منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏-6‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8858
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏-6‏    الجمعة نوفمبر 14, 2014 10:15 am

بقلم قداسة البابا شنودة الثالث


الروحيون‏ ‏يقرأون‏ ‏هذا‏ ‏السفر‏, ‏فيزدادون‏ ‏محبة‏ ‏لله‏.. ‏أما‏ ‏الجسدانيون‏, ‏فيحتاجون‏ ‏في‏ ‏قراءته‏ ‏إلي‏ ‏مرشد‏ ‏يفسر‏ ‏لهم‏, ‏لئلا‏ ‏يسيئوا‏ ‏فهمه‏, ‏ويخرجوا‏ ‏عن‏ ‏معناه‏ ‏السامي‏ ‏إلي‏ ‏معان‏ ‏عالمية‏..‏
كنيسة‏ ‏الأمم‏:‏ إنها‏ ‏عبارة‏ ‏تتوجه‏ ‏بها‏ ‏كنيسة‏ ‏الأمم‏ ‏إلي‏ ‏بنات‏ ‏أورشليم‏, ‏أي‏ ‏إلي‏ ‏كنيسة‏ ‏اليهود‏ ‏الذين‏ ‏يحتقرون‏ ‏الأمم‏, ‏ولا‏ ‏يعترفون‏ ‏بهم‏ ‏شعبا‏ ‏لله‏..‏ يرون‏ ‏أن‏ ‏جماعة‏ ‏الأمم‏ ‏سوداء‏, ‏لأنها‏ ‏قد‏ ‏حرمت‏ ‏من‏ ‏أصل‏ ‏الآباء‏ ‏ومن‏ ‏الناموس‏ ‏والأنبياء‏, ‏بلا‏ ‏شريعة‏ ‏إلهية‏, ‏بلا‏ ‏تقاليد‏, ‏بلا‏ ‏عهد‏ ‏مع‏ ‏الله‏, ‏وبلا‏ ‏وعود‏ ‏إلهية‏, ‏بلا‏ ‏تاريخ‏, ‏بلا‏ ‏نسب‏ ‏إلي‏ ‏أب‏ ‏الآباء‏ ‏إبراهيم‏.‏
لذلك‏ ‏فإن‏ ‏كنيسة‏ ‏الأمم‏ ‏تقول‏ ‏لهم‏ ‏إنني‏ ‏وإن‏ ‏كنت‏ ‏سوداء‏, ‏إلا‏ ‏أنني‏ ‏جميلة‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏يسوع‏ ‏والانتساب‏ ‏إليه‏.‏
إن‏ ‏كنت‏ ‏سوداء‏, ‏ليس‏ ‏لي‏ ‏إبراهيم‏ ‏أبا‏, ‏فأنا‏ ‏جميلة‏ ‏لأن‏ ‏لي‏ ‏أبا‏ ‏في‏ ‏السماء‏, ‏وأمي‏ ‏هي‏ ‏المعمودية‏ ‏التي‏ ‏ولدت‏ ‏فيها‏ ‏من‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏والماء‏.‏ إن‏ ‏كنت‏ ‏سوداء‏ ‏لم‏ ‏أتعلم‏ ‏في‏ ‏مدرسة‏ ‏الناموس‏ ‏والأنبياء‏, ‏فإنني‏ ‏جميلة‏ ‏إذ‏ ‏تدربت‏ ‏في‏ ‏مدرسة‏ ‏النعمة‏, ‏لم‏ ‏أدرك‏ ‏الحرف‏, ‏لكنني‏ ‏أدركت‏ ‏الروح‏ ‏جعلنا‏ ‏الله‏ ‏كفاة‏ ‏لأن‏ ‏نكون‏ ‏خدام‏ ‏عهد‏ ‏جديد‏, ‏لا‏ ‏بالحرف‏ ‏بل‏ ‏بالروح‏. ‏لأن‏ ‏الحرف‏ ‏يقتل‏, ‏ولكن‏ ‏الروح‏ ‏يحيي‏ (2‏كو‏3:6).‏ أنا‏ ‏لم‏ ‏أدرك‏ ‏الوصايا‏ ‏العشر‏, ‏لكني‏ ‏أدركت‏ ‏العظة‏ ‏علي‏ ‏الجبل‏ ‏وتعليم‏ ‏الإنجيل‏ ‏وسفر‏ ‏الأعمال‏ ‏وكتابات‏ ‏الرسل‏ ‏القديسين‏.‏ أنا‏ ‏سوداء‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏بعض‏ ‏البشر‏, ‏لكنني‏ ‏جميلة‏ ‏كما‏ ‏يراني‏ ‏الرب‏.‏
سوداء‏ ‏في‏ ‏حكم‏ ‏قسوتكم‏ ‏كبشر‏. ‏لكنني‏ ‏جميلة‏ ‏بحنان‏ ‏الرب‏ ‏ورحمته‏. ‏إن‏ ‏الرب‏ ‏قد‏ ‏بسط‏ ‏علي‏ ‏جماله‏ (‏حز‏16:14), ‏وساواني‏ ‏بكم‏ ‏علي‏ ‏غير‏ ‏استحقاق‏.‏ ماذا‏ ‏أقول‏ ‏للرب‏ ‏الذي‏ ‏أعطاني‏ ‏دينارا‏, ‏كالذين‏ ‏جاءوا‏ ‏إليه‏ ‏من‏ ‏أول‏ ‏النهار‏, ‏أنا‏ ‏الذي‏ ‏أتيت‏ ‏في‏ ‏الساعة‏ ‏الحادية‏ ‏عشرة‏ (‏مت‏ 20:9-15).‏ بماذا‏ ‏أكافئ‏ ‏الرب‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏أعطانيه؟‏! ‏كأس‏ ‏الخلاص‏ ‏آخذ‏, ‏وباسم‏ ‏الرب‏ ‏أدعو‏.. (‏مز‏ 116:12, 13).‏ أنا‏ ‏سوداء‏ ‏لأنني‏ ‏زيتونة‏ ‏برية‏...‏ ولكنني‏ ‏جميلة‏ ‏لأنني‏ ‏طعمت‏ ‏في‏ ‏الزيتونة‏ ‏الأصلية‏, ‏فصرت‏ ‏شريكة‏ ‏في‏ ‏أصل‏ ‏الزيتونة‏ ‏ودسمها‏ (‏رو‏ 11:17). ‏هي‏ ‏قطعت‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏عدم‏ ‏الإيمان‏ ‏ثبت‏ ‏وأصبح‏ ‏الأصل‏ ‏يحملني‏, ‏ولن‏ ‏أفتخر‏ ‏علي‏ ‏الأصل‏ (‏رو‏11:18).‏ أنا‏ ‏سوداء‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏حياتي‏ ‏الماضية‏, ‏ولكنني‏ ‏جميلة‏ ‏وأنا‏ ‏مغسولة‏ ‏بدم‏ ‏الذي‏ ‏أحبنا‏ ‏وغسلنا‏ ‏من‏ ‏خطايانا‏ ‏بدمه‏ (‏رؤ‏1:5).‏
وهكذا‏ ‏صرت‏ ‏بيضاء‏ ‏كالثلج‏.. ‏سوداء‏ ‏بطبيعتي‏ ‏الترابية‏ ‏المادية‏, ‏وجميلة‏ ‏بحلول‏ ‏الروح‏ ‏القدوس‏ ‏في‏ ‏هيكلي‏ (1‏كو‏3:16). ‏فأناره‏ ‏وقدسه‏ ‏ودشنه‏.‏ سوداء‏ ‏كخيام‏ ‏قيدار‏ (‏حفيد‏ ‏إسماعيل‏) ‏التي‏ ‏لها‏ ‏شعر‏ ‏الماعز‏ ‏الأسود‏, ‏ولكني‏ ‏جميلة‏ ‏كشقق‏ ‏سليمان‏, ‏كستائر‏ ‏الهيكل‏ ‏التي‏ ‏من‏ ‏أسمانجوني‏ ‏وقرمز‏ ‏وأرجون‏.. ‏من‏ ‏الداخل‏. ‏وكل‏ ‏مجد‏ ‏ابنة‏ ‏الملك‏ ‏من‏ ‏داخل‏ (‏مز‏ 45).‏
أنا‏ ‏سوداء‏ ‏كالعشار‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الفريسي‏ (‏لو‏ 18:11).‏ وكالمرأة‏ ‏الخاطئة‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏فريسي‏ ‏آخر‏ ‏هو‏ ‏سمعان‏ (‏لو‏7:39), ‏وكالمرأة‏ ‏السامرية‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏التلاميذ‏ ‏الذين‏ ‏تعجبوا‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏كان‏ ‏يتكلم‏ ‏معها‏ (‏يو‏4:27). ‏نعم‏ ‏سوداء‏, ‏كالمولود‏ ‏أعمي‏ ‏الذي‏ ‏شتمه‏ ‏اليهود‏ ‏قائلين‏ ‏له‏: ‏أنت‏ ‏تلميذ‏ ‏ذاك‏ (‏أي‏ ‏المسيح‏).. ‏في‏ ‏الخطايا‏ ‏ولدت‏ ‏بجملتك‏ (‏يو‏9:28, 34)...‏
ولكنني‏ ‏جميلة‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الرب‏ ‏الذي‏ ‏برر‏ ‏كل‏ ‏أولئك‏.‏أنا‏ ‏سوداء‏ ‏كالمرأة‏ ‏الكوشية‏ ‏التي‏ ‏أتخذها‏ ‏موسي‏ ‏النبي‏ ‏امرأة‏ ‏له‏ (‏عد‏ 12:1).‏ ولكنها‏ ‏صارت‏ ‏باتحادها‏ ‏بهذا‏ ‏النبي‏, ‏حسب‏ ‏تعليم‏ ‏الرب‏ (1‏كو‏ 7:14), ‏وعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏مريم‏ ‏وهارون‏ ‏قد‏ ‏تكلما‏ ‏علي‏ ‏موسي‏ ‏بسبب‏ ‏تلك‏ ‏الكوشية‏, ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏لم‏ ‏يوافقهما‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏, ‏بل‏ ‏وبخهما‏ ‏وامتدح‏ ‏موسي‏.‏
وقد‏ ‏كانت‏ ‏المرأة‏ ‏الكوشية‏ ‏رمزا‏ ‏لي‏, ‏أنا‏ ‏كنيسة‏ ‏الأمم‏.‏ وكالمرأة‏ ‏الكوشية‏, ‏كانت‏ ‏ملكة‏ ‏سبأ‏, ‏كلاهما‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏.‏
وكل‏ ‏منهما‏ ‏كانت‏ ‏رمزا‏. ‏ومع‏ ‏أن‏ ‏ملكة‏ ‏سبأ‏ (‏ملكة‏ ‏التيمن‏ ‏كانت‏ ‏سوداء‏, ‏إلا‏ ‏أنها‏ ‏كانت‏ ‏جميلة‏, ‏لأنها‏ ‏أتت‏ ‏من‏ ‏أقاصي‏ ‏الأرض‏ ‏لتسمع‏ ‏حكمة‏ ‏سليمان‏. ‏وقد‏ ‏طوبها‏ ‏الرب‏ ‏وقال‏ ‏إنها‏ ‏ستقوم‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الدين‏ ‏مع‏ ‏ذلك‏ ‏الجيل‏ ‏وتدينه‏ (‏مت‏ 12:12).‏
كذلك‏ ‏مدينة‏ ‏نينوي‏ ‏كانت‏ ‏رمزا‏ ‏لي‏ ‏أيضا‏: ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏.‏ كانت‏ ‏سوداء‏ ‏في‏ ‏خطيتها‏, ‏التي‏ ‏بسببها‏ ‏أرسل‏ ‏الله‏ ‏يونان‏ ‏النبي‏ ‏لكي‏ ‏ ينادي‏ ‏عليها‏ ‏بالهلاك‏ (‏يون‏ 1:1, 2). ‏وكانت‏ ‏أممية‏ ‏أيضا‏ ‏مثلي‏, ‏ولكنها‏ ‏كانت‏ ‏جميلة‏ ‏في‏ ‏توبتها‏ ‏وصومها‏. ‏حتي‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏لما‏ ‏رأي‏ ‏أن‏ ‏أهلها‏ ‏قد‏ ‏رجعوا‏ ‏عن‏ ‏طريقهم‏ ‏الرديئة‏, ‏ندم‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏الشر‏ ‏الذي‏ ‏تكلم‏ ‏أن‏ ‏يصنعه‏ ‏بهم‏, ‏فلم‏ ‏يصنعه‏ (‏يون‏3:10). ‏بل‏ ‏قال‏ ‏ليونان‏ ..‏أفلا‏ ‏أشفق‏ ‏أنا‏ ‏علي‏ ‏نينوي‏ ‏المدينة‏ ‏العظيمة؟‏! (‏يون‏4:11).‏
وأكثر‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏قدمها‏ ‏كمثال‏ ‏يوبخ‏ ‏بها‏ ‏اليهود‏, ‏فقال‏ ‏لهم‏: ‏رجال‏ ‏نينوي‏ ‏سيقومون‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الدين‏ ‏مع‏ ‏هذا‏ ‏الجيل‏ ‏ويدينونه‏, ‏لأنهم‏ ‏تابوا‏ ‏بمناداة‏ ‏يونان‏, ‏وهوذا‏ ‏أعظم‏ ‏من‏ ‏يونان‏ ‏ههنا‏ (‏مت‏12:11).‏
أنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏, ‏معترفة‏ ‏بحالتي‏. ‏لست‏ ‏أنكر‏ ‏أصلي‏ ‏ولا‏ ‏شكلي‏, ‏ولكنني‏ ‏جميلة‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الرجاء‏ ‏التي‏ ‏قدمها‏ ‏لنا‏ ‏الرب‏.‏
لي‏ ‏رجاء‏ ‏في‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏قبل‏ ‏إليه‏ ‏الابن‏ ‏الضال‏, ‏قائلا‏ ‏إنه‏ ‏كان‏ ‏ميتا‏ ‏فعاش‏, ‏وكان‏ ‏ضالا‏ ‏فوجد‏ (‏لو‏15:24). ‏ولم‏ ‏يكتف‏ ‏بهذا‏, ‏بل‏ ‏ذبح‏ ‏له‏ ‏العجل‏ ‏المسمن‏, ‏وقال‏ ‏كان‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏نفرح‏ ‏ونسر‏ (‏لو‏ 15:32).‏ حياة‏ ‏ذلك‏ ‏الابن‏ ‏الضال‏ ‏كانت‏ ‏سوداء‏ ‏في‏ ‏سقطتها‏, ‏وجميلة‏ ‏في‏ ‏توبتها‏.‏ بل‏ ‏إن‏ ‏قصة‏ ‏هذا‏ ‏الابن‏ ‏الضال‏, ‏كانت‏ ‏أيضا‏ ‏رمزا‏ ‏لكنيسة‏ ‏الأمم‏, ‏التي‏ ‏بعدت‏ ‏أولا‏ ‏عن‏ ‏الرب‏ ‏ثم‏ ‏عادت‏ ‏إليه‏, ‏وفرح‏ ‏الله‏ ‏بعودتها‏, ‏بينما‏ ‏الابن‏ ‏الأكبر‏ ‏كان‏ ‏يرمز‏ ‏إلي‏ ‏كنيسة‏ ‏اليهود‏ ‏التي‏ ‏افتخرت‏ ‏بخدمتها‏ ‏له‏, ‏ولم‏ ‏تفرح‏ ‏برجوع‏ ‏الأمم‏ ‏إليه‏ (‏لو‏ 15:15- 30).‏ أنا‏ ‏سوداء‏, ‏لكن‏ ‏لي‏ ‏رجاء‏ ‏في‏ ‏الله‏ ‏الحنون‏ ‏الطيب‏.‏ الذي‏ ‏لا‏ ‏يشاء‏ ‏موت‏ ‏الخاطئ‏ ‏مثلما‏ ‏يرجع‏ ‏ويحيا‏ (‏حز‏18:23).‏ الله‏ ‏الذي‏ ‏لم‏ ‏يصنع‏ ‏معنا‏ ‏حسب‏ ‏خطايانا‏, ‏ولم‏ ‏يجازنا‏ ‏بحسب‏ ‏آثامنا‏. ‏وإنما‏ ‏مثل‏ ‏ارتفاع‏ ‏السموات‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏, ‏قويت‏ ‏رحمته‏ ‏علي‏ ‏خائفيه‏. ‏كبعد‏ ‏المشرق‏ ‏عن‏ ‏المغرب‏, ‏أبعد‏ ‏عنا‏ ‏معاصينا‏... ‏لأنه‏ ‏يعرف‏ ‏جبلتنا‏, ‏يذكر‏ ‏أننا‏ ‏تراب‏ ‏نحن‏ (‏مز‏ 103:10-14)‏ أنا‏ ‏سوداء‏ ‏في‏ ‏اعترافي‏ ‏بخطاياي‏, ‏وجميلة‏ ‏بما‏ ‏آخذه‏ ‏من‏ ‏غفران‏ ‏وحل‏.‏
كذبيحة‏ ‏الخطية‏ ‏تحرق‏ ‏خارج‏ ‏المحلة‏ ‏لأنها‏ ‏حاملة‏ ‏خطايا‏ (‏عب‏13:11), ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فهي‏ ‏جميلة‏ ‏لأنها‏ ‏قدس‏ ‏أقداس‏ ‏للرب‏ (‏لا‏ 6:34).. ‏وكذبيحة‏ ‏المحرقة‏ ‏التي‏ ‏تأكلها‏ ‏النار‏ ‏كلها‏ ‏حتي‏ ‏تتحول‏ ‏إلي‏ ‏رماد‏ (‏لا‏ 6:10). ‏ولكنها‏ ‏مع‏ ‏ذلك‏ ‏فهي‏ ‏جميلة‏, ‏لأنها‏ ‏رائحة‏ ‏سرور‏ ‏للرب‏ (‏لا‏ 1:9, 13, 17).‏ أنا‏ ‏سوداء‏ ‏كفحمة‏ ‏في‏ ‏المجمرة‏, ‏جميلة‏ ‏كلما‏ ‏اشتعلت‏ ‏بالنار‏.‏
تتوهج‏ ‏كلما‏ ‏اتقدت‏ ‏النار‏ ‏فيها‏, ‏ولا‏ ‏نعود‏ ‏نبصر‏ ‏سوداها‏, ‏وتتحول‏ ‏من‏ ‏فحمة‏ ‏إلي‏ ‏جمرة‏, ‏وكل‏ ‏من‏ ‏يراها‏ ‏لا‏ ‏يقول‏ ‏عنها‏ ‏إنها‏ ‏جمرة‏, ‏وإنما‏ ‏يقول‏: ‏هذه‏ ‏نار‏, ‏طاهرة‏.. ‏صارت‏ ‏جميلة‏..‏ أنا‏ ‏سوداء‏ ‏كسحب‏ ‏الدخان‏, ‏التي‏ ‏ترتفع‏ ‏من‏ ‏بخور‏ ‏عطر‏ ‏يحترق‏.‏
سوداء‏ ‏في‏ ‏لونها‏, ‏ولكنها‏ ‏جميلة‏ ‏في‏ ‏رائحتها‏ ‏الزكية‏, ‏وفي‏ ‏رموزها‏, ‏وفي‏' ‏ارتفاعها‏ ‏إلي‏ ‏فوق‏, ‏كصلوات‏ ‏القديسين‏... ‏كالمر‏ ‏غير‏ ‏المقبول‏ ‏في‏ ‏مذاقه‏, ‏ولكنه‏ ‏جميل‏ ‏في‏ ‏رائحته‏ ‏الزكية‏, ‏وفي‏ ‏رمزه‏ ‏لآلام‏ ‏المسيح‏.‏ أنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏ ‏يا‏ ‏بنات‏ ‏أورشليم‏, ‏هكذا‏ ‏تقول‏ ‏كنيسة‏ ‏الأمم‏.‏ ولكنها‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأوقات‏ ‏كانت‏ ‏أكثر‏ ‏جمالا‏ ‏من‏ ‏بنات‏ ‏أورشليم‏.‏ كان‏ ‏ذلك‏ ‏حينما‏ ‏قبلت‏ ‏الإيمان‏, ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏الذي‏ ‏رفضته‏ ‏فيه‏ ‏أورشليم‏ ‏التي‏ ‏أحبت‏ ‏الظلمة‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏النور‏ (‏يو‏3:19). ‏وهكذا‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏لبولس‏ ‏الرسول‏ ‏اذهب‏ ‏فإني‏ ‏سأرسلك‏ ‏بعيدا‏ ‏إلي‏ ‏الأمم‏ (‏أع‏ 22:21).‏ بل‏ ‏قبل‏ ‏ذلك‏ ‏حينما‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏مطوبا‏ ‏إيمان‏ ‏قائد‏ ‏المائة‏:‏
الحق‏ ‏أقول‏ ‏لكم‏: ‏لم‏ ‏أجد‏ ‏ولا‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏إيمانا‏ ‏بمقدار‏ ‏هذا‏ (‏مت‏ 8:10).‏ وأضاف‏ ‏وأقول‏ ‏لكم‏ ‏إن‏ ‏كثيرين‏ ‏سيأتون‏ ‏من‏ ‏المشارق‏ ‏والمغارب‏, ‏ويتكئون‏ ‏مع‏ ‏إبراهيم‏ ‏وإسحق‏ ‏ويعقوب‏ ‏في‏ ‏ملكوت‏ ‏السموات‏. ‏وأما‏ ‏بنو‏ ‏الملكوت‏ ‏فيطرحون‏ ‏في‏ ‏الظلمة‏ ‏الخارجية‏. (‏مت‏8:11, 12). ,‏من‏ ‏هم‏ ‏أولئك‏ ‏جالذين‏ ‏أتوا‏ ‏من‏ ‏المشارق‏ ‏والمغارب‏, ‏إلا‏ ‏ابناء‏ ‏تلك‏ ‏السوداء‏ ‏الجميلة‏.‏
يذكرني‏ ‏هذا‏ ‏بسوداء‏ ‏جميلة‏ ‏أخري‏ ‏هي‏ ‏المرأة‏ ‏الكنعانية‏.‏ كانت‏ ‏سوداء‏ ‏لأنها‏ ‏تنتمي‏ ‏إلي‏ ‏شعب‏ ‏قد‏ ‏لعن‏ ‏من‏ ‏قبل‏ (‏تك‏9:5). ‏ولكنها‏ ‏كانت‏ ‏جميلة‏ ‏حينما‏ ‏لجأت‏ ‏إلي‏ ‏السيد‏, ‏وكانت‏ ‏جميلة‏ ‏بالأكثر‏ ‏حينما‏ ‏قالت‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏انسحاق‏ ‏قلب‏ ‏وأيضا‏ ‏الكلاب‏ ‏تأكل‏ ‏من‏ ‏الفتات‏ ‏الساقط‏ ‏من‏ ‏مائدة‏ ‏أسيادها‏. ‏وقد‏ ‏طوب‏ ‏الرب‏ ‏جمال‏ ‏نفسيتها‏ ‏قائلا‏ ‏لها‏ ‏عظيم‏ ‏هو‏ ‏إيمانك‏ (‏مت‏ 15:27, 28).‏ أخيرافإن‏ ‏هذه‏ ‏السوداء‏ ‏الجميلة‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏النشيد‏, ‏تقول‏:‏
أنا‏ ‏سوداء‏, ‏ولكني‏ ‏لن‏ ‏أبقي‏ ‏سوداء‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏.‏ أنا‏ ‏سوداء‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الجسد‏ ‏المادي‏, ‏ولكنني‏ ‏سأصير‏ ‏جميلة‏ ‏في‏ ‏الجسد‏ ‏النوراني‏ ‏الروحاني‏ ‏الذي‏ ‏سآخذه‏ ‏عندما‏ ‏يلبس‏ ‏الفاسد‏ ‏عدم‏ ‏فساد‏, ‏ويلبس‏ ‏المائت‏ ‏عدم‏ ‏موت‏, ‏فيقوم‏ ‏في‏ ‏مجد‏ ‏وفي‏ ‏قوة‏ (1‏كو‏15:43-24).‏
سأصير‏ ‏جميلة‏, ‏وأنا‏ ‏آكل‏ ‏من‏ ‏شجرة‏ ‏الحياة‏, ‏وأطعم‏ ‏المن‏ ‏المخفي‏ (‏رؤ‏2:7, 16) ‏ويعطيني‏ ‏الرب‏ ‏اسما‏ ‏جديدا‏, ‏ويلبسني‏ ‏ثيابا‏ ‏بيضاء‏ (‏رؤ‏2:16) (‏رؤ‏3:5).‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوستينا بطرس
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 2851
نقاط : 6247
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏-6‏    الجمعة نوفمبر 14, 2014 12:36 pm

عظة جميلة ربنا يباركك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏-6‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: