منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الأربعاء أكتوبر 01, 2014 9:53 am
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2988
نقاط : 7465
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: عظة الرجل‏ ‏العاقل‏ ‏والرجل‏ ‏الجاهل


عظة الرجل‏ ‏العاقل‏ ‏والرجل‏ ‏الجاهل


بقلم‏ ‏قداسة‏:‏ البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث



قال‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يسمع‏ ‏أقوالي‏ ‏هذه‏ ‏ويعمل‏ ‏بها‏, ‏أشبهه‏ ‏برجل‏ ‏عاقل‏ ‏بني‏ ‏بيته‏ ‏علي‏ ‏الصخر‏ ‏فنزل‏ ‏المطر‏ ‏وجاءت‏ ‏الأنهار‏ ‏وهبت‏ ‏الرياح‏, ‏ووقعت‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏البيت‏ ‏فلم‏ ‏يسقط‏, ‏اذ‏ ‏كان‏ ‏مؤسسا‏ ‏علي‏ ‏الصخر‏. ‏وكل‏ ‏من‏ ‏يسمع‏ ‏أقوالي‏ ‏هذه‏ ‏ولا‏ ‏يعمل‏ ‏بها‏, ‏يشبه‏ ‏برجل‏ ‏جاهل‏ ‏بني‏ ‏بيته‏ ‏علي‏ ‏الرمل‏. ‏فنزل‏ ‏المطر‏ ‏وجاءت‏ ‏الأنهار‏ ‏وهبت‏ ‏الرياح‏,‏وصدمت‏ ‏ذلك‏ ‏البيت‏ ‏فسقط‏. ‏وكان‏ ‏سقوطه‏ ‏عظيما‏ (‏مت‏ 7:24 - 27‏
العاقل‏ ‏والجاهل
العاقل‏ ‏والجاهل‏ ‏هنا‏: ‏ليس‏ ‏التفريق‏ ‏بينهما‏ ‏تفريقا‏ ‏عقليا‏, ‏بل‏ ‏سلوكي‏.‏
مثلما‏ ‏أعطانا‏ ‏مثل‏ ‏الخمس‏ ‏العذاري‏ ‏الحكيمات‏, ‏والخمس‏ ‏العذاري‏ ‏الجاهلات‏ ‏مت‏ 25. ‏وكان‏ ‏الفرق‏ ‏بينهما‏ ‏في‏ ‏السلوك‏ ‏وليس‏ ‏في‏ ‏العقل‏. ‏فرق‏ ‏بين‏ ‏الحكمة‏ ‏والجهل‏. ‏والجهل‏ ‏هنا‏ ‏لا‏ ‏يعني‏ ‏عدم‏ ‏المعرفة‏ ‏أو‏ ‏عدم‏ ‏الذكاء‏, ‏بل‏ ‏عدم‏ ‏الحكمة‏.‏
وهناك‏ ‏فرق‏ ‏كبير‏ ‏بين‏ ‏الذكاء‏ ‏والحكمة
الذكاء‏ ‏هو‏ ‏موهبة‏ ‏فكرية‏ ‏عقلية‏. ‏فالشخص‏ ‏الذكي‏ ‏هو‏ ‏شخص‏ ‏عقله‏ ‏نشيط‏: ‏يفهم‏ ‏بسرعة‏, ‏ويفكر‏ ‏بعقل‏, ‏ويستنتج‏ ‏استنتاجات‏ ‏سليمة‏. ‏أما‏ ‏الشخص‏ ‏الحكيم‏, ‏فهو‏ ‏الذي‏ ‏يسلك‏ ‏سلوكا‏ ‏سليما‏.‏
الحكيم‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏ذكيا‏. ‏ولكن‏ ‏لا‏ ‏يشترط‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏ذكي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏حكيما‏.‏
ربما‏ ‏يوجد‏ ‏إنسان‏ ‏ذكي‏. ‏ولكن‏ ‏تتحكم‏ ‏فيه‏ ‏عوامل‏ ‏نفسية‏ ‏أو‏ ‏اجتماعية‏, ‏تبعده‏ ‏عن‏ ‏الحكمة‏. ‏كإنسان‏ ‏ذكي‏ ‏ولكنه‏ ‏غضوب‏, ‏وغضبه‏ ‏يوقعه‏ ‏في‏ ‏مشاكل‏ ‏لا‏ ‏يقع‏ ‏فيها‏ ‏الجاهل‏! ‏وقد‏ ‏يكون‏ ‏طالب‏ ‏علم‏, ‏الأول‏ ‏في‏ ‏كليته‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏معهده‏. ‏ولكنه‏ ‏يتصرف‏ ‏تصرفات‏ ‏رديئة‏ ‏بعيدة‏ ‏عن‏ ‏الحكمة‏!‏
أو‏ ‏قد‏ ‏يوجد‏ ‏إنسان‏ ‏ذكي‏, ‏ولكن‏ ‏تتعبه‏ ‏شهوات‏ ‏الجسد‏, ‏أو‏ ‏محبة‏ ‏المال‏, ‏أو‏ ‏التسلط‏, ‏أو‏ ‏العناد‏, ‏وتقوده‏ ‏هذه‏ ‏الصفات‏ ‏إلي‏ ‏تصرفات‏ ‏غير‏ ‏حكيمة‏ ‏لا‏ ‏يقبلها‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يتعامل‏ ‏معه‏.‏
أو‏ ‏قد‏ ‏يوجد‏ ‏فيلسوف‏. ‏عقله‏ ‏في‏ ‏منتهي‏ ‏النضوج‏ ‏والذكاء‏ ‏والنشاط‏ ‏الفكري‏, ‏ويستوفي‏ ‏أعلي‏ ‏القياسات‏ ‏الفكرية‏, ‏ومع‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏هو‏ ‏فيلسوف‏ ‏ملحد‏! ‏والكتاب‏ ‏يقول‏ ‏عن‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الملحد‏: ‏قال‏ ‏الجاهل‏ ‏في‏ ‏قلبه‏ ‏ليس‏ ‏إله‏ ‏مز‏ 14:1‏
فاعتبره‏ ‏الكتاب‏ ‏جاهلا‏ -‏بسبب‏ ‏إلحاده‏ - ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏فيلسوف‏!‏
وحقا‏ ‏إنه‏ ‏جاهل‏. ‏لأنه‏ ‏يجهل‏ ‏الله‏, ‏ويجهل‏ ‏حقائق‏ ‏الأمور‏ ‏الخاصة‏ ‏بالخلق‏, ‏وبالدينونة‏, ‏والأبدية‏, ‏وبعالم‏ ‏الروح‏ ‏والملائكة‏.. ‏فالذي‏ ‏يطلبه‏ ‏منا‏ ‏الكتاب‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏حكماء‏ ‏فهماء‏ ‏عقلاء‏, ‏وليس‏ ‏مجرد‏ ‏الذكاء‏ ‏والنشاط‏ ‏الفكري‏. ‏ولكن‏ ‏ما‏ ‏معني‏ ‏ان‏ ‏نكون‏ ‏حكماء؟
الحكمة
يقول‏ ‏معلمنا‏ ‏يعقوب‏ ‏الرسول‏ ‏في‏ ‏الإصحاح‏ ‏الثالث‏ ‏من‏ ‏رسالته‏: ‏
من‏ ‏هو‏ ‏حكيم‏ ‏وعالم‏ ‏بينكم‏, ‏فلير‏ ‏أعماله‏ ‏بالتصرف‏ ‏الحسن‏ ‏في‏ ‏وداعة‏ ‏الحكمة‏.‏
ولكن‏ ‏إن‏ ‏كانت‏ ‏لكم‏ ‏غيرة‏ ‏مرة‏ ‏وتخرب‏ ‏في‏ ‏قلوبكم‏, ‏فلا‏ ‏تفتخروا‏ ‏وتكذبوا‏ ‏علي‏ ‏الحق‏. ‏ليست‏ ‏هذه‏ ‏الحكمة‏ ‏نازلة‏ ‏من‏ ‏فوق‏, ‏بل‏ ‏هي‏ ‏أرضية‏ ‏نفسانية‏ ‏شيطانية‏. ‏لأنه‏ ‏حيث‏ ‏الغيرة‏ ‏والتخرب‏, ‏هناك‏ ‏التشويش‏ ‏وكل‏ ‏أمر‏ ‏ردئ‏. ‏ويتابع‏ ‏الرسول‏ ‏كلامه‏ ‏فيقول‏ ‏واما‏ ‏الحكمة‏ ‏التي‏ ‏من‏ ‏فوق‏, ‏فهي‏ ‏أولا‏ ‏طاهرة‏, ‏ثم‏ ‏مسالمة‏ ‏مترفقة‏ ‏مذعنة‏, ‏مملوءة‏ ‏رحمة‏ ‏وأثمارا‏ ‏صالحة‏, ‏عديمة‏ ‏الريب‏ ‏والرياء‏..‏يع‏ 3: 13-17‏
إذن‏ ‏هي‏ ‏حكمة‏ ‏عملية‏, ‏في‏ ‏تصرفات‏ ‏الحياة‏ ‏العملية‏.. ‏تظهر‏ ‏في‏ ‏التصرف‏ ‏الحسن‏. ‏وبالمثل‏ ‏كان‏ ‏تصرف‏ ‏الخمس‏ ‏العذاري‏ ‏الحكيمات‏, ‏بالاستعداد‏ ‏للقاء‏ ‏العريس‏, ‏اذ‏ ‏أتين‏ ‏ومعهن‏ ‏زيت‏ ‏في‏ ‏آنيتهن‏, ‏وهكذا‏ ‏فإن‏ ‏مصابيحهن‏ ‏لم‏ ‏تنطفيء‏ ‏مت‏ 25:4. ‏إنه‏ ‏تصرف‏ ‏حكيم‏. ‏ولهذا‏ ‏يقول‏ ‏الكتاب‏:‏
الحكيم‏ ‏عيناه‏ ‏في‏ ‏رأسه‏. ‏أما‏ ‏الجاهل‏ ‏فيسلك‏ ‏الظلوم‏ ‏جا‏ 2:14‏
إذن‏ ‏المسألة‏ ‏مسألة‏ ‏سلوك‏. ‏واحد‏ ‏يسلك‏ ‏في‏ ‏النور‏, ‏وآخر‏ ‏يسلك‏ ‏في‏ ‏الظلمة‏. ‏والذي‏ ‏يسلك‏ ‏في‏ ‏الظلمة‏, ‏لا‏ ‏يعرف‏ ‏إلي‏ ‏أين‏ ‏يذهب
والعجيب‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏الجاهل‏ ‏يقول‏ ‏عنه‏ ‏سفر‏ ‏الأمثال‏:‏
طريق‏ ‏الجاهل‏ ‏مستقيم‏ ‏في‏ ‏عينيه‏. ‏أما‏ ‏سامع‏ ‏المشورة‏ ‏فهو‏ ‏حكيم‏ ‏أم‏ 12:15‏
إنه‏ ‏جاهل‏ ‏ولكنه‏ ‏مغرور‏. ‏كإنسان‏ ‏ذكي‏, ‏وذكاؤه‏ ‏يسبب‏ ‏له‏ ‏غرورا‏. ‏وغروره‏ ‏يوقعه‏ ‏في‏ ‏تصرفات‏ ‏خاطئة‏. ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏لا‏ ‏يقبل‏ ‏مشورة‏ ‏ولا‏ ‏نصيحة‏. ‏فطريقه‏ ‏مستقيم‏ ‏في‏ ‏عينيه‏. ‏لذلك‏ ‏فهو‏ ‏يجادله‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يقدم‏ ‏إليه‏ ‏من‏ ‏نصح‏!‏
لذلك‏ ‏فكثير‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏يتعبهم‏ ‏غرورهم‏ ‏بذكائهم
ذكاؤهم‏ ‏يتعبهم‏. ‏إما‏ ‏لأنهم‏ ‏استخدموا‏ ‏الذكاء‏ ‏بغير‏ ‏حكمة‏. ‏أو‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏ذلك‏ ‏الذكاء‏ ‏قد‏ ‏ارتبط‏ ‏بشهوة‏ ‏بطالة‏. ‏فاستخدموا‏ ‏الذكاء‏ ‏لتحقيق‏ ‏تلك‏ ‏الشهوة‏, ‏أو‏ ‏للوصول‏ ‏إلي‏ ‏خطية‏ ‏معينة‏.‏
فاللصوص‏ ‏أذكياء‏, ‏ولكنهم‏ ‏ليسوا‏ ‏حكماء‏. ‏يدبرون‏ ‏خططهم‏ ‏وينفذونها‏ ‏بكل‏ ‏مهارة‏, ‏وقد‏ ‏لا‏ ‏يتركون‏ ‏أثرا‏.. ‏وبالمثل‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏كبار‏ ‏المجرمين‏ ‏أذكياء‏.‏
الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يكون‏ ‏حكيما‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسه‏ ‏أم‏ 3:7, ‏يرتبط‏ ‏ذكاؤه‏ ‏بالغرور‏ ‏فيسقط‏, ‏أما‏ ‏الحكيم‏ ‏بغير‏ ‏غرور‏ ‏فينجح
يوسف‏ ‏الصديق‏ ‏قيل‏ ‏عنه‏ ‏إنه‏ ‏كان‏ ‏إنسانا‏ ‏بصيرا‏ ‏حكيما‏, ‏وإنه‏ ‏كان‏ ‏رجلا‏ ‏فيه‏ ‏روح‏ ‏الله‏ 38.39.41. ‏وهكذا‏ ‏استطاع‏ ‏أن‏ ‏يصرف‏ ‏أمور‏ ‏مصر‏ ‏بحكمة‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏المجاعة‏ ‏وأن‏ ‏يدبر‏ ‏ما‏ ‏يختص‏ ‏بالتموين‏ ‏تدبيرا‏ ‏أنقذ‏ ‏الناس‏ ‏وكل‏ ‏البيئة‏ ‏المحيطة‏ ‏من‏ ‏خطر‏ ‏الجوع‏.‏
إنها‏ ‏حكمة‏ ‏نازلة‏ ‏من‏ ‏فوق‏, ‏كموهبة‏ ‏إلهية‏, ‏تتميز‏ ‏عن‏ ‏الحكمة‏ ‏البشرية‏ ‏العادية‏. ‏وعكس‏ ‏الحكمة‏:‏الجهل‏.. ‏وهو‏ ‏ليس‏ ‏مجرد‏ ‏عدم‏ ‏التعلم‏, ‏بل‏ ‏عدم‏ ‏الحكمة‏.‏
ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فالحكيم‏ ‏إذا‏ ‏أخطأ‏ ‏يقبل‏ ‏التصحيح‏ ‏ويقبل‏ ‏المشورة‏ ‏
الحكيم‏ ‏إذ‏ ‏أخطأ
ليس‏ ‏أحد‏ ‏معصوما‏ ‏من‏ ‏الخطأ‏. ‏كلنا‏ ‏معرضون‏ ‏للخطأ‏. ‏ولكن‏ ‏هناك‏ ‏فرقا‏ ‏بين‏ ‏الحكيم‏ ‏إذا‏ ‏أخطأ‏, ‏وبين‏ ‏الجاهل‏ ‏إذا‏ ‏أخطأ‏. ‏يقول‏ ‏الكتاب‏:‏
لا‏ ‏توبخ‏ ‏مستهزئا‏ ‏لئلا‏ ‏يبغضك‏. ‏وبخ‏ ‏حكيما‏ ‏فيحبك‏ ‏أم‏ 9:8‏
هو‏ ‏إذن‏ ‏إنسان‏ ‏حكيم‏. ‏ولكن‏ ‏لأنه‏ ‏ليس‏ ‏معصوما‏, ‏فقد‏ ‏يخطئ‏ ‏ويحتاج‏ ‏إلي‏ ‏توبيخ‏. ‏ولأنه‏ ‏حكيم‏, ‏فإنه‏ ‏يقبل‏ ‏التوبيخ‏. ‏بل‏ ‏أنه‏ ‏يحب‏ ‏من‏ ‏يوبخه‏, ‏لأنه‏ ‏ينقذه‏ ‏من‏ ‏أخطائه‏ ‏إذ‏ ‏ينبهه‏ ‏إليها‏. ‏لذلك‏ ‏يقول‏ ‏الكتاب‏:‏
الانتهار‏ ‏يؤثر‏ ‏في‏ ‏الحكيم‏, ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مائة‏ ‏جلدة‏ ‏في‏ ‏الجاهل‏ ‏أم‏ 17:10‏
الحكيم‏ ‏يقبل‏ ‏الانتهار‏, ‏إذ‏ ‏يستفيد‏ ‏منه‏ ‏لتقويم‏ ‏نفسه‏ ‏ورفع‏ ‏مستواها‏, ‏فيصير‏ ‏أوفر‏ ‏حكمة‏ ‏أم‏ 9:9 ‏أما‏ ‏الجاهل‏ ‏فمن‏ ‏أجل‏ ‏غروره‏ ‏لا‏ ‏يقبل‏ ‏التوبيخ‏ ‏والانتهار‏, ‏ولا‏ ‏يتأثر‏ ‏بأي‏ ‏منهما‏, ‏بل‏ ‏يكره‏ ‏من‏ ‏ينتهره‏ ‏ومن‏ ‏يوبخه‏, ‏وقد‏ ‏يعاديه‏ ‏ويعتدي‏ ‏عليه‏. ‏وكما‏ ‏قال‏ ‏الكتاب‏ ‏من‏ ‏يوبخ‏ ‏مستهزئا‏, ‏يكسب‏ ‏لنفسه‏ ‏هوانا‏ ‏أم‏ 9:7‏
سهل‏ ‏علي‏ ‏الحكيم‏ ‏أن‏ ‏يطيع‏, ‏بعكس‏ ‏الجاهل‏ ‏فإنه‏ ‏يعاند‏ ‏
بني‏ ‏بيته
قال‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏ ‏إن‏ ‏الرجل‏ ‏الحكيم‏ ‏بني‏ ‏بيته‏ ‏علي‏ ‏الصخر‏.‏
فما‏ ‏المقصود‏ ‏بعبارة‏ ‏بيته؟
يمكن‏ ‏أن‏ ‏يقصد‏ ‏بها‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏للإنسان‏, ‏حسبما‏ ‏يطب‏ ‏الرب‏ ‏أن‏ ‏نسمع‏ ‏كلامه‏ ‏ونعمل‏ ‏به‏, ‏أي‏ ‏نحول‏ ‏الوصايا‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏ ‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏يقصد‏ ‏بها‏ ‏خدمة‏ ‏الشخص‏, ‏وكيف‏ ‏تكون‏ ‏مبنية‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏تسليم‏ ‏من‏ ‏تعليم‏ ‏الله‏ ‏والاهتمام‏ ‏بملكوته‏.‏
أهم‏ ‏شئ‏ ‏ركز‏ ‏عليه‏ ‏الرب‏, ‏هو‏ ‏العمل‏ ‏بكلامه‏, ‏وليس‏ ‏مجر‏ ‏السماع
فالكل‏ ‏يسمع‏. ‏لكن‏ ‏الفارق‏ ‏بين‏ ‏الحكيم‏ ‏والجاهل‏ ‏هو‏ ‏العمل‏.‏
العمل‏ ‏بها‏ ‏نسمعه
تكاد‏ ‏كل‏ ‏العظمة‏ ‏علي‏ ‏الجبل‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏مركزة‏ ‏علي‏ ‏العمل‏ ‏من‏ ‏أول‏ ‏التطويبات‏, ‏حتي‏ ‏نهاية‏ ‏العظة‏. ‏بل‏ ‏هذه‏ ‏النقطة‏ ‏تظهر‏ ‏أهميتها‏ ‏من‏ ‏أول‏ ‏الخليقة‏. ‏بل‏ ‏عدم‏ ‏العمل‏ ‏بالوصية‏ ‏هو‏ ‏أساس‏ ‏الخطية‏ ‏الأولي‏.‏
أمنا‏ ‏حواء‏ ‏سمعت‏ ‏وصية‏ ‏الله‏. ‏وكانت‏ ‏تحفظها‏ ‏بكل‏ ‏تدقيق‏, ‏لدرجة‏ ‏أنه‏ ‏عندما‏ ‏سألتها‏ ‏الحية‏ ‏عن‏ ‏الأكل‏ ‏من‏ ‏ثمر‏ ‏شجرة‏ ‏معرفة‏ ‏الخير‏ ‏والشر‏, ‏لم‏ ‏تقل‏ ‏إن‏ ‏الله‏ ‏أمرهما‏ ‏فقط‏ ‏أن‏ ‏لا‏ ‏يأكلا‏ ‏منه‏, ‏ولا‏ ‏يمساه‏ ‏تك‏ 3:3 ‏وعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏حفظهما‏ ‏للوصية‏ ‏ذهنيا‏, ‏إلا‏ ‏أنها‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏العمل‏, ‏قطفت‏ ‏من‏ ‏ثمر‏ ‏الشجرة‏ ‏المحرمة‏ ‏وأكلت‏, ‏وأعطت‏ ‏رجلها‏ ‏أيضا‏, ‏فأكل‏ ‏معها‏ ‏تك‏ 3:6‏
الكتبة‏ ‏والفريسيون‏ ‏كانوا‏ ‏كذلك‏ ‏يسمعون‏ ‏كلام‏ ‏الرب‏ ‏ولا‏ ‏يعملون‏ ‏به
وكذلك‏ ‏كل‏ ‏رؤساء‏ ‏اليهود‏ ‏وكهنتهم‏. ‏بل‏ ‏كانوا‏ ‏في‏ ‏سماعهم‏ ‏لكلام‏ ‏الرب‏, ‏يريدون‏ ‏أن‏ ‏يصطادوه‏ ‏بكلمة‏! ‏أو‏ ‏كانوا‏ ‏يسمعونه‏ ‏لكي‏ ‏ينتقدوه‏! ‏حقا‏, ‏ليس‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏كان‏ ‏يسمع‏, ‏كان‏ ‏نقي‏ ‏النية‏ ‏ويريد‏ ‏أن‏ ‏ينفذ‏.‏
المهم‏ ‏فيما‏ ‏تسمع‏ ‏كلام‏ ‏الرب‏, ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏عندك‏ ‏الرغبة‏ ‏في‏ ‏الاستفادة‏.‏
وبهذه‏ ‏الرغبة‏, ‏تحول‏ ‏ما‏ ‏تسمعه‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏, ‏وتعمل‏ ‏به‏ ‏أو‏ ‏تدرب‏ ‏نفسك‏ ‏علي‏ ‏العمل‏. ‏وتنتصر‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏معارضة‏ ‏في‏ ‏التنفيذ‏, ‏ولا‏ ‏تستسلم‏ ‏لشيء‏ ‏من‏ ‏العوائق‏ ‏أو‏ ‏الموانع‏ ‏إن‏ ‏وجدت‏.. ‏وتقول‏ ‏لنفسك‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏: ‏أنت‏ ‏بلا‏ ‏عذر‏ ‏أيها‏ ‏الإنسان‏ ‏رو‏ 2:1‏
إن‏ ‏العائق‏ ‏الأساسي‏ ‏لتنفيذ‏ ‏الوصية‏ ‏هو‏ ‏أنك‏ ‏لا‏ ‏تريد‏!‏
لذلك‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏لمريض‏ ‏بيت‏ ‏حسدا‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يشفيه‏ ‏أتريد‏ ‏أن‏ ‏تبرأ؟‏ ‏يو‏ 5:6.. ‏والسؤال‏ ‏موجه‏ ‏إلي‏ ‏كل‏ ‏منا‏ ‏في‏ ‏التخلص‏ ‏من‏ ‏ضعفاته‏ ‏وخطاياه‏. ‏فإن‏ ‏كنت‏ ‏تريد‏ ‏الرجوع‏ ‏إلي‏ ‏الله‏, ‏فالطريق‏ ‏واضح‏ ‏أمامك‏. ‏المهم‏ ‏أن‏ ‏تبدأ‏ ‏عمليا‏ ‏وتسير‏ ‏فيه‏. ‏وثق‏ ‏أن‏ ‏نعمة‏ ‏الله‏ ‏ستسندك‏ ‏وتقويك‏.‏
مشكلة‏ ‏الشاب‏ ‏الغني‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏يريد‏!‏
سمع‏ ‏الوصية‏ ‏من‏ ‏فم‏ ‏الرب‏ ‏نفسه‏ ‏ولم‏ ‏يستطع‏ ‏أن‏ ‏يعمل‏ ‏بها‏, ‏بل‏ ‏مضي‏ ‏حزينا‏ ‏لأنه‏ ‏كان‏ ‏ذا‏ ‏أموال‏ ‏كثيرة‏ ‏مت‏ 19 : 22.‏
كانت‏ ‏محبة‏ ‏المال‏ ‏في‏ ‏قلبه‏ ‏تسيطر‏ ‏عليه‏, ‏وتعوقه‏ ‏عن‏ ‏تنفيذ‏ ‏ما‏ ‏سمعه‏ ‏من‏ ‏الرب‏. ‏وكانت‏ ‏رغبته‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏له‏: ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏, ‏رغبة‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏من‏ ‏الرب‏ ‏سرعان‏ ‏ما‏ ‏انهارت‏.‏
[size=32][/size]





الموضوع الأصلي : عظة الرجل‏ ‏العاقل‏ ‏والرجل‏ ‏الجاهل // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الخميس أكتوبر 02, 2014 8:48 am
المشاركة رقم:
مشرفة
مشرفة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1611
نقاط : 3812
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/08/2013
العمر : 21
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: عظة الرجل‏ ‏العاقل‏ ‏والرجل‏ ‏الجاهل


عظة الرجل‏ ‏العاقل‏ ‏والرجل‏ ‏الجاهل


سلمت يداكى طرح رائع




الموضوع الأصلي : عظة الرجل‏ ‏العاقل‏ ‏والرجل‏ ‏الجاهل // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: هناء محمد


توقيع : هناء محمد





الإثنين أكتوبر 13, 2014 8:47 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2988
نقاط : 7465
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: رد: عظة الرجل‏ ‏العاقل‏ ‏والرجل‏ ‏الجاهل


عظة الرجل‏ ‏العاقل‏ ‏والرجل‏ ‏الجاهل


نورتوا الموضوع جدا




الموضوع الأصلي : عظة الرجل‏ ‏العاقل‏ ‏والرجل‏ ‏الجاهل // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأربعاء أكتوبر 22, 2014 6:19 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2560
نقاط : 6253
السٌّمعَة : 35
تاريخ التسجيل : 28/06/2012
العمر : 26
مُساهمةموضوع: رد: عظة الرجل‏ ‏العاقل‏ ‏والرجل‏ ‏الجاهل


عظة الرجل‏ ‏العاقل‏ ‏والرجل‏ ‏الجاهل


موضوع رائع جدا تسلمى




الموضوع الأصلي : عظة الرجل‏ ‏العاقل‏ ‏والرجل‏ ‏الجاهل // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: جوليا بنت الملك


توقيع : جوليا بنت الملك









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة