منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

السبت سبتمبر 06, 2014 2:28 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7575
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏


عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏


الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تنتج‏ ‏عن‏ ‏محبة‏ ‏المديح‏ ‏والكرامة
بقلم قداسة: البابا شنودة الثالث


ما‏ ‏أكثر‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تنتج‏ ‏عن‏ ‏محبة‏ ‏المديح‏ ‏والكرامة‏.‏نذكر‏ ‏من‏ ‏بينها‏:‏


‏1- ‏الرياء‏:‏
محب‏ ‏المديح‏ ‏يصير‏ ‏إنسانا‏ ‏مرائيا‏,‏لايعطي‏ ‏صورة‏ ‏حقيقية‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏فهو‏ ‏يخفي‏ ‏النقط‏ ‏السوداء‏ ‏التي‏ ‏فيه‏ ‏ويظهر‏ ‏فقط‏ ‏النقط‏ ‏البيضاء‏ ‏التي‏ ‏تجلب‏ ‏له‏ ‏المديح‏ ‏وإخفاء‏ ‏النقط‏ ‏السوداء‏ ‏يتدرج‏ ‏فيه‏ ‏إلي‏ ‏نواح‏ ‏كثيرة‏, ‏وكذلك‏ ‏إظهار‏ ‏النقط‏ ‏البيضاء‏ ‏يتدرج‏ ‏فيه‏ ‏إلي‏ ‏نقط‏ ‏خطيرة‏, ‏وبهذا‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏عيوب‏ ‏لاتحصي‏.‏
‏2- ‏الغضب‏ ‏وعدم‏ ‏الاحتمال‏:‏
مادام‏ ‏محب‏ ‏المديح‏ ‏يخفي‏ ‏عيوبه‏,‏فبالتالي‏ ‏لايقبل‏ ‏أن‏ ‏يوجه‏ ‏إليه‏ ‏أي‏ ‏عيب‏ ‏فيكون‏ ‏إنسانا‏ ‏يكره‏ ‏الانتقاد‏,‏وإذا‏ ‏انتقده‏ ‏أحد‏ ‏فإنه‏ ‏لا‏ ‏يحتمل‏ ‏وربما‏ ‏لايقف‏ ‏فقط‏ ‏عند‏ ‏حد‏ ‏عدم‏ ‏الاحتمال‏ ‏بل‏ ‏يتطور‏ ‏به‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏الغضب‏ ‏والنرفزة‏ ‏والثورة‏ ‏إلي‏ ‏آخر‏ ‏هذا‏ ‏الطريق‏.‏
فكيف‏ ‏ينقده‏ ‏شخص‏ ‏ويقول‏ ‏عنه‏ ‏كلمة‏ ‏سيئة؟‏!‏وكيف‏ ‏يذكر‏ ‏له‏ ‏عيبا‏ ‏معينا؟‏!‏لهذا‏ ‏فإنه‏ ‏يثور‏ ‏ويضج‏ ‏ويتعب‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏ومن‏ ‏الخارج‏ ‏كما‏ ‏يتعب‏ ‏معه‏ ‏الآخرين‏ ‏أيضا‏.. ‏وكل‏ ‏هذا‏ ‏بسبب‏ ‏محبته‏ ‏للمديح‏ ‏والكرامة‏.‏
وهنا‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نعلم‏ ‏أن‏ ‏علاج‏ ‏أنواع‏ ‏كثيرة‏ ‏من‏ ‏الغضب‏,‏هو‏ ‏ألا‏ ‏يكون‏ ‏الإنسان‏ ‏محبا‏ ‏للمديح‏ ‏ولا‏ ‏للكرامة‏ ‏لأن‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏غضبنا‏ ‏يكون‏ ‏مصدره‏ ‏هو‏ ‏محبة‏ ‏المديح‏ ‏إذ‏ ‏لايحتمل‏ ‏الإنسان‏ ‏كلمة‏ ‏إهانة‏ ‏أو‏ ‏نقد‏ ‏أو‏ ‏أية‏ ‏إساءة‏.‏
‏3- ‏الكراهية‏:‏
محب‏ ‏المديح‏ ‏يكره‏ ‏من‏ ‏لايمدحه‏ ‏ويكره‏ ‏أيضا‏ ‏بالأكثر‏ ‏من‏ ‏ينتقده‏ ‏كما‏ ‏يكره‏ ‏من‏ ‏يمدح‏ ‏غيره‏ ‏أمامه‏ ‏لأنه‏ ‏يريد‏ ‏المديح‏ ‏له‏ ‏وحده‏!‏
‏4- ‏الحسد‏:‏
محبة‏ ‏المديح‏ ‏والكرامة‏ ‏هي‏ ‏من‏ ‏الأسباب‏ ‏الأساسية‏ ‏للحسد‏ ‏فالحاسد‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يأخذ‏ ‏مركز‏ ‏غيره‏ ‏ومكانته‏ ‏عند‏ ‏الناس‏ ‏ولايريد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏غيره‏ ‏أفضل‏ ‏منه‏ ‏فلهذا‏ ‏يحسد‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يراه‏ ‏موضع‏ ‏التقدير‏ ‏والإعجاب‏!‏
‏5- ‏النقد‏ ‏والإدانة‏ ‏والتشنيع‏ ‏والسب‏ ‏للغير‏:‏
ذلك‏ ‏لأنه‏ ‏يحب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏جميع‏ ‏الناس‏ ‏أقل‏ ‏منه‏ ‏لذلك‏ ‏فهو‏ ‏يشوه‏ ‏أعمال‏ ‏الغير‏ ‏لكي‏ ‏يكون‏ ‏هو‏ ‏وحده‏ ‏الذي‏ ‏بلا‏ ‏عيب‏.‏
ولهذا‏ ‏فإنه‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏إدانة‏ ‏الآخرين‏ ‏وفي‏ ‏التشهير‏ ‏بهم‏.‏كما‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏السب‏ ‏وما‏ ‏إلي‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏انتقاص‏ ‏حقوق‏ ‏الآخرين‏.‏
‏6- ‏وبذلك‏ ‏يخسر‏ ‏محبة‏ ‏الناس‏:‏
يخسر‏ ‏محبة‏ ‏الذين‏ ‏ينتقدهم‏ ‏ومحبة‏ ‏أصدقائهم‏ ‏وأقاربهم‏ ‏ويخسر‏ ‏محبة‏ ‏من‏ ‏لايعجبه‏ ‏هذا‏ ‏الأسلوب‏ ‏في‏ ‏تشويه‏ ‏الآخرين‏.‏
‏7- ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏يحب‏ ‏المتكآت‏ ‏الأولي‏:‏
ولأنه‏ ‏يحب‏ ‏العظمة‏ ‏فإنه‏ ‏يتنازع‏ ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏علي‏ ‏المتكآت‏ ‏الأولي‏, ‏ويدخل‏ ‏في‏ ‏خصومات‏ ‏وفي‏ ‏مشاكل‏ ‏مع‏ ‏من‏ ‏يجلس‏ ‏في‏ ‏المتكات‏ ‏الأولي‏ ‏كما‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏يغتصب‏ ‏حقا‏ ‏من‏ ‏حقوقه‏ ‏أو‏ ‏لا‏ ‏يعترف‏ ‏بمكانته‏ ‏وأولويته‏!‏
إنه‏ ‏يريد‏ ‏باستمرار‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏هو‏ ‏الأول‏ ‏والمتقدم‏ ‏والبارز‏ ‏والظاهر‏ ‏والمخصص‏ ‏بالاحترام‏ ‏والهيبة‏ ‏وكل‏ ‏من‏ ‏ينافسه‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يسيء‏ ‏إليه‏ ‏ويتكلم‏ ‏عنه‏ ‏رديا‏.‏
‏8- ‏ومحبة‏ ‏المديح‏ ‏تدفعه‏ ‏إلي‏ ‏الكذب‏ ‏والادعاء‏.‏
إن‏ ‏كان‏ ‏الادعاء‏ ‏يوصله‏ ‏إلي‏ ‏مركز‏ ‏مرموق‏ ‏بين‏ ‏الناس‏ ‏فلا‏ ‏مانع‏ ‏عنده‏ ‏أن‏ ‏يكذب‏ ‏ويدعي‏ ‏ماليس‏ ‏فيه‏ ‏من‏ ‏مواهب‏ ‏وصفات‏ ‏وربما‏ ‏يختلق‏ ‏قصصا‏ ‏وأحداثا‏ ‏لإثبات‏ ‏ذلك‏.‏
‏9- ‏وقد‏ ‏يصل‏ ‏به‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏عمل‏ ‏دسائس
لكي‏ ‏ينزع‏ ‏بها‏ ‏الظاهرين‏ ‏من‏ ‏مراكزهم‏ ‏لكي‏ ‏يبقي‏ ‏هو‏ ‏وحده‏ ‏في‏ ‏الصورة‏,‏بلا‏ ‏منافس‏ ‏ولاشريك‏ ‏في‏ ‏العظمة‏ ‏وفي‏ ‏إعجاب‏ ‏الناس‏.‏
‏10- ‏ومحبة‏ ‏المديح‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏هذا‏:‏
تؤدي‏ ‏بمحب‏ ‏المديح‏ ‏إلي‏ ‏اشتهاء‏ ‏موت‏ ‏الآخرين‏ ‏لكي‏ ‏يأخذ‏ ‏مكانهم‏ ‏أو‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏يشتهي‏ ‏فشلهم‏ ‏وعزلهم‏ ‏لكي‏ ‏ينال‏ ‏موضعهم‏ ‏فإن‏ ‏كان‏ ‏وكيلا‏ ‏وله‏ ‏رئيس‏ ‏فإنه‏ ‏يتطلع‏ ‏إلي‏ ‏منصب‏ ‏هذا‏ ‏الرئيس‏ ‏ويشتهي‏ ‏وظيفته‏ ‏بأية‏ ‏وسيلة‏!‏
ويطلب‏ ‏أن‏ ‏يزاح‏ ‏من‏ ‏مكانه‏ ‏لكي‏ ‏يجلس‏ ‏هو‏ ‏علي‏ ‏كرسيه‏ ‏ويتخيل‏ ‏خيالات‏ ‏توصله‏ ‏إلي‏ ‏ذلك‏..‏كأن‏ ‏تقدم‏ ‏شكاوي‏ ‏ضد‏ ‏هذا‏ ‏الرئيس‏,‏ويحقق‏ ‏معه‏ ‏وتثبت‏ ‏إدانته‏ ‏ويعزل‏ ‏ويصبح‏ ‏الجو‏ ‏ممهدا‏ ‏أمامه‏ ‏ويخلو‏ ‏له‏ ‏المكان‏.‏
وربما‏ ‏لايسمح‏ ‏له‏ ‏ضميره‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏كلمة‏ ‏سوء‏ ‏عن‏ ‏رئيسه‏ ‏ولكنه‏ ‏ينتظر‏ ‏لفارغ‏ ‏الصبر‏ ‏أن‏ ‏تقال‏ ‏تلك‏ ‏الكلمة‏ ‏من‏ ‏غيره‏ ‏فيفرح‏ ‏بها‏ ‏ويسر‏ ‏ولايدافع‏ ‏عنه‏ ‏مع‏ ‏معرفته‏ ‏الأكيدة‏ ‏بأنه‏ ‏بريء‏ ‏ولكنه‏ ‏لايشهد‏ ‏بشهادة‏ ‏في‏ ‏صالحه‏!‏
فلننظر‏ ‏كم‏ ‏من‏ ‏الخطايا‏ ‏قد‏ ‏وقع‏ ‏فيها‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الشخص‏ ‏لفساد‏ ‏قلبه‏!‏
‏11- ‏ومحبة‏ ‏المديح‏ ‏والكرامة‏ ‏تجعل‏ ‏الإنسان‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏لا‏ ‏يحتمل‏ ‏التأديب‏ ‏ولا‏ ‏التوبيخ‏ ‏بل‏ ‏لا‏ ‏يحتمل‏ ‏مجرد‏ ‏كلمة‏ ‏نصح‏!‏
فكيف‏ ‏ينصحه‏ ‏غيره؟هل‏ ‏هذا‏ ‏الغير‏ ‏أفضل‏ ‏منه‏ ‏أو‏ ‏يفهم‏ ‏أكثر‏ ‏منه؟‏!‏بينما‏ ‏هو‏ ‏العارف‏ ‏والفاهم‏ ‏والعالم‏ ‏والناصح‏ ‏والموجه‏ ‏والمرشد‏!!‏
بل‏ ‏قد‏ ‏يتطور‏ ‏الأمر‏ ‏معه‏ ‏فلا‏ ‏يحتمل‏ ‏إنسانا‏ ‏ينصح‏ ‏آخر‏ ‏أمامه‏ ‏لأن‏ ‏النصح‏ ‏والارشاد‏ ‏هما‏ ‏له‏ ‏فقط‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏ينصح‏ ‏وهكذا‏ ‏يتضايق‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يدرك‏ ‏أحد‏ ‏لماذا‏ ‏تضايق‏!‏إنه‏ ‏يغلي‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏وإذا‏ ‏ما‏ ‏سئل‏ ‏عن‏ ‏سبب‏ ‏ضيقه‏ ‏لايستطيع‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏السبب‏.‏
‏12- ‏وبذلك‏ ‏يصبح‏ ‏مشكلة‏ ‏لنفسه‏ ‏ومشكلة‏ ‏للآخرين‏.‏
وربما‏ ‏إذا‏ ‏سئل‏ ‏غيره‏ ‏في‏ ‏وجوده‏ ‏أو‏ ‏احترم‏ ‏الناس‏ ‏غيره‏ ‏في‏ ‏وجوده‏ ‏لدرجة‏ ‏شعر‏ ‏بها‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏الأحق‏ ‏بهذا‏ ‏الاحترام‏ ‏أو‏ ‏أن‏ ‏الاحترام‏ ‏الذي‏ ‏قد‏ ‏وجه‏ ‏لغيره‏ ‏كان‏ ‏أكثر‏ ‏مما‏ ‏وجه‏ ‏إليه‏ ‏يتضايق‏ ‏ويتعب‏ ‏في‏ ‏الداخل‏ ‏ولو‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏سبب‏ ‏بسيط‏ ‏كأن‏ ‏يدخل‏ ‏إنسان‏ ‏ويسلم‏ ‏علي‏ ‏غيره‏ ‏باشتياق‏ ‏أكثر‏ ‏أو‏ ‏باحترام‏ ‏أكثر‏!‏فهذا‏ ‏الإنسان‏ ‏المحب‏ ‏للمديح‏ ‏يصبح‏ ‏متعبا‏ ‏فهو‏ ‏لايحتمل‏ ‏الناس‏..‏كما‏ ‏أن‏ ‏الناس‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏لايحتملونه‏...‏
‏13- ‏ومحبة‏ ‏المديح‏ ‏والكرامة‏ ‏تجعل‏ ‏الإنسان‏ ‏في‏ ‏موضع‏ ‏متردد‏ ‏غير‏ ‏ثابت‏.‏
لأنه‏ ‏لايسير‏ ‏علي‏ ‏مبدأ‏ ‏وليست‏ ‏له‏ ‏خطة‏ ‏واضحة‏ ‏وإنما‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏الأمر‏ ‏يسبب‏ ‏له‏ ‏المديح‏ ‏فإنه‏ ‏يفعله‏ ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏عكسه‏ ‏يأتي‏ ‏بالمديح‏ ‏فإنه‏ ‏يفعل‏ ‏العكس‏!‏
إنه‏ ‏يتلون‏ ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏كيفما‏ ‏كانت‏ ‏صورهم‏ ‏وأساليبهم‏ ‏واتجاهاتهم‏:‏
‏ ‏مع‏ ‏الوقور‏ ‏يكون‏ ‏وقورا‏ ‏ومتزنا‏ ‏ومع‏ ‏المهزار‏ ‏يكون‏ ‏مهزارا‏!!‏ولكل‏ ‏شيء‏ ‏تحت‏ ‏السماوات‏ ‏وقتوالوقت‏ ‏عنده‏ ‏هو‏ ‏مجال‏ ‏المديح‏:‏مع‏ ‏محب‏ ‏الكلام‏ ‏يكلمه‏ ‏كثيرا‏ ‏لكي‏ ‏يمدح‏ ‏منه‏ ‏علي‏ ‏قدرته‏ ‏علي‏ ‏الكلام‏ ‏ومع‏ ‏الذي‏ ‏يحب‏ ‏الصمت‏ ,‏يصمت‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏لكي‏ ‏يمدح‏ ‏علي‏ ‏صمته‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏الدفاع‏ ‏عن‏ ‏الحق‏ ‏يجلب‏ ‏له‏ ‏المديح‏ ‏فإنه‏ ‏يدافع‏ ‏عنه‏ ‏لا‏ ‏حبا‏ ‏في‏ ‏الحق‏ ‏وإنما‏ ‏حبا‏ ‏في‏ ‏المديح‏!‏وإن‏ ‏كان‏ ‏الدفاع‏ ‏سيغضب‏ ‏البعض‏ ‏منه‏ ‏فإنه‏ ‏لايقول‏ ‏الحق‏ ‏لئلا‏ ‏يغضبهم‏ ‏وبذلك‏ ‏يخسر‏ ‏مديحهم‏ ‏له‏!‏
إنه‏ ‏يريد‏ ‏المديح‏ ‏وكفي‏ ‏بأية‏ ‏طريقة‏ ‏وبأية‏ ‏وسيلة‏ ‏ولا‏ ‏مانع‏ ‏من‏ ‏التلون‏ ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏لكي‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏مديحهم‏ ‏له‏!‏
يلبس‏ ‏لكل‏ ‏حالة‏ ‏لبوسها‏ ‏ويتخذ‏ ‏أمام‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏صورة‏ ‏وشكلا‏ ‏وتصرفا‏ ‏ليكسب‏ ‏رضاه‏ ‏ومديحه‏ ‏أمام‏ ‏إنسان‏ ‏يحب‏ ‏الاتضاع‏ ‏يجلس‏ ‏بوقار‏ ‏في‏ ‏اتضاع‏ ‏ويعمل‏ ‏الأعمال‏ ‏التي‏ ‏يمدح‏ ‏عليها‏ ‏كمتضع‏ ‏ومع‏ ‏المتكبر‏ ‏يكون‏ ‏في‏ ‏صورته‏ ‏من‏ ‏العظمة‏ ‏التي‏ ‏يحبها‏.‏
‏14- ‏هو‏ ‏إنسان‏ ‏ملون‏ ‏لايثبت‏ ‏علي‏ ‏وضع‏ ‏لكي‏ ‏ينال‏ ‏المديح‏.‏
يعيش‏ ‏في‏ ‏شقاء‏ ‏وتعاسة‏ ‏يفقد‏ ‏سلامة‏ ‏الداخلي‏.‏
يشتاق‏ ‏إلي‏ ‏الكرامة‏ ‏فإن‏ ‏لم‏ ‏تأته‏ ‏يتعب‏ ‏ويشقي‏ ‏وإن‏ ‏أتته‏ ‏يفرح‏ ‏ويسر‏ ‏ولكنه‏ ‏يفرح‏ ‏وقتيا‏ ‏ويلازمه‏ ‏الشقاء‏ ‏إما‏ ‏لخوفه‏ ‏من‏ ‏ضياع‏ ‏تلك‏ ‏الكرامة‏ ‏أو‏ ‏لاشتياقه‏ ‏إلي‏ ‏كرامة‏ ‏أفضل‏ ‏ويعيش‏ ‏في‏ ‏تعب‏ ‏لأن‏ ‏الكرامة‏ ‏الأفضل‏ ‏لم‏ ‏تصله‏ ‏بعد‏...‏وسلسلة‏ ‏التعب‏ ‏النفسي‏ ‏معه‏ ‏تتوالي‏ ‏ولا‏ ‏تنتهي‏.‏
‏15- ‏محب‏ ‏المديح‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏الغطرسة‏ ‏والكبرياء‏:‏
وهذه‏ ‏تقود‏ ‏إلي‏ ‏باقي‏ ‏الشرور
‏16- ‏وأخيرا‏ ‏فإن‏ ‏محب‏ ‏المديح‏ ‏يخسر‏ ‏حياته‏ ‏الروحية‏ ‏خسرانا‏ ‏كاملا‏.‏
لأن‏ ‏كل‏ ‏الفضائل‏ ‏التي‏ ‏يجهد‏ ‏ذاته‏ ‏في‏ ‏عملها‏ ‏تتشوه‏ ‏تشويها‏ ‏شاملا‏ ‏إذ‏ ‏يدخلها‏ ‏حب‏ ‏المديح‏ ‏فيفسدها‏ ‏أو‏ ‏يكون‏ ‏حب‏ ‏المديح‏ ‏هو‏ ‏هدفها‏ ‏وليس‏ ‏حب‏ ‏الخير‏!‏فلا‏ ‏تصبح‏ ‏له‏ ‏فضيلة‏ ‏علي‏ ‏الإطلاق‏ ‏لأن‏ ‏كل‏ ‏فضائله‏ ‏قد‏ ‏تشوهت‏ ‏بسبب‏ ‏فساد‏ ‏الهدف‏ ‏والدافع‏ ‏إليها‏.‏
هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏مهما‏ ‏تعب‏ ‏ومهما‏ ‏عمل‏ ‏يقف‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏صفر‏ ‏اليدين‏..‏
ولا‏ ‏جزاء‏ ‏له‏ ‏عند‏ ‏الله‏ ‏لأنه‏ ‏أخذ‏ ‏أجرته‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏إذ‏ ‏يقول‏ ‏له‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأخير‏ ‏إنك‏ ‏استوفيت‏ ‏خيراتك‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏مديحا‏ ‏وكرامة‏ ‏وعظمة‏ ‏ولا‏ ‏تستحق‏ ‏شيئا‏ ‏عندي‏ ‏في‏ ‏السماءمت‏6:16,5,2‏إنك‏ ‏لست‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الرب‏ ‏عملت‏ ‏الفضائل‏ ‏بل‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏كرامة‏ ‏تنالها‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏وقد‏ ‏نلتها‏ ‏وانتهي‏ ‏الأمر‏ ‏فضائلك‏ ‏كانت‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏ذاتك‏ ‏لكي‏ ‏ترتفع‏ ‏هذه‏ ‏الذات‏ ‏أمام‏ ‏الآخرين‏ ‏وقد‏ ‏حصلت‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏تريد‏ ‏فماذا‏ ‏بعد؟‏!‏
وهكذا‏ ‏يخسر‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏الملكوت‏ ‏الأبدي‏ ‏والعشرة‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏وقديسيه‏ ‏وبسبب‏ ‏نزاعه‏ ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏في‏ ‏محبته‏ ‏للكرامة‏ ‏يخسر‏ ‏الناس‏ ‏أيضا‏ ‏لأنهم‏ ‏لايحبون‏ ‏المتغطرس‏ ‏والمتكبر‏ ‏ويشمئزون‏ ‏من‏ ‏سعيه‏ ‏وراء‏ ‏المديح‏ ‏فيتعرض‏ ‏بهذا‏ ‏إلي‏ ‏ازدرائهم‏ ‏واحتقارهم‏ ‏كلما‏ ‏يمتدح‏ ‏نفسه‏ ‏أمامهم‏.‏
وصدق‏ ‏مار‏ ‏إسحق‏ ‏حينما‏ ‏قال‏:‏
من‏ ‏سعي‏ ‏وراء‏ ‏الكرامة‏ ‏هربت‏ ‏منه‏ ‏ومن‏ ‏هرب‏ ‏منها‏ ‏بمعرفة‏ ‏سعت‏ ‏إليه‏.‏
إن‏ ‏كان‏ ‏الأمر‏ ‏هكذا‏ ‏فكيف‏ ‏ينجو‏ ‏الإنسان‏ ‏إذن‏ ‏من‏ ‏محبة‏ ‏المديح‏ ‏والكرامة؟هذا‏ ‏ما‏ ‏أود‏ ‏أن‏ ‏أتحدث‏ ‏عنه‏ ‏في‏ ‏العدد‏ ‏المقبل‏ ‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏...‏





الموضوع الأصلي : عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








السبت سبتمبر 06, 2014 2:41 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 18191
نقاط : 24875
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏


عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏


يدوم عطائك وتالقك وابداعك
تحياتى لشخصك الكريم
دمت بكل الخير
فيض ودى





الموضوع الأصلي : عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: علا المصرى


توقيع : علا المصرى









المصدر: منتديات النور والظلمة







ان مرت الأيام ولم ترونـي
فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي


السبت سبتمبر 06, 2014 6:59 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2396
نقاط : 6122
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 23/01/2013
العمر : 22
مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏


عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏


عظة جميلة جدا تسلم ايدك




الموضوع الأصلي : عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: انجى الامورة


توقيع : انجى الامورة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأحد سبتمبر 07, 2014 11:07 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو



عدد المساهمات : 13755
نقاط : 22606
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏


عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏


موضوع رائع يا قمر تسلمى




الموضوع الأصلي : عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مارينا قمر المنتدى


توقيع : مارينا قمر المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة








الخميس سبتمبر 11, 2014 2:37 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7575
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏


عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏


نورتوا الموضوع اشكركم




الموضوع الأصلي : عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏18‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة