منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8827
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة   الأربعاء سبتمبر 17, 2014 8:08 am



وسائل‏ ‏الاتضاع‏ ‏وعلاماته "جـ"
بقلم قداسة: البابا شنودة الثالث

‏33- ‏الإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏يظهر‏ ‏اتضاعه‏ ‏الروحي‏ ‏في‏ ‏اتضاع‏ ‏جسده‏ ‏أيضا‏:‏
يظهر‏ ‏اتضاعه‏ ‏في‏ ‏ملامح‏ ‏وجهه‏,‏وفي‏ ‏نبرات‏ ‏صوته‏,‏وفي‏ ‏نظرات‏ ‏عينيه‏,‏فهو‏ ‏ينظر‏ ‏إلي‏ ‏الناس‏ ‏في‏ ‏وداعة‏,‏ليست‏ ‏له‏ ‏النظرات‏ ‏المتعالية‏ ‏ولاينظر‏ ‏إلي‏ ‏الناس‏ ‏من‏ ‏فوق‏ ‏وصوته‏ ‏هاديء‏:‏يتكلم‏ ‏بلطف‏ ‏لا‏ ‏بسلطان‏ ‏لايحتد‏ ‏علي‏ ‏أحد‏,‏ولا‏ ‏يتكلم‏ ‏بشدة‏ ‏ولا‏ ‏بنبرات‏ ‏متكبرة‏,‏ولا‏ ‏بصوت‏ ‏عال‏,‏ولا‏ ‏باحتقار‏ ‏أو‏ ‏استصغار‏ ‏لأحد‏ ‏في‏ ‏عدم‏ ‏رد‏..‏إنما‏ ‏بلطف‏ ‏يتحدث‏ ‏مع‏ ‏كل‏ ‏أحد‏.‏
ويظهر‏ ‏اتضاعه‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏طريقة‏ ‏مشيه‏ ‏فلا‏ ‏يمشي‏ ‏في‏ ‏زهو‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏خيلاء‏,‏وفي‏ ‏جلوسه‏ ‏أيضا‏ ‏يجلس‏ ‏في‏ ‏أدب‏ ‏لاينتفخ‏ ‏في‏ ‏مظهره‏..‏
ويبعد‏ ‏عن‏ ‏العظمة‏ ‏في‏ ‏مستوي‏ ‏ملابسه‏ ‏وأدواته‏ ‏وأثاثاته‏ ‏وحياة‏ ‏الترف‏ ‏لايشعر‏ ‏الناس‏ ‏في‏ ‏منظره‏ ‏ومظهره‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏مستوي‏ ‏عال‏..‏
ولغته‏ ‏تدل‏ ‏عليه‏:‏فهو‏ ‏لايتغني‏ ‏بأعمال‏ ‏قام‏ ‏بها‏,‏ولا‏ ‏يفتخر‏.. ‏ولايعقد‏ ‏مقارنات‏ ‏بينه‏ ‏وبين‏ ‏الآخرين‏,‏تدل‏ ‏علي‏ ‏تفوقه‏ ‏ومقدار‏ ‏ارتفاعه‏ ‏عليهم‏ ‏وإدراكه‏ ‏ما‏ ‏لايدركون‏.‏
‏34- ‏والمتضع‏ ‏يظهر‏ ‏اتضاعه‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏أسلوب‏ ‏عبادته‏ ‏وصلواته‏:‏
فهو‏ ‏دخل‏ ‏إلي‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏خشوع‏ ‏حسبما‏ ‏قال‏ ‏داود‏ ‏النبيأما‏ ‏أنا‏ ‏فبكثرة‏ ‏رحمتك‏ ‏أدخل‏ ‏إلي‏ ‏بيتك‏.‏وأسجد‏ ‏قدام‏ ‏هيكل‏ ‏قدسك‏ ‏بمخافتكمز‏5:7‏ويقف‏ ‏في‏ ‏مهابة‏ ‏تليق‏ ‏بالصلاة‏ ‏وبالوجود‏ ‏في‏ ‏حضرة‏ ‏الله‏.‏كما‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏الشاروبيم‏ ‏والسارافيم‏ ‏إنهم‏ ‏وقوف‏ ‏قدامه‏:‏بجناحين‏ ‏يغطون‏ ‏وجوههم‏ ‏وبجناحين‏ ‏يغطون‏ ‏أرجلهمأش‏6.‏
يحفظ‏ ‏حواسه‏ ‏جيدا‏,‏ولاينشغل‏ ‏عن‏ ‏الصلاة‏ ‏بشيء‏ ‏ولايزاحم‏ ‏غيره‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏التناول‏ ‏من‏ ‏الأسرار‏ ‏المقدسة‏ ‏بل‏ ‏يتقدم‏ ‏إليها‏ ‏كغير‏ ‏مستحق‏.‏
ولايجلس‏ ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏الذي‏ ‏ينبغي‏ ‏فيه‏ ‏الوقوف‏ ‏لذلك‏ ‏عند‏ ‏مباركة‏ ‏الطعام‏ ‏في‏ ‏مائدة‏ ‏بيته‏,‏لا‏ ‏يصلي‏ ‏وهو‏ ‏جالس‏...‏بل‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مناسبة‏ ‏يحتفظ‏ ‏بمهابة‏ ‏الصلاة‏.‏
كذلك‏ ‏يحتفظ‏ ‏المتواضع‏ ‏بخشوعه‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏صومه‏ ‏لأنها‏ ‏فترة‏ ‏تذلل‏ ‏أمام‏ ‏الله‏,‏والتذلل‏ ‏يليق‏ ‏به‏ ‏الاتضاع‏ ‏ولنذكر‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المناسبة‏ ‏ما‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏صوم‏ ‏أهل‏ ‏نينوي‏ ‏إنهمنادوا‏ ‏بصوم‏,‏ولبسوا‏ ‏مسوحا‏ ‏من‏ ‏كبيرهم‏ ‏إلي‏ ‏صغيرهم‏ ‏وبلغ‏ ‏الأمر‏ ‏ملك‏ ‏نينوي‏ ‏فقام‏ ‏عن‏ ‏كرسيه‏ ‏وخلع‏ ‏رداءه‏ ‏عنه‏ ‏وتغطي‏ ‏بمسح‏ ‏وجلس‏ ‏علي‏ ‏الرماديون‏3:6,5.‏
‏35- ‏والمتواضع‏ ‏إذا‏ ‏أخطأ‏,‏وانكشف‏ ‏له‏ ‏ذلك‏ ‏فإنه‏ ‏يعترف‏ ‏بخطئه‏:‏
ما‏ ‏أصعب‏ ‏الاعتراف‏ ‏بالخطأ‏ ‏علي‏ ‏إنسان‏ ‏متكبر‏ ‏يشعر‏ ‏أن‏ ‏ذلك‏ ‏يقلل‏ ‏من‏ ‏قدره‏ ‏ومن‏ ‏كرامته‏ ‏أمام‏ ‏الآخرين‏ ‏أما‏ ‏المتواضع‏ ‏فإنه‏ ‏لا‏ ‏يحاول‏ ‏أن‏ ‏يتهرب‏ ‏من‏ ‏مسئولية‏ ‏أخطائه‏ ‏أو‏ ‏يغطي‏ ‏عليها‏ ‏أو‏ ‏يبرر‏ ‏ذاته‏ ‏بالأعذار‏,‏ولا‏ ‏مانع‏ ‏عنده‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يقولأخطأت‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏.‏
يقول‏ ‏أخطأتأمام‏ ‏الله‏ ‏وأمام‏ ‏الناس‏ ‏وفي‏ ‏أعماق‏ ‏نفسه‏,‏بكل‏ ‏اقتناع‏ ‏إن‏ ‏نفسه‏ ‏ليست‏ ‏معصومة‏ ‏في‏ ‏نظره‏.‏
المتواضع‏ ‏ليسبارا‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسهأي‏32:1‏فهو‏ ‏بعيد‏ ‏كل‏ ‏البعد‏ ‏عن‏ ‏البر‏ ‏الذاتي‏ ‏ويعرف‏ ‏عن‏ ‏أخطائه‏ ‏أكثر‏ ‏مما‏ ‏يعرفه‏ ‏الناس‏ ‏عنه‏.‏
‏36- ‏من‏ ‏الوسائل‏ ‏التي‏ ‏تساعد‏ ‏علي‏ ‏الاتضاع‏:‏حياة‏ ‏التوبة‏ ‏الحقيقية‏ ‏وما‏ ‏يصحبها‏ ‏من‏ ‏فضائل‏:‏
فالإنسان‏ ‏التائب‏ ‏هو‏ ‏إنسان‏ ‏شاعر‏ ‏بثقل‏ ‏خطاياه‏ ‏وخطيته‏ ‏أمامه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏حينمز‏50‏يذكره‏ ‏متذللا‏ ‏أمام‏ ‏نفسه‏ ‏وأمام‏ ‏الله‏ ‏شاعرا‏ ‏أنه‏ ‏غير‏ ‏مستحق‏ ‏لشيء‏ ‏وهو‏ ‏باستمرار‏ ‏يلوم‏ ‏نفسه‏ ‏ويبكتها‏ ‏علي‏ ‏سقطاتها‏ ‏وضعفاتها‏ ‏ونقائصها‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏يطلب‏ ‏صلوات‏ ‏وبركة‏ ‏كل‏ ‏أحد‏...‏لذلك‏ ‏يسلك‏ ‏باتضاع‏ ‏ولايتكبر‏ ‏علي‏ ‏أحد‏,‏لأن‏ ‏تذكار‏ ‏ضعفاته‏ ‏يخزيه‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏ويمنع‏ ‏عنه‏ ‏الكبرياء‏ ‏من‏ ‏الخارج‏...‏
وكلما‏ ‏بعد‏ ‏الإنسان‏ ‏عن‏ ‏مشاعر‏ ‏التوبة‏ ‏وحرارتها‏ ‏ودموعها‏ ‏أصبح‏ ‏في‏ ‏خطر‏ ‏أن‏ ‏يفقد‏ ‏اتضاعه‏...‏ولذلك‏ ‏سعيد‏ ‏من‏ ‏يحيا‏ ‏في‏ ‏التوبة‏ ‏علي‏ ‏الدوام‏ ‏لايعتبر‏ ‏إنها‏ ‏مرحلة‏ ‏من‏ ‏مراحل‏ ‏حياته‏ ‏وقد‏ ‏عبرت‏.. ‏بل‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏من‏ ‏أيام‏ ‏حياته‏ ‏يخطيء‏ ‏وكما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الرسولإن‏ ‏قلنا‏ ‏إنه‏ ‏ليس‏ ‏لنا‏ ‏خطية‏ ‏نضل‏ ‏أنفسنا‏ ‏وليس‏ ‏الحق‏ ‏فينا‏1‏يو‏1:8.‏
‏37-‏من‏ ‏وسائل‏ ‏الاتضاع‏ ‏أيضا‏:‏الصمت‏ ‏وعدم‏ ‏ادعاء‏ ‏المعرفة‏:‏
إنه‏ ‏يعرف‏ ‏أن‏ ‏كثرة‏ ‏الكلام‏ ‏لاتخلو‏ ‏من‏ ‏معصيةأم‏10:19‏فيقول‏ ‏في‏ ‏نفسهتكفي‏ ‏معاصي‏ ‏السابقةويردد‏ ‏عبارة‏ ‏القديس‏ ‏أرسانيوس‏ ‏كثيرا‏ ‏ما‏ ‏تكلمت‏ ‏فندمتلذلك‏ ‏فهو‏ ‏يفضل‏ ‏الصمت‏ ‏ويري‏ ‏أن‏ ‏الاستماع‏ ‏أفضل‏ ‏من‏ ‏التكلم‏ ‏ففي‏ ‏الاستماع‏ ‏يستفيد‏ ‏معرفة‏.‏وفي‏ ‏التكلم‏ ‏يعرض‏ ‏نفسه‏ ‏للخطأ‏ ‏مرددا‏ ‏عبارة‏ ‏موسي‏ ‏النبيلست‏ ‏أنا‏ ‏صاحب‏ ‏كلام‏ ‏منذ‏ ‏أمس‏ ‏ولا‏ ‏أول‏ ‏من‏ ‏أمسخر‏4:10.‏
ويتذكر‏ ‏قصة‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏الذي‏ ‏سأل‏ ‏بعض‏ ‏تلاميذه‏ ‏عن‏ ‏آية‏ ‏معينة‏ ‏فأخذ‏ ‏كل‏ ‏منهم‏ ‏يذكر‏ ‏لها‏ ‏تفسيرا‏ ‏ما‏ ‏عدا‏ ‏الأنبا‏ ‏يوسف‏ ‏الذي‏ ‏قاللا‏ ‏أعرففقال‏ ‏له‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏طوباك‏ ‏يا‏ ‏أنبا‏ ‏يوسف‏,‏لأنك‏ ‏عرفت‏ ‏الطريق‏ ‏إلي‏ ‏كلمة‏:‏لا‏ ‏أعرف‏.‏
وبينما‏ ‏يجلس‏ ‏المتضع‏ ‏صامتا‏ ‏في‏ ‏وقار‏ ‏يحترمه‏ ‏الناس‏ ‏نري‏ ‏الإنسان‏ ‏المتكبر‏ ‏يحشر‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏موضوع‏ ‏مهما‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏غير‏ ‏تخصصه‏!‏ويجيب‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏سؤال‏ ‏سواء‏ ‏كان‏ ‏يعرف‏ ‏أولا‏ ‏يعرف‏ ‏أما‏ ‏المتواضع‏-‏فإن‏ ‏اضطر‏ ‏إلي‏ ‏الكلام‏ -‏يجيب‏ ‏في‏ ‏هدوء‏ ‏عما‏ ‏يوقن‏ ‏به‏.‏ولا‏ ‏مانع‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏أحيانا‏:‏لاأعرف‏ ‏أو‏ ‏سأحاول‏ ‏أن‏ ‏أدرس‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏.‏
‏38-‏الإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏يشعر‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏إلي‏ ‏معونة‏ ‏من‏ ‏القديسين‏:‏
لذلك‏ ‏فهو‏ ‏في‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الأمور‏ ‏لايعتمد‏ ‏فقط‏ ‏علي‏ ‏صلواته‏ ‏الخاصة‏.‏إنما‏ ‏يطلب‏ ‏من‏ ‏القديسة‏ ‏العذراء‏,‏ومن‏ ‏الملائكة‏ ‏الأبرار‏,‏ومن‏ ‏أرواح‏ ‏الشهداء‏ ‏والقديسين‏ ‏أن‏ ‏يسندوه‏ ‏في‏ ‏جهاده‏ ‏وأن‏ ‏يشفعوا‏ ‏فيه‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏وكل‏ ‏الذين‏ ‏له‏-‏ويقول‏ ‏للرب‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏الأجبية‏:‏أحطنا‏ ‏يارب‏ ‏بملائكتك‏ ‏القديسين‏ ‏لكي‏ ‏نكون‏ ‏في‏ ‏معسكرهم‏ ‏محفوظين‏ ‏ومرشدين‏..‏
ولايرتفع‏ ‏قلبه‏ ‏فيقول‏:‏لست‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏إلي‏ ‏وساطة‏ ‏من‏ ‏أحد‏ ‏هؤلاء‏!‏إن‏ ‏لي‏ ‏صلتي‏ ‏المباشرة‏ ‏بالله‏!‏فلماذا‏ ‏أطلب‏ ‏من‏ ‏العذراء‏ ‏أو‏ ‏من‏ ‏مارجرجس‏ ‏أو‏ ‏من‏ ‏الملاك‏ ‏ميخائيل؟‏!‏متذكرا‏ ‏أن‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏-‏في‏ ‏ليلة‏ ‏العشاء‏ ‏السري‏-‏طلب‏ ‏من‏ ‏زميله‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الحبيب‏ ‏الأصغر‏ ‏منه‏ ‏سنا‏,‏أن‏ ‏يسأل‏ ‏الرب‏ ‏عمن‏ ‏سيسلمه‏ ‏وكان‏ ‏كذلكيو‏13:23-25.‏
بل‏ ‏المتواضع‏ ‏يطلب‏ ‏صلوات‏ ‏كل‏ ‏أحد‏.. ‏وهوذا‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏يطلب‏ ‏من‏ ‏شعبه‏ ‏في‏ ‏أفسس‏ ‏أن‏ ‏يصلوا‏ ‏لأجله‏ ‏بكل‏ ‏صلاة‏ ‏وطلبة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏وقت‏,‏لكي‏ ‏يعطي‏ ‏كلاما‏ ‏عند‏ ‏افتتاح‏ ‏فمه‏ ‏ليعلم‏ ‏بالإنجيلأف‏6:19,18.‏
‏39- ‏والإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏لايطلب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏من‏ ‏أصحاب‏ ‏الرؤي‏ ‏أو‏ ‏من‏ ‏صانعي‏ ‏المعجزات‏ ‏والعجائب‏:‏
إنه‏ ‏لايشتهي‏ ‏هذه‏ ‏الشهوة‏ ‏ولا‏ ‏يطلبها‏ ‏لأنه‏ ‏يعرف‏ ‏مقدار‏ ‏ضعفه‏ ‏وهبوط‏ ‏مستواه‏ ‏الروحي‏,‏بل‏ ‏القديسون‏ ‏الكبار‏ ‏كانوا‏ ‏يخشون‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏لئلا‏ ‏تحاربهم‏ ‏الكبرياء‏ ‏والمجد‏ ‏الباطل‏,‏ويذكرون‏ ‏قول‏ ‏الرب‏ ‏لتلاميذه‏ ‏عن‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏لاتفرحوا‏ ‏بهذا‏...‏لو‏10:20....‏والمتواضع‏ ‏يذكر‏ ‏أن‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏الذين‏ ‏صنعوا‏ ‏آيات‏ ‏وعجائب‏ ‏لم‏ ‏يدخلوا‏ ‏ملكوت‏ ‏السموات‏.‏وقال‏ ‏لهم‏ ‏الرباذهبوا‏ ‏عنيإني‏ ‏لم‏ ‏أعرفكم‏ ‏قطمتي‏7:23,22.‏
لذلك‏ ‏فالمتواضع‏ ‏يسعي‏ ‏إلي‏ ‏ثمار‏ ‏الروحغل‏5:23,22‏وليس‏ ‏إلي‏ ‏مواهب‏ ‏الروح‏1‏كو‏12...‏والذين‏ ‏في‏ ‏كبرياء‏ ‏يحبون‏ ‏الرؤي‏ ‏والمناظر‏ ‏ما‏ ‏أسهل‏ ‏أن‏ ‏يقعوا‏ ‏في‏ ‏خداع‏ ‏الشياطين‏.‏
والشيطان‏ ‏سهل‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يعمل‏ ‏بكل‏ ‏قوة‏ ‏وبآيات‏ ‏وعجائب‏ ‏كاذبة‏,‏وبكل‏ ‏خديعة‏ ‏الإثم‏ ‏في‏ ‏الهالكين‏2‏تس‏2:10,9‏كما‏ ‏سيعمل‏ ‏في‏ ‏الأيام‏ ‏الأخيرة‏ ‏في‏ ‏مساندة‏ ‏ضد‏ ‏المسيح‏ ‏المقاوم‏ ‏والمرتفع‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يدعي‏ ‏إلها‏2‏تس‏2:4.‏والشيطان‏ ‏أيضا‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يظهر‏ ‏في‏ ‏شبه‏ ‏ملاك‏ ‏من‏ ‏نور‏2‏كو‏11:14‏وبهذا‏ ‏يرضي‏ ‏محب‏ ‏الرؤي‏ ‏ويخدعه‏ ‏ويضيعه‏..‏
وهنا‏ ‏أذكر‏ ‏قصة‏ ‏ذلك‏ ‏الراهب‏ ‏الذي‏ ‏ظهر‏ ‏له‏ ‏الشيطان‏ ‏في‏ ‏هيئة‏ ‏ملاك‏ ‏وقال‏ ‏لهأنا‏ ‏الملاك‏ ‏جبرائيل‏,‏وقد‏ ‏أرسلني‏ ‏الله‏ ‏إليك‏.‏فرد‏ ‏عليه‏ ‏الراهب‏ ‏في‏ ‏اتضاع‏ ‏لعلك‏ ‏أرسلت‏ ‏إلي‏ ‏غيري‏ ‏وأخطأت‏ ‏الطريق‏.. ‏أما‏ ‏أنا‏ ‏فإنسان‏ ‏خاطي‏ ‏لا‏ ‏أستحق‏ ‏أن‏ ‏يظهر‏ ‏لي‏ ‏ملاكفلما‏ ‏سمع‏ ‏الشيطان‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏ ‏المتضعة‏ ‏انقشع‏ ‏كالدخان‏ ‏واختفي‏.‏
‏40- ‏الإنسان‏ ‏المتواضع‏-‏إذا‏ ‏عمل‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏-‏لايلح‏ ‏علي‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يمنحه‏ ‏موهبة‏ ‏التكلم‏ ‏بألسنة‏ ‏ولايعلن‏ ‏علي‏ ‏الناس‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏هي‏ ‏علامة‏ ‏الملء‏!.‏
ولاينظر‏ ‏باستصغار‏ ‏إلي‏ ‏من‏ ‏لايتكلم‏ ‏بألسنة‏ ‏علي‏ ‏اعتبار‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يصل‏ ‏بعد‏!‏ولاينادي‏ ‏شخصا‏ ‏آخر‏,‏ويقول‏ ‏له‏:‏تعال‏ ‏لكي‏ ‏أسلمك‏ ‏تدريب‏ ‏الله‏,‏واقفا‏ ‏أمام‏ ‏الناس‏ ‏كمانح‏ ‏لموهبة‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مريم بنت العدرا
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

عدد المساهمات : 4598
نقاط : 8717
السٌّمعَة : 65
تاريخ التسجيل : 02/08/2012
العمر : 27
الدولة : مصر

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة   الأربعاء سبتمبر 17, 2014 6:29 pm

مجهود مميز جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهام اخت علا
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف
avatar


عدد المساهمات : 2030
نقاط : 3643
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/07/2014
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة   الجمعة سبتمبر 19, 2014 3:40 am

تسلم  ايدك  على مجهودك المميز الله يبارك تعبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دميانة هانى
عضو ماسى
عضو ماسى
avatar

عدد المساهمات : 460
نقاط : 2257
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة   الجمعة سبتمبر 19, 2014 9:22 am

ربنا يبارك تعب محبتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8827
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة   الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 3:02 pm

اشكر كل من علق على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: