منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الأدب والرومانسية - Forums literature and romance :: معلومات عامة - General information

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
شاطر

الجمعة أكتوبر 10, 2014 1:13 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2375
نقاط : 5276
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/05/2013
العمر : 23
مُساهمةموضوع: معلومات عن جمهورية مصر العربية


معلومات عن جمهورية مصر العربية


تاريخ مصر




لقد كانت مصر أول دولة في العالم القديم عرفت مباديء الكتابة وابتدعت الحروف والعلامات الهيروغليفية وكان المصريون القدماء حريصين علي تدوين وتسجيل تاريخهم والأحداث التي صنعوها وعاشوها ، وبهذه الخطوة الحضارية العظيمة انتقلت مصر من عصور ما قبل التاريخ وأصبحت أول دولة في العالم لها تاريخ مكتوب ، ولها نظم ثابتة ولذلك اعتبرت بكافة المعايير أما للحضارات الانسانية ان لمصر دورها الحضاري والتاريخي والديني حيث كانت المكان الذي احتضن الأنبياء ، والأرض التي سارت خطوات الأنبياء والرسل عليها .
فجاء اليها أبو الأنبياء ابراهيم عليه السلام وتزوج منها السيدة هاجر ، وجاء اليها يوسف عليه السلام وأصبح فيها وزيراً وتبعه اليها أبوه يعقوب... ودار أعظم حوار بين الله عز وجل وبين موسي عليه السلام علي أرضها .
والي مصر لجأت العائلة المقدسة السيدة مريم العذراء والسيد المسيح طفلاً ويوسف النجار وقاموا برحلة تاريخية مباركة في أرضها .. ولقد اختار الله سبحانه وتعالي مصر بالذات لتكون الملجأ الحصين الذي شاءت السماء ان يكون واحة السلام والأمان علي الدوام وملتقي الأديان السماوية .
لقد تتابعت علي أرض مصر حضارات متعددة فكانت مصر مهداً للحضارة الفرعونية ، وحاضنة للحضارة الاغريقية والرومانية ومنارة للحضارة القبطية ، وحامية للحضارة الاسلامية .
لقد اتسم شعب مصر علي طول التاريخ بالحب والتسامح والود والكرم الذي تميز به هذا الشعب حيث امتزج أبناء مصر في نسيج واحد متين ... وهكذا دائماً يكون شعب مصر " مصريون قبل الأديان ومصريون إلى آخر الزمان'' .

العصور التاريخية




عصور ما قبل التاريخ




بدأت الحضارة في مصر قبل العصر التاريخي بعصور طويلة يقدرها بعض العلماء بنحو مائة ألف سنة ويرجح أن الانسان ظهر علي أرض مصر لأول مرة منذ ذلك التاريخ وقد وفد إليها أقوام من ليبيا ومن الصوماليين وقبائل آسيوية من الجنس السامي ، وظل المصريون القدماء منذ أواخر العصر الحجري القديم (110 آلاف عام قبل الميلاد) فرعاً من سلالات البحر المتوسط الجنوبية واعتبروا أنفسهم أمة قائمة بذاتها وأطلقوا علي أنفسهم " أهل مصر " أو " ناس الأرض " .
وينقسم عصر ما قبل التاريخ إلى ثلاثة عصور هي:

1- العصر الحجري القديم

ففي العصر الحجري القديم عاش المصريون القدماء علي الهضاب حول النيل في كهوف من الصخور هرباً من قسوة الطبيعة والحيوانات البرية وعاش الانسان علي صيد الحيوان ، واستخدام الأدوات الحجرية وبعد العصر المطير حدثت نوبات من الجفاف أدت إلى تجمع السكان في وادي النيل بعد أن أصبحت الصحراء فقيرة في مواردها من الماء والنبات والحيوان ، وكانت أكبر انجازات هذا العصر اكتشاف النار واستخدمها القدماء في الطهي وتخويف الحيوانات المفترسة ، كما استطاع الانسان أن يتوصل إلى صناعة بعض أنواع بدائية من الفخار مثلت أدواته المنزلية الأولي •

2- العصر الحجري الحديث

تغيرت الأحوال المناخية ، انقطع المطر وخلت الهضاب والصحاري من الأعشاب ولم تعد صالحة للحياة بينما جفت المستنقعات التي كانت تملأ الوادي وأصبحت أرضه أصلح للحياة ، وبدأ الانسان الذي سكن الوادي يستأنس النبات والحيوان ، وأدي ذلك إلى اكتشاف الزراعة التي ارتبطت بالاستقرار وبناء المساكن البدائية من الأشجار والطين ، كما أدت الزراعة إلى صناعة أدوات جديدة كالحراب والفؤوس أكثر دقة مما كانت عليه في العصر الحجري القديم ، وبدأت صناعة الفخار أواخر هذا العصر تتطور وتأخذ أشكالاً واستخدامات جديدة •

3- عصر المعادن

كان لوجود المصريين المستمر في سيناء أثره في الكشف عن المعادن وأولها النحاس الذي استخدم في باديء الأمر لصناعة الحلي للنساء ثم بدأ عصر جديد لتقدم الانسانية بصنع القدماء الإبرة النحاسية وهي أول أداة صناعية معدنية استخدمها الانسان ، كذلك استخدم المصريون منذ بداية هذا العصر الذهب في صناعة الحلي ، كما ارتقت صناعة نسيج الأقمشة والجلود والعاج وتطورت صناعة الخزف وبدأ الفن المصري القديم في الظهور مع نقش الأواني ، كما تطورت مساكن القدماء وأصبحت تبني من الطوب اللبن والخشب كما بدأ استخدام الأثاث والوسائد من الجلود •

أولاً : العصر الفرعوني




يمكن تتبع تاريخ مصر الفرعونية من تقسيمات المؤرخين القدامي أو المحدثين فقد قسم المؤرخ المصري القديم مانيتون تاريخ مصر الفرعونية إلى ثلاثين أسرة حكمت مصر علي التوالي واختلفت مواطن حضارتها بين أهناسيا وطيبة ومنف وأون ، أما المؤرخون المحدثون فقد قسموا تاريخ مصر الفرعونية إلى ثلاثة أقسام رئيسية هي : الدولة القديمة ، والدولة الوسطي والدولة الحديثة .

العصر التاريخي (3200 - 2980 ق . م )

عاش القدماء في قبائل ، ثم نشأت في مصر مملكتان الأولي في الوجه البحري عاصمتها " يوتو " واتخذت شعاراً لها " البردي " وهذه المملكة هي التي وضعت التقويم المصري القديم ، المملكة الثانية في الجنوب وعاصمتها " نخن " وشعارها "اللوتس" .
استطاع الملك مينا مؤسس الأسرة الأولي ان يوحد الجنوب والشمال تحت حكمه ، واتخذ من مدينة منف (ومكانها الآن قرية ميت رهينة بالبدرشين بالجيزة) عاصمة له ومركزاً إدارياً لأول دولة في العالم تقوم علي حكومة مركزية وجهاز منظم في الادارة والقضاء والتعليم والشرطة والجيش .
وعمل مينا علي محاربة القبائل الليبية لكثرة غزواتهم غرب الدلتا وهزمهم كما اتجه إلى الجنوب وحارب النوبيين وأخذ جزءا من أراضيهم ، ومات الملك مينا بعد فترة طويلة من حكمه ، وخلفه حكام أقوياء تم في عهودهم استخراج المعادن من مناجم سيناء واستطاع ملوك الأسرتين الأولي والثانية العمل علي تقدم البلاد ، وتطورت هندسة العمارة وراجت التجارة في عهودهم .

عصر الدولة القديمة (2980 - 2475 ق . م)

بدأ عصر الدولة القديمة في مصرمع حكم الأسرة الثالثة وانتهت في أواخر الأسرة السادسة وامتازت هذه الدولة باتساع مواردها المالية الداخلية وتبلورت خلالها مباديء الحكم المركزي والإدارة الاقليمية واستقرت فيها خصائص الطابع المصري في فنون النحت والنقش وأساليب العمارة ، وبدأ عصر بناة الأهرامات من ملوك مصر مع الملك " زوسر " حين بني هرم سقارة ، يعد الملك " سنفرو " مؤسس الأسرة الرابعة وأول من استخدم الأسطول النهري لتقوية الادارة في الداخل ، كما أرسل أسطولاً تجارياً بحرياً إلى سواحل الشام وشيد هرم " ميدوم " وكثرت في عهده الاصلاحات وتأمين البلاد من الغزاة .
وتدل عظمة الأهرامات علي ما بلغه ملوك تلك الأسرة من قوة وسلطان وعلي ما كانت عليه الحكومة من تنظيم ودقة ورقي العمارة في مصر القديمة في فن الهندسة والبناء .
ومع تأسيس حكم الأسرة الخامسة (الملك أوسر كاف) انتشرت عبادة الشمس "رع" وبنيت المعابد لها حول الأهرامات ، ومع حكم الأسرة السادسة بدأت تتضاءل عبادة " رع " ومن ملوكها " الملك بيبي " الذي قام بحروب كثيرة في الجنوب وطرد "بدو" آسيا من سيناء كما قام بحملة لتأمين حدود مصر وطرد الغزاة الذين احتلوا فلسطين لمنع الخطر عن البلاد ، خلفه في الحكم الملك " مرنرع " و"بيبي الثاني" آخر ملوك الأسرة السادسة العظماء .. فقد توالي علي الحكم ملوك ضعفاء وأخذت النزعة اللامركزية تعود للبلاد وانتشرت الحروب بين حكام المقاطعات ، فسقطت الأسرة السادسة وانتشرت الفوضي في البلاد وعادت إلى ما كانت عليه قبل توحيدها في عهد الملك مينا وجرت محاولة لإعادة الوحدة للبلاد بإقامة حكومة مركزية في منف (الأسرة السابعة) وتلتها الأسرة الثامنة ، وحكمت الأسرتان البلاد نحو قرن من الزمان ثم انتقل الحكم إلى أمراء إهناس في بني سويف وأسسوا حكم الأسرتين التاسعة والعاشرة حيث انتعشت فيه البلاد مرة اخري .

عصر الدولة الوسطي (2160 - 1580 ق . م )

مع تولي الأسرة الحادية عشرة الحكم ، اتخذ ملوكها من طيبة (الأقصر الآن) عاصمة لهم وحكمت لمدة 160 سنة وتم في عهد هذه الأسرة استعادة وحدة البلاد .
وفي عصر الأسرة الثانية عشرة الذي يعد من أزهي عصور الدولة الوسطي حيث ساد الرخاء والأمن وتقدمت , وازدهر الأدب في فن القصة وشيد المهندسون والفنانون تراثاً رائعاً من فنون العمارة والهندسة والنحت انتشر في الأقصر ودندرة والفيوم وعين شمس .
وأشهر ملوك هذه الأسرة (إمنمحات) الذي اهتم بأحوال الفلاحين وأمَّن حدود مصر الجنوبية وطرد البدو الآسيويين من شرق الدلتا ، وتوفي عام 1970 ق . م وتولي الحكم بعد "امنمحات " ابنه (سنوسرت) وسيطر علي النوبة بأكملها وأقام مسلة عين شمس الموجودة للآن ، وتولي بعده (سنوسرت الثالث) الذي شق قناة تصل النيل بالبحر وبني تحصينات دفاعية عن جنوب البلاد وحكم مصر 38 عاماً .
ومع تولي الملك امنمحات الثالث تم تنظيم المناجم في سيناء وعمل علي توسيعها وتطوير سد اللاهون وأقام مقياساً للنيل ، وبني قصراً كبيراً عرف فيما بعد "اللابرنت" أي قصر التيه نظراً لاتساعه وتعدد الحجرات والدهاليز والممرات فيه .
وحكم امنمحات الثالث البلاد لمدة خمسين عاماً ومات عام 1801 ق . م ودفن في هرمه بدهشور . وتولي بعده ملوك ضعاف لم يستمر حكمهم أكثر من 12 سنة سقط بعدها حكم الأسرة الـ 12 التي حكمت مصر لمدة 213 سنة .
مع تولي الأسرة الثالثة عشرة حكم مصر بدأ عصر الفتن والاضطرابات الداخلية يسود البلاد وعادت نزعة اللامركزية والتفكك تسيطر عليها وفي أواخر حكم هذه الأسرة تعرضت البلاد لغزو " الهكسوس " حوالي 1657 ق . م (وهم الرعاة الآسيويون) واتخذوا من أواريس أو هوارة عاصمة لهم وسط مصر وأبقوا الأسرتين 13 ، 14 ملوكاً علي مصر مع الاكتفاء بخضوعهم ثم قاموا هم بتأسيس الأسرتين 15 ، 16 ولم يزد حكمهم علي 150 عاماً .
وهكذا انتهي عصر الدولة الوسطي الذي شاعت فيه عبادة الإله رع وصار اسمه "أمون رع " واعتقد المصريون في البعث وفي حساب الانسان علي أفعاله بعد موته ، وفي العمارة قلت اهتمامات الفراعنة ببناء الأهرامات وأصبحت تبني بالطوب اللبن واستمر في النحت والنقش والتصوير وصناعة الحلي في الازدهار ، كما كثر اهتمام الناس بالأدب وخاصة القصص الديني والأسطوري .

عصر الدولة الحديثة (1580 - 1150 ق . م)

عندما تولي الملك أحمس الأول (مؤسس الأسرة 18) اتجه شمالاً وحاصر أواريس عاصمة الهكسوس وطردهم منها وتعقبهم حتى فلسطين وقام بحروب في بلاد الشام ثم عاد إلى جنوب مصر وأعاد اخضاع النوبة وأحكم سيطرته علي البلاد ، وخلفه ابنه إمنمحتب الذي قضي علي الفتن الداخلية في البلاد حيث أخضع ثورة النوبيين ورد الليبيين عن غرب الدلتا وحكم بعده تحتمس الأول ثم الملكة "حتشبسوت " التي شيدت معبد الدير البحري في سفح جبل طيبة الغربي وأرسلت أضخم أسطول بحري للتجارة إلى بلاد بونت مكوناً من 50 سفينة ، ومن آثارها مسلة معبد الكرنك وتولي الحكم بعدها أخوها تحتمس الثالث والذي كان يشاركها الحكم وعندما انفرد بالسلطة غادر البلاد في طريقه إلى فلسطين لتأمين حدود مصر وهزم الأعداء في موقعة مجدو بقيادة أمير قادش .
وأصبحت مصر في ذلك الوقت صاحبة النفوذ في غرب آسيا ومدن فلسطين وسوريا وجزر البحر المتوسط حتى سمي عصر الدولة الحديثة بعصر المجد الحربي وعصر الامبراطورية .
وكانت طيبة عاصمة العالم القديم تتدفق عليها خيرات افريقيا وآسيا وجزر البحر المتوسط ويفد إليها كل عام رسل من جميع البلاد التي تحت سلطانها ، ولم يدخر تحتمس الثالث جهداً في تزيين طيبة فبني فيها المعابد والهياكل والمسلات في الكرنك وجبانة طيبة وأرجاء الوادي ومعابد دنقلة ، ومات تحتمس الثالث بعد أن حكم البلاد مدة 54 عاماً (1490 - 1436 ق . م) واستطاع خلفاؤه أن يحافظوا علي الامبراطورية وأخمدوا ثورات الدويلات الآسيوية والنوبة وكان الملك امنحتب الثالث أقوي أحفاد تحتمس الثالث في سياسته الخارجية ، وبعد موت الملك امنحتب الثالث تولي اخناتون الحكم وكان شديد الولع بأمور الدين وأحدث ثورة دينية حيث دعا إلى عبادة إله واحد ورمز له بقرص الشمس وأنشأ للبلاد عاصمة جديدة "اخيتاتون" ومع انشغاله بنشر مذهبه الديني الجديد سقطت امبراطورية مصر في الشام علي يد الحيثيين وتولي الحكم بعده توت عنخ آمون الذي مات بعد سنوات قليلة من حكمه وسقط معه حكم الأسرة 18 .
وتولي الحكم رمسيس الأول مؤسس الأسرة 19 الذي استطاع استعادة فلسطين وطرد الليبيين من غرب الدلتا وأصلح معابد آمون والكرنك وأنشأ مقابر وداي الملوك ، ولما خلفه رمسيس الثاني استعاد الامبراطورية الآسيوية واستعاد مكانة مصر أيام مجدها الحربي .
ومع اتساع الامبراطورية المصرية ، زاد عدد الوافدين إلى مصر من الآسيويين واختلطوا بالمصريين وخلف رمسيس الثاني في ذلك العهد أشهر معابد قدماء المصريين (الرمسيوم) ووصف حروبه مع الحيثيين علي جدرانه وأتم بناء معبد الكرنك وأقام المسلات المتعددة ، وتوفي رمسيس الثاني وخلفه ابنه منبتاح عشر سنوات فحافظ علي ملك أبيه ثم مات سنة 1215 ق . م وتولي بعده ملوك ضعاف إلى ان تولي رمسيس الثالث مؤسس الأسرة العشرين حيث قام بطرد سكان جزر البحر المتوسط من الدلتا وطردهم من سوريا وأعاد مجد الامبراطورية .
ولما استقر الأمن التفت إلى البناء وأشهر ما أقامه معبد مدينة هابو وانتعشت في عهده التجارة ومات بعد ان حكم البلاد 31 عاماً ، ثم تولي الحكم الكهنة لمدة 150 عاماً وحل الضعف في الامبراطورية وفقدت مصر سلطانها علي سوريا وفلسطين ولم يبق لها سوي بلاد النوبة .
وتعرضت مصر منذ حكم الأسرة 21 حتى الأسرة 28 لاحتلال من الآشوريين عام 670 ق . م ثم الفرس حتى انتهي حكم الفراعنة مع الأسرة 30 ودخول الاسكندر الاكبر مصر .

فنون الحضارة الفرعونية :

العمارة

برع المصريون في فن العمارة وآثارهم الخالدة خير شاهد علي ذلك ففي الدولة القديمة شيدت المصاطب والأهرامات وهي تمثل العمائر الجنائزية ، وأول هرم بني هو هرم زوسر ، ثم هرم ميدوم إلا أن أشهرها جميعاً اهرامات الجيزة الثلاث وتمثال أبو الهول وشيدت في عهد الأسرة الرابعة وبلغ عدد الأهرامات التي بنيت لتكون مثوى للفراعنة 97 هرماً .
ثم بدأ انتشار المعابد الجنائزية في عصر الدولة الوسطي واهتم ملوك الأسرة ألـ12 بمنطقة الفيوم بأعمال الري فيها ، وأشهر المعابد التي أنشأها ملوك هذه الأسرة معبد "اللابرانت" أو قصر التيه كما سماه الإغريق والذي شيده الملك امنمحات الثالث في هوارة كما شيد القلاع والحصون والأسوار علي حدود مصر الشرقية .
ويعتبر عصر الدولة الحديثة أعظم فترة عرفتها أساليب العمارة والصور الجدارية والحرف والفنون الدقيقة التي تظهر علي حوائط بعض المعابد الضخمة ، المتنوعة التصميمات كمعبد الكرنك ومعبد الأقصر وأبو سمبل .
ويعتبر عهد تحتمس الأول نقطة تحول في نقاء الهرم ليكون مقبرة ونحت مقابر مختفية في باطن الجبل في البر الغربي بالأقصر تتسم بالغني والجمال في أثاثها الجنائزي ويظهر ذلك بوضوح في مقبرة الملك توت عنخ آمون .
وقد عمد فنانو هذه الدولة - للحفاظ علي نقوش الحوائط - إلى استخدام الحفر الغائر والبارز بروزاً بسيطاً حتى لا تتعرض للضياع او التشويه وآخر ما اكتشف من مقابر وادي الملوك مقبرة أبناء رمسيس الثاني التي تعد من أكبرها مساحة وتحتوي علي 15 مومياء .
أما المسلات الفرعونية فقد كانت تقام في ازدواج أمام مداخل المعابد وهي منحوتة من الجرانيت ، ومن أجمل أمثلة عمائر عصر الامبراطورية المصرية القديمة معابد "أسوان" و"خوفو" و"الكرنك" و"الأقصر" و"الرمسيوم" و"حتشبسوت" بالبر الشرقي والمعابد المنحوتة في الصخر مثل " أبو سمبل الكبير " و"أبو سمبل الصغير" ، وظهرت اتجاهات جديدة في فنون العمارة والفنون التشكيلية والتطبيقية وظهرت بصورة واضحة في فن نحت التماثيل الضخمة والصغيرة وزخرفة أعمدة المعابد والنقوش الجدارية .

الأدب

تؤكد آثار المصريين براعتهم في الكتابة والأدب ويظهر ذلك واضحاً فيما تركه المصريون من آثار ، ولن ينسي التاريخ فضل المصريين علي الانسانية في اختراع الكتابة التي سماها الاغريق بالخط الهيروغليفي وتتكون الابجدية الهيروغليفية من 24 حرفاً ، واستخدم المصريون القدماء المداد الأسود أو الأحمر في الكتابة علي أوراق البردي .
وبرع المصريون في الأدب الديني الذي تناول العقائد الدينية ونظرياتهم عن الحياة الأخري وأسرار الكون والأساطير المختلفة للآلهة والصلوات والأناشيد من أقدم أمثلة الأدب الديني " نصوص الأهرامات " و"كتاب الموتي" .
لما برع الأديب المصري القديم في كتابة القصص وحرص علي ان تكون الكلمة أداة توصيل للحكمة وآداب السلوك وظل المصريون حريصين علي رواية تراثهم من الحكم والأمثال وعلي ترديدها بأعيادهم واحتفالاتهم وتقاليدهم .
وبذلك كان المصريون من أحرص شعوب العالم علي تسجيل وتدوين تاريخهم والأحداث التي تعرضوا لها في حياتهم وبهذه الخطوة الحضارية ظهر العديد من الأدباء والحكماء المثقفين المصريين الذين تركوا لنا أعمالاً تدل علي مدي رقي الفكر والثقافة في مصر .

الموسيقي

أحب المصريون الغناء والموسيقي واستخدموها في تربية النشء وفي الاحتفالات العامة والخاصة وخاصة في الجيش وكذلك في الصلوات ودفن الموتي ، وقد عرف المصريون في عصر الدولة القديمة آلات النفخ والوتريات مثل " الهارب " (اسمها الفرعوني تيبوني) وابتدعوا أنماطاً وأشكالاً من الآلات التي تؤدي الايقاعات والنغمات المختلفة وقاموا بتطويرها عبر مراحل تاريخهم القديم .

التزيين

عرف القدماء المصريون التجمل بالحلي والتي تميزت بالدقة الفنية العالية وجمال التشكيل واستخدمت العناصر الزخرفية من الطبيعة مثل نبات البردي والنخيل وزهرة اللوتس كما استخدموا الاحجار الكريمة ، وحرصت المرأة بصفة خاصة علي الاهتمام بزينتها واستخدمت الكحل والأساور والعقود والخواتم والقلائد والحنة .
واختلفت الملابس في مصر الفرعونية من طبقة إلى اخري وكانت تصنع من الكتان الناعم أو من الأقمشة الحريرية المستوردة من بلاد سوريا القديمة ، وكانت الملابس تتنوع باختلاف المناسبات .

ثانياً : العصر اليوناني




نجح الاسكندر المقدوني في هزيمة الفرس في آسيا الصغري ثم فتح مصر عام 333 ق . م وطرد منها الفرس ، وقد توج الاسكندر نفسه ملكاً علي منهج الفراعنة ووضع أساس مدينة الاسكندرية ثم حج إلى معبد آمون في واحة سيوة والذي كان يتمتع بشهرة عالمية واسعة في ذلك الوقت .

مصر تحت حكم البطالمة (333 - 30 ق . م)

بعد وفاة الاسكندر أسس بطليموس أحد قواد الاسكندر حكم البطالمة في مصر الذي استمر من عام 333 ق . م حتى عام 30 ق م وقد ظلت دولة البطالمة قوية في عهد ملوكها الأوائل ثم حل بها الضعف نتيجة ثورة المصريين ضدهم ولضعف ملوكها ، واستغلت روما هذه المنازعات لبسط نفوذها علي مصر وقضت علي البطالمة سنة 30 ق . م أيام حكم الملكة كليوباترا .
مظاهر الحضارة المصرية في عهد البطالمة بني البطالمة في الاسكندرية القصور والحدائق وأصبحت الاسكندرية مركزاً للحضارة حيث ذاعت شهرتها في مجال الفن والعلم والصناعة والتجارة كما أنها كانت الميناء الأول في البحر المتوسط بفضل منارتها الشهيرة التي اعتبرها الاغريق احدي عجائب الدنيا السبع .

وقد قامت بالاسكندرية حضارة اغريقية مصرية عظيمة تمثلت في :

جامعة الاسكندرية

التي أنشأها البطالمة ويرجع الفضل إلى علماء جامعة الاسكندرية في التوصل إلى حقائق علمية عن دوران الأرض حول الشمس وتقدير محيط الكرة الأرضية ، واشتهرت الجامعة بدراسة الطب خاصة التشريح والجراحة ومن أشهر العلماء في جامعة الاسكندرية إقليدس عالم الهندسة وبطليموس الجغرافي ومانيتون المؤرخ المصري .

مكتبة الاسكندرية وأثرها الثقافي

أنشأ البطالمة في الاسكندرية مكتبة ضخمة كانت تعد أعظم مكتبة في العالم احتوت علي أكثر من نصف مليون لفافة بردي ، وقد أمر البطالمة ان يهدي كل زائر من العلماء مدينة الاسكندرية نسخة من مؤلفاته وبذلك وصل عدد الكتب بالمكتبة إلى أكثر من 700 ألف كتاب . وقد عمل البطالمة علي احترام ديانة المصريين وقدموا القرابين للمعبودات المصرية ، وشيدوا لها المعابد مثل معبد إدفو ، ومعبد دندرة ومعابد فيلة بأسوان وكان البطالمة يظهرون في الحفلات الرسمية بزي الفراعنة .

ثالثاً : العصر الروماني




فتح الرومان مصر عام 30 ق . م وأصبحت احدي ولاياتهم وأصبحت مصر أثمن ممتلكات الامبراطورية الرومانية لموقعها الجغرافي الفريد وخصوبة أرضها ذات الانتاج الوفير ونهضتها العمرانية والثقافية والحضارية وازدهرت الزراعة في العصر الروماني .
كما كانت صناعة الزجاج من أرقي الصناعات المصرية حتى انه يرجع إلى مصر ابتكار فن تشكيل الزجاج بالنفخ وكانت مصر تحتكر صناعة الورق ، واشتهرت بصناعة العطور وأدوات الزينة والمنسوجات الكتانية الرفيعة .
وأصبحت العاصمة المصرية الاسكندرية أكبر مركز تجاري وصناعي في شرق البحر المتوسط في مصر وثاني مدن الامبراطورية الرومانية وقد استمرت جامعة الاسكندرية في عهد الرومان مركزاً للبحث العلمي ومقراً للعلماء من شتي أنحاء العالم.

رابعاً : العصر القبطي




دخلت المسيحية مصر في منتصف القرن الأول الميلادي ومع دخول القديس مرقس الاسكندرية عام 65 م تأسست أول كنيسة قبطية في مصر .
ولمواجهة الأفكار الفلسفية والوثنية أنشأ القديس مرقس مدرسة الاسكندرية المسيحية للعلوم اللاهوتية والتي صارت أقدم مركز مسيحي في العالم .
وقد أسهمت الكنيسة القبطية في مصر في وضع أسس وتفسيرات العلوم اللاهوتية المسيحية ، ونشأت اللغة القبطية المكتوبة عندما كتب المصريون لغتهم باستخدام الحروف اليونانية مع إضافة حروف اخري ، وقد ترجم الكتاب المقدس للغة القبطية في مدرسة الاسكندرية ومن مصر المسيحية تحددت أوقات الصيام والأعياد للعالم المسيحي كله .
مظاهر الحضارة القبطية نهضت العمارة القبطية بروح الفن الفرعوني القديم وأكملت حلقة من حلقات الفن المتصلة منذ الحضارة الفرعونية والحضارة اليونانية والرومانية بمصر ، وتعد الكنائس التي شيدت في القرن الخامس الميلادي نموذجاً للعمارة والفن القبطي .
وكان التصوير السائد في العصر القبطي امتداداً للطريقة التي تواترت من العصور السابقة في مصر وهي التصوير بألوان الأكاسيد " الفرسك " علي الحوائط المغطاة بطبقة من الجبس .
وكما عرف المصريون القدماء الموسيقي نشأ في العصر القبطي في مصر فن موسيقي كنسي يساير النزعة الفنية الموسيقية للانغام المصرية القديمة ومازالت الألحان التي تعزف في الكنيسة القبطية حالياً تحمل أسماء فرعونية مثل "اللحن السنجاري" وكذلك "اللحن الاتريبي" .

خامساً : العصر الأسلامي





يصطلح المؤرخون علي تخصيص اسم مصر الاسلامية للمرحلة الزمنية الواقعة بين فتح العرب مصر عام 641م وحكم الاتراك العثمانيين لمصر عام 1517م ، وهو تخصيص عملي معقول يستند فيما يستند إلى الصفة العربية الغالبة علي المجتمع المصري الاسلامي والجهاز الحكومي الرسمي بالعاصمة المصرية الاسلامية في هذه المرحلة ، مع العلم باستمرار الصفة الاسلامية العامة علي مصر قبل الفتح التركي العثماني وبعده فصاعداً حتى العصر الحاضر .

مظاهر الحضارة الاسلامية

شهدت مصر خلال الحكم الاسلامي نهضة شاملة في العمران والفنون تمثلت في العمارة الاسلامية بإنشاء العديد من المساجد والقلاع والحصون والأسوار ، كذلك الفنون الزخرفية التي تمثلت في أول عاصمة اسلامية في مصر وهي مدينة "الفسطاط" وبها جامع عمرو بن العاص ، ويعد مقياس النيل بجزيرة الروضة أقدم أثر مصري اسلامي والذي أنشأه الخليفة العباسي المتوكل بالله عام 245 هـ .
ويتجلي ازدهار العمارة الاسلامية في مدينة القطائع ، وجامع أحمد بن طولون الذي شيد علي نهج جامع عمرو بن العاص مع إضافة النافورة والمئذنة والدعامات والزخرفة واللوحة التأسيسية .. ومئذنة جامع ابن طولون هي الوحيدة في مساجد مصر التي لها هذا الشكل وهي مستمدة من المعابد الفارسية المعروفة باسم "الزيجورات" .
وتقدمت العمارة الاسلامية في العهد الفاطمي ويعد الجامع الأزهر من أشهر فنون العمارة الفاطمية في مصر ، وكذلك الجامع الأنور " الحاكم بأمر الله " والجامع الأقمر ، ويمثل مشهد الجيوشي نموذجاً لتشييد القباب وإنشاء المساجد .
وتميز العصر الأيوبي بتقدم العمارة ومن أشهر معالمها بناء قلعة صلاح الدين وتمثل هذه القلعة العمارة الاسلامية منذ الدولة الأيوبية حتى عصر محمد علي .

سادساً : العصر الحديث




يعتبر محمد علي بحق مؤسس مصر الحديثة لما قام به من اصلاحات شملت جميع نواحي الحياة بما يتفق مع روح العصر الحديث ، فبدأ ببناء جيش مصر القوي وأنشأ المدرسة الحربية ، وأنشأ صناعة السفن في بولاق والترسانة البحرية في الاسكندرية وأصلح أحوال الزراعة والري وانشأ القناطر والسدود والترع ، وأنشأ المصانع والمعامل لسد حاجة الجيش وبيع الفائض للأهالي ، وفي مجال التجارة عمل محمد علي علي نشر الأمن لطرق التجارة الداخلية وقام بإنشاء أسطول للتجارة في مصر ، ونشر التعليم لسد حاجة دواوين الحكومة فأنشأ المدارس علي اختلاف مستوياتها وتخصصاتها وأرسل البعثات إلى أوروبا ونقل العلوم الحديثة .
وحاول أبناء محمد علي ان يسلكوا مسلكه في محاولة اللحاق بالحضارة الاوروبية فقد شهدت البلاد في عهد الخديوي اسماعيل باشا نهضة تمثلت في الإصلاح الاداري كما شهدت الصناعة والزراعة نهضة وازدهاراً كبيراً في عهده واهتم بالبناء والعمارة ، وأنشأ دار الأوبرا القديمة ، ومد خطوط السكك الحديدية وفي عام 1869 افتتحت قناة السويس للملاحة الدولية .
وقد شهدت مصر عدة ثورات ضد التدخل الأجنبي حيث اشتدت الحركة الوطنية فكانت ثورة عرابي 1882 التي انتهت باحتلال بريطانيا لمصر والتي أعلنت الحماية علي مصر عام 1914 وانتهت تبعيتها الرسمية للدولة العثمانية .
دخلت مصر إلى القرن العشرين وهي مثقلة بأعباء الاستعمار البريطاني بضغوطه لنهب ثرواتها ، وتصاعدت المقاومة الشعبية والحركة الوطنية ضد الاحتلال بقيادة مصطفي كامل ومحمد فريد وظهر الشعور الوطني بقوة مع ثورة 1919 للمطالبة بالاستقلال وكان للزعيم الوطني سعد زغلول دور بارز فيها ، ثم تم إلغاء الحماية البريطانية علي مصر في عام 1922 والاعتراف باستقلالها وصدر أول دستور مصري عام 1923 .

ثورة 23 يوليو

قاد جمال عبد الناصر ثورة 23 يوليو 1952 والتي قامت بالعديد من الانجازات من أهمها اصدار قانون الاصلاح الزراعي ، ووضعت أول خطة خمسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في تاريخ مصر 1960 وحققت أهدافها في تطوير الصناعة والانتاج وتم انشاء السد العالي 1960 - 1970 ونهضت البلاد في مجال التعليم والصحة والانشاء والتعمير والزراعة وفي مجال السياسة الخارجية عملت ثورة يوليو علي تشجيع حركات التحرير من الاستعمار كما اتخذت سياسة الحياد الايجابي مبدأ أساسياً في سياستها الخارجية .
وأدركت اسرائيل منذ نشأتها الدور القيادي لمصر في العالم العربي فقامت في 5 يونيو 1967 بشن هجوم غادر علي مصر وسوريا والأردن واحتلت سيناء والجولان والضفة الغربية للأردن .
واستطاع جيش مصر برغم فداحة الخسارة ان يعبر هذه المنحة في صموده أمام القوات الاسرائيلية ودخوله حرب الاستنزاف ، وفي ذلك الوقت توفي قائد ثورة يوليو الزعيم جمال عبد الناصر في سبتمبر 1970 .
وتولي الحكم الرئيس أنور السادات وبدأ سياسة اعداد الدولة لحرب التحرير ووضعت كافة امكانات الدولة استعداداً للحرب حتى كان يوم السادس من أكتوبر 1973 ، قام الجيشان المصري والسوري في وقت واحد ببدء معركة تحرير الأرض العربية من الاحتلال الاسرائيلي وعبوره قناة السويس وانتصر الجيش المصري ورفعت أعلام مصر علي الضفة الشرقية لقناة السويس بعد ساعات من الهجوم .
وقد حققت القوات المصرية انتصاراً باهراً في حرب أكتوبر 1973 مما جعل الرئيس أنور السادات يفكر في حل النزاع العربي الاسرائيلي حلاً جذرياً وإقامة سلام دائم وعادل في منطقة الشرق الأوسط فوقعت مصر علي معاهدة السلام مع اسرائيل (كامب ديفيد) في 26 مارس 1979 بمشاركة الولايات المتحدة بعد أن مهدت زيارة الرئيس أنور السادات لاسرائيل في 1977 ، وانسحبت اسرائيل من شبه جزيرة سيناء في 25 أبريل 1982، وانسحبت من شريط طابا الحدودي بناء علي التحكيم الذي تم في محكمة العدل الدولية .
بدأ عهد الرئيس مبارك في أكتوبر 1981 بالعمل علي تحقيق استقرار الجبهة الداخلية وتدعيم وترسيخ مباديء الديمقراطية وسيادة القانون والسلام الاجتماعي والوحدة الوطنية .
وكان الاهتمام الاكبر هو تحقيق التنمية الشاملة والمتواصلة من خلال خطط التنمية المختلفة التي تمت ومازالت مستمرة حيث شهدت البلاد نهضة كبري في خدمات التعليم والصحة والثقافة والاعلام وجميع قطاعات الانتاج وذلك بعد استكمال مواصلة إقامة البنية الأساسية .
كذلك شهدت الساحة المصرية تنمية اقتصاية ناجحة حازت علي تقدير وإشادة المؤسسات المالية والنقدية العالمية بوصفها نموذجاً فريداً يحتذي به والذي أخذ في الحسبان لانجاز الإصلاح اقتصادي الجمع بين الاعتبارات الاقتصادية ومتطلبات البعد الاجتماعي وضرورياته .
والآن يتم التركيز علي إعادة رسم خريطة مصر عمرانياً وسكانياً حيث يبني ابناء مصر دعائم حضارة جديدة ولكنها بمفردات العصر الحديث بكل تحدياته لتتحول الأفكار والطموحات إلى انجازات قابلة للتحقيق من خلال مشروعات عملاقة تغير الخريطة السكانية لتتعدي حدود الوادي والدلتا القديم المزدحم والذي لم يعد قادراً علي استيعاب طموحات مصر المستقبلية وينفذ مشروعات قومية عملاقة في الجنوب منها مشروع دلتا جنوب الوادي " توشكي " ، مشروع شرق العوينات ، وفي الشمال الشرقي مشروع بورسعيد ومشروع ترعة السلام بسيناء ، ومشروع تنمية شمال خليج السويس وجميعها مشروعات تدعو إلى الخروج من الوادي القديم إلى الساحات الأرحب من أرض مصر .. وهي أيضاً السبيل أمام مصر للدخول إلى القرن الحادي والعشرين والألفية الثالثة مكونة بناءً حضارياً تصنعه سواعد أبنائنا المصريين وذلك للانطلاق لبناء مجتمع المعلومات والاتصالات والنهضة التكنولوجية لاستيعاب الآليات الجديدة لعالم المستقبل .
فبعد ان حققت مصر إنجازاً يشبه الاعجاز في إرساء البنية التحتية العملاقة خلال السنوات العشرين الماضية بتكلفة قدرها 353 مليار جنيه دعا الرئيس مبارك مع بداية الألفية الثالثة إلى تحديث مصر في اطار مشروع حضاري وطني وذلك لمتابعة التقدم العلمي والتقني العالمي الفائق السرعة والجودة استشراقاً لآفاق المستقبل الرحب .
كما ترك المماليك ثروة فنية عظيمة تمثلت في المساجد والقباب ودور الصوفية للقصور والمدارس والقلاع والأسبلة .


يتبع





الموضوع الأصلي : معلومات عن جمهورية مصر العربية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: اسماء محمد محمود


توقيع : اسماء محمد محمود





الجمعة أكتوبر 10, 2014 1:18 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2375
نقاط : 5276
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/05/2013
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن جمهورية مصر العربية


معلومات عن جمهورية مصر العربية


جغرافية مصر



خريطة مصر
مصر دولة عربية افريقية تقع في الركن الشمالي الشرقي لقارة افريقيا و تقع على ساحل البحر المتوسط بين ليبيا غربا و فلسطين شرقا فيحدها البحر المتوسط من الشمال , من الجنوب السودان , من الغرب ليبيا و من الشرق البحر الاحمر , خليج العقبة و حدود مصر مع فلسطين . و تغطي الصحراء معظم اراضيها و يجري في مصر نهر النيل الذي يتجه شمالا مخترقا الصحراء ليصب في البحر المتوسط و الذي يعتبر مصدر الحياة في مصر .





المساحة و التضاريس



المساحة

تبلغ مساحة جمهورية مصر العربية حوالي 1,002,000 كيلو متر مربع والمساحة المأهولة تبلغ 55367 كم2 بنسبة 5.5 % من المساحة الكلية .

العاصمة

مدينة القاهرة عاصمة جمهورية مصر العربية .. تعد أكبر مدينة في العالم العربي وأفريقيا من حيث عدد السكان نحو (7.283 ملايين نسمة ) .. وهي مدينة عريقة ذات مكانة بارزة بين عواصم العالم.

التضاريس

يمكن تقسيم تضاريس جمهورية مصر العربية إلى أربعة أقسام رئيسية:

1 - وادي النيل والدلتا

يشكل وادي النيل والدلتا أقل من 4% من المساحة الكلية للبلاد أي حوالي 33000 كم2 ..
ويبدأ وادي النيل جنوبا من شمال وادي حلفا حتى البحر المتوسط وينقسم إلى مصر العليا (الصعيد ) من حلفا إلى جنوب القاهرة، ومصر السفلي (دلتا النيل ) وتمتد من شمال القاهرة إلى البحر المتوسط .. ويمتد نهر النيل من الحدود المصرية جنوبا إلى مصبيه في البحر المتوسط شمالا بطول 1532 كيلومترا تقريبا.. ويتفرع النيل شمال القاهرة إلى فرعين رئيسيين هما فرع دمياط وفرع رشيد اللذان يحصران بينهما مثلث الدلتا الذي يعد من أخصب الأراضي الزراعية .

2 - الصحراء الغربية

تبلغ مساحة الصحراء الغربية حوالي 680 ألف كيلومتر مربع بنسبة 68 % من مساحة مصر تقريبا ، وهي تمتد من وادي النيل في الشرق حتى الحدود الليبية في الغرب ومن البحر المتوسط شمالا إلى الحدود المصرية الجنوبية.
وتنقسم إلى :

  • القسم الشمالي
    ويشمل السهل الساحلي والهضبة الشمالية ومنطقة المنخفضات العظمي التي تضم واحة سيوة ومنخفض القطارة ووادي النطرون والواحات البحرية .


  • القسم الجنوبي
    ويشمل واحات الفرافرة والخارجة والداخلة وفي أقصي الجنوب واحة العوينات.

3 - الصحراء الشرقية

تبلغ مساحتها نحو 225.000 كيلو متر مربع أي بنسبة 28 % من مساحة مصر وتشمل شبه جزيرة سيناء .. وتمتد بين وادي النيل غرباً والبحر الأحمر وخليج السويس وقناة السويس شرقا ومن بحيرة المنزلة علي البحر المتوسط شمالا حتى حدود مصر مع السودان جنوبا .. وتتميز الصحراء الشرقية بوجود المرتفعات الجبلية التي تطل علي البحر الأحمر ويصل ارتفاعها إلى حوالي 3000 قدم فوق سطح البحر وتعتبر هذه الصحراء بمثابة مخزون الموارد الطبيعية المصرية من خامات المعادن المختلفة من ذهب وفحم وبترول.

4 - شبه جزيرة سيناء

تبلغ مساحتها حوالي 61.000 كيلو متر مربع أي حوالي 6 % من مساحة مصر وهي علي شكل هضبة مثلثة الشكل قاعدته علي البحر المتوسط شمالا ورأسه جنوبا في منطقة رأس محمد وخليج العقبة من الشرق وخليج السويس وقناة السويس من الغرب .
وتنقسم سيناء من حيث التضاريس إلى ثلاثة أقسام رئيسية هي :

  • القسم الجنوبي :
    وهو منطقة وعرة شديدة الصلابة تتألف من جبال جرانيتية شاهقة الارتفاع ، ويصل ارتفاع جبل كاترين نحو 2640 مترا فوق سطح البحر وهو أعلي قمة جبلية في مصر.


  • القسم الأوسط :
    وهو منطقة الهضاب الوسطي أو هضبة التيه وتنحدر أودية هذه الهضبة نحو البحر المتوسط انحداراً تدريجيا.


  • القسم الشمالي :
    وهو يضم المنطقة المحصورة بين البحر المتوسط شمالا وهضبة التيه جنوبا وهو عبارة عن أرض منبسطة ومنطقة سهلية تكثر فيها موارد المياه الناتجة عن الأمطار التي تنحدر مياهها من المرتفعات الجنوبية وهضبات المنطقة الوسطي.

المناخ



يتأثر مناخ مصر بعدة عوامل أهمها الموقع ومظاهر السطح والنظام العام للضغط والانخفاضات الجوية والمسطحات المائية ، حيث ساعد ذلك كله علي تقسيم مصر إلى عدة أقاليم مناخية متميزة فتقع مصر في الإقليم المداري الجاف فيما عدا الأطراف الشمالية التي تدخل في المنطقة المعتدلة الدفيئة التي تتمتع بمناخ شبيه بإقليم البحر المتوسط الذي يتميز بالحرارة والجفاف في أشهر الصيف وبالاعتدال في الشتاء مع سقوط أمطار قليلة تتزايد علي الساحل .. المتوسط السنوي لدرجة الحرارة في الوجه البحري 20ْ مئوية نهاراً و 7ْ مئوية ليلا .. أما الوجه القبلي فيصل متوسط درجة الحرارة العظمي إلى 25ْ مئوية والصغري 17ْ مئوية.

الموارد الطبيعية



تبلغ مساحة الأراضي المصرية نحو 238 مليون فدان ، يزرع منها حوالي 8.2 ملايين فدان وتشغل الصحاري والبحيرات والمياه الإقليمية بقية المساحة .

الموارد المائية

تعتمد جمهورية مصر العربية في مصادرها المائية علي ثلاثة مصادر أساسية للمياه العذبة هي : المياه الفيضية التي تتمثل في نهر النيل ومياه الأمطار والسيول ثم المياه الجوفية بالإضافة إلى بعض المصادر الأخري.
يبلغ حجم الموارد المائية المتاحة عام 2000 / 2001 حوالي 68 مليار متر مكعب يستخدم منها في الزراعة نحو 85% سنويا ، وفي الصناعة 9.5% وفي الشرب 5.5% .

الموارد المعدنية

تمتلك جمهورية مصر العربية ثروة كبيرة من المعادن الهامة وخاصة البترول بجانب الفوسفات والحديد والمنجنيز .. أما أهم منتجات المحاجر فتتمثل في الجرانيت والبازلت والرخام والحجر الجيري ورمل الزجاج .

السكان



السكان فى مصر

عدد السكان

بلغ عدد السكان داخل جمهورية مصر العربية نحو 59.3 مليون نسمة حسب تعداد عام 1996 بدون المصريين في الخارج .
قدر عدد السكان بجمهورية مصر العربية بدون المصريين بالخارج في أول يناير عام 2002 بنحو 65.985 مليون نسمة ، منهم نحو 33.765 مليون نسمة من الذكور بنسبة 51.2 % ونحو 32.220 مليون نسمة من الإناث بنسبة 48.8 % من إجمالي عدد السكان هذا بخلاف تقدير عدد المواطنين بالخارج (هجرة مؤقتة ) والذي قدر بحوالي 1.9 مليون نسمة وبذلك يرتفع اجمالي عدد السكان "داخل وخارج الجمهورية " إلى 67.886 مليون نسمة في أول يناير عام 2002 .
انخفض معدل المواليد من نحو 38.0 في الألف عام 86/1987 إلى نحو 27.1 في الألف عام 2000 وإلي نحو 26.69 في 1 / 1 / 2002 .
انخفض معدل الوفيات من 6.3 في الألف عام 2000 إلى نحو 6.27 في الألف عام 1 / 1 / 2002 .
انخفض معدل الزيادة الطبيعية من 2.08 % عام 2000 إلى 2.04 % عام 2001 .

الزيادة الطبيعية للسكان في عام 2001


  • بلغت الزيادة الطبيعية للسكان خلال عام 2001 (1.334) مليون نسمة - أي بزيادة شهرية قدرها 111.186 نسمة .
  • وزيادة يومية قدرها 3655 نسمة .
  • أي زيادة (فرد واحد) كل 23.6 ثانية .

وبذلك انخفض معدل الزيادة الطبيعية للسكان من 2.08 % عام 2000 إلى 2.04 % في عام 2001 .

التركيب العمري للسكان


  • التركيب العمري والمئوي للسكان في 1 / 1 / 2002 .
  • بلغ عدد السكان أقل من 15 سنة 24.718 مليون نسمة بنسبة 37.5 % من اجمالي عدد السكان .
  • أما السكان أقل من 10 سنوات يمثلون 24.4 % من اجمالي عدد السكان .
  • بلغ عدد السكان ما بين 15 سنة إلى 65 سنة 39.024 مليون نسمة بنسبة 59.1 % من اجمالي عدد السكان في 1 / 1 / 2002 .
  • بلغ فئة كبار السن من 65 سنة فأكثر 2.244 مليون نسمة بنــسبة 3.4 % من اجمالي عدد السكان في 1 / 1 / 2002 .



يتبع





الموضوع الأصلي : معلومات عن جمهورية مصر العربية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: اسماء محمد محمود


توقيع : اسماء محمد محمود





الجمعة أكتوبر 10, 2014 1:23 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2375
نقاط : 5276
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/05/2013
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن جمهورية مصر العربية


معلومات عن جمهورية مصر العربية


النظام السياسي



قدمت مصر للإنسانية أقدم نظام سياسي في العالم . وعلي ضفاف نهر النيل قامت أول دولة مركزية موحدة في تاريخ البشرية ، وكان لمصر السبق في تجسيد ذلك من خلال أطر مؤسسية كان لها الدور الهام في صياغة حياة الشعب وحماية قيم الحرية والديمقراطية فيها .
وينظم الدستور الدائم لجمهورية مصر العربية الصادر في 11 سبتمبر عام 1971 والمعدل في 22 مايو عام 1980 النظام السياسي للدولة ، ويحدد السلطات العامة واختصاصاتها ، مرسيا بذلك دعائم النظام النيابي الديمقراطي ومؤكدا علي سيادة القانون واستقلال القضاء كأساس للحكم ، وعلي الشريعة الإسلامية كمصدر رئيسي للتشريع وعلي اللغة العربية كلغة رسمية للبلاد .
ويتكون النظام السياسي المصري من السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، والصحافة ، والأحزاب السياسية ، والإدارة المحلية ومؤسسات المجتمع المدني .

أولاً : السلطة التشريعية

1- مجلس الشعب

يختص بسلطة التشريع وإقرار السياسة العامة للدولة والرقابة علي أعمال الحكومة .
ويتكون المجلس في دورته الحالية من 454 عضوا منهم عشرة أعضاء معينون بقرار جمهوري ونصف أعضاء المجلس من العمال والفلاحين .
والمدة الدستورية للمجلس خمس سنوات ميلادية من تاريخ أول اجتماع له وتجري الانتخابات لتجديد المجلس خلال60يوما السابقة علي انتهاء مدته .
وقد طبقت مصر خلال انتخابات مجلس الشعب الاخيره في اكتوبر / نوفمبر 2000 وفي جميع مراحله الثلاث نظام الاشراف القضائي التام علي جميع اللجان الانتخابيه الرئيسيه والفرعية .
ويمارس المجلس اختصاصاته التشريعية والرقابية من خلال 18 لجنة وهي:

  1. لجنة الشئون الدستورية والتشريعية .
  2. لجنة الخطة والموازنة .
  3. لجنة الشئون الاقتصادية .
  4. لجنة العلاقات الخارجية .
  5. لجنة الشئون العربية .
  6. لجنة الدفاع والأمن القومي .
  7. لجنة الاقتراحات والشكاوي .
  8. لجنة القوي العاملة .
  9. لجنة الصناعة والطاقة .
  10. لجنة الزراعة والري .
  11. لجنة التعليم والبحث العلمي .
  12. لجنة الشئون الدينية والاجتماعية والأوقاف .
  13. لجنة الثقافة والإعلام والسياحة .
  14. لجنة الشئون الصحية والبيئية .
  15. لجنة النقل والمواصلات .
  16. لجنة الإسكان والمرافق العامة والتعمير .
  17. لجنة الحكم المحلي والتنظيمات الشعبية .
  18. لجنة الشباب .

ويعاون مجلس الشعب الجهاز المركزي للمحاسبات وهو هيئة مستقلة ذات شخصية اعتبارية عامة تهدف إلى تحقيق الرقابة علي أموال الحكومة والأشخاص العامة الأخري لتعاون مجلس الشعب في الرقابة المالية بشقيها المحاسبي والقانوني .

2- مجلس الشوري

يتولي دراسة واقتراح ما يراه كفيلا بالحفاظ علي دعم الوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي وحماية المقومات الأساسية للمجتمع .
وقد تمت انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشوري في يونيو عام 2004 تحت الاشراف القضائي الكامل علي جميع اللجان الانتخابية .
ويتشكل مجلس الشوري الحالي من 264 عضوا والأغلبية الحزبية للحزب الوطني .
ومدة المجلس ست سنوات، ويتجدد انتخاب وتعيين نصف الأعضاء بعد مضي ثلاثِ سنوات .

ثانياً : السلطة التنفيذية

1- رئيس الدولةSadرئيس الجمهورية)

يتولي رئاسة السلطة التنفيذية وهو الذي يعمل علي تأكيد سيادة الشعب واحترام الدستور وسيادة القانون وحماية الوحدة الوطنية .
ومدة الرئاسة ست سنوات ميلادية تبدأ من تاريخ إعلان نتيجة الاستفتاء، ويجوز إعادة انتخابه لمدد أخري .
ويضع رئيس الدولة بالاشتراك مع مجلس الوزراء السياسة العامة للدولة ويشرف علي تنفيذها ، كما يتولي منصب القائد الأعلي للقوات المسلحة، ورئيس المجلس الأعلي للشرطة، ورئيس مجلس الدفاع الوطني .

2- الحكومة : ( مجلس الوزراء)

تعتبر الهيئة التنفيذية والإدارية العليا والتي تقوم بإدارة أعمال الدولة من توجيه وتنسيق ومتابعة أعمال الوزارات والهيئات العامة وإعداد مشروعي الموازنة العامة للدولة والخطة العامة للدولة وعقد القروض ومنحها .
كما تشترك الحكومة مع رئيس الجمهورية في وضع السياسة العامة للدولة والإشراف علي تنفيذها وفقا للقوانين والقرارات الجمهورية .
وتعمل الحكومة أيضا علي ملاحظة تنفيذ القوانين والمحافظة علي أمن الدولة وحماية حقوق المواطنين ومصالحهم .
الأجهزة المعاونة للحكومة : تتمثل في الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة .
التشكيل الوزاري :

  • أحمد أبوالغيط ( وزير الخارجية ) .
  • أحمد أحمد محمد العماوي ( وزير القوي العاملة ) .
  • عبدالرحيم هاشم شحات ( وزير التنمية المحلية ) .
  • أحمد محمد شفيق زكي ( وزير الطيران ) .
  • سيد عبده مصطفى مشعل ( وزير الإنتاج الحربي ) .
  • أمين سامح سمير فهمي ( وزير البترول ) .
  • أمينة حمزة الجندي ( وزيرة الشؤون الاجتماعية ) .
  • محمود أبوالليل راشد شحاته ( وزير العدل ) .
  • حبيب إبراهيم حبيب العادلي ( وزير الداخلية ) .
  • فاروق عبدالعزيز حسني ( وزير الثقافة ) .
  • حسن علي علي خضر ( وزير التموين ) .
  • كمال محمد السيد الشاذلي ( وزير شؤون مجلس الشعب ) .
  • محمد عوض عفيفي تاج الدين ( وزير الصحة والسكان ) .
  • محمد ممدوح أحمد البلتاجي ( وزير الاعلام ) .
  • محمود حمدي زقزوق ( وزير الأوقاف ) .
  • محمود عبدالحليم أبوزيد ( وزير الأشغال والموارد المائية ) .
  • فايزة محمد أبوالنجا ( وزيرة التعاون الدولي ) .
  • محمد إبراهيم محمد إبراهيم سليمان ( وزير الاسكان والمرافق والمجتمعات ) .
  • مفيد محمود محمد شهاب ( وزير شؤون مجلس الشورى ) .
  • يوسف رؤوف يوسف بطرس غالي( وزير المالية ) .
  • عصام عبدالعزيز شرف ( وزير النقل والمواصلات ) .
  • أنس أحمد نبيه الفقي ( وزير الشباب والرياضة ) .
  • حسن أحمد يونس ( وزير الكهرباء ) .
  • عثمان محمد عثمان ( وزير التخطيط ) .
  • أحمد المغربي ( وزير السياحة ) .
  • عمرو عزت سلامة ( وزير التعليم العالي والبحث العلمي ) .
  • احمد عبد المنعم الليثي ( وزير الزراعة ) .
  • طارق محمد كامل ( وزير الاتصالات ) .
  • محمود صفوت محيي الدين ( وزير تنمية الاستثمار ) .
  • ماجد جورج الياس غطاس ( وزير البيئة ) .
  • رشيد محمد رشيد ( وزير الصناعة والتجارة الخارجية ) .
  • احمد جمال الدين عبد الفتاح موسى ( وزير التربية والتعليم ) .
  • احمد عثمان درويش ( وزير التنمية الادارية ) .
  • محمد حسين طنطاوي ( وزير الدفاع ) .

ثالثاً : الســلطة القضائيــة

نص الدستور علي أن السلطة القضائية مستقلة تتولاها المحاكم وتصدر أحكامها وفقاً للقانون كما أن القضاة مستقلون ولا يجوز لأي سلطة التدخل في شئون العدالة .
وتتشكل السلطة القضائية من المحاكم علي اختلاف أنواعها ( جزئية وابتدائية واستئناف ونقض ) والقضاء الاداري (مجلس الدولة) ، والمحكمة الدستورية العليا .
ويلعب القضاء دوراً هاماً في الرقابة القضائية علي دستورية القوانين وتفسير نصوصها التشريعية، كما يقوم بدور هام في تشكيل الأحزاب السياسية بما يدعم الديمقراطية في مصر ويحمي حقوق وحريات وقيم المجتمع والمواطن المصري .

رابعاً : الصحافـــــة

تعتبر الصحافة سلطة شعبية مستقلة تمارس رسالتها علي الوجه المبين في الدستور والقانون ، وقد نص الدستور علي أن " حرية الصحافة مكفولة والرقابة علي الصحف محظورة" .

المجلس الأعلي للصحافة

وهو هيئة مستقلة تقوم علي شئون الصحافة بما يحقق حريتها واستقلالها في إطار القانون ، ويرأسه رئيس مجلس الشوري .
تتنوع الصحافة المصرية ما بين الصحف القومية التي تصدر عن المؤسسات الصحفية القومية وبين الصحف الحزبية والمستقلة التي تصدر عن الاحزاب والأشخاص الاعتبارية العامة والخاصة .

خامساً : الأحزاب السياسية

منذ صدور قانون الأحزاب السياسية في يونيو عام 1977 بشأن تنظيم إنشاء وتكوين الأحزاب السياسية في مصر تزايد عدد الأحزاب السياسية من 5 أحزاب في عام 1981 إلى 17 حزباً حالياً تمارس نشاطها السياسي بكل حرية في إطار ضمانات قانونية وسياسية كاملة .

الأحزاب السياسية في مصر حاليا

سادساً : الادارة المحلية

تقسم جمهورية مصر العربية إلى وحدات إدارية تتمتع بالشخصية الاعتبارية وهي المحافظات وعددها 26 محافظة تضم كل منها عدداً من المراكز والمدن والقري بالإضافة إلى مدينة الأقصر ذات الطابع الخاص .
تتولي وحدات الإدارة المحلية في ضوء الخطة العامة للدولة إنشاء وإدارة جميع المرافق العامة الواقعة في دائرتها، كما تتولي هذه الوحدات الموافقة علي القيام بمشروعات استصلاح الأراضي داخل نطاق الوحدة المحلية .

سابعاً : مؤسسات المجتمع المدني

تتمثل في المؤسسات والهيئات ذات الطابع الأهلي ويندرج فيها المنظمات غير الحكومية ، والنقابات ، الجمعيات المهنية ، الاتحادات الرياضية ، جمعيات رجال الأعمال ، الجمعيات الدينية إلى غير ذلك من أنشطة تطوعية غير حكومية .
وقد شهدت مصر منذ عام 1990 نشاطاً مكثفاً لكافة هذه المؤسسات .


الاقتصاد القومى



لقد أنجزت مصر خلال العشرين عاماً الماضية مشروعات كبري في مختلف المجالات وتم تنفيذ أربع خطط خمسية متواصلة لأول مرة في تاريخ مصر 81 / 1982 - 2001 / 2002 وتتواصل حلقاتها حتى عام 2022 .

الخطة الخمسية 2002/2007:

تأتي هذه الخطة كحلقة تصل بين العقدين الماضيين من خطط التنمية والعقدين القادمين من خطط خمسية تستهدف تحديث ونهضة مصر كدولة عصرية حتى عام 2022 .

وأهم الأهداف الرئيسية للخطة الخمسية الخامسة :


  1. الارتقاء بنوعية وتحسين مستوي المعيشة وذلك بتحسين الخدمات الأساسية .
  2. مراعاة البعد الاجتماعي وتوفير ضمان اجتماعي للأسر المحتاجة .
  3. زيادة فرص التشغيل والتصدي لمشكلة البطالة .
  4. الارتقاء بمعدلات النمو الاقتصادي إلى 6.2% في المتوسط سنوياً خلال الخطة الخمسية ليبلغ الناتج المحلي الاجمالي بأسعار سنة الأساس 2001/2002 نحو 491.6 مليار جنيه مقابل 363.14 مليار جنيه كناتج محلي إجمالي في عام 2001/2002، وتستهدف الخطة في عامها الأول أن يكون معدل النمو الحقيقي في العام الأول للخطة نحو 4.6% ليبلغ الناتج المحلي الاجمالي حوالي 415 مليار جنيه ويرتفع بذلك نصيب الفرد من الدخل إلى 6030 جنيها .
  5. إستعادة التوازن الاقتصادي بوضع أسس ضمان الاستقرار المالي والنقدي من خلال حزمة متناسقة من أدوات السياسات المالية والنقدية للإسراع بمعدلات التنمية خلال سنوات الخطة ، وبتحقيق فائض في ميزان المعاملات الجارية بنحو 2و0 مليار جنيه مقابل عجز عام 2001/2002قيمته نحو 11.7 مليار جنيه ، ولتحقيق ذلك تستهدف الخطة أن تنمو صادرات السلع والخدمات بمعدل 10% في المتوسط سنوياً .
  6. زيادة مشاركة المرأة في التنمية وخاصة زيادة نسبة مشاركة الاناث في قوة العمل من 17.7% في سنة الأساس إلى 18% في السنة الأولي من الخطة ثم إلى 19.2 في نهاية الخطة بمتوسط معدل نمو سنوي 4.4% خلال سنوات الخطة .
  7. توفير الخدمات الأساسية للريف وتحسين أحوال القرية المصرية وتنشيط عوامل الجذب بقري مصر.
  8. دعم أسس أمن المواطن والوطن وذلك بتوفير الاعتمادات اللازمة للقوات المسلحة والشرطة .

ويوضح الجدول التالي أهم الانجازات العينية المستهدفة بالخطة الخمسية والسنة الأولي منها مقارنة بسنة الأساس .

الإنتاج المحلي الإجمالي

تستهدف خطة عام 2002/2003 تحقيق معدل نمو الإنتاج بنحو 4.5% بحيث ترتفع قيمته من 606.7 مليار جنيه في سنة 2001/2002إلي نحو 633.7 مليار جنيه بزيادة قدرها 27 مليار جنيه في عام 2003/2002 تبلغ قيمة مساهمة القطاع الخاص نحو 474.4 مليار جنيه تقريبا بنسبة 74.9% من الانتاج المحلي الاجمالي لعام 2002/2003 مقابل 452.8 مليار جنيه وبنسبة 74.6% في عام في عام 2001/2002 .
يبلغ الناتج المحلي الاجمالي عام 2002/2003 نحو 379.8 مليار جنيه مقابل نحو 363.1 مليار جنيه عام 2001/2002 بمعدل نمو 4.6% .
يساهم القطاع الخاص بنحو 74.2% من الناتج المحلي الاجمالي وهي نفس نسبة مساهمته في العام السابق .

الاستخدامات الاستثمارية


  • تستهدف الخطة الخمسية الخامسة الارتفاع بمعدل النمو إلى نحو 6.2% في المتوسط سنويا ، وذلك يتطلب الارتفاع بمعدل الاستثمار إلى المستوي الذي يكفل تحقيق هذا النمو ، ويرتفع هذا المعدل من نحو 16.9% من الناتج المحلي الاجمالي عام 2001/2002إلي نحو 19.8% تقريبا في عام نهاية الخطة الخمسية 2006/2007 .


  • وتستهدف الخطة الخمسية تنفيذ استثمارات تبلغ نحو 445 مليار جنيه منها نحو 73 مليار جنيه للعام الأول 2002/2003، ويرتكز تمويل الاستخدامات الاستثمارية بالخطة علي المصادر المحلية بنحو 95.3% علي أن العام الأول منها يعتمد علي 39% من هذه المصادر .

توزيع الاستثمارات

(1) القطاعات السلعية :
يوجه إليها النصيب الأكبر من الاستثمارات بقيمة 209 مليار جنيه للسنوات الخمسة (74%) ونحو 33.7 مليار جنيه لعام 2003/2002 نحو وتشمل قطاعات الزراعة والصناعة والبترول والكهرباء والمقاولات .
(2) قطاعات الخدمات الانتاجية
خصص لها استثمارات تقدر بنحو 96.1 مليار جنيه تمثل 21.6% خلال السنوات الخمس نحو 14.5 مليار جنيه تمثل نحو 19.9% للعام الأول 2003/2002 وتشمل قطاعات النقل والمواصلات والتجارة والمال والتأمين والسياحة .
(3) قطاعات التنمية الاجتماعية
خصص لها علي مدار سنوات الخطة الخمسية نحو 139.9 مليار جنيه تمثل 31.4% منها 24.8 مليار جنيه تمثل نحو 34% للعام الأول 2003/2002 من إجمالي استثمارات الخطة الخمسية وتشمل قطاعات الاسكان والمرافق وخدمات التعليم والصحة وخدمات أخري .

الاستهلاك النهائي

تهدف خطط وبرامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية إلى رفع مستوي الدخل بغرض الارتقاء بالمستوي الحقيقي للاستهلاك بشقيه السلعي والخدمي لدي الأفراد بمختلف الفئات الاجتماعية وبين الأقاليم الاقتصادية ، بغرض رفع مستوي معيشة المجتمع المصري بصفة عامة ويراعي في ذلك تزايد عدد السكان والانتقال من الريف إلى الحضر وشرائح توزيع الدخل بين مختلف الفئات الاجتماعية .
ويوضح الجدول التالي توزيع الاستهلاك علي بنود الانفاق ويلاحظ فيه تحسن في نمط الاستهلاك من خلال تراجع نسبة الانفاق علي الطعام والشراب في مجموع الانفاق علي السلع الاستهلاكية وكذلك تراجع نسبة الانفاق علي السلع الاستهلاكية لصالح الانفاق علي الخدمات الاستهلاكية .

التعامل مع العالم الخارجي

تستهدف الخطة الخمسية الخامسة 2007/2002 تخفيض عجز الميزان التجاري عن طريق زيادة حصيلة الصادرات بمعدلات أعلي من الزيادة في المدفوعات عن الواردات ، ويقدر أن ينخفض هذا العجز من نحو 38.8 مليار جنيه عام 2002/2001 إلى حوالي 38.1 مليار جنيه في عام 2003/2002 .
ويتحقق ذلك عن طريق ما يلي :

1 - الصادرات السلعية

زيادة الصادرات السلعية بمعدل 13% سنويا خلال سنوات الخطة الخمسية وبمعدل 12.4% في عامها الاول ليرتفع معدل التصدير السلعي إلى الناتج المحلي الاجمالي من نحو 7.2% تقريبا عام 2002/2001 إلى نحو 10.2% في نهاية الخطة الخمسية عام 2007/2006 .
في الوقت نفسه تزيد الواردات السلعية بمعدل 5.3% سنويا خلال سنوات الخطة الخمسية وبمعدل 4.1% عام 2003/2002 لينخفض معدل الاستيراد السلعي إلى الناتج المحلي الاجمالي من نحو 17.8% إلى نحو 17.1% .

2 -الصادرات الصناعية

زيادة الصادرات الصناعية وخاصة الصناعات التحويلية ، وتستهدف الخطة زيادة الصادرات من صناعات الغزل والنسيج بمعدل 15% سنويا ، ومن صناعة مواد البناء والحراريات بمعدل 15% سنويا ، والكيماوية بمعدل 12.5% سنويا في المتوسط ومن السلع الهندسية بمعدل 13.5% سنويا في المتوسط .
وزيادة صادرات الصناعات الغذائية بمعدل 14% سنويا والصناعات المعدنية بمعدل 21% .

3 - الصادرات الزراعية

وزيادة الصادرات الزراعية بمعدل 12.3% سنويا في المتوسط ، حيث تزيد صادرات الخضر الطازجة والمجمدة خاصة البطاطس والبصل والطماطم والموالح والفاكهة بمعدل 24% سنويا في المتوسط ، والنباتات الطبية والعطرية بمعدل 9.5% سنويا في المتوسط كذلك الارز بمعدل 6.3% .

4 - صادرات الطاقة

وفي مجال صادرات الطاقة من البترول الخام ومنتجاته والغاز الطبيعي والكهرباء تستهدف الخطة أن تزيد صادرات الطاقة بمعدل 12.1% سنويا في المتوسط .

5 - الواردات السلعية

وفيما يتعلق بالواردات السلعية ، يتم التوسع في استيراد الآلات والمعدات اللازمة لتنفيذ حجم أكبر من الاستثمارات التي تتطلبها عملية التنمية بجانب توفير الاحتياجات الضرورية من السلع الغذائية الاساسية ، ويزيد معدل نمو الواردات بنحو 5.3% سنويا في المتوسط والسلع الاستثمارية بنحو 6.5% ومستلزمات الانتاج بنحو 5.4% وأن تقل في السلع الاستهلاكية بنحو 4.4% .
وتستهدف خطة 2003/2002 الهبوط بعجز الميزان في المعاملات الجارية (بدون التحويلات) إلى نحو 9.4 مليار جنيه .
كما تستهدف تخفيض عجز الميزان التجاري من نحو 38.8 مليار جنيه عام 2002/2001 إلى حوالي 38.1 مليار جنيه في عام 2003/2002 ثم إلى 34.8 مليار جنيه تقريبا عام 2007/2006 .

قوة العمل

بلغت قوة العمل نحو 19 مليونا و 730 ألف نسمة عام 2002/2001 ونحو 20 مليونا و 257 ألف نسمة متوقع عام 2003/2002 كما يتضح من الجدول التالي .
وتستهدف الخطة الخمسية الخامسة زيادة عدد المشتغلين من نحو 17950 ألف مشتغل عام 2002/2001 إلى نحو 21359 ألف مشتغل عام 2007/2006 بزيادة قدرها 3409 ألف مشتغل بمتوسط معدل نمو سنوي قدره نحو 3.54% ، وتستهدف في عامها الأول أن يصل عدد المشتغلين نحو 18 مليون و 487 ألف نسمة وتواجه الحكومة مشكلة البطالة وتبذل جهودا كبيرة للحد منها حيث أن مشكلة البطالة في مصر ذات طابع هيكلي ، وتستهدف الخطة الخمسية الخامسة أن ينخفض عدد المتعطلين إلى نحو 1.121 مليون متعطل بحيث يتراجع معدل البطالة إلى 5% من قوة العمل في عام 2007/2006 مقابل 8.7% في عام 2003/2002 ويوضح الجدول الآتي عدد المتعطلين:

الموازنة العامة للدولة

يقدر الحجم الاجمالي للإنفاق العام في مشروع الموازنة العامة للسنة المالية 2003/2002 بنحو 141.6 مليار جنيه مقابل نحو 126.8 مليار جنيه في موازنة السنة المالية 2002/2001 بزيادة قدرها 14.8 مليار جنيه بنسبة زيادة قدرها 11.7% .

ويرتبط الانفاق العام بتحقيق مجموعة من الأهداف والإلتزامات العامة تعكس دور الدولة في الأداء الاجتماعي والاقتصادي ويتمثل ذلك في الآتي :


  1. الدور الاجتماعي للدولة بتوفير المتطلبات الاجتماعية الاساسية للمواطنين وتخصيص نحو 14% من جملة إعتمادات الموازنة لمراعاتها مبدأ البعد الاجتماعي باعتباره ركيزه أساسية لعمل الحكومة .
  2. تحسـين أحـوال العاملين وتوفير الأجور والمرتبات ويتضمن مشروع موازنة 2003/2002 تخصيص نحو 34.751 مليون جنيه لتوفير أجور ومرتبات العاملين وذلك مقابل 31.870 مليون جنيه في موازنة عام 2002/2001 .
  3. توفير الاستثمارات اللازمة لدفع عجلة التنمية يبلغ إجمالي استثمارات خطة 2003/2002 نحو 73 مليار جنيه منها نحو 28.774 مليار للاستثمارات العامة ونحو 44.226 مليار للاستثمارات الخاصة .
  4. إدارة الدين العام وتوفير أعباء خدمته بلغ حجم الدين العام المحلي الحكومي في 2001/6/30 نحو 194.8 مليار جنيه وهو ما يمثل 54.4% تقريبا من الناتج المحلي الاجمالي وهو ما يعني أن الدين مازال في الحدود الآمنة .
    كما بلغ حجم الدين العام الخارجي في 2001/6/30 نحو 26.6 مليار دولار منها نحو 10 مليار دولار ديون علي الحكومة .
    ويتضمن مشروع الموازنة العامة 2003/2002 نحو 38200مليون جنيه كأعباء لخدمة الدين العام المحلي والدين العام الخارجي في شكل فوائد وأقساط وذلك مقابل نحو 33950 مليون جنيه في عام 2002/2001 .
  5. ضبط وترشيد الانفاق العام : إقتصرت الاعتمادات اللازمة لادارة العمل الحكومي علي نحو 4480.7 مليون جنيه بنسبة 3.2% من اجمالي الانفاق العام وهي نسبة تقل عن مثيلتها في موازنة عام 2002/2001 والتي بلغت 3.3% وذلك بغرض ترشيد الانفاق العام .
  6. الوفاء بمتطلبات القوات المسلحة ومتطلبات الأمن الداخلي .
  7. تحسين أوضاع الهيئات الاقتصادية وإصلاح هياكلها التمويلية وإقتصاديات تشغيلها .

توزيع إجمالي الاستثمارات علي المحافظات للخطة الخمسية 2002 - 2007 وعامها الأول

(القيمة بالمليون جنية)

الزراعة و الري

أولا : قطاع الزراعة

القطاع الزراعي من القطاعات الرئيسية المؤثرة في الاقتصاد القومي فهو المسئول عن تحقيق أهداف اقتصادية واجتماعية بالغة الاهمية يأتي في مقدمتها تحقيق الأمن الغذائي وتوفير المواد الخام اللازمة لخدمة الصناعة والمساهمة في زيادة الدخل القومي عن طريق الصادرات الزراعية .

الاستثمارات

يحقق قطاع الزراعة تزايداً مستمراً في حجم الاستثمارات المنفذة به مما يعكس الاهتمام بضخ مزيد من الاستثمارت في ذلك القطاع ، وقد استأثر هذا القطاع بتنفيذ نحو24.5 مليار جنيه بالخطة الخمسية الرابعة ( 97- 2002) بنسبة 92.4 % من جملة استثمارات القطاعات السلعية مقابل 15.1% خلال الخطط الخمسية الثلاثة ( 82 - 97) .
وتقدر الاستثمارات الخاصة بقطاع الزراعة والري واستصلاح الاراضي خلال الخطة الخمسية الخامسة ( 2002 - 2007) نحو 58893.7 مليون جنيه بنسبة 28.2 % من جملة استثمارات القطاعات السلعية ومخصص من هذه الاستثمارات نحو 41001.5 مليون جنيه مستهدف تنفيذها عام 2002 - 2003 موزعة علي القطاعات الاقتصادية علي النحو التالي :

  • نحو 4111.1 مليون جنيه جملة الجهاز الحكومي والهيئات .
  • نحو 3.4 ملايين جنيه شركات قانون 79 .
  • نحو 9500 مليون جنيه القطاع الخاص والتعاوني .

تطور أداء قطاع الزراعة


  • حقق قطاع الزراعة معدل نمو حقيقي خلال عام 2001 - 2002 بلغ نحو 3.6% وبلغ معدل النمو الحقيقي في الناتج المحلي الاجمالي الزراعي خلال الخطة الخمسية ( 97- 2002 ) نحو 3.8% بنسبة 31.1% من الناتج الاجمالي القومي .
  • بلغ الناتج المحلي الاجمالي لقطاع الزراعة 2001 - 2002 نحو 62 مليار جنيه مستهدف ان يصل إلى 36.1 مليار جنيه عام 2002 - 2003 .
  • بلغ الانتاج المحلي الاجمالي لقطاع الزراعة عام 2001 - 2002 نحو 75.4 مليار ومستهدف ان يرتفع ليصل إلى نحو 86.3 مليار جنية عام 2002 - 2003 .
  • بلغ حجم الصادرات الزراعية عام 2001 - 2002 نحو 590 مليون دولار (بالاسعار الجارية) ومن المستهدف ان ترتفع لتصل إلى 630 مليون دولار عام 2002 - 2003 .
  • وتحتل الصادرات الزراعية ( الخام وشبه المصنعة ) حوالي 52 % من اجمالي الصادرات السلعية المصرية وقد حققت الصادرات الزراعية في عام 2001 - 2002 نحو 2 مليون قنطار قطن و732 الف طن بطاطس و300 الف طن موالح و52 الف طن فاصوليا خضراء و 10 الاف طن عنب و6000 طن فراولة و 6000 طن كانتالوب و 8000 طن فول سوداني وبلغت صادرات الارز 750 الف طن .
  • وتستهدف الخطة الخمسية ( 2002 - 2007) زيادة الصادرات الزراعية المصرية بمعدل نمو سنوي قدره 21.3 % في المتوسط .
  • بلغ عدد المشتغلين بقطاع الزراعة عام 2001 - 2002 نحو 9115 الف مشتغل بنسبة 82.5% من اجمالي أعداد المشتغلين وقد ساهم القطاع في توفير فرص عمل بنسبة 71.5 % من اجمالي فرص العمل .

الامن الغذائي

فى مجال الامن الغذائي نجح قطاع الزراعة في تقليل حجم الفجوة الغذائية في المحاصيل الاستراتيجية خاصة القمح وفي تحقيق الاكتفاء الذاتي في العديد من المحاصيل والمنتجات الزراعية خلال الفترة ( 82 - 2002) .

وكان ذلك علي النحو التالي :


  • زادت نسبة الاكتفاء الذاتي من القمح من 52% إلى 55% وذلك نتيجة زيادة انتاج القمح من 2 مليون إلى حوالي 6.6 مليون طن وسوف تصل نسبة الاكتفاء الذاتي من القمح إلى 57% نتيجة الاستمرار في برامج التوسع الرأسي والافقي وخلط الذرة بنسبة 20 % من القمح لانتاج رغيف الخبز .
  • تحقيق الإكتفاء الذاتي بالاضافة إلى تحقيق فائض للتصدير من محاصيل القطن والارز والخضر والفاكهة والنباتات الطبية والعطرية .
  • تحقيق الإكتفاء الذاتي من لحوم الدواجن والبيض واللبن والاسماك ومن اللحوم الحمراء بنسبة 57% .
  • تحقيق اكتفاء ذاتي من السكر بنسبة 80 % .

الانتاج الزراعي

شهد عام 2001 / 2002 تحقيق العديد من الانجازات في مجال الانتاج الزراعي ، حيث بلغت قيمة الانتاج الزراعي 75.4 مليار جنيه .
وجاء هذا الانتاج انعكاسا للزيادة في مساحة وإنتاجية وإنتاج المحاصيل الزراعية الاستراتيجية حيث بلغ إنتاج مجموعة محاصيل الحبوب عام 2001 / 2002 نحو 18.6 مليون طن وإنتاج مجموعة محاصيل الخضر والفاكهة 32 مليون طن ، وإحتلت مصر المرتبة الاولي في إنتاجية الفدان من محاصيل الارز وقصب السكر والذرة الرفيعة .

ومن أهم المحاصيل التي حققت زيادة في الانتاجة في عام 2001 / 2002 :


  • القمح : ( بلغت إنتاجية الفدان 81 أردبا) .
  • الارز : ( بلغت انتاجة الفدان 3.9 أطنان ) .
  • الذرة الشامية : ( بلغت إنتاجية الفدان 24.6 اردبا) .
  • قصب السكر : ( زادت إنتاجية الفدان إلى 50 طنا ) .
  • القطن : ( تم تطوير اصنافه ومن أهم الاصناف الجديد جيزة 90 للوجه القبلي وجيزة 88 للوجه البحري وبلغت انتاجيتها نحو 7-8 قناطير زهرة للفدان ) .

كما زاد الانتاج الكمي للحاصلات الزراعية عام 2001 / 2002 ومن أهمها :


  • القمح : بلغ الانتاج الكمي 6.6 ملايين طن .
  • الارز : بلغ الانتاج 5.2 ملايين طن .
  • الذرة الشامية : بلغ الانتاج 6.8 ملايين طن .
  • قصب السكر : بلغ الانتاج 15.25 مليون طن .
  • الخضر : بلغ الانتاج 51.5 مليون طن .
  • الفاكهة : بلغ الانتاج 7.5 ملايين طن .

وقد بلغت المساحة المحصولية عام 2001 / 2002 نحو 14.03 مليون فدان • وكانت المساحة المزروعة لاهم المحاصيل :


  • مساحة القمح 2.4 مليون فدان .
  • مساحة الذرة الشامية 1.7 مليون فدان .
  • مساحة الارز 1.5مليون فدان .
  • مساحة الفاكهة 1.1مليون فدان .

الانتاج الحيواني والداجني والسمكي

حقق الإنتاج الحيواني والداجن والسمكي خلال عام 2001 / 2002 تقدما ملحوظا تؤكده الأرقام التالية :


  • انتاج الألبان 3830 الف طن .
  • انتاج لحوم الماشية 700 الف طن .
  • إنتاج لحوم الدواجن 816 الف طن .
  • الإنتاج من البيض 221 الف طن .
  • انتاج عسل النحل 8.5 الف طن .
  • الانتاج من الأسماك 750 الف طن .

التوسع الافقي

تتميز الأراضي الزراعية في مصر بالخصوبة التي انشأها النيل علي امتداد آلاف السنين ، وقد بلغت مساحة الاراضي الزراعية عام 2001 / 2002 نحو 8.52 ملايين فدان نتيجة جهود الدولة في مجال مشروعات التوسع الزراعي الافقي المبذولة خلال الفترة ( 82 -2002 ) حيث زادت الرقعة الزراعية خلال هذه الفترة بحوالي 2 مليون فدان .
وقد تم خلال عام 2001 / 2002 استكمال أعمال البنية الاساسية في مساحة 413 الف فدان وأعمال الاستصلاح الداخلي في مساحة 633.8 الف فدان .
وتستهدف الخطة الخمسية الخامسة ( 2002 - 2007 ) أن تصل مساحات التوسع الزراعي الافقي إلى 1.1 مليون فدان يقوم القطاع الخاص بتنفيذ نحو 398.8 الف فدان ، كما تستهدف الخطة استكمال اعمال البنية الاساسية في مساحة 539.5 الف فدان منهما 634.5 الف فدان يقوم القطاع الخاص بتنفيذها .
قطاع الري هو أحد القطاعات الرئيسية الحاكمة لعملية التنمية في مصر باعتباره المسئول عن توفير الموارد المائية الازمة لتنفيذ خطط التنمية ومشروعات التوسع الزراعي الافقي وتتولي وزارة الاشغال العامة والموارد المائية وضع السياسات المائية وتشرف علي تنفيذها من خلال الاجهزة والمراكز البحثية التابعة لها .


الموارد المائية





تبلغ جملة موارد مصر المائية في الوقت الحاضر ( عام 2002 ) نحو 68 مليار متر مكعب يستخدم منها في الزراعة نحو 58 % سنويا ، وفي الصناعة 9.5 % وفي الشرب 5.5% .
ويمثل نهر النيل مصدرنا الأساسي من المياه حيث تبلغ حصة مصر الثابتة منه 55.5 مليار م3 سنويا ، وتمثل المياه الجوفية السطحية المصدر الثاني حيث تساهم بنحو 6.5 مليار م 3 بالاضافة إلى المياه الجوفية العميقة وتقدر بنحو مليار م 3 ، ويتم استخدام مياه الصرف الزراعي ( بعد المعالجة) في ري الاراضي ، وقدرها 5 مليار م 3 في المتوسط سنويا ، أما الأمطار قد تتساقط بمعدل من 140 - 150 ملليمترا علي شريط ضيق في كل من الساحل الشمالي الغربي والساحل الشمالي الشرقي .

الاستثمارات :

بلغت جملة الاستثمارات المنفذة بقطاع الري خلال الفترة ( 82 / 83 - 2001 /2002 ) نحو 91 مليار و88 مليون جنيه ، وبلغت إجمالي استثمارات عام 2001 / 2002 نحو 9142 مليون جنيه وتقدر جملة الاستثمارات المحددة للقطاع بخطة عام 2002 / 2003 نحو 3310 ملايين جنيه .

أهم الانجازات :

شهد قطاع الري تنفيذ العديد من المشروعات بقطاعات الري المختلفة خلال الفترة ( 82 - 2002 ) .

ومن أهم المشروعات المنفذة والجاري تنفيذها ما يلي :


  1. تنفيذ مشروعات الصرف العام والمكشوف في مساحة 3.5 ملايين فدان بالوجهين القبلي والبحري بتكلفة 1.03 مليار جنيه .
  2. تنفيذ مشروعات للصرف المغطي في مساحة 2.750 مليون فدان بالوجهين القبلي والبحري بتكلفة 1.766 مليار جنيه .
  3. الانتهاء من تنفيذ مشروعات لإحلال وتجديد شبكات الصرف في مساحة 825 الف فدان بتكلفة 340 مليون جنيه في مختلف أنحاء الجمهورية .
  4. في مجال إنشاء محطات الري والصرف تم إنشاء عدد 501 محطات جديدة واحلال كامل لعدد 19 محطة وتجديد جزئي لـ 40 محطة بتكلفة اجمالية 3.2 مليارات جنيه .
  5. مشروع قناطر إسنا الجديدة ومحطتها الكهربائية وبلغت التكلفة الاجمالية 650 مليون جنيه .
  6. مشروع استصلاح 40 ألف فدان شرق السويس بتكلفة 220 مليون جنيه من صندوق ابو ظبي .
  7. مشروع امتداد ترعة الحمام بتكلفة 60 مليون جنيه .
  8. مشروع قنطرة اللاهون بالفيوم بتكلفة 401 ملايين جنيه .
  9. مشروع قنطرة ( مازوره ) في بني سويف بتكلفة 17 مليون جنيه .
  10. مشروع ترعة الوادي الجديد (توشكي ) ومشروع تنمية شمال سيناء ويتم ذكرها بالتفاصيل بفصل المشروعات العملاقة .
  11. إعادة تأهيل 560 بئرا بالوادي الجديد بتكلفة 990 مليون جنيه حتى عام 2017 تم تنفيذ 91% حتى عام 2002 .
  12. التوسع الافقي في واحة سيوه وتجميع الآبار في عدد 1250 بئر وعين بتكلفة 79 مليون جنيه حتى عام 2003 ونسبة التنفيذ 90 % حتى عام 2002 .
  13. قنطرة فم الرياح التوفيقي الجديد بتكلفة 17 مليون جنيه حتى عام 2004 ونسبة التنفيذ 47 % حتى عام 2002 .
  14. هويس الدلتا الجديد فرع دمياط بتكلفة 80 مليون جنيه حتى عام 2003 ، نسبة التنفيذ 80% في عام 2002 .
  15. حماية الشواطيء المصرية من التآكل علي ساحل البحر المتوسط بطول 210 كم حتى عام 2017 ونسبة التنفيذ بلغت 40 % حتى عام 2002 .
  16. تغطية الترع والمصارف بطول 20كم حتى عام 2017 بتكلفة 8831 مليون جنيه ، ونسبة التنفيذ 5 % حتى عام 2002 .
  17. إنشاء وإحلال وتجديد 6841 محطة رفع ري باستثمارات قدرها 51 مليار جنيه حتى عام 2017 ونسبة التنفيذ 91 % حتى عام 2002 .
  18. تطوير ترعة الاسماعيلية بتكلفة 170 مليون جنيه حتى عام 3002 ونسبة التنفيذ 90% .
  19. تطوير مفيض توشكي حتى عام 2003 ونسبة التنفيذ 70% .

مشروعات يتم اعدادها للتنفيذ


  1. مشروع إنشاء قناطر نجع حمادي بتكلفة 1400 مليون جنيه مدة التنفيذ (2002 - 2008 ) .
  2. إنشاء هويس إسنا الاضافي بتكلفة 561 مليون جنيه ومدة التنفيذ (2002 - 2004 ) .
  3. إنشاء قنطرة علي مفيض توشكي بتكلفة 100 مليون جنيه ومدة التنفيذ من ( 2004 - 2007 ) .
  4. تحسين حالة الري في 200 الف فدان وإضافة 200 الف فدان جديدة غرب الدلتا بتكلفة 3 مليارات جنيه ومدة التنفيذ ( 2002 - 2008 ) .
  5. تنمية واستثمار 523 الف فدان علي مياه السيول والامطار بالساحل الشمالي بتكلفة 500 مليون جنيه خلال الفترة ( 2003 - 2006 ) .
  6. انشاء قناطر اسيوط بتكلفة 2 مليار جنيه خلال الفترة من (2007 - 2021) وتحديث نظم الوقاية والتأمين لمداخل الانفاق وإنشاء متحف جديد وتطوير مجري نهر النيل من اسوان .
  7. مشروعات رفع كفاءة نظم تشغيل السد العالي ، ومنها مشروع تحديث نظم الوقاية والتأمين لمداخل الانفاق الرئيسية للسد بتكلفة إجمالية 6.25 مليون جنيه خلال عام 2002 / 2003 .
  8. مشروع تعميق وتوسيع قناة مفيض توشكي بتكلفة 28 مليون جنيه حتى عام 2003 ، وبلغت نسبة التنفيذ 70% حتى عام 2002 .
  9. إنشاء منخفض جديد للسد العالي وخزان أسوان بتكلفة 8 ملايين جنيه خلال الفترة (2003 - 2006) .

مشروعات مكافحة التلوث والحفاظ علي البيئة ومنها


  1. مشروع تغطية الترع والمصارف بطول 920 كم حتى عام 2017 بتكلفة 1388 مليون جنية ونسبة التنفيذ 5% حتى عام 2002 .
  2. إنشاء شبكة رصد ومراقبة نوعية المياه من خلال 290 موقع قياس للمياه السطحية و 200 نقطة مراقبة للمياه الجوفية .
  3. إنشاء المعامل المركزية لمراقبة نوعية المياه طبقاً لأحدث المواصفات العالمية بتكلفة قدرها 15 مليون جنيه .

يتبع





الموضوع الأصلي : معلومات عن جمهورية مصر العربية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: اسماء محمد محمود


توقيع : اسماء محمد محمود





الجمعة أكتوبر 10, 2014 2:57 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2375
نقاط : 5276
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/05/2013
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن جمهورية مصر العربية


معلومات عن جمهورية مصر العربية


الصناعة






يسهم قطاع الصناعة والتعدين في الناتج القومي الإجمالي (بنحو 20% ) وتمثل الصادرات الصناعية (نحو 60%) من اجمالي الصادرات السلعية كما أنه يستوعب ما يقرب من 30% من اجمالي القوي العاملة بما يصل لحوالي 2.5 مليون عامل .
وفي ظل التحديات الراهنة المتمثلة في العولمة والتقدم التكنولوجي واتفاقية الجات وتحرير التجارة الدولية والتكتلات الاقتصادية التي يشهدها العالم بين الدول الصناعية الكبري ، يتأكد حتمية ان يصبح (تصنيع مصر ) هو المشروع القومي في القرن الجديد .

الأداء الاقتصادي للقطاع :

حقق القطاع الصناعي تقدماً ملموساً تؤكده المؤشرات التالية :

1 - الاستثمارات :

الاستثمارلت فى قطاع الصناعة و التعدين خلال السنة الاولى من الخطة ونهاية الخطة الخمسية (2002/2003- 2006/2007)
نفذ قطاع الصناعة والتعدين استثمارات بلغت نحو 39.8 مليار جنيه بنسبة 27.6 % من اجمالي استثمارات القطاعات السلعية بالخطة الخمسية الرابعة ( 97 / 2002 ) مقابل نحو 40% خلال الثلاث خطط السابقة ( 82 / 87 ، 88 / 92 ) ، ( 92 / 97 ) - وقد بلغت الاستثمارات المنفذة في عام 2001 / 2002 نحو 18.9 مليار جنيه ومن المستهدف أن تبلغ عام 2003/2002 نحو 9319.5 مليون جنيه بنسبة 12.8 % من جملة الاستثمارات منها نحو 374.6 مليون جنيه تخص الجهاز الإداري ، 417.3 مليون جنيه جملة الجهاز الحكومي ، أما الهيئات الاقتصادية فيخصها حوالي 154.00 مليون جنيه ، ونحو 571.3 مليون جنيه جملة الجهاز الحكومي والهيئات أما شركات قطاع الأعمال فبلغت استثماراتها نحو ، 8748.2 مليون جنيه .
ومن المستهدف في الخطة الخمسية الخامسة ( 02 / 2003 - 06 / 2007 ) ان تصل الاستثمارات في هذا القطاع لحوالي 60907.9 مليون جنيه بنسبة 13.7% من جملة الاستثمارات المستهدفة لهذه الخطة .
بلغت قيمة الإنتاج الصناعي لعام 01 / 2002 نحو 183.5 مليار جنيه ، ومن المستهدف ان يصل عام 02 / 2003 إلى حوالي 194.4 مليار جنيه بزيادة قدرها 10.9 مليار جنيه بمعدل نمو قدره 5.9 % وبذلك يساهم الإنتاج الصناعي بنسبة 30.7 % من جملة القطاعات الاقتصادية ومن المستهدف أن يبلغ قيمة الإنتاج الصناعي في نهاية الخطة الخمسية ( 02 / 2003 - 06 / 2007 ) نحو 263.6 مليار جنيه وبمعدل نمو قدره 7.5 % .

2 - الناتج الصناعي

الناتج الصناعى المستهدف بالخطة الخمسية الخامسة والعام الاول منها وفقا للانشطة
بالمليار جنية و بالاسعار الثابتة
بلغ قيمة الناتج الصناعي خــــلال عام 01 / 2002نحو 69.8 مليار جنيه ساهم القطاع الخاص فيه بنحو 88.7% ومن المستهدف ان تصل قيمة الناتج الصناعي في عام 02 / 2003 إلى 74.00 مليار جنيه بمعدل نمو قدره 6.1 % يساهم القطاع الخاص فيه بحوالي 89.2% أما في عام 06 / 2007 مستهدف للناتج الصناعي ان يصل لحوالي 103.1 مليار جنيه بمعدل نمو 8.1% .
ساهم في تحقيق الناتج الصناعي كل من الأنشطة الصناعية علي النحو التالي خلال عام 01 / 2002 مقارناً بالمستهــدف تحقيقه في عام 02 / 2003 .
أ - الصناعات الغذائية
حققت ناتجاً صناعياً قدره 10.7 مليـــارات جنيه في عام 01 / 2002 ومن المستهدف ان يصل في عام 02 / 2003 إلى 11.4 مليار جنيه .
ب - صناعات الغزل والنسيج
حققت ناتجاً صناعياً قدره 22.0 مليار جنيه في عام 01 / 2002 ومن المستهدف ان يصل لحوالي 23.3 مليار جنيه في عام 02 / 2003 .
ج - الصناعات الكيماوية
حققت ناتجاً صناعياً قدره 18.5 مليار جنيه في عام 01 / 2002 ومن المستهدف أن يصل لحوالي 19.7 مليار جنيه في عام 02 / 2003 .
د - الصناعات الهندسية
حققت 11.7 مليار جنيه من جملة الناتج الصناعي المحقق خلال عام 2002/01 ومن المستهدف في عام 02 / 2003 ان يصل 12.4 مليار جنيه .

3- الصادرات الصناعية

حققت الصادرات الصناعية خلال عام 2001 / 2002 ماقيمته حوالي 16.574 مليار جنيه ومن المستهدف ان تزيد الصادرات الصناعية لتصل إلى 18.749 مليار جنيه عام 02 / 2003 بمعدل نمو قدره 13.1 % أما في نهاية الخطة الخمسية فالمستهدف للصناعة ان تحقق من فائض انتاجها صادرات تصل لحوالي ماقيمته 31.364 مليار جنيه وبمعدل نمو قدره 13.6 % .


الطاقة





حيث تمثل تنمية موارد الطاقة وحسن ادارتها أحد أهم سياسات واستراتيجيات التنمية المتواصلة في مصر . يقود قطاع الكهرباء والطاقة حالياً انطلاقة كبري بهدف النهوض بالصادرات المصرية في صورها المتعددة سواء كانت صادرات الطاقة الكهربائية عبر شبكات الربط الكهربائي مع دول المشرق والمغرب العربي وأوروبا ، أو صادرات المعدات والمهمات والخبرات الفنية خارج الحدود من أجل دعم الاقتصاد القومي . كما يسهم قطاع البترول بدور كبير كأحد أهم المصادر الرئيسية المولدة للنقد الأجنبي والداعمة للتنمية الصناعية .

أولاً : قطاع الكهرباء

تعد الطاقة الكهربائية من أهم العوامل المباشرة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مصر ، وتسعي الدولة إلى تطبيق كافة السياسات التي من شأنها الإرتقاء بقطاع الكهرباء عن طريق تنفيذ المزيد من المشروعات التي تؤدي إلى إتساع الشبكة الكهربائية وضمان وصولها إلى كافة الأماكن النائية في جمهورية مصر العربية .

الاستثمارات

بلغت جملة الاستثمارات المنفذة بقطاع الكهرباء خلال عام 2001 / 2002 نحو 3.2 مليار جنيه .

خطة عام 2002 / 2003

خصص لمشروعات قطاع الكهرباء في خطة عام 2002 / 2003 استخدامات استثمارية تقدر بنحو 3659.8 مليون جنيه بنسبة 5.0% من الاستثمار الإجمالي منها نحو 1307.8 ملايين جنيه للقطاع الحكومي والهيئات الحكومية ، ونحو 2352.0 مليون جنيه لقطاع الأعمال الخاص .

الطاقة المولدة

ارتفعت كمية الطاقة الكهربائية المولدة إلى نحو 83.003 مليار ك . و . س في عام 2001 / 2002 ومن المستهدف في خطة عام 2002 / 2003 الارتفاع بالطاقة الكهربائية المولدة من المصادر المائية والحرارية والطاقة المتجددة لتصل إلى 88.2 مليار ك . و . س .

الطاقة المتاحة

بلغت كمية الطاقة الكهربائية المتاحة من المحطات في عام 2002/2001 نحو 113 مليار ك . و . س ومن المستهدف ان تصل هذه الكمية في عام 2003/2002 إلى نحو 115 مليار ك . و . س .

الطاقة المستخدمة

بلغت كمية الطاقة المستخدمة لطاقة الأنشطة الاقتصادية في عام 2001 / 2002 نحو 69.5 مليار ك . و . س . ومن المستهدف ان تصل في عام 2002 / 2003 إلى نحو 73.4 مليار ك . و . س .

الإنتاج والناتج

من المستهدف زيادة قيمة الإنتاج المحلي من الكهرباء من حوالي 9.4 مليارات جنيه في عام 2001 / 2002 إلى نحو 10.1 مليار جنيه في عام 2002 / 2003 بمعدل نمو 6.9 % وبنسبة زيادة حوالي 1.6 % .
كما يستهدف زيادة قيمة الناتج المحلي من الكهرباء من حوالي 5.8 مليارات جنيه في عام 2001 / 2002 إلى نحو 6.2 مليار جنيه بمعدل نمو حوالي 7.1 % وبنسبة زيادة حوالي 1.6 % . @figure1119439660 ,4180@

الإنجازات التي تمت في مجال الكهرباء خـلال الفـــترة من ( 1 / 7 / 2001 إلى 30/6/2002) :

بلغ الحمل الأقصي بالشبكة الكهربائية الموحدة خلال هذه الفترة 13326 ميجاوات .

في مجال محطات توليد الكهرباء :


  • تشغيل الوحدتين ( 3 - 4 ) بمحطة توليد كهرباء سيدي كرير قدره 341.25 ميجاوات لكل منهما .

في مجال محطات المحولات ذات الجهد الفائق والعالي :


  • تم الإنتهاء من إنشاء وتشغيل وتوسيع سبع محطات محولات جهد 220 كيلوفولت بسعة إجمالية 1175 ميجافولت أمبير .
  • تم الإنتهاء من إنشاء وتشغيل وتوسيع ثلاث عشرة محطة محولات جهد 66 كيلوفولت بسعة إجمالية 730 ميجافولت أمبير ، بالاضافة إلى 225 ميجافولت أمبير داخل محطتي محولات السبتية الجديدة والمنطقة الإقتصادية (1) جهد 220 كيلوفولت .

في مجال الخطوط الهوائية والكابلات ذات الجهد الفائق والعالي :


  • تم الإنتهاء من تركيب وتشغيل خطوط هوائية جهد 220 كيلوفولت بإجمالي طول حوالي 126 كيلومتر .
  • تم الإنتهاء من تركيب وتشغيل خطوط هوائية وكابلات أرضية جهد 66 كيلوفولت بإجمالي طول حوالي 264 كيلومتر .

في مجال كهربة الريف وشبكات التوزيع :


  • تم تدعيم شبكات عدد ( 341 ) قرية .
  • تم إنارة عدد ( 620 ) تابع .
  • تم إحلال وتجديد شبكات ( 310 ) قرية وتابع كبير .
  • تم إنشاء وتشغيل عدد ( 4680 ) لوحة توزيع جهد منخفض .
  • تم تركيب عدد ( 4401 ) محول توزيع جهد 0.4/11 كيلوفولت بسعات مختلفة .
  • تم تنفيذ وتشغيل حوالي ( 4089 ) كيلومتر خطوط هوائية وكابلات أرضية جهد متوسط .
  • تم تنفيذ وتشغيل ( 7613 ) كم خطوط هوائية وكابلات أرضية جهد منخفض .

في مجال مشروعات استصلاح الأراضي :


  • تم توصيل التيار الكهربائي لأراضي الاستصلاح المخصصة للجمعيات بمساحة حوالي 12000 فداناً .
  • ربط المناطق النائية بالشبكة الكهربائية الموحدة : تعمل وزارة الكهرباء والطاقة علي ربط المناطق النائية بالشبكة الكهربائية الموحدة لدفع عجلة التنمية في هذه المجتمعات وتوطين المشروعات الصناعية وغيرها حيث قامت بتنفيذ عدد من المشروعات أهمها المحطات والمحولات الكهربائية بمحافظات جنوب الوادي باستثمارات تبلغ 130 مليون جنيه وتشمل المشروعات خطوط ربط هذه المحطات بالشبكة الرئيسية الموحدة ؟
  • وقد تم تركيب 12 محولاً كهربائياً ومد 60 كيلو متراً خطوطاً هوائية وكابلات أرضية جهد متوسط ومنخفض ، كما تم توصيل التيار لعدد 33 تابعاً صغيراً وتدعيم شبكات 25 قرية واحلال وتجديد شبكات 3 قري بتكلفة عشرة ملايين جنيه .
  • هذا بالإضافة إلى توصيل التيار الكهربائي لمشروع مبارك القومي لشباب الخريجين بوادي الصعايدة بادفو لاستصلاح واستزراع الأراضي .

في مجال المشروعات القومية الكبري:


  • إنشاء محطة محولات الاقتصادية (1) جهد 22/66/220 كيلوفولت شمال غرب خليج السويس سعة 2*75 ميجافولت أمبير .

في مجال الربط الكهربائي مع الدول المجاورة :


  • تسعي الدولة إلى تدعيم مشروعات الربط الكهربائي مع الدول المجاورة وذلك لأهمية خلق روابط اقتصادية واجتماعية مع هذه الدول حيث يعتبر الربط الكهربائي احد الوسائل الهامة لترشيد المنظومات الكهربائية كما يعتبر احد اركان التعاون الأساسية التي تحقق الاستفادة من تبادل الطاقة في توفير الاحتياطي المطلوب للشبكة .

ومن أهم مشروعات الربط الكهربائي :

  1. الربط الكهربائي مع دول المشرق العربي ( الربط الكهربائي السداسي ) ويضم كلا من مصر والأردن وسوريا والعراق ولبنان وتركيا .
  2. الربط الكهربائي مع دول المغرب العربي ويشمل كلا من مصر وليبيا وتونس والجزائر والمغرب .

وجاري حالياً الربط الكهربائي مع دول حوض نهر النيل ، ويتم علي مرحلتين :
المرحلة الأولي :
ربط دول شرق حوض النيل ( مصر- السودان - الحبشة - اريتريا ) .
المرحلة الثانية :
ربط دول المنطقة الإستوائية بأفريقيا ( اوغندا - كينيا - بروندي - رواندا - تنزانيا - الكونغو ).
ولخلق سوق تنافسية بين دول الربط الكهربائي يجري الآن دراسة انشاء مركز تحكم تنسيقي بين دول الربط الكهربائي في المشرق و المغرب العربي يتولي تنظيم تبادل الطاقة بين عشر دول هي : تركيا - العراق - سوريا - لبنان - الأردن - مصر - ليبيا - تونس - الجزائر - المغرب .
وسوف تقوم بالتنسيق مع مراكز التحكم في الشبكة الكهربائية الأوروبية .
ومن أبرز الانجازات التي تمت في مجال الربط الكهربائي مع المشرق والمغرب العربي حتى 2002/6/30 :

  • إمتداد الربط الكهربائي لسوريا .
  • كمية الطاقة المصدرة للأردن 270 مليون كيلووات ساعة تبلغ قيمتها 9 مليون دولار أمريكي .
  • كمية الطاقة المصدرة إلى ليبيا 250 ميجاوات ساعة .

في مجال المشتركين الجدد :


  • تم توصيل التيار الكهربائي لعدد حوالي مليون مشترك جديد ، وبذلك يصبح عدد المشتركين حوالي 18.2 مليون مشترك .

في مجال هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة :


  • تعمل الوزارة علي تشجيع القطاع الخاص في المشاركة في توليد الكهرباء لتخفيـف العـبء علي ميـزانية الدولة والمشـاركة في مشروعات الطاقة المتجددة (مشروعات الرياح والطاقة الشمسية) بنظـام التشييد والتشغيل والتملك والتحويل B. O.T .
  • الإنتهاء من إعداد الدراسات الإقتصادية والبدء في الإعداد لتنفيذ مشروعات إتفاقيات التعاون الدولي لإنشاء مزارع رياح مع كل من ألمانيا ( قدرة50م . وات ) والدنمارك ( قدرة 30 م . وات ) وأسبانيا ( قدرة 60 م . وات ) .
  • القيام بأعمال الصيانة الدورية والوقائية وإصلاح الأعطال بمزرعتي الرياح بالغردقة والزعفرانة وإنشاء قاعدة بيانات لجدولة متابعة أعمال الصيانة وإستهلاك قطع الغيار .
  • إعادة تأهيل وحدة بيوجاز ( 50م3 ) بمنطقة شرق العوينات وبدء تجارب التشغيل .
  • تم إعداد مشروعات برتوكول تعاون مع كل من وزارة الزراعة والجمعيات الأهلية بهدف إنشاء مشروعات ريادية تتوافق مع الإشتراطات البيئية .

ثانيا : مشروع إستغلال الطاقة الشمسية :

التسخين الشمسي والحراري :


  • الإستمرار في مشروع التسخين الشمسي وترشيد الطاقة الممول من البنك الأفريقي للتنمية لتنفيذ مشروع التسخين الشمسي .
  • الإستمرار في مشروع التسخين الشمسي بالمنشآت العامة .

في مجال تنفيذ مشروعات المحطات المائية :


  • تم التعاقد لمشروع محطة توليد كهرباء نجع حمادي الكبيرة بقدرة 64 ميجاوات .
  • جاري إستكمال إنشاء محطة كهرباء اللاهون بالفيوم بقدرة 800 كيلووات .

في مجال هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء :


  • إستكمال البنية الأساسية وإعداد موقع الضبعة .
  • دراسة تطوير المحطة النووية وإستخداماتها السلمية .
  • الإنتهاء من إعداد دراسة إنشاء المحطة النووية الأولي لتوليد الكهرباء وتحلية المياه بموقع الضبعة .
  • الإنتهاء من الأعمال المدنية لتنفيذ وحدة تجريبية لإزالة الملوحة .
  • توقيع إتفاق التعاون في المجال النووي الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية مع كل من كوريا الجنوبية والصين .
  • الانتهاء من مشروع مولدات التكنيسيوم 99 م الانتهاء من احلال وتجديد مفاعل مصر البحثي الأول .

في مجال الإستخدامات السلمية للطاقة الذرية :


  • الإنتهاء من إنشاء مشروع مولدات التكنيسيوم 99م .
  • الإنتهاء من احلال وتجديد مفاعل مصر البحثي الأول .

في مجال تعظيم الإستفادة من التصنيع المحلي :


  • بلغت نسبة التصنيع المحلي للمولدات والتوربينات حوالي 40% ووصلت إلى 70% للمراجل والمكثفات .
  • يتم تصنيع المحولات والأبراج والموصلات والملحقات والكابلات بنسبة 100% للشبكات حتى جهد 66 ك . ف .
  • وصلت نسبة التصنيع المحلي للمحولات والأبراج والملحقات جهد 220 كيلوفولت إلى 80% بتصنيع :


  • كابلات XLPE جهد 220 كيلوفولت .
  • الألياف الضوئية الأرضية .
  • كابلات مقاومة للحريق .
  • العدادات الألكترونية ثلاثية الأوجه .
  • كابلات خالية الهالوجين للأماكن المغلقة ( مترو الأنفاق - الفنادق ) .

يستمد قطاع البترول أهميته من كونه أحد أهم مصادر الطاقة حيث تغذي منتجاته البترولية والغازية قطاعات الإنتاج المختلفة في مصر فضلاً عن الاحتياجات اليومية للمواطنين .
ويحتل قطاع البترول مكاناً رائداً بين المصادر الرئيسية المولدة للنقد الأجنبي حيث يشكل نحو ثلث الصادرات السلعية .

ثالثا : سياسات قطاع البترول :

تنتهج الدولة سياسة الحفاظ علي البترول الخام للأجيال القادمة مع العمل علي زيادة الاعتماد علي الغازات الطبيعية ومشتقاتها .

وتتمثل أهم سياسات قطاع البترول فيما يلي :

1- في مجال الاستكشاف والإنتاج
يسعي القطاع إلى تكثيف عمليات البحث عن البترول والغاز خاصة في المناطق التي لم يشملها البحث من قبل مثل جنوب الوادي والمياه العميقة مع تشجيع الشركات العالمية للغاز .
2- ‎ في مجال التكرير والتصنيع
يبدأ القطاع في تنفيذ خطة قومية لصناعة البتروكيماويات في مصر مع تطوير معامل التكرير القائمة لتحويل المنتجات البترولية منخفضة القيمة كالمازوت إلى منتجات عالية القيمة كالسولار والبنزين وتوفير التسهيلات اللازمة للقطاع الخاص لإنشاء معامل التكرير الجديدة ومشروعات البتروكيماويات . وفي هذا المجال يسعي القطاع إلى ربط الدول المجاورة المنتجة للبترول وخاصة ليبيا بخطوط أنابيب إلى معامل التكرير المصرية مباشرة .
‎3- في مجال ترشيد الاستهلاك
وضبط وتنظيم النقل والتوزيع يعمل القطاع علي الإسراع بمعدلات توصيل الغاز الطبيعي إلى المنازل لخدمة المستهلكين بأقل التكاليف .
4- في مجال الأمن الصناعي والبيئة
تهدف السياسات المتبعة إلى حماية البيئة عن طريق التخلص الآمن من مخلفات عمليات الاستكشاف والإنتاج والاهتمام بالصيانة الدورية والوقائية وتنفيذ مشروعات الإحلال والتجديد .

الاستثمارات :


  • قام قطاع البترول بتنفيذ استثمارات قدرها نحو 36.1 مليار جنيه بالخطة الخمسية الرابعة بنسبة نحو 25% من إجمالي القطاعات السلعية مقابل نحو 21.3 % بالخطط السابقة .
  • بلغت استثمارات البحث عن البترول وتنميته للشركات الأجنبية والمشتركة والعاملة في مصر عام 2002/2001 حوالي 1782 مليون دولار موزعة علي أنشطة البحث والاستكشاف وتنمية الحقول المكتشفة ومصروفات التشغيل والانتاج .
  • كما بلغت قيمة الاستثمارات التي تم تنفيذها بمعرفة شركات القطاع العام البترولي خلال العام المالي 2002/2001 حوالي 1662 مليون جنيه منها جزء بالعملة الأجنبية تبلغ قيمته حوالي 322 مليون جنيه وتتمثل هذه الاستثمارات في أنشطة البحث والإنتاج والتكرير والتصنيع والنقل والتسويق .
  • كما بلغت قيمة الاستثمارات التي تم تنفيذها بمعرفة الشركات الاستثمارية خلال العام المالي 2002/2001 حوالي 1.8 مليار جنيه .

خطة عام 2002 / 2003 :

تستهدف خطة عام 2002 / 2003 تنفيذ استخدامات استثمارية بقطاع البترول بنحو 8524.3 مليون جنيه ( 8.5 مليارات جنيه ) بنسبة 11.7 % من إجمالي الاستثمار العام منها نحو 68.2 مليون جنيه للقطاع الحكومي والهيئات الاقتصادية ونحو 8456.1 مليون ( 8.1 مليار جنيه ) جنيه لقطاع الأعمال .
الانتاج من البترول الخام و الغازات الطبيعية و مشتقاتها خلال العامين الاول والاخير من الخطة الخمسية الخامسة

أعداد المشتغلين :


  • ارتفع عدد المشتغلين بقطاع البترول إلى نحو 58 ألف مشتغل عام 2001 / 2002 ومن المستهدف ان يصل هذا العدد إلى 63 ألف مشتغل في عام 2002 / 2003 بزيادة قدرها خمسة آلاف مشتغل وبمعدل نمو قدره 8.6% .

احتياطات البترول والغاز الطبيعي :


  • تحتل مصر عالمياً الآن المرتبة الثامنة عشرة في الاحتياطي المؤكد من الغاز حيث وصلت الاحتياطيات المؤكدة للزيت الخام والمتكثفات إلى 3.7 مليارات برميل تقدم دعماً قيمته 15 مليار جنيه سنوياً للمنتجات البترولية ، كما بلغ اجمالي احتياطي مصر المؤكد من الغازات الطبيعية حوالي 56.5 تريليون قدم مكعب وذلك لتحقيق هدف قومي لمصر وهو تهيئة أفضل مناخ للاستثمار وجذب المستثمرين الأجانب .
  • وفي إطار سياسات القطاع للارتفاع بمعدل الاحتياطي من البترول والغاز بلغ عدد الاكتشافات الجديدة التي تحققت خلال العامين والنصف الأخيرين من الخطة الخمسية الخامسة إلى 30 كشفاً للغاز الطبيعي بلغ حجم احتياطها المضاف 20.5 تريليون قدم مكعب بالإضافة إلى 53 كشفاً للزيت الخام بلغ حجم الاحتياطي المضاف لها 482 مليون برميل .
  • وتبلغ حصة الدولة من هذه الاكتشافات نحو 29 مليار دولار .
  • وقد نجح قطاع البترول في تحقيق احتياطات مؤكدة من الغاز الطبيعي تكفي استهلاك مصر لمدة 55 عاماً قادمة .

الإيرادات :


  • استطاع قطاع البترول خلال الفترة من 82 / 2000 توفير حوالي 118 مليار دولار تتمثل في نحو 43.5 مليار دولار قيمة الصادرات البترولية .
  • بالإضافة إلى 74 مليار دولار تمثل قيمة المنتجات البترولية بالأسعار العالمية والتي تم استهلاكها محلياً بكمية 498 مليون طن .
  • وقد اتجهت سياسة الدولة للحفاظ علي البترول الخام في المرحلة الحالية والتوسع في استخدام الغاز الطبيعي خاصة وأن غالبية حقول البترول ذات الإنتاج الكبير قد أجهدت خلال السنوات الأخيرة نتيجة الإنتاج منها بمعدلات تفوق المعدلات المتعارف عليها وهذا ما يفسر انخفاض الأهمية النسبية للبترول الخام ومنتجاته في عناصر الإيراد من 31.5 % عام 81 / 82 لتصل إلى 11.3 % عام 2001 / 2002 وتناقص معدل النمو السنوي من 7.3 % عام 82 / 83 لتصل إلى - 0.2 % في الفترة 97 / 2001 .
  • بلغت الإيرادات المحققة لقطاع البترول خلال عام 2002/2001 حوالي 2.8 مليار دولار هذا بالاضافة إلى حوالي 4.71 مليار جنيه مصري قيمة المبيعات من المنتجات البترولية والغازات الطبيعية في السوق المحلي .

الإنتاج الكمي :


  • بلغت جملة الإنتاج من البترول الخام والغازات الطبيعية ومشتقاتها نحو 55.7 مليون طن عام 2001 / 2002 ومن المستهدف ان يصل هذا الإنتاج خلال عام 2002 / 2003 إلى 59 مليون طن .
  • بلغت معدلات الإنتاج من البترول الخام حوالي 32 مليون طن عام 2001 / 2002 ومن المستهدف ان يصل إلى نحو 33.3 مليون طن في عام 2002 / 2003.
  • بلغ الإنتاج من الغازات الطبيعية حوالي 19.6 مليون طن عام 2001 / 2002 ومن المستهدف ان يصل الإنتاج في عام 2002 / 2003 إلى حوالي 20.5 مليون طن .
  • بلغ الإنتاج من المتكثفات حوالي 3.8 ملايين طن عام 2001 / 2002 ومن المستهدف ان يصل في عام 2002 / 2003 إلى نحو 4.0 ملايين طن .

الإنتاج والناتج :


  • من المستهدف زيادة قيمة الإنتاج المحلي الإجمالي من البترول من حوالي 47.2 مليار جنيه في عام 2001 / 2002 إلى نحو 47.8 مليار جنيه في عام 2002 / 2003 بمعدل نمو قدره 1.3 % وبنسبة زيادة حوالي 7.5 % .
  • كما يستهدف زيادة قيمة الناتج المحلي الإجمالي من البترول من حوالي 27.8 مليار جنيه في عام 2001 / 2002 إلى نحو 28.8 مليار جنيه في عام 2002 / 2003 بمعدل نمو قدره 3.4 % وبنسبة زيادة حوالي 7.6 % .



يتبع





الموضوع الأصلي : معلومات عن جمهورية مصر العربية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: اسماء محمد محمود


توقيع : اسماء محمد محمود





الجمعة أكتوبر 10, 2014 2:59 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2375
نقاط : 5276
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/05/2013
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن جمهورية مصر العربية


معلومات عن جمهورية مصر العربية


التجارة الخارجية






تتحرك السياسة المصرية علي عدة محاور لتنمية علاقاتها الدولية وفتح آفاق رحبة للتعاون الدولي والإقليمي علي أساس المصالح المتبادلة ،ونتيجة لذلك انضمت مصر إلى منظمة التجارة العالمية والسوق المشتركة لدول شرق وجنوب أفريقيا (كوميسا) وأبرمت اتفاقيات الشراكة مع الاتحاد الأوربي ودول حوض البحر المتوسط وإحياء إتفاقية السوق العربية المشتركة وتفعيل إقامة منظمة التجارة الحرة العربية وتنشيط دور مجموعة الدول النامية الخمس عشرة ومجموعة دول الثماني الاسلامية بالاضافة إلى عقد اتفاقية شراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية واتفاقيات التعاون مع بعض الدول الاسيوية مثل الصين واليابان والهند وكوريا الجنوبية .
وقد شهد عام 2002 توقيع العديد من الاتفاقيات بين مصر والأطراف الدولية بهدف تنمية التعاون الدولي في مختلف المجالات أبرزها ما يلي :

1- التعاون العربي :

تولي مصر عناية خاصة بتوثيق التعاون العربي من خلال القطاع الاقتصادي بوزارة الخارجية للعمل علي تنمية وتطوير العلاقات الاقتصادية بين مصر ودول العالم العربي سواء علي المستوي الثنائي أو الجماعي فعلي مستوي التعاون العربي الجماعي تتم متابعة التطورات الخاصة بإنشاء منظمة التجارة الحرة العربية الكبري والمشاركة في أعمال المجلس الاقتصادي والاجتماعي واجتماعات اللجان المتخصصة.

ومن بينها :


  • المشاركة في مفاوضات اعتماد قواعد المنشأ التفصيلية للسلع الصناعية العربية بطريقة تضمن التكامل الصناعي بين الدول العربية للمضي قدما في مراحل تنفيذ منطقة التجارة العربية الكبري .
  • المشاركة في المفاوضات العربية الخاصة بإقامة الاتحاد الجمركي العربي وهو يمثل خطوة كبري نحو التكامل الاقتصادي العربي وزيادة فرص الاستثمار البيني للدول العربية

علي مستوي الالتزام القومي تقود مصر المجموعة العربية في جنيف في مطالبتها بمنح جامعةالدول العربية صفة المراقب في منظمة التجارة العالمية منذ أن تقدمت بهذا الطلب لأول مرة عام1998 .

وعلي مستوي العلاقات العربية الثنائية شهد عام 2002 توقيع العديد من اتفاقيات التعاون بين مصر والدول العربية لتطوير ودعم العلاقات الثنائية في مختلف المجالات وأبرزها :


  • توقيع اتفاقية ثنائية مع دولة البحرين في 13 يناير 2002 في مجال النقل الجوي علي هامش اجتماعات مجلس وزراء النقل العرب بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية .
  • توقيع اتفاقية مع السعودية تم بموجبها تقديم قرض من الصندوق السعودي للتنمية قيمته 100مليون ريال سعودي للمساهمة في مشروع إنشاء الأبنية التعليمية في فبراير 2002 .
  • في18/ 2/ 2002 وقعت مصر اتفاقية إنشاء شركة مصرية - بحرينية في مجال البتروكيماويات ومعالجة الغاز في خليج السويس بطاقة 300 ألف طن من اليوريان و500ألف طن من الاتيان .
  • في 14/ 3/ 2002 تم توقيع 11مذكرة تفاهم وبرنامجا تنفيذيا لزيادة التعاون الاقتصادي والتكنولوجي والاجتماعي مع تونس بهدف دعم حركة التجارة وتدفق البضائع وإنشاء مجالس سلعية متخصصة بين البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية والتكنولوجية والاجتماعية .
  • وتنفيذا لاتفاقية المنطقة التجارية الحرة وتطبيقا لإعلان أغادير وقع رجال أعمال مغاربة ومصريون اتفاقات في القاهرة في 1/ 4/ 2002 لإقامة مشروعات مشتركة بين مصر والمغرب ،وكانت مصر قد وقعت إعلان أغادير الذي يضم كذلك الأردن وتونس عام 2001بهدف إقامة سوق عربية مشتركة قبل حلول 2007وهي الدول نفسها الموقعة اتفاقات شراكة مع الاتحاد الاوروبي ، وشملت هذه المشروعات قطاعات التجارة والبناء والصناعات الغذائية والتحويلية والنقل البحري وتبادل المعلومات وفي مجال الكهرباء والمقاولات .
  • في 23/ 5/ 2002 تم توقيع اتفاقيتين مع الكويت في مجال التعليم والتعليم العالي بهدف دعم التعاون والاستفادة من الخبرة المصرية وتبادل الأبحاث والمعلومات كما تم أيضا توقيع اتفاقية تقديم قرض كويتي قيمته 17مليون دينار كويتي للمساهمة في تمويل مشروع إنشاء خط الغاز الطبيعي العريش -العقبة وذلك بين مصر والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي .
  • في23/ 6/ 2002 تم توقيع اتفاق للتعاون الإنشائي والإسكاني بين مصر والعراق بهدف التعاون في مجال العمل الاستشاري والتخطيط والتنفيذ لمشاريع الطرق والجسور والانفاق والمجمعات الصناعية والمستشفيات والصرف الصحي والأبنية الهامة .
  • في 3/ 7/ 2002 تم توقيع مذكرة تفاهم بين مصر وقطر بهدف تنمية العلاقات التجارية والاستثمارية وتشمل الاتفاق علي تيسير الاستثمارات القطرية في المنطقة الاقتصادية الخاصة شمال خليج السويس وتدريب الفنيين وإعداد العمالة المهرة .
  • في 3/ 7/ 2002 تم توقيع 15 اتفاقاً وبروتوكولاًً بين مصر والسودان شمل عدة مجالات .

2 - التعاون الإفريقي

انضمت مصر إلى السوق المشتركة لدول شرق وجنوب أفريقيا "الكوميسا"في يونيو 1998 ، وتشكل الصادرات المصرية إلى أفريقيا نحو 4% من جملة الصادرات ، ونحو 4% أيضا من جملة الواردات .

وأهم الاتفاقيات التي وقعتها مصر مع الدول الأفريقية عام 2002هي :


  • توقيع مذكرة تفاهم مع كينيا في 30 مايو في مختلف المجالات الإعلامية .
  • توقيع اتفاق تجاري بين مصر ونيجيريا في 29/ 5/ 2002ليحل محل الاتفاق المعمول به منذ عام 1986ويشمل التبادل السلعي والاشتراك في المعارض المقامة في كلا البلدين وإنشاء لجنة تجارية لحل المشكلات التجارية بين البلدين .
  • وفي إطار العلاقات المصرية - الأفريقية كانت مصر أحد الرعاة الخمسة لمبادرة المشاركة الجديدة للتنمية في أفريقيا.
  • وقد شارك الرئيس مبارك في القمة الرئاسية التي دعا إليها الرئيس الفرنسي في 9فبراير 2002 والتي عقدت لتبادل وجهات النظر بين عدد من زعماء الدول الأفريقية ذات الثقل وفرنسا باعتبارها إحدي الدول الفاعلة في مجموعة الثماني حول كيفية مساهمة الدول المتقدمة في دعم المبادرة وذلك باعلان خطة عمل لدعم عملية التنمية بإفريقيا ، وتم طرح هذه الخطة في قمة مجموعة الثمانية في يونيو 2002 .
  • وفي إطار برامج التعاون الفني لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الانكتاد) ، استضافت مصر الندوة الإقليمية التي نظمها الانكتاد بالتعاون مع اليابان حول "إدارة التدفقات المالية بأفريقيا "والتي هدفت إلى نقل تجارب الدول النامية في جنوب شرق آسيا فيما يتعلق بالتدفقات المالية وتجنب حدوث الأزمات المالية إلى الدول الافريقية وذلك في مارس 2001 .

3 - التعاون الأسيوي :

تعمل مصر علي تعميق جذور التعاون مع الدول الآسيوية وتشكل الصادرات المصرية إلى آسيا نحو 35% من جملة صادراتها ونحو 22% من جملة وارداتها .

وأهم الاتفاقات التي وقعتها مصر مع الدول الآسيوية خلال عام 2002 هي :

الصين :

  • وقعت مصر مع الصين في 20/ 4/ 2002 ثلاث اتفاقيات للتعاون المشترك في المجال الاقتصادي والتكنولوجي وإنشاء مدرسة نموذجية للغة الصينية .
  • وفي 4 يوليو تم توقيع عقد اتفاق بين إحدي الشركات المصرية لتصنيع السيارات وشركة صينية لتصدير 1350 سيارة مصنعة بمصر إلى الصين بقيمة 48 مليون يورو .
  • وكانت مصر قد وقعت اتفاقية تعاون بين الشركات المصرية والصينية لنقل التكنولوجيا من خلال برنامج مشترك للتحديث ونقل التكنولوجيا وتطوير معدات الاتصال في 20 يناير 2002 .

اليابان :
وقعت مع مصر في فبراير 2002 اتفاقية تم بموجبها تقديم قرض ياباني (170 مليون جنيه مصري ) للإسهام في خلق فرص عمل جديدة من خلال مشروع الصناعات الصغيرة ، كما وقعت كل من مصر واليابان اتفاقية لمشروع تحسين شبكات المياه في حي شمال الهرم تقدم بموجبها اليابان منحة بنحو 4 مليارات ين ياباني .

4 - التعاون الأوروبي :

في يونيو 2001 تم التوقيع علي اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية بهدف توفير أفضل مناخ لدعم الطاقات الإنتاجية والقدرات التصديرية للاقتصاد المصري بما يسمح بتدفق الصادرات إلى الأسواق الأوروبية .

وأهم الاتفاقات التي وقعتها مصر مع الدول الأوروبيه خلال عام 2002 هي :


  • اتفاقية التعاون الزراعي بين مصر وإيطاليا في أول فبراير وهي مشروع الممر الأخضر وانسياب الصادرات الزراعية إلى أوروبا عبر ايطاليا وتيسير الحجر الزراعي والبيطري والتخليص الجمركي والشحن في ايطاليا وتنمية الاستثمارات الايطالية المباشرة وقيام إيطاليا بلعب دور في مساعدة مصر في التعاون مع المنظمات الدولية ذات الصلة بقطاع الزراعة وتتخذ من روما مقرا لها .
  • اتفاقية تصدير الغاز الطبيعي المسال مع فرنسا في 21/ 1/ 2002 يتم بموجبها تصدير 3,06 ملايين طن من الغاز المسال سنويا إلى فرنسا اعتبارا من عام 2005 لمدة عشرين عاما .
  • توقيع اتفاقية تجديد مولدات محطة السد العالي بقيمة 264 مليون مارك ألماني يوفر منها الجانب الألماني نحو 170مليون مارك بفائدة أقل من 1% يسدد خلال 50 سنة .
  • قامت مصر بتوقيع اتفاقية في يناير 2002 مع الدانمارك بهدف منح مساعدات إنمائية في مجال مياه الشرب والبيئة والصرف الصحي في إطار اتفاقيات الدول المانحة .
  • وقعت اتفاقية مع السويد في 8/ 2/ 2002 لتطوير البنية الأساسية وشبكة التليفونات بتكلفة 200 مليون يورو .
  • كما وقعت اتفاقيتان في 11/ 6/ 2002 للتعاون في مجال الاتصالات مع فرنسا باستثمارات 428 مليون يورو خلال السنوات الخمس المقبلة في نقل التكنولوجيا العالمية إلى مصر .

5 - التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية :


  • تعد الولايات المتحدة الشريك التجاري الرئيسي لمصر ، وقد بلغت قيمة الصادرات المصرية إلى الولايات المتحدة عام 2000 نحو403 ملايين دولار ثم 341 مليون دولار عام 2001 وفي الربع الأول من عام 2002 ( يناير - مارس ) نحو 86 مليون دولار .
  • بينما بلغت قيمة الواردات من الولايات المتحدة عام 2000 نحو 2106 ملايين دولار وفي عام 2001 نحو 1820 مليون دولار وفي يناير - مارس 2002 نحو 467 مليون دولار .
  • وقد بلغ العجزالتجاري عام 2001 نحو 1479 مليون دولار مقابل 1703 ملايين دولار عام2000 .

المشاركة في المعارض الدولية

تم وضع خطة المشاركة المصرية في المعارض الخارجية بهدف العمل علي الترويج للصادرات المصرية ، ويجري حاليا - علي سبيل المثال - التنسيق بين الجانب الياباني وهيئة المعارض لتحقيق مشاركة مصر في معرض AICHI EXPO 2005 باليابان والذي يستمر لمدة ستة أشهر ويعد من أهم المعارض الدولية بما يمثله من فرصة تسويقية للمنتج المصري .

الإسهام في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

تشارك مصر في اجتماعات مجموعة العمل التحضيرية للقمة العالمية لمجتمع المعلومات والتي ستعقد علي مرحلتين الأولي في چينيف عام 2003 والثانية في تونس 2005 .

وفي إطار التعاون الدولي

شاركت مصر في مشاورات مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان في فبراير ومارس في القاهرة بشأن تعديل جدول الالتزامات المصرية في مجال الاتصالات الأساسية في إطار الانضمام إلى ( البرتوكول ) الرابع للاتفاقية العامة للتجارة في الخدمات ، كما جرت مفاوضات أيضا مع هذه الدول لبحث الجدول المصري للإعفاءات الجمركية من أجل الانضمام إلى اتفاقية تكنولوجيا المعلومات لمنظمة التجارة العالمية .


السياحة







يمثل الدخل السياحي حوالي 25% من إجمالي النقد الأجنبي للدخل القومي نظراً لما تملكه مصر من المقومات التاريخية والثقافية التي تجعلها تحظي بمكانة متميزة علي خريطة السياحة الدولية سواء في مجال سياحة الآثار وسياحة الشواطئ والسياحة الترفيهية والعلاجية والدينية .
تعتبر صناعة السياحة من أهم الأنشطة الاقتصادية وأسرعها نمواً علي مستوي العالم، فهي تمثل ما يربو عن ثلث حجم تجارة الخدمات العالمية التي تعد عماد الاقتصاد الحديث في الألفية الجديدة وذلك بما توفره من مساهمات كبيرة في شتي المجالات ومناحي الحياة في عالمنا المعاصر، فضلاً عن أن السياحة العالمية قد توسعت بضعف معدل نمو الانتاج العالمي، وقد حققت صناعة السياحة في مصر معدلات نمو سنوية غير مسبوقة منذ عام 1993 وحتي عام 2000 بلغ متوسطها 12.50% وتمثل أكثر من ضعف معدل نمو إجمالي الناتج القومي .
ولذلك اصبحت السياحة المصرية قاطرة التنمية الاقتصادية باعتبارها من اهم صادرات مصر .
وشهدت صناعة السياحة نمواً متزايداً خلال سنوات الخطة الخمسية الرابعة خاصة بعد أن دخلت مصر عصر السياحة الشاملة بتنوع المنتج السياحي وتعدد المناطق السياحية بها، والاستمرار في حملات الترويج والتنشيط السياحي لتشمل كافة الأسواق العالمية .

أهداف الخطة الخمسية للتنمية السياحية 2002/2003 ، 2006/2007 :


  • تحقيق نمو متزايد في الحركة السياحية الوافدة من الأسواق المستهدفة وبالتبعية تزايد الايرادات السياحية من خلال زيادة عدد الليالي السياحية بنحو 11.6% .
  • تعظيم مساهمة السياحة في الدخل القومي من خلال الإنفاق السياحي وتحقيق معدل نمو في الناتج السياحي يصل إلى 2.9% .
  • تحقيق نمو متزايد في الايرادات السياحية يبلغ 6.6 مليارات دولار مقابل 3.8 مليارات دولار متوقع تحقيقه عام 2002/2003 بمعدل نمو 14% .
  • ارتفاع قيمة الإنتاج في نشاط المطاعم والفنادق إلى 12.9 مليار جنيه مقابل 9.1 مليارات جنيه متوقع عام 2002/2003 بمعدل نمو 9% .
  • كما تستهدف الخطة أن يصل قيمة الناتج عام 2006/2007 نحو 6.9 مليارات جنيه مقابل 4.8 مليارات جنيه متوقع عام 2002/2003 بمعدل نمو 6.4% .

الاستثمارات

تقدر الاستخدامات الاستثمارية لقطاع السياحة عام 2002/2003 بنحو 4.26 مليارات جنيه يخص القطاع الحكومي والهيئات الاقتصادية 120.5 مليون جنيه .

أداء قطاع السياحة خلال عام 2001/2002


  • بلغ عدد السائحين في عام 2001/2002 نحو 4.3 ملايين سائح ومن المستهدف ان يصل إلى 4.8 ملايين سائح عام 2002، 3002 وكذلك الوصول بعدد الليالي السياحية من 28.5 مليون ليلة عام 2001/2002 لتصل إلى 29.8 مليون ليلة عام 2002/2003 .
  • يقدر الدخل السياحي عام 2001/2002 بنحو 3.45 مليار دولار، ومن المستهدف ان يصل إلى 3.8 ملايين دولار عام 2002/2003 .
  • تقدر الطاقة الايوائية بنحو 120 ألف غرفة عام 2001/2002 ومن المستهدف الوصول بها إلى 130 ألف غرفة عام 2002/2003 .

أهم مشروعات القطاع الخاص السياحي :


  • زيادة الطاقة الفندقية بمحافظة جنوب سيناء بنحو 6.1 الاف غرفة، محافظة البحر الأحمر بنحو 2.4 ألف غرفة، منطقة العين السخنة بمحافظة السويس بنحو 2.4 ألف غرفة، منطقة الساحل الشمالي بمحافظة مطروح بنحو 92 غرفة .
  • تطوير منطقة مرسي علم بتحسين المواقف والخدمات السياحية بتكاليف استثمارية تبلغ 100 مليون جنيه .
  • تطوير منطقة رشيد/ إدكو السياحية وانشاء عدد من الفنادق والقري السياحية تبلغ تكاليفها الاستثمارية 300مليون جنيه .

التنوع السياحي :

تعد السياحة الثقافية والأثرية والتاريخية من أهم وأقدم أنواع السياحة في مصر إذ أن مصر بها العديد من الآثار الفرعونية واليونانية والرومانية والقبطية والإسلامية .

المناطق الآثرية الفرعونية :

1- القاهرة والجيزة

سد الكفارة، مدينة أون، منطقة الأهرامات، منطقة سقارة، منطقة دهشور .

2- الاسكندرية

عمود السواري، المسرح الروماني، الحمامات الرومانية، معبد الرأس السوداء، مقبرة كوم الشقافة .

3- صعيد مصر

أ - مدينة الأقصر :
معبد الكرنك، معبد الأقصر، معبد هابو وادي الملوك، وادي الملكات، دير المدينة، متحف التحنيط بالأقصر .
ب- مدينة أسوان :
معبد أبي سمبل الكبير والصغير، جزيرة فيلة، جزيرة النباتات .
ج- مدينة البلينا :
أبيدوس .
د- مدينة قنا :
معبد ندرة .
هـ- مدينة المنيا :
تل العمارنة .
و - مدينة بني سويف :
منطقة ميدوم الأثرية، مدينة الأشمونين، تونة الجبل .

4- في سيناء

نقوش المغارة، نقوش سرابيط الخادم، جبل موسي، جبل سربال، طريق المحمل ،سانت كاترين ، محمية رأس محمد .

5- مدينة الفيوم

هرم اللاهون، هرم هوارة، مسلة سنوسرت، مدينة ماضي .

6- الواحات

أ - واحة الخارجة :
معبد هيبس، مقابر البجوات، معبد القويطة ، قصر الريان ، معبد الزيان ، قصر الدير .
ب- واحة الداخلة :
موط، بشندي، مقابر المذوقة، قرية بلاط الإسلامية والفرعونية، معبد دير الحجر، قرية القصر الإسلامية .
ج- واحة سيوة :
معبد جوبيتر آمون، معبد الخزينة ، جبل الموتي ، معبد التنبؤات د- الواحات البحرية : تضم حوالي 268 عيناً كبريتية ومعدنية .
د - واحة باريس :
معبد دوش، واحة الفرافرة يوجد بها (قصر الفرافرة، قصر أبي منقارة) .

الآثار القبطية

1- الكنائس :
الكنيسة المعلقة، السيدة العذراء، أبو سرجة، مارجرجس، القديس مينا، السيدة بربارة، شجرة العذراء مريم بالزيتون، الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، المرقسية بالاسكندرية، دير مارمينا العجايبي .
2- الأد يرة :
دير القديس أنطونيوس، وادي النطرون بالصحراء الغربية، الأنبا بولا ، دير المحرق، الأنبا هدرا، الدير الأبيض، سانت كاترين .

الآثار الإسلامية

1- المساجد :
عمرو بن العاص، الحسين، السيدة زينب، الإمام الشافعي، الجامع الأزهر، مدرسة ومسجد السلطان حسن، أحمد بن طولون، الحاكم بأمر الله، محمد علي، الرفاعي وجامع النور .
2- القلاع الإسلامية :
صلاح الدين الأيوبي، محمد علي، قايتباي بالاسكندرية، قلعة العقبة، الجندي والطور، العريش ونويبع في سيناء .

السياحة المتحفية

تتمثل في المتاحف التالية : المتحف المصري، الفن الإسلامي، قصر الجوهرة، قصر المنيل اليوناني، محمود مختار ، الفنون الجميلة، محمد محمود خليل، الفن المصري القبطي، محمود سعيد بالاسكندرية، البحري بالاسكندرية، ومتحف أسوان بأسوان، المتحف الزراعي، الحربي، العلمين، مرسي مطروح، ناجي، السكك الحديدية، متحف المنصورة ويقع في دار لقمان، متحف دنشواي، البريد، الشمع . كما تم افتتاح متحف التحنيط بالقرية الفرعونية .

سياحة السفاري

تتمتع مصر بمناطق صحراوية وجبلية عديدة توفر المتعة والمغامرات للسياح هواة رحلات السفاري وهذا النوع من السياحة يتم توفيره للسياح في جبل سانت كاترين، جبل موسي، والواحات الداخلة والخارجة، والعين السخنة، حيث يهتم السياح بمراقبة الحيوانات في الصحراء والطيور المهاجرة من مكان إلى آخر، كما يتوفر هذا النوع في الجبال المحيطة بمنطقة شرم الشيخ حيث توفر شركات السياحة الخيام والمعدات اللازمة للحياة البدوية حتى يمكن للسياح معايشة هذه الحياة التي تجمع بين البساطة وقوة الطبيعة الجبلية الصحراوية، ومدينة سفاجا التي تتميز بسلاسل الجبال والصحراء .

السياحة العلاجية

اشتهرت مصر بمدنها ومياهها المعدنية والكبريتية وجوها الجاف الخالي من الرطوبة وما تحتويه تربتها من رمال وطمي صالح لعلاج الأمراض العديدة، وتعدد شواطئها ومياه بحارها بما لها من خواص طبيعية مميزة .
وقد انتشرت في مصر العيون الكبريتية والمعدنية التي تمتاز بتركيبها الكيميائي الفريد والذي يفوق في نسبته جميع العيون الكبريتية والمعدنية في العالم علاوة علي توافر الطمي في برك هذه العيون الكبريتية بما له من خواص علاجية تشفي العديد من أمراض العظام وأمراض الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي والأمراض الجلدية وغيرها، كما ثبت أيضا الاستشفاء لمرضي الروماتيزم المفصلي عن طريق الدفن في الرمال كما أكدت الأبحاث ان مياه البحر الأحمر بمحتواها الكيميائي ووجود الشعاب المرجانية فيها تساعد علي الاستشفاء من مرض الصدفية.
وتتعدد المناطق السياحية التي تتمتع بميزة السياحة العلاجية في مصر وهي مناطق ذات شهرة تاريخية عريقة مثل : حلوان ، عين الصيرة، العين السخنة، الغردقة، الفيوم، منطقة الواحات، أسوان، سيناء وأخيراً مدينة سفاجا الرابضة علي شاطئ البحر الأحمر والتي تمتلك جميع عناصر السياحة العلاجية والتي تزورها الأفواج السياحية وتأتي شهرتها بأن الرمال السوداء لها القدرة علي التخلص من بعض الأمراض الجلدية .

سياحة المؤتمرات والمعارض

تمثل سياحة المؤتمرات والمعارض نمطاً سياحياً هاماً ينطوي علي انفاق سياحي كبير وفرصة أكبر لتسلط الضوء علي المقصد السياحي المصري خلال كل تواجد دولي ويعتبر مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات والمعارض الواجهة الحضارية الرئيسية لهذا النمط السياحي لما يتوافر به من إمكانيات فنية وتكنولوجية وقد استضافت مصر أول بورصة سياحية دولية باسم بورصة البحر المتوسط ونظراً للكم الهائل من المعارض والمؤتمرات التي تقام في مركز القاهرة الدولي فقد تم إضافة مساحة 21 ألف متر مربع لمواكبة الطلب علي خدمات المعارض والمؤتمرات .

السياحة الرياضية

تعتبر السياحة الرياضية إحدي الوسائل الهامة في الترويج السياحي مما أضفي علي السياحة متعة وترفيها تسعي إليه كل الشعوب، وقد أصبحت السياحة الرياضية عاملاً مهماً جداً في الجذب السياحي .
ومن أهم مناطق السياحة الرياضية
نادي الجزيرة للفروسية، نادي الجولف، نادي الصيد، نوادي منطقة البحر الأحمر، نادي الرياضات البحرية بالغردقة ، وشرم الشيخ .
وبمناسبة افتتاح مهرجان السياحة والتسوق لعام 2002
أقيم اكبر حدث رياضي وهو إقامة مباراة دولية كبري بين النادي الأهلي نادي القرن ونادي ايه سي روما الإيطالي تحت شعار يوم الصداقة المصري الإيطالي .

سياحة الجولف

تعد سياحة الجولف أحد الأنماط السياحية المستحدثة ، وتحرص وزارة السياحة علي التسويق لها وذلك انطلاقاً من الاهتمام بتنوع المنتج السياحي المصري واضافة مقومات جذب جديدة تتواءم مع جميع اتجاهات الطلب السياحي الواعي فضلاً عن أن منتج الجولف السياحي يخاطب شريحة متميزة من سائحي العالم ذوي الإنفاق المرتفع وتمنح سياحة الجولف في مصر السائح فرصة لممارسة رياضته المحببه في ملاعب متميزة بمناطق سياحية فريدة مثل الأقصر والغردقة وشرم الشيخ .
ومن المقرر اقامة بطولة دولية ومؤتمر للجولف في مصر خلال عام 2003 ومن المتوقع ان يشارك في البطولة حوالي 300 من اشهر لاعبي الجولف ومصممي الملاعب يمثلون 23 دولة وقد تم اختيار مصر لاقامة هذه البطولة لما تقوم به مصر برعاية الاحداث الرياضية المختلفة التي تهدف إلى جذب ممارسي وعشاق هذه الرياضات من كافة دول العالم، كما ان التغطية الإعلامية الدولية المصاحبة لهذه البطولة المقترحة ستلعب دوراً بالغ الإيجابية في التأكيد علي قدرة مصر علي تنظيم مثل هذه المناسبات الهامة بالإضافة إلى ابرازها لأهم المعالم السياحية التي تزخر بها البلاد .

السياحة الترفيهية وسياحة الشواطئ

تتمتع مصر بشواطئ خلابة علي البحرين الابيض والاحمر وتمتد لنحو 3000 كم ويمتاز البحر الاحمر بمياهة الصافية وشعابه المرجانية الملونة واسماكه النادرة وجبالة المتباينة الممتدة في سلسلة طويلة بمحاذاة البحر ليس بينها وبينه الا سهل يصلح لاقامة المخيمات ، كما تتمتع سواحل خليج العقبة بتسهيلات كبيرة لممارسة الرياضات البحرية وتأتي سفاجا علي رأس منطقة البحر الاحمر وتعتبر عاصمة سياحية للشواطئ وذلك لما تتمتع به من موقع ممتاز علي خليج السويس وشواطئها الساحرة التي تمتد بطوال 40 كم ويعطيها الدفء . فرصة كبري لاستقبال الزوار علي مدي 9 اشهر من السنة .
الساحل الشمالي :
يتميز بكثرة القري السياحية الجديدة التي تمتد علي طول ساحله .
مدينة الاسكندرية :
وهي عروس البحر الابيض المتوسط وتمتاز بالخلجان الطبيعية وامتداد الشريط الساحلي بمسافة 70 كم من شرق المدينة إلى غربها وتتميز الاسكندرية بشواطئ كثيرة وهي المصيف الأول في مصر .

السياحة البيئية :

وهي مصدر جديد للدخل القومي وهي تتمثل في المحميات الطبيعية ذات الشهرة العالمية التي يمكنها أن تدر ملايين الدولارات لمصر مثل محميات رأس محمد، سانت كاترين، نبق في جنوب سيناء .
كما تتميز البيئة في سفاجا بعوامل جذب خاصة تتجاوز حدود المناظر الطبيعية الخلابة وجمال البحر والجبال والصحراء وسوف يشهد ميلاد مشروع تحويل البحر الأحمر إلى محمية طبيعية بساحله الطويل الذي يمتد لأكثر من ألف كيلو متر وسوف يكون ثاني أكبر محمية بحرية في العالم . وقد تم اعلان ان عام 2002 هو عام السياحة البيئة عالمياً .

المهرجانات :

تعد المهرجانات من أهم وسائل الجذب السياحي والإعلامي لما تعود به من عائد اقتصادي كبير علي الدول المنظمة لهذه المهرجانات .
وتنفرد مصر بإقامة العديد من المهرجانات التي تحظي بإقبال جماهيري من أهمها :

  1. مهرجان القاهرة الدولي للأغنية .
  2. مهرجان السينما .
  3. مهرجان السياحة والتسوق ويضم بداخله مهرجان الذهب .

ويقام هذا المهرجان كل عام من يوم 20/7 إلى 20/8 وقد اقيم احتفال هذا العام بفندق المريديان وتشارك محافظات مصر في هذا المهرجان وهي محافظة القاهرة، الجيزة، الاسكندرية، الاسماعيلية ، البحر الأحمر .
وعلي هامش المهرجان تمت بالقاهرة والاسكندرية عروض نجوم فلوريدا للتزحلق علي مياه نهر النيل والبحر والابيض المتوسط، كما اقيمت بعض البطولات الرياضية، والحفلات الساهرة، وقد اقيم حفل سياحي ساهر في مدينة الغردقة في ختام فعاليات هذا المهرجان .

يتبع





الموضوع الأصلي : معلومات عن جمهورية مصر العربية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: اسماء محمد محمود


توقيع : اسماء محمد محمود





صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة