منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏15‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8856
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏15‏    السبت سبتمبر 06, 2014 2:38 pm

الذات‏ ‏سبب‏ ‏الكبرياءج

بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

كيف‏ ‏نتخلص‏ ‏من‏ ‏الذات‏ ‏من‏ ‏الأنا... لكي‏ ‏نتخلص‏ ‏بذلك‏ ‏من‏ ‏الكبرياء

يمكننا‏ ‏أن‏ ‏نتخلص‏ ‏من‏ ‏سيطرة‏ ‏الذات‏ ‏بالأمور‏ ‏الآتية‏:‏
‏1- ‏قهر‏ ‏الذات‏:‏
الصوم‏ ‏والعفة‏ ‏يدخلان‏ ‏في‏ ‏قهر‏ ‏الذات‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏ضبط‏ ‏طلبات‏ ‏الجسد‏ ‏و‏,‏شهواته‏ ‏وهناك‏ ‏قهر‏ ‏آخر‏ ‏للذات‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏شهوات‏ ‏النفس‏.‏
فقد‏ ‏تشتهي‏ ‏النفس‏ ‏حب‏ ‏الظهور‏ ‏وأن‏ ‏تعلن‏ ‏عن‏ ‏ذاتها‏ ‏وتسعي‏ ‏وراء‏ ‏العظمة‏ ‏وفي‏ ‏هذا‏ ‏كله‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏نقاومها‏ ‏وسعيد‏ ‏هو‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يراقب‏ ‏نفسه‏ ‏ويمنعها‏ ‏كلما‏ ‏تشرد‏ ‏وراء‏ ‏التنعمات‏ ‏العالمية‏ ‏ويقنعها‏ ‏بأن‏ ‏التنعم‏ ‏بالله‏ ‏أفضل‏.‏
إن‏ ‏مالت‏ ‏نفسك‏ ‏أو‏ ‏مال‏ ‏جسدك‏ ‏إلي‏ ‏متع‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏ ‏أمنعهما‏ ‏بشدة‏ ‏لا‏ ‏قسوة‏ ‏عليهما‏ ‏وإنما‏ ‏ضمانا‏ ‏لأبديتك‏ ‏لأن‏ ‏الذي‏ ‏يدلل‏ ‏نفسه‏ ‏هنا‏ ‏يهلكها‏..‏
والذي‏ ‏يتراخي‏ ‏في‏ ‏ضبط‏ ‏ذاته‏ ‏تقوي‏ ‏ذاته‏ ‏عليه‏ ‏وتتمرد‏ ‏علي‏ ‏سلوكه‏ ‏الروحي‏ ‏بعكس‏ ‏الذي‏ ‏يدرب‏ ‏ذاته‏ ‏ويروضها‏ ‏في‏ ‏دروب‏ ‏الرب‏.‏
إن‏ ‏الوسيلة‏ ‏التي‏ ‏تبني‏ ‏بها‏ ‏ذاتك‏ ‏هي‏ ‏أن‏ ‏تقهر‏ ‏ذاتك‏ ‏وتغلبها‏ ‏لأنك‏ ‏بقهر‏ ‏الذات‏ ‏وغلبتها‏ ‏تصل‏ ‏إلي‏ ‏المجد‏ ‏الحقيقي‏ ‏للذات‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏غير‏ ‏المظاهر‏ ‏الخارجية‏ ‏من‏ ‏العظمة‏ ‏واللذة‏ ‏والشهرة‏ ...‏كل‏ ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏البرانية‏,‏بينما‏ ‏ينشد‏ ‏المرتل‏ ‏قائلا‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏كل‏ ‏مجد‏ ‏ابنة‏ ‏الملك‏ ‏من‏ ‏داخلمز‏45.‏
ثق‏ ‏أن‏ ‏في‏ ‏قهر‏ ‏الذات‏ ‏لذة‏ ‏روحية‏ ‏لاتعادلها‏ ‏كل‏ ‏ملاذ‏ ‏الجسد‏.‏
لذلك‏ ‏إن‏ ‏أردت‏ ‏أن‏ ‏تبني‏ ‏ذاتك‏ ‏اقهرها‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏تطلعاتها‏ ‏الخارجية‏ ‏لكي‏ ‏تبنيها‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏وحينئذ‏ ‏تجدها‏ ‏في‏ ‏الله‏ ‏وتجد‏ ‏الله‏ ‏فيها‏ ‏وتبصرها‏ ‏صاعدة‏ ‏نحو‏ ‏الأبدية‏.‏
ومن‏ ‏هنا‏ ‏كان‏ ‏الزهد‏ ‏من‏ ‏وسائل‏ ‏علاج‏ ‏الأنا‏.‏
في‏ ‏الزهد‏ ‏تبني‏ ‏ذاتك‏-‏لا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏ ‏الحاضر‏-‏إنما‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏الآتي‏ ‏وكما‏ ‏كان‏ ‏يوسف‏ ‏الصديق‏ ‏يخزن‏ ‏قمحا‏ ‏للسنوات‏ ‏المقبلة‏ ‏كذلك‏ ‏أنت‏ ‏أخزن‏ ‏ما‏ ‏ينفعك‏ ‏يوم‏ ‏تقف‏ ‏أمام‏ ‏الديان‏ ‏العادل‏ ‏وكما‏ ‏خزنت‏ ‏العذاري‏ ‏الحكيمات‏ ‏زيتا‏ ‏لحين‏ ‏مجيء‏ ‏العريس مت‏25‏كذلك‏ ‏أخزن‏ ‏أنت‏ ‏زيتا‏ ‏من‏ ‏عمل‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏فيك‏..‏
أقهر‏ ‏ذاتك‏ ‏في‏ ‏أمور‏ ‏العالم‏ ‏لأن‏ ‏العالم‏ ‏يبيد‏ ‏وشهوته‏ ‏معه‏1‏يو‏2:17.‏
إن‏ ‏أرادت‏ ‏نفسك‏ ‏أن‏ ‏تنتصر‏ ‏علي‏ ‏الغير‏ ‏اقهرها‏ ‏فالانتصار‏ ‏الحقيقي‏ ‏هو‏ ‏الانتصار‏ ‏علي‏ ‏الذات‏.‏
أما‏ ‏الغير‏:‏فبدلا‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تنتصر‏ ‏عليهم‏ ‏اكسبهم‏ ‏لأن‏ ‏الكتاب‏ ‏يقول‏ ‏رابح‏ ‏النفوس‏ ‏حكيم أم‏11:30...‏إن‏ ‏الانتصار‏ ‏علي‏ ‏الناس‏ ‏سهل‏ ‏ولكن‏ ‏كسب‏ ‏الناس‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏مجهود‏ ‏إن‏ ‏كنت‏ ‏فيه‏ ‏تقهر‏ ‏ذاتك‏.‏
+ نقطة‏ ‏أخري‏ ‏في‏ ‏علاج‏ ‏الأنا‏ ‏وهي‏ ‏محبة‏ ‏الآخرين‏ ‏وخدمتهم‏.‏
محبة‏ ‏الآخرين‏ ‏وخدمتهم
اخرج‏ ‏من‏ ‏حبس‏ ‏ذاتك‏ ‏داخل‏ ‏نفسك‏ ‏إلي‏ ‏نطاق‏ ‏الآخرين‏.‏
يقول‏ ‏المزموراخرج‏ ‏من‏ ‏الحبس‏ ‏نفسيمز‏142:7‏وأي‏ ‏حبس‏ ‏هو‏ ‏أقوي‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تحبس‏ ‏نفسك‏ ‏داخل‏ ‏هذه‏ ‏الأنا؟‏!‏اخرج‏ ‏منها‏ ‏إذن‏ ‏واندمج‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏الخارجي‏ ‏مع‏ ‏الآخرين‏ ‏تحبهم‏ ‏وتخدمهم‏ ‏وتتعاون‏ ‏معهم‏.‏
قطعا‏,‏الشخص‏ ‏الذي‏ ‏يحب‏ ‏ذاته‏ ‏لاتهمه‏ ‏محبةالآخرين‏.‏
حاول‏ ‏إذن‏ ‏أن‏ ‏تخرج‏ ‏من‏ ‏التركيز‏ ‏علي‏ ‏الاهتمام‏ ‏بنفسك‏ ‏إلي‏ ‏الاهتمام‏ ‏بالآخرين‏ ‏وثق‏ ‏أنك‏ ‏ستجد‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏لذة‏ ‏وسوف‏ ‏يبادلونك‏ ‏حبا‏ ‏بحب‏ ‏وتجد‏ ‏في‏ ‏محبتهم‏ ‏ما‏ ‏يشبع‏ ‏نفسك‏.‏
انتقل‏ ‏من‏ ‏مجال‏ ‏الأخذ‏ ‏إلي‏ ‏مجال‏ ‏العطاء‏.‏
تدرب‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏تعطي‏ ‏الغير‏ ‏تعطيهم‏ ‏خدمة‏ ‏تعطيهم‏ ‏وقتا‏ ‏تعطيهم‏ ‏حبا‏ ‏وجهدا‏ ‏ومساعدة‏ ‏وإذا‏ ‏نما‏ ‏الإنسان‏ ‏في‏ ‏تدريب‏ ‏العطاء‏ ‏فإنه‏ ‏يعطي‏ ‏حتي‏ ‏نفسه‏ ‏وهذا‏ ‏أسمي‏ ‏ما‏ ‏يصل‏ ‏إليه‏ ‏في‏ ‏الانطلاق‏ ‏خارج‏ ‏الذات‏..‏
وإن‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏أخطاء‏ ‏الأنا‏:‏البخل‏,‏فالعلاج‏ ‏هو‏ ‏العطاء‏.‏
يتدرب‏ ‏علي‏ ‏اليد‏ ‏المفتوحة‏ ‏باستمرار‏ ‏الممدوة‏ ‏بالعطاء‏ ‏إلي‏ ‏الغير‏ ‏في‏ ‏سعة‏ ‏وفي‏ ‏رفق‏ ‏وحنان‏.‏شكرهم‏ ‏سوف‏ ‏يشبعه‏ ‏ومساعدتهم‏ ‏ستغير‏ ‏قلبه‏ ,‏وتملأه‏ ‏بمشاعر‏ ‏نبيلة‏ ‏فيعطي‏ ‏أكثر‏ ‏ويزداد‏ ‏في‏ ‏خدمة‏ ‏الآخرين‏ ‏وفي‏ ‏إسعادهم‏.‏
ويتعود‏ ‏أن‏ ‏يتعب‏ ‏لأجل‏ ‏الآخرين‏.‏
لايهتم‏ ‏براحة‏ ‏نفسه‏ ‏إنما‏ ‏براحة‏ ‏غيره‏ ‏علي‏ ‏عكس‏ ‏الأناني‏ ‏الذي‏ ‏يجعل‏ ‏راحته‏ ‏علي‏ ‏تعب‏ ‏الآخرين‏ ‏وكلما‏ ‏ينمو‏ ‏في‏ ‏الاهتمام‏ ‏براحة‏ ‏الآخرين‏ ‏قد‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏ ‏التكريس‏ ‏لأن‏ ‏المكرس‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏حياته‏ ‏كلها‏ ‏لأجل‏ ‏الآخرين‏.‏
+ نقطة‏ ‏أخري‏ ‏في‏ ‏معالجة‏ ‏الأنا هي‏ ‏التواضع‏.‏
التواضع
الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يعيش‏ ‏في‏ ‏محبةالأنايهمه‏ ‏أن‏ ‏تكبر‏ ‏ذاته‏ ‏باستمرار‏ ‏وفي‏ ‏المقارنة‏ ‏يريدها‏ ‏إن‏ ‏تكون‏ ‏أعلي‏ ‏من‏ ‏غيره‏ ‏وعلاج‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏يضع‏ ‏أمامه‏ ‏قول‏ ‏الرسول‏:‏مقدمين‏ ‏بعضكم‏ ‏بعضا‏ ‏في‏ ‏الكرامةرو‏12:10‏
وعن‏ ‏ذلك‏ ‏يقول‏ ‏الشيخ‏ ‏الروحانيفي‏ ‏كل‏ ‏موضع‏ ‏تحل‏ ‏فيه‏ ‏كن‏ ‏صغير‏ ‏إخوتك‏ ‏وخديمهمبل‏ ‏إن‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏ ‏يقولإن‏ ‏أراد‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏أولا‏ ‏فليكن‏ ‏آخر‏ ‏الكل‏ ‏وخادما‏ ‏للكلمر‏9:35‏وهكذا‏ ‏يمارس‏ ‏فضيلة‏ ‏المتكأ‏ ‏الأخير‏.‏
والمقصود‏ ‏بالمتكأ‏ ‏الأخير‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الأخير‏ ‏لامن‏ ‏حيث‏ ‏المكان‏ ‏بل‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏المكانة‏.‏
فلا‏ ‏تحسب‏ ‏نفسك‏ ‏أهم‏ ‏الموجودين‏ ‏في‏ ‏المكان‏ ‏الذي‏ ‏تحل‏ ‏فيه‏ ‏ولا‏ ‏أن‏ ‏رأيك‏ ‏هو‏ ‏أهم‏ ‏الآراد‏ ‏وقرارك‏ ‏هو‏ ‏أهم‏ ‏القرارات‏ ‏ومركزك‏ ‏هو‏ ‏الأهم‏!!!‏ولاتفكر‏ ‏في‏ ‏أنه‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏أنت‏ ‏المطاع‏ ‏والمحترم‏ ‏بين‏ ‏الكل‏!‏
لاتعط‏ ‏لنفسك‏ ‏كرامة‏ ‏وتفرضها‏ ‏علي‏ ‏الآخرين‏ ‏إنما‏ ‏اترك‏ ‏الناس‏ ‏يكرمونك‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏ما‏ ‏يرونه‏ ‏من‏ ‏تواضعك‏ ‏ووداعتك‏..‏لاترغم‏ ‏الناس‏ ‏علي‏ ‏احترامك‏ ‏فالاحترام‏ ‏شعور‏ ‏داخل‏ ‏القلب‏ ‏لايفرض‏ ‏بالإرغام‏ ‏إنما‏ ‏بالتقدير‏ ‏الشخصي‏.‏
قد‏ ‏ترغم‏ ‏إنسانا‏ ‏علي‏ ‏طاعتك‏ ‏ولكن‏ ‏لاتستطيع‏ ‏أن‏ ‏ترغمه‏ ‏علي‏ ‏احترامك‏.‏
وفي‏ ‏معاملاتك‏ ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏كن‏ ‏نسيما‏ ‏لاعاصفة‏.‏
كثيرون‏ ‏يحبون‏ ‏صفة‏ ‏العاصفة‏ ‏لأنها‏ ‏تحمل‏ ‏معني‏ ‏القوة‏ ‏أما‏ ‏النسيم‏ ‏فيمثل‏ ‏الوداعة‏ ‏واللطف‏ ‏اللذين‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يتصف‏ ‏بهما‏ ‏من‏ ‏ينكر‏ ‏ذاته‏ ‏وفي‏ ‏تواضعك‏ ‏لاتفضل‏ ‏نفسك‏ ‏علي‏ ‏غيرك‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏ذلك‏ ‏بعمق‏ ‏الحب‏ ‏وعمق‏ ‏الاتضاع‏ ‏وبغير‏ ‏رياء‏.‏
في‏ ‏اتضاعك‏ ‏قل‏ ‏أنا‏ ‏من‏ ‏أنا؟مجرد‏ ‏تراب‏ ‏ورماد‏.‏
بل‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏ترابا‏ ‏كنت‏ ‏عدما‏.. ‏خلق‏ ‏الله‏ ‏التراب‏ ‏قبلا‏ ‏مني‏ ‏ثم‏ ‏صنعني‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏التراب‏...‏وهنا‏ ‏يختفي‏ ‏منك‏ ‏الاعتداد‏ ‏بالذات‏.‏
+ وفي‏ ‏اتضاعك‏ ‏أيضا‏ ‏تصل‏ ‏إلي‏ ‏فضيلة‏ ‏إدانة‏ ‏الذات
إدانة‏ ‏الذات
الإنسان‏ ‏المصاب‏ ‏بالأنا‏ ‏يكون‏ ‏باستمرار‏ ‏بارا‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسه‏.‏
إذا‏ ‏أخطأ‏ ‏لايعتذر‏ ‏لأنه‏ ‏يظن‏ ‏أنه‏ ‏علي‏ ‏حق‏ ‏ولم‏ ‏يخطيء‏ ‏وإذا‏ ‏حدث‏ ‏سوء‏ ‏تفاهم‏ ‏بينه‏ ‏وبين‏ ‏أحد‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏لايذهب‏ ‏إليه‏ ‏ليصالحه‏ ‏لأنه‏ ‏يأمل‏ ‏أن‏ ‏طلب‏ ‏الصلح‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يأتي‏ ‏من‏ ‏الطرف‏ ‏الآخر‏ ‏باعتبار‏ ‏أن‏ ‏الخطأ‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏وليس‏ ‏منه‏!‏
بل‏ ‏حتي‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏قد‏ ‏لايعترف‏ ‏بأخطائه‏ ‏لأن‏ ‏ذاته‏ ‏تقنعه‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يخطيء‏!‏
العلاج‏ ‏إذن‏ ‏أن‏ ‏يحاسب‏ ‏الإنسان‏ ‏نفسه‏ ‏بغير‏ ‏تحيز‏ ‏ويدينها‏.‏
يدين‏ ‏ذاته‏ ‏في‏ ‏داخل‏ ‏نفسه‏ ‏ويدينها‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏وأمام‏ ‏أب‏ ‏اعتراف‏ ‏ويدينها‏ ‏أمام‏ ‏الغير‏ ‏حينما‏ ‏يلزم‏ ‏ذلك‏.‏
يدينها‏ ‏في‏ ‏اتضاع‏ ‏ولا‏ ‏يجلب‏ ‏اللوم‏ ‏علي‏ ‏غيرها‏ ‏كما‏ ‏فعل‏ ‏أبونا‏ ‏آدم‏ ‏وأمنا‏ ‏حواءتك‏3 ‏ولايبرر‏ ‏ذاته‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏أسباب‏ ‏الخطأ‏ ‏وظروفه‏ ‏فكل‏ ‏دواعي‏ ‏التبرير‏ ‏سببها‏ ‏الذات‏ ‏وتمسكها‏ ‏ببرها‏ ‏الذاتي‏..‏
إن‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏لايعكف‏ ‏علي‏ ‏تمجيد‏ ‏ذاته‏ ‏وتكبيرها‏ ‏بل‏ ‏يهدف‏ ‏باستمرار‏ ‏إلي‏ ‏تنقية‏ ‏ذاته‏ ‏مما‏ ‏يشوبها‏ ‏من‏ ‏أخطاء‏ ‏ونقائص‏...‏تراه‏ ‏يلوم‏ ‏نفسه‏ ‏ويدينها‏ ‏لأنه‏ ‏بهذا‏ ‏يمكنه‏ ‏تقويمها‏ ‏وتصحيح‏ ‏مسارها‏.‏
في‏ ‏إحدي‏ ‏المرات‏ ‏زار‏ ‏البابا‏ ‏ثاوفيلس‏ ‏منطقة‏ ‏القلالي‏ ‏وسأل‏ ‏الأب‏ ‏المرشد‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الجبل‏ ‏عن‏ ‏الفضائل‏ ‏التي‏ ‏أتقنوها‏ ‏فأجابه‏:‏
صدقني‏ ‏يا‏ ‏أبي‏ ‏لايوجد‏ ‏أفضل‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يأتي‏ ‏الإنسان‏ ‏بالملامة‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏.‏
هذا‏ ‏هو‏ ‏الأسلوب‏ ‏الروحي‏ ‏الذي‏ ‏يسعي‏ ‏به‏ ‏الإنسان‏ ‏إلي‏ ‏تقويم‏ ‏ذاته‏:‏يأتي‏ ‏بالملامة‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏وليس‏ ‏علي‏ ‏غيره‏ ‏وليس‏ ‏علي‏ ‏الظروف‏ ‏المحيطة‏ ‏وليس‏ ‏علي‏ ‏الله‏!!‏ظانا‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏لم‏ ‏يقدم‏ ‏له‏ ‏المعونة‏ ‏اللازمة‏!‏
ليتنا‏ ‏ندين‏ ‏أنفسنا‏ ‏ههنا‏ ‏حتي‏ ‏ننجو‏ ‏من‏ ‏الدينونة‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأخير‏.‏
لأننا‏ ‏بإدانتنا‏ ‏لأنفسنا‏ ‏نقترب‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏ ‏وبالتوبة‏ ‏يغفر‏ ‏لنا‏ ‏الرب‏ ‏خطايانا‏ ‏أما‏ ‏الذي‏ ‏لايدين‏ ‏ذاته‏ ‏بسبب‏ ‏اعتزازه‏ ‏بهذه‏ ‏الذات‏ ‏فإنه‏ ‏يستمر‏ ‏في‏ ‏خطاياه‏ ‏ولايتغير‏ ‏إلي‏ ‏أفضل‏ ‏ويكون‏ ‏تحت‏ ‏الدينونة‏ ‏وصدق‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏حينما‏ ‏قال‏:‏
إن‏ ‏دنا‏ ‏أنفسنا‏ ‏رضي‏ ‏الديان‏ ‏عنا‏.‏
إن‏ ‏ذكرنا‏ ‏خطايانا‏ ‏ينساها‏ ‏لنا‏ ‏الله
وإن‏ ‏نسينا‏ ‏خطايانا‏ ‏يذكرها‏ ‏لنا‏ ‏الله‏.‏
كما‏ ‏أن‏ ‏إدانتنا‏ ‏لأنفسنا‏ ‏تساعدنا‏ ‏علي‏ ‏المصالحة‏ ‏بيننا‏ ‏وبين‏ ‏الناس‏ ‏يكفي‏ ‏أن‏ ‏يعتذر‏ ‏الشخص‏ ‏ويقول‏ ‏لأخيه‏ ‏لك‏ ‏حق‏ ‏أنا‏ ‏قد‏ ‏أخطأت‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الأمرلكي‏ ‏يضع‏ ‏بهذا‏ ‏حدا‏ ‏لغضب‏ ‏المساء‏ ‏إليه‏ ‏ويتم‏ ‏الصلح‏ ‏معه‏ ‏أما‏ ‏إذا‏ ‏استمر‏ ‏المخطيء‏ ‏في‏ ‏تبرير‏ ‏موقفه‏ ‏فإن‏ ‏الخصم‏ ‏يشتد‏ ‏بالأكثر‏ ‏في‏ ‏إدانته‏ ‏وما‏ ‏أجمل‏ ‏قول‏ ‏القديس‏ ‏مكاريوس‏ ‏الكبير‏:‏
أحكم‏ ‏يا‏ ‏أخي‏ ‏علي‏ ‏نفسك‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يحكموا‏ ‏عليك
+ نقطة‏ ‏أخري‏ ‏تساعدك‏ ‏علي‏ ‏علاج‏ ‏الذات‏ ‏وهي‏ ‏
ضع‏ ‏أمامك‏ ‏مثال‏ ‏المسيح
إن‏ ‏كان‏ ‏الإنسان‏ ‏الأول‏ ‏قد‏ ‏انهزم‏ ‏في‏ ‏حرب‏ ‏الذات‏ ‏واشتهي‏ ‏أن‏ ‏يصير‏ ‏مثل‏ ‏اللهتك‏3:5‏فإن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏الذي‏ ‏بارك‏ ‏طبيعتنا‏ ‏فيه‏ ‏صحح‏ ‏هذه‏ ‏النقطة‏ ‏وكيف‏ ‏ذلك؟يقول‏ ‏الرسول‏ ‏عنه‏ ‏إنه‏:‏
أخلي‏ ‏ذاته‏ ‏وأخذ‏ ‏شكل‏ ‏العبد‏ ‏صائرا‏ ‏في‏ ‏شبه‏ ‏الناسفي‏2:7.‏
‏ ‏وعاش‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏فقيرا‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏أين‏ ‏يسند‏ ‏رأسهلو‏9:58‏بلا‏ ‏وظيفة‏ ‏رسمية‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏وتنازل‏ ‏عن‏ ‏كرامته‏ ‏ظلم‏ ‏أما‏ ‏هو‏ ‏فتذلل‏ ‏ولم‏ ‏يفتح‏ ‏فاهوأحصي‏ ‏مع‏ ‏أثمةأش‏53:12,7‏ولم‏ ‏يدافع‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏.. ‏أنكر‏ ‏ذاته‏ ‏من‏ ‏أجلنا‏ ‏ووضع‏ ‏ذاته‏ ‏لكي‏ ‏يرفعنا‏ ‏نحن‏ ‏ووقف‏ ‏كمذنب‏ ‏لكي‏ ‏نتبرر‏ ‏نحن‏.. ‏ذاته‏ ‏لم‏ ‏يضعها‏ ‏أمامه‏ ‏بل‏ ‏وضعنا‏ ‏نحن‏...‏
أليس‏ ‏هذا‏ ‏درسا‏ ‏لنا‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏عظمته‏ ‏لاتحد‏...‏درسا‏ ‏لنا‏ ‏نحن‏ ‏المحاربين‏ ‏بالأنا‏ ‏بينما‏ ‏نحن‏ ‏لاشيء‏.‏
السيد‏ ‏المسيح‏ ‏أخلي‏ ‏ذاته‏ ‏من‏ ‏المجد‏ ‏الحقيقي
أما‏ ‏أنت‏ ‏فتخلي‏ ‏ذاتك‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏مجد‏ ‏باطل
إن‏ ‏إخلاء‏ ‏المسيح‏ ‏لذاته‏ ‏موضوع‏ ‏واسع‏ ‏ليس‏ ‏الآن‏ ‏مجاله‏...‏يمكنك‏ ‏أن‏ ‏تقرأ‏ ‏عنه‏ ‏مقالا‏ ‏طويلا‏ ‏في‏ ‏كتابناتأملات‏ ‏في‏ ‏الميلاد من‏ ‏ص‏7‏إلي‏ ‏ص‏.28‏
+ نقطة‏ ‏أخري‏ ‏في‏ ‏علاجالأناوهي‏:‏
تدريب‏ :‏الميل‏ ‏الثاني
قال‏ ‏السيد‏ ‏الربمن‏ ‏سخرك‏ ‏ميلا‏ ‏فاذهب‏ ‏معه‏ ‏اثنين‏ ‏من‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يخاصمك‏ ‏ويأخذ‏ ‏ثوبك‏ ‏فاترك‏ ‏له‏ ‏الرداء‏ ‏أيضامت‏5:41,40‏
وبنفس‏ ‏الوضع‏ ‏تحدث‏ ‏الرب‏ ‏عن‏ ‏الخد‏ ‏الآخر‏ ‏فقالمن‏ ‏لطمك‏ ‏علي‏ ‏خدك‏ ‏الأيمن‏ ‏فحول‏ ‏له‏ ‏الآخر‏ ‏أيضامت‏5:39‏
وكأنه‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ :‏كن‏ ‏مظلوما‏ ‏لاظالما‏ ‏وكن‏ ‏مصلوبا‏ ‏لاصالبا‏ ‏لاتنتقم‏ ‏لنفسك‏ ‏إن‏ ‏الذات‏ ‏تريد‏ ‏أن‏ ‏تأخذ‏ ‏حقها‏ ‏وتأخذه‏ ‏بنفسها‏ ‏وهنا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏وبسرعة‏ ‏علي‏ ‏قدر‏ ‏الإمكان‏ ‏أما‏ ‏تعليم‏ ‏الرب‏ ‏لنا‏ ‏في‏ ‏إنكار‏ ‏الذات‏ ‏فهو‏:‏لاتقاوموا‏ ‏الشرمت‏5:39.‏
لاتجعل‏ ‏ذاتك‏ ‏تتدخل‏ ‏لتنال‏ ‏حقوقك‏ ‏أو‏ ‏لتنتقم‏.‏
واذكر‏ ‏قول‏ ‏الكتاب‏ ‏لي‏ ‏النقمة‏ ‏أنا‏ ‏أجازي‏ ‏يقول‏ ‏الربرو‏12:19‏ومع‏ ‏أن‏ ‏النقمة‏ ‏للرب‏ ‏لكن‏ ‏لاتطلبها‏ ‏أنت‏ ‏منه‏ ‏لنفسك‏ ‏بل‏ ‏الكتاب‏ ‏يقول‏:‏المحبة‏ ‏لاتطلب‏ ‏مالنفسها‏1‏كو‏13:5.‏
ولماذا‏ ‏لاتطلب‏ ‏مالنفسها؟
لأنها‏ ‏بعيدة‏ ‏عن‏ ‏الذات‏ ‏بعيدة‏ ‏عن‏ ‏الأنا‏ ‏التي‏ ‏تطلب‏...‏
‏+ ‏تدريب‏ ‏آخر‏ ‏في‏ ‏التخلص‏ ‏من‏ ‏الذات‏ ‏وهو‏ ‏قول‏ ‏الرسول لأحيا‏ ‏لا‏ ‏أنا‏...‏غل‏2:20.‏
اسمح‏ ‏لي‏ ‏أيها‏ ‏القاريء‏ ‏العزيز‏ ‏أن‏ ‏أترك‏ ‏هذا‏ ‏التدريب‏ ‏للعدد‏ ‏المقبل‏,‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏. [size=32][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت المسيح ملك الملوك
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar

عدد المساهمات : 3117
نقاط : 7038
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 14/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏15‏    السبت سبتمبر 06, 2014 5:36 pm

موضوعك قيم ربنا يباركك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انجى الامورة
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 2806
نقاط : 7817
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 23/01/2013
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏15‏    السبت سبتمبر 06, 2014 7:05 pm

عظة جميلة جدا تسلم ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مارينا قمر المنتدى
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar




عدد المساهمات : 15109
نقاط : 27145
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏15‏    الأحد سبتمبر 07, 2014 11:09 pm

موضوع رائع يا قمر تسلمى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8856
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏15‏    الخميس سبتمبر 11, 2014 2:46 pm

نورتوا الموضوع اشكركم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة ‏15‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: