منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عظة اهتمام‏ ‏الله‏ ‏بالطيور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8825
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة اهتمام‏ ‏الله‏ ‏بالطيور    الجمعة نوفمبر 14, 2014 11:01 am

بقلم قداسة البابا شنودة الثالث


‏أول‏ ‏تأمل‏ ‏نأخذه‏ ‏من‏ ‏طيور‏ ‏السماء‏ ‏هو‏ ‏اهتمام‏ ‏الرب‏ ‏بها‏.‏
وهذا‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏ذكره‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏العظة‏ ‏علي‏ ‏الجبل‏ ‏إذ‏ ‏قال‏ ‏انظروا‏ ‏إلي‏ ‏طيور‏ ‏السماء‏:‏إنها‏ ‏لاتزرع‏ ‏ولاتحصد‏ ‏ولاتجمع‏ ‏إلي‏ ‏مخازن‏ ‏وأبوكم‏ ‏السماوي‏ ‏يقوتهامت‏6:26.‏
ليس‏ ‏فقط‏ ‏الطيور‏ ‏الجميلة‏,‏وإنما‏ ‏أيضا‏ ‏يعطي‏ ‏طعاما‏ ‏لفراخ‏ ‏الغربان‏ ‏التي‏ ‏تدعوهمز‏147:9.‏
وهكذا‏ ‏أعطانا‏ ‏الرب‏ ‏درسا‏ ‏في‏ ‏عنايته‏ ‏بنا‏,‏من‏ ‏تأمل‏ ‏عناية‏ ‏الله‏ ‏بهذه‏ ‏الطيور‏.‏
‏0‏إنه‏ ‏يعتني‏ ‏بالطير‏ ‏في‏ ‏غذائه‏ ‏وفي‏ ‏حمايته‏ ‏له‏.‏
وهكذا‏ ‏يقوللاتخافوا‏ ‏من‏ ‏الذين‏ ‏يقتلون‏ ‏الجسد‏..‏أليس‏ ‏عصفوران‏ ‏يباعان‏ ‏بفلس‏, ‏واحد‏ ‏منهما‏ ‏لايسقط‏ ‏بدون‏ ‏أبيكم‏ ‏فلا‏ ‏تخافوا‏ ‏أنتم‏ ‏أفضل‏ ‏من‏ ‏عصافير‏ ‏كثيرةمت‏10:28-31‏إنه‏ ‏درس‏ ‏لنا‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏الله‏ ‏يهتم‏ ‏بحماية‏ ‏عصفور‏ ‏ثمنه‏ ‏نصف‏ ‏فلس‏ ‏فكم‏ ‏بالحري‏ ‏يهتم‏ ‏بنا‏ ‏لذلك‏ ‏قال‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المناسبة‏ ‏وأما‏ ‏أنتم‏ ‏فحتي‏ ‏شعور‏ ‏رءوسكم‏ ‏جميعا‏ ‏محصاةمت‏10:30‏لو‏12:7,6.‏
وفي‏ ‏حمايته‏ ‏لهذه‏ ‏الطيور‏ ‏الصغيرة‏ ‏والتأمل‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏لنثق‏ ‏في‏ ‏حمايته‏ ‏لنا‏,‏يقول‏ ‏المرتل‏ ‏في‏ ‏المزمورنجت‏ ‏أنفسنا‏ ‏مثل‏ ‏العصفور‏ ‏من‏ ‏فخ‏ ‏الصيادين‏ ‏الفخ‏ ‏انكسر‏ ,‏نحن‏ ‏نجونا‏, ‏عوننا‏ ‏من‏ ‏عند‏ ‏الرب‏ ‏الذي‏ ‏صنع‏ ‏السموات‏ ‏والأرضمز‏124:8,7.‏
‏0‏ومن‏ ‏اهتمام‏ ‏الله‏ ‏بالطيور‏ ‏أنه‏ ‏منحها‏ ‏مواهب‏ ‏معينة‏:‏
مواهب‏ ‏في‏ ‏الغناء‏ ‏كما‏ ‏منح‏ ‏البلبل‏ ‏الغريد‏ ,‏والعصفور‏ ‏المغني‏,‏والحمامة‏ ‏التي‏ ‏تهدل‏ ‏وغير‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏الطيور‏ ‏المتعددة‏ ‏الأصوات‏ ‏في‏ ‏جمالها‏.‏
ومنح‏ ‏الله‏ ‏الطيور‏ ‏جمالا‏,‏مثل‏ ‏الطاووس‏ ‏في‏ ‏جمال‏ ‏ريشه‏ ‏وذيله‏.‏
‏ ‏ومنح‏ ‏بعضها‏ ‏قوة‏ ‏مثل‏ ‏النسور‏ ‏التي‏ ‏قيل‏ ‏عنها‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏أشعياء‏ ‏النبي‏ ‏وأما‏ ‏منتظرو‏ ‏الرب‏ ‏فيجدون‏ ‏قوة‏.‏يرفعون‏ ‏أجنحة‏ ‏كالنسور‏ ‏يركضون‏ ‏ولايتعبون‏,‏يمشون‏ ‏ولايعيونأش‏40:31‏وقيل‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏يجدد‏ ‏مثل‏ ‏النسر‏ ‏شبابكمز‏103:5.‏
‏0‏ومن‏ ‏اهتمام‏ ‏الرب‏ ‏بالطيور‏,‏إنه‏ ‏راعي‏ ‏مشاعر‏ ‏الأمومة‏ ‏عندها‏.‏
وهكذا‏ ‏قال‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏التثنيةإذا‏ ‏اتفق‏ ‏قدامك‏ ‏عش‏ ‏طائر‏ ‏في‏ ‏الطريق‏ ‏في‏ ‏شجرة‏ ‏ما‏ ‏أو‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏فيه‏ ‏فراخ‏ ‏أو‏ ‏بيض‏ ‏والأم‏ ‏حاضنة‏ ‏الفراخ‏ ‏أو‏ ‏البيض‏ ‏فلا‏ ‏تأخذ‏ ‏الأم‏ ‏مع‏ ‏الأولاد‏ ‏أطلق‏ ‏الأم‏,‏وخذ‏ ‏لنفسك‏ ‏الأولاد‏...‏تث‏22:7,6.‏
‏0 ‏أيضا‏ ‏نلاحظ‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏قد‏ ‏كلف‏ ‏بعض‏ ‏الطيور‏ ‏بمسئوليات‏ ‏قامت‏ ‏بها‏:‏
كلف‏ ‏بعض‏ ‏الغربان‏ ‏بإعالة‏ ‏إيليا‏ ‏النبي‏ ‏وقت‏ ‏المجاعة‏ ‏فأمره‏ ‏أن‏ ‏يختبيء‏ ‏عند‏ ‏نهر‏ ‏كريث‏,‏وقال‏ ‏لهفتشرب‏ ‏من‏ ‏النهر‏ ‏وقد‏ ‏أمرت‏ ‏الغربان‏ ‏أن‏ ‏تعولك‏ ‏هناك‏1‏مل‏17:4,3‏وبالمثل‏ ‏قامت‏ ‏الغربان‏ ‏بإعالة‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏بولا‏ ‏السائح‏.‏
ولاننسي‏ ‏الدور‏ ‏الذي‏ ‏قامت‏ ‏به‏ ‏الحمامة‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏أبينا‏ ‏نوح‏ ‏إذ‏ ‏أحضرت‏ ‏له‏ ‏ورقة‏ ‏زيتون‏ ‏خضراء‏ ‏في‏ ‏فمها‏ ‏مبشرة‏ ‏بأن‏ ‏مياه‏ ‏الطوفان‏ ‏قد‏ ‏قلت‏ ‏عن‏ ‏الأرضتك‏8:11.‏
نلاحظ‏ ‏أيضا‏ ‏أنه‏ ‏من‏ ‏المهام‏ ‏التي‏ ‏يقوم‏ ‏بها‏ ‏الهدهد‏ ‏وبعض‏ ‏طيور‏ ‏أخري‏,‏إنها‏ ‏تنظف‏ ‏الأرض‏ ‏الزراعية‏ ‏من‏ ‏الديدان‏ ‏وهبها‏ ‏الله‏ ‏هذه‏ ‏المهمة‏.‏
‏0‏من‏ ‏الأمور‏ ‏التي‏ ‏سمح‏ ‏بها‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏الطيور‏ ‏ذبيحة‏ ‏للمحرقة‏.‏
فأمر‏ ‏بتقديمها‏ ‏من‏ ‏اليمام‏ ‏أو‏ ‏من‏ ‏أفراخ‏ ‏الحماملا‏1:14‏يقدمها‏ ‏الفقير‏ ‏الذي‏ ‏لايقدر‏ ‏أن‏ ‏يقدم‏ ‏محرقة‏ ‏من‏ ‏البهائم‏ ‏أو‏ ‏من‏ ‏الغنم‏ ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فإنه‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏صغرها‏ ‏تكون‏ ‏محرقة‏ ‏وقود‏ ‏رائحة‏ ‏سرور‏ ‏للربلا‏1:17‏مثلها‏ ‏كباقي‏ ‏الذبائح‏ ‏الكبيرة‏.‏
وكانت‏ ‏هكذا‏ ‏الذبيحة‏ ‏التي‏ ‏قدمتها‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏حينما‏ ‏دخلت‏ ‏بابنها‏ ‏الرب‏ ‏يسوع‏ ‏إلي‏ ‏الهيكل‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأربعين‏ ‏من‏ ‏ميلاده‏ ‏بالجسد‏ ‏فقدمت‏ ‏ذبيحة‏ ‏كما‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏ناموس‏ ‏الرب‏ ‏زوج‏ ‏يمام‏ ‏أو‏ ‏فرخي‏ ‏حماملو‏2:22-24.‏
‏0‏ومن‏ ‏اهتمام‏ ‏الرب‏ ‏بالطيور‏ ‏إنها‏ ‏كانت‏ ‏تمثل‏ ‏واحدا‏ ‏من‏ ‏الأحياء‏ ‏الأربعة‏ ‏التي‏ ‏حول‏ ‏العرش‏ ‏الإلهي‏:‏
كما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏إنالرابع‏ ‏شبه‏ ‏نسر‏ ‏طائررؤ‏4:7‏هذا‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏رآه‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الإنجيلي‏ ‏في‏ ‏رؤياه‏ ‏وأيضا‏ ‏ما‏ ‏رآه‏ ‏حزقيال‏ ‏النبي‏ ‏عندما‏ ‏انفتحت‏ ‏له‏ ‏السموات‏ ‏وهو‏ ‏مسبي‏ ‏عند‏ ‏نهر‏ ‏خابور‏ ‏فرأي‏ ‏الأحياء‏ ‏الأربعة‏ ‏ومنها‏ ‏وجه‏ ‏نسرحز‏1:10‏وكرر‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏رؤيته‏ ‏للكاروبيم‏ ‏فقالوالرابع‏ ‏وجه‏ ‏نسرحز‏10:14.‏
ولما‏ ‏تحدث‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الرائي‏ ‏عنآية‏ ‏عظيمة‏ ‏في‏ ‏السماء‏:‏امرأة‏ ‏متسربلة‏ ‏بالشمس‏ ,‏واقمر‏ ‏تحت‏ ‏رجليهارؤ‏12:1‏قال‏ ‏في‏ ‏مقاومة‏ ‏التمني‏ ‏لهافأعطيت‏ ‏المرأة‏ ‏جناحي‏ ‏النسر‏ ‏العظيم‏ ‏لكي‏ ‏تطير‏ ‏إلي‏ ‏البرية‏..‏رؤ‏12:14‏
هذه‏ ‏فكرة‏ ‏موجزة‏ ‏عن‏ ‏اهتمام‏ ‏الرب‏ ‏بالطيور‏ ‏في‏ ‏ذاتها‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏رموزها‏ ‏ننتقل‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏للحديث‏ ‏عن‏ ‏فضائل‏ ‏الطيور‏ ‏لنتأملها‏.‏
نتعلم‏ ‏من‏ ‏الطيور‏:‏
أول‏ ‏درس‏ ‏نتأمله‏ ‏ونتعلمه‏ ‏هو‏ ‏القناعة‏ ‏والإيمان‏.‏
يقول‏ ‏عنها‏ ‏الرب‏ ‏إنهالاتجمع‏ ‏إلي‏ ‏مخازنوذكر‏ ‏أن‏ ‏السبب‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏هو‏ ‏عبارةأبوكم‏ ‏السماوي‏ ‏يقوتهامت‏6:26‏إنها‏ ‏تؤمن‏ ‏بهذه‏ ‏الحقيقة‏ ‏أو‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏:‏لقد‏ ‏وضع‏ ‏الله‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏طبعها‏ ‏لنتعلمه‏ ‏منها‏ ‏ولقد‏ ‏اختبرت‏ ‏ذلك‏ ‏بنفسي‏ ‏في‏ ‏تأملي‏ ‏للطير‏:‏
كنت‏ ‏في‏ ‏أحد‏ ‏الأيام‏ ‏جالسا‏ ‏أمام‏ ‏قلايتي‏ ‏في‏ ‏حديقة‏ ‏الدير‏ ‏وكان‏ ‏أحد‏ ‏العمال‏ ‏وهو‏ ‏ينقل‏ ‏القمح‏ ‏من‏ ‏مكان‏ ‏إلي‏ ‏آخر‏ ‏قد‏ ‏وقع‏ ‏بعض‏ ‏منه‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏,‏كمية‏ ‏كقبضة‏ ‏اليد‏,‏فجاءت‏ ‏عصفورة‏ ‏وأخذت‏ ‏حبة‏ ‏واحدة‏ ‏أو‏ ‏حبتين‏ ‏وطارت‏,‏تركت‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏الرزق‏ ‏لم‏ ‏تصنع‏ ‏لها‏ ‏عشا‏ ‏إلي‏ ‏جواره‏ ‏ولم‏ ‏تنقله‏ ‏إلي‏ ‏عش‏ ‏لها‏.‏ولم‏ ‏تفكر‏ ‏في‏ ‏أنه‏ ‏ينفعها‏ ‏في‏ ‏المستقبل‏ ‏وإنما‏ ‏بكل‏ ‏قناعة‏ ‏التقطت‏ ‏حبة‏ ‏واحدة‏ ‏وطارت‏ ‏وهي‏ ‏تؤمن‏ ‏بأن‏ ‏الله‏ ‏يقوتها‏ ‏حيثما‏ ‏تذهب‏.‏
‏0‏كما‏ ‏أنها‏ ‏لاتهتم‏ ‏لحياتها‏ ‏بما‏ ‏تأكله‏ ‏فالله‏ ‏هو‏ ‏المهتم‏ ‏بها‏.‏
وتشبها‏ ‏بها‏ ‏علمنا‏ ‏الرب‏ ‏قائلا‏:‏لاتهتموا‏ ‏لحياتكم‏ ‏بما‏ ‏تأكلون‏ ‏وبما‏ ‏تشربونمت‏6:25‏كونوا‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏العصفورة‏ ‏القانعة‏ ‏التيتكنز‏ ‏لها‏ ‏لاكنوزا‏ ‏علي‏ ‏الأرضمت‏6:19‏بعكس‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يهتم‏ ‏بما‏ ‏يأكل‏ ‏ويشرب‏ ‏ويلبس‏!‏
تعلمت‏ ‏من‏ ‏العصفورة‏ ‏أيضا‏ ‏أنها‏ ‏لاتحمل‏ ‏هما‏ ‏لاتهتم‏ ‏بمشكلة‏ ‏أين‏ ‏تجد‏ ‏طعاما‏ ‏حينما‏ ‏تطير‏ ‏إلي‏ ‏مكان‏ ‏آخر‏ ‏فأبوكم‏ ‏السماوي‏ ‏يقوتها‏,‏في‏ ‏كل‏ ‏موضع‏.‏
لذلك‏ ‏قال‏ ‏لنا‏ ‏الرب‏ ‏لاتهتموا‏ ‏بما‏ ‏تأكلونأو‏ ‏لاتهتموا‏ ‏أي‏ ‏لاتحملوا‏ ‏هما‏ ‏بسبب‏ ‏ذلك‏ ‏وتعلموا‏ ‏من‏ ‏طيور‏ ‏السماء‏.‏
الطير‏ ‏يستخدم‏ ‏الإيمان‏ ‏فلا‏ ‏يحمل‏ ‏هما‏,‏أما‏ ‏الإنسان‏ ‏فيستخدم‏ ‏العقل‏ ‏فيهتم‏.‏
عقله‏ ‏يتعبه‏ ‏ويقول‏ ‏له‏:‏ماذا‏ ‏ستفعل‏ ‏غدا‏, ‏اهتم‏ ‏واستعد‏ ‏له‏ ‏بينما‏ ‏يقول‏ ‏لنا‏ ‏الرب‏ ‏لا‏ ‏تهتموا‏ ‏للغد‏ ‏لأن‏ ‏الغد‏ ‏يهتم‏ ‏بما‏ ‏لنفسه‏,‏يكفي‏ ‏اليوم‏ ‏شرهمت‏6:34‏يكفيه‏ ‏شرا‏ ‏عدم‏ ‏الإيمان‏ ‏بأن‏ ‏الله‏ ‏سيرعي‏ ‏حياتنا‏ ‏في‏ ‏الغد‏.‏وعدم‏ ‏الإيمان‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يجعلنا‏ ‏نهتم‏ ‏للغد‏.‏
إنني‏ ‏لم‏ ‏أر‏ ‏في‏ ‏حياتي‏ ‏كلها‏ ‏عصفورة‏ ‏تهتم‏ ‏للغد‏.‏
إن‏ ‏الغد‏ ‏في‏ ‏يد‏ ‏الله‏ ‏وهو‏ ‏المهتم‏ ‏به‏ ‏وبنا‏.‏
هناك‏ ‏بعض‏ ‏من‏ ‏الطير‏ ‏المهاجر‏ ‏كالوز‏ ‏العراقي‏ ‏مثلا‏,‏يطير‏ ‏إلي‏ ‏مسافات‏ ‏بعيدة‏ ‏جدا‏ ‏يعبر‏ ‏فيها‏ ‏قارات‏ ‏أو‏ ‏محيطات‏ ‏ولايهتم‏ ‏أين‏ ‏يجد‏ ‏رزقه‏ ‏حينما‏ ‏يصل‏ ‏بل‏ ‏يوقن‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏يصل‏ ‏إليه‏, ‏الله‏ ‏يعد‏ ‏له‏ ‏رزقا‏ ‏هناك‏.‏
‏0‏العصفورة‏ ‏تطير‏:‏لاتحمل‏ ‏هما‏ ‏لأكلها‏,‏ولاهما‏ ‏لسكناها‏.‏
تترك‏ ‏هذه‏ ‏الشجرة‏ ‏إلي‏ ‏غيرها‏,‏وهذه‏ ‏الحديقة‏ ‏وهذا‏ ‏المكان‏ ‏إلي‏ ‏غيرهما‏ ‏لاتتمسك‏ ‏بمكان‏ ‏معين‏ ‏أو‏ ‏أقول‏ ‏أنه‏ ‏ليس‏ ‏لها‏ ‏عنوان‏ ‏ثابت‏ ‏يزورها‏ ‏فيه‏ ‏أصحابها‏.. ‏تذكرني‏ ‏بالسواح‏ ‏أو‏ ‏بقصيدةسائحالتي‏ ‏قلت‏ ‏فيها‏:‏
ليس‏ ‏لي‏ ‏دير‏ ‏فكل‏ ‏البيد‏ ‏والآكام‏ ‏ديري‏ ‏لا‏ ‏ولاسور‏ ‏فلن‏ ‏يرتاح‏ ‏في‏ ‏الأسوار‏ ‏فكري
أنا‏ ‏طير‏ ‏هائم‏ ‏في‏ ‏الجو‏ ‏لم‏ ‏أشغف‏ ‏بوكر‏ ‏أنا‏ ‏في‏ ‏الدنيا‏ ‏طليق‏ ‏في‏ ‏إقاماتي‏ ‏وسيري
حقا‏ ‏إن‏ ‏حياة‏ ‏التجرد‏ ‏موجودة‏ ‏عند‏ ‏الطير‏ ‏ليتنا‏ ‏نتعلمها‏ ‏منه‏.‏
يعجبنا‏ ‏في‏ ‏الطيور‏ ‏أيضا‏ ‏انتسابها‏ ‏للسماء‏,‏فهي‏ ‏طيور‏ ‏السماء‏.‏
وهكذا‏ ‏لقبها‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏قولهانظروا‏ ‏طيور‏ ‏السماءمت‏6:26‏لاتستريح‏ ‏إلي‏ ‏البقاء‏ ‏في‏ ‏الأرض‏ ‏ولا‏ ‏تبني‏ ‏لها‏ ‏بيوتا‏ ‏ثابتة‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏إنما‏ ‏هي‏ ‏منطلقة‏ ‏علي‏ ‏الدوام‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏قد‏ ‏تستريح‏ ‏قليلا‏ ‏لأجل‏ ‏ضرورة‏ ‏لتأكل‏ ‏أو‏ ‏تشرب‏ ‏أو‏ ‏لتبيض‏ ‏وترعي‏ ‏فراخها‏ ‏ولكنها‏ ‏تعود‏ ‏بسرعة‏ ‏لتطير‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏فهذا‏ ‏هو‏ ‏موضعها‏ ‏الأصلي‏ ‏الذي‏ ‏تنتسب‏ ‏إليه‏ ‏وتعلم‏ ‏فراخها‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏تطير‏ ‏في‏ ‏السماء‏.‏
ليتنا‏ ‏نتعلم‏ ‏من‏ ‏الطيور‏ ‏أن‏ ‏ننتسب‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏مثلها‏..‏
والطير‏ ‏حينما‏ ‏يطير‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏إنما‏ ‏يفرد‏ ‏جناحيه‏ ‏ويصير‏ ‏علامة‏ ‏الصليب‏ ‏حسبما‏ ‏لاحظ‏ ‏القديس‏ ‏أثناسيوس‏ ‏الرسولي‏ ‏أليس‏ ‏هذا‏ ‏درسا‏ ‏آخر‏ ‏لنا‏ ‏أن‏ ‏ننطلق‏ ‏دوما‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏بعلامة‏ ‏الصليب‏ ‏هذه؟‏!‏
نتعلم‏ ‏من‏ ‏الطير‏ ‏أيضا‏:‏حياة‏ ‏الفرح‏ ‏ودوام‏ ‏الغناء‏.‏
إنها‏ ‏دائما‏ ‏تغني‏ ‏في‏ ‏طيرانها‏ ‏وفي‏ ‏وقوفها‏ ‏علي‏ ‏غصن‏ ,‏تذكرنا‏ ‏بقول‏ ‏الرسولافرحوا‏ ‏في‏ ‏الرب‏ ‏كل‏ ‏حين‏,‏وأقول‏ ‏أيضا‏ ‏افرحوافي‏4:4..‏حتي‏ ‏حينما‏ ‏يطردها‏ ‏البعض‏ ‏من‏ ‏عش‏ ‏لها‏ ‏تطير‏ ‏فرحة‏.. ‏إن‏ ‏حياة‏ ‏التجرد‏ ‏علمتها‏ ‏الفرح‏ ‏وعلمتها‏ ‏الغناء‏.‏
جميل‏ ‏إن‏ ‏احدي‏ ‏ترجمات‏ ‏المزمور‏ ‏تقولغنوا‏ ‏للرب‏ ‏أغنية‏ ‏جديدةمز‏96:1‏أورنموا‏ ‏للرب‏ ‏ترنيمة‏ ‏جديدةوفي‏ ‏ترجمات‏ ‏كنيستنا‏ ‏القبطية‏ ‏سبحوا‏ ‏الرب‏ ‏تسبحة‏ ‏جديدة‏ ‏أتري‏ ‏العصفورة‏ ‏وهي‏ ‏تنفذ‏ ‏هذا‏ ‏المزمور‏ ‏تسبح‏ ‏الرب‏ ‏وهي‏ ‏تغني‏.‏
‏0‏والطير‏ ‏وهو‏ ‏يغني‏,‏يحيا‏ ‏في‏ ‏سلام‏ ‏قلبي‏ ‏ولايخاف‏.‏
فخاخ‏ ‏كثيرة‏ ‏منصوبة‏ ‏له‏ ‏وإلي‏ ‏جوارها‏ ‏قول‏ ‏المزمورنجت‏ ‏أنفسنا‏ ‏مثل‏ ‏العصفور‏ ‏من‏ ‏فخ‏ ‏الصيادين‏ ‏الفخ‏ ‏انكسر‏ ‏ونحن‏ ‏نجونامز‏124:7‏وكذلك‏ ‏تغني‏ ‏العصافير‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏نبال‏ ‏الصيادين‏ ‏ومن‏ ‏وجود‏ ‏بعض‏ ‏الطيور‏ ‏الجارحة‏,‏ولكنها‏ ‏مع‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏تغني‏ ‏في‏ ‏فرح‏ ‏وسلام‏ ‏وهي‏ ‏تصغي‏ ‏إلي‏ ‏قول‏ ‏الربتفرح‏ ‏قلوبكم‏ ‏ولاينزع‏ ‏أحد‏ ‏فرحكم‏ ‏منكميو‏16:22.‏
إنه‏ ‏سلام‏ ‏داخلي‏ ‏لايعرف‏ ‏خوفا‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏الأخطار‏ ‏الخارجية‏ ‏وعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الطيور‏ ‏الصغيرة‏ ‏مخلوقات‏ ‏ضعيفة‏ ‏ولاتملك‏ ‏سلاحا‏.‏
مما‏ ‏يتصف‏ ‏به‏ ‏الطير‏ ‏أيضا‏ ‏الدالة‏ ‏وشعورها‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏لها‏!‏
إنها‏ ‏عشرية‏ Familiar ‏تقف‏ ‏علي‏ ‏أية‏ ‏شجرة‏ ‏وكأنها‏ ‏لها‏,‏لا‏ ‏تسأل‏ ‏من‏ ‏هو‏ ‏صاحب‏ ‏الشجرة‏ ‏وهل‏ ‏أذن‏ ‏لها‏ ‏بالوقوف‏ ‏علي‏ ‏أشجاره‏ ‏أم‏ ‏لا‏, ‏وهكذا‏ ‏تفعل‏ ‏حينما‏ ‏تلتقط‏ ‏حبا‏ ‏لتأكله‏ ‏أو‏ ‏حينما‏ ‏تشرب‏ ‏من‏ ‏ينبوع‏ ‏ماء‏ ‏بنفس‏ ‏الدالة‏ ‏تأكل‏ ‏وتشرب‏ ‏إن‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏خيرات‏ ‏الله‏ ‏لا‏ ‏من‏ ‏خيرات‏ ‏الناس‏,‏هذه‏ ‏الطبيعة‏ ‏التي‏ ‏يتحرك‏ ‏فيها‏ ‏الطير‏ ‏وينال‏ ‏منها‏ ‏ما‏ ‏يريده‏ ‏هي‏ ‏ملك‏ ‏لله‏ ‏وحده‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏المزمور‏:‏للرب‏ ‏الأرض‏ ‏وملؤها‏ ‏مز‏24:1‏والله‏ ‏صرح‏ ‏للطير‏ ‏أن‏ ‏يأخذ‏ ‏منها‏ ‏ما‏ ‏يريد‏...‏
أو‏ ‏أن‏ ‏الطير‏ ‏يسلك‏ ‏حسب‏ ‏شريعة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏التوراة‏ ‏حينما‏ ‏قالإذا‏ ‏دخلت‏ ‏كرم‏ ‏صاحبك‏ ‏فكل‏ ‏عنبا‏ ‏حسب‏ ‏شهوة‏ ‏نفسك‏ ‏شبعتك‏ ‏ولكن‏ ‏في‏ ‏وعائك‏ ‏لاتجعل‏.. ‏إذا‏ ‏دخلت‏ ‏زرع‏ ‏صاحبك‏ ‏فاقطف‏ ‏سنابل‏ ‏بيدك‏ ‏ولكن‏ ‏منجلا‏ ‏لاترفع‏ ‏علي‏ ‏زرع‏ ‏صاحبكتث‏23:25,24‏وبنفس‏ ‏التصريح‏ ‏الإلهي‏ ‏لما‏ ‏جاع‏ ‏تلاميذ‏ ‏الربابتدأوا‏ ‏يقطفون‏ ‏من‏ ‏السنابل‏ ‏ويأكلونمت‏12:1.‏
ما‏ ‏أكثر‏ ‏الفضائل‏ ‏الأخري‏ ‏التي‏ ‏يتصف‏ ‏بها‏ ‏بعض‏ ‏الطير‏.‏
كالوداعة‏ ‏التي‏ ‏يتصف‏ ‏بها‏ ‏الحمام‏ ‏مثلا‏.. ‏ولهذا‏ ‏قال‏ ‏لنا‏ ‏الربكونوا‏ ‏ودعاء‏ ‏كالحمامأو‏ ‏بسطاء‏ ‏كالحماممت‏10:16.‏
أو‏ ‏كالنظام‏ ‏الذي‏ ‏نراه‏ ‏في‏ ‏سرب‏ ‏من‏ ‏الطيور‏, ‏فهو‏ ‏يتبع‏ ‏قائدا‏ ‏للسرب‏ ‏حينما‏ ‏يتوجه‏ ‏يتوجه‏ ‏باقي‏ ‏الطيور‏ ‏وراءه‏.‏
جميل‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏وصف‏ ‏بعض‏ ‏الطيور‏ ‏بأنها‏ ‏من‏ ‏الطيور‏ ‏الطاهرةتك‏8:20‏هذه‏ ‏التي‏ ‏قدم‏ ‏منها‏ ‏أبونا‏ ‏نوح‏ ‏محرقات‏ ‏للرب‏ ‏فتنسم‏ ‏الرب‏ ‏رائحة‏ ‏الرضا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوستينا بطرس
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 2851
نقاط : 6214
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: عظة اهتمام‏ ‏الله‏ ‏بالطيور    الجمعة نوفمبر 14, 2014 12:25 pm

عظة جميلة ربنا يباركك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة اهتمام‏ ‏الله‏ ‏بالطيور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: