أنت‏ ‏فقط‏ ‏بل‏ ‏أيضا‏ ‏جميع‏ ‏الذين‏ ‏يسمعونني‏ ‏يصيرون‏ ‏هكذا‏ ‏كما‏ ‏أنا‏ ‏ما‏ ‏خلا‏ ‏هذه‏ ‏القيود أع‏26:29‏أتري‏ ‏تتعارض‏ ‏الوداعة‏ ‏مع‏ ‏هذه‏ ‏القوة؟‏!‏كلا‏ ‏بلا‏ ‏شك‏.‏
الدفاع‏ ‏عن‏ ‏الحق‏:‏
ووقت‏ ‏الضرورة‏ ‏لاتتنافي‏ ‏الوداعة‏ ‏مع‏ ‏الدفاع‏ ‏عن‏ ‏الحق ويتضح‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏من‏ ‏قصة‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏مع‏ ‏الأمير‏ ‏كلوديوس‏ ‏ليسياس‏ ‏لما‏ ‏أمر‏ ‏أن‏ ‏يفحصوه‏ ‏بضربات‏ ‏ليعلم‏ ‏لأي‏ ‏سبب‏ ‏كان‏ ‏اليهود‏ ‏يصرخون‏ ‏عليه‏ ‏يقول‏ ‏الكتابفلما‏ ‏مدوه‏ ‏للسياط‏ ‏قال‏ ‏بولس‏ ‏لقائد‏ ‏المائة‏ ‏الواقف؟أيجوز‏ ‏لكم‏ ‏أن‏ ‏تجلدوا‏ ‏رجلا‏ ‏رومانيا‏ ‏غير‏ ‏مقضي‏ ‏عليه؟‏!‏وإذ‏ ‏سمع‏ ‏القائد‏ ‏هذا‏ ‏أخبر‏ ‏الأمير‏ ‏الذي‏ ‏جاء‏ ‏واستخبر‏ ‏من‏ ‏بولس‏ ‏عن‏ ‏الأمروحينئذ‏ ‏تنحي‏ ‏عنه‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏ ‏مزمعين‏ ‏أن‏ ‏يفحصوه‏ ‏واختشي‏ ‏الأمير‏ ‏لما‏ ‏علم‏ ‏أنه‏ ‏روماني‏ ‏ولأنه‏ ‏قيده أع‏22:25-29.‏
ما‏ ‏كان‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏الجلد‏ ‏فهو‏ ‏الذي‏ ‏قالمن‏ ‏اليهود‏ ‏خمس‏ ‏مرات‏ ‏قبلت‏ ‏أربعين‏ ‏جلدة‏ ‏إلا‏ ‏واحدة‏2‏كو‏11:24‏لكنه‏ ‏هنا‏ ‏دافع‏ ‏عن‏ ‏حق‏ ‏معين‏ ‏وأظهر‏ ‏للأمير‏ ‏خطأ‏ ‏كان‏ ‏مزمعا‏ ‏أن‏ ‏يقع‏ ‏فيه‏ ‏وما‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏يتنافي‏ ‏مع‏ ‏وداعة‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏.‏
‏0 ‏وبنفس‏ ‏الوضع‏ ‏لما‏ ‏أراد‏ ‏فستوس‏ ‏الوالي‏ ‏أن‏ ‏يسلمه‏ ‏إلي‏ ‏اليهود‏ ‏ليحاكم‏ ‏أمامهم‏ ‏وبهذا‏ ‏يقدم‏ ‏لهم‏ ‏منهأي‏ ‏جميلافقال‏ ‏له‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏في‏ ‏حزم‏-‏مدافعا‏ ‏عن‏ ‏حقه‏-‏أنا‏ ‏واقف‏ ‏لدي‏ ‏كرسي‏ ‏ولاية‏ ‏قيصر‏ ‏حيث‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏أحاكم‏ ‏إلي‏ ‏قيصر‏, ‏أنا‏ ‏رافع‏ ‏دعوايفأجابه‏ ‏الواليإلي‏ ‏قيصر‏ ‏رفعت‏ ‏دعواك‏ ‏إلي‏ ‏قيصر‏ ‏تذهب‏ ‏أع‏35:9-12‏
لم‏ ‏يكن‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏خائفا‏ ‏من‏ ‏اليهود‏ ‏لكنه‏ ‏في‏ ‏حكمة‏- ‏طلب‏ ‏هذا‏ ‏ليذهب‏ ‏إلي‏ ‏رومه‏- ‏حيث‏ ‏يوجد‏ ‏قيصر‏ ‏ويبشر‏ ‏هناك‏ ‏لأن‏ ‏الرب‏ ‏كان‏ ‏قد‏ ‏تراءي‏ ‏له‏ ‏قبل‏ ‏ذلك‏ ‏وقال‏ ‏لهثق‏ ‏يا‏ ‏بولس‏ ‏لأنك‏ ‏كما‏ ‏شهدت‏ ‏بما‏ ‏لي‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏هكذا‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تشهد‏ ‏في‏ ‏رومية‏ ‏أيضا أع‏23:11‏وهكذا‏ ‏دافع‏ ‏عن‏ ‏حقه‏ ‏في‏ ‏وداعة‏ ‏وحكمة‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يخطيء‏ ‏بل‏ ‏تكلم‏ ‏كلاما‏ ‏قانونيا‏.‏
الوداعة‏ ‏أيضا‏ ‏لاتمنع‏ ‏من‏ ‏تنبيه‏ ‏خاطيء‏ ‏لإنقاذه‏ ‏من‏ ‏خطأ‏ ‏أو‏ ‏خطر‏.‏
تنبيه‏ ‏خاطيء‏:‏
كما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏يهوذا‏ ‏الرسول‏ ‏غير‏ ‏الأسخريوطي‏ ‏خلصوا‏ ‏البعض‏ ‏بالخوف‏ ‏مختطفين‏ ‏من‏ ‏النار يه‏23.‏
فهل‏ ‏إذا‏ ‏رأيت‏ ‏صديقا‏ ‏أو‏ ‏قريبا‏ ‏علي‏ ‏وشك‏ ‏أن‏ ‏يتزوج‏ ‏زواجا‏ ‏غير‏ ‏قانوني‏ ‏من‏ ‏قرابة‏ ‏ممنوعة‏ ‏أو‏ ‏بعد‏ ‏طلاق‏ ‏غير‏ ‏شرعي‏ ‏بتغيير‏ ‏المذهب‏ ‏أو‏ ‏الملة‏ ‏أو‏ ‏أنه‏ ‏مزمع‏ ‏أن‏ ‏يتزوج‏ ‏زواجا‏ ‏مدنيا‏ ‏أو‏ ‏عرفيا‏..‏أو‏ ‏ماشاكل‏ ‏ذلك‏...‏هل‏ ‏تمتنع‏ ‏باسم‏ ‏الوداعة‏ ‏عن‏ ‏تنبيهه‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏ما‏ ‏ينوي‏ ‏عمله‏ ‏هو‏ ‏وضع‏ ‏خاطيء؟‏!‏كلا‏ ‏بل‏ ‏من‏ ‏واجبك‏ ‏أن‏ ‏تنصحه‏ ‏وليكن‏ ‏ذلك‏ ‏بأسلوب‏ ‏هاديء‏ ‏في‏ ‏غير‏ ‏كبرياء‏ ‏ولاتجريح‏ ‏أما‏ ‏أن‏ ‏سكت‏ ‏فإن‏ ‏سكوتك‏ ‏سيكون‏ ‏هو‏ ‏الوضع‏ ‏الخاطيء‏.‏
ليست‏ ‏الوداعة‏ ‏أن‏ ‏تعيش‏ ‏كجثة‏ ‏هامدة‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏بل‏ ‏تتحرك‏ ‏وتكون‏ ‏لك‏ ‏شخصيتك‏, ‏إنما‏ ‏في‏ ‏أسلوب‏ ‏وديع‏ ‏ولو‏ ‏بكلمة‏ ‏واحدة‏-‏كقول‏ ‏المعمدان‏-‏لايحل‏ ‏لك مت‏14:4‏
بشرط‏ ‏أن‏ ‏ما‏ ‏تقوله‏ ‏يكون‏ ‏هو‏ ‏الحق‏ ‏وليس‏ ‏مجرد‏ ‏اندفاع‏ ‏متهور‏ ‏بغير‏ ‏معرفة‏..‏
يقول‏ ‏القديساسهروا‏ ‏متذكرين‏ ‏أني‏ ‏ثلاث‏ ‏سنين‏ ‏ليلا‏ ‏ونهارا‏ ‏لم‏ ‏أفتر‏ ‏عن‏ ‏أن‏ ‏أنذر‏ ‏بدموع‏ ‏كل‏ ‏واحد أع‏ 20:31‏وداعته‏ ‏لم‏ ‏تمنعه‏ ‏عن‏ ‏أن‏ ‏ينذر‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏ولكن‏ ‏بأسلوب‏ ‏وديع‏ ‏كان‏ ‏ينذر‏ ‏بدموع‏ ‏حتي‏ ‏لو‏ ‏قال‏ ‏كلمة‏ ‏شديدة‏ ‏سيقبلونها‏ ‏منه‏ ‏لأنهم‏ ‏يعرفون‏ ‏وداعته‏ ‏وإنه‏ ‏لايلجأ‏ ‏إلي‏ ‏الشدة‏ ‏إلا‏ ‏مضطرا‏.‏
هل‏ ‏تظنون‏ ‏أن‏ ‏الوديع‏ ‏قد‏ ‏أعفي‏ ‏من‏ ‏قول‏ ‏الرب‏ ‏لتلاميذه‏ ‏وتكونون‏ ‏لي‏ ‏شهودا أع‏1:8‏كلا‏ ‏بلاشك‏ ‏فحينما‏ ‏تلزم‏ ‏الشهدة‏ ‏الحق‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏نفعل‏ ‏ذلك‏.‏
الإنقاذ‏:‏
هل‏ ‏إذا‏ ‏أتيحت‏ ‏فرصة‏ ‏للوديع‏ ‏لينقذ‏ ‏أحدا‏ ‏معتدي‏ ‏عليه‏ ‏مثلا‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏خطورة‏...‏أتراه‏ ‏يمتنع‏ ‏عن‏ ‏ذلك‏ ‏باسم‏ ‏الوداعة؟
هل‏ ‏من‏ ‏المعقول‏ ‏أن‏ ‏يقولوما‏ ‏شأني‏ ‏بذلك؟‏!‏أو‏ ‏يقول‏ ‏وأنا‏ ‏مالي؟خليني‏ ‏في‏ ‏حالي‏!!‏أم‏ ‏في‏ ‏شهامة‏ ‏ينقذه‏ ‏وبأسلوب‏ ‏وديع‏ ‏كما‏ ‏أنقذ‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏المرأة‏ ‏المضبوطة‏ ‏في‏ ‏ذات‏ ‏الفعل‏ ‏من‏ ‏أيدي‏ ‏راجميها‏ ‏في‏ ‏هدوء‏ ‏وقال‏ ‏للراغبين‏ ‏في‏ ‏رجمهامن‏ ‏كان‏ ‏منكم‏ ‏بلا‏ ‏خطية‏ ‏فليرمها‏ ‏بأول‏ ‏حجر يو‏8:7‏ويفعل‏ ‏ذلك‏ ‏بوداعة‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يعلن‏ ‏خطاياهم‏ ‏بل‏ ‏كان‏ ‏يكتب‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏.‏
الإدانة‏:‏
هل‏ ‏يمكن‏ ‏للوديع‏ ‏أن‏ ‏يدين‏ ‏أحدا‏.‏متي؟وكيف؟
أمامنا‏ ‏أمثلة‏ ‏من‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏في‏ ‏مقدمتها‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏:‏
هل‏ ‏الذي‏ ‏قال لم‏ ‏يرسل‏ ‏الآب‏ ‏ابنه‏ ‏إلي‏ ‏العالم‏ ‏ليدين‏ ‏العالم‏ ‏بل‏ ‏ليخلص‏ ‏العالم يو‏3:7‏والذي‏ ‏قال‏ ‏لليهود‏ ‏أنتم‏ ‏حسب‏ ‏الجسد‏ ‏تدينون‏ ‏أما‏ ‏أنا‏ ‏فلست‏ ‏أدين‏ ‏أحدا يو‏18:5...‏هو‏ ‏في‏ ‏مناسبات‏ ‏عديدة‏ ‏أدان‏ ‏كثيرين‏:‏مثلما‏ ‏أدان‏ ‏الكتبة‏ ‏والفريسيين متي‏23‏وأدان‏ ‏كهنة‏ ‏اليهود‏ ‏قائلا‏ ‏لهم‏ ‏إن‏ ‏ملكوت‏ ‏الله‏ ‏ينزع‏ ‏منكم‏,‏ويعطي‏ ‏لأمة‏ ‏تصنع‏ ‏أثماره مت‏21:43‏وأدان‏ ‏الصدوقيين‏ ‏قائلا‏ ‏لهمتضلون‏ ‏إذ‏ ‏لا‏ ‏تعرفون‏ ‏الكتبمت‏22:29‏وأدان‏ ‏تلميذه‏ ‏بطرس‏ ‏لما‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏حاشاك‏ ‏يارب متي‏16:23.‏
السيد‏ ‏المسيح‏-‏مع‏ ‏وداعته‏-‏أدان‏ ‏ولكن‏ ‏بسلطان‏ ‏وبهدف‏ ‏روحي‏.‏
كذلك‏ ‏فإن‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏قال‏ ‏لتلميذه‏ ‏تيموثاوس‏ ‏الذين‏ ‏يخطئون‏ ‏وبخهم‏ ‏أمام‏ ‏الجميع‏ ‏لكي‏ ‏يكون‏ ‏عند‏ ‏الباقين‏ ‏خوف‏1‏تي‏5:20‏هنا‏ ‏الإدانة‏ ‏بسلطان‏ ‏ومن‏ ‏أجل‏ ‏سلامة‏ ‏الكنيسة‏.‏
هناك‏ ‏أشخاص‏ ‏من‏ ‏حقهم‏-‏بل‏ ‏من‏ ‏واجبهم‏-‏أن‏ ‏يدينوا
ولا‏ ‏تتعارض‏ ‏إدانتهم‏ ‏مع‏ ‏الوداعة‏ ‏مثل‏ ‏الوالدين‏ ‏والأب‏ ‏الروحي‏ ‏والمدرس‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏تلاميذه‏ ‏والرئيس‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏مرؤوسيه‏...‏بل‏ ‏إن‏ ‏عالي‏ ‏الكاهن‏ ‏قد‏ ‏عاقبه‏ ‏الله‏ ‏لأنه‏ ‏لم‏ ‏يحسن‏ ‏تربية‏ ‏أولاده‏ ‏ويدينهم‏1‏صم‏3.‏
هوذا‏ ‏الكتاب‏ ‏يقوللا‏ ‏تخالطوا‏ ‏الزناة‏1‏كو‏6:9‏فهل‏ ‏تقول‏:‏أنا‏ ‏لا‏ ‏أدين‏ ‏هؤلاء‏!‏حتي‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏تقل‏ ‏عليهم‏ ‏أية‏ ‏كلمة‏ ‏إدانة‏ ‏فإن‏ ‏عدم‏ ‏مخاطبتهم‏ ‏وعدم‏ ‏مخالطة‏ ‏مجموعات‏ ‏أخري‏ ‏من‏ ‏الخطاة‏1‏كو‏6:11‏تحمل‏ ‏ضمنا‏ ‏إدانتهم‏ ‏وكذلك‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏المنحرفين‏ ‏في‏ ‏التعليم‏ ‏الديني‏ ‏يقول‏ ‏الرسولإن‏ ‏كان‏ ‏أحد‏ ‏يأتيكم‏ ‏ولا‏ ‏يجيء‏ ‏بهذا‏ ‏التعليم‏ ‏فلا‏ ‏تقبلوه‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏ولاتقولوا‏ ‏له‏ ‏سلام‏.‏لأن‏ ‏من‏ ‏يسلم‏ ‏عليه‏ ‏يشترك‏ ‏في‏ ‏أعماله‏ ‏الشريرة‏2‏يو‏10:11‏فهل‏ ‏باسم‏ ‏الوداعة‏ ‏نقبل‏ ‏هؤلاء؟‏!‏كلا‏ ‏بلاشك‏.‏
المسألة‏ ‏ليست‏ ‏حكما‏ ‏وإدانة‏ ‏بل‏ ‏يقول‏ ‏الرسولخطايا‏ ‏بعض‏ ‏الناس‏ ‏واضحة‏ ‏تتقدم‏ ‏إلي‏ ‏القضاء‏1‏تي‏5:24.‏
أنت‏ ‏لست‏ ‏تدينهم‏ ‏بل‏ ‏أعمالهم‏ ‏تدينهم‏ ‏وأنت‏ ‏بكل‏ ‏وداعة‏ ‏تبتعد‏ ‏عنهم‏ ‏كما‏ ‏ينصح‏ ‏المزمورفي‏ ‏طريق‏ ‏الخطاة‏ ‏لاتقف‏ ‏وفي‏ ‏مجلس‏ ‏المستهزئين‏ ‏لاتجلس مز‏1.‏
هناك‏ ‏مواقف‏ ‏يجد‏ ‏فيها‏ ‏الوديع‏ ‏نفسه‏ ‏مضطرا‏ ‏أن‏ ‏يتكلم‏, ‏ولا‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يصمت‏ ‏مثلما‏ ‏فعل‏ ‏اليهو‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏أيوب‏ ‏الصديق‏ ‏وأصحابه‏:‏
كان‏ ‏هو‏ ‏الرابع‏ ‏بين‏ ‏أصحاب‏ ‏أيوب‏ ‏وقد‏ ‏ظل‏ ‏صامتا‏ ‏طوال‏ 28 ‏إصحاحا‏ ‏من‏ ‏النقاش‏ ‏بين‏ ‏أيوب‏ ‏الصديق‏ ‏وأصحابه‏ ‏الثلاثة‏ ‏إذ‏ ‏كان‏ ‏يشعر‏-‏في‏ ‏وداعة‏-‏أنه‏ ‏أصغرهم‏ ‏سنا‏ ‏ولا‏ ‏يجوز‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يتكلم‏ ‏وسط‏ ‏الشيوخ‏...‏وأخيرا‏ ‏يقول‏ ‏الكتاب‏:‏
فلما‏ ‏رأي‏ ‏اليهو‏ ‏أنه‏ ‏لا‏ ‏جواب‏ ‏في‏ ‏أفواه‏ ‏الرجال‏ ‏الثلاثة‏ ‏حمي‏ ‏غضبه‏ ‏وأجاب‏:‏أنا‏ ‏صغير‏ ‏الأيام‏ ‏وأنتم‏ ‏شيوخ‏ ‏لأجل‏ ‏ذلك‏ ‏خفت‏ ‏وخشيت‏ ‏أن‏ ‏أبدي‏ ‏لكم‏ ‏رأيي‏ ‏قلت‏ ‏الأيام‏ ‏تتكلم‏ ‏وكثرة‏ ‏السنين‏ ‏تظهر‏ ‏حكمة‏..‏تأملت‏ ‏فيكم‏ ‏وإذ‏ ‏ليس‏ ‏من‏ ‏حج‏ ‏أيوب‏, ‏ولا‏ ‏جواب‏ ‏منكم‏ ‏لكلامه‏..‏فأجيب‏ ‏أنا‏ ‏أيضا‏ ‏حصتي‏ ‏وأبدي‏ ‏أنا‏ ‏أيضا‏ ‏رأيي‏ ‏لأني‏ ‏ملآن‏ ‏أقوالا‏.‏روح‏ ‏باطني‏ ‏تضايقني‏ ‏أتكلم‏ ‏فأفرج‏ ‏أفتح‏ ‏شفتي‏ ‏وأجيب‏..‏أي‏32:5-20.‏
كان‏ ‏اليهو‏ ‏وديعا‏.. ‏ظل‏ ‏صامتا‏ ‏مدة‏ ‏طويلة‏ ‏ولكنه‏ ‏أخيرا‏ ‏لم‏ ‏يستطع‏ ‏أن‏ ‏يصمت‏.‏وكان‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏المتكلم‏ ‏علي‏ ‏فمه‏.‏وهو‏ ‏الوحيد‏ ‏الذي‏ ‏لم‏ ‏يجادله‏ ‏أيوب أي‏32-37.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25334
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏33‏    الجمعة يوليو 18, 2014 11:25 am

يدوم عطائك وتالقك وابداعك
تحياتى لشخصك الكريم
دمت بكل الخير
فيض ودى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏33‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: