منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات تشات ومواضيع عامه - Chat Forums and general topics :: مواضيع الاعضاء - Topics members

شاطر

الجمعة أكتوبر 17, 2014 6:02 pm
المشاركة رقم:
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1470
نقاط : 3992
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 10/04/2013
العمر : 23
مُساهمةموضوع: ما المقصود بكلمة الحسد


ما المقصود بكلمة الحسد


ما هو الحسد ؟
هو  بتعريف بسيط النّظَر لشيء يمتلكه الآخَر ولا يمتلكه الشّخص الحسود. حيث ينظر هذا الحاسِد إلى شيء أعطاه  اللة للآخَر (يرى نفسه محروماً منه) بنظرة شهوة لتملُّكه، وبنظرة حقد وتمنّي أن يُعطى هو مثله أو أفضل منه حتّى لو كان الثّمن حرمان الشّخص المحسود منه.
اعتقاد سائد:
إنّ الاعتقاد بوجود أمور مثل الحسد والسّحر والأعمال الشّريرة، و"العين التي تفلق الحجر" وغيرها من الموروثات الشعبيّة التي تُحيط بنا، جعل الكثير من البشر يُسلّمون يقيناً أنّ كلّ ما يحدث لهم في حياتهم اليوميّة من مشاكل أو عقبات تعترض سبيلهم ـ أيّاً كانت هذه العقبات أو حجمها أو نوعيّتها ـ تعود كلّها لمصدر واحد في الأصل، ألا وهو الحسد أوالعين الحسودة (أو ربّما السحر أو الأعمال السُفليّة، أو أيّ من هذه المُعتقدات ......).
ما الذي يُمكن أن يؤدّي إليه مثل هذه الاعتقاد:
الحقيقة أنّ اعتقاداً كهذا يُمكن أن يكون له الكثير من النّتائج السّلبيّة على كلّ من يؤمن به. فمثل هذا الاعتقاد كثيراً ما يؤدّي لفَهمٍ خاطىءٍ، حول طبيعة مشكلةٍ ما تواجه الإنسان وطريقة حدوثها والأسباب التي تؤدّي لها، فيفقد المرء بالتّالي القُدرة على التخلُّص منها ومُواجهتها وعلاجها، ويصبح لِسان حاله يقول: بوَجه مين تصبَّحت اليوم. فتتعقّد أموره أكثر وتتطوّر إلى الأسوأ، وتتعثّر خطوات السَّير في طريق الحلّ الصّحيح وتزداد المُشكلة تعقيداً، وهذا كلُّه قد يقود الإنسان لليأس والاستسلام، أو للانهيار التّام ومُحاولته الهروب من .عجزه عن مُواجهة واقعه (لأنّه يصير مُقتنعاً أنّ الموضوع أكبر منه ولا سبيل له لحلّه أو لمُواجهته!)، فتكون النّتيجة أن ينطوي ويعتزل الحياة والنّاس، وقد يلجأ لإدمان المخدّرات أو المُسكرات وهكذا تزداد الأمور سوءاً.
الحسد وأقوال الثّقافة العربيّة:
يحتلّ الحسد وِفقاً لواقع مجتمعاتنا العربيّة مكانة واضحة.  فانطلاقاً من الإيمان بوجوده وقُوّة الاقتناع بتأثيره على حياة الأفراد وظروفهم، نراه حصل بالتبعيّة على نصيب وافر من الحِكم والأمثال العربيّفوالتي يَشوب مُعظمها المفهوم الغَيبي مثل :"العين صابتني وربّ العرش نجّاني"، "عين الحسود فيها عود"، "الحسود لا يسود".... إلخ. وبناءً على هذا المفهوم العربي للحسد تعاملت المُعتقدات العربيّة الشّعبيّة معه  بنفس المنطق. فعملت على مواجهته أو علاجه بأمور مثل ارتداء الخَرَزة الزّرقاء درءاً لشرِّ  الحسد ، أو التّلفُّظ بعبارات مثل: "أمسِك الخشب"، أو تعليق فَردة حذاء صغيرة في مُؤخِّرة السّيّارة، أو تعليق حَدوة حصان فوق باب البيت، وغيرها من الأمور التي يعتقد البعض أنّها تَقي من الحسد وتُبعد شرّ الحاقدين!.
الحسد وما رأي المسيحية فيه وماذا يقول الانجيل  عنه؟
يتناول الكثيرون الحسد من منظور ديني وأخلاقي، ويجدر بنا هنا أن نلتفت لفكر اللة  بخصوص  الحسد . الحقيقة أنّ  الانجيل  لا يُنكر وجود الحسد بين بني البشر كواحدة من الخطايا التي يقترفها النّاس تجاه بعضهم البعض. وقد تكرّرت الآيات التي تنهى عن الحسد في مواضع عدّة من كلمة الله المُقدّسة: 
           أمثال 24: 19 . ومزمور 37: 1 . وفي أمثال 3: 31 . كما في أمثال 24: 1 .            
           ويرى المسيحيُّون أن الحسد خطيّة تُقتَرف أساساً في حقّ الله قبل أن تكون في حقّ الإنسان المحسود، وهي مثل خطيّة عدم الغفران ، تؤذي بالدّرَجة الأولى الحاسِد نفسه وليس المحسود. فالحسد إنّما يكون هو بمثابة الحرب التي نشنّها نحن على أنفسنا قبل أن نشنّها على الآخَرين، وندفع نحن أنفسنا ثمنها قبل أن يدفعه الآخرون (الذين في غالبيّة الأمر لا يَتضرّروا بشيء من جرّاء حسدنا لهم!). وحيث أنّ الحسد هو النّظرة الحقودة إلى ما لدى الآخَرين، وهو نظرة عدم الرِّضى والشّعور الخبيث من نحو الآخرين لأنّهم يمتلكون ما لا يمتلكه الحاسِد، فإنّ البعض يؤمنون بقوّته ويخافون من الحاسِدين. فالحسد هو عاطفة أنانيّة تهتمّ بالمصلحة الذّاتيّة فقط، وهذا ما حدث في بعض المواقف  بالانجيل  مثل حسد الفلسطينيّين لإسحق في سِفر التكوين 26: 14 . وحسد يوسف من أخوته في تكوين 37: 11 . أيضاً قصة عيسو ويعقوب، وما ذُكِر عن راحيل وليئة، وعن هامان ومردخاي وحسد اليهود للرّبّ يسوع.
الشّيطان يحاول تأكيد فكرة الحسد في عقول النّاس عن طريق إيذاء المحسود، ليوهم الإنسان بقدرات الحسد وقوّته، ويدفع المحسودين للخوف من الحاسدين. لكنّه بالطّبع لن يستطيع إيذاء المؤمنين بالمسيح. 
كيف يُمكنني أن أتخلّص من خطيّة الحسد؟
يتطلّب الأمر أن يعرف الإنسان أنّ أمراً كهذا لا يليق به، لأنّ فيه نوعاً غير مُباشر من الاتّهام لله تعالى له كلّ المجد بأنّه مُقصِّر تجاهه، أو أنّه لا يُحبّه بشدّة (بمثل مقدار محبّته لذاك الآخَر الذي أعطاه ما لم يُعطِيه إيّاه!)، وأنّه غير عادل في توزيع العطايا والبَرَكات والهِبات والخَيرات على عبيده من بني البشر، فأعطى البعض لغَرَضٍ ما أموراً وعطايا أكثر تميُّزاً من آخَرين سواهم. بل ومرّاتٍ يتجاسَر أحدهم ليقول عن الله: "أعطى الحَلَق لِلّي بلا ودان!". وبهذا ينسب لله حماقة أو جهلاً في توزيع البَرَكات (حاشا لله)، وربّما يجيب البعض أنّهم يوجّهون هذا المثل أو هذا الاتّهام للبشر وليس لله!. لكن ألا يعلمون بأن الله تعالى هو صاحب كلّ قدرة وسلطان، وأن لا أحد من البشر يقدر أن يمنح أو يمنع إلاّ بإذنه هو تعالى له كلّ المجد.
إنّ الأمر يتطلّب أن أُحبّ للآخَرين كلّ خير وتقدُّم وصلاح، أفرح لفَرَحهم وأسعَد بكلّ ما يُعطيه الله لهُم من خَير وبَرَكات. أفرح كذلك وأقنَع بما يعطيه الله لي أنا أيضاً من عطايا. أطمح نعم، لكن لا أطمع. أجتهد لأقبَل من يد الله الصّالحة كلّ ما تُقدّمه لي من خَير وبَرَكة، فهو صالح ومُحِبّ ورؤوف ويعمل الكلّ بحكمة وصلاح. بهذا لن أعرف الحسد، بل السّعادة والهناء وراحة البال.




الموضوع الأصلي : ما المقصود بكلمة الحسد // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: الهام بنت المسيحية


توقيع : الهام بنت المسيحية





السبت أكتوبر 18, 2014 2:21 am
المشاركة رقم:
عضو فعال
عضو فعال


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 73
نقاط : 864
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
العمر : 30
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: ما المقصود بكلمة الحسد


ما المقصود بكلمة الحسد



ميرسى الهام لتلك الموضوع المعبر ومجهودك الاكثر من رائع




نعم يوجد حسد ... ولكن الكتاب يقول غير ولا تحسد 




تحياتى واحترامى وتقديرى لشخصكم الرائع





الموضوع الأصلي : ما المقصود بكلمة الحسد // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: امير الكلمات


توقيع : امير الكلمات








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة