منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏ ( 20)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8828
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏ ( 20)   السبت سبتمبر 06, 2014 2:23 pm

لماذا‏ ‏يهرب‏ ‏المتواضع‏ ‏من‏ ‏حب‏ ‏الرئاسة‏ ‏والرعاية؟

بقلم قداسة : البابا شنودة الثالث

ويتخذ‏ ‏المتكأ‏ ‏الأخير‏ ‏أمام‏ ‏نفسه‏ ‏وأمام‏ ‏الناس؟


إنه‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏الرئاسة‏ ‏حرصا‏ ‏علي‏ ‏خلاص‏ ‏نفسه‏ ‏وهروبا‏ ‏من‏ ‏العظمة‏ ‏والكبرياء‏ ‏حسبما‏ ‏وعظ‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الأسيوطي‏:‏
سئل‏ ‏هذا‏ ‏القديس‏:‏هل‏ ‏يليق‏ ‏بالإنسان‏ ‏أن‏ ‏يطلب‏ ‏رتبة‏ ‏وسلطانا‏ ‏بقصد‏ ‏تقويم‏ ‏المعوجين‏ ‏وإبطال‏ ‏الشرور؟فأجاب‏:‏
كلا‏,‏لأنه‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏الإنسان‏ ‏وهو‏ ‏بعيد‏ ‏عن‏ ‏الدرجة‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏عظيما‏ ‏فماذا‏ ‏يفعل‏ ‏عندما‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏الرئاسة‏ ‏والعظمة‏ ‏ذاتها؟‏!‏فالذي‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏ضآلة‏ ‏شأنه‏ ‏لم‏ ‏يعرف‏ ‏الاتضاع‏ ‏ماذا‏ ‏يفعل‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏العظمة؟‏!‏وإن‏ ‏سعي‏ ‏إلي‏ ‏الانتفاخ‏ ‏وهو‏ ‏بعيد‏ ‏عن‏ ‏المناصب‏ ‏فأي‏ ‏انتفاخ‏ ‏يكون‏ ‏له‏ ‏عندما‏ ‏ينال‏ ‏تلك‏ ‏المناصب؟‏!‏
إذ‏ ‏حينما‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏لديه‏ ‏سبب‏ ‏للعظمة‏ ‏كان‏ ‏يطيش‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏ضميره‏ ‏فكم‏ ‏يكون‏ ‏بالحري‏ ‏عندما‏ ‏ينال‏ ‏سببا‏ ‏للافتخار؟‏!‏
إن‏ ‏كنت‏ ‏لاتشتهي‏ ‏الاتضاع‏ ‏فلا‏ ‏تطلب‏ ‏درجة‏ ‏الرعاية‏ ‏ولاتشته‏ ‏درجة‏ ‏الكهنوت‏ ‏لكي‏ ‏تعتني‏ ‏بالناس‏ ‏واعلم‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏يعتني‏ ‏بشعبه‏ ‏أكثر‏ ‏منك‏...‏اشته‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏حملا‏ ‏في‏ ‏القطيع‏ ‏يرعاك‏ ‏غيرك‏ ‏لا‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏راعيا‏ ‏مسئولا‏ ‏عن‏ ‏رعية‏ ‏يطلب‏ ‏الله‏ ‏دمها‏ ‏من‏ ‏يدك‏.‏
احترس‏ ‏من‏ ‏شهوة‏ ‏التسلط‏ ‏واذكر‏ ‏أنك‏ ‏مهما‏ ‏صرت‏ ‏اليوم‏ ‏مكرما‏ ‏بالعظمة‏ ‏فغدا‏ ‏ستكون‏ ‏مثل‏ ‏سائر‏ ‏الناس‏ ‏محبوسا‏ ‏في‏ ‏القبر‏.‏
يهرب‏ ‏المتواضع‏ ‏من‏ ‏الرئاسة‏ ‏والرعاية‏ ‏شاعرا‏ ‏بأنه‏ ‏أضعف‏ ‏من‏ ‏القيام‏ ‏بها‏.‏
قال‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الأسيوطي‏ ‏أيضا‏:‏إن‏ ‏كنت‏ ‏الآن‏ ‏لاتقدر‏ ‏أن‏ ‏تربح‏ ‏نفسك‏ ‏فكيف‏ ‏تقدر‏ ‏أن‏ ‏تربح‏ ‏نفوسا‏ ‏كثيرة؟‏!...‏إن‏ ‏كنت‏ ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏الذي‏ ‏ليس‏ ‏عليك‏ ‏فيه‏ ‏أثقال‏ ‏لم‏ ‏تستطع‏ ‏أن‏ ‏تحيي‏ ‏ذاتك‏ ‏فكيف‏ ‏تقدر‏ ‏أن‏ ‏تخلص‏ ‏شعبا‏ ‏كبيرا‏ ‏من‏ ‏شر‏ ‏هذا‏ ‏العالم؟‏!‏إن‏ ‏كنت‏ ‏الآن‏ ‏بلا‏ ‏مسئوليات‏ ‏كثيرة‏ ‏ولم‏ ‏تقدر‏ ‏أن‏ ‏تخلص‏ ‏هذه‏ ‏النفس‏ ‏الواحدة‏ ‏التي‏ ‏هي‏ ‏نفسك‏ ‏فكيف‏ ‏تقدر‏ ‏علي‏ ‏نفوس‏ ‏الناس؟‏!‏
وبنفس‏ ‏منطق‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الأسيوطي‏ ‏أقول‏ ‏لكل‏ ‏من‏ ‏يشتهي‏ ‏الرعاية‏ ‏ليخلص‏ ‏نفوس‏ ‏الآخرين‏ :‏اهتم‏ ‏يا‏ ‏أخي‏ ‏بخلاص‏ ‏نفسك‏ ‏أولا‏ ‏فإن‏ ‏لم‏ ‏تستطع‏ ‏فلن‏ ‏تقدر‏ ‏علي‏ ‏تخليص‏ ‏غيرك‏ ‏مهما‏ ‏أخذت‏ ‏من‏ ‏مناصب‏...‏
نفسك‏ ‏التي‏ ‏تعرف‏ ‏عنها‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏تعرف‏ ‏جميع‏ ‏أسرارها‏ ‏وتاريخها‏ ‏كله‏,‏وضعفاتها‏ ‏وأسباب‏ ‏ما‏ ‏فيها‏ ‏من‏ ‏ضعفات‏ ‏وعيوب‏ ‏وأمراض‏ ‏روحية‏ ‏إذا‏ ‏لم‏ ‏تستطع‏ ‏أن‏ ‏تخلص‏ ‏هذه‏ ‏النفس‏ ‏المعروفة‏ ‏جدا‏ ‏لديك‏ ‏فكيف‏ ‏تقدر‏ ‏علي‏ ‏خلاص‏ ‏نفوس‏ ‏الناس‏ ‏الذين‏ ‏تجلس‏ ‏معهم‏ ‏فترات‏ ‏قليلة‏ ‏ولاتعرف‏ ‏عنهم‏ ‏إلا‏ ‏القليل‏ ‏جدا؟‏!‏
ونفسك‏ ‏التي‏ ‏إذا‏ ‏وبختها‏ ‏تقبل‏ ‏منك‏ ‏التوبيخ‏ ‏واللوم‏ ‏والزجر‏ ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏لم‏ ‏تقو‏ ‏علي‏ ‏ردعها‏ ‏فكيف‏ ‏تقدر‏ ‏علي‏ ‏نفوس‏ ‏إن‏ ‏وبختها‏ ‏تغضب‏ ‏منك؟‏!‏
نفسك‏ ‏التي‏ ‏تثق‏ ‏بك‏ ‏والتي‏ ‏هي‏ ‏مستعدة‏ ‏أن‏ ‏تسمع‏ ‏لك‏ ‏لست‏ ‏قادرا‏ ‏عليها‏ ‏فكيف‏ ‏تعمل‏ ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏الذين‏ ‏قد‏ ‏لايسمعون‏ ‏منك‏ ‏وأن‏ ‏سمعوا‏ ‏ربما‏ ‏لايثقون‏ ‏بما‏ ‏تقول‏!!‏
فاهتم‏ ‏أولا‏ ‏بخلاص‏ ‏نفسك‏ ‏لأن‏ ‏تخليص‏ ‏الغير‏ ‏ليس‏ ‏أمرا‏ ‏سهلا‏...‏
الذي‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏الرئاسات‏ ‏والمناصب‏ ‏يحب‏ ‏المتكأ‏ ‏الأخير‏.‏
لأنه‏ ‏يشعر‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏وضعه‏ ‏الطبيعي‏ ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏استحقاقه‏ ‏إذ‏ ‏قال‏ ‏القديسيوناعتبر‏ ‏نفسك‏ ‏أقل‏ ‏من‏ ‏الكل‏ ‏وآخر‏ ‏الكل‏ ‏لكي‏ ‏تستريحقال‏ ‏القديس‏ ‏برصنوفيوس‏:‏لاتحسب‏ ‏نفسك‏ ‏في‏ ‏شئ‏ ‏من‏ ‏الأمور‏ ‏ولايحسبك‏ ‏أحد‏ ‏شيئا‏ ‏وأنت‏ ‏تتنيحأي‏ ‏تستريح‏...‏
فالشخص‏ ‏الذي‏ ‏لايحب‏ ‏المديح‏ ‏والكرامة‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏الرئاسة‏ ‏ويهرب‏ ‏من‏ ‏المتكآت‏ ‏الأولي‏ ‏ويشتهي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏خادما‏ ‏لغيره‏ ‏لا‏ ‏أن‏ ‏يخدمه‏ ‏غيره‏ ‏يشتهي‏ ‏أن‏ ‏يتتلمذ‏ ‏علي‏ ‏المرشدين‏ ‏وينتفع‏ ‏بأقوالهم‏ ‏لا‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏مرشدا‏ ‏لآخرين‏.‏
قال‏ ‏الشيخ‏ ‏الروحاني‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏مكان‏ ‏وجدت‏ ‏فيه‏ ‏كن‏ ‏صغير‏ ‏إخوتك‏ ‏وخديمهم‏.‏
في‏ ‏مرة‏ ‏طلب‏ ‏مني‏ ‏أحد‏ ‏الآباء‏ ‏الكهنة‏ ‏الجدد‏-‏بعد‏ ‏رسامته‏-‏أن‏ ‏أقول‏ ‏له‏ ‏كلمة‏ ‏أو‏ ‏نصيحة‏ ‏فقلت‏ ‏لهكن‏ ‏ابنا‏ ‏وسط‏ ‏إخوتك‏ ‏وأخا‏ ‏وسط‏ ‏أولادكفالذي‏ ‏ينزل‏ ‏درجة‏ ‏يرتفع‏ ‏درجات‏...‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يستريح‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏منصب‏ ‏يوضع‏ ‏فيه‏ ‏أما‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يتمتع‏ ‏بكل‏ ‏كرامة‏ ‏هذا‏ ‏المنصب‏ ‏ويملأ‏ ‏كرسيه‏ ‏أو‏ ‏ينتفخ‏ ‏فهذا‏ ‏إنسان‏ ‏مسكين‏ ‏أسقطته‏ ‏المناصب‏.‏
أما‏ ‏أنت‏ ‏فكن‏ ‏آخر‏ ‏الكلصغير‏ ‏إخوتك‏ ‏وخديمهمفي‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏تحل‏ ‏فيه‏ ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏قد‏ ‏غسل‏ ‏أرجل‏ ‏تلاميذهيو‏13‏ولم‏ ‏يستح‏ ‏أن‏ ‏يدعوهم‏ ‏إخوة‏ ‏لهعب‏2:11.‏بينما‏ ‏هو‏ ‏المعلم‏ ‏والسيد‏ ‏فهل‏ ‏تكون‏ ‏أنت‏ ‏رئيسا‏ ‏علي‏ ‏أحد؟‏!.‏
الإنسان‏ ‏المتواضع‏-‏إن‏ ‏صار‏ ‏رئيسا‏-‏يعتبر‏ ‏نفسه‏ ‏رئيسا‏ ‏فقط‏ ‏علي‏ ‏العمل‏ ‏وليس‏ ‏علي‏ ‏الناس‏ ‏ويعتبر‏ ‏مرؤوسيه‏ ‏زملاء‏ ‏له‏...‏
إنه‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏الرئاسة‏ ‏والترؤس‏ ‏ومن‏ ‏السلطة‏ ‏والتسلط‏ ‏أما‏ ‏إن‏ ‏أمسكه‏ ‏الله‏ ‏بإرادته‏ ‏التي‏ ‏لاتقاوم‏ ‏وجعله‏ ‏رئيسا‏ ‏أو‏ ‏راعيا‏ ‏فإنه‏ ‏عندئذ‏ ‏يطلب‏ ‏منه‏ ‏قوة‏ ‏يعمل‏ ‏بها‏ ‏لأنه‏ ‏بنفسه‏ ‏لايستطيع‏ ‏إن‏ ‏يعمل‏ ‏شيئايو‏15:5‏والذي‏ ‏يثق‏ ‏بقدرته‏ ‏الخاصة‏ ‏علي‏ ‏تخليص‏ ‏الآخرين‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏مغرورا‏.‏
إنه‏ ‏لايرفض‏ ‏الرئاسة‏ ‏إن‏ ‏أتت‏ ‏إليه‏ ‏دون‏ ‏سعي‏ ‏منه‏ ‏إليها‏ ‏فليس‏ ‏الضرر‏ ‏في‏ ‏الرئاسة‏ ‏إنما‏ ‏الضرر‏ ‏في‏ ‏محبة‏ ‏الرئاسة‏ ‏وفي‏ ‏الارتفاع‏ ‏بسببها‏.‏
ليس‏ ‏الضرر‏ ‏أن‏ ‏تبقي‏ ‏رئيسا‏ ‏ولكن‏ ‏الضرر‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏تتسلط‏ ‏علي‏ ‏غيرك‏ ‏فقد‏ ‏يوجد‏ ‏رئيس‏ ‏وصاحب‏ ‏المتكأ‏ ‏الأول‏ ‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏يكون‏ ‏إنسانا‏ ‏متضعا‏ ‏يعامل‏ ‏مرؤوسيه‏ ‏برفق‏ ‏كأنه‏ ‏واحد‏ ‏منهم‏ ‏فالرئيس‏ ‏والمرؤوس‏ ‏سواء‏ ‏عند‏ ‏الله‏ ‏بل‏ ‏تكون‏ ‏للمرؤوس‏ ‏منزلة‏ ‏أكبر‏ ‏حسب‏ ‏بره‏.‏
والرئيس‏ ‏المتواضع‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يتفاهم‏ ‏مع‏ ‏مرؤوسيه‏ ‏بروح‏ ‏المحبة‏ ‏والبساطة‏ ‏شاعرا‏ ‏أن‏ ‏السلطة‏ ‏إنما‏ ‏تمنح‏ ‏للرؤساء‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏إدارة‏ ‏العمل‏ ‏وليس‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الكرامة‏ ‏الشخصية‏ ‏وهكذا‏ ‏أيضا‏ ‏درجات‏ ‏الكهنوت‏ ‏مهما‏ ‏علت‏ ‏هي‏ ‏للتدبير‏ ‏والرعاية‏ ‏والخدمة‏ ‏وليست‏ ‏للرفعة‏ ‏والتشامخ‏ ‏وهكذا‏ ‏فإن‏ ‏كل‏ ‏سلطة‏ ‏لايجوز‏ ‏أن‏ ‏تنحرف‏ ‏عن‏ ‏معناها‏ ‏الأصلي‏ ‏كمجرد‏ ‏وسيلة‏ ‏لتدبير‏ ‏العمل‏ ‏لتصبح‏ ‏وسيلة‏ ‏إلي‏ ‏تكبير‏ ‏الذات‏ ‏وإظهارها‏..!‏
يحكي‏ ‏عن‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏باخوميوس‏ ‏أب‏ ‏الشركة‏ ‏إنه‏ ‏كان‏ ‏يسير‏ ‏مرة‏ ‏مع‏ ‏مجموعة‏ ‏منهم‏, ‏وكل‏ ‏واحد‏ ‏يحمل‏ ‏حاجياته‏ ‏فتقدم‏ ‏أحد‏ ‏الرهبان‏ ‏لكي‏ ‏يحمل‏ ‏حاجيات‏ ‏القديس‏ ‏باخوميوس‏ ‏فرفض‏ ‏ذلك‏ ‏وقال‏ ‏له‏:‏إذا‏ ‏كان‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏دعا‏ ‏نفسه‏ ‏أخا‏ ‏لتلاميذه‏ ‏فهل‏ ‏استخدمكم‏ ‏أنا‏ ‏في‏ ‏حمل‏ ‏حاجياتي؟‏!‏لايصير‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏أبدا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏هذا‏ ‏فإن‏ ‏بعض‏ ‏الأديرة‏ ‏كائنة‏ ‏في‏ ‏انحلال‏ ‏لأن‏ ‏كبارهم‏ ‏مستعبدون‏ ‏لصغارهم‏!‏
والقديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏يقول‏ ‏عن‏ ‏نفسهإن‏ ‏حاجاتي‏ ‏وحاجات‏ ‏الذين‏ ‏معي‏ ‏خدمتها‏ ‏هاتان‏ ‏اليدانأع‏20:34.‏
إن‏ ‏الرئيس‏ ‏المتواضع‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يحترم‏ ‏الكل‏ ‏ويعامل‏ ‏الكل‏ ‏بلياقة‏...‏حقا‏ ‏ما‏ ‏أعظم‏ ‏محبة‏ ‏وتواضع‏ ‏الذين‏ ‏يعاملون‏ ‏من‏ ‏هم‏ ‏أقل‏ ‏منهم‏ ‏باحترام‏ ‏وتوقير‏....‏
إنك‏ ‏بسهولة‏ ‏تحترم‏ ‏الشخص‏ ‏الأكبر‏ ‏منك‏ ‏فهذا‏ ‏واجب‏ ‏وضرورة‏ ‏وأنت‏ ‏مرغم‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏ومضطر‏ ‏أن‏ ‏تحترمه‏, ‏لكن‏ ‏من‏ ‏يحترم‏ ‏من‏ ‏هو‏ ‏أقل‏ ‏منه‏ ‏يكون‏ ‏متضعا‏.‏
الذي‏ ‏يحترم‏ ‏من‏ ‏هم‏ ‏أصغر‏ ‏منه‏ ‏في‏ ‏المنصب‏ ‏أو‏ ‏العلم‏ ‏أو‏ ‏السن‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏المقام‏ ‏ويحفظ‏ ‏حقوقهم‏ ‏ويشعرهم‏ ‏بشخصياتهم‏ ‏فهو‏ ‏إنسان‏ ‏متواضع‏ ‏يستحق‏ ‏محبة‏ ‏وتقدير‏ ‏الكل‏.‏واعلم‏ ‏أن‏ ‏كرامتك‏ ‏ليست‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يخضع‏ ‏الناس‏ ‏لك‏ ‏بحكم‏ ‏القانون‏ ‏إنما‏ ‏الاحترام‏ ‏الحقيقي‏ ‏هو‏ ‏تقدير‏ ‏وتوقير‏ ‏ينبع‏ ‏من‏ ‏القلب‏ ‏لمن‏ ‏هو‏ ‏مستحق‏ ‏لذلك‏...‏ولايكون‏ ‏من‏ ‏الظاهر‏ ‏فقط‏.‏
الرئيس‏ ‏المتواضع‏ ‏يكون‏ ‏رئيسا‏ ‏علي‏ ‏ذاته‏ ‏أولا‏:‏
فهو‏ ‏يضبط‏ ‏نفسه‏ ‏أولا‏ ‏ويحسن‏ ‏تدبيرها‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يتولي‏ ‏تدبير‏ ‏الغير‏...‏قال‏ ‏الشيخ‏ ‏الروحاني‏ ‏وهو‏ ‏ينصح‏ ‏الرهبان‏ ‏الصغار‏ ‏ألا‏ ‏يشتهوا‏ ‏رئاسة‏ ‏مجمع‏ ‏الرهبان‏:‏إن‏ ‏حوربت‏ ‏بهذا‏ ‏الفكر‏ ‏فقل‏ ‏لنفسك‏:‏إن‏ ‏مجمعي‏ ‏هو‏ ‏مجمع‏ ‏أفكاري‏ ‏التي‏ ‏أقامني‏ ‏الله‏ ‏عليها‏ ‏رئيسا‏ ‏لكي‏ ‏أدبر‏ ‏أهل‏ ‏بيتي‏ ‏حسنا‏.‏
فكن‏ ‏إذن‏ ‏رئيسا‏ ‏علي‏ ‏أفكارك‏ ‏ومشاعرك‏ ‏واضبطها‏ ‏حسنا‏ ‏فلا‏ ‏تطيش‏ ‏شرقا‏ ‏أو‏ ‏غربا‏ ‏كن‏ ‏رئيسا‏ ‏علي‏ ‏حواسك‏ ‏علي‏ ‏نظرك‏ ‏وسمعك‏ ‏كن‏ ‏رئيسا‏ ‏علي‏ ‏شهوات‏ ‏قلبك‏ ‏واضبطها‏ ‏وإن‏ ‏تمكنت‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏رئيسا‏ ‏علي‏ ‏نفسك‏ ‏وتضبها‏ ‏فأنت‏ ‏الشخص‏ ‏الذي‏ ‏قد‏ ‏تصلح‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏رئيسا‏.‏
وإذا‏ ‏كنت‏ ‏لم‏ ‏تعرف‏ ‏أن‏ ‏تحكم‏ ‏نفسك‏ ‏ولا‏ ‏لسانك‏ ‏ولافكرك‏ ‏ولاقلبك‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏فكيف‏ ‏تصلح‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏رئيسا‏ ‏علي‏ ‏غيرك؟‏!‏إن‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏أمينا‏ ‏علي‏ ‏القليل‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏أمينا‏ ‏علي‏ ‏الكثيرمت‏25:21.‏
يمكنك‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏تهرب‏ ‏من‏ ‏محبة‏ ‏الرئاسة‏ ‏والكرامة‏ ‏إن‏ ‏كنت‏ ‏تزهد‏ ‏في‏ ‏الأمجاد‏ ‏الخارجية‏.‏
لأن‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يتعلق‏ ‏بالوظائف‏ ‏والمناصب‏ ‏هو‏ ‏عرض‏ ‏خارجي‏ ‏لايتعلق‏ ‏بذاتك‏ ‏في‏ ‏الداخل‏...‏فالكرامة‏ ‏التي‏ ‏يقدمها‏ ‏الناس‏ ‏لك‏ ‏هي‏ ‏في‏ ‏الواقع‏ ‏كرامة‏ ‏يقدمونها‏ ‏للمنصب‏ ‏الذي‏ ‏أنت‏ ‏فيه‏ ‏وللوظيفة‏ ‏التي‏ ‏تشغلها‏ ‏وليس‏ ‏لك‏ ‏شخصيا‏ ‏بحيث‏ ‏إن‏ ‏ابتعدت‏ ‏عنك‏ ‏الوظيفة‏ ‏ابتعدت‏ ‏عنك‏ ‏كرامتها‏.‏
[size=32]ولكن‏ ‏المزمور‏ ‏يقولكل‏ ‏مجد‏ ‏ابنة‏ ‏الملك‏ ‏من‏ ‏داخلمز‏45‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏إنهامشتملة‏ ‏بأطراف‏ ‏موشاة‏ ‏بالذهب‏ ‏ومزينة‏ ‏بأنواع‏ ‏كثيرةمجدك‏ ‏إذن‏ ‏في‏ ‏شخصيتك‏ ‏لافي‏ ‏وظيفتك‏ ‏أو‏ ‏رئاستك‏. ‏مجدك‏ ‏في‏ ‏جوهرك‏ ‏في‏ ‏روحياتك‏...‏في‏ ‏طبيعتك‏, ‏في‏ ‏عقلك‏, ‏في‏ ‏حكمتك‏, ‏في‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يوجد‏ ‏داخل‏ ‏قلبك‏ ‏من‏ ‏الفضائل‏ ‏والصفات‏ ‏الطيبة‏... ‏إن‏ ‏عرفت‏ ‏هذا‏ ‏تزهد‏ ‏في‏ ‏المناصب‏ ‏والوظائف‏ ‏وتقول‏ ‏مع‏ ‏السيد‏ ‏الربمجدا‏ ‏من‏ ‏الناس‏,‏لست‏ ‏أقبليو‏5:41‏مريدا‏ ‏المجد‏ ‏الذي‏ ‏يكللك‏ ‏به‏ ‏الله‏ ‏وليس‏ ‏المجد‏ ‏الذي‏ ‏يمنحك‏ ‏الناس‏ ‏إياه‏ ‏نعم‏ ‏مجدك‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏حكم‏ ‏الله‏ ‏عليك‏ ‏وليس‏ ‏في‏ ‏حكم‏ ‏الناس‏.‏[/size]
يبقي‏ ‏إذن‏ ‏أن‏ ‏أحدثك‏ ‏عن‏ ‏كيف‏ ‏تهرب‏ ‏من‏ ‏المديح‏ ‏والكرامة‏, ‏وكيف‏ ‏تهرب‏ ‏من‏ ‏محبة‏ ‏الرئاسة‏...‏موعدنا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏في‏ ‏العدد‏ ‏المقبل‏ ‏بمشيئة‏ ‏الله‏.‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت المسيح ملك الملوك
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar

عدد المساهمات : 3117
نقاط : 7010
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 14/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏ ( 20)   السبت سبتمبر 06, 2014 5:42 pm

موضوعك قيم ربنا يباركك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انجى الامورة
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 2806
نقاط : 7789
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 23/01/2013
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏ ( 20)   السبت سبتمبر 06, 2014 6:56 pm

عظة جميلة جدا تسلم ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مارينا قمر المنتدى
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar




عدد المساهمات : 15109
نقاط : 27117
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏ ( 20)   الأحد سبتمبر 07, 2014 11:11 pm

موضوع رائع يا قمر تسلمى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8828
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏ ( 20)   الخميس سبتمبر 11, 2014 2:52 pm

نورتوا الموضوع اشكركم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏ ( 20)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: