منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عظة قصة‏ ‏الميلاد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8853
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة قصة‏ ‏الميلاد    الجمعة يوليو 18, 2014 11:29 am






بقلم قداسة البابا شنودة الثالث
السبت 31 ديسمبر 2011

قصة‏ ‏الميلاد‏ ‏تحمل‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏المعاني‏ ‏العميقة‏. ‏فهي‏ ‏قصة‏ ‏فرح‏, ‏وقصة‏ ‏خلاص‏, ‏وقصة‏ ‏حب‏, ‏وقصة‏ ‏اتضاع‏, ‏وقصة‏ ‏مصالحة‏, ‏وقصة‏ ‏ألم‏ ‏واحتمال‏.‏


قصة‏ ‏الميلاد‏ ‏تحمل‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏المعاني‏ ‏العميقة‏. ‏فهي‏ ‏قصة‏ ‏فرح‏, ‏وقصة‏ ‏خلاص‏, ‏وقصة‏ ‏حب‏, ‏وقصة‏ ‏اتضاع‏, ‏وقصة‏ ‏مصالحة‏, ‏وقصة‏ ‏ألم‏ ‏واحتمال‏.‏
‏1- ‏قصة‏ ‏فرح‏, ‏وقصة‏ ‏خلاص‏:‏
ميلاد‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏, ‏هو‏ ‏فرح‏ ‏لجميع‏ ‏الشعوب‏. ‏لأنه‏ ‏بداية‏ ‏تنفيذ‏ ‏خطة‏ ‏الخلاص‏ ‏التي‏ ‏رسمها‏ ‏الرب‏ ‏لفداء‏ ‏البشرية‏, ‏ولذلك‏ ‏نري‏ ‏عبارة‏ ‏الفرح‏ ‏وعبارة‏ ‏الخلاص‏ ‏تتكرران‏ ‏إن‏ ‏كثيرا‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏الميلاد‏.‏
انظر‏ ‏إلي‏ ‏تسبحة‏ ‏العذراء‏ ‏وهي‏ ‏تعبر‏ ‏عن‏ ‏هذين‏ ‏المعنيين‏, ‏إذ‏ ‏تقول‏ ... ‏وتبتهج‏ ‏روحي‏ ‏بالله‏ ‏مخلصي‏ (‏لو‏1:47) ‏حقا‏ ‏إن‏ ‏البهجة‏ ‏بالميلاد‏, ‏هي‏ ‏البهجة‏ ‏بالخلاص‏, ‏ليس‏ ‏بأفراح‏ ‏عالمية‏.‏
نفس‏ ‏الأمر‏ ‏يتكرر‏ ‏في‏ ‏بشارة‏ ‏الملاك‏ ‏للرعاة‏, ‏اذ‏ ‏قال‏ ‏لهم‏ ‏ها‏ ‏أنا‏ ‏أبشركم‏ ‏بفرح‏ ‏عظيم‏ ‏يكون‏ ‏لجميع‏ ‏الشعب‏: ‏أنه‏ ‏ولد‏ ‏لكم‏ ‏اليوم‏ ‏في‏ ‏مدينة‏ ‏داود‏ ‏مخلص‏ ‏هو‏ ‏المسيح‏ ‏الرب‏ (‏لو‏2:10:11), ‏وهنا‏ ‏نجد‏ ‏أيضا‏ ‏الفرح‏ ‏مرتبطا‏ ‏بالخلاص‏.‏
وكان‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏نفس‏ ‏سبب‏ ‏فرح‏ ‏سمعان‏ ‏الشيخ‏ ‏الذي‏ ‏حمل‏ ‏الطفل‏ ‏يسوع‏, ‏وبارك‏ ‏الله‏ ‏قائلا‏ ‏الآن‏ ‏يارب‏ ‏تطلق‏ ‏عبدك‏ ‏بسلام‏, ‏لأن‏ ‏عيني‏ ‏قد‏ ‏أبصرتا‏ ‏خلاصك‏, ‏الذي‏ ‏أعددته‏ ‏قدام‏ ‏جميع‏ ‏الشعوب‏ (‏لو‏2:28-31).‏
الخلاص‏ ‏تم‏ ‏علي‏ ‏الصليب‏, ‏ولكن‏ ‏سمعان‏ ‏الشيخ‏ ‏رأي‏ ‏في‏ ‏ميلاد‏ ‏المسيح‏ ‏تباشير‏ ‏موكب‏ ‏الخلاص‏ ‏الآتي‏ ‏إلي‏ ‏العالم‏, ‏ونفس‏ ‏عبارة‏ ‏الخلاص‏ ‏تتكرر‏ ‏في‏ ‏تسبحة‏ ‏زكريا‏ ‏الكاهن‏ ‏الذي‏ ‏قال‏: ‏مبارك‏ ‏الرب‏... ‏لأنه‏ ‏افتقد‏ ‏وصنع‏ ‏فداء‏ ‏لشعبه‏. ‏وأقام‏ ‏لنا‏ ‏قرن‏ ‏خلاص‏ ‏في‏ ‏بيت‏ ‏داود‏ ‏فتاه‏ (‏لو‏1:68, 69). ‏وحتي‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏إبنه‏ ‏يوحنا‏ ‏قال‏ ‏وأنت‏ ‏أيها‏ ‏الصبي‏, ‏نبي‏ ‏العلي‏ ‏تدعي‏ ‏لأنك‏ ‏تتقدم‏ ‏أمام‏ ‏وجه‏ ‏الرب‏ ‏لتعد‏ ‏طرقه‏ ‏لتعطي‏ ‏شعبه‏ ‏معرفة‏ ‏الخلاص‏ ‏بمغفرة‏ ‏خطاياهم‏ (‏لو‏1:76, 77).‏
وحتي‏ ‏في‏ ‏ميلاد‏ ‏المسيح‏ ‏أسموه‏ (‏يسوع‏) ‏أي‏ ‏مخلص‏ ‏لأنه‏ ‏يخلص‏ ‏شعبه‏ ‏من‏ ‏خطاياهم‏ (‏متي‏ 1:21)‏
إننا‏ ‏لا‏ ‏نستطيع‏ ‏أن‏ ‏نفصل‏ ‏ميلاد‏ ‏المسيح‏ ‏عن‏ ‏الخلاص‏ ‏والفرح‏, ‏لأنه‏ ‏جاء‏ ‏لكي‏ ‏يطلب‏ ‏ويخلص‏ ‏ما‏ ‏قد‏ ‏هلك‏ (‏لو‏ 19:10).‏
إنه‏ ‏خلاص‏ ‏من‏ ‏خطايانا‏, ‏ومن‏ ‏حكم‏ ‏الموت‏ ‏الصادر‏ ‏علينا‏. ‏
وأيضا‏ ‏خلاص‏ ‏شامل‏ ‏يقول‏ ‏فيه‏ ‏روح‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏ ‏علي‏... ‏مسحني‏ ‏لأبشر‏ ‏المساكين‏. ‏أرسلني‏ ‏لأعصب‏ ‏منكسري‏ ‏القلب‏ ‏لأنادي‏ ‏للمسبين‏ ‏بالعتق‏, ‏وللمأسورين‏ ‏بالإطلاق‏ (1‏ش‏61:1).‏
فهل‏ ‏نحن‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏ميلاد‏ ‏الرب‏, ‏نفرح‏ ‏بالخلاص‏ ‏الذي‏ ‏من‏ ‏أجله‏ ‏تجسد‏ ‏ونزل‏ ‏إلي‏ ‏عالمنا؟‏!‏
أم‏ ‏أن‏ ‏أفراحنا‏ ‏تشبه‏ ‏أفراح‏ ‏أهل‏ ‏العالم‏ ‏في‏ ‏مظاهرها‏ ‏الخارجية؟‏!‏
لها‏ ‏الصفة‏ ‏الاجتماعية‏, ‏وليست‏ ‏لها‏ ‏الصفة‏ ‏الروحية‏!! ‏
إننا‏ ‏في‏ ‏عيد‏ ‏الميلاد‏, ‏نفرح‏ ‏ببدء‏ ‏قدوم‏ ‏موكب‏ ‏الخلاص‏, ‏وفي‏ ‏عيد‏ ‏الغطاس‏, ‏نتذكر‏ ‏المعمودية‏ ‏التي‏ ‏وهبنا‏ ‏الله‏ ‏إياها‏ ‏كوسيلة‏ ‏للخلاص‏ ‏فقال‏ ‏من‏ ‏آمن‏ ‏واعتمد‏ ‏خلص‏ (‏مر‏16:16). ‏هذه‏ ‏المعمودية‏ ‏التي‏ ‏كان‏ ‏يرمز‏ ‏إليها‏ ‏الختان‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ (‏كو‏ 2:11- 14). ‏وبهذا‏ ‏أيضا‏ ‏نفرح‏ ‏في‏ ‏عيد‏ ‏الختان‏.‏
وفي‏ ‏يوم‏ ‏الجمعة‏ ‏العظيمة‏, ‏نتذكر‏ ‏الخلاص‏ ‏الذي‏ ‏تم‏ ‏علي‏ ‏الصليب‏,‏وفي‏ ‏عيد‏ ‏القيامة‏ ‏نتذكر‏ ‏الخلاص‏ ‏من‏ ‏الموت‏, ‏وفي‏ ‏عيد‏ ‏الصعود‏, ‏نتذكر‏ ‏الخلاص‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏ ‏المادي‏ ‏الفاني‏ ‏كله‏, ‏والانتقال‏ ‏منه‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏.‏
كل‏ ‏الأعياد‏ ‏السيدية‏, ‏هي‏ ‏قصة‏ ‏خلاص‏ ‏متتابعة‏ ‏وبهذا‏ ‏نحن‏ ‏نفرح‏, ‏وتبتهج‏ ‏أرواحنا‏ ‏بالله‏ ‏مخلصنا‏.‏
‏ ‏وماذا‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏الميلاد؟
‏2- ‏إنها‏ ‏قصة‏ ‏اتضاع‏:‏
هذا‏ ‏الاتضاع‏ ‏العجيب‏, ‏الذي‏ ‏فيه‏ ‏رأينا‏ ‏رب‏ ‏المجد‏, ‏وقد‏ ‏أخلي‏ ‏ذاته‏, ‏وأخذ‏ ‏شكل‏ ‏العبد‏, ‏وصار‏ ‏في‏ ‏الهيئة‏ ‏كإنسان‏ (‏في‏ 2:7).‏
وليس‏ ‏هذا‏ ‏فقط‏, ‏وإنما‏ ‏في‏ ‏مولده‏, ‏اختار‏ ‏له‏ ‏أما‏ ‏فتاة‏ ‏يتيمة‏, ‏تعيش‏ ‏في‏ ‏كنف‏ ‏نجار‏ ‏فقير‏... ‏وفي‏ ‏نزوله‏ ‏إلي‏ ‏العالم‏, ‏لم‏ ‏ينزل‏ ‏في‏ ‏مركبة‏ ‏نورانية‏, ‏ولا‏ ‏علي‏ ‏أجنحة‏ ‏الكاروبيم‏...‏
إنما‏ ‏جاء‏ ‏في‏ ‏صمت‏ ‏وهدوء‏, ‏وولد‏ ‏في‏ ‏مذود‏ ‏بقر‏.‏
قصة‏ ‏الاتضاع‏ ‏في‏ ‏الميلاد‏ ‏لها‏ ‏عمقها‏ ‏العجيب‏, ‏وقد‏ ‏استمر‏ ‏الأمر‏ ‏طوال‏ ‏فترة‏ ‏تجسد‏ ‏الرب‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏... ‏عاش‏ ‏بلا‏ ‏لقب‏, ‏بلا‏ ‏وظيفة‏ ‏رسمية‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏, ‏بلا‏ ‏مكان‏ ‏إقامة‏, ‏وقال‏ ‏في‏ ‏ذلك‏: ‏للثعالب‏ ‏أوجرة‏, ‏ولطيور‏ ‏السماء‏ ‏أوكار‏. ‏أما‏ ‏ابن‏ ‏الإنسان‏ ‏فليس‏ ‏له‏ ‏اين‏ ‏يسند‏ ‏رأسه‏ (‏متي‏ 8:20).‏
وحتي‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏تعليمه‏, ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏له‏ ‏مكان‏. ‏
كان‏ ‏يعظ‏ ‏علي‏ ‏جبل‏, ‏وأحيانا‏ ‏في‏ ‏البرية‏, ‏وأحيانا‏ ‏علي‏ ‏شاطئ‏ ‏البحيرة‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏الحقول‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏البيوت‏. ‏ليس‏ ‏له‏ ‏مكان‏ ‏ثابت‏ ‏يلقي‏ ‏عظاته‏ ‏فيه‏, ‏وإنما‏ ‏يجول‏ ‏المدن‏ ‏والقري‏. ‏يصنع‏ ‏خيرا‏ ‏وعلم‏ ‏تلاميذه‏ ‏نفس‏ ‏المنهج‏, ‏فقال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏الساعة‏, ‏نجوع‏ ‏ونعطش‏ ‏ونعري‏ ‏ونلكم‏, ‏وليس‏ ‏لنا‏ ‏إقامة‏ (1‏كو‏4:11).‏
وهكذا‏ ‏وضع‏ ‏لنا‏ ‏المسيح‏ ‏مبدأ‏ ‏منذ‏ ‏ميلاده‏, ‏وهو‏ ‏عدم‏ ‏الاهتمام‏ ‏بالمجد‏ ‏الخارجي‏.‏
وهكذا‏ ‏قال‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏مجدا‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏لست‏ ‏أقبل‏ (‏يو‏5:41)... ‏عاش‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏المظاهر‏, ‏يمشي‏ ‏علي‏ ‏قدميه‏, ‏ويختلط‏ ‏بالفئات‏ ‏الفقيرة‏, ‏والمرذولة‏ ‏من‏ ‏الناس‏, ‏كالسامريين‏ ‏والعشارين‏ ‏والأمم‏, ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏يذكرنا‏ ‏بقول‏ ‏المرتل‏ ‏في‏ ‏المزمور‏:‏
كل‏ ‏مجد‏ ‏ابنة‏ ‏الملك‏ ‏من‏ ‏داخل‏ (‏مز‏44).‏
مع‏ ‏أنها‏ ‏مشتملة‏ ‏بأطراف‏ ‏موشاة‏ ‏بالذهب‏, ‏ومزينة‏ ‏بأنواع‏ ‏كثيرة‏... ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏مجدها‏, ‏أي‏ ‏مجد‏ ‏النفس‏ ‏البشرية‏, ‏كله‏ ‏من‏ ‏الداخل‏. ‏في‏ ‏صفات‏ ‏القلب‏ ‏الداخلية‏, ‏في‏ ‏ثمار‏ ‏الروح‏, ‏في‏ ‏النقاوة‏ ‏في‏ ‏الحب‏, ‏في‏ ‏الوداعة‏... ‏أما‏ ‏المجد‏ ‏العالمي‏ ‏فلا‏ ‏قيمة‏ ‏له‏...‏
وهكذا‏ ‏ولد‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏مكان‏ ‏مجهول‏, ‏وفي‏ ‏موعد‏ ‏مجهول‏, ‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏في‏ ‏انتظاره‏ ‏أحد‏ ‏يحتفل‏ ‏به‏, ‏والمجوس‏ ‏الذين‏ ‏أتوا‏ ‏لزيارته‏, ‏احتاجوا‏ ‏إلي‏ ‏نجم‏ ‏يرشدهم‏ ‏إليه‏, ‏ومن‏ ‏قصة‏ ‏إخلاء‏ ‏الذات‏ ‏والميلاد‏ ‏في‏ ‏مذود‏ ‏رسم‏ ‏لنا‏ ‏الرب‏ ‏منهج‏ ‏حياة‏. ‏سار‏ ‏هو‏ ‏عليه‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏وكذلك‏ ‏تلاميذه‏ ‏ورسله‏.‏
وهنا‏ ‏يقود‏ ‏التآمل‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏الميلاد‏ ‏إلي‏ ‏نقطة‏ ‏أخري‏ ‏وهي‏:‏
‏3- ‏كان‏ ‏الميلاد‏ ‏قصة‏ ‏ألم‏:‏
منذ‏ ‏الميلاد‏, ‏وبدأ‏ ‏التأمر‏ ‏علي‏ ‏قتله‏, ‏واضطره‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏الهرب‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏, ‏اتقاء‏ ‏لسيف‏ ‏هيرودس‏ ‏الملك‏...!‏
وأنا‏ ‏أعجب‏ ‏من‏ ‏الاتضاع‏ ‏العجيب‏ ‏الكامن‏ ‏في‏ ‏عبارة‏ ‏قم‏ ‏وخذ‏ ‏الصبي‏ ‏وأمه‏, ‏واهرب‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏ (‏متي‏ 2:13).‏
‏ ‏تهرب‏ ‏من‏ ‏من؟‏ ‏من‏ ‏أحد‏ ‏عبيدك؟‏! ‏إنك‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏ترسل‏ ‏ملاكا‏ ‏من‏ ‏السماء‏, ‏فيضربه‏ ‏فلا‏ ‏يكون‏, ‏كما‏ ‏حدث‏ ‏مع‏ ‏هيرودس‏ ‏الآخر‏ ‏المعاصر‏ ‏للرسل‏... ‏فما‏ ‏لزوم‏ ‏الهرب‏ ‏إذن؟‏ ‏إنه‏ ‏لون‏ ‏من‏ ‏الاتضاع‏ ‏والاحتمال‏...‏
ويتكرر‏ ‏نفس‏ ‏المظهر‏ ‏تماما‏ ‏في‏ ‏قول‏ ‏الملاك‏ ‏ليوسف‏ ‏قم‏ ‏وخذ‏ ‏الصبي‏ ‏وأمه‏, ‏واذهب‏ ‏إلي‏ ‏أرض‏ ‏إسرائيل‏. ‏لأنه‏ ‏قد‏ ‏مات‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏ ‏يطلبون‏ ‏نفس‏ ‏الصبي‏ (‏متي‏ 2:20). ‏
عجيب‏ ‏يارب‏ ‏هذا‏!! ‏إنك‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏هناك‏, ‏وهم‏ ‏في‏ ‏عنفوان‏ ‏قوتهم‏, ‏وليس‏ ‏فقط‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏يموتموا‏...‏
إنما‏ ‏تعطينا‏ ‏درسا‏ ‏في‏ ‏الاحتمال‏ ‏وعدم‏ ‏مقاومة‏ ‏الشر‏ (‏متي‏ 5:39).‏
وفي‏ ‏مصر‏ ‏كانت‏ ‏تحدث‏ ‏من‏ ‏الرب‏ ‏معجزات‏, ‏وكانت‏ ‏تسقط‏ ‏الأصنام‏ ‏وتتحطم‏ (1‏ش‏19:1), ‏فيطردونه‏ ‏من‏ ‏مدينة‏ ‏إلي‏ ‏أخري‏ ‏وهكذا‏ ‏عاش‏ ‏في‏ ‏ألم‏ ‏منذ‏ ‏طفولته‏, ‏بل‏ ‏قبل‏ ‏الهروب‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏ ‏أيضا‏, ‏إذ‏ ‏أنه‏ ‏ولد‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏قارس‏ ‏البرد‏ ‏جدا‏, ‏ولم‏ ‏تكن‏ ‏هناك‏ ‏أقمطة‏ ‏كافية‏. ‏فذاق‏ ‏تعب‏ ‏البرد‏.‏
لذلك‏ ‏ليس‏ ‏غريبا‏ ‏أن‏ ‏يصاب‏ ‏كثيرون‏ ‏بالبرد‏, ‏في‏ ‏فترة‏ ‏ميلاد‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏...‏
لكي‏ ‏يتذكروا‏ ‏البرد‏ ‏الذي‏ ‏احتمله‏ ‏لما‏ ‏أخلي‏ ‏ذاته‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏خلاصهم‏. ‏فلم‏ ‏يتمتع‏ ‏المسيح‏ ‏بطفولة‏ ‏متنعمة‏ ‏مترفهة‏, ‏إنما‏ ‏بدأها‏ ‏بالألم‏ ‏أيضا‏, ‏ومن‏ ‏جهة‏ ‏والدته‏, ‏احتملت‏ ‏مشقة‏ ‏الأسفار‏, ‏ومشقة‏ ‏الفقر‏, ‏وقال‏ ‏لها‏ ‏سمعان‏ ‏الشيخ‏ ‏وأنت‏ ‏أيضا‏ ‏يجوز‏ ‏في‏ ‏نفسك‏ ‏سيف‏ (‏لو‏ 2:35).‏
وماذا‏ ‏عن‏ ‏قصة‏ ‏الميلاد‏ ‏أيضا؟‏ ‏إنها‏ ‏كانت‏...‏
‏4- ‏قصة‏ ‏حب‏:‏
لولا‏ ‏محبة‏ ‏الله‏ ‏للبشرية‏, ‏ما‏ ‏تجسد‏ ‏لكي‏ ‏يفديهم‏. ‏لذلك‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏الإنجيل‏ ‏هكذا‏ ‏أحب‏ ‏الله‏ ‏العالم‏, ‏حتي‏ ‏بذل‏ ‏ابنه‏ ‏الوحيد‏, ‏لكي‏ ‏لا‏ ‏يهلك‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يؤمن‏ ‏به‏, ‏بل‏ ‏تكون‏ ‏له‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ (‏يو‏3:16).‏
أنه‏ ‏حب‏ ‏عملي‏, ‏حب‏ ‏يفدي‏ ‏ويخلص‏, ‏ولو‏ ‏بإخلاء‏ ‏الذات‏. ‏من‏ ‏أجل‏ ‏هذا‏ ‏تجسد‏, ‏لكي‏ ‏يموت‏ ‏عنا‏.‏
وهكذا‏ ‏نتذكر‏ ‏قوله‏ ‏لتلاميذه‏: ‏ليس‏ ‏لأحد‏ ‏حب‏ ‏أعظم‏ ‏من‏ ‏هذا‏, ‏أن‏ ‏يضع‏ ‏أحد‏ ‏نفسه‏ ‏لأجل‏ ‏أحبائه‏ (‏يو‏ 15:13). ‏
هذا‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏الحب‏ ‏الذي‏ ‏قيل‏ ‏عنه‏ ‏فيه‏ ‏إذ‏ ‏كان‏ ‏قد‏ ‏أحب‏ ‏خاصته‏ ‏الذين‏ ‏في‏ ‏العالم‏, ‏أحبهم‏ ‏حتي‏ ‏المنتهي‏ (‏يو‏ 13:1), ‏ونحن‏ ‏نحبه‏, ‏لأنه‏ ‏هو‏ ‏أحبنا‏ ‏قبلا‏ (1‏يو‏4:10).‏
وفي‏ ‏هذا‏ ‏الحب‏ ‏دعانا‏ ‏إخوة‏ ‏له‏, ‏وأبناء‏ ‏لأبيه‏ ‏السماوي‏. ‏
من‏ ‏أجل‏ ‏هذا‏ ‏الحب‏ ‏تجسد‏ ‏وبسبب‏ ‏هذا‏ ‏الحب‏ ‏حمل‏ ‏خطايانا‏, ‏ودفع‏ ‏ثمنها‏ ‏علي‏ ‏الصليب‏, ‏ومات‏ ‏عنا‏, ‏وناب‏ ‏عنا‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شئ‏ ‏في‏ ‏الصوم‏ ‏وفي‏ ‏التقدم‏ ‏لمعمودية‏ ‏التوبة‏, ‏وفي‏ ‏إرضاء‏ ‏قلب‏ ‏الآباء‏.‏
وبهذا‏ ‏الحب‏ ‏فتح‏ ‏أذهاننا‏ ‏لنفهم‏ ‏ما‏ ‏في‏ ‏الكتب‏ (‏لو‏ 24:45).‏
وشرح‏ ‏لنا‏ ‏الشريعة‏ ‏في‏ ‏عظته‏ ‏علي‏ ‏الجبل‏, ‏وأخرجنا‏ ‏من‏ ‏حرفية‏ ‏الناموس‏, ‏وأدخلنا‏ ‏في‏ ‏الروح‏ ‏والحب‏, ‏وقدم‏ ‏لنا‏ ‏المثالية‏ ‏العلمية‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شئ‏ ‏حتي‏ ‏كما‏ ‏سلك‏ ‏هو‏ ‏نسلك‏ ‏نحن‏ ‏أيضا‏ (1‏يو‏ 2:6), ‏وأرانا‏ ‏الصورة‏ ‏الإلهية‏ ‏التي‏ ‏حرمنا‏ ‏أنفسنا‏ ‏منها‏...‏
وفي‏ ‏حبه‏ ‏منحنا‏ ‏الوعود‏ ‏الجميلة‏.‏
فقال‏ ‏ها‏ ‏أنا‏ ‏معكم‏ ‏كل‏ ‏الأيام‏, ‏وإلي‏ ‏انقضاء‏ ‏الدهر‏ (‏متي‏ 28:20). ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏أثناء‏ ‏حياته‏ ‏في‏ ‏الجسد‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏, ‏وإنما‏ ‏كل‏ ‏الأيام‏... ‏بل‏ ‏إنه‏ ‏يقول‏ ‏أنا‏ ‏ماض‏ ‏لأعد‏ ‏لكم‏ ‏مكانا‏... ‏وآتي‏ ‏وأخذكم‏ ‏إلي‏. ‏حتي‏ ‏حيث‏ ‏أكون‏ ‏أنا‏ ‏تكونون‏ ‏أنتم‏ ‏أيضا‏ (‏يو‏14:2, 3).‏
وماذا‏ ‏عن‏ ‏قصة‏ ‏الميلاد‏ ‏أيضا؟‏ ‏لقد‏ ‏كانت‏...‏
‏5- ‏قصة‏ ‏مصالحة‏:‏
علي‏ ‏رأي‏ ‏القديس‏ ‏يعقوب‏ ‏السروجي‏ ‏كانت‏ ‏هناك‏ ‏خصومة‏ ‏بين‏ ‏الله‏ ‏والإنسان‏. ‏ولما‏ ‏لم‏ ‏يستطع‏ ‏الإنسان‏ ‏أن‏ ‏يذهب‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏ويصالحه‏, ‏نزل‏ ‏الله‏ ‏إلي‏ ‏الإنسان‏ ‏وصالحه‏. ‏حقا‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏هدف‏ ‏الميلاد‏...‏
ولذلك‏ ‏رأينا‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏الميلاد‏, ‏ظهور‏ ‏ملائكة‏ ‏كثيرين‏, ‏بعد‏ ‏احتجاب‏ ‏هذه‏ ‏الرؤي‏ ‏زمانا‏...‏
ولكن‏ ‏الآن‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏الميلاد‏ ‏بدأت‏ ‏السماء‏ ‏تصطلح‏ ‏مع‏ ‏الأرض‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏في‏ ‏ظهورات‏ ‏فردية‏, ‏بل‏ ‏نسمع‏ ‏عن‏ ‏جمهور‏ ‏من‏ ‏الجند‏ ‏السماوي‏, ‏مسبحين‏ ‏الله‏ ‏وقائلين‏: ‏المجد‏ ‏لله‏ ‏في‏ ‏الأعالي‏, ‏وعلي‏ ‏الأرض‏ ‏السلام‏. ‏وبالناس‏ ‏المسرة‏... ‏نعم‏ ‏ليكن‏ ‏لنا‏ ‏في‏ ‏الميلاد‏ ‏سلام‏ ‏ومسرة‏...‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25326
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة قصة‏ ‏الميلاد    الجمعة يوليو 18, 2014 11:38 am

يدوم عطائك وتالقك وابداعك
تحياتى لشخصك الكريم
دمت بكل الخير
فيض ودى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مريم بنت العدرا
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

عدد المساهمات : 4598
نقاط : 8743
السٌّمعَة : 65
تاريخ التسجيل : 02/08/2012
العمر : 27
الدولة : مصر

مُساهمةموضوع: رد: عظة قصة‏ ‏الميلاد    الجمعة يوليو 18, 2014 8:52 pm

ربنا يبارك تعبك ومجهودك المميز للمنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصام بكار
عضو مميز
عضو مميز
avatar


عدد المساهمات : 10884
نقاط : 15857
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/03/2014
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: عظة قصة‏ ‏الميلاد    الجمعة يوليو 18, 2014 10:10 pm

شكرا لكى على تعبك وجهودك المبذوله ومساهماتك الرائعه للمنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8853
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: عظة قصة‏ ‏الميلاد    الأربعاء أغسطس 06, 2014 1:35 pm

اشكر مروركم على موضوعى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة قصة‏ ‏الميلاد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: