منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عظة من الإعواز

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8857
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة من الإعواز   الجمعة يوليو 18, 2014 11:18 am






15/01/2012
بقلم: البابا شنودة الثالث

يرجع هذا الموضوع الي قصة أرملة فقيرة وضعت فلسين في صندوق العطاء‏,‏ أي بضعة ملاليم‏,‏ بينما كبار رجال القوم وضعوا بالمئات‏,‏ والسيد المسيح رأي هذه الأرملة الفقيرة في عطائها وقال‏:‏ الحق أقول لكم‏:‏ إن هذه الأرملة الفيرة قد أعطت أكثر من الجميع لأن هؤلاء من فضلتهم.

ألقوا في الصندوق, بينما هذه قد أعطت من إعوازها.
حقا ان الله ينظر الي عمق العطاء وليس الي مجرد قيمته, والذي يعطي من إعوازه من احتياجاته يدل علي عطاءه فيه الكثير من الحب, ومن تفضيل غيره علي نفسه بعكس الذي يعطي مما فضل عنه.
وفي هذا الموضوع أود أن أتأمل معكم شخصية من يعطي من اعوازه, سواء من جهة المال, أو إعوازه من جهة الوقت, أو من جهة الراحة والصحة.
>> هناك مثل عظيم للذي أعطي من اعوازه من جهة الأبناء انه ابراهيم أبو الآباء والأنبياء الذي أعطاه الله أبنا في شيخوخته ثم أمره أن يقدم هذا الابن محرقة علي الجبل, فأطاع ومضي به ليذبحه حسب أمر الله, لذلك باركه الله بركة عظيمة, وبارك نسله.
مثال آخر هو حنه أم صموئيل النبي وكانت عاقرا, وصلت ونذرت ان الله اذا أعطاها نسلا تكرسه لخدمته وفعلا عندما منحها الله إبنها صموئيل قدمته لخدمة الرب منذ أن استطاع السير علي قدميه, ويؤسفنا في هذه الأيام أن كثيرا من النساء يبخلن علي الله في الموافقة علي تقديم الزوج أو الابن لخدمة الرب.
>> مثل آخر ممن يعطي ممن إعوازه هو مثال من يعطي نفسه لخدمة الرب.. اذ يكون ناجحا جدا في خدمة العالم. ولكنه يفضل خدمة الرب وتكريس نفسه لذلك فيعطيه ذاته, التي لايملك غيرها, ويترك كل شيء من أجله, انه بلا شك أعظم بكثير من الذي يعطي المال من الإعواز.
لاشك أن الذي عنده مال كثير ويعطي منه لخدمة المحتاجين, ولكن عطاءه لايكون له عمق مثل الذي يعطي وهو محتاج الي مايعطيه.
كانسان يقول: ان مرتبي كله لايكفيني فكيف أدفع العشور لله؟! حقا انك ستعطي من إعوازك, لذلك سيبارك لك الله الباقي من مالك, فيكون أكثر من المرتب كاملا.
>> هناك وصية أخري من أيام موسي النبي هي وصية البكور, اذ كان الشخص عليه أن يعطي إبكار أو أوائل كل مايأتيه من الخير سواء من النبات أو الحيوان, فالشجرة حينما تطرح ثمرا, يعطي أولي ثماره لله,وكذلك اذا بهيمة أو شاه ولدت له, فيعطي أول نسلها لله, حاليا توجد أزمة بطالة للخريجين فاذا حدث ونال أحدهم وظيفة معينة طالما كان ينتظر ولكن حسب وصية البكور, فان أول مرتب يصل اليه من المفروض أن يقدمه للرب لخدمة الفقراء, ويعتبر هذا المرتب هو بكور ايراداته, وفي نفس الوقت عطاء, من الإعواز.
وبالمثل أول عملية جراحية يقوم بها طبيب, أو أول كشف أو علاج عليه أن يقدمه للرب وبالمثل علي كل مهندس أو مدرس أو محاسب أو محام أو صاحب مهنة, يقدم أول مكسب له لله, انه تنفيذ لوصية البكور, وفي نفس الوقت هو عطاء من الاعواز.
>> ان الأمر باختصار يدل علي مدي محبة الانسان للمال, أو ارتفاعه عن مستوي ذلك, بذلك فان مال الفقير الذي يقدمه لله, هو أكثر قيمة من مال الغني الموسر.
أتذكر بهذه المناسبة قصة أولوجيوس قاطع الأحجار, الذي يكسب في اليوم درهما واحدا فيمضي في الغروب الي مدخل المدينة, ليري أي غريب قد جاء اليها, فيستضيفه من درهمه هذا الواحد.
وأتذكر بهذه المناسبة قصة كاهن في الإسكندرية كان أقدم خدام الكنيسة الكبري, وقابله في الطريق انسان محتاج يطلب منه صدقة, ولم يكن في جيبه أي شيء من المال ليعطيه لهذا المحتاج, فاضطر أن يقترض من صاحب محل قريب, وما قترضه أعطاه لذلك المحتاج لكي ينفذ وصيته من سألك فاعطه.
ومن الأمثلة الأخري الأب الفقير الذي يعلم أولاده من اعوازه, أو ذلك الأب المريض الذي يفضل عدم شراء الدواء اللازم له, ويقدم ثمن ذلك الدواء ليغطي إحتياجات ابنائه, فهل يذكر الابناء عطايا آبائهم, التي أعطوها لهم من احتياجاتهم.
>>نقطة أخري هي العطاء من إعواز الوقت: أنت ترجع الي بيتك وأنت في غاية التعب ولسان حالك يقول: ثقل النهار وحره لم أحتمل بسبب ضعف بشريتي, وتريد أن تنام وتستريح, ولكن ماذا عن الصلاة؟ تقول ليس لدي أي وقت لها. أو قل بصراحة ليس لدي اهتمام بها أو إنك لاتريد أن تعطي من اعوازك من جهة الراحة.. إعط إذن من إعواز وقتك سواء لعمل الصلاة, أو التأمل أو القراءة الروحية, واعط من قلبك أيضا, واعلم ان الله سوف لا ينسي لك تعبك, أنه سيقويك.. آقول ذلك ايضا من جهة الخدمة فلا تحاول أن تعتذر عنها مبررا ذلك بأنه ليس لديك وقت, بل اعط الخدمة من إعوازك في الوقت أيضا, لاتحاول أن تبرر نفسك; بضيق الوقت مثلا وتذكر تلك العبارة المهمة التي تقول: ان طريق جهنم مفروش بالمبررات.
اعرف أن عبارة ليس لدي وقت, ربما يكون تفسيرها: ليس عندي اهتمام بذلك, فلا شك أن الشيء الذي تعطيه اهتماما, سوف توجد له وقتا.
أيضا من جهة التربية المنزلية, الأب والأم مسئولان عن تربية ابنهما روحيا وليس فقط من جهة الصحة والتغذية والملابس والتعليم, فهل يعتبر كل منهما أنه لابد أن يكون لديه وقت يقضيه في جلسة روحية مع أولاده يعلمهم طريق الخير والبر.
إنني في حضوري العيد الألفي لبناء الكنيسة في روسيا, شكرت الكنيسة علي حفظها للايمان خلال سبعين سنة من الشيوعية, وشكرت أيضا الأمهات والجدات اللاتي اهتممن بالأطفال وعلمنهم الايمان وإعدادهم لذلك.
قدموا اذ وقتا ولو من إعوازكم لتربية أولادكم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25330
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة من الإعواز   الجمعة يوليو 18, 2014 11:23 am

يدوم عطائك وتالقك وابداعك
تحياتى لشخصك الكريم
دمت بكل الخير
فيض ودى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة من الإعواز
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: