منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الإثنين ديسمبر 08, 2014 3:34 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7576
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏علي‏ ‏الرسل‏ ‏كألسنة‏ ‏من‏ ‏نار


‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏علي‏ ‏الرسل‏ ‏كألسنة‏ ‏من‏ ‏نار


بقلم قداسة البابا شنودة الثالث






وهذه‏ ‏النار‏ ‏ألهبت‏ ‏قلوبهم‏ ‏وأرواحهم‏.. ‏ألهبتهم‏ ‏للخدمة‏ ‏ومنحتهم‏ ‏قوة‏ ‏وتحولوا‏ ‏إلي‏ ‏شعلات‏ ‏من‏ ‏نار‏,‏انتشرت‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏فاشتعل‏ ‏العالم‏ ‏بنار‏ ‏الكرازة‏ ‏وبنورها‏...‏
الروح‏ ‏القدس‏ ‏يعمل‏ ‏فيهم‏,‏إذامتلأ‏ ‏الجميع‏ ‏من‏ ‏الروح‏ ‏القدسأع‏2‏وكانت‏ ‏النار‏ ‏تعمل‏ ‏فيهم‏...‏لعلها‏ ‏النار‏ ‏التي‏ ‏قال‏ ‏عنها‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏:‏
جئت‏ ‏لألقي‏ ‏نارا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏...‏فماذا‏ ‏أريد‏ ‏لو‏ ‏اضطرمتلو‏12:49.‏
كل‏ ‏من‏ ‏تدخل‏ ‏هذه‏ ‏النار‏ ‏إلي‏ ‏قلبه‏ ‏يلتهب‏ ‏في‏ ‏الداخل‏ ‏ويصبح‏ ‏حارا‏ ‏في‏ ‏الروحرو‏12:11‏هذا‏ ‏هو‏ ‏الروح‏ ‏الناري‏ ‏الذي‏ ‏اختبره‏ ‏التلاميذ‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏, ‏تلامسوا‏ ‏مع‏ ‏النار‏ ‏وصاروا‏ ‏نارا‏ ‏اشتعلت‏ ‏فيهم‏ ‏نار‏ ‏الغيرة‏ ‏المقدسة‏ ‏فلم‏ ‏يهدأوا‏ ‏حتي‏ ‏بنوا‏ ‏ملكوت‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏قوة‏ ‏عجيبة‏ ‏ونشاط‏ ‏لايفتر‏ ‏وعن‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏بولسمن‏ ‏يعثر‏ ‏وأنا‏ ‏ألتهب‏2‏كو‏12:29.‏
إنه‏ ‏التهاب‏ ‏محبة‏ ‏الله‏ ‏والناس‏ ‏فالروح‏ ‏يلهبه‏ ‏بالمحبة‏ ‏الروحانية‏ ‏فيلتهب‏ ‏حماسا‏ ‏وغيرة‏ ‏علي‏ ‏ملكوت‏ ‏الله‏ ‏وخلاص‏ ‏كل‏ ‏نفس‏.. ‏إنها‏ ‏نار‏ ‏ولو‏ ‏حاول‏ ‏أطفاءها‏ ‏لايستطيع‏.‏
هذه‏ ‏النار‏ ‏هي‏ ‏الدرس‏ ‏الذي‏ ‏نأخذه‏ ‏من‏ ‏يوم‏ ‏الخمسين
ويقول‏ ‏المرتل‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏المزمورغيرة‏ ‏بيتك‏ ‏أكلتنيمز‏119...‏داود‏ ‏النبي‏ ‏حينما‏ ‏اشتعلت‏ ‏فيه‏ ‏نار‏ ‏الغيرة‏ ‏المقدسة‏ ‏لم‏ ‏يستطع‏ ‏أن‏ ‏يصبر‏ ‏علي‏ ‏تعيير‏ ‏جليات‏ ‏وتقدم‏ ‏الصفوف‏ ‏وهو‏ ‏صبي‏ ‏صغير‏ ‏ولكنه‏ ‏ملتهب‏ ‏بالروح‏ ‏ولم‏ ‏يرجع‏ ‏إلا‏ ‏وقد‏ ‏أصمت‏ ‏صوت‏ ‏ذلك‏ ‏المعير‏1‏صم‏17...‏إن‏ ‏نار‏ ‏الروح‏ ‏إذا‏ ‏اشتعلت‏ ‏في‏ ‏القلب‏ ‏لايستطيع‏ ‏أحد‏ ‏إطفاءها‏ ‏وبهذه‏ ‏النار‏ ‏فإن‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏ويوحنا‏ ‏لما‏ ‏طلب‏ ‏منهما‏ ‏رؤساء‏ ‏اليهود‏ ‏أن‏ ‏لاينطقا‏ ‏البتة‏ ‏ولايعلما‏ ‏باسم‏ ‏الرب‏ ‏قالا‏ ‏بكل‏ ‏قوةنحن‏ ‏لايمكننا‏ ‏أن‏ ‏لانتكلمأع‏4:20,18...‏إن‏ ‏عدم‏ ‏الكلام‏ ‏عن‏ ‏المسيح‏ ‏أمر‏ ‏مستحيل‏ ‏لا‏ ‏نستطيعه‏...‏حقا‏ ‏إنها‏ ‏نار‏...‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏يعمل‏ ‏كنار‏...‏
كانت‏ ‏كنيسة‏ ‏الرسل‏ ‏كنيسة‏ ‏نارية‏ ‏ملتهبة‏ ‏بالروح‏...‏
كانت‏ ‏قوية‏ ‏كانت‏ ‏كنيسة‏ ‏الألسنة‏ ‏النارية‏ ‏والكلمة‏ ‏الملتهبة‏ ‏التي‏ ‏قال‏ ‏عنها‏ ‏الرسولكلمة‏ ‏الله‏ ‏حية‏ ‏وفعالة‏ ‏وأمضي‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏سيف‏ ‏ذي‏ ‏حدين‏ ‏وخارقة‏ ‏إلي‏ ‏مفرق‏ ‏النفس‏ ‏والروحعب‏4:12.‏
ذلك‏ ‏لأنها‏ ‏كانت‏ ‏كلمة‏ ‏صادرة‏ ‏من‏ ‏اللسان‏ ‏الناري‏,‏الملتهب‏ ‏بالروح‏.‏
حقا‏ ‏إن‏ ‏كلمة‏ ‏الرب‏ ‏نار‏ ‏تلهب‏ ‏القلب‏ ‏فيشعر‏ ‏أنه‏ ‏مشتعل‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏ويقول‏ ‏غيرة‏ ‏بيتك‏ ‏أكلتنيمز‏69:9‏لأن‏ ‏الغيرة‏ ‏نار‏ ‏ما‏ ‏دام‏ ‏روح‏ ‏الله‏ ‏يدفعها‏...‏
الروح‏ ‏والنار
يطلب‏ ‏منا‏ ‏الرسول‏ ‏أن‏ ‏نقولحارين‏ ‏في‏ ‏الروحرو‏12:11‏لأن‏ ‏روح‏ ‏الله‏ ‏حينما‏ ‏يحل‏ ‏في‏ ‏الإنسان‏ ‏يشعله‏ ‏بالحرارة‏.‏
القوات‏ ‏المرسلة‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏كانت‏ ‏تظهر‏ ‏أحيانا‏ ‏بهيئة‏ ‏نار‏.‏
فعندما‏ ‏أرسل‏ ‏الله‏ ‏قواته‏ ‏السمائية‏ ‏لإنقاذ‏ ‏السامرة‏ ‏أيام‏ ‏أليشع‏ ‏النبي‏ ‏ظهرت‏ ‏في‏ ‏هيئةمركبات‏ ‏نار‏2‏مل‏6:17‏وإيليا‏ ‏النبي‏ ‏حينما‏ ‏أصعده‏ ‏الله‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏إنما‏ ‏صعد‏ ‏فيمركبة‏ ‏من‏ ‏نارفي‏ ‏العاصفة‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏2‏مل‏2:11‏وقد‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏القوات‏ ‏السمائية‏:‏
خلق‏ ‏ملائكته‏ ‏أرواحا‏ ‏وخدامه‏ ‏نارا‏ ‏تلتهبمز‏104:4.‏
إنها‏ ‏أرواح‏ ‏قريبة‏ ‏من‏ ‏روح‏ ‏الله‏,‏ومرتبطة‏ ‏به‏ ‏حبا‏ ‏وإرادة‏ ‏وإلهنا‏ ‏نار‏ ‏آكلةعب‏12:9‏لذلك‏ ‏فهذه‏ ‏الملائكة‏ ‏هي‏ ‏أيضا‏ ‏نار‏ ‏تلتهب‏...‏تعمل‏ ‏عمل‏ ‏الرب‏ ‏بسرعة‏ ‏وبكل‏ ‏قوة‏ ‏ولذلك‏ ‏ناجاها‏ ‏داود‏ ‏النبي‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏قائلا‏:‏باركوا‏ ‏الرب‏ ‏يا‏ ‏ملائكته‏ ‏المقتدرين‏ ‏قوة‏ ‏الفاعلين‏ ‏أمره‏ ‏عند‏ ‏سماع‏ ‏صوت‏ ‏كلامهمز‏103:20.‏
أي‏ ‏أنها‏ ‏ما‏ ‏أن‏ ‏تسمع‏ ‏أمرا‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏حتي‏ ‏تنفذه‏ ‏في‏ ‏الحال‏ ‏كما‏ ‏هو‏ ‏بهذه‏ ‏الروح‏ ‏النارية‏ ‏بدون‏ ‏مناقشة‏ ‏وبدون‏ ‏تردد‏ ‏ولا‏ ‏تمهل‏ ‏ولا‏ ‏إبطاء‏.‏
والله‏ ‏أرادنا‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏بهذه‏ ‏الروح‏ ‏حينما‏ ‏علمنا‏ ‏أن‏ ‏نصلي‏ ‏قائلين‏:‏لتكن‏ ‏مشيئتك‏ ‏كما‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏كذلك‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏لتكن‏ ‏هذه‏ ‏المشيئة‏ ‏منفذة‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏كما‏ ‏يفعل‏ ‏الملائكة‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏الذين‏ ‏هم‏ ‏نار‏ ‏تلتهب‏.‏
حقا‏,‏ما‏ ‏أجمل‏ ‏عبارة‏...‏وخدامه‏ ‏نار‏ ‏تلتهب‏...‏
هكذا‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏كل‏ ‏خدام‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏,‏كما‏ ‏خدامه‏ ‏في‏ ‏السماء‏.‏
وهذا‏ ‏ما‏ ‏حدث‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الخمسين‏ ‏حل‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏علي‏ ‏التلاميذ‏ ‏كألسنة‏ ‏من‏ ‏نار‏ ‏فألهبت‏ ‏أرواحهم‏ ‏وقلوبهم‏ ‏ألهبتهم‏ ‏للخدمة‏ ‏ومنحتهم‏ ‏قوة‏,‏وصاروا‏ ‏نارا‏...‏شعلات‏ ‏من‏ ‏نار‏ ‏تسري‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏جهات‏ ‏العالم‏ ‏حتي‏ ‏اشتعل‏ ‏العالم‏ ‏نارا‏ ‏في‏ ‏الكرازة‏ ‏وخدمة‏ ‏الكلمة‏ ‏والشهادة‏ ‏للرب‏...‏
والكنيسة‏ ‏المقدسة‏ ‏لكي‏ ‏تذكر‏ ‏الناس‏ ‏بالنار‏ ‏وباللهيب‏ ‏الذي‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏باستمرار‏ ‏في‏ ‏قلوبهم‏ ‏نلاحظ‏ ‏ملاحظة‏ ‏عجيبة‏ ‏وهي‏:‏إن‏ ‏الكنيسة‏ ‏لاتخلو‏ ‏منها‏ ‏النار‏ ‏مطلقا‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏في‏ ‏المجمرة‏ ‏وفي‏ ‏الشموع‏...‏
وفي‏ ‏كليهما‏ ‏نري‏ ‏عنصر‏ ‏البذل‏ ‏والعطاء‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏الشمعة‏ ‏التي‏ ‏تبذل‏ ‏ذاتها‏ ‏لكي‏ ‏تنير‏ ‏لغيرها‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏حبة‏ ‏البخور‏ ‏التي‏ ‏تحترق‏ ‏لكي‏ ‏تقدم‏ ‏رائحة‏ ‏زكية‏ ‏لله‏ ‏والناس‏ ‏ونلاحظ‏ ‏في‏ ‏الشموع‏ ‏كما‏ ‏في‏ ‏السرج‏ ‏قديما‏-‏أنها‏ ‏تضيء‏ ‏بالزيت‏ ‏والزيت‏ ‏يرمز‏ ‏إلي‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏أما‏ ‏البخور‏ ‏فهو‏ ‏يحترق‏ ‏بالنار‏ ‏والنار‏ ‏ترمز‏ ‏إلي‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏أيضا‏...‏
كما‏ ‏أن‏ ‏نار‏ ‏المجمرة‏ ‏ونار‏ ‏الشمعة‏ ‏تذكراننا‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏حين‏ ‏بالحرارة‏ ‏التي‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تتصف‏ ‏بها‏ ‏حياتنا‏ ‏حينما‏ ‏نكون‏ ‏كالشمعة‏ ‏نورا‏ ‏للناس‏ ‏وحينما‏ ‏نكون‏ ‏كالبخور‏ ‏محرقة‏ ‏وقود‏ ‏رائحة‏ ‏سرور‏ ‏للربلا‏1:17,13,9‏
النار‏ ‏في‏ ‏الشمعة‏ ‏تعطي‏ ‏نورا‏,‏كما‏ ‏تعطي‏ ‏حرارة‏ ‏ودفئا‏...‏
وهكذا‏ ‏الشمس‏ ‏التي‏ ‏شبه‏ ‏الرب‏ ‏بهاملا‏ 4:2‏لأن‏ ‏الرب‏ ‏الإله‏ ‏شمس‏ ‏ومجنمز‏84:11‏هذه‏ ‏الشمس‏ ‏تقدم‏ ‏لنا‏ ‏نورا‏ ‏وحرارة‏ ‏وبنفس‏ ‏الوضع‏ ‏روح‏ ‏الله‏ ‏يضيء‏ ‏لنا‏ ‏الطريق‏ ‏فيما‏ ‏يرشدنا‏ ‏ويعطينا‏ ‏حرارة‏ ‏روحية‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏عمل‏ ‏نعمله‏.‏


وجود‏ ‏النور‏ ‏والنار‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏باستمرار‏ ‏يرمز‏ ‏إلي‏ ‏عمل‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏فيها‏..‏
النار‏ ‏ترمز‏ ‏إلي‏ ‏الروح‏ ‏وإلي‏ ‏عمل‏ ‏الروح‏ ‏وإلي‏ ‏من‏ ‏يعمل‏ ‏فيهم‏ ‏الروح‏...‏
ومن‏ ‏هنا‏ ‏كانت‏ ‏نار‏ ‏الشموع‏ ‏عند‏ ‏الأيقونات‏ ‏ترمز‏ ‏إلي‏ ‏القديسين‏ ‏الذي‏ ‏يعمل‏ ‏فيهم‏ ‏روح‏ ‏الله‏ ‏القدوس‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏نار‏ ‏الشموع‏ ‏علي‏ ‏المذبح‏ ‏ترمز‏ ‏إلي‏ ‏الملائكة‏ ‏المحيطين‏ ‏بالذبيحة‏ ‏المقدسة‏ ‏وهم‏ ‏أرواح‏ ‏قدسية‏ ‏يعمل‏ ‏فيهم‏ ‏أيضا‏ ‏روح‏ ‏الله‏ ‏القدوس‏.‏
وطغمة‏ ‏السارافيم‏ ‏معناها‏ ‏المتقدون‏ ‏بالنار‏ ‏أو‏ ‏المحرقون‏.‏
هؤلاء‏ ‏الملتهبون‏ ‏بالمحبة‏ ‏الإلهية‏ ‏والذين‏ ‏عملهم‏ ‏التسبيح‏ ‏الروحي‏, ‏والمرة‏ ‏الوحيدة‏ ‏التي‏ ‏حدثنا‏ ‏فيها‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏عن‏ ‏السارافيم‏ ‏أخذ‏ ‏فيها‏ ‏واحد‏ ‏من‏ ‏السارافيم‏ ‏جمرة‏ ‏نار‏ ‏من‏ ‏علي‏ ‏المذبح‏ ‏مسح‏ ‏بها‏ ‏شفتي‏ ‏أشعياء‏ ‏النبي‏ ‏فتطهر‏ ‏بالنار‏ ‏بروح‏ ‏الله‏ ‏إش‏6:7,6.‏
هكذا‏ ‏كانت‏ ‏الروح‏ ‏النارية‏ ‏التي‏ ‏للسارافيم‏ ‏في‏ ‏خدمتهم‏ ‏السريعة‏.‏
لم‏ ‏يحتملوا‏ ‏إطلاقا‏ ‏أن‏ ‏يسمعوا‏ ‏عن‏ ‏إنسان‏ ‏أنه‏ ‏مهدد‏ ‏بالهلاك‏ ‏بل‏ ‏قاموا‏ ‏للتو‏ ‏بعمل‏ ‏سريع‏ ‏لإنقاذه‏ ‏ولم‏ ‏يمنعهم‏ ‏عن‏ ‏ذلك‏ ‏أنهم‏ ‏واقفون‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏وأنهم‏ ‏منشغلون‏ ‏بتسبيحه‏ ‏وأنه‏ ‏لم‏ ‏يطلب‏ ‏منهم‏ ‏أن‏ ‏يقوموا‏ ‏بهذا‏ ‏العمل‏...‏وإنما‏ ‏للتوطار‏ ‏واحد‏ ‏من‏ ‏السارافيمولم‏ ‏يعد‏ ‏إلا‏ ‏وهو‏ ‏مطمئن‏ ‏علي‏ ‏أنه‏ ‏انتزع‏ ‏إثم‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏وكفر‏ ‏عن‏ ‏خطيئته‏...‏
وإشعياء‏ ‏هذا‏ ‏إذ‏ ‏مست‏ ‏الجمرة‏ ‏شفتيه‏ ‏اشتعل‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏بالنار‏ ‏المقدسة‏ ‏وما‏ ‏أن‏ ‏سمع‏ ‏قول‏ ‏الربمن‏ ‏أرسل؟ومن‏ ‏يذهب‏ ‏لأجلناحتي‏ ‏استجاب‏ ‏بسرعة‏ ‏وقالهأنذا‏ ‏أرسلنيأش‏6:8.‏
ألستم‏ ‏ترون‏ ‏يا‏ ‏إخوتي‏ ‏أن‏ ‏الحرارة‏ ‏هي‏ ‏الفرق‏ ‏جسديا‏ ‏بين‏ ‏الحي‏ ‏والميت؟فالميت‏ ‏فاقد‏ ‏لحرارته‏ ‏تماما‏...!‏
أليست‏ ‏الحرارة‏ ‏هي‏ ‏الفارق‏ ‏بين‏ ‏الحي‏ ‏والميت‏...‏؟
جسد‏ ‏الإنسان‏ ‏الميت‏ ‏تجده‏ ‏باردا‏ ‏تماما‏ ‏لا‏ ‏حرارة‏ ‏فيه‏...‏أما‏ ‏الجسد‏ ‏الحي‏ ‏ففيه‏ ‏دفء‏ ‏وحرارة‏ ‏وهكذا‏ ‏الروح‏ ‏أيضا‏ ‏يتميز‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يعمل‏ ‏فيه‏ ‏روح‏ ‏الله‏ ‏بحرارته‏ ‏الروحية‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرسولحارين‏ ‏في‏ ‏الروحلذلك‏ ‏عيشوا‏ ‏في‏ ‏الحرارة‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏الروح‏...‏فبهذه‏ ‏الحرارة‏ ‏عاشت‏ ‏الكنيسة‏ ‏الأولي‏ ‏في‏ ‏العصر‏ ‏الرسولي‏ ‏وفي‏ ‏القرن‏ ‏الرابع‏ ‏الميلادي‏ ‏بالذات‏ ‏الذي‏ ‏نميزه‏ ‏بلونين‏ ‏هامين‏ ‏من‏ ‏الحرارة‏ ‏هما‏:‏
الحرارة‏ ‏العجيبة‏ ‏في‏ ‏الدفاع‏ ‏عن‏ ‏الإيمان‏ ‏ضد‏ ‏الهرطقات‏ ‏مميزة‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏القديس‏ ‏أثناسيوس‏ ‏مثلا‏ ‏والحرارة‏ ‏العميقة‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏النسك‏ ‏والرهبنة‏ ‏والتوحد‏,‏كما‏ ‏تبدو‏ ‏في‏ ‏سيرة‏ ‏القديس‏ ‏أنطونيوس‏ ‏وآباء‏ ‏برية‏ ‏شيهيت‏....‏
الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يعمل‏ ‏فيه‏ ‏روح‏ ‏الله‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏حارا‏ ‏في‏ ‏الروح‏...‏
وهكذا‏ ‏يعلمنا‏ ‏الرسول‏ ‏قائلاحارين‏ ‏في‏ ‏الروحرو‏12:11.‏
وهذه‏ ‏الحرارة‏ ‏تشمل‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏كلها‏ ‏فيكون‏ ‏الإنسان‏ ‏حارا‏ ‏في‏ ‏صلاته‏ ‏حارا‏ ‏في‏ ‏خدمته‏ ‏حارا‏ ‏في‏ ‏محبته‏ ‏نحو‏ ‏الله‏ ‏والناس‏ ‏حارا‏ ‏في‏ ‏معاملاته‏ ‏وفي‏ ‏مشاعره‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يعمله‏ ‏من‏ ‏خير‏ ‏يتصف‏ ‏بالحرارة‏.‏
ونلاحظ‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏حينما‏ ‏يقل‏ ‏عمل‏ ‏الروح‏ ‏فيه‏ ‏تقل‏ ‏تبعا‏ ‏لذلك‏ ‏حرارته‏ ‏ويفتر‏...‏
فيقولون‏:‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏عنده‏ ‏فتور‏ ‏يتطور‏ ‏إلي‏ ‏برودة‏ ‏روحية‏ ‏وإلي‏ ‏موت‏...‏لذلك‏ ‏أشعلوا‏ ‏حرارة‏ ‏الروح‏ ‏في‏ ‏قلوبكم‏ ‏باستمرار‏ ...‏واحتفظوا‏ ‏بشعلتكم‏ ‏موقدة‏ ‏علي‏ ‏الدوام‏ ‏لاتنطفيء‏ ‏وفي‏ ‏ذلك‏ ‏يقول‏ ‏الربلتكن‏ ‏أحقاؤكم‏ ‏ممنطة‏ ‏وسرجكم‏ ‏موقدةلو‏12:35.‏
خذوا‏ ‏لكم‏ ‏مثلا‏ ‏من‏ ‏ذبيحة‏ ‏المحرقة‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏نارها‏ ‏لاتنطفيء‏ ‏أبدا‏ ‏باستمرار‏ ‏يلقون‏ ‏عليها‏ ‏حطبا‏ ‏ووقودا‏ ‏ويشعلونها‏ ‏بمحرقة‏ ‏صباحية‏ ‏وأخري‏ ‏مسائية‏ ‏وبشحوم‏ ‏وذبائح‏ ‏أخري‏...‏نار‏ ‏دائمة‏ ‏تتقد‏ ‏علي‏ ‏المذبح‏ ‏لاتطفأ‏...‏لا‏6...‏هكذا‏ ‏هي‏ ‏الحياة‏ ‏التي‏ ‏يعمل‏ ‏فيها‏ ‏روح‏ ‏الله‏ ‏وإن‏ ‏لم‏ ‏تستطع‏ ‏أن‏ ‏توقد‏ ‏حياتك‏ ‏الروحية‏ ‏باستمرار‏ ‏وتزيد‏ ‏لهيبها‏ ‏اشتعالا‏,‏فعلي‏ ‏الأقل‏ ‏استمع‏ ‏إلي‏ ‏وصية‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏وهو‏ ‏يقول‏....‏لاتطفئوا‏ ‏الروح‏...‏اتس‏5:19.‏
أي‏ ‏ابتعدوا‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يقلل‏ ‏حرارتكم‏ ‏الروحية‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏الأسباب‏ ‏التي‏ ‏تجلب‏ ‏لكم‏ ‏الفتور‏ ‏الروحي‏..‏
ابتعدوا‏ ‏عن‏ ‏الرياح‏ ‏المضادة‏ ‏التي‏ ‏تطفيء‏ ‏عمل‏ ‏الروح‏ ‏فيكم‏.‏
ولعل‏ ‏البعض‏ ‏يسأل‏:‏هل‏ ‏تتفق‏ ‏النار‏ ‏مع‏ ‏المحبة؟
نعم‏ ‏تتفق‏ ‏فالمحبة‏ ‏نفسها‏ ‏نار‏ ‏وقد‏ ‏تشبهت‏ ‏بالنار‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏النشيد‏ ‏وقيل‏ ‏مياه‏ ‏كثيرة‏ ‏لاتستطيع‏ ‏أن‏ ‏تطفيء‏ ‏المحبةنش‏8:7‏والمحبة‏ ‏تعطي‏ ‏حرارة‏ ‏في‏ ‏القلب‏. ‏
أو‏ ‏لعل‏ ‏البعض‏ ‏يسأل‏:‏هل‏ ‏تتفق‏ ‏النار‏ ‏مع‏ ‏الوداعة؟
كثيرا‏ ‏ما‏ ‏نسمع‏ ‏عنالروح‏ ‏الوديع‏ ‏الهاديء‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏قدام‏ ‏الله‏ ‏كثير‏ ‏الثمن‏1‏بط‏3:4‏ونقرأ‏ ‏عن‏ ‏أهمية‏ ‏الوداعة‏ ‏والهدوء‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏فهل‏ ‏هناك‏ ‏تعارض‏ ‏بين‏ ‏الروح‏ ‏الناري‏ ‏والوداعة‏ ‏والهدوء‏.‏
إنهما‏ ‏لايتعارضان‏ ‏إلا‏ ‏لو‏ ‏أساء‏ ‏البعض‏ ‏فهم‏ ‏الوداعة‏ ‏والهدوء‏!‏لقد‏ ‏كان‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏وديعا‏ ‏ومتواضع‏ ‏القلب‏ ‏متي‏11:29‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏كان‏ ‏قويا‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏خدمته‏,‏ودائب‏ ‏الحركة‏ ‏والنشاط‏ ‏بعمل‏ ‏لايتوقف‏,‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏قالجئت‏ ‏لألقي‏ ‏نارا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏وماذا‏ ‏أريد‏ ‏لو‏ ‏اضطرمتلو‏12:49.‏
وكان‏ ‏يتكلم‏ ‏كمن‏ ‏له‏ ‏سلطان‏ ‏وقد‏ ‏طرد‏ ‏الباعة‏ ‏من‏ ‏الهيكل‏ ‏بغيرة‏ ‏متقدةمتي‏21:12-14‏ووبخ‏ ‏الكتبة‏ ‏والفريسيين‏ ‏بحزممتي‏23.‏
هنا‏ ‏التكامل‏ ‏في‏ ‏الطباع‏,‏وليس‏ ‏التعارض‏




الموضوع الأصلي : ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏علي‏ ‏الرسل‏ ‏كألسنة‏ ‏من‏ ‏نار // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأربعاء ديسمبر 10, 2014 11:17 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2375
نقاط : 5276
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/05/2013
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏علي‏ ‏الرسل‏ ‏كألسنة‏ ‏من‏ ‏نار


‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏علي‏ ‏الرسل‏ ‏كألسنة‏ ‏من‏ ‏نار


سأكتبُ كل العباراتِ في ورقٍ مخطوط ْ
لأجعل منها أروع أكليل من الحروفِ والكلماتِ
والزهور والأنغامْ
وألحانِ الشكرِ والاحترامْ
لأقدمها لكِ تعبيراً عن شكري وإمتناني لردكِ الكريم ,,
تحياتي الوردية ...
لكـ خالص احترامي





الموضوع الأصلي : ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏علي‏ ‏الرسل‏ ‏كألسنة‏ ‏من‏ ‏نار // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: اسماء محمد محمود


توقيع : اسماء محمد محمود








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة