منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الخميس نوفمبر 27, 2014 5:23 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2988
نقاط : 7464
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: عظة التكامل‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الفضيلة


عظة التكامل‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الفضيلة






بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

كلمتكم‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏عن‏ ‏خطورة‏ ‏الآية‏ ‏الواحدة‏ ‏في‏ ‏التفسير‏.. ‏وأريد‏ ‏أن‏ ‏أكلمكم‏ ‏اليوم‏ ‏عن‏ ‏خطورة‏ ‏الحياة‏ ‏بالفضيلة‏ ‏الواحدة‏ ‏منفصلة‏ ‏عن‏ ‏باقي‏ ‏الفضائل‏ ,‏أو‏ ‏خطورة‏ ‏أية‏ ‏فضيلة‏ ‏منفصلة‏ ‏عن‏ ‏الحكمة‏ ‏والإفراز‏.‏
فالتواضع‏ ‏مثلا‏ ‏بغير‏ ‏حكمة‏ ‏قد‏ ‏يوصل‏ ‏صاحبه‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏يستهتر‏ ‏الناس‏ ‏به‏ ‏ويصبح‏ ‏هزءا‏ ‏بينهم‏, ‏بل‏ ‏ويشجعهم‏ ‏أن‏ ‏يخطئوا‏ ‏إليه‏,‏وكذلك‏ ‏الوداعة‏ ‏بغير‏ ‏إفراز‏ ‏إذن‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يمتزج‏ ‏التواضع‏ ‏بالحكمة‏.. ‏وتمتزج‏ ‏الوداعة‏ ‏بالحكمة‏ ‏يعلمنا‏ ‏الكتاب‏ ‏أننا‏ ‏خلقنا‏ ‏علي‏ ‏صورة‏ ‏الله‏ ‏وشبههتك‏1‏
والله‏ ‏تبارك‏ ‏اسمه‏ ‏تتكامل‏ ‏فيه‏ ‏الفضائل‏ ‏مجتمعة‏ ‏بغير‏ ‏انفصال‏.‏
العدل‏ ‏والرحمة
فعدل‏ ‏الله‏ ‏مثلا‏ ‏مملوء‏ ‏رحمة‏ ‏ورحمته‏ ‏أيضا‏ ‏مملوءة‏ ‏عدلا‏.‏
عدله‏ ‏عدل‏ ‏رحيم‏ ‏ورحمته‏ ‏رحمة‏ ‏عادلة‏ ‏ولا‏ ‏انفصال‏ ‏بينهما‏.‏
لقد‏ ‏أخطأ‏ ‏آدم‏ ‏وحواء‏.. ‏عدل‏ ‏الله‏ ‏اقتضي‏ ‏أن‏ ‏يعاقبهما‏ ‏ولايقل‏ ‏أحد‏ ‏منكم‏ ‏إنها‏ ‏كانت‏ ‏خطية‏ ‏بسيطة‏!‏ويعذران‏ ‏إذ‏ ‏كانت‏ ‏غواية‏ ‏الحية‏ ‏أطغي‏ ‏علي‏ ‏بساطتهما‏ ‏وهما‏ ‏لايعرفان‏ ‏خيرا‏ ‏ولا‏ ‏شراوالحية‏ ‏كانت‏ ‏أحيل‏ ‏جميع‏ ‏حيوانات‏ ‏البريةتك‏3:1‏كل‏ ‏هذا‏ ‏حق‏ ‏ولكن‏ ‏الخطية‏ ‏هي‏ ‏الخطية‏ ‏مهما‏ ‏كانت‏ ‏الظروف‏ ‏والعدل‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يطبق‏ ‏في‏ ‏عقوبتها‏..‏
ولكن‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏الذي‏ ‏طبق‏ ‏الله‏ ‏فيه‏ ‏عدله‏ ‏فإنه‏ ‏برحمته‏ ‏فتح‏ ‏للإنسان‏ ‏باب‏ ‏الخلاص‏ ‏فقال‏ ‏إن‏ ‏نسل‏ ‏المرأة‏ ‏سيسحق‏ ‏رأس‏ ‏الحيةتك‏3:15.‏
وعلي‏ ‏الصليب‏ ‏اجتمع‏ ‏عدل‏ ‏الله‏ ‏ورحمتهمز‏85:10‏كل‏ ‏العدل‏ ‏مع‏ ‏كل‏ ‏الرحمة‏ ‏لم‏ ‏ينقص‏ ‏عدل‏ ‏الله‏ ‏شيئا‏ ‏ولا‏ ‏نقصت‏ ‏رحمته‏,‏
إن‏ ‏الله‏ ‏دائما‏ ‏يغفر‏ ‏ولكن‏ ‏لاتوجد‏ ‏مغفرة‏ ‏مجانية‏ ‏بل‏ ‏المغفرة‏ ‏لها‏ ‏ثمن‏ ‏وقد‏ ‏دفع‏ ‏الرب‏ ‏ثمنها‏ ‏عنا‏ ‏هو‏ ‏حمل‏ ‏خطايانا‏ ‏ووفي‏ ‏العدل‏ ‏الإلهي‏ ‏حقه‏.. ‏بالنسبة‏ ‏إلينا‏ ‏صرنا‏ ‏متبررين‏ ‏مجانا‏ ‏بالنعمةرو‏3:24‏أما‏ ‏بالنسبة‏ ‏إليه‏ ‏فقد‏ ‏اشترانا‏ ‏بثمن‏1‏كو‏6:20.‏
وكان‏ ‏ثمنا‏ ‏غاليا‏ ‏إننا‏ ‏حينما‏ ‏نتكلم‏ ‏عن‏ ‏رحمة‏ ‏الله‏ ‏ومغفرته‏ ‏نقول‏ ‏كما‏ ‏في‏ ‏المزمورلم‏ ‏يصنع‏ ‏معنا‏ ‏حسب‏ ‏خطايانا‏ ‏ولم‏ ‏يجازنا‏ ‏حسب‏ ‏آثامنامز‏103:10. ‏ولكننا‏ ‏نعرف‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏قد‏ ‏أستوفي‏ ‏عدله‏ ‏تماما‏ ‏من‏ ‏الفادي‏ ‏فنقولكلنا‏ ‏كغنم‏ ‏ضللنا‏ ‏ملنا‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏إلي‏ ‏طريقه‏ ‏والرب‏ ‏وضع‏ ‏عليه‏ ‏إثم‏ ‏جميعناوهو‏ ‏مجروح‏ ‏لأجل‏ ‏معاصينا‏ ‏مسحوق‏ ‏لأجل‏ ‏آثامناأش‏53:5,6.‏
الحب‏ ‏والتأديب‏:‏
الله‏ ‏يحبنا‏ ‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏يؤدبنا‏ ‏ولا‏ ‏نظن‏ ‏إطلاقا‏ ‏أن‏ ‏المحبة‏ ‏تمنع‏ ‏التأديب‏ ‏فالكتاب‏ ‏يقوليابني‏ ‏لاتحتقر‏ ‏تأديب‏ ‏الرب‏.‏لأن‏ ‏الذي‏ ‏يحبه‏ ‏الرب‏ ‏يؤدبه‏ ‏ويجلد‏ ‏كل‏ ‏ابن‏ ‏يقبله‏ ‏إن‏ ‏كنتم‏ ‏تحتملون‏ ‏التأديب‏ ‏فأي‏ ‏ابن‏ ‏لا‏ ‏يؤدبه‏ ‏أبوه‏..‏؟‏!‏ولكن‏ ‏إن‏ ‏كنتم‏ ‏بلا‏ ‏تأديب‏..‏فأنتم‏ ‏نغول‏ ‏لابنونعب‏12:5-8.‏
الحب‏ ‏والحزم‏.‏
قد‏ ‏يكورن‏ ‏إنسان‏ ‏طيبا‏ ‏يحب‏ ‏الكل‏ ‏ويعاملهم‏ ‏برفق‏ ‏ولكنه‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏يتصف‏ ‏بالحزم‏ ‏فلن‏ ‏يصلح‏ ‏للإدارة‏ ‏وبخاصة‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏ضميره‏ ‏يتعبه‏ ‏إن‏ ‏اتخذ‏ ‏موقفا‏ ‏حازما‏!‏كما‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏الحزم‏ ‏في‏ ‏الإدارة‏ ‏ضد‏ ‏الروحيات‏!!‏كلا‏ ‏بل‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يجتمعا‏ ‏معا‏ ‏في‏ ‏الإنسان‏ ‏الروحي‏..‏الحنو‏ ‏والحزم‏ ‏الطيبة‏ ‏والإدارة‏ ‏الأبوة‏ ‏والرئاسة‏.‏
السيد‏ ‏المسيح‏ ‏كان‏ ‏حانيا‏ ‏ومحبا‏ ‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏كان‏ ‏حازما
حنوه‏ ‏واضح‏ ‏كما‏ ‏شرح‏ ‏الإنجيل‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏مناسبات‏ ‏متعددة‏ ‏وقد‏ ‏قيل‏ ‏عنه‏ ‏إنه‏ ‏لما‏ ‏رأي‏ ‏الجميع‏ ‏تحنن‏ ‏عليهم‏,‏إذ‏ ‏كانوا‏ ‏منزعجين‏ ‏ومنطرحين‏ ‏كغنم‏ ‏لا‏ ‏راعي‏ ‏لهامت‏9:36.‏
وكما‏ ‏ظهر‏ ‏تحننه‏ ‏ظهر‏ ‏حزمه‏ ‏بصورة‏ ‏قوية‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏تطهير‏ ‏الهيكل‏ ‏إذأخرج‏ ‏جميع‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏ ‏يبيعون‏ ‏ويشترون‏ ‏في‏ ‏الهيكل‏ ‏وقلب‏ ‏موائد‏ ‏الصيارفة‏ ‏وكراسي‏ ‏باعة‏ ‏الحمام‏ ‏وقال‏ ‏لهم‏ ‏مكتوب‏ ‏بيتي‏ ‏بيت‏ ‏الصلاة‏ ‏يدعي‏ ‏وأنتم‏ ‏جعلتموه‏ ‏مغارة‏ ‏لصوصمت‏21:12-13.‏
وهكذا‏ ‏اجتمع‏ ‏الحب‏ ‏والحزم‏ ‏معا‏,‏كما‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏الشعر‏:‏
‏ ‏يا‏ ‏قويا‏ ‏ممسكا‏ ‏بالسوط‏ ‏في‏.. ‏كفه‏ ‏والحب‏ ‏يدمي‏ ‏مدمعك‏.‏
ونقرأ‏ ‏عن‏ ‏يوسف‏ ‏الصديق‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏محبا‏ ‏جدا‏ ‏وحازما‏ ‏جدا‏.‏
كان‏ ‏حازما‏ ‏جدا‏ ‏مع‏ ‏إخوته‏ ‏الذين‏ ‏سجدوا‏ ‏بين‏ ‏يديه‏ ‏وبكوا‏ ‏وقالوا‏ ‏له‏:‏اصفح‏ ‏عن‏ ‏ذنب‏ ‏عبيدك‏ ..‏ولكنه‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏الذي‏ ‏أدبهم‏ ‏فيه‏ ‏وأوصلهم‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏ ‏بكي‏ ‏وقال‏ ‏لهملاتخافوا‏..‏أنتم‏ ‏قصدتم‏ ‏لي‏ ‏شرا‏ ‏ولكن‏ ‏الله‏ ‏قصد‏ ‏به‏ ‏خيرا‏ ‏لاتخافوا‏ ‏أنا‏ ‏أعولكم‏ ‏وأولادكمتك‏50:17-21.‏
كان‏ ‏طيبا‏ ‏وكان‏ ‏حازما‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏الإدارة‏ ‏كمسئول‏ ‏عن‏ ‏التموين‏, ‏وكان‏ ‏رقيقا‏ ‏إذ‏ ‏قيل‏ ‏عنه‏ ‏لما‏ ‏عرف‏ ‏إخوته‏ ‏بنفسه‏ ‏أنهأطلق‏ ‏صوته‏ ‏بالبكاءتك‏45:2,1‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏أدبهم‏ ‏بكل‏ ‏حزم‏.‏
وربنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏اجتمع‏ ‏فيه‏ ‏الحب‏ ‏مع‏ ‏الانتهار‏ ‏والتوبيخ‏.‏
من‏ ‏جهة‏ ‏الحب‏ ‏قيل‏ ‏عنه‏ ‏إنه‏ ‏أحب‏ ‏خاصته‏ ‏الذين‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏أحبهم‏ ‏حتي‏ ‏المنتهييو‏13:1.‏
ولكنه‏ ‏مع‏ ‏ذلك‏ ‏وبخ‏ ‏بطرس‏ ‏بشدة‏ ‏لما‏ ‏أراد‏ ‏ذاك‏ ‏أن‏ ‏يمنعه‏ ‏عن‏ ‏الصليب‏,‏وقال‏ ‏له‏ ‏اذهب‏ ‏عني‏ ‏يا‏ ‏شيطان‏ ‏أنت‏ ‏معثرة‏ ‏لي‏ ‏لأنك‏ ‏لاتهتم‏ ‏بما‏ ‏لله‏ ‏بل‏ ‏بما‏ ‏للناسمت‏16:23.‏
مع‏ ‏أن‏ ‏تلميذه‏ ‏يوحنا‏ ‏كان‏ ‏يتكيء‏ ‏علي‏ ‏صدره‏ ‏وقد‏ ‏لقبه‏ ‏الإنجيل‏ ‏بأنهالتلميذ‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يسوع‏ ‏يحبهإلا‏ ‏أنه‏ ‏عندما‏ ‏رفضت‏ ‏إحدي‏ ‏قري‏ ‏السامرة‏ ‏أن‏ ‏تقبل‏ ‏الرب‏ ‏وقال‏ ‏له‏ ‏هذا‏ ‏التلميذ‏ ‏وأخوه‏ ‏يعقوب‏:‏أتشاء‏ ‏يارب‏ ‏أن‏ ‏تنزل‏ ‏نار‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏وتحرق‏ ‏هذه‏ ‏المدينة‏ ‏كما‏ ‏فعل‏ ‏إيليا‏ ‏أيضا؟التفت‏ ‏وانتهرهما‏ ‏وقال‏ ‏لستما‏ ‏تعلمان‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏روح‏ ‏أنتما‏ ‏لأن‏ ‏ابن‏ ‏الإنسان‏ ‏لم‏ ‏يأت‏ ‏ليهلك‏ ‏أنفس‏ ‏الناس‏ ‏بل‏ ‏ليخلصلو‏9:53-56.‏
نقول‏ ‏هذا‏ ‏لأنه‏ ‏قد‏ ‏يفسد‏ ‏بعض‏ ‏الأبناء‏ ‏في‏ ‏الأسرة‏ ‏حينما‏ ‏تختلط‏ ‏عند‏ ‏الأبوين‏ ‏مشاعر‏ ‏المحبة‏ ‏مع‏ ‏الحزم‏!‏
أو‏ ‏قد‏ ‏يوزعان‏ ‏هاتين‏ ‏الفضيلتين‏ ‏بينهما‏ ‏فلا‏ ‏تجتمعان‏ ‏معا‏ ‏في‏ ‏أحدهما‏ ‏فيكون‏ ‏الأب‏ ‏رمزا‏ ‏للحزم‏ ‏والأم‏ ‏رمزا‏ ‏للحنو‏!‏ويحدث‏ ‏عندما‏ ‏يخطيء‏ ‏الابن‏ ‏أن‏ ‏تقول‏ ‏الأمإذا‏ ‏سمع‏ ‏أبوك‏ ‏سيغضب‏ ‏ويعاقبكدون‏ ‏أن‏ ‏تقول‏ ‏لهما‏ ‏تفعله‏ ‏هو‏ ‏خطأ‏ ‏سواء‏ ‏سمع‏ ‏به‏ ‏الأب‏ ‏أو‏ ‏لم‏ ‏يسمع‏..‏
السيد‏ ‏المسيح‏ ‏كان‏ ‏يحب‏ ‏الجموع‏ ‏ولكن‏ ‏عندما‏ ‏طلبوا‏ ‏منه‏ ‏آية‏ ‏قال‏ ‏لهم‏ ‏موبخاجيل‏ ‏فاسق‏ ‏وشرير‏ ‏يطلب‏ ‏آية‏ ‏ولا‏ ‏تعطي‏ ‏له‏ ‏إلا‏ ‏أية‏ ‏يونان‏ ‏النبيمت‏16:4‏كما‏ ‏أنه‏ ‏وبخ‏ ‏بشدة‏ ‏المدن‏ ‏التي‏ ‏صنعت‏ ‏فيها‏ ‏أكثر‏ ‏قواته‏ ‏ولم‏ ‏تتب‏..‏فقال‏ ‏وأنت‏ ‏يا‏ ‏كفر‏ ‏ناحوم‏ ‏المرتفعة‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏ستهبطين‏ ‏إلي‏ ‏الهاوية‏ ‏لأنه‏ ‏لو‏ ‏صنعت‏ ‏في‏ ‏سادوم‏ ‏القوات‏ ‏المصنوعة‏ ‏فيك‏ ‏لبقيت‏ ‏إلي‏ ‏اليوممت‏11:23.‏وهكذا‏ ‏وبخ‏ ‏أيضا‏ ‏كورزين‏ ‏وبيت‏ ‏صيدا‏.‏
الحب‏ ‏والمخافة‏:‏
وصية‏ ‏المحبة‏ ‏أهم‏ ‏الوصايا‏ ‏فقد‏ ‏قال‏ ‏إنها‏ ‏الوصية‏ ‏الأولي‏ ‏والعظمي‏:‏أن‏ ‏تحب‏ ‏الرب‏ ‏إلهك‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏قلبك‏ ‏ومن‏ ‏كل‏ ‏نفسك‏ ‏ومن‏ ‏كل‏ ‏فكرك‏.‏والثانية‏ ‏مثلها‏ ‏تحب‏ ‏قريبك‏ ‏كنفسك‏ ‏وبهاتين‏ ‏الوصيتين‏ ‏يتعلق‏ ‏الناموس‏ ‏كل‏ ‏والأنبياءمت‏22:36-40‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فهناك‏ ‏الوصية‏ ‏التي‏ ‏تقولبدء‏ ‏الحكمة‏ ‏مخافة‏ ‏اللهمز‏111:10‏أم‏9:10.‏
الحب‏ ‏والمخافة‏ ‏تجتمعان‏ ‏معا‏ ‏ولا‏ ‏تتناقصان‏:‏
أما‏ ‏الآية‏ ‏التي‏ ‏تقولالمحبة‏ ‏الكاملة‏ ‏تطرح‏ ‏الخوف‏ ‏إلي‏ ‏خارج‏1‏يو‏4:18. ‏فالمقصود‏ ‏بها‏ ‏أن‏ ‏تطرح‏ ‏الرعب‏ ‏إلي‏ ‏خارج‏ ‏وتبقي‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏ ‏كفضيلة‏ ‏وتتحول‏ ‏إلي‏ ‏لون‏ ‏من‏ ‏المهابة‏ ‏فنحن‏ ‏نحب‏ ‏الله‏ ‏ونخافه‏ ‏أي‏ ‏نهابة‏. ‏ولو‏ ‏زال‏ ‏منا‏ ‏خوف‏ ‏الله‏ ‏لتحولت‏ ‏حياتنا‏ ‏إلي‏ ‏الاستهتار‏.‏
إننا‏ ‏ندخل‏ ‏إلي‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏خشوع‏ ‏ونقول‏ ‏للرب‏ ‏كما‏ ‏في‏ ‏المزمور‏:‏
أما‏ ‏أنا‏ ‏فبكثرة‏ ‏رحمتك‏ ‏أدخل‏ ‏إلي‏ ‏بيتك‏ ‏وأسجد‏ ‏قدام‏ ‏هيكل‏ ‏قدسك‏ ‏بمخافتكمز‏5:7.‏
أقول‏ ‏هذا‏ ‏لأن‏ ‏كثيرين‏ ‏لا‏ ‏يتصرفون‏ ‏في‏ ‏الأماكن‏ ‏المقدسة‏ ‏بمخافة‏ ‏الله‏,‏ولذلك‏ ‏لايستفيدون‏ ‏من‏ ‏الوجود‏ ‏فيها‏ ‏بل‏ ‏يستهترون‏ ‏ويعثرون‏ ‏غيرهم‏!‏نحن‏ ‏أيضا‏ ‏نحب‏ ‏كلام‏ ‏الله‏ ‏وكتابه‏ ‏المقدس‏ ‏ونقول‏ ‏مع‏ ‏داود‏ ‏النبي‏ ‏فرحت‏ ‏بكلامك‏ ‏كمن‏ ‏وجد‏ ‏غنائم‏ ‏كثيرةمز‏119‏لو‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏شريعتك‏ ‏هي‏ ‏تلاوتي‏ ‏لهلكت‏ ‏حينئذ‏ ‏في‏ ‏مذلتيومع‏ ‏ذلك‏ ‏فقبل‏ ‏قراءة‏ ‏الإنجيل‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏يصيح‏ ‏الشماس‏ ‏قائلا‏:‏قفوا‏ ‏بخوف‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏وانصتوا‏ ‏لسماع‏ ‏الإنجيل‏ ‏المقدس
إن‏ ‏الحب‏ ‏والمخافة‏ ‏يجتمعان‏ ‏معا‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏وفي‏ ‏الاستماع‏ ‏إلي‏ ‏الإنجيل‏ ‏المقدس‏ ‏وفي‏ ‏التناول‏ ‏من‏ ‏الأسرار‏ ‏المقدسة‏ ‏وفي‏ ‏حياتنا‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏وشعورنا‏ ‏نحوه‏ ‏إنها‏ ‏فضائل‏ ‏لاتتناقض‏ ‏ولكن‏ ‏تتكامل‏.‏
وبنفس‏ ‏الشعور‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏الشكر‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏بيوتنا‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏موضع‏ ‏نقول‏ ‏للرب‏ ‏أمنحنا‏ ‏أن‏ ‏نكمل‏ ‏هذا‏ ‏اليوم‏ ‏المقدس‏ ‏وكل‏ ‏أيام‏ ‏حياتنا‏ ‏بكل‏ ‏سلام‏ ‏مع‏ ‏مخافتك‏..‏
إن‏ ‏محبتنا‏ ‏لله‏ ‏لاتمنع‏ ‏مخافتنا‏ ‏له‏.‏وكذلك‏ ‏مع‏ ‏الوالدين‏.‏
الابن‏ ‏يحب‏ ‏أباه‏ ‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏يخافه‏ ‏أي‏ ‏يهابه‏..‏
بينه‏ ‏وبين‏ ‏أبيه‏ ‏دالة‏ ‏ومودة‏ ‏وأيضا‏ ‏هيبة‏ ‏ومخافة‏ ,‏
ونفس‏ ‏الوضع‏ ‏مع‏ ‏المرشدين‏ ‏والأستاذة‏ ‏والرؤساء‏: ‏يوجد‏ ‏الحب‏ ‏ولكن‏ ‏في‏ ‏نطاق‏ ‏من‏ ‏المهابة‏ ‏لايتعداه‏ ‏وإلا‏ ‏فقد‏ ‏الناس‏ ‏احترامهم‏ ‏لكبارهم‏ ‏وفقدوا‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏القيم‏ ‏الروحية‏.‏
الوداعة‏ ‏والشجاعة‏:‏
السيد‏ ‏المسيح‏ ‏كان‏ ‏وديعا‏ ‏جدا‏ ‏وقد‏ ‏طلب‏ ‏منا‏ ‏أن‏ ‏نتعلم‏ ‏منه‏ ‏هذه‏ ‏الوداعة‏ ‏مت‏11:29‏وقد‏ ‏قيل‏ ‏عنه‏ ‏أنه‏9‏لا‏ ‏يخاصم‏ ‏ولا‏ ‏يصيح‏ ‏ولا‏ ‏يسمع‏ ‏أحد‏ ‏في‏ ‏الشوارع‏ ‏صوته‏ ‏قصبة‏ ‏مرضوضة‏ ‏لايقصف‏ ‏وفتيلة‏ ‏مدخنة‏ ‏لايطفيءمت‏12:20,19‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏كان‏ ‏شجاعا‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏الدفاع‏ ‏عن‏ ‏الحق‏ ‏وقد‏ ‏وبخ‏ ‏القادة‏ ‏المخطئين‏ ‏في‏ ‏أيامه‏. ‏وقال‏ ‏لهمويل‏ ‏لكم‏ ‏أيها‏ ‏القادة‏ ‏العميان‏..‏تغلقون‏ ‏ملكوت‏ ‏السموات‏ ‏قدام‏ ‏الناس‏,‏فلا‏ ‏تدخلون‏ ‏أنتم‏ ‏ولا‏ ‏تدعون‏ ‏الداخلين‏ ‏يدخلونمت‏23:16,13‏
سمح‏ ‏للشيطان‏ ‏أن‏ ‏يجربه‏ ‏فلما‏ ‏تجاوز‏ ‏انتهره‏ ‏وطرده‏.‏وقال‏ ‏له
اذهب‏ ‏يا‏ ‏شيطان‏ ‏مت‏4:10‏فذهب‏..‏وكانت‏ ‏الشياطين‏ ‏تخافه‏ ‏وتصرخ‏ ‏وتقول‏ ‏له‏:‏أجئت‏ ‏قبل‏ ‏الوقت‏ ‏لتهلكنالو‏4:33:34.‏
كان‏ ‏وديعا‏ ‏وكان‏ ‏قويا‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏في‏ ‏تكامل‏ ‏عجيب
في‏ ‏وقت‏ ‏كان‏ ‏يحاور‏ ‏معارضيه‏ ‏بكل‏ ‏رقة‏ ‏وهدوء‏ ,‏إقناع‏ ,‏
وفي‏ ‏وقت‏ ‏آخر‏ ‏كان‏ ‏يقول‏ ‏لهمولا‏ ‏أنا‏ ‏أقول‏ ‏لكم‏ ‏بأي‏ ‏سلطان‏ ‏أفعل‏ ‏هذامت‏21:27.‏
وفي‏ ‏مناسبة‏ ‏أخري‏ ‏كان‏ ‏يقول‏ ‏لهمتضلون‏ ‏إذ‏ ‏لاتعرفون‏ ‏الكتبمت‏22:29‏بل‏ ‏يقول‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏قوة‏ ‏إن‏ ‏ملكوت‏ ‏الله‏ ‏منكم‏ ‏ويعطي‏ ‏لأمة‏ ‏تصنع‏ ‏أثمارهمت‏21:43‏
وبنفس‏ ‏الأسلوب‏ ‏من‏ ‏الوداعة‏ ‏والقوة‏ ‏كان‏ ‏الآباء‏ ‏والأنبياء‏.‏
إبراهيم‏ ‏أبو‏ ‏الآباء‏ ‏في‏ ‏وداعة‏ ‏سجد‏ ‏أمام‏ ‏بني‏ ‏حثتك‏23:7.‏
وفي‏ ‏قوة‏ ‏لما‏ ‏سمع‏ ‏أبرآم‏ ‏أن‏ ‏أخاهلوطاقد‏ ‏سبي‏ ‏جمع‏ ‏رجاله‏ ‏المدربين‏. ‏تك‏14:14‏واستطاع‏ ‏أن‏ ‏يهجم‏ ‏علي‏ ‏ملوك‏ ‏ويحاربهم‏ ‏ويهزمهم‏.‏
وموسي‏ ‏النبي‏ ‏قيل‏ ‏عنه‏ ‏أما‏ ‏الرجل‏ ‏موسي‏ ‏فكان‏ ‏وديعا‏ ‏جدا‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏الناس‏ ‏الذين‏ ‏علي‏ ‏وجه‏ ‏الأرضعد‏12:3‏ولكن‏ ‏لما‏ ‏سمع‏ ‏الشعب‏ ‏يعبدون‏ ‏العجل‏ ‏الذهبيحمي‏ ‏غضب‏ ‏موسي‏..‏وأخذ‏ ‏العجل‏ ‏الذي‏ ‏صنعوه‏ ‏وأحرقه‏ ‏بالنار‏ ‏وطحنه‏ ‏حتي‏ ‏صار‏ ‏ناعما‏ ‏وذراه‏ ‏علي‏ ‏وجه‏ ‏الماءخر‏32:20,19‏ووبخ‏ ‏أخاه‏ ‏الأكبر‏ ‏هارون‏ ‏حتي‏ ‏ارتبك‏ ‏أمامه‏.‏
وداود‏ ‏النبي‏ ‏الذي‏ ‏قيل‏ ‏عنهاذكر‏ ‏يارب‏ ‏داود‏ ‏وكل‏ ‏دعتهمز‏132:1‏كان‏ ‏يضرب‏ ‏أحيانا‏ ‏علي‏ ‏العود‏ ‏ويضرب‏ ‏أحيانا‏ ‏بالمقلاعوكان‏ ‏يجمع‏ ‏بين‏ ‏الوداعة‏ ‏والقوة‏.‏
المهم‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الإنسان‏ ‏وديعا‏ ‏في‏ ‏غير‏ ‏ضعف‏ ‏وقويا‏ ‏في‏ ‏غير‏ ‏عنف‏ ‏يجمع‏ ‏بين‏ ‏الوداعة‏ ‏والشجاعة‏ ‏والقوة‏ ‏في‏ ‏تكامل‏ ‏بغير‏ ‏تناقض‏.‏
الخدمة‏ ‏والتأمل‏:‏
السيد‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏كان‏ ‏يجمع‏ ‏بين‏ ‏الأمرين‏ ‏في‏ ‏تكامل‏ ‏قيل‏ ‏عنه‏ ‏إنه‏ ‏كان‏ ‏يطوف‏ ‏المدن‏ ‏كلها‏ ‏والقري‏ ‏يعلم‏ ‏في‏ ‏مجامعها‏ ‏ويكرز‏ ‏ببشارة‏ ‏الملكوت‏.. ‏ويشفي‏ ‏كل‏ ‏مرض‏ ‏وكل‏ ‏ضعف‏ ‏في‏ ‏الشعبمت‏9:35.‏
وقيل‏ ‏عنه‏ ‏أيضا‏ ‏إنه‏ ‏كان‏ ‏يقضي‏ ‏الليل‏ ‏كله‏ ‏في‏ ‏الصلاةلو‏6:12‏وكانت‏ ‏له‏ ‏خلوة‏ ‏في‏ ‏جبل‏ ‏الزيتون‏ ‏وفي‏ ‏بستان‏ ‏جثسيمانييو‏8:1‏
وإيليا‏ ‏النبي‏ ‏كانت‏ ‏له‏ ‏خلوته‏ ‏علي‏ ‏جبل‏ ‏الكرمل‏, ‏وكانت‏ ‏له‏ ‏خدمته‏ ‏القوية‏ ‏الناجحة‏ ‏التي‏ ‏وبخ‏ ‏بها‏ ‏آخاب‏ ‏الملك‏ ‏والتي‏ ‏بها‏ ‏طهر‏ ‏البلاد‏ ‏من‏ ‏أنبياء‏ ‏البعل‏ ‏وأنبياء‏ ‏السواري‏1‏مل‏18.‏
وبولس‏ ‏الرسول‏ ‏كانت‏ ‏له‏ ‏حياة‏ ‏التأمل‏ ‏التي‏ ‏استطاع‏ ‏بها‏ ‏أن‏ ‏يختطف‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏الثالثة‏2‏كو‏12:2‏وكانت‏ ‏خدمته‏ ‏الواسعة‏ ‏التي‏ ‏تعب‏ ‏فيها‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏الرسل‏1‏كو‏15:10.‏
والإنسان‏ ‏الروحي‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يجمع‏ ‏بين‏ ‏الأمرين‏ ‏معا‏:‏فلا‏ ‏تكون‏ ‏خدمته‏ ‏علي‏ ‏حساب‏ ‏التأمل‏ ‏ولا‏ ‏التأمل‏ ‏علي‏ ‏حساب‏ ‏الخدمة‏,‏بل‏ ‏تكامل‏ ‏بينهما‏ ‏نقول‏ ‏هذا‏ ‏لأن‏ ‏بعض‏ ‏الخدام‏ ‏في‏ ‏انشغالهم‏ ‏الشديد‏ ‏بالخدمة‏ ‏يهملون‏ ‏صلواتهم‏ ‏وعبادتهم‏ ‏ويهتمون‏ ‏ويضطربون‏ ‏لأجل‏ ‏أمور‏ ‏كثيرةلو‏10:41.‏
البساطة‏ ‏والحكمة‏:‏
ليست‏ ‏البساطة‏ ‏هي‏ ‏السذاجة‏ ‏أو‏ ‏ضحالة‏ ‏التفكير‏.‏إنما‏ ‏البساطة‏ ‏هي‏ ‏عدم‏ ‏التعقيد‏, ‏لذلك‏ ‏يمكن‏ ‏الجمع‏ ‏بينها‏ ‏وبين‏ ‏الحكمة‏ ‏في‏ ‏تكامل‏ ,‏ولهذا‏ ‏قال‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏:‏
كونوا‏ ‏حكماء‏ ‏كالحيات‏ ‏وبسطاء‏ ‏كالحماممت‏10:16.‏
تكون‏ ‏للإنسان‏ ‏حكمة‏ ‏في‏ ‏عقله‏ ‏وبساطة‏ ‏في‏ ‏قلبه‏ ‏وقد‏ ‏يتكلم‏ ‏إنسان‏ ‏بكل‏ ‏حكمة‏ ‏ولكن‏ ‏بأسلوب‏ ‏بسيط‏ ‏ويتصرف‏ ‏في‏ ‏عمق‏ ‏الحكمة‏ ‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏ببساطة‏ ‏ووضوح‏ ‏فالبساطة‏ ‏المسيحية‏ ‏بساطة‏ ‏حكيمة‏ ‏والحكمة‏ ‏حكمة‏ ‏بسيطة‏ ‏لاتعقيد‏ ‏فيها‏ ‏كما‏ ‏يفعل‏ ‏بعض‏ ‏الفلاسفة‏!‏
وليست‏ ‏البساطة‏ ‏معناها‏ ‏أن‏ ‏يصدق‏ ‏الشخص‏ ‏كل‏ ‏شيء‏!‏وبهذا‏ ‏يلهو‏ ‏به‏ ‏بعض‏ ‏الماكرين‏ ‏ويخدعونه‏ ‏فالبساطة‏ ‏لاتمنع‏ ‏الفحص‏ ‏والتأكد‏ ‏بأسلوب‏ ‏بسيط‏ ‏في‏ ‏غير‏ ‏مشاعر‏ ‏الشك‏ ‏والحذر‏ ‏والظنون‏ ‏والتخوف‏ ‏المستمر‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏ولهذا‏ ‏يقول‏ ‏الرسولامتحنوا‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏وتمسكوا‏ ‏بالحسن‏1‏تس‏5:21‏
وقال‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الحبيب‏ ‏في‏ ‏رسالته‏ ‏الأوليلا‏ ‏تصدقوا‏ ‏كل‏ ‏روح‏ ‏بل‏ ‏امتحنوا‏ ‏الأرواح‏ ‏هل‏ ‏هي‏ ‏من‏ ‏الله‏1‏تس‏4:1‏إن‏ ‏الذين‏ ‏صدقوا‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يقال‏ ‏لهم‏ ‏صاروا‏ ‏مقودين‏ ‏بواسطة‏ ‏غيرهم‏ ‏وضاعت‏ ‏شخصياتهم‏ ‏وضلوا‏..!‏
حتي‏ ‏فضيلة‏ ‏الطاعة‏ ‏قيل‏ ‏فيهاأطيعوا‏ ‏والديكم‏ ‏في‏ ‏الربأف‏6:1‏وقيلينبغي‏ ‏أن‏ ‏يطاع‏ ‏الله‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الناسأع‏5:29‏
أما‏ ‏عبارة‏ ‏المحبة‏ ‏تصدق‏ ‏كل‏ ‏شيءفيمكن‏ ‏أن‏ ‏نأخذها‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏محبتنا‏ ‏لله‏ ‏إذ‏ ‏نصدقه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يرشدنا‏ ‏إليه‏ ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏مواعيده‏ ‏وتشجيعاته‏ ‏أما‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏الناس‏ ‏فالمحبة‏ ‏تصدق‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏لايتعارض‏ ‏مع‏ ‏محبتنا‏ ‏للهلأنه‏ ‏قال‏ ‏من‏ ‏أحب‏ ‏أبا‏ ‏أو‏ ‏أما‏ ‏أكثر‏ ‏مني‏ ‏فلا‏ ‏يستحقني‏...‏مت‏1:37.‏
إن‏ ‏البساطة‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏ترتبط‏ ‏بالحكمة‏ ‏لأن‏ ‏كثيرين‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏يخطئون‏ ‏ويعتذرون‏ ‏بقولهم‏:‏لقد‏ ‏فعلنا‏ ‏ذلك‏ ‏ببساطة‏!!‏
فالبساطة‏ ‏ليس‏ ‏معناها‏ ‏الجهل‏ ‏أو‏ ‏عدم‏ ‏الحكمة‏ ‏وليس‏ ‏معناها‏ ‏التصرف‏ ‏بغير‏ ‏تبصر‏ ‏وبغير‏ ‏دراسة‏ ‏وبغير‏ ‏فحص‏..!‏





الموضوع الأصلي : عظة التكامل‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الفضيلة // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








السبت نوفمبر 29, 2014 6:09 am
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 18191
نقاط : 24872
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: عظة التكامل‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الفضيلة


عظة التكامل‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الفضيلة


دائما متميز في الاختيار
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعة مواضيعك
فيض ودى




الموضوع الأصلي : عظة التكامل‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الفضيلة // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: علا المصرى


توقيع : علا المصرى









المصدر: منتديات النور والظلمة







ان مرت الأيام ولم ترونـي
فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي


السبت نوفمبر 29, 2014 10:12 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2373
نقاط : 4911
السٌّمعَة : 29
تاريخ التسجيل : 02/12/2012
مُساهمةموضوع: رد: عظة التكامل‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الفضيلة


عظة التكامل‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الفضيلة


مجهود مميز ربنا يبارك حياتك




الموضوع الأصلي : عظة التكامل‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الفضيلة // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: سامية بنت الفادى


توقيع : سامية بنت الفادى









المصدر: منتديات النور والظلمة








الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 10:47 am
المشاركة رقم:
نائبة المدير
نائبة المدير


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 4458
نقاط : 7980
السٌّمعَة : 65
تاريخ التسجيل : 02/08/2012
العمر : 26
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: عظة التكامل‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الفضيلة


عظة التكامل‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الفضيلة


مجهودك رائع يا قمر تسلم ايدك




الموضوع الأصلي : عظة التكامل‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الفضيلة // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مريم بنت العدرا


توقيع : مريم بنت العدرا









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة