منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الجمعة نوفمبر 14, 2014 10:56 am
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2988
نقاط : 7462
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: تأملات‏ ‏في‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏1‏


تأملات‏ ‏في‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏1‏


بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

اسمه‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏ ‏أو‏ ‏أغنية‏ ‏الأغنيات‏,‏ترجمة‏ ‏اسم‏ ‏هذا‏ ‏السفر‏ ‏في‏ ‏الإنجليزية‏ The Song of Songs ‏أي‏ ‏أنه‏ ‏لو‏ ‏اعتبرت‏ ‏جميع‏ ‏الأناشيد‏ ‏كلاما‏ ‏عاديا‏,‏يكون‏ ‏هذا‏ ‏السفر‏ ‏هو‏ ‏نشيدها‏ ‏أو‏ ‏أغنيتها‏..‏كتبه‏ ‏سليمان‏ ‏الحكيم‏ ‏شعرا‏..‏
الروحيون‏ ‏يقرأون‏ ‏هذا‏ ‏السفر‏,‏فيزدادون‏ ‏محبة‏ ‏لله‏,‏أما‏ ‏الجسدانيون‏ ‏فيحتاجون‏ ‏في‏ ‏قراءته‏ ‏إلي‏ ‏مرشد‏ ‏لئلا‏ ‏يسيئوا‏ ‏فهمه‏ ‏ويخرجوا‏ ‏عن‏ ‏معناه‏ ‏السامي‏ ‏إلي‏ ‏معان‏ ‏عالمية‏.‏
هذا‏ ‏السفر‏ ‏هو‏ ‏سفر‏ ‏الحب‏:‏
نفهم‏ ‏منه‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏منذ‏ ‏القدم‏ ‏كان‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏العلاقة‏ ‏بيننا‏ ‏وبينه‏ ‏هي‏ ‏علاقة‏ ‏حب‏,‏ولعل‏ ‏هذا‏ ‏واضح‏ ‏مما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏التثنيةتحب‏ ‏الرب‏ ‏إلهك‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏قلبك‏ ‏ومن‏ ‏كل‏ ‏نفسك‏ ‏ومن‏ ‏كل‏ ‏قوتكتث‏6:5‏وقد‏ ‏قال‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏إن‏ ‏وصية‏ ‏الحب‏ ‏هذه‏ ‏يتعلق‏ ‏بها‏ ‏الناموس‏ ‏كله‏ ‏والأنبياءمت‏22:27-29‏
سفر‏ ‏النشيد‏ ‏يتحدث‏ ‏عن‏ ‏المحبة‏ ‏الكائنة‏ ‏بين‏ ‏الله‏ ‏والنفس‏ ‏البشرية‏ ‏أو‏ ‏بين‏ ‏الله‏ ‏والكنيسة‏ ‏في‏ ‏صورة‏ ‏الحب‏ ‏الكائن‏ ‏بين‏ ‏عريس‏ ‏وعروسه‏.‏
سفر‏ ‏النشيد‏ ‏يتميز‏ ‏بكثير‏ ‏من‏ ‏الآيات‏ ‏الذهبية‏ ‏الشهيرة‏ ‏التي‏ ‏يستخدمها‏ ‏الوعاظ‏ ‏باستمرار‏ ‏مثلاجذبني‏ ‏وراءك‏ ‏فنجري‏,‏أنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلةخذوا‏ ‏لنا‏ ‏الثعالب‏,‏الثعالب‏ ‏الصغار‏ ‏المفسدة‏ ‏للكرومأنا‏ ‏نائمة‏ ‏وقلبي‏ ‏مستيقظ‏,‏حبيبي‏ ‏لي‏ ‏وأنا‏ ‏له‏,‏الراعي‏ ‏بين‏ ‏السوسنحلقة‏ ‏حلاوة‏ ‏وكله‏ ‏مشتهياتالمحبة‏ ‏قوية‏ ‏كالموتمياه‏ ‏كثيرة‏ ‏لا‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تطفيء‏ ‏المحبة‏..‏
ولكي‏ ‏نفهم‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏نفهمه‏ ‏بطريقة‏ ‏رمزية‏ ‏وليس‏ ‏بتفسير‏ ‏حرفي‏.‏
إن‏ ‏التفسير‏ ‏الحرفي‏ ‏لسفر‏ ‏النشيد‏ ‏هو‏ ‏تفسير‏ ‏منفر‏ ‏ولايتفق‏ ‏مع‏ ‏روح‏ ‏الوحي‏ ‏ولا‏ ‏مع‏ ‏مدلول‏ ‏الألفاظ‏.‏
وهذا‏ ‏السفر‏ ‏لايصلح‏ ‏إلا‏ ‏للمتعمقين‏ ‏في‏ ‏الروح‏,‏الذين‏ ‏لهم‏ ‏عمق‏ ‏في‏ ‏التأمل‏ ‏ولايأخذون‏ ‏الألفاظ‏ ‏بفهم‏ ‏سطحي‏ ‏إنه‏ ‏ليس‏ ‏للمبتدئين‏ ‏بل‏ ‏للناضجين‏ ‏وقديما‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏أحد‏ ‏يقرأه‏ ‏إلا‏ ‏بإذن‏ ‏أو‏ ‏بإشراف‏ ‏أبيه‏ ‏الروحي‏,‏
هناك‏ ‏آيات‏ ‏في‏ ‏السفر‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏تؤخذ‏ ‏بمعناها‏ ‏الحرفي‏.‏
مثال‏ ‏ذلك‏ ‏قولهمن‏ ‏هي‏ ‏المشرقة‏ ‏مثل‏ ‏الصباح‏ ‏جميلة‏ ‏كالقمر‏ ‏طاهرة‏ ‏كالشمس‏ ‏مرهبة‏ ‏كجيش‏ ‏بألويةنش‏6:10.‏
إن‏ ‏عبارةمرهبة‏ ‏كجيش‏ ‏بألويةلايمكن‏ ‏أن‏ ‏تقبلها‏ ‏حبيبة‏ ‏علي‏ ‏نفسها‏ ‏فكيف‏ ‏تقبل‏ ‏المرأة‏ ‏أن‏ ‏توصف‏ ‏بأنها‏ ‏تثير‏ ‏الرهبة‏ ‏أو‏ ‏الخوف‏ ‏بينما‏ ‏النساء‏ ‏من‏ ‏المفروض‏ ‏فيهن‏ ‏أن‏ ‏يتميزن‏ ‏بالرقة؟‏!‏ولكن‏ ‏الكنيسة‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏مرهبة‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏الشيطان‏ ‏والعالم‏ ‏مخيفة‏ ‏لقوي‏ ‏الشر‏ ‏مثل‏ ‏جيش‏ ‏بألوية‏ ‏أي‏ ‏من‏ ‏عدة‏ ‏لواءات‏..‏كانت‏ ‏الكنيسة‏ ‏مرهبة‏ ‏للفلسفة‏ ‏الوثنية‏ ‏ومرهبة‏ ‏لكهنة‏ ‏وعبدة‏ ‏الأصنام‏ ‏ومرهبة‏ ‏للانحراف‏ ‏والفساد‏..‏لأنها‏ ‏كانت‏ ‏طاهر‏ ‏كالشمس‏.‏
وعبارة‏ ‏جميلة‏ ‏كالقمرلايمكن‏ ‏أن‏ ‏تتمشي‏ ‏مع‏ ‏عبارةأنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏ ‏يا‏ ‏بنات‏ ‏أورشليمنش‏1:5.‏
فكيف‏ ‏تكون‏ ‏سوداءكخيام‏ ‏قيداروفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏جميلة‏ ‏كالقمر؟‏!‏والقمر‏ ‏في‏ ‏جماله‏ ‏ليس‏ ‏فيه‏ ‏سواد‏.‏
ولكن‏ ‏السوداء‏ ‏هي‏ ‏كنيسة‏ ‏الأمم‏..‏
التي‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏تنتمي‏ ‏إلي‏ ‏الآباء‏ ‏والأنبياء‏ ‏وكانت‏ ‏غريبة‏ ‏عن‏ ‏رعوية‏ ‏الله‏ ‏وعن‏ ‏العهود‏ ‏والمواعيد‏ ‏والشريعة‏,‏وبلا‏ ‏رجاءأف‏2:12‏ولكنها‏ ‏صارت‏ ‏جميلة‏ ‏كالقمر‏ ‏بالبر‏ ‏الذي‏ ‏نالته‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏وصار‏ ‏جمالها‏ ‏كاملا‏ ‏ببهائه‏ ‏الذي‏ ‏جعله‏ ‏عليهاحز‏16:14‏وبدمه‏ ‏الذي‏ ‏محا‏ ‏خطاياها‏.‏
فهي‏ ‏تخاطب‏ ‏مؤمني‏ ‏العهد‏ ‏القديمبنات‏ ‏أورشليموتقول‏ ‏لهنأنا‏ ‏سوداء‏ ‏وجميلة‏ ‏يا‏ ‏بنات‏ ‏أورشليم‏..‏سوداء‏ ‏في‏ ‏أصلي‏ ‏وماضي‏ ‏وجميلة‏ ‏في‏ ‏حاضري‏.‏
وعبارة‏ ‏جميلة‏ ‏كالقمرتحمل‏ ‏معني‏ ‏روحيا‏ ‏وعلميا‏ ‏في‏ ‏منتهي‏ ‏العمق‏ ‏والجمال‏.‏
فالمعروف‏ ‏عن‏ ‏القمر‏ ‏أنه‏ ‏كوكب‏ ‏مظلم‏ ‏يستمد‏ ‏نوره‏ ‏من‏ ‏الشمس‏ ‏فهذه‏ ‏السوداء‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏بلا‏ ‏إيمان‏ ‏وليس‏ ‏لها‏ ‏جمال‏ ‏في‏ ‏ذاتها‏ ‏عندما‏ ‏ألقي‏ ‏الله‏ ‏عليها‏ ‏نوره‏ ‏صارت‏ ‏جميلة‏ ‏كالقمر‏ ‏الذي‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏جمال‏ ‏في‏ ‏ذاته‏ ‏وإنما‏ ‏يستمد‏ ‏نوره‏ ‏وجماله‏ ‏من‏ ‏الشمس‏.‏
التشبيه‏ ‏إذن‏ ‏واضح‏,‏في‏ ‏السواد‏ ‏وفي‏ ‏الجمال‏.. ‏في‏ ‏السواد‏ ‏الذي‏ ‏تتصف‏ ‏به‏ ‏طبيعتنا‏ ‏الخاطئة‏ ‏والجمال‏ ‏الذي‏ ‏يهبه‏ ‏لنا‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏فدائه‏ ‏العجيب‏ ‏وفي‏ ‏الطبيعة‏ ‏الجديدة‏ ‏التي‏ ‏نولد‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏المعمودية‏.‏
وعبارة‏ ‏عيناك‏ ‏حمامتاننش‏1:5‏تحمل‏ ‏نفس‏ ‏المعني‏ ‏الروحي‏ ‏الجميل‏.‏
العين‏ ‏تمثل‏ ‏البصيرة‏ ‏والحمام‏ ‏يرمز‏ ‏أحيانا‏ ‏إلي‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏كما‏ ‏يظهر‏ ‏هذا‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏العمادمت‏3:16....‏وأحيانا‏ ‏يمثل‏ ‏المحرقة‏ ‏التي‏ ‏يقدمها‏ ‏الفقير‏ ‏إلي‏ ‏اللهلا‏1:14.‏
‏0‏فعندما‏ ‏تكون‏ ‏العينان‏ ‏بالمعني‏ ‏الأول‏ ‏فمعني‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏يتميز‏ ‏ببصيرة‏ ‏روحية‏ ‏أو‏ ‏بفهم‏ ‏روحي‏ ‏كأن‏ ‏عينه‏ ‏هي‏ ‏الحمامة‏ ‏التي‏ ‏ترمز‏ ‏إلي‏ ‏الروح‏ ‏المقدس‏,‏فنظرته‏ ‏إلي‏ ‏كل‏ ‏الأمور‏ ‏هي‏ ‏نظرة‏ ‏روحية‏ ‏مقدسة‏ ‏غير‏ ‏أهل‏ ‏العالم‏.‏
‏0 ‏وعندما‏ ‏تكون‏ ‏العين‏ ‏حمامة‏ ‏بمعني‏ ‏ذبيحة‏ ‏الفقير‏ ‏المسكين‏ ‏إنما‏ ‏تعني‏ ‏انسحاق‏ ‏النفس‏ ‏أي‏ ‏مسكنة‏ ‏الروحمت‏5:3‏كإنسان‏ ‏يقدم‏ ‏ذاته‏ ‏ذبيحة‏ ‏مرضية‏ ‏لله‏ ‏حسبما‏ ‏أمر‏ ‏الرسولرو‏12:1‏في‏ ‏انكسار‏ ‏قلب‏ ‏يطيع‏ ‏حتي‏ ‏الموت‏.‏
‏0‏وعندما‏ ‏تكون‏ ‏العينان‏ ‏حمامتين‏ ‏فإنهما‏ ‏تمثلان‏ ‏المعنيين‏ ‏معا‏.‏
وبنفس‏ ‏المعني‏ ‏الأخير‏ ‏يمكننا‏ ‏إن‏ ‏نفهم‏ ‏قول‏ ‏الرب‏:‏
حولي‏ ‏عينيك‏ ‏عني‏,‏فإنهما‏ ‏قد‏ ‏غلبتاني‏ ‏نش‏6:5‏
فالنفس‏ ‏البشرية‏ ‏التي‏ ‏لها‏ ‏عينان‏ ‏منسحقتان‏ ‏مملوءتان‏ ‏بالدموع‏ ‏يظهر‏ ‏فيهما‏ ‏انسحاق‏ ‏القلب‏ ‏هي‏ ‏النفس‏ ‏التي‏ ‏تجاهد‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏وتغلب‏ ‏ويقول‏ ‏لها‏ ‏الربحولي‏ ‏عينيك‏ ‏عني‏ ‏فإنهما‏ ‏قد‏ ‏غلبتانيإنه‏ ‏مثل‏ ‏يعقوب‏ ‏المنكسر‏ ‏الضعيف‏ ‏الذي‏ ‏جاهد‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏وغلب‏,‏قائلا‏ ‏للربلا‏ ‏أتركك‏ ‏حتي‏ ‏تباركنيتك‏32:28,26‏ونال‏ ‏البركة‏ ‏هناك‏.‏
لأن‏ ‏الذبيحة‏ ‏لله‏ ‏روح‏ ‏منسحق‏ ‏القلب‏ ‏المتخشع‏ ‏والمتواضع‏ ‏لايرذله‏ ‏الله‏ ‏مز‏51:17‏حقا‏ ‏إن‏ ‏النفس‏ ‏الباكية‏ ‏التي‏ ‏ترفع‏ ‏عينيها‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏مملوءتين‏ ‏بالدموع‏ ‏هي‏ ‏التي‏ ‏قال‏ ‏لها‏.‏
حولي‏ ‏عينيك‏ ‏عني‏.‏
وتشبيه‏ ‏العين‏ ‏بالحمامة‏ ‏يحمل‏ ‏معني‏ ‏روحيا‏ ‏آخر‏.‏
فالحمام‏ ‏رمز‏ ‏للبساطة‏ ‏والنقاوة‏ ‏ولذلك‏ ‏يقول‏ ‏الرب‏:‏كونوا‏ ‏بسطاء‏ ‏كالحماممت‏10:16‏فالعين‏ ‏التي‏ ‏تشبه‏ ‏بالحمامة‏ ‏إنما‏ ‏تتصف‏ ‏أيضا‏ ‏بالبساطة‏ ‏وقد‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏عن‏ ‏ذلك‏ ‏إن‏ ‏كانت‏ ‏عينك‏ ‏بسيطة‏ ‏فجسدك‏ ‏كله‏ ‏يكون‏ ‏نيرامت‏6:22.‏
فالعين‏ ‏التي‏ ‏تشبه‏ ‏بالحمامة‏ ‏ترمز‏ ‏للنظرة‏ ‏البسيطة‏ ‏إلي‏ ‏كافة‏ ‏الأمور‏..‏إلي‏ ‏الحياة‏ ‏البريئة‏ ‏الطاهرة‏ ‏البعيدة‏ ‏عن‏ ‏التعقيد‏.. ‏
كان‏ ‏آدم‏ ‏في‏ ‏بدء‏ ‏حياته‏ ‏بسيطا‏ ‏لايعرف‏ ‏سوي‏ ‏الخير‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏تتعقد‏ ‏حياته‏ ‏وتصبح‏ ‏خليطا‏ ‏مركبا‏ ‏من‏ ‏خير‏ ‏وشر‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏أكل‏ ‏من‏ ‏شجرة‏ ‏الخير‏ ‏والشر‏..‏
وهكذا‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏النشيد‏ ‏نجد‏ ‏العروس‏ ‏تقول‏ ‏عن‏ ‏العريس‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏المسيح‏ ‏عيناه‏ ‏كالحمام‏ ‏علي‏ ‏مجاري‏ ‏المياهنش‏5:12.‏
أي‏ ‏أن‏ ‏بصيرته‏ ‏بالروح‏ ‏القدس‏ ‏لأنه‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏المؤمن‏ ‏العادي‏ ‏تفيض‏ ‏من‏ ‏بطنه‏ ‏أنهار‏ ‏ماء‏ ‏حيأي‏ ‏الروح‏ ‏القدسيو‏7:39,38‏فكم‏ ‏يكون‏ ‏بالأولي‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏الذي‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏ثابت‏ ‏فيه‏ ‏أقنوميا‏...‏
ولذلك‏ ‏حسنا‏ ‏قيلكالحمام‏ ‏علي‏ ‏مجاري‏ ‏المياه‏.‏
فبهذا‏ ‏شبه‏ ‏الرجل‏ ‏البار‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏الأول‏ ‏بأنهمثل‏ ‏الشجرة‏ ‏المغروسة‏ ‏علي‏ ‏مجاري‏ ‏المياهمز‏1:3.‏
إن‏ ‏هدفنا‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المقالات‏ ‏الأولي‏ ‏من‏ ‏تأملاتنا‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏ ‏أن‏ ‏ندخل‏ ‏إلي‏ ‏روح‏ ‏السفر‏ ‏ونفهم‏ ‏مدلولاته‏ ‏ورموزه‏ ‏حتي‏ ‏يساعد‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏علي‏ ‏التفسير‏ ‏الصحيح‏ ‏المرتب‏ ‏المتناسق‏....‏
إن‏ ‏سفر‏ ‏النشيد‏ ‏ليس‏ ‏غزلا‏ ‏كما‏ ‏يتهمه‏ ‏بعض‏ ‏الناقدين‏ ‏وإنما‏ ‏هو‏ ‏تعبير‏ ‏عن‏ ‏المحبة‏ ‏المتبادلة‏ ‏بين‏ ‏الله‏ ‏والنفس‏ ‏البشرية‏ ‏أو‏ ‏بين‏ ‏الله‏ ‏والكنيسة‏.‏
كما‏ ‏أنه‏ ‏يشرح‏ ‏صفات‏ ‏الله‏ ‏وصفات‏ ‏النفس‏ ‏التي‏ ‏تحبه‏.‏
فالله‏ ‏لايريد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏علاقتنا‏ ‏به‏ ‏علاقة‏ ‏رسميات‏ ‏أو‏ ‏علاقة‏ ‏خوف‏ ‏ورعب‏ ‏من‏ ‏لاهوته‏ ‏وجلاله‏ ‏إنما‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏أحباء‏ ‏له‏ ‏لأنه‏ ‏محب‏ ‏للبشر‏ ‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏قال‏:‏لا‏ ‏أعود‏ ‏أسميكم‏ ‏عبيدا‏...‏بل‏ ‏أحباءيو‏15:15.‏
كل‏ ‏ما‏ ‏في‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏صفات‏ ‏جميلة‏ ‏يدعونا‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏نحبه‏:‏كل‏ ‏حنوه‏ ‏وعطفه‏ ‏ولطفه‏.. ‏من‏ ‏أجل‏ ‏هذا‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏النشيد‏:‏
لذلك‏ ‏أحبتك‏ ‏العذارينش‏1:3.‏
والمقصود‏ ‏بالعذاري‏ ‏النفوس‏ ‏التي‏ ‏لاتهب‏ ‏ذاتها‏ ‏لآخر‏.. ‏أي‏ ‏النفوس‏ ‏المتفرغة‏ ‏لله‏ ‏وحده‏ ‏المخصصة‏ ‏له‏.‏
كما‏ ‏قال‏ ‏الشاعر‏ ‏عن‏ ‏أمانيه‏ ‏وآماله‏ ‏التي‏ ‏لم‏ ‏تخطر‏ ‏بقلب‏ ‏آخر‏:‏
أمان‏ ‏عذاري‏ ‏لم‏ ‏يجلن‏ ‏بخاطر
وبعض‏ ‏أماني‏ ‏القوم‏ ‏شمطاء‏ ‏ثيب‏ ‏أي‏ ‏أنه‏ ‏تحبك‏ ‏يارب‏ ‏النفس‏ ‏العذراء‏ ‏التي‏ ‏لم‏ ‏تهب‏ ‏ذاتها‏ ‏للعالم‏ ‏ولا‏ ‏لشهواته‏ ‏ولم‏ ‏يمتلك‏ ‏قلبها‏ ‏حب‏ ‏إنسان‏ ‏ما‏.‏وفي‏ ‏ذلك‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسولخطبتكم‏ ‏لرجل‏ ‏واحد‏ ‏لأقدم‏ ‏عذراء‏ ‏عفيفة‏ ‏للمسيح‏2‏كو‏11:2‏
ومن‏ ‏أجل‏ ‏هذا‏ ‏أيضا‏ ‏شبه‏ ‏الرب‏ ‏النفوس‏ ‏التي‏ ‏تطلبه‏ ‏وتنتظر‏ ‏ملكوته‏ ‏السمائي‏ ‏بخمس‏ ‏عذاري‏ ‏حكيماتوالمقصود‏ ‏بهن‏ ‏كل‏ ‏المؤمنين‏ ‏الصالحين‏ ‏رجالا‏ ‏ونساء‏ ‏متزوجين‏ ‏أو‏ ‏بتوليين‏ ‏ماداموا‏ ‏لم‏ ‏يهبوا‏ ‏أنفسهم‏ ‏للعالم‏.‏
أيضا‏ ‏عبارةأحبك‏ ‏العذاريلاتدل‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏السفر‏ ‏هو‏ ‏أغنية‏ ‏غزلية‏ ‏من‏ ‏محبوبة‏ ‏إلي‏ ‏حبيبها‏ ‏فالتي‏ ‏تحب‏ ‏شخصا‏ ‏لاتحتمل‏ ‏غيرتها‏ ‏أن‏ ‏تحبه‏ ‏عذاري‏ ‏غيرها‏...‏
ولا‏ ‏تجاهر‏ ‏بحب‏ ‏العذاري‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏افتخار‏ ‏بل‏ ‏يقال‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏عن‏ ‏المحبة‏ ‏الإلهية‏ ‏فالنفس‏ ‏التي‏ ‏تحب‏ ‏الله‏ ‏تريد‏ ‏أن‏ ‏جميع‏ ‏الناس‏ ‏يحبونه‏ ‏وتفرح‏ ‏بهذا‏.‏
وبهذا‏ ‏الحب‏ ‏الإلهي‏ ‏عذارء‏ ‏النشيد‏ ‏تشرك‏ ‏كثيرات‏ ‏معها‏ ‏في‏ ‏محبتها‏ ‏ولهذا‏ ‏أمثلة‏ ‏كثيرة‏.‏
‏0‏فهي‏ ‏تقولاجذبني‏ ‏وراءك‏ ‏فنجرينش‏1:4‏فهي‏ ‏تريد‏ ‏الكل‏ ‏أن‏ ‏يجروا‏ ‏وراءه‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏قولهافأجري‏.‏
وهي‏ ‏أيضا‏ ‏تقول‏ ‏بأسلوب‏ ‏الجمعنبتهج‏ ‏ونفرح‏ ‏بك‏ ‏نذكر‏ ‏حبك‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الخمر‏,‏بالحق‏ ‏يحبونكنش‏1:4.‏
وهي‏ ‏تشرك‏ ‏بنات‏ ‏أورشليم‏ ‏في‏ ‏علاقتها‏ ‏مع‏ ‏حبيبها‏.‏
فتقولأحلفكن‏ ‏يا‏ ‏بنات‏ ‏أورشليم‏ ‏بالظباء‏ ‏وبأيائل‏ ‏الحقول‏ ‏ألا‏ ‏تيقظن‏ ‏أو‏ ‏تنبهن‏ ‏الحبيب‏ ‏حتي‏ ‏يشاءنش‏2:7‏وتكرر‏ ‏نفس‏ ‏العبارة‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏في‏ ‏نش‏3:5‏ومرة‏ ‏ثالثة‏ ‏فينش‏8:3‏وهي‏ ‏أيضا‏ ‏تقول‏ ‏لهنأحلفكن‏ ‏يا‏ ‏بنات‏ ‏أورشليم‏ ‏إن‏ ‏وجدتن‏ ‏حبيبي‏ ‏أن‏ ‏تخبرنه‏ ‏بأنني‏ ‏مريضة‏ ‏حبانش‏5:8.‏
إنما‏ ‏يجوز‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏الصلة‏ ‏إن‏ ‏كانت‏ ‏الكنيسة‏ ‏الأم‏ ‏تتخاطب‏ ‏مع‏ ‏كنيسة‏ ‏أورشليم‏ ‏بالطريقة‏ ‏الرمزية‏ ‏لفهم‏ ‏السفر‏.‏
كذلك‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏التشبيهات‏ ‏في‏ ‏السفر‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏تؤخذ‏ ‏حرفيا‏ ‏بين‏ ‏حبيب‏ ‏وحبيبة‏ ‏في‏ ‏غزل‏ ‏عالمي‏.‏
‏0 ‏مثل‏ ‏عبارةشبهتك‏ ‏يا‏ ‏حبيبي‏ ‏بفرس‏ ‏في‏ ‏مركبات‏ ‏فرعوننش‏1:9.‏
هل‏ ‏توجد‏ ‏فتاة‏ ‏تقبل‏ ‏تشبيهها‏ ‏بفرس‏ ‏في‏ ‏مركبات‏ ‏فرعون‏ ‏أم‏ ‏تقبل‏ ‏علي‏ ‏العكس‏ ‏أي‏ ‏تشبيه‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏الرقة‏ ‏والأنوثة‏.‏
‏0‏عبارة‏ ‏فرس‏ ‏في‏ ‏مركبات‏ ‏فرعونتذكرنا‏ ‏بعبارةمرهبة‏ ‏كجيش‏ ‏بألويةنش‏6:10.‏
‏0 ‏كذلك‏ ‏من‏ ‏التي‏ ‏تقبل‏ ‏أن‏ ‏حبيبها‏ ‏يصف‏ ‏جمالها‏ ‏فيقول‏:‏
شعرك‏ ‏كقطيع‏ ‏ماعز‏ ‏رابض‏ ‏علي‏ ‏جبل‏ ‏جلعادنش‏4:1.‏
وأيضا‏ ‏أسنانك‏ ‏كقطيع‏ ‏الجزائر‏ ‏الصادرة‏ ‏من‏ ‏الغسلنش‏4:2‏وكذلكعنقك‏ ‏كبرج‏ ‏داود‏ ‏المبني‏ ‏للأسلحة‏ ‏ألف‏ ‏مجن‏ ‏علق‏ ‏عليه‏ ‏كلها‏ ‏أتراس‏ ‏الجبابرةنش‏4:4.‏
إن‏ ‏الكنيسة‏ ‏إذا‏ ‏وصفت‏ ‏بالقوة‏:‏بالفرس‏ ‏بجيش‏ ‏ذي‏ ‏ألوية‏ ‏ببرج‏ ‏أسلحة‏ ‏داود‏,‏يكون‏ ‏هذا‏ ‏معقولا‏...‏
وبنفس‏ ‏الوصف‏ ‏نفس‏ ‏المؤمن‏ ‏التي‏ ‏تحارب‏ ‏الشهوات‏ ‏والشياطين‏.‏
أما‏ ‏الغزل‏ ‏بين‏ ‏حبيبين‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏بهذا‏ ‏الوصف‏.‏
لنفهم‏ ‏السفر‏ ‏إذن‏ ‏بمعناه‏ ‏الرمزي‏.‏




الموضوع الأصلي : تأملات‏ ‏في‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏1‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الجمعة نوفمبر 14, 2014 12:11 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2547
نقاط : 5255
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏1‏


تأملات‏ ‏في‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏1‏


عظة جميلة ربنا يباركك




الموضوع الأصلي : تأملات‏ ‏في‏ ‏نشيد‏ ‏الأناشيد‏1‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة