منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏27‏

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8823
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏27‏   الجمعة يوليو 18, 2014 11:41 am

احترام‏ ‏الآخرين جـ
بقلم قداسة البابا شنودة الثالث
هل‏ ‏يليق‏ ‏بالمتواضع‏ ‏أن‏ ‏يوبخ‏ ‏وينتهر‏ ‏وأن‏ ‏يؤدب‏ ‏؟

متي‏ ‏يكون‏ ‏ذلك؟ وكيف؟

إن‏ ‏احترام‏ ‏الكبار‏ ‏واجب‏,‏تدرب‏ ‏الكثيرون‏ ‏عليه‏,‏أما‏ ‏احترام‏ ‏الكبير‏ ‏للصغير‏ ‏فهو‏ ‏تواضع‏ ‏من‏ ‏الكبير‏ ‏ونبل‏ ‏منه‏.‏

إن‏ ‏الله‏-‏تبارك‏ ‏اسمه‏- ‏هو‏ ‏المثل‏ ‏الأعلي‏ ‏في‏ ‏التواضع‏ ‏وقدوتنا‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏تصرف‏ ‏وفي‏ ‏هذه‏ ‏النقطة‏ ‏بالذات‏,‏لانقول‏ ‏إنه‏ ‏يحترم‏ ‏عبيده‏ ‏مخلوقاته‏ ‏فربما‏ ‏هذا‏ ‏التعبير‏ ‏غير‏ ‏مقبول‏ ‏لاهوتيا‏ ‏وإنما‏ ‏نقول‏:‏إنه‏ ‏في‏ ‏معاملته‏ ‏لهم‏ ‏يحتفظ‏ ‏لهم‏ ‏بكرامتهم‏, ‏ويرفع‏ ‏من‏ ‏قدرهم‏, ‏ويعطيهم‏ ‏احتراما‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الآخرين‏ ‏ولايدعوهم‏ ‏عبيدا‏ ‏بل‏ ‏أصدقاءيو‏15:15‏
ولا‏ ‏يتخطي‏ ‏وكلاءه‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏للأبرص‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏شفاهاذهب‏ ‏أر‏ ‏نفسك‏ ‏للكاهنمت‏8:4.‏
وعجيب‏ ‏أن‏ ‏الله‏-‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأحيان‏-‏يعرض‏ ‏قراراته‏ ‏علي‏ ‏بعض‏ ‏عبيده‏ ‏أو‏ ‏وكلائه‏ ‏قبل‏ ‏تنفيذها‏ ‏ويأخذ‏ ‏رأيهم‏ ‏وينفذه‏!‏
[size=32]‏0 ‏مثال‏ ‏ذلك‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يحرق‏ ‏سادوم‏ ‏قال‏:‏هل‏ ‏أخفي‏ ‏عن‏ ‏عبدي‏ ‏إبراهيم‏ ‏ما‏ ‏أنا‏ ‏فاعله؟‏!‏تك‏18:17‏وعرض‏ ‏الأمر‏ ‏عليه‏ ‏وقبل‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏له‏ ‏إبراهيم‏ :‏أديان‏ ‏الأرض‏ ‏كلها‏ ‏لايصنع‏ ‏عدلا‏!‏أتهلك‏ ‏البار‏ ‏مع‏ ‏الأثيم؟فيكون‏ ‏البار‏ ‏كالأثيم‏!‏حاشاتك‏18:25‏وفي‏ ‏اتضاع‏ ‏شديد‏ ‏يدخل‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏حوار‏ ‏مع‏ ‏إبراهيم‏ ‏ويقبل‏ ‏فكره‏ ‏نقطة‏ ‏نقطة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏المستوي‏ ‏الذي‏ ‏إن‏ ‏وجد‏ ‏عشرة‏ ‏أبرار‏ ‏في‏ ‏المدينة‏ ‏لايهلك‏ ‏المدينة‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏العشرةتك‏18:32‏[/size]
[size=32]‏0 ‏مثال‏ ‏آخر‏ ‏إنه‏ ‏لما‏ ‏عبد‏ ‏بنو‏ ‏إسرائيل‏ ‏العجل‏ ‏الذهبي‏ ‏وأراد‏ ‏الرب‏ ‏إفناءهم‏ ‏نراه‏ ‏يكلم‏ ‏موسي‏ ‏أولا‏ ‏ويقول‏ ‏لهاتركني‏ ‏لأفني‏ ‏هذا‏ ‏الشعب‏...‏خر‏23‏كما‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏موسي‏ ‏ممسكا‏ ‏به‏ ‏فلا‏ ‏يفعل‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏يتركه‏ ‏موسي‏ ‏يفعل‏!!‏[/size]
ورفض‏ ‏موسي‏ ‏أن‏ ‏يترك‏ ‏الرب‏ ‏يفني‏ ‏الشعب‏ ‏وشرح‏ ‏وجهة‏ ‏نظره‏ ‏وقال‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏جرأة‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏دالةارجع‏ ‏يارب‏ ‏عن‏ ‏حمو‏ ‏غضبك‏ ‏واندم‏ ‏عن‏ ‏الشرخر‏32:12.‏
والعجيب‏ ‏هنا‏ ‏في‏ ‏تواضع‏ ‏الرب‏ ‏أنه‏ ‏استجاب‏ ‏لموسي‏ ‏فيما‏ ‏طلبه‏ ‏وهكذا‏ ‏يقول‏ ‏الكتاب‏:‏فرجع‏ ‏الرب‏ ‏عن‏ ‏حمو‏ ‏غضبه‏ ‏وندم‏ ‏علي‏ ‏الشرخر‏32‏
[size=32]‏0 ‏الله‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏إكرامه‏ ‏لداود‏ ‏النبي‏-‏حتي‏ ‏بعد‏ ‏موته‏-‏لما‏ ‏خطأ‏ ‏إليه‏ ‏سليمان‏ ‏بن‏ ‏داود‏ ‏خطية‏ ‏كبيرة‏ ‏وأوقع‏ ‏عليه‏ ‏عقوبة‏ ‏لم‏ ‏يشأ‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏تلك‏ ‏العقوبة‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏داود‏ ‏وإنما‏ ‏بعده‏ ‏قائلامن‏ ‏أجل‏ ‏داود‏ ‏عبدي‏..1‏مل‏11:13,12.‏[/size]
[size=32]‏0 ‏ونجد‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏الابن‏ ‏الضاللوقا‏15‏مثالا‏ ‏آخر‏ ‏من‏ ‏تواضع‏ ‏الآب‏ ‏السماوي‏:‏[/size]
أتاه‏ ‏الابن‏ ‏نادما‏ ‏ومنسحقا‏ ‏يقول‏ ‏لهأخطأت‏ ‏إلي‏ ‏السماوات‏ ‏وقدامك‏ ‏ولست‏ ‏مستحقا‏ ‏أن‏ ‏أدعي‏ ‏لك‏ ‏ابنا‏..‏ولكن‏ ‏الأب‏ ‏من‏ ‏حنوه‏ ‏وحرصه‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يحفظ‏ ‏كرامة‏ ‏ابنه‏ ‏منعه‏ ‏في‏ ‏حنوه‏ ‏أن‏ ‏يكمل‏ ‏انسحاقه‏ ‏بعبارةاجعلني‏ ‏كأحد‏ ‏أجرائكالتي‏ ‏كان‏ ‏قد‏ ‏عزم‏ ‏أن‏ ‏يقولهالو‏15:21,19‏بل‏ ‏بالأكثر‏ ‏أكرمه‏ ‏ورفع‏ ‏شأنه‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏توبته‏ ‏وأمر‏ ‏أن‏ ‏يذبحوا‏ ‏له‏ ‏العجل‏ ‏المسمن‏ ‏وأن‏ ‏يضعوا‏ ‏خاتما‏ ‏في‏ ‏يده‏...‏
وأيضا‏ ‏الابن‏ ‏الكبير‏ ‏لما‏ ‏رفض‏ ‏أن‏ ‏يحضر‏ ‏الوليمة‏ ‏التي‏ ‏صنعت‏ ‏لأخيه‏ ‏لم‏ ‏يهمله‏ ‏الأب‏ ‏بل‏ ‏خرج‏ ‏إليه‏ ‏ليصالحه‏ ‏ولما‏ ‏اشتط‏ ‏هذا‏ ‏الابن‏ ‏في‏ ‏الكلام‏ ‏وتطاول‏ ‏علي‏ ‏أبيه‏ ‏قائلاها‏ ‏أنا‏ ‏أخدمك‏ ‏سنين‏ ‏هذا‏ ‏عددها‏ ‏ولم‏ ‏تعطني‏ ‏قط‏ ‏جديا‏ ‏لأفرح‏ ‏مع‏ ‏أصدقائي‏ ‏ولما‏ ‏جاء‏ ‏ابنك‏ ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏صرف‏ ‏معيشتك‏ ‏علي‏ ‏الزواني‏ ‏ذبحت‏ ‏له‏ ‏العجل‏ ‏المسمن‏!...‏لم‏ ‏يرد‏ ‏الأب‏ ‏علي‏ ‏تطاول‏ ‏ابنه‏ ‏وغضبه‏ ‏بل‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏اتضاع‏:‏يا‏ ‏ابني‏ ‏أنت‏ ‏معي‏ ‏وكل‏ ‏مالي‏ ‏فهو‏ ‏لك‏.‏ولكن‏ ‏كان‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏نفرح‏ ‏ونسر‏ ‏لأن‏ ‏أخاك‏ ‏هذا‏ ‏كان‏ ‏ضالا‏ ‏فوجد‏ ‏وكان‏ ‏ميتا‏ ‏فعاشلو‏15:28-32‏
[size=32]‏0 ‏نلمح‏ ‏اتضاع‏ ‏الكبار‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏سير‏ ‏الآباء‏ ‏وأقوالهم‏:‏[/size]
نري‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏اتضاع‏ ‏القديس‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏في‏ ‏صلاته‏ ‏لأجل‏ ‏شعبه‏ ‏إذ‏ ‏يقولأطلب‏ ‏إليك‏ ‏يارب‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏سادتي‏ ‏عبيدك‏ ‏فيعتبرهم‏ ‏سادته‏!‏ويقول‏:‏أنا‏ ‏بالنسبة‏ ‏إليهم‏ ‏راع‏ ‏لهم‏.‏ولكنني‏ ‏أمامك‏-‏معهم‏-‏خروف‏ ‏في‏ ‏قطيعك‏:‏تراعاني‏ ‏وترعاهم‏...‏وهكذا‏-‏علي‏ ‏هذا‏ ‏النمط‏-‏فإن‏ ‏بعض‏ ‏الآباء‏ ‏الأساقفة‏ ‏في‏ ‏اتضاعهم‏ ‏يقول‏ ‏كل‏ ‏منهم‏ ‏عن‏ ‏نفسهخادم‏ ‏إيبارشيةكذا‏..‏
[size=32]‏0 ‏ويقول‏ ‏الآباء‏ ‏في‏ ‏بستان‏ ‏الرهبان‏:‏ليكن‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏كبيرا‏ ‏في‏ ‏عينيكأطلب‏ ‏بركة‏ ‏كل‏ ‏أحداجعل‏ ‏كل‏ ‏أحد‏ ‏يباركك‏.‏[/size]
[size=32]‏0‏ويقول‏ ‏الرسولمقدمين‏ ‏بعضكم‏ ‏بعضا‏ ‏في‏ ‏الكرامةرو‏12:10.‏[/size]
[size=32]‏0 ‏وأتذكر‏ ‏أن‏ ‏كاهنا‏ ‏جديدا‏ ‏قد‏ ‏رسم‏ ‏وكان‏ ‏من‏ ‏تلامذتي‏ ‏في‏ ‏الإكليريكية‏-‏وطلب‏ ‏مني‏ ‏نصيحةوكان‏ ‏ذلك‏ ‏منذ‏ ‏حوالي‏ ‏أربعين‏ ‏عامافقلت‏ ‏له‏:‏[/size]
كن‏ ‏ابنا‏ ‏وسط‏ ‏إخوتك‏ ‏وأخا‏ ‏وسط‏ ‏أولادك
أي‏ ‏وسط‏ ‏اخوته‏ ‏الكهنة‏ ‏يكون‏ ‏كابن‏ ‏لهم‏ ‏ولايظن‏ ‏أنه‏-‏بالسيامة‏-‏قد‏ ‏صار‏ ‏مثلهم‏ ‏أما‏ ‏أبناؤه‏ ‏العلمانيون‏ ‏فليتصرف‏ ‏معهم‏ ‏كأخ‏ ‏لهم‏.‏
[size=32]‏0 ‏ومن‏ ‏أمثلة‏ ‏الكبار‏ ‏الذين‏ ‏يرفعون‏ ‏من‏ ‏قدر‏ ‏أبنائهم‏:‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏:‏[/size]
[size=32]‏0 ‏ويظهر‏ ‏هذا‏ ‏في‏ ‏رسالته‏ ‏إلي‏ ‏فليمون‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏عبده‏ ‏أنسيموس‏.‏[/size]
فعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏فليمون‏ ‏كان‏ ‏أحد‏ ‏تلاميذه‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏يكلمه‏ ‏برجاء‏ ‏وباحترام‏ ‏ومع‏ ‏أن‏ ‏انسيموس‏ ‏كان‏ ‏عبدا‏, ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏يذكره‏ ‏بتوقير‏ ‏شديد‏ ‏فيقول‏ ‏لفليمون‏:‏
أطلب‏ ‏إليك‏ ‏لأجل‏ ‏ابني‏ ‏انسيموس‏ ‏الذي‏ ‏ولدته‏ ‏في‏ ‏قيودي‏...‏الذي‏ ‏هو‏ ‏أحشائي‏.. ‏الذي‏ ‏كنت‏ ‏أشاء‏ ‏أن‏ ‏أمسكه‏ ‏عندي‏ ‏لكي‏ ‏يخدمني‏ ‏عوضا‏ ‏عنك‏ ‏في‏ ‏قيود‏ ‏الإنجيل‏ ‏ولكن‏ ‏بدون‏ ‏رأيك‏ ‏لم‏ ‏أرد‏ ‏أن‏ ‏أفعل‏ ‏شيئالا‏ ‏كعبد‏ ‏في‏ ‏ما‏ ‏بعد‏ ‏بل‏ ‏أفضل‏ ‏من‏ ‏عبد‏:‏أخا‏ ‏محبوبا‏ ‏ولاسيما‏ ‏إليثم‏ ‏يقول‏ ‏لفليمون‏ ‏أيضاإن‏ ‏كنت‏ ‏تحسبني‏ ‏شريكا‏ ‏فاقبله‏ ‏نظيري‏ ‏ثم‏ ‏أن‏ ‏كان‏ ‏ظلمك‏ ‏بشيء‏ ‏أو‏ ‏لك‏ ‏عليه‏ ‏دين‏ ‏فاحسب‏ ‏ذلك‏ ‏علي‏...‏أنا‏ ‏أوفي‏...‏أرح‏ ‏أحشائي‏ ‏في‏ ‏الربفل‏10:20.‏
إنه‏ ‏أدب‏ ‏عجيب‏ ‏في‏ ‏التخاطب‏ ‏يصدر‏ ‏من‏ ‏رسول‏ ‏قديس‏ ‏ومعلم‏ ‏كبير‏ ‏لتلميذه‏ ‏يقول‏ ‏لهإن‏ ‏كنت‏ ‏تحسبني‏ ‏شريكاويرجوه‏ ‏قائلالم‏ ‏أرد‏ ‏أن‏ ‏أفعل‏ ‏شيئا‏ ‏بدون‏ ‏رأيكويقول‏ ‏عن‏ ‏العبداقبله‏ ‏نظيريلا‏ ‏كعبد‏ ‏بل‏ ‏أخا‏ ‏محبوباويقول‏ ‏عنهابنيأحشائي‏ ‏أليس‏ ‏هذا‏ ‏درسا‏ ‏لنا‏ ‏في‏ ‏احترام‏ ‏الصغار؟‏!‏
[size=32]‏0 ‏وبنفس‏ ‏الأسلوب‏ ‏في‏ ‏توقير‏ ‏تلاميذه‏ ‏يكتب‏ ‏في‏ ‏آخر‏ ‏رسالة‏ ‏إلي‏ ‏رومية‏:‏[/size]
فيقول‏ ‏عن‏ ‏أكيلا‏ ‏وبريسكلااللذين‏ ‏لست‏ ‏أنا‏ ‏وحدي‏ ‏أشكرهما‏ ‏بل‏ ‏أيضا‏ ‏جميع‏ ‏كنائس‏ ‏الأممويقولسلموا‏ ‏علي‏ ‏أندرونيكوس‏ ‏ويونياساللذين‏ ‏هما‏ ‏مشهوران‏ ‏بين‏ ‏الرسل‏ ‏وقد‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏قبليرو‏16:7‏بينما‏ ‏كثيرون‏ ‏جدا‏ ‏من‏ ‏المسيحيين‏ ‏لايعرفون‏ ‏عنهما‏ ‏شيئا‏ ‏ويقول‏ ‏أيضاسلموا‏ ‏علي‏ ‏روفس‏ ‏المختار‏ ‏في‏ ‏الرب‏ ‏وعلي‏ ‏أميرو‏16:13‏وفي‏ ‏إرسال‏ ‏سلامه‏ ‏يسجل‏ ‏تعب‏ ‏العاملين‏ ‏معه‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏ومن‏ ‏أولئك‏ ‏يذكرتريفينا‏ ‏وتريفوسا‏ ‏التاعبتين‏ ‏في‏ ‏الربوبرسيس‏ ‏المحبوبة‏ ‏التي‏ ‏تعبت‏ ‏كثيرا‏ ‏في‏ ‏الربرو‏16:12‏بل‏ ‏في‏ ‏المقدمة‏ ‏وقبل‏ ‏الكل‏ ‏يذكر‏ ‏فيبي‏ ‏خادمة‏ ‏الكنيسة‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏كنخرياكي‏ ‏تقبلوها‏ ‏في‏ ‏الرب‏ ‏كما‏ ‏يحق‏ ‏للقديسينرو‏16:1‏إنه‏ ‏يمتدح‏ ‏تلاميذه‏ ‏ويرفع‏ ‏ذكرهم‏ ‏ويقول‏ ‏مثلا‏ ‏سلموا‏ ‏علي‏ ‏أبلس‏ ‏المزكي‏ ‏في‏ ‏المسيحرو‏16:10‏وأبينتوس‏ ‏حبيبي‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏باكورة‏ ‏أخائيه‏ ‏للمسيحرو‏16:5.‏
بعد‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏ذكرناه‏ ‏من‏ ‏التواضع‏ ‏في‏ ‏معاملة‏ ‏الصغار‏ ‏نسأل‏:‏
هل‏ ‏يمكن‏ ‏للمتضع‏ ‏أن‏ ‏ينتهر‏ ‏ويوبخ‏ ‏ويعاقب؟
[size=32]‏0 ‏نعم‏ ‏يمكن‏ ‏هذا‏, ‏فإن‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏قد‏ ‏وبخ‏ ‏وعاتب[/size]
وبخ‏ ‏أهل‏ ‏غلاطية‏ ‏مثلا‏ ‏وقال‏ ‏لهمأهكذا‏ ‏أنتم‏ ‏أغبياء‏ ‏أبعد‏ ‏ما‏ ‏ابتدأتم‏ ‏بالروح‏ ‏تكملون‏ ‏بالجسد؟‏!‏غل‏3:3‏وقال‏ ‏لتلميذه‏ ‏تيموثاوس‏ ‏الأسقف‏:‏وبخ‏.. ‏انتهر‏ ‏عظ‏.. ‏بكل‏ ‏أناة‏ ‏وتعليم‏2‏تي‏ 4:2‏وقد‏ ‏عاقب‏ ‏خاطيء‏ ‏كورنثوس‏ ‏وأمر‏ ‏أن‏ ‏يسلم‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏للشيطان‏ ‏لإهلاكه‏ ‏الجسد‏ ‏لكي‏ ‏تخلص‏ ‏الروح‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الرب‏1‏كو‏5:5‏وأمر‏ ‏أهل‏ ‏كورنثوس‏ ‏قائلااعزلوا‏ ‏الخبيث‏ ‏من‏ ‏بينكم‏1‏كو‏5:13.‏
والقديس‏ ‏بولس‏ ‏وبخ‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏أيضا‏ ‏قائلا‏ ‏لهإن‏ ‏كنت‏ ‏وأنت‏ ‏يهودي‏ ‏تعيش‏ ‏أمميا‏ ‏فلماذا‏ ‏تلزم‏ ‏الأمم‏ ‏أن‏ ‏يتهودواغل‏2:14.‏
ومع‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏كان‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏متواضعا‏ ‏ويكفي‏ ‏قوله‏ ‏عن‏ ‏ظهورات‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏بعد‏ ‏القيامةوآخر‏ ‏الكل‏ ‏كأنه‏ ‏للسقط‏ ‏ظهر‏ ‏لي‏ ‏أنا‏ ‏لأني‏ ‏أصغر‏ ‏الرسل‏ ‏أنا‏ ‏الذي‏ ‏لست‏ ‏أهلا‏ ‏لأن‏ ‏أدعي‏ ‏رسولا‏ ‏لأني‏ ‏اضطهدت‏ ‏كنيسة‏ ‏الله‏1‏كو‏15:9,8.‏
[size=32]‏0 ‏والقديس‏ ‏يوحنا‏ ‏المعمدان‏ ‏وبخ‏ ‏الفريسيين‏ ‏والصدوقيين‏ ‏الآتين‏ ‏إلي‏ ‏معموديته‏.‏[/size]
وقال‏ ‏لهميا‏ ‏أولاد‏ ‏الأفاعي‏ ‏من‏ ‏أمركم‏ ‏أن‏ ‏تهربوا‏ ‏من‏ ‏الغضب‏ ‏الآتي‏.‏فاصنعوا‏ ‏ثمارا‏ ‏تليق‏ ‏بالتوبة‏ ‏ولا‏ ‏تفتكروا‏ ‏أن‏ ‏تقولوا‏ ‏في‏ ‏أنفسكم‏ ‏لنا‏ ‏إبراهيم‏ ‏أبا‏..‏مت‏13:8,7‏ولاينكر‏ ‏أحد‏ ‏تواضع‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏المعمدان‏.‏
[size=32]‏0 ‏وإيليا‏ ‏النبي‏ ‏وبخ‏ ‏آخاب‏ ‏الملك‏ ‏لسيره‏ ‏وراء‏ ‏البعليم‏1‏مل‏18:18.‏[/size]
[size=32]وعاقب‏ ‏أنبياء‏ ‏البعل‏ ‏والسواري‏1‏مل‏18:40‏كما‏ ‏عاقب‏ ‏قائدي‏ ‏الخمسين‏ ‏الأول‏ ‏والثاني‏2‏مل‏1:12,10‏[/size]
[size=32]‏0 ‏ويعقوب‏ ‏أبو‏ ‏الآباء‏ ‏وبخ‏ ‏ابنيه‏ ‏قائلاشمعون‏ ‏ولاوي‏ ‏أخوان‏.. ‏آلات‏ ‏ظلم‏ ‏سيوفهما‏ ‏في‏ ‏مجلسهما‏ ‏لاتدخل‏ ‏نفسي‏ ‏بمجمعهما‏ ‏لاتتحد‏ ‏كرامتي‏..‏تك‏48:6,5.‏[/size]
وكثير‏ ‏من‏ ‏الأنبياء‏ ‏وبخوا‏ ‏أفرادا‏ ‏وجماعات‏ ‏بل‏ ‏أرسلهم‏ ‏الله‏ ‏ليوبخوا‏.‏
[size=32]‏0‏بل‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏نفسه‏ ‏انتهر‏ ‏ووبخ‏ ‏وهو‏ ‏الوديع‏ ‏المتواضع‏ ‏القلبمت‏11:29.‏[/size]
[size=32]وبخ‏ ‏المدن‏ ‏التي‏ ‏صنعت‏ ‏فيها‏ ‏أكثر‏ ‏قواته‏ ‏لأنها‏ ‏لم‏ ‏تتبمت‏11:20‏وقال‏ ‏ويل‏ ‏لك‏ ‏يا‏ ‏كوزين‏ ‏ويل‏ ‏لك‏ ‏يا‏ ‏بيت‏ ‏صيدا‏...‏وأنت‏ ‏يا‏ ‏كفر‏ ‏ناحوم‏ ‏المرتفعة‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏ستهبطين‏ ‏إلي‏ ‏الهاوية‏...‏مت‏11:43,21‏وبخ‏ ‏الكتبة‏ ‏والفريسيين‏ ‏المرائينمت‏23...‏وبخ‏ ‏تلميذه‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏قائلا‏ ‏لهاذهب‏ ‏عني‏ ‏يا‏ ‏شيطان‏ ‏أنت‏ ‏معثرة‏ ‏لي‏ ‏لأنك‏ ‏لاتهتم‏ ‏بما‏ ‏لله‏ ‏لكن‏ ‏بما‏ ‏للناسمت‏16:23.‏[/size]
وانتهر‏ ‏تلميذيه‏ ‏يعقوب‏ ‏ويوحنا‏ ‏لما‏ ‏طلبا‏ ‏منه‏ ‏أن‏ ‏تنزل‏ ‏نار‏ ‏وتحرق‏ ‏إحدي‏ ‏مدن‏ ‏السامرة‏ ‏وقال‏ ‏لهما‏:‏لستما‏ ‏تعلمان‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏روح‏ ‏أنتما‏ ‏لأن‏ ‏ابن‏ ‏الإنسان‏ ‏لم‏ ‏يأت‏ ‏ليهلك‏ ‏أنفس‏ ‏الناس‏ ‏بل‏ ‏ليخلصلو‏9:55.‏
[size=32]‏0 ‏والأمثلة‏ ‏كثيرة‏.. ‏ولكن‏ ‏فلنناقش‏ ‏موضوع‏ ‏التوبيخ‏ ‏ومدي‏ ‏تمشيه‏ ‏مع‏ ‏التواضع‏.‏[/size]
أولا‏: ‏ممن‏ ‏يصدر؟وهل‏ ‏الذي‏ ‏يوبخ‏ ‏وينتهر‏ ‏له‏ ‏سلطان‏ ‏أن‏ ‏يوبخ؟
هل‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏له‏ ‏سلطان‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏التوبيخ؟‏!‏أو‏ ‏له‏ ‏سلطان‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏المعمدان‏ ‏أو‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏أو‏ ‏القديس‏ ‏تيموثاوس‏ ‏الأسقف‏.‏
‏ ‏وهل‏ ‏هذا‏ ‏التوبيخ‏ ‏أو‏ ‏الانتهار‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏حدود‏ ‏مسئوليتهم‏ ‏مثلما‏ ‏في‏ ‏مسئولية‏ ‏الأب‏ ‏أن‏ ‏يوبخ‏ ‏ابنه‏ ‏ويؤدبه‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الكتابأي‏ ‏ابن‏ ‏لايؤدبه‏ ‏أبوه؟‏!‏عب‏12:7‏أو‏ ‏هل‏ ‏له‏ ‏مسئولية‏ ‏المعلم‏ ‏في‏ ‏تأديب‏ ‏تلاميذه؟أو‏ ‏مسئولية‏ ‏كل‏ ‏صاحب‏ ‏منصب‏ ‏في‏ ‏تأديب‏ ‏مرؤوسيه‏ ‏أو‏ ‏توبيخهم‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يدفعهم‏ ‏التهاون‏ ‏إلي‏ ‏الاستهتار‏.‏
وما‏ ‏أعمق‏ ‏قول‏ ‏الآباء‏ ‏في‏ ‏البستانأدبوا‏ ‏الأحداث‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يؤدبوكم‏.‏
ثانيا‏: ‏ماهو‏ ‏الأسلوب‏ ‏الذي‏ ‏يتبعه‏ ‏المتواضع‏ ‏في‏ ‏التوبيخ‏ ‏وفي‏ ‏التأديب؟
البعض‏ ‏يوبخ‏ ‏في‏ ‏شدة‏ ‏وفي‏ ‏قسوة‏ ‏وفي‏ ‏غير‏ ‏احترام‏ ‏للناس‏ ‏ويظن‏ ‏أن‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏فضيلة‏ ‏ناسيا‏ ‏كيف‏ ‏كان‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏يوبخ‏, ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏قال‏ ‏لتلميذه‏ ‏تيموثاوسعظ‏ ‏وبخ‏ ‏انتهر‏.‏
إنه‏ ‏يقول‏ ‏لشيوخ‏ ‏أفسسثلاث‏ ‏سنين‏... ‏لم‏ ‏أفتر‏ ‏أن‏ ‏أنذر‏ ‏بدموع‏ ‏كل‏ ‏أحدأع‏20:31‏كان‏ ‏ينذر‏ ‏بدموع‏ ‏في‏ ‏تواضع‏ ‏وحب‏-‏وليس‏ ‏في‏ ‏تسلط‏.‏
‏ ‏يقول‏ ‏أيضاأطلب‏ ‏إليكم‏ ‏بوداعة‏ ‏المسيح‏ ‏وحلمه‏ ‏أنا‏ ‏نفسي‏ ‏بولس‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏الحضرة‏ ‏ذليل‏ ‏وأما‏ ‏في‏ ‏الغيبة‏ ‏فمتجاسر‏ ‏عليكم‏2‏كو‏10:1.‏
لاحظوا‏ ‏أنه‏ ‏يقول‏ ‏عن‏ ‏نفسهفي‏ ‏الحضرة‏ ‏ذليللذلك‏ ‏يتشجع‏ ‏بالكتابة‏ ‏ويحسب‏ ‏نفسه‏ ‏أنه‏ ‏متجاسر‏ ‏عليهم‏!!‏هذا‏ ‏هو‏ ‏أسلوب‏ ‏الشخص‏ ‏المتواضع‏ ‏حينما‏ ‏يوبخ‏ ‏لا‏ ‏بروح‏ ‏التعالي‏ ‏ولا‏ ‏بقسوة‏ ‏الأسلوب‏ ‏ولا‏ ‏بالصوت‏ ‏العالي‏ ‏المتسلط‏...‏وإنما‏ ‏بأسلوب‏ ‏الذي‏ ‏يحس‏ ‏بالخشبة‏ ‏في‏ ‏عينه‏ ‏حينما‏ ‏يخرج‏ ‏القذي‏ ‏من‏ ‏عين‏ ‏أخيه‏...‏
إنه‏ ‏أسلوب‏ ‏من‏ ‏يطلب‏ ‏حق‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏نفسه‏ ‏أولا‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يطلب‏ ‏حق‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏الآخرين‏ ‏فيوبخ‏ ‏في‏ ‏وداعة‏ ‏المسيح‏ ‏وحلمه‏.‏
إني‏ ‏أعجب‏ ‏لهؤلاء‏ ‏الذين‏ ‏لايرون‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏إلا‏ ‏ممسكا‏ ‏بالسوط‏!‏ولا‏ ‏يسمعونه‏ ‏إلا‏ ‏في‏ ‏عبارةويل‏ ‏لكم‏ ‏أيها‏ ‏الكتبة‏ ‏والفريسيون‏ ‏المراءون‏ ‏كما‏ ‏لو‏ ‏كانت‏ ‏حياة‏ ‏المسيح‏ ‏هي‏ ‏هذه‏ ‏فقط‏!!‏
إن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏عامل‏ ‏الكتبة‏ ‏والفريسيين‏ ‏بكل‏ ‏لطف‏ ‏وبكل‏ ‏احتمال‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يرد‏ ‏عليهم‏ ‏بل‏ ‏كان‏ ‏يزورهم‏ ‏وبكل‏ ‏وداعة‏ ‏وحلم‏ ‏يحاورهم‏ ‏محاولا‏ ‏إقناعهم‏ ‏أما‏ ‏صبه‏ ‏الويلات‏ ‏عليهم‏ ‏فكان‏ ‏في‏ ‏الأسبوع‏ ‏الأخير‏ ‏بالذات‏ ‏حينما‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يمهد‏ ‏الطريق‏ ‏لإلغاء‏ ‏تلك‏ ‏القيادات‏ ‏قبل‏ ‏صلبه‏ ‏حتي‏ ‏لاتسيطر‏ ‏علي‏ ‏الكنيسة‏ ‏الجديدة‏ ‏التي‏ ‏سيؤسسها‏ ‏بدمه‏ ‏لذلك‏ ‏كشف‏ ‏رياءهم‏ ‏في‏ ‏الأسبوع‏ ‏الأخير‏ ‏بعد‏ ‏طول‏ ‏صبر‏..‏وليس‏ ‏هم‏ ‏فقط‏ ‏بل‏ ‏أيضا‏ ‏الصدوقيين‏ ‏والناموسيينمت‏22 ‏والكهنةمت‏21.‏

فهل‏ ‏أنت‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏موقف‏ ‏المسيح؟وهل‏ ‏لك‏ ‏سلطانه؟‏!‏وهل‏ ‏لك‏ ‏وداعته‏ ‏وحلمه؟أم‏ ‏أنك‏ ‏توبخ‏ ‏في‏ ‏غير‏ ‏اتضاع؟‏...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25296
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏27‏   الجمعة يوليو 18, 2014 12:05 pm

يدوم عطائك وتالقك وابداعك
تحياتى لشخصك الكريم
دمت بكل الخير
فيض ودى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مريم بنت العدرا
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

عدد المساهمات : 4598
نقاط : 8713
السٌّمعَة : 65
تاريخ التسجيل : 02/08/2012
العمر : 27
الدولة : مصر

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏27‏   الجمعة يوليو 18, 2014 9:23 pm

ربنا يبارك تعبك ومجهودك المميز للمنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصام بكار
عضو مميز
عضو مميز
avatar


عدد المساهمات : 10884
نقاط : 15827
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/03/2014
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏27‏   الجمعة يوليو 18, 2014 10:16 pm

شكرا لكى على تعبك وجهودك المبذوله ومساهماتك الرائعه للمنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هدى محمد
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar

عدد المساهمات : 7003
نقاط : 13029
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 02/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏27‏   الجمعة يوليو 18, 2014 10:37 pm

موضوع مميز جدا منك تسلم ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏27‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: