منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الجمعة يوليو 18, 2014 10:54 am
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7575
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏32‏


عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏32‏








حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏32‏

الوداعة‏ ‏لا‏ ‏تتعارض‏ ‏مع‏ ‏الشجاعة‏ ‏والشهامة
السبت 21 يناير 2012

الوداعة‏ ‏هي‏ ‏الطيبة‏ ‏واللطف‏ ‏والهدوء‏,‏ولكن‏ ‏لايصح‏ ‏أن‏ ‏تفهم‏ ‏فهما‏ ‏خاطئا‏ ‏وكأن‏ ‏الوديع‏ ‏يبقي‏ ‏بلا‏ ‏شخصية‏ ‏ولا‏ ‏فاعلية‏ ,‏ويصبح‏ ‏كجثة‏ ‏هامدة‏ ‏لاتتحرك‏!!‏بل‏ ‏قد‏ ‏يصير‏ ‏هزأة‏ ‏يلهو‏ ‏بها‏ ‏الناس‏!!.‏
وبالفهم‏ ‏الخاطيء‏ ‏يتحول‏ ‏هذا‏ ‏الوديعإلي‏ ‏إنسان‏ ‏خامل‏ ‏لايتدخل‏ ‏في‏ ‏شيء‏!‏

الوداعة‏ ‏هي‏ ‏الطيبة‏ ‏واللطف‏ ‏والهدوء‏,‏ولكن‏ ‏لايصح‏ ‏أن‏ ‏تفهم‏ ‏فهما‏ ‏خاطئا‏ ‏وكأن‏ ‏الوديع‏ ‏يبقي‏ ‏بلا‏ ‏شخصية‏ ‏ولا‏ ‏فاعلية‏ ,‏ويصبح‏ ‏كجثة‏ ‏هامدة‏ ‏لاتتحرك‏!!‏بل‏ ‏قد‏ ‏يصير‏ ‏هزأة‏ ‏يلهو‏ ‏بها‏ ‏الناس‏!!.‏
وبالفهم‏ ‏الخاطيء‏ ‏يتحول‏ ‏هذا‏ ‏الوديعإلي‏ ‏إنسان‏ ‏خامل‏ ‏لايتدخل‏ ‏في‏ ‏شيء‏!‏
كلا‏.‏هذا‏ ‏كلام‏ ‏غير‏ ‏مقبول‏ ‏لايتفق‏ ‏مع‏ ‏تعليم‏ ‏الكتاب‏ ‏ويفقد‏ ‏الوداعة‏ ‏صفتها‏ ‏كفضيلة‏ ‏ولايتفق‏ ‏مع‏ ‏سير‏ ‏الآباء‏ ‏والأنبياء‏.‏
حقا‏ ‏إن‏ ‏الإنسان‏ ‏الوديع‏ ‏هو‏ ‏شخص‏ ‏طيب‏ ‏وهاديء‏ ‏ولكن‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏نصف‏ ‏الحقيقة‏ ‏أما‏ ‏النصف‏ ‏الآخر‏ ‏فهو‏ ‏أن‏ ‏الوداعة‏ ‏ليست‏ ‏منفصلة‏ ‏أو‏ ‏متعارضة‏ ‏مع‏ ‏باقي‏ ‏الفضائل‏ ‏كالشهامة‏ ‏مثلا‏ ‏أو‏ ‏الشجاعة‏.‏
وإنما‏ ‏لكل‏ ‏شيء‏ ‏تحت‏ ‏السموات‏ ‏وقتكما‏ ‏يقول‏ ‏الكتابجا‏3:1.‏
نعم‏,‏هكذا‏ ‏يعلمنا‏ ‏الكتاب‏:‏للغرس‏ ‏وقت‏ ‏ولقلع‏ ‏المغروس‏ ‏وقت‏...‏للسكوت‏ ‏وقت‏,‏وللتكلم‏ ‏وقتجا‏3:7,2‏هكذا‏ ‏أيضا‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏الوديع‏:‏يعرف‏ ‏متي‏ ‏يهدأ‏ ‏ومتي‏ ‏ينفعل؟متي‏ ‏يصمت‏ ‏ومتي‏ ‏يتدخل؟
ولقد‏ ‏سئل‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏الكبير‏ ‏مرة‏ ‏عن‏ ‏أعظم‏ ‏الفضائل‏:‏هل‏ ‏الصلاة‏ ‏أم‏ ‏الصوم‏ ‏أو‏ ‏الصمت‏...‏؟
فأجاب‏ ‏أن‏ ‏أهم‏ ‏فضيلة‏ ‏هي‏ ‏الإفراز‏:‏أي‏ ‏الحكمة‏ ‏في‏ ‏التصرف‏ ‏أو‏ ‏تمييز‏ ‏ما‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يعمل‏.‏
الطيبة‏ ‏هي‏ ‏الطبع‏ ‏السائد‏ ‏عند‏ ‏الوديع‏ ‏ولكن‏ ‏عندما‏ ‏يدعوه‏ ‏الموقف‏ ‏إلي‏ ‏الشهامة‏ ‏أو‏ ‏الشجاعة‏ ‏أو‏ ‏الشهادة‏ ‏للحق‏,‏فلا‏ ‏يجوز‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يمتنع‏ ‏عن‏ ‏ذلك‏ ‏بحجة‏ ‏التمسك‏ ‏بالوداعة‏...!‏
لأنه‏ ‏لو‏ ‏فعل‏ ‏ذلك‏ ‏وامتنع‏ ‏عن‏ ‏التحرك‏ ‏نحو‏ ‏الموقف‏ ‏الشجاع‏ ‏لاتكون‏ ‏وداعته‏ ‏حقيقية‏ ‏إنما‏ ‏تصير‏ ‏رخاوة‏ ‏في‏ ‏الطبع‏,‏وعدم‏ ‏فهم‏ ‏للوداعة‏ ‏بل‏ ‏عدم‏ ‏فهم‏ ‏للروحانية‏ ‏بصفة‏ ‏عامة‏ ‏فالروحانية‏ ‏ليست‏ ‏تمسكا‏ ‏بفضيلة‏ ‏واحدة‏ ‏تلغي‏ ‏معها‏ ‏باقي‏ ‏الفضائل‏ ‏إنما‏ ‏الروحانية‏ ‏هي‏ ‏كل‏ ‏الفضائل‏ ‏معا‏,‏متجانسة‏ ‏ومتعاونة‏ ‏في‏ ‏جو‏ ‏من‏ ‏التكامل‏ ‏وأمامنا‏ ‏أمثلة‏ ‏كثيرة‏ ‏من‏ ‏الكتاب‏ ‏في‏ ‏مقدمتها‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏.‏
السيد‏ ‏المسيح
كان‏ ‏وديعا‏ ‏ومتواضع‏ ‏القلبمت‏11:29‏قصبة‏ ‏مرضوضة‏ ‏لايقصف‏ ‏وفتيلة‏ ‏مدخنة‏ ‏لايطفيءمت‏12:20..‏ومع‏ ‏ذلك‏:‏
فإنه‏ ‏لما‏ ‏رأي‏ ‏اليهود‏ ‏قد‏ ‏دنسوا‏ ‏الهيكل‏ ‏وهم‏ ‏يبيعون‏ ‏فيه‏ ‏ويشترون‏ ‏أخرج‏ ‏جميع‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏ ‏يبيعون‏ ‏ويشترون‏ ‏في‏ ‏الهيكل‏ ‏وقلب‏ ‏موائد‏ ‏الصيارفة‏ ‏وكراسي‏ ‏باعة‏ ‏الحمام‏,‏وقال‏ ‏لهم‏:‏مكتوب‏ ‏بيتي‏ ‏بيت‏ ‏الصلاة‏ ‏يدعي‏ ‏وأنتم‏ ‏جعلتموه‏ ‏مغارة‏ ‏لصوصمت‏21:13,12‏يو‏2:14-16.‏
أكان‏ ‏ممكنا‏ ‏للمسيح‏-‏باسم‏ ‏الوداعة‏-‏أن‏ ‏يتركهم‏ ‏يجعلون‏ ‏بيت‏ ‏الآب‏ ‏بيتا‏ ‏للتجارة؟‏!‏أم‏ ‏إنه‏ ‏مزج‏ ‏الوداعة‏ ‏بالغيرة‏ ‏المقدسة‏ ‏كما‏ ‏فعل‏.‏فتذكر‏ ‏تلاميذه‏ ‏إنه‏ ‏مكتوب‏:‏غيرة‏ ‏بيتك‏ ‏أكلتنييو‏2:17,16.‏
وكما‏ ‏قام‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏بتطهير‏ ‏الهيكل‏ ‏هكذا‏ ‏وبخ‏ ‏الكتبة‏ ‏والفريسيين‏.‏
حقالكل‏ ‏أمر‏ ‏تحت‏ ‏السموات‏ ‏وقتللهدوء‏ ‏وقت‏ ‏وللغيرة‏ ‏المقدسة‏ ‏وقت‏.‏للسكوت‏ ‏وقت‏,‏وللتعليم‏ ‏وقت‏ ‏وقد‏ ‏كان‏ ‏الكتبة‏ ‏والفريسيون‏ ‏يضلون‏ ‏الناس‏ ‏بتعليمهم‏ ‏الخاطيء‏ ‏فكان‏ ‏علي‏ ‏المعلم‏ ‏الأعظم‏ ‏أن‏ ‏يكشفهم‏ ‏للناس‏ ‏ولايبقيهم‏ ‏جالسين‏ ‏علي‏ ‏كرسي‏ ‏موسي‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏المسيحي‏ ‏الجديد‏ ‏فقال‏ ‏لهمويل‏ ‏لكم‏ ‏أيها‏ ‏الكتبة‏ ‏والفريسيون‏ ‏المراؤون‏ ‏لأنكم‏ ‏تغلقون‏ ‏ملكوت‏ ‏السماوات‏ ‏قدام‏ ‏الناس‏ ‏فلا‏ ‏تدخلون‏ ‏أنتم‏ ‏ولاتدعون‏ ‏الداخلين‏ ‏يدخلونمت‏23:13.‏
هل‏ ‏كان‏ ‏ممكنا‏-‏باسم‏ ‏الوداعة‏-‏أن‏ ‏يتركهم‏ ‏يغلقون‏ ‏أبواب‏ ‏الملكوت؟‏!‏
الوداعة‏ ‏فضيلة‏ ‏عظيمة‏ ‏ولكنها‏ ‏لاتمنع‏ ‏من‏ ‏الغيرة‏ ‏المقدسة‏ ‏وكذلك‏ ‏لاتمنع‏ ‏من‏ ‏الشهادة‏ ‏للحق‏ ‏كما‏ ‏فعل‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏.‏
والشهادة‏ ‏للحق‏ ‏أمر‏ ‏هام‏ ‏يريده‏ ‏الله‏ ‏ولعل‏ ‏أهميته‏ ‏تظهر‏ ‏من‏ ‏قول‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏لسان‏ ‏أرميا‏ ‏النبي‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏القديمطوفوا‏ ‏في‏ ‏شوارع‏ ‏أورشليم‏ ‏وانظروا‏ ‏واعرفوا‏ ‏وفتشوا‏ ‏في‏ ‏ساحاتها‏ ‏هل‏ ‏تجدون‏ ‏إنسانا‏ ‏أو‏ ‏يوجد‏ ‏عامل‏ ‏بالعدل‏ ‏طالب‏ ‏الحق‏ ‏فأصفح‏ ‏عنها؟أر‏5:1.‏
وقال‏ ‏الرب‏ ‏لتلاميذه‏:..‏وتكونون‏ ‏لي‏ ‏شهوداأع‏1:8.‏
فهل‏ ‏الوداعة‏ ‏تمنع‏ ‏الشهود‏ ‏للحق‏.. ‏أمامنا‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏كمثال‏.‏
بولس‏ ‏الرسول‏:‏
نضع‏ ‏أمامنا‏ ‏موقفه‏ ‏من‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏لما‏ ‏سلك‏ ‏مع‏ ‏الأمم‏ ‏مسلكا‏ ‏رآه‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏مسلكا‏ ‏ريائيا‏ ‏فقال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏في‏ ‏ذلكقاومته‏ ‏مواجهة‏ ‏لأنه‏ ‏كان‏ ‏ملوما‏ ‏وقلت‏ ‏لبطرس‏ ‏قدام‏ ‏الجميع‏:‏إن‏ ‏كنت‏ ‏وأنت‏ ‏يهودي‏ ‏تعيش‏ ‏أمميا‏ ‏لايهوديا‏ ‏فلماذا‏ ‏تلزم‏ ‏الأمم‏ ‏أن‏ ‏يتهودوا؟‏!‏غل‏2:14,11.‏
ومعروف‏ ‏عن‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏إنه‏ ‏إنسان‏ ‏وديع‏ ‏أليس‏ ‏هو‏ ‏القائل‏ ‏في‏ ‏رسالته‏ ‏الثانية‏ ‏إلي‏ ‏أهل‏ ‏كورنثوس‏ ‏أطلب‏ ‏إليكم‏ ‏بوداعة‏ ‏المسيح‏ ‏وحلمه‏ ‏أنا‏ ‏نفسي‏ ‏بولس‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏الحضرة‏ ‏ذليل‏ ‏بينكم‏ ‏وأما‏ ‏في‏ ‏الغيبة‏ ‏فمتجاسر‏ ‏عليكم‏..2‏كو‏10:1.‏
ذليل‏ ‏بينهم‏!!‏أية‏ ‏وداعة‏ ‏هذه‏ ‏من‏ ‏رسول‏ ‏إلي‏ ‏رعيته؟‏!‏وإن‏ ‏مارس‏ ‏سلطته‏ ‏الرسولية‏ ‏يصف‏ ‏نفسه‏ ‏بأنه‏ ‏متجاسرا‏ ‏عليهم‏!!‏
هكذا‏ ‏وصف‏ ‏الرسول‏ ‏العظيم‏ ‏نفسه‏ ‏حينما‏ ‏وبخ‏ ‏أهل‏ ‏كورنثوس‏ ‏وهم‏ ‏أبناؤه‏ ‏الروحيون‏ ‏واعتبر‏ ‏نفسه‏ ‏متجاسر‏ ‏عليهم‏!!‏
بولس‏ ‏الوديع‏ ‏هذا‏-‏حينما‏ ‏اضطرته‏ ‏الضرورة‏-‏وبخ‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏أقدم‏ ‏منه‏ ‏في‏ ‏الرسولية‏ ‏وأكبر‏ ‏منه‏ ‏سنا‏ ‏وكان‏ ‏أحد‏ ‏أعمدة‏ ‏الكنيسة‏ ‏غل‏2:9‏ولكن‏ ‏وداعة‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏لم‏ ‏تمنعه‏ ‏من‏ ‏توبيخ‏ ‏ذلك‏ ‏الشيخ‏ ‏الكبير‏ ‏ومواجهته‏ ‏قدام‏ ‏الناس‏.‏
إن‏ ‏فضيلة‏ ‏الوداعة‏ ‏لايجوز‏ ‏لها‏ ‏أن‏ ‏تعطل‏ ‏باقي‏ ‏الفضائل‏.‏
وأمامنا‏ ‏مثل‏ ‏في‏ ‏مزج‏ ‏الوداعة‏ ‏بالشهامة‏ ‏هو‏ ‏إبراهيم‏ ‏أبو‏ ‏الآباء‏:‏
إبراهيم‏:‏
لاشك‏ ‏أن‏ ‏إبراهيم‏ ‏أبا‏ ‏الآباء‏ ‏كان‏ ‏وديعا‏ ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏سجد‏ ‏لبني‏ ‏حث‏,‏حينما‏ ‏طلب‏ ‏مكانا‏ ‏يدفن‏ ‏فيه‏ ‏سارة‏ ‏زوجته‏ ‏بينما‏ ‏كان‏ ‏بنوحث‏ ‏يبجلونه‏ ‏قائلين‏:‏أنت‏ ‏يا‏ ‏سيدي‏ ‏رئيس‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏بيننا‏ ‏في‏ ‏أفضل‏ ‏قبورنا‏ ‏ادفن‏ ‏ميتكتك‏23:6-7‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏سجد‏ ‏لهم‏..!‏
إبراهيم‏ ‏الوديع‏ ‏هذا‏ ‏لما‏ ‏أخبره‏ ‏بسبي‏ ‏لوط‏ ‏ضمن‏ ‏سبي‏ ‏سادوم‏ ‏في‏ ‏حرب‏ ‏أربعة‏ ‏ملوك‏ ‏ضد‏ ‏خمسة‏ ‏يقول‏ ‏الكتاب‏ ‏فلما‏ ‏سمع‏ ‏إبرآم‏ ‏أن‏ ‏أخاه‏ ‏لوطا‏ ‏قد‏ ‏سبي‏ ‏جر‏ ‏غلمانه‏ ‏المتمرنين‏ ‏ولدان‏ ‏بيته‏ ‏ثلاثمائة‏ ‏وثمانية‏ ‏عشر‏ ‏وتبعهم‏ ‏إلي‏ ‏دان‏ ‏وكسرهم‏.. ‏وتبعهم‏ ‏إلي‏ ‏حوية‏...‏واسترجع‏ ‏كل‏ ‏الأملاك‏,‏واسترجع‏ ‏لوطا‏ ‏أخاه‏ ‏أيضا‏ ‏وأملاكه‏ ‏والنساء‏ ‏أيضا‏ ‏والشعبتك‏14:14-16.‏
أكانت‏ ‏شهامة‏ ‏إبراهيم‏ ‏ونخوته‏ ‏ضد‏ ‏شجاعته‏ ‏وطيبته؟‏!‏حاشا
مثال‏ ‏آخر‏ ‏في‏ ‏امتزاج‏ ‏الوداعة‏ ‏بالشهامة‏ ‏والشجاعة‏ ‏والقوة‏ ‏هو‏ ‏الصبي‏ ‏داود‏ ‏في‏ ‏محاربته‏ ‏لجليات‏ ‏الجبار‏ .‏
مثال‏ ‏داود‏:‏
لاشك‏ ‏أن‏ ‏داود‏ ‏كان‏ ‏وديعا‏ ‏يقول‏ ‏عنه‏ ‏المزموراذكر‏ ‏يارب‏ ‏داود‏ ‏وكل‏ ‏دعتهمز‏132:1‏داود‏ ‏راعي‏ ‏الغنم‏ ‏الهاديء‏ ‏صاحب‏ ‏المزمار‏ ‏الذي‏ ‏يحسن‏ ‏الضرب‏ ‏علي‏ ‏العود‏ 1‏صم‏16:21,16‏داود‏ ‏الحسن‏ ‏المنظر‏ ‏مع‏ ‏حلاوة‏ ‏في‏ ‏العينين‏1‏صم‏16:12.‏
داود‏ ‏هذا‏ ‏لما‏ ‏ذهب‏ ‏إلي‏ ‏ميدان‏ ‏الحرب‏ ‏يفتقد‏ ‏سلامة‏ ‏إخوته‏ ‏وسمع‏ ‏جليات‏ ‏الجبار‏ ‏يعير‏ ‏الجيش‏ ‏كله‏ ‏ويتحداه‏ ‏والكل‏ ‏ساكت‏ ‏وخائف‏...‏تملكته‏ ‏الغيرة‏ ‏المقدسة‏,‏وبكل‏ ‏شجاعة‏ ‏وقوة‏ ‏وإيمان‏ ‏قاللايسقط‏ ‏قلب‏ ‏أحد‏ ‏بسببهوعرض‏ ‏أن‏ ‏يذهب‏ ‏ليحاربه‏1‏صم‏17:32‏وتقدم‏ ‏في‏ ‏شجاعة‏ ‏نحو‏ ‏ذلك‏ ‏الجبار‏ ‏الذي‏ ‏أخاف‏ ‏الكل‏ ‏وقال‏ ‏لهاليوم‏ ‏يحبسك‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏يدي‏...1‏صم‏17:46‏وأعانه‏ ‏الله‏ ‏فتمكن‏ ‏من‏ ‏قتله‏.‏
وعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏قوة‏ ‏داود‏ ‏وشجاعته‏ ‏لم‏ ‏تفارقه‏ ‏وداعته‏ ‏ولا‏ ‏اتضاعه‏ ‏بل‏ ‏قال‏ ‏لشاول‏ ‏الملك‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏لما‏ ‏طارده‏ ‏وراء‏ ‏من‏ ‏خرج‏ ‏ملك‏ ‏إسرائيل؟وراء‏ ‏من‏ ‏أنت‏ ‏مطارد؟وراء‏ ‏كلب‏ ‏ميت‏! ‏وراء‏ ‏برغوث‏ ‏واحد‏!1‏صم‏ 24:14.‏
وللمقال‏ ‏بقية




الموضوع الأصلي : عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏32‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الجمعة يوليو 18, 2014 11:24 am
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 18191
نقاط : 24875
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏32‏


عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏32‏


يدوم عطائك وتالقك وابداعك
تحياتى لشخصك الكريم
دمت بكل الخير
فيض ودى





الموضوع الأصلي : عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏32‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: علا المصرى


توقيع : علا المصرى









المصدر: منتديات النور والظلمة







ان مرت الأيام ولم ترونـي
فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي





الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة