منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏17‏

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8825
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏17‏   السبت سبتمبر 06, 2014 2:34 pm

الكبرياء‏ ‏تلد‏ ‏المجد‏ ‏الباطل
بقلم قداسة : البابا شنودة الثالث

والمجد‏ ‏الباطل‏ ‏يلد‏ ‏محبة‏ ‏المديح‏ ‏والكرامة

المديح‏ ‏شيء‏ ‏ومحبة‏ ‏المديح‏ ‏شيء‏ ‏آخر‏ ‏وقد‏ ‏يمدح‏ ‏الإنسان‏ ‏ولايخطيء‏,‏ولكنه‏ ‏لو‏ ‏أحب‏ ‏المديح‏ ‏يكون‏ ‏قد‏ ‏أخطأ‏.‏
آباؤنا‏ ‏الرسل‏ ‏مدحوا‏ ‏والقديسون‏ ‏العظام‏ ‏والشهداء‏ ‏مدحوا‏ ‏أيضا‏ ‏ولكن‏ ‏كل‏ ‏هؤلاء‏ ‏لم‏ ‏يخطئوا‏ ‏فليس‏ ‏الخطأ‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يسمع‏ ‏الإنسان‏ ‏مديحا‏,‏إنما‏ ‏الخطأ‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يحب‏ ‏هذا‏ ‏المديح‏ ‏ويسر‏ ‏به‏ ‏حينما‏ ‏يسمعه‏.‏
هناك‏ ‏نوعان‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏لايهوون‏ ‏المديح‏:‏
أولهما‏:‏نوع‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏المديح‏ ‏الذي‏ ‏يأتي‏ ‏إليه‏ ‏سواء‏ ‏كان‏ ‏مديحا‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏أو‏ ‏مديحا‏ ‏من‏ ‏الشياطين‏ ‏أو‏ ‏من‏ ‏نفسه‏.‏
والنوع‏ ‏الثاني‏ ‏يتمادي‏ ‏في‏ ‏الهروب‏ ‏من‏ ‏المديح‏ ‏والكرامة‏ ‏حتي‏ ‏ينسب‏ ‏لنفسه‏ ‏عيوبا‏ ‏كثيرة‏ ‏وحتي‏ ‏يظهر‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏جهالات‏ ‏ونقائص‏ ‏تحط‏ ‏من‏ ‏قدره‏ ‏ولو‏ ‏أدي‏ ‏الأمر‏ ‏أن‏ ‏يقال‏ ‏فيه‏ ‏ماليس‏ ‏فيه‏.‏
وهذا‏ ‏النوع‏ ‏توجد‏ ‏عنه‏ ‏قصص‏ ‏كثيرة‏ ‏في‏ ‏سير‏ ‏الرهبان‏ ‏والراهبات‏.‏
الذين‏ ‏يحبون‏ ‏المديح‏:‏
الذين‏ ‏يحبون‏ ‏المديح‏ ‏درجات‏ ‏متفاوتة‏ ‏في‏ ‏الخطأ‏.‏
النوع‏ ‏الأول‏:‏
إنسان‏ ‏يأتيه‏ ‏المديح‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يسعي‏ ‏إليه‏ ‏وعندما‏ ‏يسمع‏ ‏المديح‏ ‏يسر‏ ‏به‏ ‏ويبتهج‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يسع‏ ‏إليه‏ ‏وهذا‏ ‏الصنف‏ ‏من‏ ‏محبي‏ ‏المديح‏ ‏علي‏ ‏درجات‏ ‏وأنواع‏:‏
أ‏- ‏إنسان‏ ‏يسر‏ ‏بالمديح‏ ‏ويسمعه‏ ‏في‏ ‏صمت‏ ‏وهو‏ ‏قابع‏ ‏في‏ ‏مكانه‏ ‏صامتا‏ ‏ومسرورا‏ ‏في‏ ‏داخله‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يشعر‏ ‏به‏ ‏أحد‏.‏
ب‏- ‏إنسان‏ ‏آخر‏ ‏يسمع‏ ‏المديح‏ ‏ويتسبب‏ ‏في‏ ‏الاستزادة‏ ‏منه‏,‏أي‏ ‏يظل‏ ‏يقول‏ ‏بعض‏ ‏عباراته‏ ‏تجعل‏ ‏الذي‏ ‏يمدحه‏ ‏يزيد‏ ‏في‏ ‏مديحه‏ ‏كأن‏ ‏يجره‏ ‏من‏ ‏موضوع‏ ‏المديح‏ ‏إلي‏ ‏موضوع‏ ‏آخر‏ ‏يمدح‏ ‏منه‏,‏أو‏ ‏نقطة‏ ‏أخري‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏الموضوع‏ ‏تستحق‏ ‏المديح‏ ‏أو‏ ‏يلجأ‏ ‏إلي‏ ‏أي‏ ‏وسيلة‏ ‏تجعل‏ ‏مادحه‏ ‏يزيد‏ ‏المديح‏.‏
ج‏- ‏هناك‏ ‏إنسان‏ ‏يحب‏ ‏المديح‏ ‏وهو‏ ‏مسرور‏ ‏ويتظاهر‏ ‏بعدم‏ ‏السرور‏ ‏بالمديح‏ ‏أو‏ ‏يرفضه‏ ‏مع‏ ‏أنه‏ ‏مسرور‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏ويظل‏ ‏يتمنع‏ ‏فيزيد‏ ‏الآخر‏ ‏في‏ ‏مدحه‏ ‏أو‏ ‏يذكر‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏نقائص‏ ‏وهو‏ ‏لايقصد‏ ‏أن‏ ‏يعيبها‏ ‏أو‏ ‏يشينها‏ ‏بل‏ ‏في‏ ‏قرارة‏ ‏نفسه‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يسمع‏ ‏المزيد‏ ‏من‏ ‏المديح‏.‏
النوع‏ ‏الثاني‏:‏
أصعب‏ ‏من‏ ‏النوع‏ ‏السابق‏ ‏قليلا‏:‏إنسان‏ ‏لم‏ ‏يأته‏ ‏المديح‏ ‏ولكنه‏ ‏يشتهي‏ ‏أن‏ ‏يسمعه‏ ‏وفي‏ ‏اشتهائه‏ ‏يسلك‏ ‏في‏ ‏أحد‏ ‏طريقين‏:‏
أ‏- ‏يشتهي‏ ‏المديح‏ ‏ويظل‏ ‏صامتا‏ ‏حتي‏ ‏يصله‏ ‏متحيلا‏ ‏أسبابا‏ ‏يسمع‏ ‏بها‏ ‏المديح‏ ‏كأن‏ ‏يبدأ‏ ‏موضوعا‏ ‏معينا‏ ‏يشمل‏ ‏عملا‏ ‏معينا‏ ‏قد‏ ‏عمله‏ ‏يستحق‏ ‏فيه‏ ‏مديحا‏ ‏أو‏ ‏يجر‏ ‏الكلام‏ ‏خطوة‏ ‏خطوة‏ ‏حتي‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏النقطة‏ ‏التي‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يسر‏ ‏بها‏ ‏الناس‏ ‏ويمتدحونها‏ ‏ويمتدحونه‏ ‏بسببها‏.‏
ب‏- ‏أو‏ ‏أنه‏ ‏يشتهي‏ ‏المديح‏ ‏فيعمل‏ ‏أعمالا‏ ‏صالحة‏ ‏أمام‏ ‏الناس‏ ‏لكي‏ ‏ينظروه‏ ‏فيمدحوه‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏عن‏ ‏الذين‏ ‏استوفوا‏ ‏أجرهم‏ ‏علي‏ ‏الأرضمت‏6.‏
النوع‏ ‏الثالث‏:‏
وهو‏ ‏أصعب‏ ‏من‏ ‏النوعين‏ ‏السابقين‏ ‏وفيه‏ ‏إنسان‏ ‏يحب‏ ‏المديح‏ ‏ويشتهيه‏ ‏لكن‏ ‏المديح‏ ‏لم‏ ‏يأته‏ ‏بعد‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏ينتظره‏ ‏ويتحيل‏ ‏له‏ ‏أسبابا‏..‏
فماذا‏ ‏يكون‏ ‏رد‏ ‏فعله‏ ‏علي‏ ‏انتظاره‏ ‏المديح‏ ‏بلا‏ ‏نتيجة؟
إنه‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏درجة‏ ‏أخري‏ ‏فيها‏ ‏يكره‏ ‏من‏ ‏لايمدحه‏ ‏ويعتبره‏ ‏عدوا‏ ‏ويكون‏ ‏بينهما‏ ‏سوء‏ ‏تفاهم‏ ‏ذلك‏ ‏لأنه‏ ‏لم‏ ‏يلاحظ‏ ‏بعد‏ ‏مافيه‏ ‏من‏ ‏صفات‏ ‏فاضلة‏ ‏تستحق‏ ‏المديح‏ ‏وما‏ ‏قام‏ ‏به‏ ‏من‏ ‏أعمال‏ ‏توجب‏ ‏له‏ ‏تقدير‏ ‏الناس‏..‏
نعم‏ ‏إن‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏لم‏ ‏يضره‏ ‏في‏ ‏شيء‏ ‏حتي‏ ‏يصير‏ ‏عدوا‏ ‏إنما‏ ‏يكفي‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يمدحه‏ ‏ببعض‏ ‏الكلام‏ ‏الطيب‏.. ‏لم‏ ‏يقابله‏ ‏مقابلة‏ ‏لطيفة‏ ‏ولم‏ ‏يقدم‏ ‏له‏ ‏احتراما‏ ‏زائدا‏ ‏ولم‏ ‏يكرمه‏ ‏إكراما‏ ‏من‏ ‏نوع‏ ‏خاص‏!‏
مثل‏ ‏هذا‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يكره‏ ‏من‏ ‏لايمدحه‏ ‏ماذا‏ ‏يفعل‏ ‏إذن‏ ‏بالذي‏ ‏ينتقده؟‏!‏إن‏ ‏كان‏ ‏الساكت‏ ‏فقط‏ ‏عن‏ ‏مدحه‏ ‏أصبح‏ ‏موضع‏ ‏كراهيته‏ ‏فكم‏ ‏إذن‏ ‏يكون‏ ‏شعوره‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏ناقديه؟‏!‏
النوع‏ ‏الرابع‏:‏
هناك‏ ‏نوع‏ ‏آخر‏ ‏يشتهي‏ ‏المديح‏ ‏ويسر‏ ‏عندما‏ ‏يسمعه‏ ‏ويكره‏ ‏من‏ ‏لايمدحه‏ ‏ولكنه‏ ‏لايكتفي‏ ‏بذلك‏ ‏بل‏ ‏هو‏ ‏يمدح‏ ‏نفسه‏ ‏إذا‏ ‏لم‏ ‏يجد‏ ‏أحدا‏ ‏يمدحه‏ ‏فيتكلم‏ ‏عن‏ ‏أعماله‏ ‏الفاضلة‏ ‏التي‏ ‏عملها‏ ‏وتستحق‏ ‏المديح‏ ‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏يخفي‏ ‏خطاياه‏ ‏الشخصية‏.‏
هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يتحدث‏ ‏كثيرا‏ ‏بالخير‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏.‏
النوع‏ ‏الخامس‏:‏
إنه‏ ‏أصعب‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏النوع‏ ‏السابق‏ ‏الذي‏ ‏يمدح‏ ‏نفسه‏ ‏ذلك‏ ‏لأن‏ ‏مديح‏ ‏النفس‏ ‏من‏ ‏صنفين‏:‏واحد‏ ‏منهما‏-‏الذي‏ ‏ذكرناه‏-‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏يمدح‏ ‏نفسه‏ ‏بما‏ ‏فيه‏ ‏فيظل‏ ‏يتكلم‏ ‏عن‏ ‏أفعاله‏ ‏المجيدة‏ ‏التي‏ ‏عملها‏ ‏وعما‏ ‏توجد‏ ‏فيه‏ ‏من‏ ‏صفات‏ ‏حسنة‏.‏
أما‏ ‏الصنف‏ ‏الثاني‏-‏الذي‏ ‏نذكره‏ ‏حاليا‏-‏فهو‏ ‏حالة‏ ‏إنسان‏ ‏يمدح‏ ‏نفسه‏ ‏بما‏ ‏ليس‏ ‏فيه‏ ‏وينسب‏ ‏إلي‏ ‏نفسه‏ ‏فضائل‏ ‏ليست‏ ‏عنده‏ ‏بل‏ ‏يدعيها‏ ‏ويتخيلها‏.‏
أو‏ ‏يذكر‏ ‏صفات‏ ‏حسنة‏ ‏عنده‏ ‏ولكنه‏ ‏يبالغ‏ ‏في‏ ‏الحديث‏ ‏عنها‏ ‏ويكبرها‏..‏
أو‏ ‏أنه‏ ‏ينسب‏ ‏غيره‏ ‏إلي‏ ‏نفسه‏!‏فإن‏ ‏كان‏ ‏مشتركا‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏قد‏ ‏تم‏ ‏نجاحه‏ ‏بمجرد‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الناس‏..‏فإنه‏ ‏حينما‏ ‏يحكي‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏العمل‏ ‏يركز‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏فقط‏ ‏كما‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏هو‏ ‏وحده‏ ‏السبب‏ ‏في‏ ‏نجاح‏ ‏العمل‏ ‏وليس‏ ‏مجرد‏ ‏مشترك‏ ‏فيه‏ ‏لكي‏ ‏يكون‏ ‏المديح‏ ‏له‏ ‏وحده‏ ‏متجاهلا‏ ‏كل‏ ‏الذين‏ ‏اشتركوا‏ ‏في‏ ‏العمل‏ ‏وساهموا‏ ‏في‏ ‏نجاحه‏ ‏وكأنهم‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏لهم‏ ‏وجود‏ ‏ولا‏ ‏مجهود‏!!‏
بل‏ ‏قد‏ ‏يحدث‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأوقات‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏أسوأ‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏أن‏ ‏ينسب‏ ‏إلي‏ ‏زملائه‏ ‏في‏ ‏العمل‏ ‏كمية‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏العيوب‏ ‏ويتهمهم‏ ‏بالتقصير‏ ‏أو‏ ‏الضعف‏ ‏ويخفي‏ ‏حقهم‏ ‏ودورهم‏ ‏كأن‏ ‏يقول‏ ‏عن‏ ‏واحد‏ ‏منهم‏-‏علي‏ ‏غير‏ ‏حق‏-‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يستطع‏ ‏أن‏ ‏يتكلم‏ ‏وكان‏ ‏متلعثما‏ ‏حتي‏ ‏يضايق‏ ‏الناس‏ ‏منه‏..‏إلي‏ ‏أن‏ ‏تدخل‏ ‏هو‏ ‏وقال‏ ‏الرد‏ ‏الصحيح‏ ‏أي‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏بطل‏ ‏الموقف‏ ‏بينما‏ ‏أخطأ‏ ‏غيره‏!!‏
مثل‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏لم‏ ‏يمدح‏ ‏ذاته‏ ‏فقط‏,‏بل‏ ‏أضاف‏ ‏إلي‏ ‏امتداح‏ ‏نفسه‏,‏أنه‏ ‏ذم‏ ‏الآخرين‏ ‏وشهر‏ ‏بهم‏ ‏وبني‏ ‏كرامته‏ ‏علي‏ ‏امتهان‏ ‏الآخرين‏!‏
وعن‏ ‏التواضع‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏عكس‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏مديح‏ ‏النفس‏.‏
أذكر‏ ‏قصة‏ ‏راهب‏ ‏فاضل‏ ‏كان‏ ‏ينكر‏ ‏ذاته‏ ‏جدا‏ ‏فحينما‏ ‏كان‏ ‏يعمل‏ ‏في‏ ‏خدمة‏ ‏الدير‏ ‏عملا‏ ‏حسنا‏ ‏ويدرك‏ ‏أنه‏ ‏سينال‏ ‏مديحا‏ ‏بسببه‏ ‏كان‏ ‏يشرك‏ ‏معه‏ ‏راهبا‏ ‏آخر‏ ‏في‏ ‏جزء‏ ‏ضئيل‏ ‏جدا‏ ‏من‏ ‏العمل‏.‏أو‏ ‏في‏ ‏نهاية‏ ‏العمل‏ ‏يطلب‏ ‏من‏ ‏أحد‏ ‏الرهبان‏ ‏أن‏ ‏يساعده‏, ‏فإن‏ ‏مدح‏ ‏عن‏ ‏ذلك‏ ‏العمل‏ ‏بعد‏ ‏إتمامه‏,‏يقول‏ ‏بارك‏ ‏الله‏ ‏أبانا‏ ‏فلان‏ ‏الذي‏ ‏تم‏ ‏العمل‏ ‏علي‏ ‏يديه‏..‏
وهكذا‏ ‏ينسب‏ ‏إليه‏ ‏الفضل‏ ‏حتي‏ ‏يبعد‏ ‏المديح‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏.‏هناك‏ ‏مثل‏ ‏آخر‏ ‏واضح‏ ‏في‏ ‏لعبة‏ ‏كرة‏ ‏القدم‏,‏فلو‏ ‏كان‏ ‏كل‏ ‏لاعب‏ ‏في‏ ‏الفريق‏ ‏يبحث‏ ‏عن‏ ‏مدح‏ ‏نفسه‏ ‏سيفشل‏ ‏الجميع‏ ‏لأن‏ ‏كلا‏ ‏منهم‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الهدف‏ ‏بواسطته‏ ‏وحده‏!‏ولكن‏ ‏بروح‏ ‏الفريق‏ ‏يلعب‏ ‏الجميع‏ ‏وقد‏ ‏يسير‏ ‏أحدهم‏ ‏بالكرة‏ ‏حتي‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏قرب‏ ‏الهدف‏ ‏ثم‏ ‏يمرر‏ ‏الكرة‏ ‏لغيره‏ ‏فيكسب‏ ‏الهدف‏ ‏ويمتدحونه‏.. ‏المهم‏ ‏هو‏ ‏انتصار‏ ‏الفريق‏ ‏وليس‏ ‏فردا‏ ‏معينا‏ ‏منه‏.‏
فإن‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏في‏ ‏الروح‏ ‏الرياضية‏ ‏فكم‏ ‏بالأكثر‏ ‏تكون‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏.. ‏إن‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يسعي‏ ‏إلي‏ ‏مدح‏ ‏ذاته‏ ‏متجاهلا‏ ‏باقي‏ ‏الناس‏ ‏والظروف‏ ‏المحيطة‏ ‏وقد‏ ‏يتجاهل‏ ‏عمل‏ ‏نعمة‏ ‏الله‏ ‏معه‏ ‏إنما‏ ‏يمدح‏ ‏نفسه‏ ‏بما‏ ‏لايستحق‏..‏
النوع‏ ‏السادس‏:‏
وهو‏ ‏يمثل‏ ‏أردأ‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏محبي‏ ‏المديح‏ ‏إذ‏ ‏قد‏ ‏تصل‏ ‏محبة‏ ‏المديح‏ ‏بشخص‏ ‏إلي‏ ‏الدرجة‏ ‏التي‏ ‏فيها‏ ‏يحب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏المديح‏ ‏له‏ ‏وحده‏ ‏ويتضايق‏ ‏إذا‏ ‏مدح‏ ‏شخص‏ ‏آخر‏ ‏غيره‏ ‏أو‏ ‏يغتاظ‏ ‏إن‏ ‏شاركه‏ ‏أحد‏ ‏في‏ ‏المديح‏,‏فهو‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يمدح‏ ‏وحده‏ ‏وليس‏ ‏غيره‏ ‏وإن‏ ‏مدح‏ ‏آخر‏ ‏يغار‏ ‏ويحسده‏ ‏ويحقد‏ ‏عليه‏ ‏ويتكلم‏ ‏عنه‏ ‏بالسوء‏.‏
نود‏ ‏في‏ ‏العدد‏ ‏المقبل‏ ‏إن‏ ‏أحب‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏ ‏أن‏ ‏نتكلم‏ ‏عن‏ ‏الشرور‏ ‏التي‏ ‏تنتج‏ ‏عن‏ ‏محبة‏ ‏المديح‏ ‏والكرامة‏. ‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25298
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏17‏   السبت سبتمبر 06, 2014 2:46 pm

يدوم عطائك وتالقك وابداعك
تحياتى لشخصك الكريم
دمت بكل الخير
فيض ودى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت المسيح ملك الملوك
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar

عدد المساهمات : 3117
نقاط : 7007
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 14/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏17‏   السبت سبتمبر 06, 2014 5:35 pm

موضوعك قيم ربنا يباركك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انجى الامورة
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 2806
نقاط : 7786
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 23/01/2013
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏17‏   السبت سبتمبر 06, 2014 7:04 pm

عظة جميلة جدا تسلم ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مارينا قمر المنتدى
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar




عدد المساهمات : 15109
نقاط : 27114
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏17‏   الأحد سبتمبر 07, 2014 11:15 pm

موضوع رائع يا قمر تسلمى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏17‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: