منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏4‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8854
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏4‏    الجمعة نوفمبر 14, 2014 10:39 am

بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

الروحيون‏ ‏يقرأون‏ ‏هذا‏ ‏السفر‏,‏فيزدادون‏ ‏محبة‏ ‏لله‏..‏أما‏ ‏الجسدانيون‏ ‏فيحتاجون‏ ‏في‏ ‏قراءته‏ ‏إلي‏ ‏مرشد‏ ‏يفسر‏ ‏لهم‏,‏لئلا‏ ‏يسيئوا‏ ‏فهمه‏ ‏ويخرجوا‏ ‏عن‏ ‏معناه‏ ‏السامي‏ ‏إلي‏ ‏معان‏ ‏عالمية
الروحيون‏ ‏يقرأون‏ ‏هذا‏ ‏السفر‏,‏فيزدادون‏ ‏محبة‏ ‏لله‏..‏أما‏ ‏الجسدانيون‏ ‏فيحتاجون‏ ‏في‏ ‏قراءته‏ ‏إلي‏ ‏مرشد‏ ‏يفسر‏ ‏لهم‏,‏لئلا‏ ‏يسيئوا‏ ‏فهمه‏ ‏ويخرجوا‏ ‏عن‏ ‏معناه‏ ‏السامي‏ ‏إلي‏ ‏معان‏ ‏عالمية
يمكن‏ ‏أن‏ ‏تستخدم‏ ‏عبارةأنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏ ‏للدلالة‏ ‏علي‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏ضعيفة‏ ‏أو‏ ‏محتقرة‏ ‏أمام‏ ‏البشر‏.‏
مثل‏ ‏الآباء‏ ‏الرسل‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏ ‏صيادين‏ ‏من‏ ‏جهال‏ ‏العالم‏,‏حيث‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏بطرس‏ ‏ويوحنا‏ ‏إنهماإنسانان‏ ‏عديما‏ ‏العلم‏ ‏وعاميانأع‏4:12‏وكما‏ ‏كانت‏ ‏القديسة‏ ‏العذراء‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الناس‏ ‏إنسانة‏ ‏فقيرة‏ ‏خطيبة‏ ‏رجل‏ ‏نجار‏,‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏جعلها‏ ‏الله‏ ‏أسمي‏ ‏من‏ ‏الشاروبيم‏ ‏وأعلي‏ ‏من‏ ‏السارافيم‏ ‏وقبل‏ ‏رؤساء‏ ‏الملائكة‏!‏
ويمكن‏ ‏لعبارة‏ ‏أنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلةأن‏ ‏تكون‏ ‏وصفا‏ ‏لغير‏ ‏الإنسان‏:‏كقرية‏ ‏بيت‏ ‏لحم‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تعتبر‏ ‏أنها‏ ‏الصغري‏ ‏بين‏ ‏رؤساء‏ ‏يهوذاولكنها‏ ‏صارت‏ ‏من‏ ‏أعظم‏ ‏المدن‏ ‏إذ‏ ‏خرج‏ ‏منها‏ ‏مدبر‏ ‏يرعي‏ ‏شعب‏ ‏إسرائيلمت‏2:6‏هو‏ ‏المسيح‏ ‏الرب‏,‏وكذلك‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يوصف‏ ‏بنفس‏ ‏العبارة‏ ‏مذود‏ ‏البقرالذي‏ ‏ولد‏ ‏فيه‏ ‏رب‏ ‏المجد‏,‏أماكن‏ ‏سوداء‏ ‏ولكنها‏ ‏جميلة‏ ‏مثل‏ ‏مدينة‏ ‏الناصرة‏ ‏التي‏ ‏قيل‏ ‏عنها‏ ‏في‏ ‏تعجبأمن‏ ‏الناصرة‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏شيء‏ ‏صالح؟‏!‏يو‏1:46‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏كل‏ ‏تلك‏ ‏الأماكن‏ ‏مواضع‏ ‏مقدسة‏:‏سوداء‏ ‏كما‏ ‏كانت‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏ذلك‏ ‏الزمان‏ ‏ولكنها‏ ‏صارت‏ ‏جميلة‏.‏
مذود‏ ‏البقر‏ ‏الذي‏ ‏تعافه‏ ‏النفس‏ ‏أتي‏ ‏إليه‏ ‏أباطرة‏ ‏وملوك‏ ‏لكي‏ ‏يتباركوا‏ ‏منه‏ ‏ويسجدوا‏ ‏فيه‏ ‏وكل‏ ‏حبة‏ ‏تراب‏ ‏من‏ ‏أرضه‏ ‏تغني‏ ‏قائلة‏:‏أنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏ ‏يا‏ ‏بنات‏ ‏أورشليم‏.‏
عبارة‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏ ‏تستخدم‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏الفضائل‏ ‏والمثاليات‏.‏
فكثير‏ ‏من‏ ‏الفضائل‏ ‏تبدو‏ ‏للإنسان‏ ‏سوداء‏ ‏بينما‏ ‏هي‏ ‏جميلة‏ ‏ومن‏ ‏أمثلة‏ ‏ذلك‏ ‏الباب‏ ‏الضيق‏ ‏والطريق‏ ‏الكربمت‏7:14‏وهكذا‏ ‏الصليب‏ ‏الذي‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يحمله‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يسير‏ ‏وراء‏ ‏الربمت‏10:38.‏
وقد‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏الأمور‏ ‏التي‏ ‏يتعب‏ ‏فيها‏ ‏الإنسان‏ ‏نفسه‏ ‏أو‏ ‏تضغط‏ ‏علي‏ ‏إرادته‏ :‏مثل‏ ‏تقديم‏ ‏الخد‏ ‏الآخر‏ ‏لمن‏ ‏يلطمه‏ ‏اللطمة‏ ‏الأوليمت‏5:39‏وكأن‏ ‏يبارك‏ ‏لاعنيه‏ ‏ويحسن‏ ‏إلي‏ ‏مبغضيهمت‏5:44‏ويقبل‏ ‏الظلم‏ ‏في‏ ‏صمت‏ ‏كشاة‏ ‏تساق‏ ‏إلي‏ ‏الذبح‏ ‏ولايفتح‏ ‏فاهأش‏53:7..‏كل‏ ‏هذه‏ ‏تبدو‏ ‏أمامه‏ ‏أمورا‏ ‏ضاغطة‏ ‏ولكنها‏ ‏تهمس‏ ‏في‏ ‏أذنيهأنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏...‏
هكذا‏ ‏كل‏ ‏أنواع‏ ‏التعب‏ ‏التي‏ ‏يتحملها‏ ‏الإنسان‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الخير‏:‏
ليس‏ ‏في‏ ‏الروحيات‏ ‏فقط‏ ‏وإنما‏ ‏حتي‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏الواجبات‏ ‏كتلميذ‏ ‏يسهر‏ ‏الليل‏ ‏ولايخرج‏ ‏لاهيا‏ ‏مع‏ ‏أصحابه‏ ‏إنما‏ ‏يحبس‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏بيته‏ ‏ويذاكر‏ ‏لكي‏ ‏ينجح‏ ‏وأيضا‏ ‏رب‏ ‏الأسرة‏ ‏الذي‏ ‏يكدح‏ ‏ليلا‏ ‏ونهارا‏ ‏لأجل‏ ‏الحصول‏ ‏علي‏ ‏قوت‏ ‏أسرته‏ ‏أمثلة‏ ‏كلها‏ ‏تعب‏ ‏ولكنها‏ ‏جميلة‏.‏
الجلجثة‏ ‏عموما‏ ‏تبدو‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الناس‏ ‏سوداء‏ ‏وكذلك‏ ‏الصليب‏.‏
سوداء‏ ‏كان‏ ‏ذلك‏ ‏لأجل‏ ‏الفضيلة‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏محيط‏ ‏الخدمة‏ ‏انظروا‏ ‏ماذا‏ ‏يقول‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏عن‏ ‏خدمته‏ ‏وخدمة‏ ‏معاونية‏:‏مكتئبين‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏ولكن‏ ‏غير‏ ‏متضايقين‏ ‏متحيرين‏ ‏ولكن‏ ‏غير‏ ‏يائسين‏ ‏مضطهدين‏ ‏لكن‏ ‏غير‏ ‏متروكين‏ ‏مطروحين‏ ‏لكن‏ ‏غير‏ ‏هالكين‏..‏نسلم‏ ‏دائما‏ ‏للموت‏ ‏لأجل‏ ‏يسوع‏ ‏لكي‏ ‏تظهر‏ ‏حياة‏ ‏يسوع‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏جسدنا‏ ‏المائت‏2‏كو‏4:8-11.‏
وما‏ ‏عبارات‏:‏مكتئبين‏,‏متحيرين‏ ,‏مضطهدين‏,‏نسلم‏ ‏دائما‏ ‏للموت‏ ‏إلا‏ ‏عبارات‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏وهي‏ ‏جميلة‏.‏
كذلك‏ ‏يقول‏ ‏بنفس‏ ‏المعني‏ ‏عن‏ ‏الخدمة‏ ‏كمضلين‏ ‏ونحن‏ ‏صادقون‏ ‏كمجهولين‏ ‏ونحن‏ ‏معروفون‏ ‏كمائتين‏ ‏وها‏ ‏نحن‏ ‏نحيا‏..‏كحزاني‏ ‏ونحن‏ ‏دائما‏ ‏فرحون‏ ‏كفقراء‏ ‏ونحن‏ ‏نغني‏ ‏كثيرين‏..2‏كو‏6:8-10.‏
ونحن‏ ‏ننظر‏ ‏إلي‏ ‏عبارات‏:‏مضلين‏ ,‏مجهولين‏ ‏ومائتين‏ ‏وحزاني‏ ‏وفقراء‏..‏فتهمس‏ ‏في‏ ‏آذانناأنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏ ‏يا‏ ‏بنات‏ ‏أورشليم
وعبارات‏ ‏بنات‏ ‏أورشليمإنما‏ ‏ترمز‏ ‏إلي‏ ‏أولاد‏ ‏الله‏ ‏السائرين‏ ‏في‏ ‏طريقه‏ ‏الذين‏ ‏ينتمون‏ ‏إلي‏ ‏أورشليم‏ ‏مدينة‏ ‏الملك‏ ‏العظيممت‏5:35.‏
إن‏ ‏أورشليم‏ ‏ترمز‏ ‏كثيرا‏ ‏إلي‏ ‏الكنيسة‏ ‏المقدسة‏ ‏والأبرار‏ ‏سوف‏ ‏يسكنون‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏السمائية‏ ‏النازلة‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏كعروس‏ ‏مزينة‏ ‏لعريسها‏ ‏رؤ‏21:2 ‏وبنات‏ ‏أورشليم‏ ‏هي‏ ‏النفوس‏ ‏المنتمية‏ ‏إليها‏ ‏التي‏ ‏تتحدث‏ ‏إليها‏ ‏عذراء‏ ‏النشيد‏ ‏أنا‏ ‏سوداءأنا‏ ‏الباب‏ ‏الضيق‏ ‏الذي‏ ‏يوصل‏ ‏إلي‏ ‏الملكوت‏ ‏أنا‏ ‏الوصايا‏ ‏الصعبة‏ ‏التي‏ ‏تبدو‏ ‏ضاغطة‏ ‏عليالأناعلي‏ ‏الذاتية‏ ‏علي‏ ‏الكرامة‏ ‏البشرية‏ ‏علي‏ ‏الإرادة‏ ‏التي‏ ‏يناديها‏ ‏الرسول‏ ‏بقولهلاتحبوا‏ ‏العالم‏ ‏والأشياء‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏العالم‏1‏يو‏2:15‏بينما‏ ‏هي‏ ‏لم‏ ‏تتخلص‏ ‏بعد‏ ‏من‏ ‏محبة‏ ‏العالم‏...‏
إننا‏ ‏مدعوون‏ ‏جميعا‏ ‏لأن‏ ‏نمشي‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الجلجثة‏ ‏حاملين‏ ‏الصليب‏.‏
ولايوجد‏ ‏طريق‏ ‏إلي‏ ‏القيامة‏ ‏سوي‏ ‏الجلجثة‏ ‏وإن‏ ‏لم‏ ‏نتألم‏ ‏مع‏ ‏المسيح‏ ‏فلن‏ ‏نتمجد‏ ‏معهرو‏8:17‏آلام‏ ‏الزمان‏ ‏الحاضر‏ ‏قد‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏ولكنها‏ ‏جميلة‏ ‏لأنها‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏المجد‏ ‏العتيد‏ ‏الذي‏ ‏سيستعلن‏ ‏فينارو‏8:18.‏
وجميع‏ ‏صلبان‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏تصيح‏ ‏قائلة‏:‏أنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏.‏
هذه‏ ‏الصلبانالسوداءخاف‏ ‏من‏ ‏سوادها‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏,‏فقال‏ ‏للرب‏ ‏حاشاك‏ ‏يارب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏لك‏ ‏هذامت‏16:22,21‏وظن‏ ‏بطرس‏ ‏أن‏ ‏الجمال‏ ‏يكون‏ ‏علي‏ ‏جبل‏ ‏التجلي‏ ‏فقال‏ ‏للربيا‏ ‏سيدي‏ ‏جيد‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏ههنامر‏9:5..‏كلا‏ ‏أيها‏ ‏الرسول‏ ‏العظيم‏ ‏أن‏ ‏المسامير‏ ‏والجلدات‏ ‏والأشواك‏ ‏كلها‏ ‏سوداء‏ ‏ولكنها‏ ‏جميلة‏ ‏لأنها‏ ‏تعبر‏ ‏عن‏ ‏الحب‏ ‏وفيها‏ ‏البذل‏ ‏والفداء‏.‏
أيضا‏ ‏فضيلة‏ ‏الزهد‏ ‏والموت‏ ‏عن‏ ‏العالم‏ ‏هي‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏.‏
قد‏ ‏يبدو‏ ‏صعبا‏ ‏ومتعبا‏ ‏أن‏ ‏يحرم‏ ‏الإنسان‏ ‏نفسه‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏ملاذ‏ ‏العالم‏ ‏حتي‏ ‏الحلال‏ ‏منها‏ ‏ويحيا‏ ‏الوحدة‏ ‏والفقر‏ ‏وفي‏ ‏العوز‏ ‏والفقر‏ ‏متجردا‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏الرغبات‏ ‏والشهوات‏..‏ولكنها‏ ‏حياة‏ ‏جميلة‏.‏
صدقوني‏ ‏إن‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏كلها‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تندمج‏ ‏تحت‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏:‏سوداء‏ ‏وجميلةإنها‏ ‏تذكرنا‏ ‏بقول‏ ‏الرب‏:‏
من‏ ‏وجد‏ ‏حياته‏ ‏يضيعها‏ ‏ومن‏ ‏أضاع‏ ‏حياته‏ ‏من‏ ‏أجلي‏ ‏يجدها‏ ‏مت‏10:39.‏
من‏ ‏ذا‏ ‏الذي‏ ‏يقبل‏ ‏أن‏ ‏يضيع‏ ‏نفسه؟‏!‏في‏ ‏نظرة‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏ ‏سوداء‏ ‏ولكنها‏ ‏جميلة‏ ‏لأنها‏ ‏الطريق‏ ‏الوحيد‏ ‏الموصل‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏ولهذا‏ ‏ذكرها‏ ‏الله‏ ‏كبداية‏ ‏للسير‏ ‏وراءه‏ ‏فقالإن‏ ‏أراد‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يأتي‏ ‏ورائي‏ ‏فلينكر‏ ‏نفسه‏ ‏ويحمل‏ ‏صليبه‏ ‏ويتبعني‏ ‏مت‏16:24...‏نعم‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تختفي‏ ‏ذاته‏ ‏لكي‏ ‏يظهر‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏حياته‏..‏تموت‏ ‏ذاته‏ ‏لكي‏ ‏يحيا‏ ‏الله‏ ‏فيه‏..‏
إن‏ ‏الحياة‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏تبدأ‏ ‏بالموت‏ ‏فنموت‏ ‏لكي‏ ‏نحيا‏.‏
ندفن‏ ‏معه‏ ‏في‏ ‏المعمودية‏ ‏لكي‏ ‏نقوم‏ ‏في‏ ‏جدة‏ ‏الحياة‏ ‏يموت‏ ‏إنساننا‏ ‏العتيق‏ ‏لكي‏ ‏يولد‏ ‏إنسان‏ ‏جديد‏ ‏علي‏ ‏صورة‏ ‏اللهرو‏6:3-8‏
وهكذا‏ ‏يصرخ‏ ‏الطفل‏ ‏حينما‏ ‏نغطسه‏ ‏في‏ ‏الماء‏ ‏ولكننا‏ ‏نلبسه‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏ملابس‏ ‏بيضاء‏ ‏رمزا‏ ‏للحياة‏ ‏الطاهرة‏ ‏الجديدة‏ ‏التي‏ ‏يحياها‏ ‏ونهنيء‏ ‏أهله‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏ابنهم‏ ‏قد‏ ‏مات‏ ‏مع‏ ‏المسيح‏ ‏ماتت‏ ‏طبيعته‏ ‏القديمة‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏صار‏ ‏جديدا‏.‏
التجارب‏ ‏والضيقات‏ ‏هي‏ ‏أيضا‏-‏في‏ ‏المفهوم‏ ‏الروحي‏-‏سوداء‏ ‏وجميلة‏.‏
انظروا‏ ‏إلي‏ ‏تجربة‏ ‏أيوب‏ ‏كمثال‏ ‏كانت‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏للغاية‏ ‏إذ‏ ‏قد‏ ‏تم‏ ‏تجريده‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏من‏ ‏الأولاد‏ ‏والمال‏ ‏وكل‏ ‏غناه‏ ‏ومن‏ ‏صحته‏ ‏ومن‏ ‏راحته‏ ‏حتي‏ ‏من‏ ‏أصحابه‏ ‏الذين‏ ‏عيروه‏ ‏ظلما‏ ‏حتي‏ ‏من‏ ‏كرامته‏ ‏أيضا‏ ‏إذ‏ ‏يقول‏ ‏أيوبأقاربي‏ ‏قد‏ ‏خذلوني‏ ‏والذين‏ ‏عرفوني‏ ‏نسوني‏ ‏نزلاء‏...‏بيتي‏ ‏وإمائي‏ ‏يحسبونني‏ ‏أجنبيا‏ ‏صرت‏ ‏في‏ ‏أعينهم‏ ‏غريبا‏...‏عبدي‏ ‏دعوت‏ ‏فلم‏ ‏يجب‏ ‏بفمي‏ ‏تضرعت‏ ‏إليه‏ ‏نكهتي‏ ‏مكروهة‏ ‏عند‏ ‏امرأتي‏....‏وخممت‏ ‏عند‏ ‏أبناء‏ ‏أحشائي‏ ‏كرهني‏ ‏كل‏ ‏رجالي‏ ‏والذين‏ ‏أحببتهم‏ ‏أنقلبوا‏ ‏عليأي‏19.‏
وبقدر‏ ‏ما‏ ‏كانت‏ ‏تجربة‏ ‏أيوب‏ ‏سوداء‏ ‏إلا‏ ‏أنها‏ ‏كانت‏ ‏جميلة‏ ‏إذ‏ ‏قال‏ ‏فيها‏ ‏لله‏:‏بسمع‏ ‏الأذن‏ ‏سمعت‏ ‏عنك‏ ‏والآن‏ ‏رأتك‏ ‏عينيأي‏42:5.‏
دخل‏ ‏في‏ ‏التجربة‏ ‏السوداء‏ ‏فخرج‏ ‏أبيض‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الثلج‏ ‏خرج‏ ‏منها‏ ‏بخيرات‏ ‏مضاعفةأي‏32:12,10‏وبخبرات‏ ‏روحية‏ ‏عميقةأي‏40:44‏أي‏42:2-6‏كما‏ ‏كانت‏ ‏تجربة‏ ‏جميلة‏ ‏كقدوة‏ ‏للآخرين‏ ‏ومثال‏ ‏يع‏5:11,10.‏
إننا‏ ‏نصلي‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏قائلينلاتدخلنا‏ ‏في‏ ‏تجربةمت‏6:13‏ولكن‏ ‏جمال‏ ‏التجارب‏ ‏التي‏ ‏نخافها‏ ‏يظهر‏ ‏في‏ ‏قول‏ ‏يعقوب‏ ‏الرسول‏:‏أحسبوه‏ ‏كل‏ ‏فرح‏ ‏يا‏ ‏أخوتي‏ ‏حينما‏ ‏تقعون‏ ‏في‏ ‏تجارب‏ ‏متنوعةيع‏1:2‏
خذوا‏ ‏تجربة‏ ‏ثانية‏ ‏هي‏ ‏تجربة‏ ‏أبينا‏ ‏إبراهيم‏ ‏كم‏ ‏كانت‏ ‏شديدة‏ ‏وحساسة‏ ‏جدا‏ ‏إذ‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏الربخذ‏ ‏ابنك‏ ‏وحيدك‏ ‏الذي‏ ‏تحبه‏ ‏نفسك‏ ‏إسحق‏ ‏وأصعده‏ ‏لي‏ ‏محرقة‏ ‏علي‏ ‏أحد‏ ‏الجبال‏ ‏الذي‏ ‏أريك‏ ‏إياهتك‏22:2‏أمر‏ ‏صعب‏ ‏ويبدو‏ ‏فوق‏ ‏الاحتمال‏ ‏وأخبار‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏حتي‏ ‏أن‏ ‏إبراهيم‏ ‏لم‏ ‏يستطع‏ ‏أن‏ ‏يقولها‏ ‏لزوجته‏ ‏سارة‏ ‏خوفا‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تسقط‏ ‏ميتة‏ ‏عند‏ ‏سماعها‏..!‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏كانت‏ ‏هذه‏ ‏التجربة‏ ‏جميلة‏ ‏في‏ ‏أنها‏ ‏أثبتت‏ ‏إيمان‏ ‏إبراهيم‏ ‏وطاعته‏ ‏وجعلته‏ ‏مثلا‏ ‏في‏ ‏الطاعة‏ ‏كما‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏نتيجتها‏ ‏قول‏ ‏الرب‏ ‏لهمن‏ ‏أجل‏ ‏أنك‏ ‏فعلت‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏ولم‏ ‏تمسك‏ ‏ابنك‏ ‏وحيدك‏ ‏عني‏ ‏أباركك‏ ‏مباركة‏ ‏وأكثر‏ ‏نسلك‏ ‏تكثيرا‏ ‏كنجوم‏ ‏السماء‏,‏وكالرمل‏ ‏الذي‏ ‏علي‏ ‏شاطيء‏ ‏البحر‏..‏تك‏22:17,16.‏
ومع‏ ‏أن‏ ‏تجربة‏ ‏إبراهيم‏ ‏في‏ ‏ذبح‏ ‏ابنه‏ ‏كانت‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏إلا‏ ‏أنها‏ ‏كانت‏ ‏جميلة‏ ‏كمثال‏ ‏للفداء‏ ‏وللطاعة‏ ‏وللإيمان‏ ‏صورة‏ ‏رائعة‏..‏
وبالفهم‏ ‏البشري‏ ‏كل‏ ‏تجربة‏ ‏كل‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏ومن‏ ‏الناحية‏ ‏الأخري‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏وراءها‏ ‏خيرا‏....‏أول‏ ‏معرفة‏ ‏إبرآم‏ ‏بالله‏ ‏كانت‏ ‏تبدو‏ ‏تجربة‏ ‏حيث‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏اذهب‏ ‏من‏ ‏أرضك‏ ‏ومن‏ ‏عشيرتك‏ ‏وبيت‏ ‏أبيك‏ ‏إلي‏ ‏الأرض‏ ‏التي‏ ‏أريكتك‏12:1.‏
حرمان‏ ‏من‏ ‏الأهل‏ ‏ومن‏ ‏الأقارب‏ ‏والوطن‏:‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏كانت‏ ‏تلك‏ ‏التجربة‏ ‏جميلة‏,‏إذ‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏الرب‏ ‏فيها‏'‏فأجعلك‏ ‏أمه‏ ‏عظيمة‏,‏وأباركك‏ ‏وأعظم‏ ‏اسمك‏ ‏وتكون‏ ‏بركة‏..‏وتتبارك‏; ‏فيك‏ ‏جميع‏ ‏قبائل‏ ‏الأرضتك‏12:3,2‏
إن‏ ‏سواد‏ ‏التجربة‏ ‏يكمن‏ ‏في‏ ‏الفهم‏ ‏البشري‏ ‏الخاطيء‏ ‏لها‏ ‏أما‏ ‏جمالها‏ ‏فهو‏ ‏في‏ ‏القصد‏ ‏الإلهي‏ ‏منها‏ ‏والفهم‏ ‏الروحي‏ ‏لها‏.‏
الطاعة‏ ‏أيضا‏ ‏قد‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏أحيانا‏ ‏عندما‏ ‏تضغط‏ ‏علي‏ ‏الإرادة‏:‏
صعب‏ ‏أن‏ ‏يتخلي‏ ‏الإنسان‏ ‏عن‏ ‏مشيئته‏ ‏ورغبته‏ ‏وربما‏ ‏عن‏ ‏فكره‏ ‏الخاص‏ ‏وينفذ‏ ‏مشيئة‏ ‏غيره‏..‏كالطفل‏ ‏الذي‏ ‏يحرمه‏ ‏أبوه‏ ‏من‏ ‏ألعابه‏ ‏وأصحابه‏ ‏ليجلس‏ ‏إلي‏ ‏دروسه‏..‏ولكن‏ ‏الطاعة‏ ‏جميلة‏ ‏لأن‏ ‏فيها‏ ‏الخير‏ ‏وبها‏ ‏تتدرب‏ ‏نفوسنا‏ ‏وتكبر‏ ‏وما‏ ‏أخطر‏ ‏أن‏ ‏يسلك‏ ‏الإنسان‏ ‏حسب‏ ‏هواه‏ ‏كما‏ ‏يفعل‏ ‏الابن‏ ‏الضال‏!‏وكما‏ ‏يفعل‏ ‏الوجوديون‏ ‏الملحدون‏ ‏يطيعون‏ ‏هواهم‏ ‏ليتمتعوا‏ ‏بوجودهم‏!!‏
أيضا‏ ‏من‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تبدو‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏:‏التوبيخ‏ ‏والتأديبات‏:‏
صعب‏ ‏علي‏ ‏الإنسان‏ ‏المهتم‏ ‏بكرامته‏ ‏أن‏ ‏يسمع‏ ‏كلمة‏ ‏توبيخ‏ ‏أو‏ ‏كلمة‏ ‏انتهار‏ ‏أو‏ ‏أن‏ ‏توقع‏ ‏عليه‏ ‏عقوبة‏..!‏بينما‏ ‏نري‏ ‏النفس‏ ‏التي‏ ‏تسعي‏ ‏إلي‏ ‏خلاصها‏ ‏ترحب‏ ‏بكلمة‏ ‏التوبيخ‏ ‏وتفرح‏ ‏بها‏ ‏لأنها‏ ‏تكشف‏ ‏لها‏ ‏أخطاءها‏ ‏لكي‏ ‏تعالجها‏ ‏فتخلص‏...‏
إن‏ ‏التأديبات‏ ‏جميلة‏ ‏لأن‏ ‏الذي‏ ‏يحبه‏ ‏الرب‏ ‏يؤدبهعب‏12:6.‏
ولكنها‏ ‏سوداء‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الذين‏ ‏لايحتملونها‏ ‏إذ‏ ‏تخدش‏ ‏الذاتالتي‏ ‏يحرصون‏ ‏عليها‏ ‏وتحرم‏ ‏من‏ ‏المديح‏ ‏الذي‏ ‏يحبونه‏!‏
عندما‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏لبطرس‏ ‏اذهب‏ ‏عني‏ ‏يا‏ ‏شيطان‏ ‏أنت‏ ‏معثرة‏ ‏لي‏ ‏لأنك‏ ‏لاتهتم‏ ‏بما‏ ‏لله‏ ‏لكن‏ ‏بما‏ ‏للناسمت‏16:23...‏لم‏ ‏يغضب‏ ‏بطرس‏ ‏بل‏ ‏سمع‏ ‏عبارة‏ ‏التوبيخ‏ ‏في‏ ‏محبة‏ ‏لخلاص‏ ‏نفسه‏.‏
إن‏ ‏الله‏ ‏يعلمنا‏ ‏الحياة‏:‏بكلمات‏ ‏الحب‏ ‏حينا‏ ‏وبكلمات‏ ‏التوبيخ‏ ‏حينا‏ ‏آخر‏. ‏بالبشارة‏ ‏المفرحة‏ ‏حينا‏ ‏وبالصليب‏ ‏حينا‏ ‏آخر‏..‏بالخيرات‏ ‏التي‏ ‏تنسكب‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏حتي‏ ‏نقول‏ ‏كفانا‏ ‏كفانا‏ ‏وأيضا‏ ‏بالتجارب‏ ‏والضيقات‏...‏
أيضا‏ ‏فضيلة‏ ‏التعب‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الرب‏ ‏هي‏ ‏كذلك‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏....‏
سواء‏ ‏بالتعب‏ ‏في‏ ‏السهر‏ ‏والصوم‏ ‏والنسك‏ ‏والمطانيات‏ ‏وضبط‏ ‏النفس‏...‏
ما‏ ‏أسهل‏ ‏أن‏ ‏يستريح‏ ‏الإنسان‏ ‏ويسترخي‏ ‏تحت‏ ‏فراشه‏ ‏الدفيء‏..‏ولكن‏ ‏الجميل‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏يقوم‏ ‏ويصلي‏ ‏صلاة‏ ‏نصف‏ ‏الليل‏ ‏فيجد‏ ‏التعزيات‏ ‏الجميلة‏ ‏كذلك‏ ‏الذين‏ ‏يمارسون‏ ‏المطانيات‏ ‏لايشعرون‏ ‏فيها‏ ‏بتعب‏ ‏إنما‏ ‏بلذة‏ ‏روحية‏ ‏والصوم‏ ‏أيضا‏ ‏ليس‏ ‏حرمانا‏ ‏للجسد‏ ‏بل‏ ‏هو‏ ‏نشوة‏ ‏الروح‏ ‏كما‏ ‏أنه‏ ‏مفيد‏ ‏للجسد‏ ‏من‏ ‏نواح‏ ‏متعددة‏...‏
نفس‏ ‏الكلام‏ ‏نقوله‏ ‏عن‏ ‏العشور‏ ‏والبكور‏ ‏والعطاء‏ ‏عن‏ ‏احتياج‏.‏
ما‏ ‏أصعب‏ ‏ممارسة‏ ‏البعض‏ ‏لهذه‏ ‏الوصية‏ ‏مع‏ ‏شعورهم‏ ‏باحتياجهم‏ ‏لكل‏ ‏قرش‏ ‏يدفعونه‏!‏ولكن‏ ‏ما‏ ‏أجملها‏ ‏في‏ ‏البركة‏ ‏وفي‏ ‏البذل‏ ‏وفي‏ ‏المحبة‏ ‏التي‏ ‏نظهرها‏ ‏نحو‏ ‏الفقراء‏ ‏وفي‏ ‏إطاعة‏ ‏الوصية‏....‏
إن‏ ‏الفضيلة‏ ‏قد‏ ‏تكون‏ ‏صعبة‏ ‏وسوداء‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏المبتدئين‏ ‏الذين‏ ‏يشتهي‏ ‏فيهم‏ ‏الجسد‏ ‏ضد‏ ‏الروح‏,‏أما‏ ‏عند‏ ‏القديسين‏ ‏فهي‏ ‏جميلة‏ ‏ومحبوبة‏.‏
إن‏ ‏الكاملين‏ ‏الذين‏ ‏ذاقوا‏ ‏حلاوة‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏ولذة‏ ‏العشرة‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏لايرون‏ ‏الفضيلة‏ ‏سوداء‏ ‏مهما‏ ‏بدت‏ ‏صعبة‏!‏بل‏ ‏هي‏ ‏في‏ ‏نظرهم‏ ‏جميلة‏ ‏يشتهونها‏ ‏بكل‏ ‏قلوبهم‏ ‏وهكذا‏ ‏يقول‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الحبيبووصاياه‏ ‏ليست‏ ‏ثقيلة‏1‏يو‏ 4:3‏ويتغني‏ ‏داود‏ ‏كثيرا‏ ‏بوصية‏ ‏الرب‏ ‏فيقول‏ ‏إنهامضيئة‏ ‏تنير‏ ‏العينينمز‏19‏وإنها‏ ‏أحلي‏ ‏من‏ ‏العسل‏ ‏في‏ ‏فمه‏ ‏وأغلي‏ ‏من‏ ‏الجوهرمز‏119.‏
إن‏ ‏النفس‏ ‏التي‏ ‏تعبت‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الرب‏,‏وعاشت‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏كسوداء‏ ‏لاصورة‏ ‏لها‏ ‏ولاجمالأش‏53:2‏في‏ ‏مذلة‏ ‏الاتضاع‏ ‏والاحتمال‏ ‏لا‏ ‏متعة‏ ‏لها‏ ‏بالعالم‏ ‏وكل‏ ‏مافيه‏ ‏ولاغني‏ ‏فيه‏ ‏ولاجاهخسرت‏ ‏كل‏ ‏الأشياء‏ ‏وهي‏ ‏تحسبها‏ ‏نفاية‏ ‏لكي‏ ‏تربح‏ ‏المسيحفي‏3:8‏وأضاعت‏ ‏نفسها‏ ‏لكي‏ ‏تجدها‏.‏
هذه‏ ‏النفس‏ ‏عندما‏ ‏تصعد‏ ‏إلي‏ ‏فوق‏ ‏ستقول‏ ‏لنفوس‏ ‏الأبرار‏ ‏في‏ ‏الفردوسأنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏ ‏يا‏ ‏بنات‏ ‏أورشليم‏.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوستينا بطرس
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 2851
نقاط : 6243
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏4‏    الجمعة نوفمبر 14, 2014 12:31 pm

عظة جميلة ربنا يباركك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏4‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: