منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الإثنين ديسمبر 08, 2014 3:40 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2988
نقاط : 7463
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: جمهرة‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تلدها‏ ‏الذات


جمهرة‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تلدها‏ ‏الذات


بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

مشكلة‏ ‏الإنسان‏ ‏الأولي‏ ‏والكبري‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏مشكلته‏ ‏الوحيدة‏, ‏هي‏ ‏الذات‏. ‏فإذا‏ ‏استعرضنا‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تأتي‏ ‏من‏ ‏الذات‏ ‏نجد‏ ‏أنها‏ ‏كل‏ ‏الخطايا‏ ‏تقريبا‏..‏
لذلك‏ ‏فالإنسان‏ ‏المنتصر‏ ‏داخليا‏ ‏علي‏ ‏ذاته‏,‏هو‏ ‏إنسان‏ ‏منتصر‏ ‏علي‏ ‏طول‏ ‏الخط‏ ‏والإنسان‏ ‏المهزوم‏ ‏من‏ ‏نفسه‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏ينهزم‏ ‏أمام‏ ‏أي‏ ‏شيء‏.. ‏لذلك‏ ‏ما‏ ‏أجمل‏ ‏قول‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏ذهبي‏ ‏الفملايستطيع‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يؤذي‏ ‏إنسانا‏,‏مالم‏ ‏يؤذ‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏نفسهأي‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏يضر‏ ‏نفسه‏ ‏فلا‏ ‏يستطيع‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يضره‏.. ‏فالضرر‏ ‏الروحي‏ ‏لايأتيه‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏بقدر‏ ‏ما‏ ‏يأتيه‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏من‏ ‏ذاته‏..‏


مشكلة‏ ‏الإنسان‏ ‏الأولي‏ ‏والكبري‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏مشكلته‏ ‏الوحيدة‏, ‏هي‏ ‏الذات‏. ‏فإذا‏ ‏استعرضنا‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تأتي‏ ‏من‏ ‏الذات‏ ‏نجد‏ ‏أنها‏ ‏كل‏ ‏الخطايا‏ ‏تقريبا‏..‏
لذلك‏ ‏فالإنسان‏ ‏المنتصر‏ ‏داخليا‏ ‏علي‏ ‏ذاته‏,‏هو‏ ‏إنسان‏ ‏منتصر‏ ‏علي‏ ‏طول‏ ‏الخط‏ ‏والإنسان‏ ‏المهزوم‏ ‏من‏ ‏نفسه‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏ينهزم‏ ‏أمام‏ ‏أي‏ ‏شيء‏.. ‏لذلك‏ ‏ما‏ ‏أجمل‏ ‏قول‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏ذهبي‏ ‏الفملايستطيع‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يؤذي‏ ‏إنسانا‏,‏مالم‏ ‏يؤذ‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏نفسهأي‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏يضر‏ ‏نفسه‏ ‏فلا‏ ‏يستطيع‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يضره‏.. ‏فالضرر‏ ‏الروحي‏ ‏لايأتيه‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏بقدر‏ ‏ما‏ ‏يأتيه‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏من‏ ‏ذاته‏..‏
وصدق‏ ‏مار‏ ‏إسحق‏ ‏حينما‏ ‏قالإن‏ ‏الذي‏ ‏يصطلح‏ ‏مع‏ ‏نفسه‏ ‏تصطلح‏ ‏معه‏ ‏السماء‏ ,‏الأرضوعبارة‏ ‏يصطلح‏ ‏مع‏ ‏نفسهتعني‏ ‏أنه‏ ‏لايكون‏ ‏خصما‏ ‏لها‏ ‏يبعدها‏ ‏عن‏ ‏الله‏ ‏وعن‏ ‏الخير‏.‏
‏0 ‏من‏ ‏الخطايا‏ ‏المشهورة‏, ‏محاولة‏ ‏تكبير‏ ‏الذات
وتكبير‏ ‏الذات‏ ‏يكون‏ ‏علي‏ ‏نوعين‏:‏إما‏ ‏تكبيرها‏ ‏في‏ ‏شخصها‏ ‏وإما‏ ‏تكبير‏ ‏بصفة‏ ‏مقارنة‏, ‏من‏ ‏حيث‏ ‏مقارنتها‏ ‏بالغير‏ ‏فتكون‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏غيرها‏ ‏وأفضل‏ ‏أو‏ ‏أقوي‏ ‏وأعظم‏ ‏أو‏ ‏أجمل‏ ‏أو‏ ‏أذكي‏...‏
وقد‏ ‏وقع‏ ‏الشيطان‏ ‏في‏ ‏الأمرين‏ ‏معا‏,‏فمن‏ ‏جهة‏ ‏تكبير‏ ‏ذاته‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏شخصها‏ ‏قالأصعد‏ ‏إلي‏ ‏السموات‏...‏أصعد‏ ‏فوق‏ ‏مرتفعات‏ ‏السحابومن‏ ‏الناحية‏ ‏المقارنة‏ ‏قالأرفع‏ ‏كرسي‏ ‏فوق‏ ‏كواكب‏ ‏الله‏..‏أصير‏ ‏مثل‏ ‏العليأش‏14:14,213.‏
وبنفس‏ ‏الأسلوب‏ ‏حارب‏ ‏الشيطان‏ ‏الإنسان‏ ‏الأول‏ ‏بتكبير‏ ‏الذات‏ ‏بقوله‏ ‏لآدم‏ ‏وحواء‏ ‏تصيران‏ ‏مثل‏ ‏الله‏,‏عارفين‏ ‏الخير‏ ‏والشرتك‏3:5‏وسقط‏ ‏الإنسان‏ ‏أيضا‏ ‏باللذة‏ ‏التي‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يوفرها‏ ‏للذات‏ ‏إذ‏ ‏رأيأن‏ ‏الشجرة‏ ‏جيدة‏ ‏للأكل‏ ‏وأنها‏ ‏بهجة‏ ‏للعيون‏ ‏وأن‏ ‏الشجرة‏ ‏شهية‏ ‏للنظرتك‏3:6...‏
‏0 ‏إذن‏ ‏من‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تحارب‏ ‏بها‏ ‏الذات‏ ‏اللذة‏.‏
واللذة‏ ‏تحارب‏ ‏الجسد‏ ‏والحواس‏ ‏بالشهوة‏ ‏وفي‏ ‏ذلك‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الرسول‏ ‏شهوة‏ ‏الجسد‏ ‏وشهوة‏ ‏العين‏ ‏وتعظم‏ ‏المعيشة‏...‏والعالم‏ ‏يمضي‏ ‏وشهوته‏ ‏معه‏1‏يو‏2:17,16‏وهنا‏ ‏أضاف‏ ‏إلي‏ ‏شهوات‏ ‏الجسد‏ ‏التي‏ ‏تلتذ‏ ‏بها‏ ‏الذات‏ ‏شهوة‏ ‏للنفس‏ ‏هي‏ ‏تعظم‏ ‏المعيشة‏.‏
الإنسان‏ ‏المحب‏ ‏لذاته‏ ‏يسعي‏ ‏إلي‏ ‏منحها‏ ‏اللذة‏ ‏بكل‏ ‏صورها‏:‏في‏ ‏الحي‏,‏في‏ ‏اللمس‏ ‏في‏ ‏النظر‏ ‏في‏ ‏الأكل‏ ‏والشرب‏ ‏في‏ ‏ملاذ‏ ‏الجسد‏...‏
‏0 ‏أنه‏ ‏يكون‏ ‏باستمرار‏ ‏متمركزا‏ ‏حول‏ ‏ذاته‏ .‏
ذاته‏ ‏هي‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏في‏ ‏نظره‏.. ‏رغباته‏ ‏أولا‏ ‏ومصالحه‏ ‏أولا‏ ‏ورأيه‏, ‏ويبلغ‏ ‏من‏ ‏اهتمامه‏ ‏بذاته‏ ‏أنه‏ ‏لايهتم‏ ‏بأحد‏ ‏وفي‏ ‏وصوله‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏يريد‏ ‏قد‏ ‏يصطدم‏ ‏بغيره‏ ‏أو‏ ‏يسيء‏ ‏إلي‏ ‏غيره‏ ‏لا‏ ‏مانع‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يقف‏ ‏ضد‏ ‏الكل‏ ‏ليحقق‏ ‏ما‏ ‏تريده‏ ‏ذاته‏.. ‏تركيزه‏ ‏في‏ ‏ذاته‏ ‏يعميه‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏شيء‏!‏
‏0‏وفي‏ ‏محبته‏ ‏لذاته‏ ‏قد‏ ‏يمدح‏ ‏ذاته‏ ‏كثيرا‏ ‏ويمجدها‏.‏
إنه‏ ‏يتحدث‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏ولايكون‏ ‏حديثه‏ ‏كاملا‏ ‏ولا‏ ‏عادلا‏ ‏فهو‏ ‏لا‏ ‏يتحدث‏ ‏إلا‏ ‏عن‏ ‏محاسنها‏ ‏وأمجادها‏ ‏وانتصاراتها‏ ‏ويخفي‏ ‏ما‏ ‏فيها‏ ‏من‏ ‏عيوب‏ ‏وإن‏ ‏أظهر‏ ‏له‏ ‏أحد‏ ‏بعض‏ ‏هذه‏ ‏العيوب‏ ‏يحاول‏ ‏أن‏ ‏يبررها‏ ‏ويدافع‏ ‏عنها‏...‏
‏0 ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يمدح‏ ‏ذاته‏ ‏كثيرا‏ ‏ما‏ ‏يكون‏ ‏حساسا‏ ‏جدا‏.‏
فهو‏ ‏حساس‏ ‏مثلا‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏كرامته‏ ‏ومن‏ ‏جهة‏ ‏حقوقه‏.. ‏أقل‏ ‏شيء‏ ‏يتعبه‏ ‏أو‏ ‏يجرحه‏, ‏أقل‏ ‏نصيحة‏ ‏أو‏ ‏عتاب‏ ‏أو‏ ‏لوم‏ ‏يخدش‏ ‏شعوره‏.. ‏ولا‏ ‏يحتمله‏ ‏وما‏ ‏أكثر‏ ‏ما‏ ‏يشعر‏ ‏أنه‏ ‏مظلوم‏ ‏أو‏ ‏مغبون‏ ‏الحق‏ ‏وأن‏ ‏الناس‏ ‏لاتعطيه‏ ‏الاهتمام‏ ‏الكافي‏ ‏أو‏ ‏الاحترام‏ ‏اللائق‏ ‏به‏.‏
لذا‏ ‏فهو‏ ‏يشكو‏ ‏في‏ ‏أحيان‏ ‏عديدة‏ ‏ويتذمر‏...‏لأنالأنالم‏ ‏تأخذ‏ ‏المجال‏ ‏الذي‏ ‏يريده‏ ‏لها‏ ‏ولهذا‏ ‏يكون‏ ‏سهل‏ ‏الاصطدام‏ ‏والاحتكاك‏.‏
أو‏ ‏قد‏ ‏يلجأ‏ ‏إلي‏ ‏الانطواء‏ ‏علي‏ ‏ذاته‏,‏يتأمل‏ ‏محاسنها‏ ‏فيما‏ ‏بينه‏ ‏وبين‏ ‏نفسه‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏ينجرح‏ ‏من‏ ‏الآخرين‏, ‏هاربا‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏المجتمع‏ ‏الذي‏ ‏لايوفيه‏ ‏حقه‏ ‏ولايحقق‏ ‏له‏ ‏ذاته‏ ‏أو‏ ‏علي‏ ‏العكس‏ ‏قد‏ ‏يتداخل‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏ظانا‏ ‏أنه‏ ‏بذلك‏ ‏يعطي‏ ‏ذاته‏ ‏فرصة‏ ‏للظهور‏..!‏
‏0‏إنه‏ ‏يحب‏ ‏نفسه‏ ‏محبة‏ ‏غير‏ ‏حكيمة‏ ‏وغير‏ ‏سليمة‏.‏
ينطبق‏ ‏عليه‏ ‏قول‏ ‏السيد‏ ‏الربمن‏ ‏وجد‏ ‏نفسه‏ ‏يضيعها‏..‏
ففيما‏ ‏هو‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يبني‏ ‏نفسه‏ ‏نراه‏ ‏يهدمها‏ ‏وفيما‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يعظمها‏ ‏يحطمها‏!!‏وهو‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يبني‏ ‏نفسه‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏بمظهرية‏ ‏خاطئة‏ ‏بينما‏ ‏يقول‏ ‏المزموركل‏ ‏مجد‏ ‏ابنة‏ ‏الملك‏ ‏من‏ ‏داخل‏...‏
وهو‏ ‏في‏ ‏شعوره‏ ‏بذاته‏ ‏وثقته‏ ‏الزائدة‏ ‏بها‏,‏يعتمد‏ ‏دائما‏ ‏علي‏ ‏نفسه
في‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يصادفه‏ ‏من‏ ‏مشاكل‏ ‏أو‏ ‏صعاب‏ ‏يعتمد‏ ‏فقط‏ ‏علي‏ ‏ذراعه‏ ‏البشري‏ ‏علي‏ ‏جهاده‏ ‏وذكائه‏ ‏ومقدراته‏ ‏الخاصة‏ ‏وحسن‏ ‏تصرفه‏.. ‏بينما‏ ‏الإنسان‏ ‏الروحي‏ ‏يعتمد‏ ‏علي‏ ‏النعمة‏ ‏التي‏ ‏تأتيه‏ ‏من‏ ‏فوق‏, ‏علي‏ ‏عمل‏ ‏الروح‏ ‏فيه‏ ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏يلجأ‏ ‏إلي‏ ‏الصلاة‏ ‏ليشرك‏ ‏الله‏ ‏معه‏.‏يقول‏ ‏الكتابالرب‏ ‏يقاتل‏ ‏عنكم‏ ‏وأنتم‏ ‏تصمتونخر‏14:14.‏
وما‏ ‏معني‏ ‏عبارةتصمتونسوي‏ ‏أنكم‏ ‏لاتعتمدون‏ ‏علي‏ ‏ذواتكم‏...‏
الإنسان‏ ‏المعتمد‏ ‏علي‏ ‏ذاته‏ ‏يكثر‏ ‏العمل‏, ‏أما‏ ‏المعتمد‏ ‏علي‏ ‏الله‏ ‏فهو‏ ‏يكثر‏ ‏الصلاة‏ ‏المعتمد‏ ‏علي‏ ‏ذاته‏ ‏إذا‏ ‏نجح‏ ‏فإنه‏ ‏يفتخر‏, ‏أما‏ ‏المعتمد‏ ‏علي‏ ‏الله‏ ‏فإنه‏ ‏إذا‏ ‏نجح‏ ‏يشكر‏ ‏الله‏ ‏ويمجده‏.‏
المعتمد‏ ‏علي‏ ‏ذاته‏ ‏ينسي‏ ‏الله‏ ‏ويستخدم‏ ‏مقدراته‏ ‏وإمكانياته‏ ‏وحيله‏ ‏وسياساته‏ ‏وأساليبه‏ ‏وقوته‏..!‏أما‏ ‏المعتمد‏ ‏علي‏ ‏الله‏ ‏فيجعل‏ ‏الله‏ ‏الكل‏ ‏في‏ ‏الكل‏ ‏ويري‏ ‏أن‏ ‏مقدراته‏ ‏هو‏:‏إن‏ ‏لم‏ ‏يعمل‏ ‏الله‏ ‏فيها‏ ‏فليست‏ ‏شيئا‏... ‏لأنهإن‏ ‏لم‏ ‏يبن‏ ‏الرب‏ ‏البيت‏ ‏فباطلا‏ ‏تعب‏ ‏البناءون‏...‏مز‏127:1‏وقد‏ ‏قال‏ ‏السيد‏ ‏الرببدوني‏ ‏لاتقدرون‏ ‏أن‏ ‏تعملوا‏ ‏شيئايو‏15:5.‏
‏0 ‏الإنسان‏ ‏المعتد‏ ‏بذاته‏ ‏هو‏ ‏بعيد‏ ‏كل‏ ‏البعد‏ ‏عن‏ ‏الطاعة‏ ‏والمشورة‏ ‏لأنه‏ ‏لايطيع‏ ‏إلا‏ ‏فكره‏,‏ولايثق‏ ‏إلا‏ ‏برأيه‏.‏
وهو‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏لايعتمد‏ ‏إلا‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏فهو‏ ‏حكيم‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏ذاته‏.‏
‏ ‏يري‏ ‏أنه‏ ‏يعرف‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏فلماذا‏ ‏يلجأ‏ ‏إلي‏ ‏الآباء‏ ‏الروحيين؟‏!‏ولماذا‏ ‏يستشير؟‏!‏أي‏ ‏شيء‏ ‏جديد‏ ‏سيأخذه‏ ‏منهم؟‏!‏وإن‏ ‏جلس‏ ‏إلي‏ ‏أب‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏الاعتراف‏ ‏فإنما‏ ‏لكي‏ ‏يأخذ‏ ‏منه‏ ‏مجرد‏ ‏الموافقة‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏قد‏ ‏قرره‏ ‏في‏ ‏ذهنه‏!‏وإن‏ ‏أشار‏ ‏عليه‏ ‏الأب‏ ‏بشيء‏ ‏فأنه‏ ‏يجادله‏ ‏كثيرا‏ ‏ولايقبل‏ ‏منه‏ ‏رأيا‏ ‏بسهولة‏ ‏وكذلك‏ ‏في‏ ‏علاقته‏ ‏مع‏ ‏أبيه‏ ‏بالجسد‏ ‏وسائر‏ ‏الكبار‏!‏
‏0‏لذلك‏ ‏فالإنسان‏ ‏المعتد‏ ‏بذاته‏ ‏يكون‏ ‏صلب‏ ‏الرأي‏ ‏عنيدا‏...‏
وما‏ ‏أسهل‏ ‏ما‏ ‏يختلف‏ ‏مع‏ ‏الآخرين‏ ‏ويعتبر‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يخالفه‏ ‏في‏ ‏الرأي‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏علي‏ ‏خطأ‏ ‏وهو‏ ‏إن‏ ‏دخل‏ ‏مع‏ ‏أحد‏ ‏في‏ ‏نقاش‏ ‏ليس‏ ‏من‏ ‏السهل‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يقتنع‏ ‏وهكذا‏ ‏كان‏ ‏الهراطقة‏ ‏والمبتدعون‏ ‏في‏ ‏تاريخ‏ ‏الكنيسة‏: ‏كم‏ ‏قدم‏ ‏لهم‏ ‏الآباء‏ ‏من‏ ‏شروحات‏ ‏وإقناعات‏ ‏ولكنهم‏ ‏أصروا‏ ‏علي‏ ‏رأيهم‏ ‏لأن‏ ‏الذات‏ ‏عندهم‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏يمكنها‏ ‏أن‏ ‏تتراجع‏!!‏
‏0‏بل‏ ‏أن‏ ‏المعتد‏ ‏بذاته‏ ‏يكون‏ ‏عنيدا‏ ‏حتي‏ ‏في‏ ‏علاقته‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏نفسه‏.. ‏وهكذا‏ ‏لايستطيع‏ ‏أن‏ ‏يحيا‏ ‏حياة‏ ‏التسليم‏.‏
إنه‏ ‏يريد‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏ينفذ‏ ‏له‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يطلبه‏ ‏وكل‏ ‏ما‏ ‏يعتقد‏ ‏أنه‏ ‏الخير‏ ‏لنفسه‏ ‏ومن‏ ‏الصعب‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏للربلتكن‏ ‏مشيئتك‏!‏ولهذا‏ ‏فهو‏ ‏كما‏ ‏يتذمر‏ ‏علي‏ ‏الناس‏ ‏يتذمر‏ ‏أيضا‏ ‏علي‏ ‏الله‏!!‏وكما‏ ‏يشكو‏ ‏من‏ ‏معاملة‏ ‏الناس‏ ‏له‏ ‏كذلك‏ ‏يشكو‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏معاملة‏ ‏الله‏ ‏له‏ ‏سواء‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏استجابة‏ ‏صلواته‏ ‏أو‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏نوعية‏ ‏الحياة‏ ‏التي‏ ‏يختارها‏ ‏الرب‏ ‏له‏.‏ذلك‏ ‏لأنه‏ ‏باستمرار‏ ‏يسلك‏ ‏حسب‏ ‏هواه‏...‏
‏0 ‏الإنسان‏ ‏المعتد‏ ‏بذاته‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏متواضعا‏.‏
ذلك‏ ‏لأن‏ ‏أول‏ ‏مبدأ‏ ‏في‏ ‏التواضع‏ ‏هو‏ ‏إنكار‏ ‏الذات‏ ‏أما‏ ‏الذي‏ ‏تحاربه‏ ‏الذاتالأنافإنه‏ ‏يبحث‏ ‏باستمرار‏ ‏عن‏ ‏كرامته‏ ‏وشخصيته‏ ‏وما‏ ‏يريده‏ ‏لذاته‏ ‏من‏ ‏حقوق‏ ‏ومن‏ ‏سلطة‏ ‏وعلو‏.‏إن‏ ‏كان‏ ‏له‏ ‏مجد‏ ‏يكون‏ ‏دائم‏ ‏الافتخار‏ ‏بمجده‏ ‏وإن‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏له‏ ‏يسعي‏ ‏دائما‏ ‏إلي‏ ‏كل‏ ‏ألوان‏ ‏المجد‏.‏
‏0 ‏المعتد‏ ‏بذاته‏ ‏يكون‏ ‏باستمرار‏ ‏بارا‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسه‏.‏
إنه‏ ‏لايريد‏ ‏نفسه‏ ‏أبدا‏.. ‏ولايعترف‏ ‏بأنه‏ ‏قد‏ ‏أخطأ‏ ‏سواء‏ ‏كان‏ ‏اعترافا‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏أو‏ ‏أمام‏ ‏الناس‏,‏أو‏ ‏حتي‏ ‏فيما‏ ‏بينه‏ ‏وبين‏ ‏نفسه‏ ...‏وإن‏ ‏كان‏ ‏الخطأ‏ ‏الذي‏ ‏وقع‏ ‏فيه‏ ‏واضحا‏ ‏يحاول‏ ‏أن‏ ‏يحول‏ ‏المسئولية‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏إلي‏ ‏غيره‏ ‏كما‏ ‏فعل‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏آدم‏ ‏وحواءتك‏3‏أو‏ ‏يبرر‏ ‏ذاته‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الظروف‏ ‏المحيطة‏,‏الضاغطة‏!‏
إن‏ ‏رسب‏ ‏في‏ ‏امتحان‏ ‏يعلل‏ ‏ذلك‏ ‏بصعوبة‏ ‏الامتحان‏ ‏أو‏ ‏بصعوبة‏ ‏التصحيح‏ ‏أو‏ ‏أنه‏ ‏يلوم‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏لم‏ ‏يساعده‏ ‏بل‏ ‏قد‏ ‏تخلي‏ ‏عنه‏!‏أما‏ ‏إن‏ ‏نجح‏ ‏فإنه‏ ‏ينسب‏ ‏ذلك‏ ‏إلي‏ ‏ذاته‏ ‏إلي‏ ‏مجهوده‏ ‏وذكائه‏.‏
‏0‏المحارب‏ ‏بالأنا‏ ‏يميل‏ ‏أن‏ ‏يأخذ‏ ‏أكثر‏ ‏مما‏ ‏يعطي‏ ‏ويحسب‏ ‏أنه‏ ‏يبني‏ ‏ذاته‏ ‏بتوالي‏ ‏الأخذ‏ ‏بسياسة‏ ‏الجمع‏ ‏والتكويم‏.‏
مثال‏ ‏ذلك‏ ‏الرجل‏ ‏الغني‏ ‏الغبي‏ ‏الذي‏ ‏أخصبت‏ ‏كورته‏ ‏وإزداد‏ ‏غناه‏ ‏فقال‏:‏أهدم‏ ‏مخازني‏ ‏وأبني‏ ‏أعظم‏ ‏منها‏ ‏وأجمع‏ ‏هناك‏ ‏جميع‏ ‏غلاتي‏ ‏وخيراتي‏ ‏وأقول‏ ‏لنفسي‏:‏يانفس‏ ‏لك‏ ‏خيرات‏ ‏كثيرة‏ ‏موضوعة‏ ‏لسنين‏ ‏عديدة‏ ‏استريحي‏ ‏وكلي‏ ‏واشربي‏ ‏وافرحيلو‏12:16-19.‏
إنه‏ ‏لم‏ ‏يفكر‏ ‏في‏ ‏أبديته‏ ‏بل‏ ‏في‏ ‏تمتع‏ ‏ذاته‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏وكانت‏ ‏النتيجة‏ ‏أنه‏ ‏خسر‏ ‏الأبدية‏ ‏والأرض‏ ‏أيضاوتلقب‏ ‏بالغني‏ ‏الغبي‏...‏
‏0 ‏وهكذا‏ ‏ممكن‏ ‏أن‏ ‏الاهتمام‏ ‏بالذات‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏البخل‏.‏
الذي‏ ‏يحب‏ ‏أن‏ ‏تزيد‏ ‏أمواله‏ ‏لكي‏ ‏تمتع‏ ‏بها‏ ‏الذات‏ ‏يصبح‏ ‏صعبا‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يعطي‏. ‏وقد‏ ‏ضرب‏ ‏لنا‏ ‏الرب‏ ‏مثال‏ ‏الشاب‏ ‏الغني‏ ‏الذي‏ ‏مضي‏ ‏حزينا‏ ‏لأنه‏ ‏كان‏ ‏ذا‏ ‏أموال‏ ‏كثيرةمت‏19:22‏وأيضا‏ ‏قصة‏ ‏ذلك‏ ‏الغني‏ ‏الذي‏ ‏لم‏ ‏يعط‏ ‏لعازر‏ ‏المسكين‏ ‏من‏ ‏الفتات‏ ‏الساقط‏ ‏من‏ ‏مائدته‏ ‏لو‏16:21.‏
هؤلاء‏ ‏الأغنياء‏ ‏يرون‏ ‏أن‏ ‏العطاء‏ ‏ينقص‏ ‏مالهم‏ ‏الذي‏ ‏تتمتع‏ ‏به‏ ‏الذات‏ .‏
‏0 ‏لذلك‏ ‏بسببالذاتلايدفعون‏ ‏العشور‏ ‏ولا‏ ‏البكور‏.‏
فالمحارب‏ ‏بالذات‏ ‏لايقول‏ ‏فقطأناإنما‏ ‏يقول‏ ‏أيضا‏:‏مالي‏ ‏وممتلكاتي‏ ‏ومشروعاتي‏ ‏ويفتخر‏ ‏بأن‏ ‏ماله‏ ‏يزيد‏ ‏يوما‏ ‏بعد‏ ‏يوم‏. ‏بينما‏ ‏أن‏ ‏دفع‏ ‏العشور‏ ‏ينقصه‏!‏وكذلك‏ ‏دفع‏ ‏البكور‏-‏وفي‏ ‏هذا‏ ‏يقول‏ ‏الوحي‏ ‏الإلهي‏ ‏سلبتموني‏ ‏يقول‏ ‏الربملا‏4‏وقد‏ ‏قال‏ ‏السيد‏ ‏الربمغبوط‏ ‏هو‏ ‏العطاء‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الأخذ‏1‏ع‏20:35‏لأن‏ ‏في‏ ‏العطاء‏ ‏محبة‏ ‏الغير‏ ‏وليس‏ ‏محبة‏ ‏الذات‏,‏كما‏ ‏حدث‏ ‏مع‏ ‏الأرملة‏ ‏التي‏ ‏دفعت‏ ‏من‏ ‏أعوازها‏..‏لو‏21:21‏
ومن‏ ‏جهة‏ ‏العطاء‏ ‏نذكر‏ ‏العطاء‏ ‏بصفة‏ ‏عامة‏ ‏وليس‏ ‏العطاء‏ ‏فقط‏ ‏من‏ ‏المال‏..‏يمكن‏ ‏العطاء‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الوقت‏ ‏والجهد‏ ‏والمشاعر‏.‏
فالمحارب‏ ‏بالأنايبخل‏ ‏في‏ ‏إعطاء‏ ‏جزء‏ ‏من‏ ‏وقته‏ ‏وجهده‏ ‏لغيره‏.. ‏ففي‏ ‏اهتمامه‏ ‏بذاته‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏كل‏ ‏الوقت‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏هذه‏ ‏الذات‏ ‏بعكس‏ ‏السامري‏ ‏الصالح‏ ‏الذي‏ ‏مر‏ ‏علي‏ ‏رجل‏ ‏جريح‏ ‏في‏ ‏الطريق‏:‏فاهتم‏ ‏به‏ ‏وأعطاه‏ ‏من‏ ‏وقته‏ ‏وجهده‏ ‏وماله‏ ‏لكي‏ ‏يشفي‏ ‏لو‏11:30-35.‏
ألعلنا‏ ‏سنتكلم‏ ‏عن‏ ‏الخدمة‏ ‏وعلاقتها‏ ‏بالذات‏..‏ليتنا‏ ‏نرجيء‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏ ‏إلي‏ ‏العدد‏ ‏المقبل‏,‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏. ‏





الموضوع الأصلي : جمهرة‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تلدها‏ ‏الذات // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 10:44 am
المشاركة رقم:
مشرفة
مشرفة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1611
نقاط : 3810
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/08/2013
العمر : 21
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: جمهرة‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تلدها‏ ‏الذات


جمهرة‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تلدها‏ ‏الذات


من أنفاس لا تهدأ .. يبدأ الحديث
وحين يعلم أنه إليكِ ..
يلبس حلة القصيد .. وصوت النغم
إليك أكتب .. واصابعي ترقص على لوحة المفاتيح
تعلم انها تكتب لكِ ..
إليكِ أكتب ..
فلا تتركي القلم يتعذب ...
أعجبتني من أجلك سأحضر
القمـــر على كفي
وسأزرع الورد على خــــــــدي
سأهديك طفولتـــــــي
وأرقيك بشبابــــي.
كذاك كان موضوعك
لكـ خالص احترامي





الموضوع الأصلي : جمهرة‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تلدها‏ ‏الذات // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: هناء محمد


توقيع : هناء محمد





الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 11:08 am
المشاركة رقم:
عضو فضى
عضو فضى


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 172
نقاط : 1167
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/03/2014
العمر : 31
مُساهمةموضوع: رد: جمهرة‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تلدها‏ ‏الذات


جمهرة‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تلدها‏ ‏الذات


على أجنحة الشوق
تسافر بي الحروف
نحوك. نحو إبداع ممتزج
بالرومانسية الحالمة
وأرخي سمعي لعزفك المنفرد
على أوتار العذوبة
مروري على أحرفك
يجعلني أصل الى قمة الإستمتاع
قراءة ناصعة الأناقة منك
و ثناء يحملني للسحاب
الحالمون يصعب عليهم الرضوخ
تحت أشد الأضواء سطوعاً
تأبى أرواحهم إلا التعلق بأعطاف خيال وردي
روحانيتهم الجميلة تظل تغرد وحدها في سماء الواقع
سهل على القلوب هضمها
و على الأرواح تشربها
تألفها المشاعر بسهولة
و يستسيغها وجداننا كالشهد
كذاك كان موضوعك سيدتي
لكـ خالص احترامي





الموضوع الأصلي : جمهرة‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تلدها‏ ‏الذات // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مدام سحر


توقيع : مدام سحر








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة