منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏5‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8859
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏5‏   الجمعة نوفمبر 14, 2014 10:33 am

بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

الروحيون‏ ‏يقرأون‏ ‏هذا‏ ‏السفر‏,‏فيزدادون‏ ‏محبة‏ ‏الله‏..‏أما‏ ‏الجسدانيون‏ ‏فيحتاجون‏ ‏في‏ ‏قراءته‏ ‏إلي‏ ‏مرشد‏ ‏يفسر‏ ‏لهم‏,‏لئلا‏ ‏يسيئوا‏ ‏فهمه‏ ‏ويخرجوا‏ ‏عن‏ ‏معناه‏ ‏السامي‏ ‏إلي‏ ‏معان‏ ‏عالمية‏.‏
أنا‏ ‏سوداء‏ ‏يا‏ ‏بنات‏ ‏أورشليم‏ ‏كخيام‏ ‏قيدار‏ ‏كشقق‏ ‏سليمان‏ ‏لاتنظرن‏ ‏إلي‏ ‏لكوني‏ ‏سوداء‏ ‏لأن‏ ‏الشمس‏ ‏قد‏ ‏لوحتنينش‏1:5-6‏
أنا‏ ‏سوداءعبارة‏ ‏جميلة‏ ‏تقولها‏ ‏النفس‏ ‏المتواضعة‏ ‏المعترفة‏ ‏بأخطائها‏ ‏لاتجد‏ ‏حرجا‏ ‏من‏ ‏ذكر‏ ‏نقائصها‏.‏
كلما‏ ‏تعترف‏ ‏هذه‏ ‏النفس‏ ‏بشيء‏ ‏من‏ ‏سوادها‏ ‏يمحوه‏ ‏الله‏ ‏بدمه‏ ‏ولايعود‏ ‏يحسبه‏ ‏عليها‏.‏
يغسله‏ ‏الرب‏ ‏فيبيض‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الثلج‏...‏
أنا‏ ‏سوداءتقول‏ ‏ذلك‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏والناس‏ ‏وأمام‏ ‏ذاتها‏ .‏
أمام‏ ‏الله‏:‏حينما‏ ‏تقولإليك‏ ‏وحدك‏ ‏أخطأت‏ ‏والشر‏ ‏قدامك‏ ‏صنعتمز‏51‏وأمام‏ ‏الناس‏:‏إذ‏ ‏لاتتفاخر‏ ‏ولاتتباهي‏ ‏وأمام‏ ‏ذاتها‏:‏إذ‏ ‏هي‏ ‏نفس‏ ‏منسحقة‏ ‏في‏ ‏الداخل‏ ‏ليست‏ ‏بارة‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسها‏...‏
فالنفس‏ ‏البارة‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسها‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏تقولأنا‏ ‏سوداء‏!‏أمنا‏ ‏حواء‏ ‏لم‏ ‏تستطع‏ ‏أن‏ ‏تقول‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏ ‏ولا‏ ‏أبونا‏ ‏آدم‏ ‏استطاع‏ .‏
أنا‏ ‏سوداء‏ ‏بإرادتي‏ ‏وحريتي‏ ‏وجميلة‏ ‏بمحبة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏تطهرني‏.‏
أنا‏ ‏سوداء‏ ‏لأن‏ ‏الشمس‏ ‏قد‏ ‏لوحتني‏.‏
الشمس‏ ‏هي‏ ‏شمس‏ ‏البر‏ ‏أي‏ ‏الله‏ ‏تبارك‏ ‏اسمه‏ ‏وكلما‏ ‏تقترب‏ ‏النفس‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏الكلي‏ ‏القداسة‏ ‏الكلي‏ ‏البر‏ ‏تشعر‏ ‏بأخطائها‏ ‏وتري‏ ‏أنها‏ ‏لاشيء‏.. ‏حتي‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏لها‏ ‏بر‏ ‏فهو‏ ‏إلي‏ ‏جوار‏ ‏كمال‏ ‏الله‏ ‏يبدو‏ ‏كخرقة‏ ‏الطامث‏ ‏فتصرخ‏ ‏هذه‏ ‏النفس‏ ‏قائلةأنا‏ ‏سوداء‏..‏لأن‏ ‏الشمس‏ ‏قد‏ ‏لوحتنيبهاء‏ ‏الله‏ ‏أشعرني‏ ‏بسوادي‏..‏
حقا‏ ‏إنه‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏يتضاءل‏ ‏الكلالسموات‏ ‏ليست‏ ‏طاهرة‏ ‏أمامه‏ ‏وإلي‏ ‏ملائكته‏ ‏ينسب‏ ‏حماقة‏..‏فكم‏ ‏بالأكثر‏ ‏نحن‏ ‏الأذلاء‏!!‏
إننا‏ ‏إن‏ ‏تأملنا‏ ‏بر‏ ‏القديسين‏ ‏أو‏ ‏الرسل‏ ‏أو‏ ‏الملائكة‏ ‏نجد‏ ‏أننا‏ ‏لسنا‏ ‏شيئا‏ ‏فكم‏ ‏بالأولي‏ ‏إن‏ ‏تأملنا‏ ‏كمال‏ ‏الله‏ ‏وقداسته‏...‏
هذا‏ ‏الكمال‏ ‏الإلهي‏ ‏غير‏ ‏المحدود‏ ‏قد‏ ‏لوحني‏ ‏فأصبحت‏ ‏أري‏ ‏نفسي‏ ‏في‏ ‏الموازين‏ ‏إلي‏ ‏فوق‏..‏ولكني‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏جميلة‏ ‏لأن‏ ‏الرب‏ ‏سوف‏ ‏يلبسني‏ ‏ثوبا‏ ‏أبيض‏ ‏ويهبني‏ ‏إكليل‏ ‏البر‏ ‏ويمنحني‏ ‏التجلي‏ ‏الذي‏ ‏أعطاه‏ ‏لتلاميذه‏ ‏ويعيد‏ ‏إلي‏ ‏الصورة‏ ‏الإلهية‏ ‏التي‏ ‏خلقت‏ ‏بها‏ ‏وفقدتها‏...‏
أنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلةعبارة‏ ‏تصور‏ ‏حالة‏ ‏القديسين‏ ‏الذين‏ ‏إمعانا‏ ‏في‏ ‏الاتضاع‏-‏كانوا‏ ‏يتظاهرون‏ ‏بالجهل‏ ‏والتهاون‏ ‏والخبل‏!!‏
مثل‏ ‏القديسة‏ ‏العظيمة‏ ‏التي‏ ‏كشف‏ ‏سرها‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏دانيال‏ ‏التي‏ ‏كانوا‏ ‏يدعونهاالهبيلةوكانت‏ ‏تلقي‏ ‏بذاتها‏ ‏في‏ ‏تراخ‏ ‏وكسل‏ ‏خارج‏ ‏الكنيسة‏ ‏ولاتحضر‏ ‏الصلاة‏ ‏مع‏ ‏الراهبات‏ ‏ولاتقوم‏ ‏أمامهن‏ ‏بأي‏ ‏عمل‏ ‏من‏ ‏أعمال‏ ‏العبادة‏ ‏فإذا‏ ‏نمن‏ ‏كلهن‏ ‏قامت‏ ‏في‏ ‏ظلام‏ ‏الليل‏ ‏وانتصبت‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏صلوات‏ ‏عميقة‏ ‏طول‏ ‏الليل‏,‏حتي‏ ‏إذا‏ ‏ما‏ ‏استيقظت‏ ‏الراهبات‏ ‏تتراجع‏ ‏إلي‏ ‏صورة‏ ‏التراخي‏ ‏وتتعرض‏ ‏للاحتقار‏ ‏والمهانة‏.‏
كانت‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الناس‏ ‏سوداء‏ ‏لأنها‏ ‏أخفت‏ ‏برها‏ ‏عنهم‏ ‏لكنها‏ ‏كانت‏ ‏في‏ ‏حقيقتها‏ ‏جميلة‏ ‏وأجمل‏ ‏من‏ ‏الكل‏.‏
القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏رويس‏ ‏كان‏-‏في‏ ‏أيامه‏-‏يبدو‏ ‏أمام‏ ‏الناس‏ ‏رجلا‏ ‏حافيا‏ ‏يسير‏ ‏وراء‏ ‏جمله‏ ‏بلا‏ ‏لقب‏ ‏ولا‏ ‏وظيفة‏ ‏ولاكهنوت‏ ‏يزفه‏ ‏الأطفال‏ ‏قائلين‏:‏المجنون‏ ‏المجنون‏!!‏صورته‏ ‏سوداء‏ ‏ولكنها‏ ‏جميلة‏.‏
ويعوزني‏ ‏الوقت‏ ‏إن‏ ‏سردت‏ ‏قصص‏ ‏القديسين‏ ‏الذين‏ ‏ساروا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الطريق‏..‏كأولئك‏ ‏الذين‏ ‏قالت‏ ‏لهن‏ ‏سار‏:‏
بالحقيقة‏ ‏إنكم‏ ‏إسقيطيون‏ ‏لأن‏ ‏ما‏ ‏عندكم‏ ‏من‏ ‏الفضائل‏ ‏تخفونه‏!‏وما‏ ‏ليس‏ ‏فيكم‏ ‏من‏ ‏النقائص‏ ‏تنسبونه‏ ‏إلي‏ ‏أنفسكم‏!‏
صورة‏ ‏تبدو‏ ‏أمام‏ ‏الناس‏ ‏سوداء‏ ‏وهي‏ ‏في‏ ‏حقيقتها‏ ‏جميلة‏..‏
صورة‏ ‏الذين‏ ‏باستمرار‏ ‏يأخذون‏ ‏المتكأ‏ ‏الأخير‏ ‏محتقرين‏ ‏ومرذولين‏ ‏من‏ ‏الناس‏,‏وقد‏ ‏ماتت‏ ‏نفوسهم‏ ‏عن‏ ‏المجد‏ ‏الباطل‏ ‏ومحبة‏ ‏المديح‏.‏
العشار‏ ‏وهو‏ ‏واقف‏ ‏من‏ ‏بعيد‏ ‏في‏ ‏مذلة‏ ‏الخطاة‏ ‏لايجرؤ‏ ‏إن‏ ‏يرفع‏ ‏نظره‏ ‏إلي‏ ‏فوق‏ ‏كانت‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الفريسي‏ ‏سوداء‏ ‏وهي‏ ‏جميلة‏!‏
كذلك‏ ‏الخاطئة‏ ‏التي‏ ‏بللت‏ ‏قدمي‏ ‏المسيح‏ ‏بدموعهالو‏7‏كانت‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏سمعان‏ ‏الفريسي‏ ‏سوداء‏!‏وفي‏ ‏نظر‏ ‏المسيح‏ ‏كانت‏ ‏جميلة‏.‏إنها‏ ‏النفس‏ ‏المنسحقة‏ ‏التي‏ ‏تدين‏ ‏ذاتها‏ ‏وهي‏ ‏غارقة‏ ‏في‏ ‏دموعها‏ ‏التي‏ ‏يقول‏ ‏لها‏ ‏الرب‏:‏حولي‏ ‏عينيك‏ ‏عني‏ ‏
فإنهما‏ ‏غلبتاني‏.‏
يمكن‏ ‏أن‏ ‏عبارةسوداءتطلق‏ ‏علي‏ ‏حياة‏ ‏الحرمان‏ ‏والتجرد‏ ‏التي‏ ‏يحياها‏ ‏النساك‏ ‏وأشباههم‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الرب‏..‏
إن‏ ‏لعازر‏ ‏المسكين‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يشتهي‏ ‏الفتات‏ ‏الساقط‏ ‏من‏ ‏مائدة‏ ‏الغني‏ ‏وكانت‏ ‏الكلاب‏ ‏تلحس‏ ‏قروحهلو‏16‏قطعا‏ ‏كانت‏ ‏نفسيته‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الغني‏ ‏وأهل‏ ‏بيته‏ ‏ولكنها‏ ‏كانت‏ ‏نفسا‏ ‏جميلة‏ ‏حملتها‏ ‏الملائكة‏ ‏إلي‏ ‏حضن‏ ‏إبراهيم‏.‏
فإن‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏احتمل‏ ‏حرمانا‏ ‏وقع‏ ‏عليه‏ ‏بغير‏ ‏إرادته‏ ‏قد‏ ‏حسب‏ ‏أهلا‏ ‏لهذا‏ ‏المجد‏ ‏فكم‏ ‏بالأكثر‏ ‏من‏ ‏يتجرد‏ ‏بإرادته‏..!‏
أولئك‏ ‏الذين‏ ‏باعوا‏ ‏أملاكهم‏ ‏لتعطي‏ ‏للفقراءوعاشوا‏ ‏في‏ ‏جوع‏ ‏وعطش‏,‏وقد‏ ‏خسروا‏ ‏كل‏ ‏الأشياء‏ ‏وهم‏ ‏يحسبونها‏ ‏نفاية‏ ‏لأجل‏ ‏معرفة‏ ‏المسيحفي‏3‏ووضعوا‏ ‏أمامهم‏ ‏قول‏ ‏الرسوللاتحبوا‏ ‏العالم‏ ‏ولا‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏العالم‏1‏يو‏2:15...‏لاشك‏ ‏أن‏ ‏حياة‏ ‏أولئك‏ ‏وهي‏ ‏خالية‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏مباهج‏ ‏الدنيا‏ ‏كانت‏ ‏تبدو‏ ‏لغيرهم‏ ‏سوداء‏!‏ولكنها‏ ‏كانت‏ ‏حياة‏ ‏روحية‏ ‏جميلة‏...‏
هكذا‏ ‏الفتاة‏ ‏التي‏ ‏ترفض‏ ‏الملابس‏ ‏الخليعة‏ ‏وما‏ ‏يناسب‏ ‏تلك‏ ‏الملابس‏ ‏من‏ ‏زينة‏ ‏تبدو‏ ‏هذه‏ ‏الفتاة‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الأخريات‏ ‏فلاحة‏ ‏ومتأخرة‏ ‏ولكنها‏ ‏جميلة‏..‏
إن‏ ‏لنفس‏ ‏البارة‏ ‏التي‏ ‏لاتتشبه‏ ‏بأهل‏ ‏العالمولا‏ ‏تشاكل‏ ‏أهل‏ ‏هذا‏ ‏الدهررو‏12:2..‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تقول‏ ‏لنظائرهاأنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏ ‏يا‏ ‏بنات‏ ‏أوشليمأنا‏ ‏لا‏ ‏أتمتع‏ ‏بشيء‏ ‏من‏ ‏مباهج‏ ‏الدنيا‏ ‏ولكنني‏ ‏لا‏ ‏أشعر‏ ‏بحرمان‏!‏إنما‏ ‏يشعر‏ ‏بالحرمان‏ ‏الشخص‏ ‏الذي‏ ‏يشتهي‏ ‏الشيء‏ ‏ولايناله‏ ‏أما‏ ‏الذي‏ ‏لايشتهيه‏ ‏فهو‏ ‏لايشعر‏ ‏بحرمان‏ ‏بل‏ ‏هو‏ ‏سعيد‏ ‏بما‏ ‏فيه‏ ‏حياته‏ ‏في‏ ‏تجرد‏ ‏جميلة‏ ‏في‏ ‏عينيه‏.‏
فضيلة‏ ‏التجرد‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الناس‏ ‏سوداء‏ ‏وكذلك‏ ‏إخلاء‏ ‏الذات‏.‏
السيد‏ ‏المسيح‏ ‏أخلي‏ ‏ذاته‏ ‏وأخذ‏ ‏شكل‏ ‏العبدفي‏2:7‏وولد‏ ‏في‏ ‏مذود‏ ‏بقر‏ ‏وعاش‏ ‏في‏ ‏بيت‏ ‏رجل‏ ‏نجار‏ ‏فقير‏ ‏ومن‏ ‏أم‏ ‏يتيمة‏ ‏وفقيرة‏ ‏ومن‏ ‏قرية‏ ‏صغيرة‏ ‏ودعي‏ ‏ناصريا‏ ‏نسبة‏ ‏إلي‏ ‏الناصرة‏ ‏التي‏ ‏كانوا‏ ‏يتعجبون‏ ‏أن‏ ‏يخرج‏ ‏منها‏ ‏شيء‏ ‏صالحيو‏1‏وهرب‏ ‏في‏ ‏طفولته‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏.‏ثم‏ ‏عاش‏ ‏لايجد‏ ‏أين‏ ‏يسند‏ ‏رأسه‏ ‏وكانرجل‏ ‏أوجاع‏ ‏ومختبر‏ ‏الحزنأش‏53:4‏وأخيرا‏ ‏حكم‏ ‏عليه‏ ‏بالموت‏ ‏واستهزأوا‏ ‏به‏ ‏وصلبوه‏ ‏كفاعل‏ ‏إثم‏ ‏بين‏ ‏لصين‏..‏
صورة‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏وربما‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الناس‏ ‏تمثل‏ ‏المهانة‏ ‏والضعف‏!‏ولكنها‏ ‏كانت‏ ‏جميلة‏ ‏تمثل‏ ‏الحب‏ ‏والبذل‏ ‏والفداء‏ ‏وإخلاء‏ ‏الذات‏.‏
المحبة‏ ‏وهي‏ ‏صاعدة‏ ‏علي‏ ‏الصليب‏ ‏تقول‏ ‏للناس‏:‏لا‏ ‏تنظروا‏ ‏إلي‏ ‏لكون‏ ‏صورتي‏ ‏علي‏ ‏الصليب‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏في‏ ‏نظركم‏ ‏لأن‏ ‏الشمس‏ ‏قد‏ ‏لوحتني‏, ‏عملية‏ ‏الإخلاء‏ ‏صبرتني‏ ‏سوداء‏ ‏وكذلك‏ ‏البذل‏ ‏والفداء‏ ‏جعلني‏ ‏كشاه‏ ‏تساق‏ ‏إلي‏ ‏الذبح‏ ‏كنعجة‏ ‏صامتة‏ ‏أمام‏ ‏جازيهاأش‏53‏إنها‏ ‏صورة‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏.‏
صدقوني‏ ‏أن‏ ‏قصة‏ ‏التجسد‏ ‏والفداء‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏ ‏العميقة‏ ‏أنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏ ‏يا‏ ‏بنات‏ ‏أورشليم‏.‏
هذه‏ ‏الصورة‏ ‏التي‏ ‏حاول‏ ‏البعض‏ ‏أن‏ ‏يتبرأ‏ ‏منها‏:‏ملعون‏ ‏من‏ ‏علق‏ ‏علي‏ ‏خشبة‏..‏
صارت‏ ‏أبهي‏ ‏وأجمل‏ ‏صورة‏ ‏في‏ ‏الوجود‏ ‏يمجدها‏ ‏ويقبلها‏ ‏الجميع‏ ‏وتزين‏ ‏الناس‏ ‏والأماكن‏.‏
ولاينظرن‏ ‏إليها‏ ‏لكونها‏ ‏سوداء‏ ‏فإن‏ ‏الشمس‏ ‏قد‏ ‏لوحتها‏ ..‏وكيف‏ ‏لوحتها؟
لقد‏ ‏غير‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏موازين‏ ‏العالم‏ ‏غير‏ ‏الإ‏ ‏يديولوجيات‏ ‏التي‏ ‏يؤمن‏ ‏بها‏ ‏الناس‏ ‏وجعل‏ ‏هذه‏ ‏السوداء‏ ‏تبدو‏ ‏جميلة‏.‏
وهكذا‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الفضائل‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏وهي‏ ‏جميلة‏.‏
ربما‏ ‏تبدو‏ ‏أمامك‏ ‏صورة‏ ‏سوداء‏ ‏أن‏ ‏تحول‏ ‏الخد‏ ‏الآخر‏ ‏وتمشي‏ ‏الميل‏ ‏الثاني‏ ‏وتكون‏ ‏دائما‏ ‏مراضيا‏ ‏لخصمك‏ ‏مادمت‏ ‏في‏ ‏الطريق‏ ‏مت‏5‏ولكنها‏ ‏صورة‏ ‏جميلة‏ ‏تدل‏ ‏علي‏ ‏نقاوة‏ ‏القلب‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏وخلوة‏ ‏من‏ ‏الحقد‏ ‏ومن‏ ‏الرغبة‏ ‏في‏ ‏الانتقام‏.‏
إن‏ ‏التسامح‏ ‏أكبر‏ ‏وأقوي‏ ‏من‏ ‏الإهانة‏ ‏التي‏ ‏تصدر‏ ‏من‏ ‏شخاص‏ ‏مغلوبين‏ ‏من‏ ‏أعصابهم‏..!‏
ولذلك‏ ‏فإن‏ ‏الرسول‏ ‏يطلب‏ ‏من‏ ‏الأقوياء‏ ‏أن‏ ‏يحتملوا‏ ‏ضعف‏ ‏الضعفاء‏ ‏رو‏15:1.‏
قوة‏ ‏الاحتمال‏ ‏تبدو‏ ‏كأنها‏ ‏ضعف‏ ‏وكأنها‏ ‏سوداء‏ ‏وهي‏ ‏جميلة‏!‏مثل‏ ‏مياه‏ ‏النيل‏ ‏المحملة‏ ‏بالطمي‏ ‏هي‏ ‏أيضا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏ ‏كذلك‏ ‏فضيلة‏ ‏الصبر‏ ‏فضيلة‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏ومرة‏ ‏ولكن‏ ‏ما‏ ‏أجمل‏ ‏الصبر‏ ‏يقول‏ ‏الكتاب‏ ‏من‏ ‏يصبر‏ ‏إلي‏ ‏المنتهي‏ ‏فهذا‏ ‏يخلصمت‏24.‏
عبارة‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلةتنطبق‏ ‏أيضا‏ ‏علي‏ ‏أولئك‏ ‏المظلومين‏ ‏الذين‏ ‏لايدافعون‏ ‏عن‏ ‏أنفسهم‏ ‏ويظهرون‏ ‏كأنهم‏ ‏مذنبون‏ ‏وهم‏ ‏أبرياء‏!‏
صورة‏ ‏أمام‏ ‏الناس‏ ‏سوداء‏ ‏وهي‏ ‏جميلة‏ ‏وليست‏ ‏فقط‏ ‏جميلة‏ ‏لأنهم‏ ‏أبرياء‏ ‏بل‏ ‏بالأكثر‏ ‏لأنهم‏ ‏لم‏ ‏يدافعوا‏ ‏عن‏ ‏أنفسهم‏ ‏ولم‏ ‏يهتموا‏ ‏أن‏ ‏يظهروا‏ ‏أمام‏ ‏الناس‏ ‏أبرياء‏!‏
مثال‏ ‏ذلك‏ ‏يوسف‏ ‏الصديق‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الناس‏ ‏عبدا‏ ‏وقبل‏ ‏الأمر‏ ‏في‏ ‏صمت‏.. ‏وعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏إخلاصه‏ ‏الشديد‏ ‏لسيده‏ ‏اتهمته‏ ‏المرأة‏ ‏ظلما‏ ‏وألقي‏ ‏في‏ ‏السجن‏ ‏كفاجر‏..‏بصورة‏ ‏سوداء‏ ‏ولكنها‏ ‏في‏ ‏أعماقها‏ ‏أجمل‏ ‏الصور‏ ‏روحيا‏.‏
لو‏ ‏دافع‏ ‏يوسف‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏وقت‏ ‏بيعه‏ ‏لأحرج‏ ‏إخوته‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏ ‏يبيعونه‏ ‏ولو‏ ‏دافع‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏تهمة‏ ‏الزنا‏ ‏لأحرج‏ ‏امرأة‏ ‏فوطيفار‏ ‏وهكذا‏ ‏فضل‏ ‏ألا‏ ‏يحرج‏ ‏أحدا‏,‏وليكن‏ ‏هو‏ ‏الضحية‏ ‏وكبش‏ ‏الفداء‏.‏
صورة‏ ‏جميلة‏ ‏لنفس‏ ‏نبيلة‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏مما‏ ‏فيها‏ ‏من‏ ‏العبودية‏ ‏والظلم‏.‏
عكس‏ ‏الصورة‏ ‏التي‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏ ‏الصورة‏ ‏التي‏ ‏تبدو‏ ‏جميلة‏ ‏وهي‏ ‏في‏ ‏حقيقتها‏ ‏سوداء‏.‏
مثل‏ ‏القبور‏ ‏المبيضة‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏وفي‏ ‏الداخل‏ ‏عظام‏ ‏نتنةمت‏23.‏
أما‏ ‏أولاد‏ ‏الله‏ ‏فلا‏ ‏يهمهم‏ ‏الخارج‏ ‏ماذا‏ ‏يكون‏ ‏ليكن‏ ‏أسود‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الناس‏ ‏إنما‏ ‏المهم‏ ‏هو‏ ‏القلب‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏كما‏ ‏يراه‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏قاليا‏ ‏ابني‏ ‏أعطني‏ ‏قلبكمت‏23:26.‏
إنهم‏ ‏يهتمون‏ ‏بالداخل‏ ‏الذي‏ ‏يراه‏ ‏الله‏, ‏وليس‏ ‏بالخارج‏ ‏الذي‏ ‏يراه‏ ‏الناس‏,‏وهكذا‏ ‏يخفون‏ ‏صومهم‏ ‏وصلاتهم‏ ‏وصدقتهم‏ ‏كما‏ ‏أمر‏ ‏الرب‏ ‏وأبوهم‏ ‏الذي‏ ‏يري‏ ‏في‏ ‏الخفاء‏ ‏هو‏ ‏يجازيهم‏ ‏علانيةمت‏6.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوستينا بطرس
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 2851
نقاط : 6248
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏5‏   الجمعة نوفمبر 14, 2014 12:35 pm

عظة جميلة ربنا يباركك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏5‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: