منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8860
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة    الأربعاء أكتوبر 01, 2014 10:51 am

أود‏ ‏أن‏ ‏أبدأ‏ ‏معكم‏ ‏اليوم‏ ‏سلسلة‏ ‏عن‏ ‏موضوع‏ ‏مهم‏ ‏هو‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏:‏

ماهو‏ ‏التواضع‏ ‏وما‏ ‏معناه؟وماذا‏ ‏قال‏ ‏الآباء‏ ‏في‏ ‏مدحه‏ ‏وتطويبه؟بل‏ ‏ماذا‏ ‏قال‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس؟وما‏ ‏مركز‏ ‏التواضع‏ ‏بين‏ ‏الفضائل؟وما‏ ‏علاقته‏ ‏بالمواهب‏
‏العليا؟وما‏ ‏علاقته‏ ‏بالنعمة‏ ‏والتجارب؟وكيف‏ ‏يكون‏ ‏الإنسان‏ ‏متضعا؟‏.‏

هذا‏ ‏كله‏ ‏وغيره‏ ‏هو‏ ‏ما‏ ‏نود‏ ‏أن‏ ‏نحدثك‏ ‏عنه‏ ‏بمشيئة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏سلسلة‏ ‏من‏ ‏المقالات‏ ‏لكي‏ ‏تدرك‏ ‏ماهي‏ ‏هذه‏ ‏الفضيلة‏ ‏الكبري‏,‏وما‏ ‏تحويه‏ ‏داخلها‏ ‏من‏ ‏فضائل‏
‏متعددة‏:‏

الاتضاع‏ ‏بين‏ ‏الفضائل‏:‏

الأتضاع‏ ‏هو‏ ‏الأساس‏ ‏الذي‏ ‏تبني‏ ‏عليه‏ ‏جميع‏ ‏الفضائل‏ ‏وهو‏ ‏السور‏ ‏الذي‏ ‏يحمي‏ ‏جميع‏ ‏الفضائل‏ ‏وجميع‏ ‏المواهب‏.‏

ومن‏ ‏هنا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تعتبره‏ ‏الفضيلة‏ ‏الأولي‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏الأولي‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏ترتيب‏ ‏البناء‏ ‏الروحي‏ ‏الذي‏ ‏تجلس‏ ‏في‏ ‏قمته‏ ‏المحبة‏ ‏من‏ ‏نحو‏ ‏الله‏ ‏والناس‏.‏
هو‏ ‏إذن‏ ‏نقطة‏ ‏البدء‏ ‏ورب‏ ‏المجد‏ ‏في‏ ‏العظة‏ ‏علي‏ ‏الجبل‏ ‏بدأ‏ ‏التطويبات‏ ‏بقولهطوبي‏ ‏للمساكين‏ ‏بالروح‏ ‏لأن‏ ‏لهم‏ ‏ملكوت‏ ‏السمواتمت‏5:3‏ثم‏ ‏طوب‏ ‏الودعاءمت‏
5:5.‏

إن‏ ‏كل‏ ‏فضيلة‏ ‏خالية‏ ‏من‏ ‏الاتضاع‏ ‏عرضة‏ ‏أن‏ ‏يختطفها‏ ‏شيطان‏ ‏المجد‏ ‏الباطل‏ ‏ويبددها‏ ‏الزهو‏ ‏والفخر‏ ‏والإعجاب‏ ‏بالنفس‏,‏لذلك‏.‏

‏ ‏إذا‏ ‏منحتك‏ ‏النعمة‏ ‏أن‏ ‏تسلك‏ ‏حسنا‏ ‏في‏ ‏إحدي‏ ‏الفضائل‏ ‏أطلب‏ ‏من‏ ‏الرب‏ ‏أن‏ ‏يمنحك‏ ‏اتضاعا‏ ‏حتي‏ ‏تنسي‏ ‏أنك‏ ‏سالك‏ ‏في‏ ‏فضيلة‏,‏أو‏ ‏حتي‏ ‏تدرك‏ ‏أنها‏
‏لاشيء‏ ‏إذا‏ ‏قورنت‏ ‏بفضائل‏ ‏القديسين‏..‏كذلك‏ ‏إن‏ ‏منحك‏ ‏الله‏ ‏موهبة‏ ‏من‏ ‏المواهب‏ ‏السامية‏ ‏ابتهل‏ ‏إليه‏ ‏أن‏ ‏يعطيك‏ ‏معها‏ ‏اتضاع‏ ‏قلب‏ ‏أو‏ ‏أن‏ ‏يأخذها‏ ‏منك‏ ‏لئلا‏
‏تقع‏ ‏بسببها‏ ‏في‏ ‏الكبرياء‏ ‏وتهلك‏..‏

وحسنا‏ ‏يعمل‏ ‏الله‏ ‏إذ‏ ‏يعطي‏ ‏مواهبه‏ ‏للمتواضعين‏.‏

‏ ‏لأنه‏ ‏يعرف‏ ‏أنها‏ ‏لاتؤذيهم‏ ‏وقد‏ ‏اختار‏ ‏للتجسد‏ ‏الإلهي‏ ‏فتاة‏ ‏متواضعة‏ ‏تنسحق‏ ‏أمام‏ ‏ذلك‏ ‏المجد‏ ‏العظيم‏..‏وهكذا‏ ‏نظر‏ ‏إلي‏ ‏اتضاع‏ ‏أمتهلو‏1:48‏هذه‏ ‏التي‏
‏تستمر‏ ‏في‏ ‏اتضاعها‏ ‏مهما‏ ‏كانت‏ ‏جميع‏ ‏الأجيال‏ ‏تطوبهالو‏1:48‏ويقول‏ ‏الكتاب‏ ‏إن‏ ‏الله‏ ‏يكشف‏ ‏أسراره‏ ‏للمتضعين‏ ‏وأنه‏ ‏يعطيهم‏ ‏نعمةيع‏4:16‏بط‏5:5 ‏أم‏
3:34. ‏هؤلاء‏ ‏الذين‏ ‏كلما‏ ‏زاد‏ ‏هم‏ ‏الله‏ ‏مجدا‏ ‏زادواهم‏ ‏اتضاعا‏ ‏وانسحاق‏ ‏نفس‏ ‏قدامه‏.‏

والاتضاع‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏فضيلة‏ ‏قائمة‏ ‏بذاتها‏ ‏إنما‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏متداخل‏ ‏في‏ ‏باقي‏ ‏الفضائل‏.‏

إنه‏ ‏كالخيط‏ ‏الذي‏ ‏يدخل‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏حبات‏ ‏المسبحة‏ ‏بحيث‏ ‏لايكون‏ ‏قيام‏ ‏لأية‏ ‏حبة‏ ‏منها‏ ‏ما‏ ‏لم‏ ‏يدخل‏ ‏هذا‏ ‏الخيط‏ ‏فيها‏..‏فكل‏ ‏فضيلة‏ ‏لا‏ ‏اتضاع‏ ‏فيها‏ ‏لاتعتبر‏
‏فضيلة‏ ‏ولايقبلها‏ ‏الله‏.‏لذلك‏ ‏قلنا‏ ‏إن‏ ‏الاتضاع‏ ‏أساس‏ ‏لكل‏ ‏الفضائل‏ ‏كما‏ ‏قلنا‏ ‏أيضا‏ ‏أنه‏ ‏سور‏ ‏لها‏ ‏يحميها‏ ‏من‏ ‏المجد‏ ‏الباطل‏.‏

تطويب‏ ‏الاتضاع‏:‏

إن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏الذي‏ ‏تتكامل‏ ‏فيه‏ ‏جميع‏ ‏الفضائل‏ ‏حينما‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يوجه‏ ‏تلاميذه‏ ‏القديسين‏ ‏إلي‏ ‏الإقتداء‏ ‏به‏,‏قال‏ ‏لهم‏:‏

تعلموا‏ ‏مني‏ ‏فإني‏ ‏وديع‏ ‏ومعتواضع‏ ‏القلبمت‏11:29.‏

قال‏ ‏هذا‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏فضيلة‏ ‏يمكننا‏ ‏أن‏ ‏نتعلمها‏ ‏منه‏..‏كان‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يقول‏:‏تعلموا‏ ‏مني‏ ‏الحكمة‏ ,‏المحبة‏,‏الحنو‏,‏الهدوء‏,‏الخدمة‏,‏التعليم‏, ‏قوة‏
‏الشخصية‏..‏فلماذا‏ ‏إذن‏ ‏ركز‏ ‏علي‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة؟أليس‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الأهمية‏ ‏القصوي‏ ‏لهاتين‏ ‏الفضيلتين؟

وهكذا‏ ‏نري‏ ‏التواضع‏ ‏بارزا‏ ‏في‏ ‏أقوال‏ ‏الآباء‏ ‏وفي‏ ‏حياتهم‏..‏

قال‏ ‏ماراسحقأريد‏ ‏أن‏ ‏أتكلم‏ ‏عن‏ ‏التواضع‏ ‏ولكنني‏ ‏خائف‏ ‏كمن‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يتكلم‏ ‏عن‏ ‏الله‏..‏ذلك‏ ‏لأن‏ ‏التواضع‏ ‏هو‏ ‏الحلة‏ ‏التي‏ ‏لبسها‏ ‏اللاهوت‏ ‏لما‏ ‏ظهر‏
‏بيننا‏..‏ولهذا‏ ‏فإن‏ ‏الشياطين‏ ‏حينما‏ ‏تري‏ ‏شخصا‏ ‏متواضعا‏ ‏تخاف‏ ‏لأنها‏ ‏تري‏ ‏فيه‏ ‏صورة‏ ‏خالقه‏ ‏الذي‏ ‏قهرها‏..‏

حقا‏ ‏ما‏ ‏أعجب‏ ‏هذا‏ ‏الكلام‏ ‏عن‏ ‏التواضع‏!‏

التواضع‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يقهر‏ ‏الشياطين‏:‏

وهذا‏ ‏واضح‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏أبا‏ ‏مقار‏ ‏الكبير‏,‏الذي‏ ‏ظهر‏ ‏له‏ ‏الشيطان‏ ‏وقال‏ ‏له‏:‏ويلاه‏ ‏منك‏ ‏يا‏ ‏مقارة‏,‏أي‏ ‏شيء‏ ‏أنت‏ ‏تفعله‏ ‏ونحن‏ ‏لانفعله؟‏!‏أنت‏ ‏تصوم‏ ‏ونحن‏ ‏لا‏
‏نأكل‏ ‏أنت‏ ‏تسهر‏ ‏ونحن‏ ‏لاننام‏ ‏أنت‏ ‏تسكن‏ ‏البراري‏ ‏والقفار‏ ‏ونحن‏ ‏كذلك‏ ‏ولكن‏ ‏بشيء‏ ‏واحد‏ ‏تغلبنافسأله‏ ‏القديس‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الشيء‏ ‏فأجاب‏ :‏بتواضعك‏ ‏وحده‏
‏تغلبناوهذا‏ ‏واضح‏ ‏طبعا‏ ‏لأن‏ ‏الشيطان‏ ‏لايستطيع‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏متواضعا‏ ‏فهو‏ ‏باستمرار‏ ‏متكبر‏ ‏وعنيد‏ ‏لذلك‏ ‏يقدر‏ ‏عليه‏ ‏المتواضع‏ ‏فهو‏ ‏يملك‏ ‏التواضع‏ ‏الذي‏ ‏لم‏
‏يقدر‏ ‏أن‏ ‏يملكه‏ ‏الشيطان‏.‏

وتظهر‏ ‏فيمة‏ ‏التواضع‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏:‏

أبعد‏ ‏هذا‏ ‏القديس‏ ‏العظيم‏ ‏فخاخ‏ ‏الشيطان‏ ‏مبسوطة‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏كلها‏,‏فألقي‏ ‏نفسه‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏صارخا‏:‏يارب‏ ‏من‏ ‏يفلت‏ ‏منها؟فأتاه‏ ‏صوت‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏يقول‏
‏المتضعون‏ ‏يفلتون‏ ‏منهاوهنا‏ ‏لعل‏ ‏البعض‏ ‏يسأل‏:‏ولماذا‏ ‏المتضع‏ ‏بالذات‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يفلت‏ ‏من‏ ‏فخاخ‏ ‏الشياطين؟ونجيبه‏:‏

المتضع‏ ‏إذ‏ ‏يشعر‏ ‏بضعفه‏ ‏يعتمد‏ ‏علي‏ ‏قوة‏ ‏الله‏.‏

فتسنده‏ ‏قوة‏ ‏الله‏,‏وتحميه‏ ‏من‏ ‏فخاخ‏ ‏الشياطين‏.‏

‏ ‏وذلك‏ ‏علي‏ ‏عكسالحكيمالمعتمد‏ ‏علي‏ ‏حكمته‏ ‏وعكس‏ ‏القويالمعتمد‏ ‏علي‏ ‏قوته‏,‏والبارالواثق‏ ‏ببره‏..‏أما‏ ‏المتواضع‏ ‏المتأكد‏ ‏تماما‏ ‏ومعترف‏ ‏أنه‏ ‏لاقوة‏ ‏له‏ ‏ولاحكمة‏
‏ولابر‏ ‏فإن‏ ‏الله‏ ‏يسند‏ ‏ضعفه‏ ‏ويحارب‏ ‏عنه‏ ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏أخشي‏ ‏مايخشاه‏ ‏الشيطان‏.‏

ولذلك‏ ‏فإن‏ ‏إخراج‏ ‏الشياطين‏ ‏يحتاج‏ ‏قبل‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏إلي‏ ‏اتضاع‏ ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏الرب‏ ‏قد‏ ‏قال‏ ‏هذا‏ ‏الجنس‏ ‏لايخرج‏ ‏بشيء‏ ‏إلا‏ ‏بالصلاة‏ ‏والصوممت‏17:21‏فذلك‏ ‏لأن‏
‏الصلاة‏ ‏والصوم‏ ‏يظهر‏ ‏فيهما‏ ‏الاتضاع‏ ‏بكل‏ ‏وضوح‏ ‏فالذي‏ ‏يصلي‏ ‏يعترف‏ ‏ضمنا‏ ‏أنه‏ ‏ليست‏ ‏له‏ ‏قوة‏ ‏ذاتية‏,‏لذلك‏ ‏يطلب‏ ‏القوة‏ ‏من‏ ‏فوق‏ ‏بالصلاة‏ ‏وإذا‏ ‏خرج‏
‏الشيطان‏ ‏لايفتخر‏ ‏بإخراجه‏ ‏لأن‏ ‏ذلك‏ ‏لم‏ ‏يتم‏ ‏بقوته‏ ‏إنما‏ ‏بقوة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏تدخلت‏ ‏بالصلاة‏ ‏وكذلك‏ ‏فإن‏ ‏الصوم‏ ‏الحقيقي‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏ينسحق‏ ‏فيه‏ ‏الإنسان‏ ‏ويتذلل‏
‏أمام‏ ‏الله‏ ‏بالاتضاع‏ ‏ويشعر‏ ‏بضعفه‏.‏

والشياطين‏ ‏كانت‏ ‏بالاتضاع‏ ‏تهرب‏ ‏أمام‏ ‏القديس‏ ‏أنطونيوس‏.‏

القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏أبو‏ ‏الرهبنة‏ ‏كلها‏ ‏عندما‏ ‏كان‏ ‏الشياطين‏ ‏يحاربونه‏ ‏بعنف‏ ‏كان‏ ‏يرد‏ ‏عليهم‏ ‏بإتضاع‏ ‏قائلا‏:‏أيها‏ ‏الأقوياء‏,‏ماذا‏ ‏تريدون‏ ‏مني‏ ‏أنا‏ ‏الضعيف‏
‏؟أنا‏ ‏عاجز‏ ‏عن‏ ‏مقاتلة‏ ‏أصغركموكان‏ ‏يصلي‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏ويقول‏ ‏انقذني‏ ‏يارب‏ ‏من‏ ‏هؤلاء‏ ‏الذين‏ ‏يظنون‏ ‏أنني‏ ‏شيء‏ ‏وأنا‏ ‏تراب‏ ‏ورمادفعندما‏ ‏كان‏ ‏الشياطين‏
‏يسمعون‏ ‏هذه‏ ‏الصلاة‏ ‏الممتلئة‏ ‏اتضاعا‏ ‏كانوا‏ ‏ينقشعون‏ ‏كالدخان‏ ‏حقا‏ ‏لقد‏ ‏أتقن‏ ‏القديسون‏ ‏الاتضاع‏ ‏بمثل‏ ‏هذه‏ ‏الصورة‏ ‏العجيبة‏..‏

ولم‏ ‏يتضعوا‏ ‏فقط‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏والناس‏,‏بل‏ ‏حتي‏ ‏أمام‏ ‏الشياطين‏ ‏وهزموهم‏ ‏بإتضاعهم‏.‏

كما‏ ‏رأينا‏ ‏في‏ ‏سيرة‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏وفي‏ ‏سيرة‏ ‏القديس‏ ‏مقاريوس‏ ‏الكبير‏ ‏وكما‏ ‏نري‏ ‏في‏ ‏سير‏ ‏باقي‏ ‏القديسين‏.‏

ولعل‏ ‏عظمة‏ ‏الاتضاع‏ ‏تظهر‏ ‏جلية‏ ‏وذلك‏ ‏بتأمل‏ ‏بشاعة‏ ‏الرذيلة‏ ‏المضادة‏ ‏له‏,‏أعني‏ ‏الكبرياء‏ ‏والعظمة‏:‏

الكبرياء‏ ‏أهدرت‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏ملاكا‏ ‏بهيا‏,‏وحولته‏ ‏إلي‏ ‏شيطان‏.‏

حقا‏,‏إن‏ ‏أول‏ ‏خطية‏ ‏عرفها‏ ‏العالم‏ ‏هي‏ ‏الكبرياء‏ ‏التي‏ ‏سقط‏ ‏بها‏ ‏الشيطان‏ ‏وقصة‏ ‏سقوطه‏ ‏سجلها‏ ‏أشعياء‏ ‏النبي‏ ‏في‏ ‏قول‏ ‏الوحي‏ ‏الإلهي‏ ‏لهذا‏ ‏الملاك‏ ‏الساقط‏
‏وأنت‏ ‏قلت‏ ‏في‏ ‏قلبك‏ ‏أصعد‏ ‏إلي‏ ‏السموات‏ ‏أرفع‏ ‏كرسي‏ ‏فوق‏ ‏كواكب‏ ‏الله‏..‏أصير‏ ‏مثل‏ ‏العلي‏ ‏لكنك‏ ‏انحدرت‏ ‏إلي‏ ‏الهاوية‏,‏إلي‏ ‏أسفل‏ ‏الجبإش‏14:14,13.‏

وبنفس‏ ‏سقطة‏ ‏الكبرياء‏ ‏أغوي‏ ‏أبوينا‏ ‏الأولين‏,‏

كما‏ ‏قال‏ ‏في‏ ‏قلبهأصير‏ ‏مثل‏ ‏العليهكذا‏ ‏قال‏ ‏لأبوينا‏ ‏الأولين‏ ‏تصيران‏ ‏مثل‏ ‏الله‏,‏عارفين‏ ‏الخير‏ ‏والشرتك‏3:5‏من‏ ‏هنا‏ ‏يبدو‏ ‏أن‏ ‏الكبرياء‏ ‏لا‏ ‏تكتفي‏ ‏مطلقا‏ ‏بل‏ ‏تريد‏
‏أن‏ ‏تعلو‏ ‏باستمرار‏ ‏مهما‏ ‏كانت‏ ‏درجتها‏ ‏عالية‏..‏حتي‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏الواحد‏ ‏ملاكا‏ ‏في‏ ‏درجة‏ ‏الكاروب‏ ‏مملوءا‏ ‏حكمة‏ ‏وكامل‏ ‏الجمالحز‏28:12,14‏أو‏ ‏كان‏ ‏صورة‏ ‏الله‏
‏في‏ ‏شبه‏ ‏تك‏1:27,26‏يريد‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏يعلو‏ ‏ويرتفع‏ ‏ولكنه‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الكبرياء‏ ‏يهبط‏ ‏إلي‏ ‏أسفل‏ ‏حسبما‏ ‏قال‏ ‏الرب‏.‏

كل‏ ‏من‏ ‏يرفع‏ ‏نفسه‏ ‏يتضع‏ ‏ومن‏ ‏يضع‏ ‏نفسه‏ ‏يرتفعلو‏14:11.‏

الملاك‏ ‏لما‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يرتفع‏ ‏انحدر‏ ‏إلي‏ ‏الهاوية‏ ‏إلي‏ ‏أسافل‏ ‏الجب‏,‏وفقد‏ ‏مكانته‏ ‏كملاك‏ ‏وصار‏ ‏شيطانا‏.. ‏والإنسان‏ -‏وهو‏ ‏صورة‏ ‏الله‏-‏لما‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يرتفع‏ ‏فقد‏
‏صورته‏ ‏الإلهية‏ ‏وطرد‏ ‏من‏ ‏الجنة‏ ‏وعاني‏ ‏ما‏ ‏عاني‏..‏ولعل‏ ‏أصعب‏ ‏شيء‏ ‏يتعرض‏ ‏له‏ ‏المتكبر‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏نفسه‏ ‏يقف‏ ‏ضده‏ ‏لذلك‏ ‏ما‏ ‏أخطر‏ ‏قول‏ ‏الكتاب‏:‏

يقاوم‏ ‏الله‏ ‏المستكبرينيع‏4:6.‏

في‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏الذي‏ ‏أشفق‏ ‏فيه‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏الخطاة‏ ‏والعشارين‏ ‏وقادهم‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏,‏يقول‏ ‏الرسول‏ ‏إن‏ ‏الله‏ ‏يقاوم‏ ‏المستكبرين‏..‏وهؤلاء‏ ‏الذين‏ ‏يقاومهم‏ ‏الله‏ ‏ما‏
‏مصيرهم؟‏!‏فهل‏ ‏تريد‏ ‏أن‏ ‏تعرض‏ ‏نفسك‏ ‏إلي‏ ‏مقاومة‏ ‏الله‏ ‏نفسه‏ ‏لك؟‏!...‏يعزينا‏ ‏النصف‏ ‏الثاني‏ ‏من‏ ‏نفس‏ ‏الآية‏ ‏حيث‏ ‏يقول‏:‏وأما‏ ‏المتواضعون‏ ‏فيعطيهم‏
‏نعمةليتنا‏ ‏نخاف‏ ‏من‏ ‏قول‏ ‏الوحي‏ ‏الإلهي‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏أشعياء

إن‏ ‏لرب‏ ‏الجنود‏ ‏يوما‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏متعظم‏ ‏وعال‏ ‏وعلي‏ ‏كل‏ ‏مرتفع‏ ‏فيوضع‏..‏وعلي‏ ‏كل‏ ‏أرز‏ ‏لبنان‏ ‏العالي‏ ‏وعلي‏ ‏كل‏ ‏بلوط‏ ‏باشان‏..‏وعلي‏ ‏كل‏ ‏الجبال‏ ‏العالية‏-
‏وعلي‏ ‏كل‏ ‏التلال‏ ‏المرتفعة‏..‏فيخفض‏ ‏تشامخ‏ ‏الإنسان‏ ‏وتوضع‏ ‏رفعة‏ ‏الناس‏.‏ويسمو‏ ‏الرب‏ ‏وحده‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏اليومإش‏2:12-17.‏

نتابع‏ ‏حديثنا‏ ‏في‏ ‏العدد‏ ‏المقبل‏,‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏. [size=32]‏[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدام مريان
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد المساهمات : 119
نقاط : 1884
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة    الأربعاء أكتوبر 01, 2014 8:28 pm

عظة جميلة توى ربنا يباركم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8860
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة    الإثنين أكتوبر 13, 2014 8:45 pm

نورتوا الموضوع جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جوليا بنت الملك
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3083
نقاط : 8209
السٌّمعَة : 35
تاريخ التسجيل : 28/06/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة    الأربعاء أكتوبر 22, 2014 6:09 pm

موضوع رائع جدا تسلمى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: