منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الأربعاء أكتوبر 01, 2014 9:44 am
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7576
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: عظة لاتهتموا بما للغد


عظة لاتهتموا بما للغد


لقد‏ ‏تكررت‏ ‏عبارةلاتهتموا ثلاث‏ ‏مرات‏ ‏في‏ ‏فقرة‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏العظة‏ ‏علي‏ ‏الجبل‏,‏في‏ ‏إنجيل‏ ‏متيمت‏6:25-34.‏
فقال‏ ‏الربلاتهتموا‏ ‏لحياتكم‏ ‏بما‏ ‏تأكلون‏ ‏وبما‏ ‏تشربون‏ ‏ولا‏ ‏لأجسادكم‏ ‏بما‏ ‏تلبسونمت‏6:25‏وقالفلا‏ ‏تهتموا‏ ‏قائلين‏:‏ماذا‏ ‏نأكل‏ ‏أو‏ ‏ماذا‏ ‏نشرب‏ ‏أو‏ ‏ماذا‏ ‏نلبسمت‏6:31‏ثم‏ ‏قال‏ ‏أخيرافلا‏ ‏تهتموا‏ ‏للغد‏...‏يكفي‏ ‏اليوم‏ ‏شرهمت‏6:34.‏
المقصود‏ ‏عدم‏ ‏الاهتمام‏ ‏بالماديات‏.‏أما‏ ‏الروحيات‏ ‏فلاشك‏ ‏أننا‏ ‏نهتم‏ ‏بها‏.‏
فقال‏ ‏في‏ ‏الاهتمام‏ ‏بحساب‏ ‏النعمة‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏ضاربا‏ ‏مثلا‏ ‏ببناء‏ ‏برج‏ ‏فقالومن‏ ‏منكم‏ ‏وهو‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يبني‏ ‏برجاولا‏ ‏يجلس‏ ‏أولا‏ ‏ويحسب‏ ‏حساب‏ ‏النفقة‏ ‏هل‏ ‏عنده‏ ‏ما‏ ‏يلزم‏ ‏لكماله‏ ‏لئلا‏ ‏يضع‏ ‏الأساس‏ ‏ولا‏ ‏يقدر‏ ‏أن‏ ‏يكمل‏ ‏فيبتديء‏ ‏جميع‏ ‏الناظرين‏ ‏يهزأون‏ ‏به‏ ‏قائلين‏:‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏ابتدأ‏ ‏يبني‏ ‏ولم‏ ‏يقدر‏ ‏أن‏ ‏يكملأو‏ ‏أي‏ ‏ملك‏ ‏إن‏ ‏ذهب‏ ‏لمقاتلة‏ ‏ملك‏ ‏آخر‏ ‏في‏ ‏حرب‏ ‏لايجلس‏ ‏أولا‏ ‏ويتشاور‏:‏هل‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يلاقي‏ ‏بعشرة‏ ‏آلاف‏ ‏الذي‏ ‏يأتي‏ ‏إليه‏ ‏بعشرين‏ ‏ألفا؟وألا‏ ‏فما‏ ‏ذلك‏ ‏بعيدا‏... ‏يرسل‏ ‏سفارة‏ ‏ويسأل‏ ‏ماهو‏ ‏للصلحلو‏14:28-32 ‏وأيضا‏ ‏امتدح‏ ‏الرب‏ ‏وكيل‏ ‏الظلم‏ ‏لأنه‏ ‏بحكمة‏ ‏صنع‏ ‏لما‏ ‏بدأ‏ ‏يفكر‏ ‏في‏ ‏مستقبله‏ ‏فقالماذا‏ ‏أفعل‏ ‏حتي‏ ‏إذا‏ ‏عزلت‏ ‏من‏ ‏الوكالة‏ ‏يقبلونني‏ ‏في‏ ‏بيوتهم؟لو‏16:4,3‏وبدأ‏ ‏يدبر‏ ‏أموره‏ ‏بما‏ ‏يكفل‏ ‏راحته‏ ‏في‏ ‏المستقبل‏. ‏وعلق‏ ‏الرب‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏بقولهوأنا‏ ‏أقول‏ ‏لكم‏:‏اصنعوا‏ ‏لكم‏ ‏أصدقاء‏ ‏بمال‏ ‏الظلم‏,‏حتي‏ ‏إذا‏ ‏فنيتم‏ ‏يقبلونكم‏ ‏في‏ ‏المظال‏ ‏الأبديةلو‏16:9‏
والكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏كله‏ ‏يدور‏ ‏علي‏ ‏اهتمامنا‏ ‏بالحياة‏ ‏الأبدية‏.‏
أما‏ ‏عن‏ ‏المأكل‏ ‏والمشرب‏ ‏والملبس‏ ‏فقال‏ ‏الربلاتهتموا‏.‏
وعبارةلاتهتمواهنا‏ ‏معناها‏:‏لاتحملوا‏ ‏هما
أي‏ ‏لاتقلقوا‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏ما‏ ‏سوف‏ ‏يحدث‏ ‏لكم‏ ‏في‏ ‏الغد
ونحن‏ ‏نريد‏ ‏أن‏ ‏نركز‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المجال‏ ‏علي‏ ‏عدم‏ ‏القلق‏.‏
وصية‏ ‏الرب‏ ‏إذن‏ ‏هي‏ ‏عدم‏ ‏القلق‏ ‏بسبب‏ ‏أمور‏ ‏العالم‏ ‏الحاضر‏ ‏وعدم‏ ‏الاضطراب‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الغد‏,‏أي‏ ‏جهة‏ ‏المستقبل‏..‏
فالإنسان‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يهتم‏ ‏ولكن‏ ‏لايحمل‏ ‏هما‏ ‏بسبب‏ ‏ذلك‏.‏
فالتلميذ‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يهتم‏ ‏بدروسه‏ ‏وبما‏ ‏يوصله‏ ‏إلي‏ ‏النجاح‏ ‏وإلي‏ ‏التفوق‏ ‏ولكن‏ ‏لايقلق‏ ‏بسبب‏ ‏ذلك‏ ‏ولايحمل‏ ‏هما‏ ‏فربما‏ ‏القلق‏ ‏يقوده‏ ‏إلي‏ ‏الاضطراب‏ ‏والاضطراب‏ ‏يتعب‏ ‏نفسيته‏ ‏ولايوصله‏ ‏إلي‏ ‏هدفه‏ ‏في‏ ‏النجاح‏.‏
[size=32]كذلك‏ ‏رب‏ ‏الأسرة‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يهتم‏ ‏بأن‏ ‏يدبر‏ ‏أهل‏ ‏بيته‏ ‏حسنااتي‏3:4‏ولكن‏ ‏لايظل‏ ‏مهموما‏ ‏بذلك‏ ‏لأن‏ ‏حمل‏ ‏الهم‏ ‏يتعب‏ ‏نفسيته‏ ‏ولايمنحه‏ ‏الحكمة‏ ‏التي‏ ‏يدبر‏ ‏بها‏ ‏بيته‏ ‏كما‏ ‏يكون‏ ‏بهمومه‏ ‏قدوة‏ ‏سيئة‏ ‏للبيت‏ ‏ومصدر‏ ‏نكد‏!.‏[/size]
إن‏ ‏حمل‏ ‏الهم‏,‏دليل‏ ‏علي‏ ‏عدم‏ ‏الثقة‏ ‏بالله‏ ‏كمدبر‏ ‏لأمورنا‏.‏
لذلك‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الفصل‏ ‏من‏ ‏الإنجيل‏ ‏متيلأن‏ ‏أباكم‏ ‏السماوي‏ ‏يعلم‏ ‏أنكم‏ ‏تحتاجون‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏كلهامت‏6:32‏ومادام‏ ‏يعلم‏ ‏فهو‏ ‏بمحبته‏ ‏للبشر‏ ‏سوف‏ ‏يوفي‏ ‏جميع‏ ‏احتياجاتنا‏ ‏حتي‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏نطلب‏..‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يخلق‏ ‏الإنسان‏ ‏أوجد‏ ‏له‏ ‏رزقه‏ ‏ودبر‏ ‏له‏ ‏ما‏ ‏سوف‏ ‏يأكل‏ ‏ويشرب‏ ‏ولم‏ ‏يدعه‏ ‏معوزا‏ ‏شيئا‏ ‏من‏ ‏أعمال‏ ‏كرامته‏ ‏كما‏ ‏نقول‏ ‏في‏ ‏القداس‏ ‏الغريغوري‏...‏
إن‏ ‏قلقنا‏ ‏وحملنا‏ ‏الهم‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏عدم‏ ‏إيماننا‏ ‏برعاية‏ ‏الله‏ ‏لنا‏.‏
والكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏في‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏موضع‏ ‏وفي‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏سفر‏-‏يقدم‏ ‏الله‏ ‏باعتباره‏ ‏الراعي‏ ‏الصالح‏,‏الذي‏ ‏قال‏ ‏عن‏ ‏نفسهأنا‏ ‏أرعي‏ ‏غنمي‏ ‏وأربضها‏..‏وأطلب‏ ‏الضال‏ ‏واسترد‏ ‏المطرود‏ ‏وأجبر‏ ‏الكسير‏,‏وأعصب‏ ‏الجريححز‏34:16,15‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏قال‏ ‏عنه‏ ‏داود‏ ‏في‏ ‏المزمورالرب‏ ‏يرعاني‏ ‏فلا‏ ‏يعوزني‏ ‏شيء‏ ‏في‏ ‏مراع‏ ‏خضر‏ ‏يربضني‏ ‏إلي‏ ‏ماء‏ ‏الراحة‏ ‏يوردني‏ ‏يرد‏ ‏نفسي‏ ‏ويهديني‏ ‏إلي‏ ‏سبل‏ ‏البر‏ ‏لأجل‏ ‏اسمهمز‏23:1-3‏
إن‏ ‏الكتاب‏ ‏يعلمنا‏ ‏أن‏ ‏لانقلق‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏المأكل‏ ‏والمشرب‏.‏
‏* ‏هوذا‏ ‏داود‏ ‏النبي‏ ‏يقول‏:‏كنت‏ ‏فتي‏,‏وقد‏ ‏شخت‏ ‏ولم‏ ‏أر‏ ‏صديقا‏ ‏تخلي‏ ‏عنه‏,‏ولا‏ ‏ذرية‏ ‏له‏ ‏تلتمس‏ ‏خبزامز‏37:25.‏
‏* ‏ولنا‏ ‏مثل‏ ‏واضح‏ ‏في‏ ‏إيليا‏ ‏النبي‏,‏وكيف‏ ‏كان‏ ‏الله‏ ‏يرعاه‏ ‏في‏ ‏زمن‏ ‏المجاعة‏ ‏سواء‏ ‏وهو‏ ‏عند‏ ‏نهر‏ ‏كريث‏,‏أو‏ ‏في‏ ‏بيت‏ ‏أرملة‏ ‏صرفة‏ ‏صيدا‏ 1‏مل‏17‏أو‏ ‏وهو‏ ‏هارب‏ ‏من‏ ‏وجه‏ ‏الملكة‏ ‏إيزابل‏1‏مل‏19.‏
‏* ‏ولنا‏ ‏مثل‏ ‏آخر‏ ‏في‏ ‏تاريخ‏ ‏السواح‏ ‏والمتوحدين‏: ‏وكيف‏ ‏كان‏ ‏الله‏ ‏يوفر‏ ‏لهم‏ ‏الطعام‏ ‏والشراب‏,‏وهو‏ ‏في‏ ‏برية‏ ‏قفرة‏ ‏بعيدين‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏معونة‏ ‏بشرية‏.‏
ولنقرأ‏ ‏عن‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏سيرة‏ ‏أنبا‏ ‏بولا‏ ‏السائح‏ ‏وأبا‏ ‏نفر‏ ‏السائح‏ ‏وغيرهما‏.‏
‏* ‏وقد‏ ‏ذكر‏ ‏لنا‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏مثالا‏ ‏عمليا‏ ‏عن‏ ‏الشعب‏ ‏في‏ ‏البرية‏ ‏وكيف‏ ‏رعاهم‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الطعام‏ ‏بالمن‏ ‏والسلوي‏, ‏ومن‏ ‏جهة‏ ‏الشراب‏ ‏بأن‏ ‏فجر‏ ‏لهم‏ ‏من‏ ‏الصخرة‏ ‏ماء‏. ‏كما‏ ‏كان‏ ‏يقود‏ ‏خطاهم‏ ‏بالسحابة‏ ‏نهارا‏ ‏وبعمود‏ ‏النار‏ ‏ليلاخر‏13:21,‏خر‏17,16.‏
وليس‏ ‏اهتمام‏ ‏الله‏ ‏بالبشر‏ ‏فقط‏,‏بل‏ ‏بباقي‏ ‏الطبيعة‏:‏
وهكذا‏ ‏يقول‏ ‏الربانظروا‏ ‏إلي‏ ‏طيور‏ ‏السماء‏.‏إنها‏ ‏لاتزرع‏ ‏ولاتحصد‏ ‏ولاتجمع‏ ‏إلي‏ ‏مخازن‏ ‏وأبوكم‏ ‏السماوي‏ ‏يقوتها‏ ..‏تأملوا‏ ‏زنابق‏ ‏الحقل‏...‏أقول‏ ‏لكم‏ ‏ولا‏ ‏سليمان‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مجده‏ ‏كان‏ ‏يلبس‏ ‏كواحدة‏ ‏منهامت‏6:26-29‏ثم‏ ‏يوبخنا‏ ‏الرب‏ ‏قائلاأفليس‏ ‏بالحري‏ ‏جدا‏ ‏يلبسكم‏ ‏أنتم‏ ‏يا‏ ‏قليلي‏ ‏الإيمان؟مت‏6:30.‏
أن‏ ‏قلقنا‏ ‏إذن‏ ‏هو‏ ‏مظهر‏ ‏من‏ ‏مظاهر‏ ‏عدم‏ ‏الإيمان‏.‏
وهكذا‏ ‏سأل‏ ‏الرب‏ ‏تلاميذه‏:‏حين‏ ‏أرسلتكم‏ ‏بلا‏ ‏كيس‏ ‏ولامزود‏ ‏ولا‏ ‏أحذية‏ ‏هل‏ ‏أعوزكم‏ ‏شيء؟‏!‏فقالوا‏ ‏لالو‏22:35.‏
إذن‏ ‏فالطريق‏ ‏الذي‏ ‏يسلكه‏ ‏المؤمن‏ ‏وهو‏ ‏غير‏ ‏واثق‏ ‏بأن‏ ‏الله‏ ‏سوف‏ ‏يوفر‏ ‏له‏ ‏احتياجه‏ ‏فيه‏ ‏خير‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏لايسلكه‏.‏
إن‏ ‏لنا‏ ‏في‏ ‏تاريخنا‏ ‏المعاصر‏ ‏قصصا‏ ‏من‏ ‏الإيمان‏ ‏في‏ ‏تأسيس‏ ‏الكنائس‏.‏
بدأنا‏ ‏الخدمة‏ ‏في‏ ‏إفريقيا‏ ‏بلا‏ ‏كيس‏ ‏ولامزود‏ ‏وبدون‏ ‏أية‏ ‏معونات‏ ‏مالية‏ ‏وتولي‏ ‏الله‏ ‏الخدمة‏ ‏كلها‏ ‏وزودها‏ ‏باحتياجاتها‏ ‏ونشرها
ونفس‏ ‏الإيمان‏ ‏بدأنا‏ ‏الخدمة‏ ‏في‏ ‏إيطاليا‏-‏في‏ ‏ميلانو‏ ‏وفي‏ ‏روما‏-‏بدون‏ ‏أية‏ ‏استعدادات‏ ‏مادية‏ ‏وإذا‏ ‏بالرب‏ ‏يكفل‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏وهو‏ ‏نفسه‏ ‏ينفق‏ ‏علي‏ ‏الخدمة‏ ‏ويؤسس‏ ‏لنا‏ ‏كنائس‏ ‏ويدبر‏ ‏كل‏ ‏أمورها‏.‏
وبنفس‏ ‏الوضع‏ ‏بدأت‏ ‏أسقفية‏ ‏الخدمات‏ ‏من‏ ‏تحت‏ ‏الصفر‏ ‏بلا‏ ‏مقر‏ ‏وبلا‏ ‏إمكانيات‏ ‏وتأسست‏ ‏وعمرت‏ ‏وانتشرت‏ ‏واستظل‏ ‏كثيرون‏ ‏تحت‏ ‏أغصانها‏.‏
وهكذا‏ ‏أيضا‏ ‏بدأت‏ ‏الخدمة‏ ‏في‏ ‏برمنجهام‏ ‏وفي‏ ‏إيرلندا‏ ‏وإسكتلندة‏ ‏وفي‏ ‏البرازيل‏ ‏بلا‏ ‏شيء‏ ‏إلا‏ ‏الإيمان‏ ‏بأن‏ ‏الله‏ ‏سيتولي‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏ويقول‏ ‏لنا‏:‏
لاتهتموا‏,‏لاتهتموا‏ ‏بالغد‏,‏الله‏ ‏يعلم‏ ‏أنكم‏ ‏تحتاجون‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏كلها
وبنفس‏ ‏الإيمان‏ ‏نذكر‏ ‏تعمير‏ ‏الأديرة‏ ‏والكنائس‏ ‏والقصص‏ ‏كثيرة
ووراء‏ ‏كل‏ ‏كنيسة‏ ‏من‏ ‏كنائس‏ ‏المهجر‏ ‏قصة‏ ‏من‏ ‏الإيمان‏ ‏حول‏ ‏تأسيسها‏ ‏وبنائها‏ ‏نود‏ ‏أن‏ ‏نجمعها‏ ‏وننشرها‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏تنسي‏.‏
حسن‏ ‏إذن‏ ‏قول‏ ‏الرب‏:‏اطلبوا‏ ‏أولا‏ ‏ملكوت‏ ‏الله‏ ‏وبره‏ ‏وهذه‏ ‏كلها‏ ‏تزاد‏ ‏لكممت‏6:33‏يكفي‏ ‏أن‏ ‏نبدي‏ ‏لله‏ ‏محبتنا‏ ‏لملكوته‏,‏ورغبتنا‏ ‏في‏ ‏بناء‏ ‏هذا‏ ‏الملكوت‏ ‏وهو‏ ‏يقول‏:‏لاتهتموا‏ ‏سأعمل‏ ‏لأجلكم‏ ‏كل‏ ‏شيء‏..‏
إن‏ ‏القلق‏ ‏لافائدة‏ ‏منه‏,‏بل‏ ‏هو‏ ‏بالأكثر‏ ‏معطل‏.‏
فالذي‏ ‏يقلق‏ ‏وينظر‏ ‏إلي‏ ‏الغد‏ ‏لن‏ ‏يعمل‏ ‏شيئا‏..‏
وصدق‏ ‏سفر‏ ‏الجامعة‏ ‏حينما‏ ‏قالمن‏ ‏يرصد‏ ‏الريح‏ ‏لايزرع‏ ‏ومن‏ ‏يراقب‏ ‏السحب‏,‏لايحصدجا‏4:11‏كذلك‏ ‏البحار‏ ‏الذي‏ ‏تخوف‏ ‏وقلق‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الرياح‏ ‏والأمواج‏ ‏فلن‏ ‏يبحر‏ ‏علي‏ ‏الإطلاق‏.‏
إن‏ ‏القلق‏ ‏يسبب‏ ‏الخوف‏ ‏والخوف‏ ‏يشل‏ ‏الحركة‏ ‏ويوقف‏ ‏العمل‏.‏
لاتحملوا‏ ‏هما‏ ‏إذن‏ ‏ولاتخافوا‏ ‏ولتكن‏ ‏لكم‏ ‏ثقة‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏الله‏ ‏لأجلكم‏ ‏واشتراكه‏ ‏في‏ ‏العمل‏ ‏معك‏... ‏فهوذا‏ ‏داود‏ ‏النبي‏ ‏يقول‏ ‏في‏ ‏المزمورألق‏ ‏علي‏ ‏الرب‏ ‏همك‏,‏فهو‏ ‏يعوللكمز‏55:22‏
[size=32]الرب‏ ‏يهتم‏ ‏بيمز‏40:17‏وإن‏ ‏تعبت‏ ‏في‏ ‏حياتك‏ ‏وثقل‏ ‏حملك‏ ‏عليك‏, ‏استمع‏ ‏إلي‏ ‏قول‏ ‏الرب‏:‏[/size]
[size=32]تعالوا‏ ‏إلي‏ ‏يا‏ ‏جميع‏ ‏المتعبين‏ ‏والثقيلي‏ ‏الأحمال‏ ‏وأنا‏ ‏أريحكم‏ ‏مت‏11:28.‏[/size]
ليس‏ ‏قلقك‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يريحك‏ ‏ولا‏ ‏حملك‏ ‏الهم‏ ‏سيرفع‏ ‏الهم‏ ‏عنك‏ ‏بل‏ ‏التجاؤك‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏واثقا‏ ‏بتدخله‏ ‏في‏ ‏حياتك‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏سوف‏ ‏يريحك‏... ‏لاتضيع‏ ‏همومك‏ ‏أمام‏ ‏عينيك‏ ‏فتفقدك‏ ‏النظر‏ ‏إلي‏ ‏عمل‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏أجلك‏ ‏بل‏ ‏ضع‏ ‏الله‏ ‏بينك‏ ‏وبين‏ ‏هذه‏ ‏الهموم‏,‏فيرفعها‏ ‏عنك‏ ‏ويحملها‏ ‏بدلا‏ ‏منك‏ ‏ويمنحك‏ ‏الراحة‏ ‏والطمأنينة‏ ‏أن‏ ‏مشاكلك‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏يد‏ ‏أمينة‏ ‏وإلي‏ ‏قلب‏ ‏حنون‏.‏
أن‏ ‏القلق‏ ‏وحمل‏ ‏الهم‏,‏يفقدانك‏ ‏سلامك‏ ‏القلبي
هوذا‏ ‏الرسول‏ ‏يقولالرب‏ ‏قريب‏ ‏لاتهتموا‏ ‏بشيء‏ ‏بل‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏بالصلاة‏ ‏والدعاء‏ ‏مع‏ ‏الشكر‏ ‏لتعلم‏ ‏طلباتكم‏ ‏لدي‏ ‏الله‏... ‏وسلام‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏يفوق‏ ‏كل‏ ‏عقل‏ ‏يحفظ‏ ‏قلوبكم‏ ‏وأفكاركم‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏يسوعفي‏4:5-7.‏
إن‏ ‏الذي‏ ‏يقلق‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏المستقبل‏ ‏يتخيل‏ ‏أمورا‏ ‏متعبة‏ ‏ستحدث‏.‏
القلق‏ ‏يورثه‏ ‏الخوف‏ ‏والنظرة‏ ‏المتشائمة‏ ‏فيتخيل‏ ‏مشاكل‏ ‏ستحدث‏ ‏ونتائج‏ ‏سيئة‏ ‏ومتاعب‏ ‏وأسوأ‏ ‏ما‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يصل‏ ‏إليه‏ ‏الخيال‏ ‏فيزداد‏ ‏قلقه‏ ‏وخوفه‏ ‏لأنه‏ ‏لم‏ ‏يضع‏ ‏الله‏ ‏أمامه‏ ‏ويصبح‏ ‏تحت‏ ‏سيطرة‏ ‏صور‏ ‏من‏ ‏التخيلات‏ ‏التي‏ ‏تفزعه‏ ‏وقد‏ ‏يتحول‏ ‏قلقه‏ ‏إلي‏ ‏حالة‏ ‏مرضية‏ ‏تجلب‏ ‏له‏ ‏أمراضا‏ ‏جسدية‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏أعصابه‏ ‏وضغط‏ ‏دمه‏ ‏وفي‏ ‏قلبه‏ ‏أيضا‏..‏
أما‏ ‏إن‏ ‏جاء‏ ‏القلق‏ ‏بسبب‏ ‏مؤامرات‏ ‏الأعداء‏ ‏فلنثق‏ ‏بالرب‏.‏
أمامنا‏ ‏كنز‏ ‏في‏ ‏المزامير‏ ‏يجيب‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏إذ‏ ‏يقول‏ ‏المرتلإن‏ ‏يحاربني‏ ‏جيش‏ ‏فلن‏ ‏يخاف‏ ‏قلبي‏ ‏وإن‏ ‏قام‏ ‏علي‏ ‏قتال‏ ‏ففي‏ ‏ذلك‏ ‏أنا‏ ‏مطمئنالرب‏ ‏نوري‏ ‏وخلاصي‏ ‏ممن‏ ‏أخاف؟‏!‏الرب‏ ‏عاضد‏ ‏حياتي‏ ‏ممن‏ ‏أرتعب؟‏!‏مز‏27:1,3‏ويقول‏ ‏أيضا‏ ‏الرب‏ ‏يحفظك‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏شر‏... ‏الرب‏ ‏يحفظ‏ ‏نفسك‏... ‏الرب‏ ‏يحفظ‏ ‏دخولك‏ ‏وخروجك‏ ‏مز‏121:7‏ويتحدث‏ ‏عن‏ ‏خبراته‏ ‏فيقوللولا‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏كان‏ ‏معنا‏-‏حين‏ ‏قام‏ ‏الناس‏ ‏علينا‏-‏لابتلعونا‏ ‏ونحن‏ ‏أحياء‏ ‏مبارك‏ ‏هو‏ ‏الرب‏ ‏الذي‏ ‏لم‏ ‏يسلمنا‏ ‏فريسة‏ ‏لأسنانهم‏ ‏نجت‏ ‏أنفسنا‏ ‏مثل‏ ‏العصفور‏ ‏من‏ ‏فخ‏ ‏الشياطين‏ ‏الفخ‏ ‏انكسر‏ ‏ونحن‏ ‏نجونا‏... ‏عوننا‏ ‏من‏ ‏عند‏ ‏الرب‏ ‏الذي‏ ‏صنع‏ ‏السماوات‏ ‏والأرضمز‏124.‏
إن‏ ‏موسي‏ ‏النبي‏ ‏لم‏ ‏يقلق‏ ‏وهو‏ ‏واقف‏ ‏أمام‏ ‏البحر‏ ‏الأحمر‏, ‏وفرعون‏ ‏يطارده‏ ‏بمركباته‏ ‏لكن‏ ‏قلق‏ ‏الشعب‏ ‏الضعيف‏ ‏الإيمان
لذلك‏ ‏طمأنهم‏ ‏موسي‏ ‏ناقلا‏ ‏إليهم‏ ‏إيمانه‏ ‏بعمل‏ ‏الله‏ ‏وقال‏ ‏لهملا‏ ‏تخاوفوا‏ ‏قفوا‏ ‏وانظروا‏ ‏خلاص‏ ‏الرب‏ ‏الذي‏ ‏يصنعه‏ ‏لكم‏ ‏اليوم‏...‏الرب‏ ‏يقاتل‏ ‏عنكم‏ ‏وأنتم‏ ‏تصمتونخر‏14:14,13.‏
فلنتذكر‏ ‏أن‏ ‏بطرس‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏السجن‏ ‏وهيرودس‏ ‏الملك‏ ‏مزمع‏ ‏أن‏ ‏يقتله‏... ‏كان‏ ‏بطرس‏ ‏نائما‏ ‏نوما‏ ‏ثقيلا‏ ‏وهو‏ ‏مربوط‏ ‏بسلسلتين‏ ‏في‏ ‏غير‏ ‏خوف‏ ‏ولاقلق‏ ‏مما‏ ‏سيحدث‏ ‏في‏ ‏الغد‏ ‏حتي‏ ‏أن‏ ‏الملاك‏ ‏لكزه‏ ‏وأيقظهأع‏12:7,6.‏
إن‏ ‏خطية‏ ‏القلق‏ ‏وحمل‏ ‏الهم‏ ‏تحمل‏ ‏وتسبب‏ ‏خطايا‏ ‏كثيرة‏.‏
تحمل‏ ‏الاضطراب‏ ‏والخوف‏ ‏وعدم‏ ‏الإيمان‏ ‏بعمل‏ ‏الله‏... ‏والنظرة‏ ‏التشاؤمية‏ ‏وعدم‏ ‏الاطمئنان‏ ‏وتعب‏ ‏الفكر‏ ‏والنفس‏... ‏وقد‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏الأرق‏ ‏والمرض‏ ‏مع‏ ‏عدم‏ ‏الاستقرار‏ ‏النفسي‏ ‏وتذكرنا‏ ‏بقول‏ ‏الشاعر‏:‏
كريشة‏ ‏في‏ ‏مهب‏ ‏الريح‏ ‏طائرة‏-‏لاتستقر‏ ‏علي‏ ‏حال‏ ‏من‏ ‏القلق‏.‏
وربما‏ ‏يؤدي‏ ‏القلق‏ ‏إلي‏ ‏حلول‏ ‏خاطئة‏ ‏غير‏ ‏مدروسة‏ ‏وكذلك‏ ‏إلي‏ ‏الاعتماد‏ ‏علي‏ ‏الذراع‏ ‏البشري‏ ‏أو‏ ‏إلي‏ ‏اللجوء‏ ‏إلي‏ ‏العرافين‏ ‏والسحرة‏ ‏كما‏ ‏حدث‏ ‏مع‏ ‏شاول‏ ‏الملك‏1‏صم‏28:5-7.‏
ولما‏ ‏ازدادت‏ ‏خطية‏ ‏إسرائيل‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏أسلمهم‏ ‏الرب‏ ‏إلي‏ ‏القلق‏.‏
[size=32]كما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏أرميا‏ ‏النبيأر‏15:4‏أر‏24:9.‏[/size]
وكما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ ‏لعنات‏ ‏الناموسوتكون‏ ‏قلقا‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏ممالك‏ ‏الأرض‏ ‏تث‏28:25.‏
فليعطنا‏ ‏الرب‏ ‏حياة‏ ‏الإيمان‏ ‏التي‏ ‏نثق‏ ‏فيها‏ ‏بعمل‏ ‏الله‏ ‏معنا‏ ‏وبعمله‏ ‏لأجلنا‏ ‏فنطمئن‏ ‏ولانقلق‏ ‏ولانهتم‏ ‏بالغد‏... ‏بل‏ ‏نتركه‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏يدبره‏ ‏حسب‏ ‏حكمته‏ ‏ومحبته‏ ‏وصلاحه‏.‏





الموضوع الأصلي : عظة لاتهتموا بما للغد // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الخميس أكتوبر 02, 2014 8:51 am
المشاركة رقم:
مشرفة
مشرفة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1611
نقاط : 3815
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/08/2013
العمر : 21
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: عظة لاتهتموا بما للغد


عظة لاتهتموا بما للغد


سلمت يداكى طرح رائع




الموضوع الأصلي : عظة لاتهتموا بما للغد // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: هناء محمد


توقيع : هناء محمد





الإثنين أكتوبر 13, 2014 8:49 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7576
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: رد: عظة لاتهتموا بما للغد


عظة لاتهتموا بما للغد


نورتوا الموضوع جدا




الموضوع الأصلي : عظة لاتهتموا بما للغد // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأربعاء أكتوبر 22, 2014 6:33 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2560
نقاط : 6256
السٌّمعَة : 35
تاريخ التسجيل : 28/06/2012
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: عظة لاتهتموا بما للغد


عظة لاتهتموا بما للغد


موضوع رائع جدا تسلمى




الموضوع الأصلي : عظة لاتهتموا بما للغد // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: جوليا بنت الملك


توقيع : جوليا بنت الملك









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة